47 – البابا مينا الاول – Mina 1 – الأستاذ أشرف صالح

الرئيسية » مقالات » قسم التاريخ » موضوعات تاريخية » بطاركة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية » 47 – البابا مينا الاول – Mina 1 – الأستاذ أشرف صالح.


[بطاركة القرن الثامن الميلادي].

Mina I - البابا مينا الأول - 48

767 م - 776 م

مقدمة

ولد البابا "مينا الأول" في بلدة سمنود، ثم سلك في حياة النسك والرهبنة منذ بداية شبابه المبكر، فتوحد في دير الأنبا مقار ببرية شيهيت.

وبعد نياحة البطريرك الأنبا خائيل الأول، بَحَثَ الشعب عن من يستحق هذه الدرجة السامية ويعتلي الكرسي المرقسي، فرَشٌحَ الشعب الأنبا مينا الأول، بسبب ما عُرِفَ عنه من بر وصلاح وتقوى، وكان راهبًا في دير أبو مقار،.

الجلوس على الكاتدراء المرقسي

جلس البابا "مينا الأول" علي الكرسي المرقسي في أول برمودة سنة 483 ش. الموافق 27 مارس سنة 767 م.

أهم الأحداث المعاصرة

فترة من السلام بين الخليفة والكنيسة القبطية

لقدل شهدت الكنيسة القبطية فترة خدمة البابا "مينا الأول" الرعوية، فترة سادها السلام في عهد خلافة المنصور بن محمد، الأمر الذي أعطاه الدافع من أجل المُضي قُدُماً في طريق الإصلاح للكثير مما أفسدته الإضطهادات السابقة.

أزمة الراهب بطرس ووشايته في حق البابا

إلا أن عدو الخير حسد الكنيسة علي الهدوء وسلط عليها راهبًا يدعي بطرس، كان يرغب في الأسقفية، ونظراً لعدم إستحقاقه رفض البابا رسامته، فأشاع المذمة ضد البابا، ثم سافر إلي سوريا، وأخذ كتابًا زَوٌرَهُ يطلب فيه من بابا إنطاكية مساعدات لبابا الإسكندرية، فجمع الكثير من المال، وتوجه الخليفة الذي كان قد فقد إبنًا له، وكان مشابها في صورته لبطرس الراهب، مما أثلج صدر زوجته حين شاهدته، ومكث عندهم بضعة أشهر.

ثم أخذ خطابًا مختومًا بخاتم يطلب فيه من والي مصر إقامة بطرس بطريركًا، بدلًا من البطريرك الذي كان يكرهه.

فأحضر الوالي البابا والأساقفة، ولما وقف علي حقيقة الأمر، سجن ثلاث سنوات إلي أن تغير الوالي، وخرج بطرس من سجنه، وسافر للخليفة مرة أخرى إلا أنه وهو في طريقه مات هذا الخليفة الذي كان يُسانده، فعاد ثانية وجاء والي آخر، اضطهد المسيحيين بسبب وشاية الراهب بطرس، فأمسك البابا والأساقفة وسجنهم طالباً منهم الذهب، الذي كان بالكنائس، وظل يعذبهم وجعلهم يعملون بطِلاَء المراكب بالقطران لأنهم لم يقدموا له ما أراد، ولم يكن الوالي راضيًا عن هذه الأفعال - إلا أنه نفذ مطالب الراهب بطرس خوفاً من الوشاية ضده عند الخلفية، وعاد بطرس إلي بلده منبوذاً إلي أن مات،.

الخلفاء المسلمين المعاصرون للخدمة

لقد عاصر البابا: "مينا الأول" من خلفاء الدولة العباسية كلٍ من:

محمد منصور المهدي، وموسى مهدي الهادي، وهارون الرشيد.

[تابع فترة الخلافة العباسية الإسلامية الشيعية].

الخليفة محمد منصور المهدي 775 م - 788 م

درهم الخليفة محمد منصور المهدي

درهم الخليفة محمد منصور المهدي.

الخليفة أبو محمد موسى مهدي الهادي

785م - 786م

درهم الخليفة أبو محمد موسى المهدي

درهم الخليفة أبو محمد موسى المهدي.

هو موسى بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي إبن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم - الخليفة الرابع من خلفاء الدولة الإسلامية العباسية الشيعية في بغداد - ويلتقي نسب الهادي مع محمد - صاحب شريعة الإسلام، ومُشترعها، من جهة عبد المطلب بن هاشم.

وقد ولد الهادي بالري في سنة766 م ولي الخلافة بعد وفاة أبيه الخليفة أبو عبد الله محمد المهدي سنة786 م، فخلفه أخيه الخليفة هـارون الرشيد، وعم كلا من: الخليفة أبو عبد الله محمد الأمين، والخليفة أبو العباس عبد الله المأمون. وقد إتبع هارون رشيد وصية أبيه أن يقوم بقتل الزنادقة، فتتبعهم وقتل منهم خلقًا كثيرًا.

ولقد كان الهادي أكبر إخوته، كان الهادي أديبًا فصيحًا، تعلوه الهيبة، وله سطوة وشهامة، وكان نقش خاتمه "الله ثقة موسى وبه يؤمن"، وقد إشتهر بكرمه وجزيل عطائه. قامت في عصر الهادي العديد من الثورات والصراعات الحربية الداخلية والخارجية، كان من بينها ثورة الحسين بن علي بن الحسن الذي أعلن نفسه خليفة في المدينة، ولقد تم قمع هذه الثورة والقضاء على الحسين ورجاله في موقعة فخ، إلا أن إبن عم الحسين بن علي نجا من القتل، وهرب إلى المغرب، وأسس هناك نواة الدولة الأدارسة.

يرى بعض المؤرخين أن وفاة الهادي كانت وفاة طبيعية، بينما يرى البعض أنه اغتيل من قبل الخيزران بنت عطاء أم هارون الرشيد التي أمرت جواريها أن يقتلنه فخنقنه، ويُعتقد أن سبب الإِغتيال هي رغبة الهادي، في خلع أخيه هارون الرشيد من ولاية العهد، وجعلها لابنه جعفر، وتوفي الهادي ربيع أول سنة 170 هــ.

الخليفة هارون الرشيد

786م - 809 م

الخليفة هارون الرشيد

الخليفة هارون الرشيد.

النياحة

لقد قضي البابا مينا الأول علي الكرسي البطريركي ثمان سنوات وعشرة أشهر، وتنيَّح بسلام في 30 طوبة سنة 492 ش. الموافق 26 يناير سنة 776 م. وقد دُفِنَ في الكنيسة المرقسية بالإسكندرية وعاصر من الحكام عبد الله أو جعفر ومحمد منصور المهدي.


الموضوع الأصلي متاح من خلال موقع المؤلف هنا https://kingdomoftheearth.blogspot.com/

التاريخ القبطي عبر العصور - الأستاذ أشرف صالح
التاريخ القبطي عبر العصور - الأستاذ أشرف صالح