الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ عَشَرَ – سفر أعمال الرسل – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 51- تفسير سفر أعمال الرسل – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ عَشَرَ

الخدمة فى كورنثوس ونهاية الرحلة الثانية.

(1) فى كورنثوس وإيمان رئيس المجمع (ع 1 - 11):

1 وَبَعْدَ هَذَا، مَضَى بُولُسُ مِنْ أَثِينَا وَجَاءَ إِلَى كُورِنْثُوسَ، 2فَوَجَدَ يَهُودِيًّا اسْمُهُ أَكِيلاَ، بُنْطِىَّ الْجِنْسِ، كَانَ قَدْ جَاءَ حَدِيثًا مِنْ إِيطَالِيَا، وَبِرِيسْكِلاَّ امْرَأَتَهُ، لأَنَّ كُلُودِيُوسَ كَانَ قَدْ أَمَرَ أَنْ يَمْضِىَ جَمِيعُ الْيَهُودِ مِنْ رُومِيَةَ. فَجَاءَ إِلَيْهِمَا. 3 وَلِكَوْنِهِ مِنْ صِنَاعَتِهِمَا أَقَامَ عِنْدَهُمَا، وَكَانَ يَعْمَلُ لأَنَّهُمَا كَانَا فِى صِنَاعَتِهِمَا خِيَامِيَّيْنِ. 4 وَكَانَ يُحَاجُّ فِى الْمَجْمَعِ كُلَّ سَبْتٍ، وَيُقْنِعُ يَهُودًا وَيُونَانِيِّينَ. 5 وَلَمَّا انْحَدَرَ سِيلاَ وَتِيمُوثَاوُسُ مِنْ مَكِدُونِيَّةَ، كَانَ بُولُسُ مُنْحَصِرًا بِالرُّوحِ وَهُوَ يَشْهَدُ لِلْيَهُودِ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ. 6 وَإِذْ كَانُوا يُقَاوِمُونَ وَيُجَدِّفُونَ، نَفَضَ ثِيَابَهُ وَقَالَ لَهُمْ: «دَمُكُمْ عَلَى رُؤُوسِكُمْ، أَنَا بَرِىءٌ، مِنَ الآنَ أَذْهَبُ إِلَى الأُمَمِ. » 7فَانْتَقَلَ مِنْ هُنَاكَ، وَجَاءَ إِلَى بَيْتِ رَجُلٍ اسْمُهُ يُوسْتُسُ، كَانَ مُتَعَبِّدًا لِلَّهِ، وَكَانَ بَيْتُهُ مُلاَصِقًا لِلْمَجْمَعِ. 8 وَكِرِيسْبُسُ رَئِيسُ الْمَجْمَعِ، آمَنَ بِالرَّبِّ مَعَ جَمِيعِ بَيْتِهِ، وَكَثِيرُونَ مِنَ الْكُورِنْثِيِّينَ إِذْ سَمِعُوا، آمَنُوا وَاعْتَمَدُوا.

9فَقَالَ الرَّبُّ لِبُولُسَ بِرُؤْيَا فِى اللَّيْلِ: «لاَ تَخَفْ، بَلْ تَكَلَّمْ وَلاَ تَسْكُتْ، 10لأَنِّى أَنَا مَعَكَ، وَلاَ يَقَعُ بِكَ أَحَدٌ لِيؤْذِيَكَ، لأَنَّ لِى شَعْبًا كَثِيرًا فِى هَذِهِ الْمَدِينَةِ. » 11فَأَقَامَ سَنَةً وَسِتَّةَ أَشْهُرٍ يُعَلِّمُ بَيْنَهُمْ بِكَلِمَةِ اللهِ.

العدد 1

ع1:

مضى بولس من أثينا لأنه لم يتوقع نجاحًا للتبشير بها، وجاء إلى كورنثوس فى مقاطعة هلاس بأقصى جنوب بلاد اليونان، وكان لها ميناء شرقى وآخر غربى لأنها أكبر مدينة فى جنوب بلاد اليونان المسمى (أخائيه)، كما كانت تسالونيكى أكبر مدينة فى الشمال المسمى (مكدونية).

كان فى كورنثوس هيكل لعبادة الزهرة، به ألف كاهنة يمارسن الرذيلة مع المصلين بالمعبد كجزء من العبادة. وهذا يوضح كم الإنحلال الأخلاقى بهذه المدينة، ولكن بولس بقى فيها سنة ونصف (ع11)، ونجحت فيها البشارة جدًا، ومنها كتب رسالتيه إلى أهل تسالونيكى.

العدد 2

ع2:

كان فى كورنثوس مسيحى من أصل يهودى اسمه أكيلا، ومعه زوجته برسكلا. وهما فى الأصل من أهل بنطس بشمال شرق تركيا، وكانا ضمن اليهود الذين طردهم كلوديوس قيصر من روما، إذ أنه أمر بطرد كل يهود روما ومنع أن يسكن يهودى بها لكثرة الفتن التى يحركها اليهود، فجاء بولس إليهما.

العدد 3

ع3:

اعتاد اليهود أن يعلموا أولادهم حرفة مهما كان مستواهم العلمى والثقافى، فرغم تعلم شاول الطرسوسى الفلسفة والعلوم الدينية لكنه تدرب على حرفة صناعة الخيام، فلما زار كورنثوس وجد أكيلا وزوجته يعملان فى نفس الحرفة أيضًا، فشجعه ذلك على الإقامة عندهما ليشاركهما فى هذه الصناعة، حتى لا يتكل على أحد فى نفقات معيشته.

العدد 4

ع4:

كان بولس الرسول يذهب كل سبت ليعظ ويناقش ويقنع اليهود واليونانيين المتهودين فى المجمع بالمسيحية، أما باقى الأيام فكان يعمل فى صناعة الخيام، ويوم الأحد يقضيه فى العبادة الروحية مع أكيلا وبريسكلا المسيحيين الموجودين فى كورنثوس.

العدد 5

ع5:

منحصرًا بالروح: بغيره وحماس شديد.

عندما وصل سيلا وتيموثاوس إلى بولس، اللذان كانا فى مكدونية شمال اليونان بمدينة تسالونيكى، كان هو يبشر فى كورنثوس لكى يوضح لليهود أن يسوع هو المسيح المخلص.

العدد 6

ع6:

قاوم اليهود بولس بكلام صعب ضد المسيح، فنفض ثيابه رمزًا لتخلى الله عن المعاندين، وحَّملهم مسئولية رفضهم، معلنًا براءته من دمهم وأنه سيبدأ التبشير للأمم.

العدد 7

ع7:

انتقل بولس إلى بيت لرجل اسمه يوستس بجوار المجمع، كان من اليونانيين الذين يعبدون الله دون أن يتهودوا، وقد قَبِلَ الإيمان بالمسيح، فاتخذ بولس بيته مكانًا يعظ منه الذين آمنوا أو يقبلون على الإيمان، لأن هذا البيت مناسب لذلك إذ هو بجوار المجمع فيعرفه الجميع ويسهل اجتماعهم به.

العدد 8

ع8:

كان كريسبس رئيس المجمع قـد آمن هو وأهـل بيتـه وعمـده بولس الرسـول (1كو1: 14)، وهذا ساعد على دخول يهود كثيرين للإيمان، وكذلك اليونانيين المهتمين بعبادة الله، إذ أقبلوا على سماع تعاليم بولس فآمنوا واعتمدوا.

وهكذا نجحت الخدمة جدًا فى بلدة شريرة جدًا، وهذا برهان على عمل الله الذى لا يجعلنا نيأس أبدًا من عمل الخير.

الأعداد 9-10

ع9 - 10:

أنا معك: إذ يشعر بوجود الله معه، يطمئن ويتشجع للتبشير بحماس واحتمال لمقاومة الأشرار، مطمئنا لوعد الله أنهم لا يستطيعون أن يضروه أو يوقفوا تبشيره.

لى شعبًا كثيرًا: نفوس كثيرة ستؤمن بالمسيح.

ظهر الرب لبولس فى رؤيا يشجعه لئلا يخاف من عنف مقاومة يهود كورنثوس أو استهانة اليونانيين المنشغلين بشهواتهم فيها، ويشجعه على استمرار التبشير معلنا حفظه له من كل شر لأن الكثيرين سيؤمنون.

العدد 11

ع11:

استمر بولس يبشر لمدة سنة ونصف بالمسيحية، فأسس كنيسة بها ونظم العبادة والمسئوليات فيها. وقد اهتم بهذه المدينة لأنها ميناء يلتقى فيه الكثيرون الآتون من روما والإسكندرية وأفسس، بالإضافة إلى أنها مدينة هامة فى مقاطعة أخائية أى جنوب اليونان.

 عندما يقاومك الأشرار لا تيأس وتستسلم، لأن الله يسندك وهو أقوى من الكل، عالمًا أن بعض الناس لا يقبلون الحق إلا بعد فترة طويلة، ولكنهم قد يصبحوا أقوى من الباقين فى حياتهم مع الله.

(2) شكوى بولس للوالى (ع 12 - 17):

12 وَلَمَّا كَانَ غَالِيُونُ يَتَوَلَّى أَخَائِيَةَ، قَامَ الْيَهُودُ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ عَلَى بُولُسَ، وَأَتَوْا بِهِ إِلَى كُرْسِىِّ الْوِلاَيَةِ، 13قَائِلِينَ: «إِنَّ هَذَا يَسْتَمِيلُ النَّاسَ أَنْ يَعْبُدُوا اللهَ بِخِلاَفِ النَّامُوسِ. » 14 وَإِذْ كَانَ بُولُسُ مُزْمِعًا أَنْ يَفْتَحَ فَاهُ، قَالَ غَالِيُونُ لِلْيَهُودِ: «لَوْ كَانَ ظُلْمًا أَوْ خُبْثًا رَدِيًّا أَيُّهَا الْيَهُودُ، لَكُنْتُ بِالْحَقِّ قَدِ احْتَمَلْتُكُمْ. 15 وَلَكِنْ، إِذَا كَانَ مَسْئَلَةً عَنْ كَلِمَةٍ وَأَسْمَاءٍ وَنَامُوسِكُمْ، فَتُبْصِرُونَ أَنْتُمْ. لأَنِّى لَسْتُ أَشَاءُ أَنْ أَكُونَ قَاضِيًا لِهَذِهِ الأُمُورِ. » 16فَطَرَدَهُمْ مِنَ الْكُرْسِىِّ. 17فَأَخَذَ جَمِيعُ الْيُونَانِيِّينَ سُوسْتَانِيسَ رَئِيسَ الْمَجْمَعِ، وَضَرَبُوهُ قُدَّامَ الْكُرْسِىِّ، وَلَمْ يَهُمَّ غَالِيُونَ شَىْءٌ مِنْ ذَلِكَ.

الأعداد 12-13

ع12 - 13:

أخائية: قسم الرومان اليونان إلى مقاطعة شمالية سموها مكدونية، وجنوبية سموها أخائية وعاصمة الأخيرة هى كورنثوس وفيها مقر الولاية.

كرسى الولاية: كان المعتاد للولاة أن يجلسوا على كرسى خاص بهم فى ساحة كبيرة بالمدينة لبحث قضايا ومشاكل الناس.

الناموس: يقصدون به شريعة اليهود المعتمدة من الرومان، وبالتالى التبشير بديانة غيرها تحت اسم اليهودية ضد قوانين الرومان. ويمكن أن يكون قصدهم بالناموس القوانين الرومانية.

صار غاليون واليًا على أخائية، وهو أخو الفيلسوف الرومانى الشهير "سينيكا"، وكان رجلا عادلاً. وقام اليهود فى ذلك الوقت بعنف شديد على بولس وأتوا به إلى قصر الولاية ليحُاكم بتهمة خطيرة، وهى أنه يكرز بديانة جديدة غير معتمدة من الدولة الرومانية مثل اليهودية التى كان الرومان يعتمدونها، وهى تهمة تؤدى إلى الطرد أو الموت.

الأعداد 14-15

ع14:

ظلمًا: أى سلب حقوق الغير والاعتداء عليه.

خبثا رديا: نية شر لها أدلة وتؤدى إلى الظلم.

لم ينتظر غاليون ليدافع بولس عن نفسه، بل كان يظن كما يظن الرومان أن المسيحية طائفة من اليهودية، وأن مشاكل المسيحية مع اليهود مشاكل داخلية دينية لا يحكم فيها الرومان بل اليهود أنفسهم، فأعلن غاليون لليهود أن هذا الخلاف ليس من اختصاصه لأنه خلاف كلامى عن أسماء يهودية، فبولس يسمى يسوع بالمسيح وهم لا يرضون بذلك، وقال لهم حاكموه فى مجمعكم دينيا، وهنا تكون أقصى عقوبة هى القطع من المجمع. ولكن غاليون لم يدرِ أنه قد أضاع فرصة خلاص نفسه هو شخصيًا عندما لم يفهم كرازة بولس، بينما نجىّ الرب بولس من المكيدة اليهودية.

العدد 16

ع16:

طرد غاليون اليهود ورفض دعواهم، خاصة وأنهم مكروهون من اليونانيين والرومان لكثرة مشاكلهم.

العدد 17

ع17:

لم يهم غاليون: ترك الوثنيون يجلدون سوستانيس تنفيسًا عن غضبهم، مع أن هذا منافٍ للقوانين، ولكن بالطبع كان فى حدود معنية. وهذا يعلن إهماله للقضايا الدينية اليهودية، فهى ليست عمله كوالٍ.

انتهز اليونانيون من أهل كورنثوس فرصة غضب غاليون الوالى على اليهود، وضربوا سوستانيس رئيس مجمع اليهود إذلالاً لهم. وكان اليهود قد أقاموا سوستانيس رئيسا لمجمعهم خلفا لكريسبس الذى كان قد آمن بالمسيحية. ولكن بعد هذا نقرأ فى (1كو1: 1) أن سوستانيس قد آمن أيضًا، ورافق القديس بولس فى كرازته.

 لا تخف من مكائد الأشرار، فالله قادر أن ينجيك منها كما نجىَّ بولس، مهما بدت الظروف صعبة أو الإتهامات متوالية والإساءات لا تنقطع، ففى النهاية يحول الله كل هذا لخيرك ويحفظ سلامك الداخلى، بل يكافئك فى الأبدية عوض ما احتملته.

(3) نهاية الرحلة الثانية (ع 18 - 22):

18 وَأَمَّا بُولُسُ، فَلَبِثَ أَيْضًا أَيَّامًا كَثِيرَةً، ثُمَّ وَدَّعَ الإِخْوَةَ وَسَافَرَ فِى الْبَحْرِ إِلَى سُورِيَّةَ، وَمَعَهُ بِرِيسْكِلاَّ وَأَكِيلاَ، بَعْدَ مَا حَلَقَ رَأْسَهُ فِى كَنْخِرِيَا، لأَنَّهُ كَانَ عَلَيْهِ نَذْرٌ. 19فَأَقْبَلَ إِلَى أَفَسُسَ وَتَرَكَهُمَا هُنَاكَ. وَأَمَّا هُوَ، فَدَخَلَ الْمَجْمَعَ وَحَاجَّ الْيَهُودَ. 20 وَإِذْ كَانُوا يَطْلُبُونَ أَنْ يَمْكُثَ عِنْدَهُمْ زَمَانًا أَطْوَلَ، لَمْ يُجِبْ، 21بَلْ وَدَّعَهُمْ قَائِلاً: «يَنْبَغِى عَلَى كُلِّ حَالٍ أَنْ أَعْمَلَ الْعِيدَ الْقَادِمَ فِى أُورُشَلِيمَ. وَلَكِنْ، سَأَرْجِعُ إِلَيْكُمْ أَيْضًا إِنْ شَاءَ اللهُ. » فَأَقْلَعَ مِنْ أَفَسُسَ. 22 وَلَمَّا نَزَلَ فِى قَيْصَرِيَّةَ، صَعِدَ وَسَلَّمَ عَلَى الْكَنِيسَةِ، ثُمَّ انْحَدَرَ إِلَى أَنْطَاكِيَةَ.

العدد 18

ع18:

لبث أيضا: بعد هدوء هياج اليهود عليه، استمر فترة يبشر فى كورنثوس.

الإخوة: المؤمنين فى كورنثوس.

أكمل بولس كرازته فى كورنثوس بعد ذلك لبعض الوقت، ثم ودعهم عائدًا إلى سورية. وكان عليه نذر لسبب شخصى كعادة الناموس، لأن المسيحيين الذين من أصل يهودى كبولس كانوا يحفظون وصايا الناموس التى تعودوا عليها طوال حياتهم قبل الإيمان، ما عدا الطقوس التى كانت رمزا للمسيح مثل الذبائح.

وبعد انتهاء فترة النذر، حلق بولس شعره، كعادة النذيرين، وذلك فى كنخريا (ميناء كورنثوس من الناحية الشرقية) (عدد 6: 1 - 21). وقد تمم بولس الشريعة الموسوية حتى لا يعثر اليهود، وإن كان لا يلزم الأمم بها لأنها غير ضرورية لنوال الخلاص.

أخذ بولس معه بريسكلا وأكيلا. وهنا نرى تقدم اسم الزوجة على زوجها مما يوضح قوة إيمانها وخدمتها.

العدد 19

ع19:

أفسس: عاصمة آسيا الصغرى (تركيا)، وهى ميناء هام يبعد عن كورنثوس حوالى ثلاثة أيام.

تركهما: ترك أكيلا وبريسكلا ليكملا التبشير والخدمة فى أفسس.

دخل المجمع: لم يتضايق من مقاومة اليهود له فى كورنثوس، بل ظل يحبهم وأخذ يعظهم فى أفسس ليؤمنوا بالمسيح.

وصل الجميع إلى أفسس بتركيا، فترك بولس هناك أكيلا وزوجته، ودخل إلى المجمع يبشر ويناقش اليهود كعادته.

الأعداد 20-21

ع20 - 21:

تجاوب اليهود فى أفسس مع عظات بولس، وطلبوا منه أن يمكث معهم ويستكمل كرازته بينهم، لكنه لم يوافق، بل سافر لأنه كان يريد أن يحضر عيد الخمسين القادم فى أورشليم ليكمل إجراءات نذره ويحرق الشعر الذى حلقه فى الهيكل، وليستطيع أن يبشر اليهود المجتمعين بأورشليم فى عيد الخمسين، الذين حضروا إليها من كل أنحاء العالم. ووعد أهل أفسس أن يعود إليهم فى رحلته القادمة (الثالثة)، وبالفعل عاد ومكث عندهـم ثلاث سنوات (ص20: 31).

العدد 22

ع22:

قيصرية: تعتبر ميناء أورشليم، أى أقرب ميناء إليها.

وصل بولس بحرًا من أفسس إلى قيصرية بفلسطين، ثم منها إلى أورشليم ليسلم على الكنيسة والرسل ويخبرهم بما حدث فى رحلته الثانية. وكانت هذه هى رابع زيارة له إلى أورشليم، ثم عاد إلى أنطاكية لآخر مرة، ليستريح قليلاً قبل أن يبدأ رحلته الثالثة التى خرج فيها من أنطاكية، ولم يعد إليها أيضا بقية حياته على الأرض.

وقد استغرقت رحلته الثانية ثلاث سنوات (من عام 51 - 54م).

 جهاد عظيم قام به بولس...! ليت حياتك تكون مثمرة هكذا للرب.

هل تستغل كل أوقاتك فى أمور نافعة؟ ليت هدفك وهو محبة المسيح يكون أمام عينيك دائمًا، ليعطيك حماسًا للعمل الروحى.

(4) بداية الرحلة الثالثة من أنطاكية (ع 23 - 28):

23 وَبَعْدَ مَا صَرَفَ زَمَانًا، خَرَجَ وَاجْتَازَ بِالتَّتَابُعِ فِى كُورَةِ غَلاَطِيَّةَ وَفِرِيجِيَّةَ، يُشَدِّدُ جَمِيعَ التَّلاَمِيذِ.

24ثُمَّ أَقْبَلَ إِلَى أَفَسُسَ يَهُودِى اسْمُهُ أَبُلُّوسُ، إِسْكَنْدَرِى الْجِنْسِ، رَجُلٌ فَصِيـحٌ مُقْتَدِرٌ فِى الْكُتُبِ. 25كَانَ هَذَا خَبِيرًا فِى طَرِيقِ الرَّبِّ. وَكَانَ، وَهُوَ حَارٌّ بِالرُّوحِ، يَتَكَلَّمُ وَيُعَلِّمُ بِتَدْقِيقٍ مَا يَخْتَصُّ بِالرَّبِّ، عَارِفًا مَعْمُودِيَّةَ يُوحَنَّا فَقَطْ. 26 وَابْتَدَأَ هَذَا يُجَاهِرُ فِى الْمَجْمَعِ. فَلَمَّا سَمِعَهُ أَكِيلاَ وَبِرِيسْكِلاَّ، أَخَذَاهُ إِلَيْهِمَا وَشَرَحَا لَهُ طَرِيقَ الرَّبِّ بِأَكْثَرِ تَدْقِيقٍ. 27 وَإِذْ كَانَ يُرِيدُ أَنْ يَجْتَازَ إِلَى أَخَائِيَةَ، كَتَبَ الإِخْوَةُ إِلَى التَّلاَمِيذِ يَحُضُّونَهُمْ أَنْ يَقْبَلُوهُ. فَلَمَّا جَاءَ، سَاعَدَ كَثِيرًا بِالنِّعْمَةِ الَّذِينَ كَانُوا قَـدْ آمَنُـوا، 28لأَنَّهُ كَانَ بِاشْتِدَادٍ يُفْحِمُ الْيَهُودَ جَهْرًا، مُبَيِّنًا بِالْكُتُبِ أَنَّ يَسُوعَ هُوَ الْمَسِيحُ.

العدد 23

ع23:

غلاطية وفريجية: منطقتان فى آسيا الصغرى التى هى تركيا.

بقى بولس فى أنطاكية أقل من سنة، ثم بدأ رحلته التبشيرية الثالثة كالعادة فى تركيا ثم أوروبا، واستغرقت الرحلة الفترة من سنة 54 إلى سنة 58 ميلادية، وذكرت من (ص 18: 23) إلى (ص 21: 17).

وكان خط سير الرحلة كما يلى:

من أنطاكية (سوريا) برًا إلى طرسوس (تركيا)، ثم برًا إلى دربة (تركيا)، وبعد ذلك برًا إلى أيقونيه (تركيا) ومنها برًا إلى أنطاكية (تركيا). ومن هناك اتجه بحرًا إلى أفسس (تركيا) حيث حدثت ثورة ديمتريوس والصناع. وذهب منها بحرًا إلى ميتيلينى (تركيا)، ثم بحرًا إلى ترواس (تركيا) وتلاها بحرًا إلى فيلبى (اليونان).

وبعد ذلك برًا إلى تسالونيكى (اليونان)، واتجه من هناك بحرًا إلى كورنثوس فى مقاطعة هلاس (جنوب اليونان)، ومنها برًا إلى بيرية (اليونان)، ومن هناك ذهب بحرًا إلى فيلبى (اليونان)، ثم بحرًا إلى ترواس (تركيا) حيث أقام بولس الرسول الشاب أفتيخوس من الموت.

واتجه بعد ذلك برًا إلى أسوس (تركيا)، ومنها بحرًا إلى ميتيلينى (تركيا) وتلاها بحرًا إلى ساموس (تركيا)، ثم بحرًا إلى ميليتس (تركيا)، وسافر منها بحرًا إلى كوس (تركيا)، وبعدها ذهب بحرًا إلى رودس (اليونان)، وتلاها بحرًا إلى صور (فلسطين) ومنها ذهب برًا إلى قيصرية (فلسطين) وأخيرًا وصل برًا إلى أورشليم.

العدد 24

ع24:

قبل أن يصل بولس إلى أفسس التى ترك فيها قبلاً أكيلا وبريسكلا، جاء إليها مسيحى من أصل يهودى يدعى أبلوس، وهو من يهود الإسكندرية وكان موهوبا فى المناقشة ودارسا للعهد القديم.

العدد 25

ع25:

خبيرًا: متعمقًا ويعيش المعانى الروحية.

طريق الرب: المسيحية.

حار بالروح: مملوء حماسة وقوة روحية.

معمودية يوحنا: تعاليم يوحنا وتعميده الناس وشهادته للمسيح.

كان أبلوس إنسانًا روحيا، يعيش ما يقوله ويشعر به، ولكنه لم يعرف عن المسيحية إلا شهادة يوحنا المعمدان عن المسيح، وكذلك لا يعرف شيئًا عن تعاليمه وموته وقيامته.

العدد 26

ع26:

يبدو أن أكيلا وبريسكلا اعتادا حضور المجمع، فسمعا أبلوس يعظ فيه، واكتشفا معرفته بموت المسيح وقيامته، فأخذاه إليهما وشرحا له باقى المسيحية بدقة. فحدثاه عن الصليب والقيامة والفداء وحلول الروح القدس والأسرار، فسمع باتضاع رغم أنه خطيب وفيلسوف كبير وآمن بكل شئ.

العدد 27

ع27:

ذهب أبلوس إلى كورنثوس عاصمة أخائية بجنوب اليونان ليكرز بها، فأعطاه مسيحيو أفسس رسالة توصية إلى المؤمنين فى كورنثوس ليقبلوه دون تخوف، وكان هذا معتادا بين الكنائس، فثبت إيمان المؤمنين ورد على اليهود المقاومين، فساعد ذلك فى ثبات الكنيسة هناك.

العدد 28

ع28:

كان أبلوس يثبت ليهود كورنثوس أن يسوع هو المسيح من واقع نبوات وكتب العهد القديم، ويرد على مقاومتهم ويفحمهم، لأنه كان ممتلئا من الروح القدس ودارسًا لعلم الخطابة والإقناع فى مدرسة الإسكندرية.

 لكل إنسان موهبة يجدر به أن يستخدمها لخدمة المسيح مثل أبلوس. فحاول أن تكتشف مواهبك بالصلاة وإرشاد أب اعترافك، واستغلها لنفع الكنيسة، فأنت مسئول أن تستثمرها وستحاسب عن ذلك، وفى نفس الوقت ستتمتع ببركات هذه الموهبة لنمو حياتك مع باقى المستفيدين منها.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير سفر أعمال الرسل - الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ عَشَرَ
تفاسير سفر أعمال الرسل - الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ عَشَرَ