15 – البابا مكسيموس – maximus – الأستاذ أشرف صالح

الرئيسية » مقالات » قسم التاريخ » موضوعات تاريخية » بطاركة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية » 15 – البابا مكسيموس – maximus – الأستاذ أشرف صالح.


15 - البابا مكسيموس - maximus - الأستاذ أشرف صالح 14

تابع بطاركة القرن الثالث الميلادي.

15 - البابا مكسيموس – maximus

262م - 274م

مقدمة

ولد بمدينة الإسكندرية من أبوين مسيحيين فعلماه وهذباه بالتعاليم المسيحية.

وقد رسمه البابا ياراكلاس شماسًا على كنيسة الإسكندرية.

ثم رسمه البابا ديونيسيوس قسًا.

وبعد نياحة البابا ديونيسيوس، إتفق الشعب كله على تزكيته بطريركًا، فرعى رعيه المسيح أحسن رعاية.

ظل مجاهدًا وحارسًا لرعيته، ومثبتًا لها بالعظات مدة سبع عشرة سنة وخمسة أيام، وتنيَّح بسلام.

تعيد له الكنيسة بنياحته في الرابع عشر من شهر برموده من كل عام.

صلاته تكون معنا آمين.

الجلوس على الكاتدراء المرقسي

ولد هذا الأب بمدينة الإسكندرية من أبوين مسيحيين فعلماه وهذباه وقد تفقه في اللغة اليونانية، ثم درس العلوم الدينية، وكان رجلًا يخاف الله فرسمه البابا ياروكلاس الثالث عشر شماسًا علي كنيسة الإسكندرية، ثم رسمه البابا ديونيسيوس الرابع عشر قسًا ونظرًا لتقدمه في الفضيلة والعلم، أختاره الآباء الأساقفة لكرسي البطريركية بعد نياحة البابا ديونيسيوس، وتولي الكرسي في 12 هاتور؟ (9 نوفمبر سنة 264 م).

أهم الأحداث المعاصرة

إضطهاد الإمبراطور فاليريان

الأباطرة الرومان المعاصرين للخدمة

فاليريان - Valerian

فاليريان - Valerian

253م – 260م

Gallienus  جالينوس -

Gallienus جالينوس -

260م – 268م

Claudius II كلوديوس الثاني -

Claudius II كلوديوس الثاني -

268م – 270م

Aurelian أوريليان -

Aurelian أوريليان -

270م – 275م

البدع والهرطقات المُعاصرة

ظهور البدعة السميساطية

بعد رسامة البابا مكسيموس الأول بزمن قليل، وردت رسالة من مجمع إنطاكية تتضمن أسباب حرم بولس السميساطي والمشايعين له، فقرأها علي كهنة الإسكندرية ـ ثم حرر منشوراً، وأرسله مع رسالة المجمع إلى سائر بلاد مصر وأثيوبيا والنوبة، يتضمن تحذيرهم من بدعة بولس السميساطي.

ظهور البدعة المانية

بعد أن زالت بدعة بولس السميساطي بوقتٍ قريب، بموته (كما جاء في مخطوط بشبين الكوم)، في أيام هذا القديس، ظهر إنسان من الشرق بلاد الفرس، إسمه "ماني"، قال هذا عن نفسه أنه [الباراقليط] - أو (روح القدس)، وجاء إلى أرض الشام وجادله أسقفها القديس أرشلاوس، وأظهر ضلاله، فترك الشام عائداً إلى بلاد الفرس، فأخذه بهرام الملك، وشقه إلى نصفين.

النياحة

ظل البابا "مكسيموس الأول"، قائماً على خدمة الكنيسة القبطية، حارسًا لرعيته ومثبتا لها بالعظات والإنذارات مدة سبع عشرة سنة وخمسة أيام، وتنيح بسلام في سنة 274م.


الموضوع الأصلي متاح من خلال موقع المؤلف هنا https://kingdomoftheearth.blogspot.com/

التاريخ القبطي عبر العصور - الأستاذ أشرف صالح
التاريخ القبطي عبر العصور - الأستاذ أشرف صالح