الأَصْحَاحُ الحَادِى عَشَرَ – سفر أعمال الرسل – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 51- تفسير سفر أعمال الرسل – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ الحَادِى عَشَرَ

بطرس يدافع عن قبول الأمم.

(1) مجادلة حول قبول الأمم (ع 1 - 18):

1فَسَمِعَ الرُّسُلُ وَالإِخْوَةُ الَّذِينَ كَانُوا فِى الْيَهُودِيَّةِ، أَنَّ الأُمَمَ أَيْضًا قَبِلُوا كَلِمَةَ اللهِ. 2 وَلَمَّا صَعِدَ بُطْرُسُ إِلَى أُورُشَلِيمَ، خَاصَمَهُ الَّذِينَ مِنْ أَهْلِ الْخِتَانِ، 3قَائِلِينَ: «إِنَّكَ دَخَلْتَ إِلَى رِجَالٍ ذَوِى غُلْفَةٍ وَأَكَلْتَ مَعَهُمْ. » 4فَابْتَدَأَ بُطْرُسُ يَشْرَحُ لَهُمْ بِالتَّتَابُعِ قَائِلاً: 5«أَنَا كُنْتُ فِى مَدِينَةِ يَافَا أُصَلِّى، فَرَأَيْتُ فِى غَيْبَةٍ رُؤْيَا: إِنَاءً نَازِلاً مِثْلَ مُلاَءَةٍ عَظِيمَةٍ، مُدَلاَّةٍ بِأَرْبَعَةِ أَطْرَافٍ مِنَ السَّمَاءِ فَأَتَى إِلَىَّ. 6فَتَفَرَّسْتُ فِيهِ مُتَأَمِّلاً، فَرَأَيْتُ دَوَابَّ الأَرْضِ وَالْوُحُوشَ وَالزَّحَّافَاتِ وَطُيُورَ السَّمَاءِ. 7 وَسَمِعْتُ صَوْتًا قَائِلاً لِى: "قُمْ يَا بُطْرُسُ، اذْبَحْ وَكُلْ." 8فَقُلْتُ: "كَلاَّ يَا رَبُّ، لأَنَّهُ لَمْ يَدْخُلْ فَمِى قَطُّ دَنِسٌ أَوْ نَجِسٌ." 9فَأَجَابَنِى صَوْتٌ ثَانِيَةً مِنَ السَّمَاءِ: "مَا طَهَّرَهُ اللهُ لاَ تُنَجِّسْهُ أَنْتَ." 10 وَكَانَ هَذَا عَلَى ثَلاَثِ مَرَّاتٍ، ثُمَّ انْتُشِلَ الْجَمِيعُ إِلَى السَّمَاءِ أَيْضًا. 11 وَإِذَا ثَلاَثَةُ رِجَالٍ قَدْ وَقَفُوا لِلْوَقْتِ عِنْدَ الْبَيْتِ الَّذِى كُنْتُ فِيهِ، مُرْسَلِينَ إِلَىَّ مِنْ قَيْصَرِيَّةَ. 12فَقَالَ لِى الرُّوحُ أَنْ أَذْهَبَ مَعَهُمْ، غَيْرَ مُرْتَابٍ فِى شَىْءٍ. وَذَهَبَ مَعِى أَيْضًا هَؤُلاَءِ الإِخْوَةُ السِّتَّةُ. فَدَخَلْنَا بَيْتَ الرَّجُلِ، 13فَأَخْبَرَنَا كَيْفَ رَأَى الْمَلاَكَ فِى بَيْتِهِ قَائِمًا، وَقَائِلاً لَهُ: "أَرْسِلْ إِلَى يَافَا رِجَالاً، وَاسْتَدْعِ سِمْعَانَ الْمُلَقَّبَ بُطْرُسَ، 14 وَهُوَ يُكَلِّمُكَ كَلاَمًا بِهِ تَخْلُصُ أَنْتَ وَكُـلُّ بَيْتِكَ." 15فَلَمَّا ابْتَدَأْتُ أَتَكَلَّمُ، حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْهِمْ كَمَا عَلَيْنَا أَيْضًا فِى الْبَدَاءَةِ. 16فَتَذَكَّرْتُ كَلاَمَ الرَّبِّ كَيْفَ قَالَ: "إِنَّ يُوحَنَّا عَمَّدَ بِمَاءٍ، وَأَمَّا أَنْتُمْ فَسَتُعَمَّدُونَ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ." 17فَإِنْ كَانَ اللهُ قَدْ أَعْطَاهُمُ الْمَوْهِبَةَ، كَمَا لَنَا أَيْضًا بِالسَّوِيَّةِ، مُؤْمِنِينَ بِالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، فَمَنْ أَنَا؟ أَقَادِرٌ أَنْ أَمْنَعَ اللهَ؟ » 18فَلَمَّا سَمِعُوا ذَلِكَ سَكَتُوا، وَكَانُوا يُمَجِّدُونَ اللهَ قَائِلِينَ: «إِذًا أَعْطَى اللهُ الأُمَمَ أَيْضًا التَّوْبَةَ لِلْحَيَاةِ! ».

العدد 1

ع1:

كلمة الله: الإيمان بالمسيح.

سمع باقى الآباء الرسل أعضاء الكنيسة الأم فى أورشليم بما تم على يد بطرس فى قبول الأمم، ولم يكن هذا من السهل قبوله عندهم.

الأعداد 2-3

ع2 - 3:

من أهل الختان: المسيحيين المتنصرين من أصل يهودى.

ذوى غلفة: غير مختونين أى أممين.

عندما صعد بطرس من قيصرية إلى أورشليم، اعترض عليه المسيحيون من أصل يهودى اعتراضاً شديداً لأجل اختلاطه بالأمم، فهذا ضد الشريعة الموسوية.

العدد 4

ع4:

بدأ بطرس يقصّ عليهم ما حدث بالتسلسل ليثبت لهم أن صاحب القرار فى ذلك القبول كان الله وليس هو.

الأعداد 5-7

ع5 - 7:

أخبرهم بطرس برؤياه على السطح فى يافا، حيث رأى الملاءة النازلة من السماء وتحوى الحيوانات، وأمره الله أن يأكل منها لأنها كلها طاهرة فهى خليقة الله.

الأعداد 8-10

ع8 - 10:

اعترض بطرس لأنه لا يأكل المحرمات من الحيوانات، فأكد له الله طهارتها ثلاث مرات. وبهذا تنتهى رموز الشريعة اليهودية لبدء العهد الجديد.

العدد 11

ع11:

ربط بطرس بين الرؤيا وبين وصول مندوبى كرنيليوس بعدها مباشرة.

العدد 12

ع12:

الرجل: كرنيليوس.

أمر الروح القدس بطرس بالذهاب معهم دون أن يشك فى معنى الرؤيا الواضح، وأخذ معه ستة من مسيحى يافا يشهدون أمامهم بصحة ما حدث.

الأعداد 13-14

ع13 - 14:

كان دخولهم بيت كرنيليوس تتميما لأمر الملاك، الذى ظهر له، وليس لرأيهم الشخصى، وذلك من أجل تبشيرهم برسالة الخلاص كباراً وصغاراً.

الأعداد 15-16

ع15 - 16:

البداءة: يوم الخمسين، حيث بدأت الكنيسة بحلول الروح القدس على التلاميذ المجتمعين.

كان حلول الروح القدس على السامعين أثناء حديث بطرس دليلاً على قبول الأمم، فتذكر بطرس كلام المسيح عن معمودية المؤمنين فى العهد الجديد بالروح القدس.

العدد 17

ع17:

الموهبه: حلول الروح القدس ومواهبه.

أمنع الله: أمنع أمر الله بقبولهم فى الإيمان وتعميدهم ومخالطتهم.

إن كان قرار الله هكذا، فلا يقدر إنسان مهما كان أن يمنع الله.

العدد 18

ع18:

سكتوا: اقتنعوا ولم يعد عندهم حجة أو اعتراض يجادلون به.

يمجدون الله: دليل تمام الاقتناع ثم الفرح بعمل الله.

للحياة: فى الإيمان كأعضاء فى الكنيسة ثم ميراث الحياة الأبدية.

اقتنعت كنيسة أورشليم وكفت عن المجادلة خضوعًا لأمر الله، وبدأوا يمجدونه إذ قبل الأمم دون ختان.

 اخضع لكلام الكتاب المقدس وتعاليم الكنيسة حتى لو كان عقلك لا يستوعبها، وحينئذ سيقنعك الله من أجل محبتك وطاعتك له، واهتم بتنفيذ كلامه والتوبة لتتمتع بالحياة معه.

(2) امتداد الخدمة إلى أنطاكيه (ع 19 - 30):

19أَمَّا الَّذِينَ تَشَتَّتُوا مِنْ جَرَّاءِ الضِّيقِ الَّذِى حَصَلَ بِسَبَبِ إِسْتِفَانُوسَ، فَاجْتَازُوا إِلَى فِينِيقِيَةَ وَقُبْرُسَ وَأَنْطَاكِيَةَ، وَهُمْ لاَ يُكَلِّمُونَ أَحَدًا بِالْكَلِمَةِ إِلاَّ الْيَهُودَ فَقَطْ. 20 وَلَكِنْ، كَانَ مِنْهُمْ قَوْمٌ، وَهُمْ رِجَالٌ قُبْرُسِيُّونَ وَقَيْرَوَانِيُّونَ، الَّذِينَ لَمَّا دَخَلُوا أَنْطَاكِيَةَ، كَانُوا يُخَاطِبُونَ الْيُونَانِيِّينَ، مُبَشِّرِينَ بِالرَّبِّ يَسُوعَ. 21 وَكَانَتْ يَدُ الرَّبِّ مَعَهُمْ، فَآمَنَ عَدَدٌ كَثِيرٌ وَرَجَعُوا إِلَى الرَّبِّ.

22فَسُمِعَ الْخَبَرُ عَنْهُمْ فِى آذَانِ الْكَنِيسَةِ الَّتِى فِى أُورُشَلِيمَ، فَأَرْسَلُوا بَرْنَابَا لِكَىْ يَجْتَازَ إِلَى أَنْطَاكِيَةَ. 23الَّذِى، لَمَّا أَتَى وَرَأَى نِعْمَةَ اللهِ، فَرِحَ وَوَعَظَ الْجَمِيعَ أَنْ يَثْبُتُوا فِى الرَّبِّ بِعَزْمِ الْقَلْـبِ، 24لأَنَّهُ كَانَ رَجُلاً صَالِحًا وَمُمْتَلِئًا مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ وَالإِيمَانِ. فَانْضَمَّ إِلَى الرَّبِّ جَمْعٌ غَفِيرٌ.

25ثُمَّ خَرَجَ بَرْنَابَا إِلَى طَرْسُوسَ لِيطْلُبَ شَاوُلَ. وَلَمَّا وَجَدَهُ، جَاءَ بِهِ إِلَى أَنْطَاكِيَةَ. 26فَحَدَثَ أَنَّهُمَا اجْتَمَعَا فِى الْكَنِيسَةِ سَنَةً كَامِلَةً، وَعَلَّمَا جَمْعًا غَفِيرًا. وَدُعِى التَّلاَمِيذُ "مَسِيحِيِّينَ" فِى أَنْطَاكِيَةَ أَوَّلاً.

27 وَفِى تِلْكَ الأَيَّامِ، انْحَدَرَ أَنْبِيَاءُ مِنْ أُورُشَلِيمَ إِلَى أَنْطَاكِيَةَ. 28 وَقَامَ وَاحِدٌ مِنْهُمُ اسْمُهُ أَغَابُوسُ، وَأَشَارَ بِالرُّوحِ أَنَّ جُوعًا عَظِيمًا كَانَ عَتِيدًا أَنْ يَصِيرَ عَلَى جَمِيعِ الْمَسْكُونَةِ، الَّذِى صَارَ أَيْضًا فِى أَيَّامِ كُلُودِيُوسَ قَيْصَرَ. 29فَحَتَمَ التَّلاَمِيذُ، حَسْبَمَا تَيَسَّرَ لِكُلٍّ مِنْهُمْ، أَنْ يُرْسِلَ كُلُّ وَاحِدٍ شَيْئًا خِدْمَةً إِلَى الإِخْوَةِ السَّاكِنِينَ فِى الْيَهُودِيَّةِ. 30فَفَعَلُوا ذَلِكَ، مُرْسِلِينَ إِلَى الْمَشَايِخِ بِيَدِ بَرْنَابَا وَشَاوُلَ.

العدد 19

ع19:

فينيقية: معنى اسمها "أرض النخل" وهى لبنان الحالية وأهم مدنها صور وصيدا على البحر المتوسط.

قبرس: جزيرة خصبة بالبحر الأبيض المتوسط وتكتب الأن (قبرص).

أنطاكية: تقع على نهر العاصى فى سوريا الحالية، وكانت قد بنيت سنة 301 ق. م بمعرفة السلوقيين اليونانيين وسميت على اسم أنطيوخس، وتعتبر عاصمة كنيسة المسيحيين الأمميين، كما كانت أورشليم عاصمة كنيسة المسيحيين الذين من أصل يهودى، وتعتبر ثالث مدن العالم فى العظمة عند الرومان بعد روما والإسكندرية.

تشتت المؤمنون، ما عدا الرسل، من أورشليم بعد الاضطهاد الذى بدأ بقتل استفانوس، وانتقل هؤلاء المؤمنون إلى فينيقية وقبرص وأنطاكية. وكانوا يكرزون لأبناء أمتهم من اليهود فقط.

الأعداد 20-21

ع20 - 21:

بعض اليهود الذين كانوا من أصل قبرصى ومن شمال أفريقيا (القيروان) كانوا أقل تعصبا من يهود فلسطين، ولما وصلوا إلى أنطاكية تجرأوا وبشروا بالمسيح بين اليونانيين الوثنيين، وسندهم الله فى بشارتهم فآمن كثيرون.

العدد 22

ع22:

الخبر: أى انتشار الإيمان ليس فقط بين اليهود بل أيضا بين الأمميين فى أنطاكية.

بلغت هذه الأخبار إلى كنيسة أورشليم، فأرسلوا برنابا الذى كان واعظاً ومعلما قديراً إلى أنطاكية ليساعد فى الخدمة، خاصة وأنه قبرصى الأصل فيكون أكثر قبولاً عند القبرصيين.

الأعداد 23-24

ع23 - 24:

ممتلئاً من الروح القدس: إناء صالح يعمل فيه الروح القدس بقوة فى أعمال صالحة وبشارة مؤثرة.

جاء برنابا إلى أنطاكية وفرح بالمؤمنين الجدد فيها، ووعظهم ليثبتوا فى الإيمان بقوة، ولأنه كان رجلاً صالحاً وحكيما فساعد ذلك فى نشر البشارة وزيادة عدد المؤمنين.

العدد 25

ع25:

كان بولس الرسول فى ذلك الوقت بمكان غير معلوم فى مدينة طرسوس التى تقع فى كيليكية بتركيا، فرأى برنابا أن يشركه معه فى خدمة أنطاكية لأنهما خدما معاً سابقا فى أورشليم (ص9: 27).

العدد 26

ع26:

استمر برنابا وبولس يخدمان لمدة سنة فى أنطاكية، وكان قد مر على صلب المسيح حوالى عشر سنوات، وقد انتشرت البشارة التى أوضحت أن يسوع هو المسيح، فدعى المؤمنون لأول مرة مسيحيين نسبة للمسيح الفادى. وهذا يوضح لنا أن شخص المسيح كان هو مركز حياة المؤمنين والكنيسة بأنطاكيا فى ذلك الوقت.

العدد 27

ع27:

أنبياء من أورشليم: مسيحيون من أورشليم يتنبأون.

أرسل الرب إلى كنيسة أنطاكية مؤمنين لهم موهبة التنبؤ.

العدد 28

ع28:

أنبأ هؤلاء المؤمنون أنه ستحدث مجاعة عظيمة فى العالم، وقد تم هذا سنة 44م أيام الإمبراطور الرومانى كلوديوس.

العدد 29

ع29:

حتم: حكم وأمر قادة الكنيسة فى أنطاكية بوجوب جمع العطايا لفقراء أورشليم المسيحيين.

التلاميذ: المسيحيون تلاميذ المسيح المؤمنون فى أنطاكية.

حسبما تيسر: حسب طاقة كل إنسان وقدرته المالية.

خدمة: إحساناً.

الإخوة: المسيحيين.

ظهرت فوراً محبة كنيسة أنطاكية، فجمعوا ما تيسر جمعه مساعدةً لمؤمنى اليهودية الذين كان اليهود يضطهدونهم ويصادرون أموالهم كثيرًا.

العدد 30

ع30:

أرسلوا ما جمعوه مع برنابا وشاول لأورشليم. ويلاحظ أنه فى هذا الوقت كان برنابا يتقدم فى الذكر على شاول.

وصلت التقدمة إلى رؤساء كنيسة أورشليم، من رسل أو أساقفة وقسوس، عبَّر الكتاب عنهم بالمشايخ.

 كان برنابا رجلا عظيما واسع القلب، يحب أن يشرك غيره فى الخدمة ولا يقصرها على نفسه، وحتى ممتلكاته كان قد باعها سابقاً وأعطاها للرسل (ص4: 37). الله يعطينا سعة القلب والمحبة التى هى أعظم الفضائل، فنهتم بالعطاء لكل محتاج، ونشرك المحيطين بنا فى العمل معنا مقدمين إياهم فى الكرامة ليتشجعوا ويفرحوا بخدمة الله.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير سفر أعمال الرسل - الأَصْحَاحُ الحَادِى عَشَرَ
تفاسير سفر أعمال الرسل - الأَصْحَاحُ الحَادِى عَشَرَ