44 – البابا قسما الاول – Cosmas I – الأستاذ أشرف صالح

الرئيسية » مقالات » قسم التاريخ » موضوعات تاريخية » بطاركة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية » 44 – البابا قسما الاول – Cosmas I – الأستاذ أشرف صالح.


[بطاركة القرن الثامن الميلادي].

Cosmas I - البابا قسما الأول - 44

742 م - 743 م

مقدمة

لقد بدأ البابا "قسما الأول" - حياته مع الرب، بالرهبنة في دير القديس الأنبا مقار الكبير ببرية شيهيت، وظل في الدير إلى أن تنيح البابا ألكس"ندروس الثاني"، وبعد أن إجتمع الأساقفة ولفيف من الشعب والإكليروس من أجل إختيار البابا الجديد الذي سيخلفه على الكاتدراء المرقسي، أجمعوا بإتفاق آرائهم على الراهب قزمان - والذي أصبح فيما بعد - البابا قسما الأول.

والبابا "قسما الأول" - هو من مواليد بلدة بناموسير بالمحلة الكبرى.

الجلوس على الكاتدراء المرقسي

لقد جاءت رسامة "قسما الأول" - كبابا للكنيسة القبطية، بعد محاولات من الإقناع، ورغم رفضه الشديد لتحمل أعباء هذه المسئولية، نظراً لرغبته في التوحد في داخل الدير الذي بدأ فيه حياته الرهبَانية، إلا أنه جلس في النهاية - رغماً عنه - على الكرسي الباباوي المرقسي في يوم 30 برمهات في سنة 445 ش - والموافق 26 مارس سنة 729 م، وفي عهد خلافة هشام بن عبد الملك.

وكان البابا "قسما الأول" يرغب في الوحدة، وكان يصلى بإستمرار، ويتوسل للسيد المسيح بحرارة ليلاً ونهاراً لكي ينقله من هذا العالم، لأنه يرى أن رتبة البطريركية ثقيلة ثقلًا عظيمًا وواجب خطير غير قادر على القيام بأعبائه، وقبل الله طلبه وكانت أيامه سلام.

الخلفاء المسلمين المعاصرون للخدمة

[تابع فترة الخلافة الأموية الإسلامية السُنيٌة].

الخليفة هشام إبن عبد الملك 724 م - 743 م

هو هشام بن عبد الملك الأموي القرشي.

عاشر خلفاء بني أمية (تولى الحكم في الفترة من: 105 - 125 هـ / 724 - 743 م)، في في عهده، بلغت الدولة الأموية الإسلامية أقصى إتساع لها، وذلك بعد أن حارب البيزنطيين، وإنتصر عليهم، وإستولت جيوشه على ناربونه، وبلغت أبواب بواتيه (فرنسا) حيث وقعت معركة بلاط الشهداء.

الدولة الأموية في أقصى إتساع لها في عهد الخليفة هشام بن عبد الملك

الدولة الأموية في أقصى إتساع لها في عهد الخليفة.

هشام بن عبد الملك.

ومما يُذكر من إنجازاته أثناء الحكم، إصلاح منظومة الري، وقيامه بإدخال أساليب حديثة في الزراعة، فجفف المستنقعات، وزادت مساحة الأراضي المزروعة على ضفاف الأنهار وفي أرجاء الدولة.

كما إهتم بالتوسعات، وحقق العديد من الإنتصارات على الروم وفي جنوبي بحر الخزر. تميز عهده بسيادة الأمان في بلاد الشام، وأرجاء البلاد الإسلامية.

توفي بالرصافة، ويعتبر آخر الخلفاء الأمويين الأقوياء.

النياحة

لم يبرح منذ توليه الكرسي عن السؤال كي ينيح الله نفسه سريعًا، فأجاب الله طلبه بعد أن جلس على الكرسي الباباوي المرقسي على مدى عاماً واحداً، وثلاثة أشهر.

وقد كانت نياحة البابا "قسما الأول" في يوم 3 بؤونه سنة 446 ش - والموافق 24 يونية سنة 730 م، وكانت مدة إقامته على الكرسي البطريركي سنة وثلاثة شهور، وكان مقر ر ئاسته البطريركية، في الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، وقد دفن بمقر رئاسته أيضاً.


الموضوع الأصلي متاح من خلال موقع المؤلف هنا https://kingdomoftheearth.blogspot.com/

التاريخ القبطي عبر العصور - الأستاذ أشرف صالح
التاريخ القبطي عبر العصور - الأستاذ أشرف صالح