الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ وَالعِشْرُونَ – سفر أعمال الرسل – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 51- تفسير سفر أعمال الرسل – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ وَالعِشْرُونَ

من مالطة إلى روما.

(1) فى مالطة (ع 1 - 10):

1 وَلَمَّا نَجَوْا، وَجَدُوا أَنَّ الْجَزِيرَةَ تُدْعَى مَلِيطَةَ. 2فَقَدَّمَ أَهْلُهَا الْبَرَابِرَةُ لَنَا إِحْسَانًا غَيْرَ الْمُعْتَادِ، لأَنَّهُمْ أَوْقَدُوا نَارًا وَقَبِلُوا جَمِيعَنَا، مِنْ أَجْلِ الْمَطَرِ الَّذِى أَصَابَنَا وَمِنْ أَجْلِ الْبَرْدِ.

3فَجَمَعَ بُولُسُ كَثِيرًا مِنَ الْقُضْبَانِ وَوَضَعَهَا عَلَى النَّارِ، فَخَرَجَتْ مِنَ الْحَرَارَةِ أَفْعَى وَنَشِبَتْ فِى يَدِهِ. 4فَلَمَّا رَأَى الْبَرَابِرَةُ الْوَحْشَ مُعَلَّقًا بِيَدِهِ، قَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «لاَ بُدَّ أَنَّ هَذَا الإِنْسَانَ قَاتِلٌ، لَمْ يَدَعْهُ الْعَدْلُ يَحْيَا وَلَوْ نَجَا مِنَ الْبَحْرِ. » 5فَنَفَضَ هُوَ الْوَحْشَ إِلَى النَّارِ، وَلَمْ يَتَضَرَّرْ بِشَىْءٍ رَدِىٍّ. 6 وَأَمَّا هُمْ، فَكَانُوا يَنْتَظِرُونَ أَنَّهُ عَتِيدٌ أَنْ يَنْتَفِخَ، أَوْ يَسْقُطَ بَغْتَةً مَيْتًا. فَإِذِ انْتَظَرُوا كَثِيرًا، وَرَأَوْا أَنَّهُ لَمْ يَعْرِضْ لَهُ شَىْءٌ مُضِرٌّ، تَغَيَّرُوا وَقَالُوا: «هُوَ إِلَهٌ! ».

7 وَكَانَ فِى مَا حَوْلَ ذَلِكَ الْمَوْضِعِ، ضِيَاعٌ لِمُقَدَّمِ الْجَزِيرَةِ الَّذِى اسْمُهُ بُوبْلِيُوسُ. فَهَذَا، قَبِلَنَا وَأَضَافَنَا بِمُلاَطَفَةٍ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ. 8فَحَدَثَ أَنَّ أَبَا بُوبْلِيُوسَ كَانَ مُضْطَجِعًا مُعْتَرًى بِحُمَّى وَسَحْجٍ. فَدَخَلَ إِلَيْهِ بُولُسُ وَصَلَّى، وَوَضَعَ يَدَيْهِ عَلَيْهِ، فَشَفَاهُ. 9فَلَمَّا صَارَ هَذَا، كَانَ الْبَاقُونَ الَّذِينَ بِهِمْ أَمْرَاضٌ فِى الْجَزِيرَةِ يَأْتُونَ وَيُشْفَوْنَ. 10فَأَكْرَمَنَا هَؤُلاَءِ إِكْرَامَاتٍ كَثِيرَةً. وَلَمَّا أَقْلَعْنَا، زَوَّدُونَا مَا يُحْتَاجُ إِلَيْهِ.

العدد 1

ع1:

نجا ركاب السفينة أخيرا من الغرق فى البحر ووصلوا إلى جزيرة مالطة وهى جنوب إيطاليا، وقد عرفوا اسمها من سكانها.

العدد 2

ع2:

لم يكن أهل جزيرة مالطة رومانيين، ويسميهم الرومان بالبرابرة. وقد تميزوا بالكرم، فأشعلوا نار لتدفئتهم خاصة بعد تعرضهم للبرد الشديد الذى كان سائدا فى هذا الوقت على الجزيرة وما يصاحبه من أمطار.

وهكذا يدبر الله الرعاية لأولاده أينما كانوا حسب كرم عطائه، حتى يكونوا بلا هم.

العدد 3

ع3:

كان بولس يجمع أغصانا جافة ليزيد من اشتعال النار، فخرج من وسطها ثعبان كان مختبئا من البرد ولدغه.

العدد 4

ع4:

ظن المشاهدون لبولس الرسول أن لكل خطية عقوبة، فتصوروا أن العدل الإلهى يلاحقه لجريمة قتل كان قد ارتكبها، فلما نجا من الغرق تابعه بلدغة الحية.

العدد 5

ع5:

رمى بولس الحية فى النار ولم يتأذى من لدغتها.

العدد 6

ع6:

راقب البرابرة بولس منتظرين موته بانتفاخه من أثر السم أو سقوطه المفاجئ، وانتظروا كثيرا دون جدوى، فتغيرت أفكارهم عنه وظنوه إلها، أى خالدًا، لا يتأثر بالسموم ولا يموت.

 إن رأى الناس دائم التقلب من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، وإن حاول الإنسان إرضاءهم تماما، فإنه سيفقد تلمذته للمسيح (غل1: 10).

فلا تهتم بإرضاء الناس على حساب الحق، ولا تنزعج من أجل اتهاماتهم لك إن كنت غير مخطئ وخاضعا للكنيسة، ولكن اهتم بإرضائهم لأجل الله حتى تكسب نفوسهم له.

العدد 7

ع7:

كان أعظم أهل الجزيرة وحاكمها، واسمه بوبليوس، يمتلك أراضى حول المكان الذى نجوا إليه. فاستضافهم الرجل وعاملهم برقة لمدة ثلاثة أيام.

العدد 8

ع8:

كان والد بوبليوس مريضا بحراره مرتفعة مع إسهال شديد (سجع = دوسنتاريا)، فدخل بولس وصلى ووضع يديه عليه فشفاه المسيح.

الأعداد 9-10

ع9 - 10:

انتشر فى الجزيرة خبر شفاء بولس لوالد بوبليوس، فأتى الناس بمرضاهم إليه فصلى عليهم وشفاهم، مما جعل الجميع يكرمون بولس ومن معه كثيرا. وعندما حان وقت إقلاعهم بعد ذلك بثلاثة شهور، أعطوهم ما يحتاجون من قوت وكسوة.

 إن الله يعطى مع التجربة المنفذ. فبعد أيام التيه فى البحر والإحساس بالضياع، جاء الفرج من وجه الرب وعوملوا بإكرام كبير، وصار بولس الأسير فى مجد عظيم وسبب إحسان لمن أسروه. فإذا زادت الضيقة، واصل صلواتك إلى الله القادر ليس فقط على إنقاذك بل تغيير الضيقة إلى بركات عظيمة. وإذا زادت الإساءات الموجهة نحوك وتعرضت حتى للموت مثل بولس، فالله قادر أن ينجيك وان يجعلك سبب بركة لكل من أساءوا إليك مثل العسكر الذين أرادوا قتل بولس. ولكن المهم هو أن تحتفظ بمحبتك لمن يؤذيك وإيمانك بإلهك القوى.

(2) من مالطة إلى روما (ع 11 - 16):

11 وَبَعْدَ ثَلاَثَةِ أَشْهُرٍ، أَقْلَعْنَا فِى سَفِينَةٍ إِسْكَنْدَرِيَّةٍ مَوْسُومَةٍ بِعَلاَمَةِ الْجَوْزَاءِ، كَانَتْ قَدْ شَتَتْ فِى الْجَزِيرَةِ. 12فَنَزَلْنَا إِلَى سِيرَاكُوسَ وَمَكَثْنَا ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ. 13ثُمَّ مِنْ هُنَاكَ دُرْنَا وَأَقْبَلْنَا إِلَى رِيغِيُونَ. وَبَعْدَ يَوْمٍ وَاحِدٍ، حَدَثَتْ رِيحٌ جَنُوبٌ، فَجِئْنَا فِى الْيَوْمِ الثَّانِى إِلَى بُوطِيُولِى، 14حَيْثُ وَجَدْنَا إِخْوَةً، فَطَلَبُوا إِلَيْنَا أَنْ نَمْكُثَ عِنْدَهُمْ سَبْعَةَ أَيَّامٍ. وَهَكَذَا أَتَيْنَا إِلَى رُومِيَةَ. 15 وَمِنْ هُنَاكَ، لَمَّا سَمِعَ الإِخْوَةُ بِخَبَرِنَا، خَرَجُوا لاِسْتِقْبَالِنَا إِلَى فُورُنِ أَبِّيُوسَ وَالثَّلاَثَةِ الْحَوَانِيتِ. فَلَمَّا رَآهُمْ بُولُسُ، شَكَرَ اللهَ وَتَشَجَّعَ.

16 وَلَمَّا أَتَيْنَا إِلَى رُومِيَةَ، سَلَّمَ قَائِدُ الْمِئَةِ الأَسْرَى إِلَى رَئِيسِ الْمُعَسْكَرِ. وَأَمَّا بُولُسُ، فَأُذِنَ لَهُ أَنْ يُقِيمَ وَحْدَهُ مَعَ الْعَسْكَرِىِّ الَّذِى كَانَ يَحْرُسُهُ.

العدد 11

ع11:

الجوزاء: اسم إلهين يعتقد الملاحون أنهم يحرسون سفنهم فى البحر.

بعد ثلاثة شهور، أقلعوا من مالطة وركبوا سفينة من الإسكندرية عليها علامة الجوزاء. وقد كانت السفينة راسية بالجزيرة مدة الشتاء، الذى يفضل عدم السفر فيه.

العدد 12

ع12:

وصلت السفينة إلى سراكوسا، وهى عاصمة جزيرة صقليه وتبعد عن مالطة نحو ثمانين ميلا، وظلوا بها ثلاثة أيام.

العدد 13

ع13:

اضطر ملاحو السفينة إلى الدوران للإستفادة بدفع الريح لهم، إذ كانت مضادة لاتجاههم، فوصلوا إلى ريغيون وهى ميناء فى جنوب إيطاليا. وبعد يوم هبت ريح جنوبية دفعتهم إلى بوطيولى فى غرب إيطاليا.

العدد 14

ع14:

كان بمدينة بوطيولى بعض المسيحيين، فاستضافوا ركاب السفينة أسبوعا، ولعلها كانت فرصة لبولس ليطمئن عليهم ويعظهم ويثبت إيمانهم. ثم تحركوا إلى روما التى تبعد عنها حوالى 140 ميلا.

العدد 15

ع15:

فورن أبيوس: سوق على الطريق بين بوطيولى وروما، تبعد مائة ميلا عن بوطيولى وأربعين ميلا عن روما. وهو مكان ليشترى الناس منه احتياجاتهم فتتوقف لذلك الرحلات عنده.

الثلاثة حوانيت: أى ثلاثة فنادق على الطريق إلى روما بعد فورن أبيوس وتبعد عن روما حوالى عشرة أميال، ويعتبر هذا المكان استراحة للمسافرين.

خرجت مجموعة من مسيحى روما لاستقبالهم إلى منطقة فورن أبيوس والثلاثة حوانيت. وسُرَ بولس بهذا الاستقبال، وتشجع عوض ما واجهه من حبس ومحاكمات وتعرض للغرق.

العدد 16

ع16:

يقيم وحده: كان القانون الرومانى يسمح لبعض المسجونين المشهود لهم أن يقيموا فى منازل خاصة بهم يستأجرونها ولا يخرجون منها، ويكونون تحت حراسة أى موثقين بسلاسل مع الجنود الحراس لهم.

عندما وصلت الرحلة إلى روما، سلم يوليوس قائد الجند الأسرى إلى قائد المعسكر، وشهد لعظمة بولس وحكمته وقوة إلهه، وأعطاه أيضا خطاب فستوس الذى يشهد بصحة موقف بولس، فأذن له رئيس المعسكر بأن يقيم مع الجنود المسئولين عن حراسته فى منزل خاص. وكان يتغير لحراسة بولس ستة جنود يوميا، تكون حراسة كل واحد منهم لمدة أربع ساعات يكون فيها مربوطا بسلسلة إلى يد بولس.

 إن الله قادر أن يعطيك نعمة فى أعين من حولك حتى تتمم جهادك الروحى وخدمتك. فاشكره كل حين، واستغل البركات التى ينعم بها عليك لتقترب إليه.

(3) الكرازة فى الأسر بروما (ع 17 - 31):

17 وَبَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ، اسْتَدْعَى بُولُسُ الَّذِينَ كَانُوا وُجُوهَ الْيَهُودِ. فَلَمَّا اجْتَمَعُوا، قَالَ لَهُمْ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ، مَعَ أَنِّى لَمْ أَفْعَلْ شَيْئًا ضِدَّ الشَّعْبِ أَوْ عَوَائِدِ الآبَاءِ، أُسْلِمْتُ مُقَيَّدًا مِنْ أُورُشَلِيمَ إِلَى أَيْدِى الرُّومَانِيِّينَ، 18الَّذِينَ لَمَّا فَحَصُوا، كَانُوا يُرِيدُونَ أَنْ يُطْلِقُونِى، لأَنَّهُ لَمْ تَكُنْ فِىَّ عِلَّةٌ وَاحِدَةٌ لِلْمَوْتِ. 19 وَلَكِنْ، لَمَّا قَاوَمَ الْيَهُودُ، اضْطُرِرْتُ أَنْ أَرْفَعَ دَعْوَاىَ إِلَى قَيْصَرَ، لَيْسَ كَأَنَّ لِى شَيْئًا لأَشْتَكِىَ بِهِ عَلَى أُمَّتِى. 20فَلِهَذَا السَّبَبِ، طَلَبْتُكُمْ لأَرَاكُمْ وَأُكَلِّمَكُمْ، لأَنِّى مِنْ أَجْلِ رَجَاءِ إِسْرَائِيلَ مُوثَقٌ بِهَذِهِ السِّلْسِلَةِ. » 21فَقَالُوا لَهُ: «نَحْنُ لَمْ نَقْبَلْ كِتَابَاتٍ فِيكَ مِنَ الْيَهُودِيَّةِ، وَلاَ أَحَدٌ مِنَ الإِخْوَةِ جَاءَ فَأَخْبَرَنَا، أَوْ تَكَلَّمَ عَنْكَ بِشَىْءٍ رَدِىٍّ. 22 وَلَكِنَّنَا نَسْتَحْسِنُ أَنْ نَسْمَعَ مِنْكَ مَاذَا تَرَى، لأَنَّهُ مَعْلُومٌ عِنْدَنَا مِنْ جِهَةِ هَذَا الْمَذْهَبِ، أَنَّهُ يُقَاوَمُ فِى كُلِّ مَكَانٍ. ».

23فَعَيَّنُوا لَهُ يَوْمًا، فَجَاءَ إِلَيْهِ كَثِيرُونَ إِلَى الْمَنْزِلِ، فَطَفِقَ يَشْرَحُ لَهُمْ، شَاهِدًا بِمَلَكُوتِ اللهِ، وَمُقْنِعًا إِيَّاهُمْ، مِنْ نَامُوسِ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ، بِأَمْرِ يَسُوعَ، مِنَ الصَّبَاحِ إِلَى الْمَسَاءِ. 24فَاقْتَنَعَ بَعْضُهُمْ بِمَا قِيلَ، وَبَعْضُهُمْ لَمْ يُؤْمِنُوا. 25فَانْصَرَفُوا وَهُمْ غَيْرُ مُتَّفِقِينَ بَعْضُهُمْ مَعَ بَعْضٍ لَمَّا قَالَ بُولُسُ كَلِمَةً وَاحِدَةً: «إِنَّهُ حَسَنًا كَلَّمَ الرُّوحُ الْقُدُسُ آبَاءَنَا بِإِشَعْيَاءَ النَّبِىِّ، 26قَائِلاً: "اذْهَبْ إِلَى هَذَا الشَّعْبِ وَقُلْ: سَتَسْمَعُونَ سَمْعًا وَلاَ تَفْهَمُونَ، وَسَتَنْظُرُونَ نَظَرًا وَلاَ تُبْصِرُونَ. 27لأَنَّ قَلْبَ هَذَا الشَّعْبِ قَدْ غَلُظَ، وَبِآذَانِهِمْ سَمِعُوا ثَقِيلاً، وَأَعْيُنُهُمْ أَغْمَضُوهَا. لِئَلاَّ يُبْصِرُوا بِأَعْيُنِهِمْ، وَيَسْمَعُوا بِآذَانِهِمْ، وَيَفْهَمُوا بِقُلُوبِهِمْ، وَيَرْجِعُوا فَأَشْفِيَهُمْ." 28فَلْيَكُنْ مَعْلُومًا عِنْدَكُمْ أَنَّ خَلاَصَ اللهِ قَدْ أُرْسِلَ إِلَى الأُمَمِ، وَهُمْ سَيَسْمَعُونَ. » 29 وَلَمَّا قَالَ هَذَا، مَضَى الْيَهُودُ وَلَهُمْ مُبَاحَثَةٌ كَثِيرَةٌ فِيمَا بَيْنَهُمْ.

30 وَأَقَامَ بُولُسُ سَنَتَينِ كَامِلَتَينِ فِى بَيْتٍ اسْتَأْجَرَهُ لِنَفْسِهِ. وَكَانَ يَقْبَلُ جَمِيعَ الَّذِينَ يَدْخُلُونَ إِلَيْهِ، 31كَارِزًا بِمَلَكُوتِ اللهِ، وَمُعَلِّمًا بِأَمْرِ الرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ بِكُلِّ مُجَاهَرَةٍ بِلاَ مَانِعٍ.

العدد 17

ع17:

بعد ثلاثة أيام: من وصوله إلى روما.

أسرع بولس لبدء الكرازة بروما، فأرسل واستدعى رؤساء اليهود للإجتماع بهم، وكان بروما فى هذا الوقت حوالى ستون ألف يهودى لهم سبعة مجامع وحياً خاصا بهم. وأخبرهم أنه أخ لهم ولم يسئ إلى اليهود فى أورشليم أو إلى العبادة والتقاليد الآبائية، لكن يهود أورشليم قبضوا عليه ودفعوه إلى الرومان فجاء إلى روما مقيدا.

العدد 18

ع18:

أخبر بولس رؤساء اليهود، أن الرومان فحصوه ووجدوه بريئا لا يستحق الموت من أى وجه وأرادوا إطلاقه.

العدد 19

ع19:

قاوم اليهود بولس وحاولوا قتله، فاضطر أن يرفع دعواه إلى محكمة قيصر، لأنه رومانى وله هذا الحق. ولم يكن فى هذا يريد أن يقاضى شعبه، بل أن يوقف شر هؤلاء المعاندين.

العدد 20

ع20:

لهذا السبب، بادر بولس للاجتماع بيهود روما ليراهم وليؤكد لهم رسالته، التى سيتضح لهم منها أن سبب حبسه هو إيمانه بالمسيا، الذى هو رجاء كل يهودى.

العدد 21

ع21:

حيث أن زمن سفر بولس كان فى الشتاء، والذى تتوقف به كل السفن التى تحمل الأنباء إلى البلاد الأخرى، فقد قالوا له أنه لم يصلهم بعد شئ عنه أو عن قضيته من يهود أورشليم.

العدد 22

ع22:

المذهب: المسيحية.

طلب اليهود منه أن يعرض عليهم ما يبشر به، حيث أنهم يعلمون أن المسيحية تواجه مقاومة فى كل مكان.

العدد 23

ع23:

تم تحديد يوم للاجتماع وجاء عدد كبير من اليهود إلى منزل بولس، فبشرهم بالملكوت الذى تنبأ عنه الناموس والأنبياء بنبوات ورموز عن الرب يسوع. واستمر هذا الشرح يوما كاملا بطوله.

العدد 24

ع24:

فى النهاية، اقتنع بعضهم بما قيل وبعضهم الآخر لم يقتنع.

الأعداد 25-27

ع25 - 27:

انصرف اليهود: منقسمين على أنفسهم خصوصا وأن بولس قد ختم كلامه بما جاء فى إشعياء (6: 9 - 10) من حديث الله له، معلنا أن اليهود لن يسمعوا لصوت الله ولن يميزوه لعنادهم وغلاظة قلوبهم الشديدة، كأنهم يخشون من السمع والفهم والعودة إلى الله ليتمتعوا ببركاته.

العدد 28

ع28:

خلاص الله: التبشير بالمسيح المخلص.

أوضح بولس لليهود أن الله قد أرسل البشارة للأمم، وسيقبلون هذه الكرازة التى يرفضونها هم.

العدد 29

ع29:

مضى اليهود من عند بولس، واستمروا فيما بينهم فى مناقشة ما سمعوه من بولس.

العدد 30

ع30:

استمر بولس يكرز لمده عـامين متصـلين (سنة 61، 62م) برومـا، مستقـرا فى منزل استأجره، وبشر فى أثنائهما كثيرين من اليهود والأمم منهم أنسيمس عبد فليمـون (فل10)، الذى جاء هاربا من سيده المقيم فى كولوسى. وأرسل فيها رسائل الأسر الأربعة إلى فيلبى وكولوسى وأفسس وفليمون. وكان معه فى أثنائهما تيموثاوس ولوقا الإنجيلى وأبفرودتس وأبفراس ومرقس وأرسترخس وتيخيكس ويسطس وديماس كما يظهر من بداية وختام رسائل الأسر.

العدد 31

ع31:

استمر بولس فى الكرازة بالمسيح والملكوت بدون ممانعة من الرومان، لأنهم اعتبروا المسيحية طائفة من اليهودية. ثم بدأوا اضطهادهم للمسيحية بعد ذلك بسنتين أى فى سنة 64م، بعد أن حرق الإمبراطور نيرون روما واتهم المسيحيين بذلك.

وكان بولس يكرز فى انتظار محاكمته بلا يأس أو قلق أو تذمر. وكان الله قد سمح بالضيقات والسجن لبولس، ولكنه كان معه، فكرز أثناءها حتى وصل إلى روما وبشر بها.

وهكذا ينتهى سفر أعمال الرسل بوصول الكرازة إلى روما عاصمة الإمبراطورية، أى إلى أقصى الأرض كما وعد المسيح تلاميذه (ص1: 8).

وبعد خروج بولس من سجنه الأول فى روما والمذكور فى هذا الإصحاح، كرز فى أماكن كثيرة لمدة خمس سنوات. وبعد ذلك قُبِضَ عليه وسجن فى روما سجنه الثانى، الذى أرسل منه رسالته الثانية إلى تيموثاوس، ثم استشهد عام 68م.

 لا تضيع وقتك فى أمور كثيرة، فتبعد عن هدفك وهو المسيح. ولا يعطلك عدم اقتناع البعض بكلامك، بل ثابر على تقديم محبتك وإعلانك للمسيح من خلال كل حياتك وكلامك، والله سيسندك ويجذب إليه كل من له استعداد أن يؤمن ويثبت فى الحياة الروحية بسببك.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير سفر أعمال الرسل - الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ وَالعِشْرُونَ
تفاسير سفر أعمال الرسل - الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ وَالعِشْرُونَ