الأَصْحَاحُ الرَّابِعُ – سفر أعمال الرسل – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 51- تفسير سفر أعمال الرسل – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ الرَّابِعُ

محاكمة بطرس ويوحنا وقوة الصلاة وحياة الكنيسة الأولى.

(1) حبس الرسولين (ع1 - 4):

1 وَبَيْنَمَا هُمَا يُخَاطِبَانِ الشَّعْبَ، أَقْبَلَ عَلَيْهِـمَا الْكَهَـنَةُ وَقَائِدُ جُنْدِ الْهَيْكـَلِ وَالصَّدُّوقِيُّـونَ، 2مُتَضَجِّرِينَ مِنْ تَعْلِيمِهِمَا الشَّعْبَ، وَنِدَائِهِمَا فِى يَسُوعَ بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ. 3فَأَلْقَوْا عَلَيْهِمَا الأَيَادِىَ، وَوَضَعُوهُمَا فِى حَبْسٍ إِلَى الْغَدِ، لأَنَّهُ كَانَ قَدْ صَارَ الْمَسَاءُ. 4 وَكَثِيرُونَ مِنَ الَّذِينَ سَمِعُوا الْكَلِمَةَ آمَنُوا، وَصَارَ عَدَدُ الرِّجَالِ نَحْوَ خَمْسَةِ آلاَفٍ.

الأعداد 1-2

ع1 - 2:

الكهنة: كان لهم سلطان للتصريح بالتعليم أو منعه فى الهيكل لمن يريدون.

وصل خبر الكرازة داخل رواق سليمان إلى الكهنة، فجاءوا فوراً ومعهم قائد جند الهيكل هو وجنوده، وهم من اللاويين اليهود وليس الرومان.

وجاء كذلك الصدوقيون الذين لا يؤمنون بالقيامة ولأنهم اعتبروا ما يقوله الرسل عن قيامة المسيح هجوم على معتقداتهم، فكانوا أشد المقاومين لكرازة الرسل. وكانوا جميعاً مستائين من انتشار خبر قيامة المسيح التى حاولوا إخفاءها برشوة الجند الرومان عند القبر.

العدد 3

ع3:

قبضوا على الرسولين، وإذ كانوا يريدون جمع سبعين شيخاً أعضاء المجمع اليهودى الأعلى "السنهدريم"، وكان بعض هؤلاء يسكنون خارج أورشليم، فقد حبسوا الرسل إلى الغد حتى يكتمل جمع الأعضاء.

العدد 4

ع4:

لم توقف مقاومة الكهنة والصدوقيين تأثير بشارة الرسولين فى الناس، فقد ازداد عدد المؤمنين وصار خمسة آلاف رجل، وكان ذلك النمو السريع للكنيسة ثمرة واضحة من ثمار الروح القدس.

 لا تنزعج من مقاومة الأشرار، بل تمسك بمبادئك ووصايا المسيح فإن استهزائهم ومعارضاتهم مهما بدت قوية هى اختبار لإيمانك وثباتك، وثق فى بركة الله فى حياتك الشخصية بل وتأثير كلامك وسلوكك على الآخرين ولو بعد حين.

(2) محاكمة بطرس ويوحنا (ع5 - 22):

5 وَحَدَثَ فِى الْغَدِ أَنَّ رُؤَسَاءَهُمْ وَشُيُوخَهُمْ وَكَتَبَتَهُمُ اجْتَمَعُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ 6مَعَ حَنَّانَ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ، وَقَيَافَا، وَيُوحَنَّا وَالإِسْكَنْدَرِ، وَجَمِيعِ الَّذِينَ كَانُوا مِنْ عَشِيرَةِ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ. 7 وَلَمَّا أَقَامُوهُمَا فِى الْوَسَطِ، جَعَلُوا يَسْأَلُونَهُمَا: «بِأَيَّةِ قُوَّةٍ، وَبِأَىِ اسْمٍ صَنَعْتُمَا أَنْتُمَا هَذَا؟ » 8حِينَئِذٍ امْتَلأَ بُطْرُسُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ، وَقَالَ لَهُمْ: «يَا رُؤَسَاءَ الشَّعْبِ وَشُيُوخَ إِسْرَائِيلَ، 9إِنْ كُنَّا نُفْحَصُ الْيَوْمَ عَنْ إِحْسَانٍ إِلَى إِنْسَانٍ سَقِيمٍ: بِمَاذَا شُفِى هَذَا؟ 10فَلْيَكُنْ مَعْلُومًا عِنْدَ جَمِيعِكُمْ، وَجَمِيعِ شَعْبِ إِسْرَائِيلَ، أَنَّهُ بِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ النَّاصِرِىِّ، الَّذِى صَلَبْتُمُوهُ أَنْتُمُ، الَّذِى أَقَامَهُ اللهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، بِذَاكَ وَقَفَ هَذَا أَمَامَكُمْ صَحِيحًا. 11هَذَا هُوَ الْحَجَرُ الَّذِى احْتَقَرْتُمُوهُ أَيُّهَا الْبَنَّاؤُونَ، الَّذِى صَارَ رَأْسَ الزَّاوِيَةِ، 12 وَلَيْسَ بِأَحَدٍ غَيْرِهِ الْخَلاَصُ، لأَنْ لَيْسَ اسْمٌ آخَرُ تَحْتَ السَّمَاءِ قَدْ أُعْطِى بَيْنَ النَّاسِ بِهِ يَنْبَغِى أَنْ نَخْلُصَ. ».

13فَلَمَّا رَأَوْا مُجَاهَرَةَ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا، وَوَجَدُوا أَنَّهُمَا إِنْسَانَانِ عَدِيمَا الْعِلْمِ وَعَامِّيَّانِ تَعَجَّبُوا، فَعَرَفُوهُمَا أَنَّهُمَا كَانَا مَعَ يَسُوعَ. 14 وَلَكِنْ، إِذْ نَظَرُوا الإِنْسَانَ الَّذِى شُفِى وَاقِفًا مَعَهُمَا، لَمْ يَكُنْ لَهُمْ شَىْءٌ يُنَاقِضُونَ بِهِ. 15فَأَمَرُوهُمَا أَنْ يَخْرُجَا إِلَى خَارِجِ الْمَجْمَعِ، وَتَآمَرُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ 16قَائِلِينَ: «مَاذَا نَفْعَلُ بِهَذَيْنِ الرَّجُلَيْنِ؟ لأَنَّهُ ظَاهِرٌ لِجَمِيعِ سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ أَنَّ آيَةً مَعْلُومَةً قَدْ جَرَتْ بِأَيْدِيهِمَا، وَلاَ نَقْدِرُ أَنْ نُنْكِرَ. 17 وَلَكِنْ، لِئَلاَّ تَشِيعَ أَكْثَرَ فِى الشَّعْبِ، لِنُهَدِّدْهُمَا تَهْدِيدًا، أَنْ لاَ يُكَلِّمَا أَحَدًا مِنَ النَّاسِ فِيمَا بَعْدُ بِهَذَا الاِسْمِ. » 18 فَدَعَوْهُمَا وَأَوْصَوْهُمَا أَنْ لاَ يَنْطِقَا الْبَتَّةَ، وَلاَ يُعَلِّمَا بِاسْمِ يَسُوعَ.

19فَأَجَابَهُمْ بُطْرُسُ وَيُوحَنَّا وَقَالا: «إِنْ كَانَ حَقًّا أَمَامَ اللهِ أَنْ نَسْمَعَ لَكُمْ أَكْثَرَ مِنَ اللهِ؟ فَاحْكُمُوا. 20لأَنَّنَا نَحْنُ لاَ يُمْكِنُنَا أَنْ لاَ نَتَكَلَّمَ بِمَا رَأَيْنَا وَسَمِعْنَا. » 21 وَبَعْدَ مَا هَدَّدُوهُمَا أَيْضًا أَطْلَقُوهُمَا، إِذْ لَمْ يَجِدُوا الْبَتَّةَ كَيْفَ يُعَاقِبُونَهُمَا بِسَبَبِ الشَّعْبِ، لأَنَّ الْجَمِيعَ كَانُوا يُمَجِّدُونَ اللهَ عَلَى مَا جَرَى. 22لأَنَّ الإِنْسَانَ الَّذِى صَارَتْ فِيهِ آيَةُ الشِّفَاءِ هَذِهِ، كَانَ لَهُ أَكْثَرُ مِنْ أَرْبَعِينَ سَنَةً.

العدد 5

ع5:

فى اليوم التالى اجتمعت المجموعات الثلاثة التى تشكل المجمع وهم: الرؤساء أى الكهنة، الشيوخ أى رؤساء العشائر، والكتبة أى العلماء والمعلمين. وقد اجتمعوا فى أورشليم لمحاكمة الرسولين.

العدد 6

ع6:

وكان معهم حنان: رئيس الكهنة السابق الذى أقاله الرومان.

قيافا: رئيس الكهنة المعاصر.

يوحنا والإسكندر: من أقارب رئيس الكهنة والمعتبرين فى أورشليم.

عشيرة رئيس الكهنة: خرج منها خمسة من رؤساء الكهنة، فكانت عشيرة متميزة ومنها بالتالى عدد كبير من أعضاء مجمع السنهدريم.

اجتمع كل هؤلاء ليوقفوا الكرازة بالمسيح القائم، لأن هذا سيظهر شرهم فى الحكم على المسيح بالموت.

العدد 7

ع7:

جعلوا الرسولين فى الوسط وتكرر السؤال عن مصدر القوة التى عملت المعجزة وعن الاسم الذى تمم المعجزة، وهذا ليس لجهلهم بالرد، لكن ليجدوا من الرد فرصة يمسكونها على الرسل لعقابهم، باعتبار استخدام اسم المسيح هو نوع من التجديف أو السحر. وكان المقصود بإقامتهم فى الوسط وسؤالهم هو تخويفهما ليتوقفا عن كرازتهما.

العدد 8

ع8:

هنا يتحقق وعد الرب فى (مت10: 19 - 20)، أنه عند محاكمة المسيحى من أجل الإيمان فإن الروح القدس ينطق على لسانه.

امتلأ بطرس من الروح القدس ودخل فى الموضوع مباشرة بكل شجاعة، ليعوض إنكاره للرب أثناء المحاكمة عند رئيس الكهنة، وكلمهم بالاحترام اللائق بهم.

الأعداد 9-10

ع9 - 10:

إحسان: المحاكمات تتم بسبب إساءة، أما الآن فتتم بسبب الإحسان والمساعدة للغير، وهذا ليظهر شر مجلس السنهدريم.

هذا لان المقعد الذى شفى كان حاضرًا المحاكمة.

يجب أن يعلموا ويعلم معهم كل اليهود، أن اسم الرب يسوع وهو المسيح المسيا المنتظر، الذى من الناصرة كما كتبوا على صليبه، وقد قام بقوة الآب من الأموات ضد خطتهم، هذا الاسم هو الذى شفى المريض. فأظهر بطرس، الذى كان متقدماً فى الكلام معبراً عن رأيه ورأى يوحنا، ثلاثة أمور أساسية تدعو السامعين للإيمان وهى:

  1. يسوع الناصرى هو المسيح.
  2. خطيتهم فى حكمهم بصليبه.
  3. باسم المسيح شفى المقعد وقام وهو قائم أمامهم الآن.

العدد 11

ع11:

حجر الزاوية: هو الحجر الأعلى فى أى قوس أو قبة يحمل سقفاً والذى يقع عليه كل الضغط من حجارة القوس عن يمينه أو يساره حتى لا ينهدم القوس. أو هو الحجر الذى يربط الحائطين المتعامدين.

والمقصود أن المسيح هو أساس الخلاص للبشرية وليس سواه.

البناؤون: أعضاء مجمع السبعين المسئولون عن البناء الروحى لليهود، وكان ينبغى أن يكونوا أول من يؤمن بالمسيح ليقودوا الشعب فى طريق الإيمان.

أكمل لهم بطرس كرازته. ونلاحظ أنه لا يدافع عن نفسه أو عن يوحنا بل يكرز بالرب، موضحًا خطأهم الذى ذكره المزمور (118: 22) من جهة رفضهم للإيمان بالمسيح يسوع واحتقارهم له، بينما أقامه الله حجر زاوية فى قضية إتمام الخلاص.

العدد 12

ع12:

المسيح وحده هو المخلص وهو الوحيد الممسوح من الله لإتمام الخلاص، فهو الوحيد صاحب الشفاعة الكفارية الغافرة لخطايا شعبه والمكفرة عن شرورهم.

العدد 13

ع13:

دهشوا جدا من قوة الكرازة، ويلاحظ ذكر مجاهرة يوحنا فيُفهم ضمنياً أنه أيد كلام بطرس بكلمات وإيماءات تعلن إيمانه، رغم أن الرسولين لم يتتلمذا على يد معلمى اليهود أو مدارسهم الدينية بل هما من عامة الشعب. ومن هذا تذكر رؤساء الكهنة أن الرسولين كانا مع المسيح، وقد شاهدوهما معه قبلاً، فهو إذاً مصدر علمهما وفصاحتهما.

العدد 14

ع14:

وجود المريض الذى شفى لم يجعل لهم فرصة يعارضون بها الرسولين، بل صار القضاة متهمين فى مقاومتهم للمسيح.

الأعداد 15-16

ع15 - 16:

أخرجوهما من المجمع للتشاور وإصدار الحكم، وبدلاً من أن يسألوا أنفسهم ماذا يفعلون من جهة خلاصهم وموقفهم من هذه الكرازة، ركزوا شرهم فى كيف وماذا يفعلون بالرسل بعد أن بلغ أثر هذه الآية الواضحة فى أذهان سكان أورشليم.

 هكذا يتقسى الإنسان بالخطية عندما يتعود عليها. فما عملوه بالمسيح من ظلم يريدون تطبيقه مع الرسل، لأن كرامتهم الشخصية كانت هى مطلبهم وليس الحق. فإن ظهر خطأك فلا تستمر فى المقاومة أو تبرير نفسك، بل ارجع إلى الله بالصلاة ليكشف لك الحقيقة حتى تتوب وتصلح أخطاءك، مقتدياً بشاول الطرسوسى الذى أطاع فصار العظيم بولس الرسول.

العدد 17

ع17:

قرروا أن يهددوهما كى يخافا من استئناف الكرازة بين الناس، ولا يذكروا اسم يسوع الذى لم يطيقوا حتى أن ينطقوه بأفواهم. فلعجزهم عن إمساك التهم عليهم استخدموا التهديد لتخويفهما.

العدد 18

ع18:

أعادوهما للجلسة وأوصوهما بعدم تكرار مثل هذه الكرازة مستقبلاً.

الأعداد 19-20

ع19 - 20:

لكن الرسولين ردا بأن الله يجب أن يطاع أكثر من الناس، وهو الذى يأمرهم بالكرازة للعالم أجمع بالإنجيل، وبالتالى فهما لا يقدران أن يكتما هذه الكرازة بما رأوه أو سمعوه فى أيام مصاحبة المسيح لهم. ويظهر هنا:

  1. الأغراض الشريرة للمجلس ضد أوامر الله.
  2. طاعة الرسولين لله وقوتهما فى التمسك بالحق مهما كانت المقاومات.

الأعداد 21-22

ع21 - 22:

هكذا أُفرج عنهما بدون عقاب خوفاً من الشعب الذى كان يمجد الله على المعجزة، خاصة أن هذا الرجل ظل مريضاً لمدة تزيد عن أربعين سنة. فطول مدة المرض وعجز الطب البشرى عن علاجه يظهر قوة المعجزة.

وهكذا لم يكن أمام المجلس إلا التهديد لأنه عاجز أمام قوة الله.

 أمامنا حقائق الله الواضحة، لكن كبرياءنا يحول دون اعترافنا بخطايانا وقبولنا لعمل الله الخلاصى فينا. الواجب علينا عدم إضاعة الفرصة مثل هؤلاء الرؤساء الذين عاشوا فى وهم القضاء على الكرازة لا الاستجابة لها.

(3) صلاة الرسل (ع23 - 31):

23 وَلَمَّا أُطْلِقَا، أَتَيَا إِلَى رُفَقَائِهِمَا وَأَخْبَرَاهُمْ بِكُلِّ مَا قَالَهُ لَهُمَا رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالشُّيُوخُ. 24فَلَمَّا سَمِعُوا، رَفَعُوا بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ صَوْتًا إِلَى اللهِ وَقَالُوا: «أَيُّهَا السَّيِّدُ، أَنْتَ هُوَ الإِلَهُ الصَّانِعُ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَالْبَحْرَ وَكُلَّ مَا فِيهَا، 25الْقَائِلُ بِفَمِ دَاوُدَ فَتَاكَ: "لِمَاذَا ارْتَجَّتِ الأُمَمُ، وَتَفَكَّرَ الشُّعُوبُ بِالْبَاطِـلِ؟ 26قَامَتْ مُلُوكُ الأَرْضِ وَاجْتَمَعَ الرُّؤَسَاءُ مَعًا عَلَى الرَّبِّ وَعَلَى مَسِيحِهِ." 27لأَنَّهُ بِالْحَقِيقَةِ اجْتَمَعَ عَلَى فَتَاكَ الْقُدُّوسِ يَسُوعَ، الَّذِى مَسَحْتَهُ، هِيرُودُسُ وَبِيلاَطُسُ الْبُنْطِى مَعَ أُمَمٍ وَشُعُـوبِ إِسْرَائِيلَ، 28لِيَفْعَلُوا كُلَّ مَا سَبَقَتْ فَعَيَّنَتْ يَدُكَ وَمَشُورَتُكَ أَنْ يَكُونَ. 29 وَالآنَ يَا رَبُّ، انْظُرْ إِلَى تَهْدِيدَاتِهِمْ، وَامْنَحْ عَبِيدَكَ أَنْ يَتَكَلَّمُوا بِكَلاَمِكَ بِكُلِّ مُجَاهَرَةٍ، 30بِمَدِّ يَدِكَ لِلشِّفَاءِ، وَلْتُجْرَ آيَاتٌ وَعَجَائِبُ بِاسْمِ فَتَاكَ الْقُدُّوسِ يَسُوعَ. » 31 وَلَمَّا صَلَّوْا، تَزَعْزَعَ الْمَكَانُ الَّذِى كَانُوا مُجْتَمِعِينَ فِيهِ، وَامْتَلأَ الْجَمِيعُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ، وَكَانُوا يَتَكَلَّمُونَ بِكَلاَمِ اللهِ بِمُجَاهَرَةٍ.

العدد 23

ع23:

عاد الرسولان بعد الإفراج عنهما إلى الرسل وباقى المؤمنين، وحكيا لهم ما حدث لتثبيت إيمانهم وشكر الله والفرح بعمله فى كنيسته.

العدد 24

ع24:

نظرًا لاحتياجهم الشديد لمعونة الله، صلوا بحرارة منادين الله خالق كل الأشياء والقادر على حماية أولاده، كما نخاطبه فى القداس بهذه الصلاة "أنه خالق كل الموجودات".

وهكذا نرى أن الصلاة هى أعظم حل لضعف الإنسان ومشاكله.

فما دام الله خالق الكون وضابطه، تطمئن قلوبنا مهما كانت تهديدات الأشرار. وهذه الصلاة أيضًا هى صلاة شكر لله على عظيم نعمته وإنقاذه لرسله.

الأعداد 25-26

ع25 - 26:

صلى المجتمعون إلى الله القائل على لسان داود النبى بالمزمور (2: 1، 2) عن قيام كثيرين ضد المسيح بأفكارهم وأعمالهم المقاومة، سواء كانوا من الرؤساء أو الملوك، معاندين للرب (الآب) وللمسيح (الابن). فهذا ما حدث من رؤساء اليهود فى مقاومة المسيح والرسل، وهذا يظهر قوة الله وضعف رؤساء العالم واضطرابهم للشر الذى فى قلوبهم، وفشل كل مؤامراتهم لأن الله أقوى منهم، فإن كانوا يصلبون المسيح يقوم فى اليوم الثالث ظافرًا، وإن كانوا يقبضون على الرسل، لا يجدون فيهم تهمة بل تنتشر المعجزة وتجذب الكثيرين للإيمان.

الأعداد 27-28

ع27 - 28:

اجتمع على فتاك: قد تحقق هذا أمام الرسولين بما رأوه من تحرك الكهنة ومجلس اليهود ضد المسيح ومعهم هيرودس وبيلاطس وكثيرون من الأمم واليهود. ولكن الله ضابط الكل إنما سمح بما حدث لأنه إتمام خطته لخلاص البشرية.

العدد 29

ع29:

لم يطلبوا من الرب أن يحميهم، بل أن يقويهم لنجاح الكرازة بكل وضوح ومجاهرة. وهذا يظهر تعلقهم الشديد وإيمانهم بالمسيح المخلص ورغبتهم فى نشر الإيمان، فلا يفكرون فى أنفسهم بل يسألون قوة ليمجدوا الله بها.

العدد 30

ع30:

طلبوا أيضًا أن يؤيدهم بمعجزات أخرى للشفاء وعلامات تؤكد صحة كرازتهم، وأمور عجيبة تشهد لعظمة اسم المسيح القدوس ابن الله العظيم.

العدد 31

ع31:

عندئذ ظهرت علامة منظورة على قبول صلاتهم لدى الله، وهى اهتزاز المكان وامتلاء الحاضرين من الروح، أى أعطاهم الروح القدس قوة للاستمرار والعمل ونالوا حماساً وقوة لإعلان اسم المسيح والتبشير به.

الحلول الأول لبدء سكنى الروح فى الإنسان لا يتكرر، أما الامتلاء لتجديد نشاطه وعمله يمكن أن يتكرر مرات كثيرة بقدر نقاوة نفس الإنسان وطلبه الامتلاء من الله.

 التجئ لله بالصلاة فى كل احتياجاتك واثقاً من مساندته.

أشكره على عطاياه وأطلب المزيد لأجل اسمه، فتنال بفيض كثير لأنه غنى ويحب أولاده وسيساعدك لإظهار اسمه فى حياتك وكلامك.

(4) حياة الكنيسة الأولى (ع32 - 37):

32 وَكَانَ لِجُمْهُورِ الَّذِينَ آمَنُوا قَلْبٌ وَاحِدٌ وَنَفْسٌ وَاحِدَةٌ، وَلَمْ يَكُنْ أَحَدٌ يَقُولُ إِنَّ شَيْئًا مِنْ أَمْوَالِهِ لَهُ، بَلْ كَانَ عِنْدَهُمْ كُلُّ شَىْءٍ مُشْتَرَكًا. 33 وَبِقُوَّةٍ عَظِيمَةٍ، كَانَ الرُّسُلُ يُؤَدُّونَ الشَّهَادَةَ بِقِيَامَةِ الرَّبِّ يَسُوعَ، وَنِعْمَةٌ عَظِيمَةٌ كَانَتْ عَلَى جَمِيعِهِمْ، 34إِذْ لَمْ يَكُنْ فِيهِمْ أَحَدٌ مُحْتَاجًا، لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ كَانُوا أَصْحَابَ حُقُولٍ أَوْ بُيُوتٍ كَانُوا يَبِيعُونَهَا، وَيَأْتُونَ بِأَثْمَانِ الْمَبِيعَاتِ 35 وَيَضَعُونَهَا عِنْدَ أَرْجُلِ الرُّسُلِ، فَكَانَ يُوزَّعُ عَلَى كُلِّ أَحَدٍ كَمَا يَكُونُ لَهُ احْتِيَاجٌ. 36 وَيُوسُفُ، الَّذِى دُعِى مِنَ الرُّسُلِ بَرْنَابَا، الَّذِى يُتَرْجَمُ ابْنَ الْوَعْظِ، وَهُوَ لاَوِىٌ قُبْرُسِىُّ الْجِنْسِ، 37إِذْ كَانَ لَهُ حَقْلٌ بَاعَهُ، وَأَتَى بِالدَّرَاهِمِ وَوَضَعَهَا عِنْدَ أَرْجُلِ الرُّسُلِ.

العدد 32

ع32:

هنا يسمى المؤمنين جمهورًا، إذ زادوا عن الخمسة آلاف المذكورين قبلاً، ولكن للكل وحدانية الروح القدس الواحد القائد والمرشد لكل فرد وللمجموعة كلها. وكانوا لا يزالوا يعيشون بمبدأ الملكية المشتركة بلا أنانية، فكل واحد يشعر أن ماله ملك للكنيسة ولكل من فيها.

الأعداد 33-34

ع33 - 34:

كان الروح يعمل فى الرسل بقوة للكرازة بقيامة المسيح التى هى أساس الإيمان بالمسيح المخلص. أما النعمة العظيمة التى حلت على الجميع فقد أعطت كرازتهم قوة ونفاذًا غير عاديين فى قلوب السامعين الذين كانوا يرونهم فى محبة شديدة، فليس بينهم فقير واحد بل تكامل كامل بين الأغنياء والفقراء، إذ أسرع أصحاب الحقول والممتلكات إلى بيعها لسد احتياجات المحتاجين.

العدد 35

ع35:

كان وضع المال عند أقدام الرسل كناية عن عدم اهتمام المؤمنين به، إذ انشغلت قلوبهم بالحياة الروحية أما الاحتياجات المادية فكانت أقل أهمية، وكل الأموال حُسبت لا شىء أمام الإيمان والحياة مع الله. فكان المال يستخدم لسد احتياجات الكل حسب حالته.

الأعداد 36-37

ع36 - 37:

شمل هذا الأمر أيضا أحد الخدام المشهورين وهو يوسف خال مارمرقس الرسول، الذى دعاه الرسل برنابا أى ابن الوعظ لما تميز به من الفصاحة وكلامه المؤثر فى السامعين. وهو أصلاً من سبط لاوى المتغربين فى قبرص والذى كان يملك حقلاً فباعه وأعطى ثمنه للآباء الرسل.

 ليتك تشعر بالمحتاجين حولك وتعلم جيداً أن كل ما عندك من أموال ومقتنيات هى ملك لله، أقامك وكيلاً عليها لسد احتياجاتك واحتياجات من حولك. فأنت عضو فى جسد المسيح الذى هو الكنيسة، فلا تغلق أحشاءك عن أى إنسان محتاج.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير سفر أعمال الرسل - الأَصْحَاحُ الرَّابِعُ
تفاسير سفر أعمال الرسل - الأَصْحَاحُ الرَّابِعُ