الأصحاح الثاني والخمسون – سفر إشعياء – القمص أنطونيوس فكري

هذا الفصل هو جزء من كتاب: سفر إشعياء – القس أنطونيوس فكري.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الإصحاح الثاني والخمسون

العدد 1

آية (1): -

"1اِسْتَيْقِظِي، اسْتَيْقِظِي! الْبَسِي عِزَّكِ يَا صِهْيَوْنُ! الْبَسِي ثِيَابَ جَمَالِكِ يَا أُورُشَلِيمُ، الْمَدِينَةُ الْمُقَدَّسَةُ، لأَنَّهُ لاَ يَعُودُ يَدْخُلُكِ فِي مَا بَعْدُ أَغْلَفُ وَلاَ نَجِسٌ.".

فى الإصحاح السابق رأينا أخبار خلاص المسيح، وهنا نرى واجبنا أن نقوم ونستيقظ.

اِسْتَيْقِظِي، اسْتَيْقِظِي = سبق وكرر كلمة إسمعوا 3 مرات وهنا يكرر كلمة إستيقظى. فهذا الكلام موجه لأورشليم الثملة من كأس غضب الرب، وهم كانوا في بابل كأموات يائسين من العودة. وكلمة إستيقظى هنا مثل "طابيثا قومى" لتستيقظ صهيون من سباتها، أو لتستيقظ الكنيسة من موتها، أو يستيقظ كل خاطئ من موته (أف 5: 14 + 2: 6) والكنيسة تموت مع المسيح في المعمودية وتقوم معه في جدة الحياة (رو 6) وهذا نداء يعنى أن الكنيسة ستقوم من الموت مع المسيح مخلصها وفاديها بعد أن كانت في حالة السبي للخطية. وفى الإصحاح السابق تكررت كلمة إستيقظى 3 مرات موجهة لذراع الرب وهنا موجهة مرتين للكنيسة (أمم ويهود) فالله لا يعمل وحده. وبلا عمل منهم، لا يعمل هو لأجلهم. الْبَسِى عِزَّكِ والْبَسِى ثِيَابَ جَمَالِكِ = هنا نرى عودة البشرية إلى مكانها الأول لتعيش حرة كما أراد لها الله. وهذه تناظر إلبسوا المسيح، فالمسيح هو برنا هو يغطينا بدمه فنتبرر ويكون هو لنا كل شيء، قوتنا وطريقنا لنسير في بر في هذه الحياة أيضاً. لاَ يَدْخُلُكِ أَغْلَفُ = واضح أن هذا لم يتحقق في رجوع إسرائيل من السبي فقد دخلها بعد ذلك اليونانيين والرومان ولكن هذا تحقق في إقامة الكنيسة السماوية على الأرض. وبالنسبة لليهود فقد نفهم الآية على أنهم لم يعودوا للوثنية وأمرهم عزرا ونحميا بترك زوجاتهم الوثنيات.

العدد 2

آية (2): -

"2اِنْتَفِضِي مِنَ التُّرَابِ. قُومِي اجْلِسِي يَا أُورُشَلِيمُ. انْحَلِّي مِنْ رُبُطِ عُنُقِكِ أَيَّتُهَا الْمَسْبِيَّةُ ابْنَةُ صِهْيَوْنَ.".

هذا عكس ما قيل لبابل إنزلى وإجلسى في التراب، بابل السيدة صارت أَمَة، والأَمَة أورشليم صارت سيدة. "أنزل الأعزاء عن الكراسى (الشيطان) ورفع المتضعين (البشر الذين آمنوا وإستيقظوا)" (لو1: 52). والمعنى أن الكنيسة لا يصح أن تكون مرتبطة بالتراب بعد أن حلها المسيح من ربط الخطية. رُبُط الخطية مثل محبة المال والمجد العالمى والعادات الرديئة وبعد أن كانت مربوطة من عنقها بالخطية وتسحب كالحيوانات عادت لها كرامة الحرية.

العدد 3

آية (3): -

"3فَإِنَّهُ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: «مَجَّانًا بُعْتُمْ، وَبِلاَ فِضَّةٍ تُفَكُّونَ».".

خلاص المسيح كان مجاناً وبلا فضة. والخاطئ هو الذى يبيع نفسه للخطية (فالله لم يبعهم بل هم باعوا أنفسهم بتركهم لله) = "إن حرركم الإبن فبالحقيقة تكونون أحرارا" (يو8: 36). من يبيع نفسه يبيع ما لا يقدر بمال مجانا فالنفس غالية جدا، ألم يفدها المسيح بدمه، لأن المتعة التي يجنيها من لذة الخطية تافهة ولا تساوى شيئاً. ولاحظ فالشيطان لا يعطى ملذات مجانا بل "خر وإسجد لى". أما الله فيعطى بسخاء ولا يعيِّر (يع1: 5).

العدد 4

آية (4): -

"4لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: «إِلَى مِصْرَ نَزَلَ شَعْبِي أَوَّلاً لِيَتَغَرَّبَ هُنَاكَ. ثُمَّ ظَلَمَهُ أَشُّورُ بِلاَ سَبَبٍ.".

الشعب إستعبد 3 مرات لمصر ولأشور ولبابل فأذلهم هؤلاء. وكل أولاد الله قبل المسيح إستعبدوا للشياطين فأذلوهم. بِلاَ سَبَبٍ = لم يكن هناك داع سياسي أو عسكري لمصر أو بابل أن تذل الشعب وإنما كان هذا لمحبتهم للخطية، وبلا سبب تكرهنا الشياطين، ولكن الله سلمنا لهم بسبب خطايانا.

الأعداد 5-6

الآيات (5 - 6): -

"5فَالآنَ مَاذَا لِي هُنَا، يَقُولُ الرَّبُّ، حَتَّى أُخِذَ شَعْبِي مَجَّانًا؟ الْمُتَسَلِّطُونَ عَلَيْهِ يَصِيحُونَ، يَقُولُ الرَّبُّ، وَدَائِمًا كُلَّ يَوْمٍ اسْمِي يُهَانُ. 6لِذلِكَ يَعْرِفُ شَعْبِيَ اسْمِي. لِذلِكَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ يَعْرِفُونَ أَنِّي أَنَا هُوَ الْمُتَكَلِّمُ. هأَنَذَا».".

مَاذَا لِي هُنَا = تعبير يعنى لماذا أرضى بهذا الوضع، سأقوم لخلاص شعبي. الْمُتَسَلِّطُونَ عَلَيْهِ يَصِيحُونَ = هم يجدفون على الله، وفى نفس الوقت يعاملون شعب الله معاملة مهينة ويفرحون بهذا كأنه إنتصار. ويوم الخلاص الذي أُعلِنَ هنا، فيه يعرفون أن الله هو المتكلم. فالذي تجسد هو كلمة الله "الله بعد ما كلم الآباء بالأنبياء... كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في إبنه". والمسيح يقول "من رآنى فقد رأى الآب". المعنى أن يوم الخلاص سنعرف أن ذاك الذي مات عنا هو الله الذي كان يكلمنا في النبوات وفى الكتاب كله وأنه هو قام ليخلص شعبه من هؤلاء.

آيات (7 - 12) يشير للخلاص من بابل كرمز لخلاص المسيح ثم في الآيات (13 – 15) ينتقل صراحة للخلاص بالمسيح.

العدد 7

آية (7): -

"7مَا أَجْمَلَ عَلَى الْجِبَالِ قَدَمَيِ الْمُبَشِّرِ، الْمُخْبِرِ بِالسَّلاَمِ، الْمُبَشِّرِ بِالْخَيْرِ، الْمُخْبِرِ بِالْخَلاَصِ، الْقَائِلِ لِصِهْيَوْنَ: «قَدْ مَلَكَ إِلهُكِ! ».".

الْمُبَشِّر هو المسيح الذي كان يجلس على الجبال ليعلم تلاميذه. قَدْ مَلَكَ إِلهُكِ = الله بخلاصه الذي صنعه ملك على قلوبنا. ونحن نصلى ليأتي ملكوتك. وما بدأه المسيح بهذه البشارة أكمله رسله وتكمله الكنيسة حتى الآن. ونلاحظ أن كلمة إنجيل تعنى بشارة مفرحة.

الأعداد 8-9

الآيات (8 - 9): -

"" 8صَوْتُ مُرَاقِبِيكِ. يَرْفَعُونَ صَوْتَهُمْ. يَتَرَنَّمُونَ مَعًا، لأَنَّهُمْ يُبْصِرُونَ عَيْنًا لِعَيْنٍ عِنْدَ رُجُوعِ الرَّبِّ إِلَى صِهْيَوْنَ. 9أَشِيدِي تَرَنَّمِي مَعًا يَا خِرَبَ أُورُشَلِيمَ، لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ عَزَّى شَعْبَهُ. فَدَى أُورُشَلِيمَ. ".

مراقبيك = كما كان حبقوق يراقب وينتظر رد الله من السماء (حب2: 1)، هكذا كان منتظرو الخلاص فى العهد القديم ينتظرون مخلصا من السماء، ولما وجدوه كما قال فيلبس "وجدنا الذى كتب عنه موسى..." (يو1: 45) رفعوا أصواتهم بالفرح والترنيم وذهبوا يبشرون كل الأرض.

المُرَاقِبِين = هم الرسل والتلاميذ الذين لهم أعين لتنظر وهؤلاء إكتشفوا عمل المسيح وخلاصه فرفعوا أصواتهم بالبشارة بعد أن رأت عيونهم (1يو1: 1، 2).

وسبب الفرح ليس الرجوع لأورشليم بل رُجُوعِ الرَّبِّ إِلَى صِهْيَوْنَ = هذه تعنى الصلح بين الله وصهيون، فلليهود تعنى رضى الرب عليهم وإعادتهم إلى صهيون، ولنا فهذا يذكرنا بقول المسيح للمجدلية "أبى وأبيكم وإلهى وإلهكم"، وهذا يعنى رجوع الرب لنا بالفرح وعودتنا إلى حضن الآب كأبناء فى المسيح. ينظرونَ عَيْنًا لِعَيْنٍ بالنسبة لليهود ينظرون تحقيق النبوات بالرجوع وأنها تحققت وعادوا. وبالنسبة للكنيسة فهي بالروح القدس ترى أمجاد السماء الآن كما في لغز كما في مرآة وفى السماء ترى الله وجهاً لوجه.

العدد 10

آية (10): -

"10قَدْ شَمَّرَ الرَّبُّ عَنْ ذِرَاعِ قُدْسِهِ أَمَامَ عُيُونِ كُلِّ الأُمَمِ، فَتَرَى كُلُّ أَطْرَافِ الأَرْضِ خَلاَصَ إِلهِنَا.".

ذِرَاعِ قُدْسِ الرَّبُّ = تعبير يعنى قوة الرب، والمسيح هو قوة الله وحكمة الله (1كو1: 24).

وشَمَّرَ الرَّبُّ عَنْ ذِرَاعِه = تعنى التجسد أو تعنى أن الله يظهر قوته لأعدائه.

العدد 11

آية (11): -

"11اِعْتَزِلُوا، اعْتَزِلُوا. اخْرُجُوا مِنْ هُنَاكَ. لاَ تَمَسُّوا نَجِسًا. اخْرُجُوا مِنْ وَسَطِهَا. تَطَهَّرُوا يَا حَامِلِي آنِيَةِ الرَّبِّ.".

المنظر الذي نراه كرمز لفداء المسيح هو خروج اليهود من بابل ورجوعهم إلى صهيون. وهم عادوا فى موكب حاشد يتحرك ببطء ولكن بلا خوف. وهو ليس مشهد جماعة من العبيد الهاربين الذين يخشون متابعة سادتهم، بل يسيرون في ثقة وترنيم ويركض أمامهم من يبشر بالسلام. ومعهم كهنتهم حاملين آنية بيت الرب، ولقد إستغرقت الرحلة 4 شهور. وكانوا يرنمون، وحين يرنمون ترى الأرض كلها خلاص الله لشعبه. والمعنى، فبعد أن يقدم المسيح الخلاص لشعبه، على شعبه أن لا يخاف بطش عدو، سواء شياطين أو من تحركهم الشياطين، فهو تحرر منهم. وعلى شعب الله أن يعتزل الشر ويحيا حياة التسبيح شاهداً لخلاص إلهه. وكما إعتزل اليهود الذين تعودوا الحياة في بابل حياتهم، على الكنيسة شعب الله أن تعتزل حياة الخطية = لاَ تَمَسُّوا نَجِسًا = علينا أن لا نكون مثل اليهود الذين أخرجهم الرب من مصر فخرجوا ومحبة الأوثان، أي العجل الذهبي في قلوبهم فأهلكتهم، علينا أن نضحي باللذات الوقتية. ويجب أن نطمئن من جهة الطريق، فالله هو الذي يقود ويحافظ على المسيرة. وعلينا أن نتبع أثار من سبقونا من القديسين والشهداء، وعلى رجال الكهنوت حاملي آنية الرب أن يتطهروا (والآنية هي التي أخذها نبوخذ نصر فأعادها كورش، وراجع الإصحاح الأول من سفر عزرا).

العدد 12

آية (12): -

"12لأَنَّكُمْ لاَ تَخْرُجُونَ بِالْعَجَلَةِ، وَلاَ تَذْهَبُونَ هَارِبِينَ. لأَنَّ الرَّبَّ سَائِرٌ أَمَامَكُمْ، وَإِلهَ إِسْرَائِيلَ يَجْمَعُ سَاقَتَكُمْ.".

لن يخرجوا بِالْعَجَلَةِ = كما خرجوا من مصر وَإِلهَ إِسْرَائِيلَ يَجْمَعُ سَاقَتَكُمْ = ساقة الجيش هى مؤخرته من الضعفاء والأطفال والشيوخ والنساء، حتى هؤلاء الضعفاء فالله يجمعهم. إذاً العدو لا يستطيع أن يبطش بهم من خلف فالله هو القائد.

الأعداد 13-15

الآيات (13 - 15): -

"13هُوَذَا عَبْدِي يَعْقِلُ، يَتَعَالَى وَيَرْتَقِي وَيَتَسَامَى جِدًّا. 14كَمَا انْدَهَشَ مِنْكَ كَثِيرُونَ. كَانَ مَنْظَرُهُ كَذَا مُفْسَدًا أَكْثَرَ مِنَ الرَّجُلِ، وَصُورَتُهُ أَكْثَرَ مِنْ بَنِي آدَمَ. 15هكَذَا يَنْضِحُ أُمَمًا كَثِيرِينَ. مِنْ أَجْلِهِ يَسُدُّ مُلُوكٌ أَفْوَاهَهُمْ، لأَنَّهُمْ قَدْ أَبْصَرُوا مَا لَمْ يُخْبَرُوا بِهِ، وَمَا لَمْ يَسْمَعُوهُ فَهِمُوهُ.".

التفسير فى الإصحاح التالى.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

الأصحاح الثالث والخمسون - سفر إشعياء - القمص أنطونيوس فكري

الأصحاح الحادي والخمسون - سفر إشعياء - القمص أنطونيوس فكري

تفاسير سفر إشعياء الأصحاح 17
تفاسير سفر إشعياء الأصحاح 17