قاموس الكتاب المقدس حرف س


ساراف

اسم عبراني معناه "احتراق أو حية" وساراف رجل من نسل شيلا بن يهوذا، وكان من أصحاب مواب (1 أخبار 4: 22).

ساراي

Sarai اسم عبراني معناه "المجاهدة" وهو الاسم الأصلي لسارة Sarah زوجة إبراهيم (تكوين 11: 29).

سارة زوجة إبراهيم

Sarah اسم عبراني معناه "أميرة". وهي زوجة إبراهيم Abraham، وكانت في الأصل تدعى ساراي Sarai.

تزوجت سارة من إبراهيم في أور الكلدانيين وكانت أصغر منه بعشر سنوات (تكوين 11: 29 - 31 و17: 17). وعندما خرج إبراهيم من حاران كان عمر سارة 65 سنة (تكوين 12: 4) ولكنها كانت جميلة بالرغم مما بلغت من العمر، وكانت محتفظة بقوتها وشبابها.

وبعد مغادرة حاران وقبل النزول إلى مصر، تحدث إبراهيم مع سارة وطلب منها أن تخفي أنها زوجته وتقول أنها أخته، وقد كانت بالفعل أخته ابنة أبيه ليست ابنة أمه (تك 20: 12). وكان سبب طلب إبراهيم ذلك خوفه من أن جمال سارة يلفت نظر المصرين إليها، فيقتلونه ويأخذونها. وأطاعت سارة زوجها. فأخذها ملك مصر، ولكن الله منعه من الاقتراب إليها. ووبخ فرعون زوجها عندما أعلن له الله الأمر.

وبعد عدة سنين سكن إبراهيم في جرار وقال عن سارة أنها أخته، فطلب أبيمالك أن يتزوج منها، ربما لغرض إيجاد تحالف مع الأمير البدوي القوي. وهنا أيضًا منع الله أبيمالك من الإساءة إلى سارة (تكوين 20: 1 - 18).

وعندما كان عمر سارة 75 سنة ضعف إيمانها في إتمام وعد الله من حيث حصولها على نسل، فأشارت على زوجها أن يتزوج من جاريتها هاجر، فولدت هاجر إسماعيل (تكوين 16: 1 - 16).

وعندما بلغت سارة سن 89 جاءها الموعد بميلاد إسحق Isaac الذي ولدته بعد سنة. وغيَّر الله اسم ساراي إلى سارة في ذلك الوقت - وقت الموعد (تك 17: 15 - 22 و18: 9 - 15 و21: 1 - 5).

وعندما فطم إسحق أقام والداه وليمة عظيمة.. ولاحظت سارة أن إسماعيل يمزح، وقد قيل أنه كان يصوب سهامه على إسحق مهددًا بقتله من باب التخويف، فطلبت سارة من إبراهيم أن يطرد الجارية مع ابنها. وقد ظن البعض أن ذلك كان قساوة وشرًا من سارة، غير أن البعض الآخر يعتقد أن سارة لم تطلب طرد هاجر إلا إلى الخيام الأخرى لإبراهيم والتي كان يقيم فيها عبيده الآخرون، أي أن سارة منعت الجارية وابنها من السكن في خيمة السيد، وجعلتها تأخذ مكانها كجارية فقط.

واختلفت الآراء في سارة، ولكنها كانت في الحق مؤمنة فاضلة وزوجة أمينة وأمًا مثالية. (). وقد ماتت سارة في سن 127 سنة، بعد ولادة إسحق بما يزيد على 36 سنة، ودفنها ودفنها إبراهيم في حقل المكفيلة الذي اشتراه لهذا الغرض.

سارَح

اسم عبري معناه "شارح" وهو الشخص الذي يوضح.

وسارح هي ابنة أشير، وقيل أنها الابنة الوحيدة، كما قيل أنها كانت متميزة بشخصيتها وبجمالها، وكان هذا سبب ذِكْر اسمها (عدد 26: 46 تك 46: 17 و1 أخبار 7: 30).

سارَد

اسم عبري معناه "خوف". وهو اسم رجل من زبولون قيل أنه بكره، وقد ورد اسمه مرتين في سلسلة الأنساب (تكوين 46: 14 وعدد 26: 26).

ساردِس

← اللغة الإنجليزية: Sardis - اللغة اللاتينية: Sardi - اللغة العبرية: סרדיס - اللغة اليونانية: Σάρδεις.

كانت مدينة من أهم وأقدم مدن آسيا الصغرى، وكانت في أول الأمر تابعة للميونيّين ثم أتبعت لليديّين. وكانت واقعة في سفح جبل تمولوس Bozdağ Mountain: Mount Tmolus على شاطئ نهر بكتولوس في وسط إقليم خصب وعلى مسافة خمسين ميلًا شرقي سميرنا.

في سنة 546 قبل الميلاد استولى كورش الكبير على المدينة، وكانت إذ ذاك عاصمة لليديين وملكها (كريسوس) الملك الغني جدًا. وصارت عاصمة المقاطعة الفارسية. وقد احرقها الأثينويون سنة 499 ق. م. وكان هذا سبب غزو فارس لبلاد اليونان على يد داريوس واكسركسيس. وفي سنة 334 ق. م. خضعت للإسكندر الكبير، وفي سنة 214 استولى عليها انطيوخس الكبير Antiochus III the Great، ولكنه لم يقدر على الاحتفاظ بها بسبب هزيمته أمام الرومان في مغنيزيا سنة 190 ق. م. وقد ألحقها الرومان بمملكة برغامس ولكنهم عندما أنشأوا إقليم آسيا سنة 129 ق. م. وقعت ساردس ضمن ولاية آسيا.

وسكن اليهود فيها، وتأسست فيها كنيسة مسيحية (سفر الرؤيا 1: 11 و3: 1 و4). وكا: 1 و4). وكانت على ما يُستنتج كنيسة كبيرة مشهورة، ولكنه لم تحفظ مكانها إذ انزلقت في الشهوات والنجاسات، ويبدو أن الثروة ضيعتها، فقد كانت الثروة تعود إلى الذهب الذي وُجد في رمال نهر باكتولوس stream Pactolus، وهناك سُكت أول عملة ذهبية وفضية. وظلت الكنيسة محتفظة بمظاهر الحياة القوية ولكنها في الحقيقة ميتة. نعم كانت وسط حضارة عظيمة جدًا، ولكنها لم تؤدي الرسالة الصحيحة، وقد جاءها الإنذار فلم تهتم به، ولذلك فقدت مكانها.

وساردس اليوم قرية صغيرة اسمها "سرت" وتوجد في مكان المدينة العظيمة بقايا هيكل أرطاميس العظيم الذي بني في القرن الرابع قبل الميلاد، وكان هذا الهيكل قد بني في مكان هيكل أعظم، قيل أنه كان لسبيلي (Cybele). ونجد ملاصقًا لبقايا الهيكل في الجهة الشمالية بقايا جدران كنيسة مسيحية بنيت قبل القرن الرابع للميلاد.

وقد اكتشف الباحثون أن بعض اللصوص كانوا يسكنون جبل تمولوس وكانوا ينزلون بين آن وآخر لسرقة آي مكان في ساردس، ولعل هذا سر إشارة الرب إلى مجيئه كلص (رؤيا 3: 3) ويرّجح أن "صفارد" في (عوبديا 20) تشير إلى ساردس.

كذلك نسمع في سفر الرؤيا عن السبع الكنائس التي في آسيا التي في أفسس، سميرنا، برغامس، ثياتيرا، ساردس، فيلادلفيا، لاوديكية "(رؤ 1: 11).

سارَديُّون

اسم عبري معناه "خوف". وهو اسم رجل من زبولون قيل أنه بكره، وقد ورد اسمه مرتين في سلسلة الأنساب (تكوين 46: 14 وعدد 26: 26).

سارُون

هذه هي الصيغة اليونانية لكلمة عبرانية معناها "سهل" لم ترد إلا في (سفر الأعمال 9: 35) بهذه الصيغة، ولكنها وردت في أماكن أخرى باسم شارون.

ساريد

اسم عبراني معناه "باقٍ بعد غيره"، وهي قرية على حدود زبولون (يش 19: 10 و12). وقيل أن ساريد هي تل اشدود إلى الجهة الشمالية من سهل يزرعيل، مرج بن عامر على بعد خمسة أميال إلى الجنوب الغربي من الناصرة.

سَعير الأمير الحوري

← اللغة الإنجليزية: Seir - اللغة العبرية: שֵׂעִיר - اللغة اليونانية: σηιρ.

كلمة عبرانية معناها "كثير الشعر":

اسم أمير حوري أطلق اسمه على المناطق الجبلية التي سكنها (تكوين 36: 20).

سَأف

وردت هذه الكلمة في بعض النسخ العربية ترجمة للكلمة "شحف" وهو طائر بحري، يسمّى زُمَّجُ الماء أو النورس، أجنحته وظهره بيضاء اللون مشربة باللون الرمادي، طويل الأجنحة، مكفّف الأرجل. وهو من الطيور النجسة عند اليهود (لا 11: 16) وكان يكثر عند شواطئ فلسطين. وهذا الاسم عام لا يُطلق على طائر واحد، بل عدة أنواع من الطيور.

ساف

اسم سامي معناه "حوض أو عتبة" أحد جبابرة الفلسطينيين (2 صموئيل 21: 18) ويدعى أيضًا سفَّاي (1 أخبار 20: 4).

سَاكار أبو آخيام

اسم عبراني معناه "اجرة":

واحد من الهراريين، وهو أبو آخيآم أحد أبطال داود (1 أخبار 11: 35) وقد وردت في (2 صموئيل 23: 33) شارار.

البوَّاب اللاوي سَاكار ابن عوبيد أدوم

اسم عبراني معناه "اجرة":

بوّاب من اللاويين، وهو رابع أولاد عوبيد ادوم (1 أخبار 26: 4).

سَالَع | سَالِع | سِلَع

اسم عبراني معناه "صخرة" وهي أمنع موقع في أرض ادوم، كان يهرع إليها الادوميون كقلعة حصينة لا تُقهر وقت الحصار الحربي، لأنها تقع على قمة جبل. وقد وصف عوبديا اطمئنان الادوميين إليها في عوبديا 3.

أخذها امصيا ملك يهوذا من ادوم ودعها يقتئيل (2 ملوك 14: 7) وقد تكون الإشارة على الصخرة التي وردت في قضاة 1: 36 عن هذا المكان. ويغلب انها هي المقصودة في 2 أخبار 25: 12 واشعيا 42: 11 وعوبديا 3، وربما أيضًا اشعياء 16: 1. وقد أقام من سكانها في الأعالي في شقوق الصخر (عوبديا3). ويدعوا اليونانيون المكان "بترا" التي معناها صخر وترجمة كلمة سالع.

وتقع سالع بقرب سفح جبل هور، في منتصف المسافة بين أريحا وجبل سيناء، وترتفع الجبال التي تخفي هذه المدينة فوق الحدود الشرقية للعربة التي هي الوادي العميق الممتد من البحر الميت إلى خليج العقبة.

وفي القرن الرابع ق. م. انتقلت "بترا" من الادوميين إلى "العرب النبطيين" الذين جعلوها من أفضل البقاع الزراعية، بفضل نظام الري الرائع وخزانات المياه، فعمّروا الصحراء، كما استخدموا أفضل الأساليب الحربية المعروفة وقتئذ، وادخلوا عليها التحسينات. وكانت بلادهم مركز التجارة القادم من الشمال والجنوب والشرق والغرب وكانت الأسرة الحاكمة تضم عددًا من الملوك باسم "الحارث" ورد ذكر أحدهم في 2 كورنثوس 11: 32. وقد تزوج هيرودس ابنة الحارث، ولكنه طلقها حين تزوج امرأة أخيه.

وانتهت مملكة النبطيين سنة 105 بعد المسيح، عندما هاجمها الإمبراطور الروماني تراجان، وصارت مدينة الصخر العربية الجميلة مقاطعة رومانية. وقد كشف مكانها المستكشف والرائد المشهور بركهادت عام 1812 بعد أن أخربت في عام 629، فتمت فيها نبوة ارميا (49: 16 و17).

ويزور سالع اليوم سياح كثيرون، ويمكن الوصول إليها من جهة الشرق عن طريق جسر اسمه السيق، ويبلغ طوله ميلًا واحدًا، وهو محاط من جميع نواحيه بصخور ذات ألوان طبيعية رائعة تختلف عن فعل الماء. (). ويسمى هذا الجسر أيضًا باسم وادي موسى، ويزعم الاعراب الساكنون هناك أنه تخلف عندما ضرب موسى الصخرة بعصاه.

ويخترق وادي السيق طولًا نهر ص السيق طولًا نهر صغير اسمه عين موسى، وجدران الوادي من صخور رملية منضدة ملونة بألوان قرمزية ونيلية وصفراء وارجوانية.

وتجاه نهاية السيق هيكل منحوت في الصخر يسمى خزنة فرعون، يبلغ ارتفاعه 85 قدمًا، وتفاصيل نحته محفوظة جيدًا، ولا تزال خمسة من أعمدته الستة قائمة حتى اليوم.

وداخل باب هذا الهيكل دار مربعة طولها وعرضها ستة وثلاثون قدمًا، وارتفاعها خمسة وعشرون قدما، وعلى بعد نحو ست مئة قدم منه توجد بقايا مسرح عظيم، هو فخر سالع، قطره 117 قدمًا، وفيها ثلاثة وثلاثون صفًا من المقاعد التي تسع بين ثلاثة وأربعة آلاف متفرج.

ومن جملة غرائب سالع قصر فرعون وقوس النصر مع عدة هياكل وقبور، بعضها ذات شأن. ويتجشم الزائرون كثيرًا من المتاعب قبل الوصول إليها، لأنها في داخل الصحراء.

ويقول التقليد المسيحي أن بولس الرسول زار سالع هذه عندما ذهب إلا البلاد العربية (غلاطية 1: 17) ولكن لا يوجد دليل على صدق هذا التقليد. غير أن المسيحية وصلت إليها غالبًا عن طريق قوافل التجارة التي كانت تمر بها. واسم قلعة سالع اليوم "أم البيَّارة".

سالو

اسم عبراني ربما كان معناه "موزون". وهو اسم رئيس لبني شمعون (عدد 25: 14) وهو أبو زمري الذي قتله فينحاس مع المرأة المديانية التي أدخلها زمري إلى خيام إسرائيل.

سالومة زوجة زبدي، أم يعقوب ويوحنا

أم إبني زبدي، وهو اسم عبري مؤنث سليمان.

زوجة زبدي وأم يعقوب ويوحنا (قارن متى 27: 56 ومرقس 10: 40 و16: 1) وكانت إحدى النساء اللواتي أتبعن المسيح في الجليل وخدمنه (مرقس 15: 40 و41)، وإحدى اللواتي شاهدن الصلب (متى 27: 56) وذهبت إلى القبر مع النساء وهن يحملن الأطياب (مرقس 16: 1)، وهي التي طلبت من المسيح أن يجلس واحد من أولادها يمينه والآخر عن يساره (متى 20: 2024). ويُرَجِّح البعض أنها أخت مريم أم يسوع مستنتجين ذلك من (يوحنا 19: 25)، ولكن هذا مجرد افتراض.

سالومة ابنة هيروديا

Salome اسم عبري مؤنث سليمان.

يقال أن سالوما ابنة هيروديا Herodias زوجة هيرودس فيلبس، هي التي رقصت في حفلة عيد ميلاد هيرودس أنتيباس عمها غير الشقيق، فسرته، ووعد بقسم أنه مهما طلبت يعطيها. وبناء على مشورة أمها رأس يوحنا المعمدان على طبق؛ لأنه كان يوبخ هيرودس أنتيباس، قائلًا له إنه لا يحل أن تكون له زوجة أخيه (مت 14: 3 - 11، مرقس 6: 17 –28).

ولا تذكر الأناجيل اسم هذه الصبية، ولكن ذكره يوسيفوس. ونعلم من يوسيفوس أيضًا أنها تزوجت أولًا من عمها فيلبس رئيس ربع تراخونيتس (لو 3: 1) ثم من ابن عمها أرستوبولوس بن هيرودس ملك خالكيس.

مكان ساليم

اسم عبراني معناه "سلام" (انظر أيضًا شاليم).

مكان بالقرب من مياه عين نون حيث كان يوحنا المعمدان يجري تعميد الناس (يوحنا 3: 23). والمكان غير معروف الآن بالضبط، على انه بحسب ما جاء في كتابات جيروم فإِن عين نون وساليم تقعان في وادي الأردن على بعد ثمانية أميال رومانية من سكيثوبوليس، والمظنون أن المكان هو أحد المكنة الآتية:

المكان المدعو الآن الدير حيث يوجد إلى جواره سبعة ينابيع، كما توجد خرائب كثيرة. أو انه المعروف بأم المعمدان وهو إلى الشرق قليلًا من المكان الأول.

أو انه الخرائب والنبع في سفح تل ردغة التي لا تبعد عن سكيثوبوليس إلا سبعة أميال رومانية.

أما في الخريطة الحديثة، فنحن نقرأ فعلًا أسماء عين نون وساليم، فهناك مدينة اسمها ساليم تقع على مسافة أربعة أميال شرق شكيم على سهل ممتد جنوب وادي فارعة. وعين نون هي خرائب ممتدة على منحدر وادي طوباس على بعد نحو عشرة أميال شمال شرق شكيم، وأربعة أميال شمال وادي فارعة.

على أن اعتراضًا يقوم ضد اعتبار هذين المكانين هما مكان معمودية يوحنا، وهو ان عين نون هذه ليست بقرب ساليم، فإن المسافة بين القريتين تزيد على ثمانية أميالن ووادي فارعة يقع بينهما، كما أن عين نون أقرب إلى شكيم منها على ساليم، خصوصًا وانه يربط بينها وبين شكيم طريق. (). فإذا تركنا عين نون جانبًا، فإننا نجد وادي فارعة الذي لا يبعد عن ساليم بأكثر من ثلاثة أميال... أو الينبوعين اللذين يغذيان ساليم بالماء. ولكن هذه العيون توجد في أقليم السامرة، ويظن أن يوحنا المعمدان قد عمَّد في السامرة (انظر متى 3: 5 و10: 5 ولوقا 3: 3).

ويرى آخرون أن المكان المقصود هو شلحيم، وهو مترجم في السبعينية "سليم"، ويقع في البرية في الجنوب الأقصى لليهودية، ويوجد بالقرب من مكان يدعى "عين" (يشوع 15: 32) غير أن عين تُذكر دائمًا مع رمون وليس مع شحليم.

والأرجح أن عين نون هي في وادي فارعة آخر، وهو وادي منعزل فيه ينابيع فائضة على مسافة ستة أميال شمال شرق أورشليم. وأقرب الظن أن هذا المكان هو عين نون، لا لأن عين نون ذكرت، لكن لأنه يوجد على مسافة ميلين من هذا المكان وادي سليم.

ساليم | أورشليم مدينة السلام

اسم عبراني معناه "سلام" (انظر أيضًا شاليم).

اختصار طبيعي لأورشليم مدينة السلام، أو أساس السلام (مزمور 76: 2) ورما أيضًا (تكوين 14: 18)، انظر "ملكي صادق".

سام

← اللغة الإنجليزية: Sem, Shem - اللغة العبرية: שם - اللغة اليونانية: Σημ - اللغة القبطية: Cam.

اسم عبراني معناه "اسم" وهو أكبر أبناء نوح (تك 5: 32 و9: 23 - 27 و10: 1 و21) ولد حين كان عمر نوح خمسمئة سنة, وكان متزوجًا وقت الطوفان, لكن لم يكن له أولاد وقتئذ (تك 7: 7 و1 بط 3: 20) وبسبب تغطية عري أبيه مع أخيه يافث بعد الطوفان نال بركة, وفي البركة أن عبادة الله ستستمر في نسله (تك 9: 23 - 27). وقد ولد ابنه الأكبر أرفكشاد حين كان عمره مئة سنة (تك 11: 10) ثم رزقه الله بأولاد وبنات في السنوات الخمسمئة التي تلت ذلك حتى موته. وقد سكن نسله من أولاده الخمسة في رقعة الأرض الممتدة من عيلام في غرب آسيا حتى شرق البحر الأبيض المتوسط, ومن نسل سام اليهود والأراميون والآشوريون والعرب, ولذلك تدعى اللغات التي يتكلم بها نسل سام اللغات السامية نسبة إليه, مثل اللغة العربية واللغة العبرانية.

امرأة سام | زوجة سام

Shem's Wife في حين ذكر الكتاب المقدس أسماء أبناء نوح (تك 6: 18؛ 7: 1، 7، 13؛ 8: 16، 18)، لم يذكر أسماء زوجاتهم. ويُتوقَّع أنهم كانوا أبرارًا مثل باقي الأسرة، فاستحقوا أن تخلص نفوسهم بالماء (1 بط 3: 20)، وكان من ضمنهم زوجة سام ابن نوح. وقد أنجبت لسام بنين وبنات (تك 11: 11).

بنات سام

Shem’s Daughters ذكر الكتاب المقدس أن سام قد أنجب "وَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ" من زوجته (تك 11: 11)، إلا أنه لم يردنا أي من أسمائهنًّ ولا بِمَنْ تزوَّجن.

مدينة السامرة

Samaria سامرة، اسم عبراني معناه "مركز الحارس".

عاصمة الأسباط العشرة أثناء أطول مدة في تاريخهم. وقد بُنيت المدينة أو أصلح بناؤها أيام عمري بن آخاب ملك إسرائيل (876 - 842 ق. م.) على تل اشتراه بوزنتين من الفضة (أي نحو ألف جنيه مصري) وكان صاحب الأرض اسمه "شامر" الذي يعني "مراقب" أو "حارس".

والمدينة الواقعة على تل, أسماها عمري شوميرون بمعنى "مكان المراقبة" (1 مل 16: 24) وكانت فعلًا محصنة ببرج عظيم في الجنوب الغربي, وكان حولها سور عرضه خمسة أقدام. وقد أطلق عليها أحيانًا بسبب تحصينها "جبل السامرة" (عاموس 4: 1 و6: 1) وكانت قائمة في وسط وادٍ خصيب (أشعياء 28: 1) وقد كان المكان حسنًا جدًا حتى أنه بقي عاصمة للملكة الشمالية إلى وقت السبي, وكان الملوك الحاكمون يقيمون فيها, وعند موتهم يدفنون فيها (1 ملوك 16: 28 و29 و20: 43 و22: 10 و37 و51).

وما أن بُنيت السامرة حتى قام نزاع بين بنهدد ملك أرام وعمري, فقد أقام ملك أرام أسواقًا في السامرة (1 ملوك 20: 34) وفي أيام آخاب قامت حرب أيضًا انكسر فيها أرام. وكانت هناك بركة قريبة غسلوا فيها العربة التي جرح فيه آخاب في موقعة راموت جلعاد. وقد أظهرت الاستكشافات قصر الملك آخاب وما كان فيه من أواني عاجية, وفي مبنى مجاور وُجدت لوحة مكتوب عليها بالعبرانية غالبًا في أيام يورام عندما هاجم أرام السامرة وفشل (2 ملوك 6: 8 - 7: 20). وقد قتل شيوخ السامرة أبناء آخاب رغبة في إرضاء ياهو الذي قام على آخاب بثورة.

كانت السامرة من البداءة مدينة وثنية وبنى فيها آخاب هيكلًا للبعل (1 ملوك 16: 32) ثم جلس أنبياء السواري أو أشيرة على مائدة الملكة إيزابل (1 ملوك 18: 19) وظل الوثن إلى أن قام ياهوبثورته (2 ملوك 13: 6) فحارب هذه الوثنية لكنها عادت فتملكت الأرض (هوشع 8: 4 - 6 وعاموس 8: 14).

وفي عام 724 ق. م. هاجم شلمنأَصر ملك أشور مدينة السامرة (2 ملوك 17: 3 - 6) وتغلب عليها في عام 720 على يد خلفه سرجون الذي أخذ المدينة, وأسكن فيها الغزاة الأجانب.

وفي عام 332 ق. م. استولى على المدينة الإسكندر الكبير ونقل سكانها إلى شكيم وأسكن بدلًا منهم مقدونيين وسوريين.

وفي عام 120 ق. م. حاصرها يوحنا هيركانوس (Yohanan Girhan - Yohanan Hyrcanus - יוחנן הורקנוס - Ιωάννης Υρκανός) حصارًا طويلًا صمدت له المدينة سنة كاملة, ثم سقطت في يده بسبب الجوع. وأراد يوحنا هيركانوس أن يمحو ذكر المدينة ومسحها إلى الأرض. ولكنها عادت وعمرت بالسكان في أيام إسكندر جانيوس, وألحقها بومبي بمقاطعة سوريا, وحصنها جابينيوس من جديد. (). ثم أعاد هيرودس الكبير بناءها وتحصينها ودعاها سيباسطة, وهو اسم المؤنث من سيباسطوس الذي هو الاسم اليوناني لأغسطس القيصر الروماني. وبنى هيرودس في السامرة هيكلًا رائع الجمال فوق موقع قصور الملوك الإسرائيليين القدامى, ولا زالت آثار هيكل هيرودس باقية إلى اليوم.

وقد ذهب فيلبس الشماس إلى السامرة وبشر فيها, فآمن عدد كبير بالمسيح واعتمدوا, ومن بينهم سيمون الساحر. وأرسلت الكنيسة في أورشليم بطرس ويوحنا ليتفقدا أحوال الكنيسة في أورشليم بطرس ويوحنا ليتفقدا أحوال الكنيسة هناك (أعمال 8: 5 - 25).

وتقع مدينة سيباسطة أو السامرة على تل على مسافة خمسة أميال ونصف شمال غرب شكيم, والتل منحدر, ولكن القمة مستوية. ويبلغ طولها ميلًا من الشرق إلى الغرب. والقرية موجودة على هذا التل تسمى "سبسطية".

إقليم السامرة | مملكة إسرائيل | المملكة الشمالية

Samaria سامرة، اسم عبراني معناه "مركز الحارس".

السامرة أيضًا اسم الإقليم الذي عاصمته مدينة السامرة, وهو الذي احتله الأسباط العشرة. والسامرة اسم المملكة الشمالية, وعندما نقول السامرة نقصد مملكة إسرائيل (1 ملوك 21: 1 و2 ملوك 17: 24 وأشعياء 7: 9 وإرميا 31: 5 وحزقيال 16: 46).

إقليم السامرة

Samaria سامرة، اسم عبراني معناه "مركز الحارس".

إقليم السامرة ويضم وسط فلسطين ويقع بين الجليل في الشمال واليهودية في الجنوب. وقد وصف يوسيفوس هذا الإقليم كما كان في أيام المسيح, وتمر الحدود الشمالية فيه في قرية تدعى جينية وهي غالبًا المكان المعروف اليوم باسم جنين. وامتدت السامرة إلى الأردن شرقًا, ولكنها لم تصل إلى البحر الأبيض المتوسط. ويقول التلمود اليهودي أن حدها الغربي أنتيباترس, وقد ضمت أراضي منسى غرب الأردن وأفرايم ويساكر وجزءًا من بنيامين. وفي عام 63 ألحقها بومبي بولاية سوريا وفي عام 6 ق. م. أقام الإمبراطور أغسطس عليها حاكمًا, وكانت هذه حالتها وقت ظهور يسوع المسيح.

السامريون | شعب السامرة | العداء بين السامريين وبين اليهود

المرة الوحيدة التي وردت فيها هذه الكلمة "السامريون" في العهد القديم في (سفر الملوك الثاني 17: 29) وتعني السكان المتصلون بالمملكة الشمالية.

وفي كتابات العِبرانيين المتأخرة التي جاءت بعد السبي كان معناها سكان إقليم السامرة الذي يقع في وسط فلسطين (لوقا 17: 11).

وعندما غزا سرجون السامرة عام 722 ق. م. سبي من سكانها 27280 شخصًا. وترك بعض السكان الأصليين, وإذ وجد أنهم متمردون دبّر خطة يقتل بها وطنيتهم الثائرة, فنقل شعبًا من بابل وحماة والعربية إلى السامرة (2 ملوك 17: 24) وصار هؤلاء هم السامريين, وظلوا يمارسون عباداتهم التي اعتادوها قبل المجيء إلى السامرة.

وكان بسبب الحروب المتواصلة أن قلّ عدد السكان, فكثرت الوحوش البرية في الأرض التي استعملها الله عصا تأديب وقد قتلت بعض تلك الوحوش سكان الأرض الجدد, فاعتقدوا أن "إله الأرض" غاضب عليهم, فأرسلوا يستغيثون بملك آشور, الذي أرسل إليهم أحد الكهنة ليعلمهم فرائض إله الأرض وجاء الكاهن وسكن في بيت إيل. على أن الكاهن لم يقدر أن يجعلهم يتركون عبادات أصنامهم, فظلوا يمارسون عبادة الله كما في أسفار موسى. كما يمارسون عبادة الأصنام (2 ملوك 17: 25 - 33) وظلوا يمارسون هذه العبادة المزدوجة حتى سقوط أورشليم عام 586 ق. م. (2 ملوك 17: 34 - 41) وظل أسرحدون ينفذ الخطة التي نفذها جده سرجون (عزرا 4: 2).

وحدث أن اليهود ثاروا على عبادة الأصنام (2 أخبار 34: 6 و7) فتناقصت تلك العبادة... ثم ضرب يوشيا الملك الوثنية ضربة أخرى. وبعد عشرات السنين كان بعض السامريين يذهبون إلى الهيكل في أورشليم للعبادة أو الزيارة. وعندما عاد المسبيون جاء السامريون وطلبوا من زربابل أن يشتركوا معه في بناء الهيكل قائلين أنن كنا نعبد الر إله إسرائيل منذ أيام أسرحدون (عزرا 4: 2) ولكن زربابل رفض الطلب, فلم يطلب أهل السامرة الاشتراك في البناء مرة أخرى, بل عملوا على محاربة اليهود في البناء, وانضموا إلى أعداء اليهود في تعطيل البناء, كما عملوا بعد ذلك على تعطيل بناء السور (نحميا 4: 1 - 23).. وكان قائدهم في هذه الحركة الأخيرة سنبلط الحوروني. وكان منسى الكاهن, وهو واحد من بني يوياداع بن ألياشيب الكاهن العظيم صهرًا لسنبلط, فطرده نحميا من الكهنوت, فاغتاظ سنبلط من ذلك كثيرًا وساعد نسيبه الذي التجأ إليه فبنى هيكلًا في جرزيم وكان بعض اليهود الهاربين من القانون في أورشليم يذهبون إلى هيكل جرزيم للعبادة, فكانوا يقابلونهم بترحيب كبير.

واستمر عداء السامريين لليهود, فعندما نجَس أنطيوخس أبيفانيس هيكل أورشليم بتقديم خنزيرة على مذبحه, أعلن السامريون أنهم لا ينتمون إلى الأصل اليهودي أبدًا, وأعلنوا ولاءهم للطاغية بأن كرسوا هيكلهم على جبل جرزيم هيكلًا للإله زفس حامي الغرباء.

وفي عام 128 استولى يوحنا هيركانوس (Yohanan Girhan - Yohanan Hyrcanus - יוחנן הורקנוס - Ιωάννης Υρκανός) على شكيم وجرزيم وأخرب الهيكل هناك بعد بنائه بمئتي سنة, ولكن السامريين ظلّوا يقدّمون قرابينهم على الجبل حيث كان هيكلهم. وكانوا يفعلون هذا حتى جاء المسيح إلى أرضنا (يوحنا 4: 20 و21). وفي عام 6 ق. م. ألقى بعض السامريين عظامًا نجسة في هيكل أورشليم, فصار اليهودي يستنكف من أن ينجس شفتيه بنطق كلمة "سامري" , وكان يحسب طعام السامري نجسًا كلحم الخنزير.

وهكذا كان العداء مستحكمًا بين اليهود والسامريين, ولم يكن اليهود يسمحون بأي علاقة اجتماعية أو دينية مع السامريين.

وفي زمن المسيح لم تكن عقائدهم اللاهوتية تختلف عن عقائد اليهود وخصوصًا عقائد الصدوقيين منهم, وكانوا مثلهم ينتظرون "المسيا" على أنهم لم يقبلوا من العهد القديم إلا أسفار موسى.

وقد قبل السامريون رسالة المسيح بعد أن رأوا الآيات العظيمة على يد فيلبس, كما أن المسيحية اتسعت لقبولهم, بخلاف الديانة اليهودية الضيقة,. لكن إقبالهم كان ضعيفًا.

ولا تزال هناك جماعة قليلة من السامريين تقيم في نابلس (شكيم القديمة) وحولها. وهم يصعدون إلى جبلهم جرزيم ثلاث مرات في السنة, وفي عيد الفصح وعيد الأسابيع وعيد المظال, وهم يعيّدون الأعياد الموسويّة, ويذبحون ذبائح دمويّة في عيد الفصح..

وفي حين كان عداء عنصري قديم بين اليهود والسامريين - - ربما يرجع للاحتلال الأشوري لأرض إسرائيل (2 مل 17: 21)، وظهور عداء السامريين لليهود (عز 4؛ نح 4)، لم يكن تعامل السيد المسيح مع امْرَأَةٌ مِنَ السَّامِرَة هو التعامل الوحيد بينه وبين السامريون، فقد ذكر مَثَل السامري الصالح (لو 10: 33؛ 17: 16، 18)، كما اتُهِمَ بدوره من قِبَل اليهود بأنه هو نفسه سامري وبه شيطان (يو 8: 48)، كما شفى السيد المسيح واحد منهم من البرص، ووبَّخ اثنين من تلاميذه لأنهم رغبوا في القضاء نفر منهم بنزول نار من السماء (لو 9: 55، 56؛ 10: 30 - 37).

التوراة السامرية

احتفظ السامريون بالتوراة العبرانية (الأسفار الخمسة الأولى من العهد القديم) وقد اقتبس من هذه التوراة السامرية جيروم ويوسابيوس وغيرهما من الآباء المسيحيين. ومعظم الأدراج السامرية التي تشتمل الأسفار الخمسة كلها أو جزءًا منها لا ترجع إلى ما قبل القرن العاشر الميلادي مع أنه توجد نسخة تدعي أن الأجزاء القديمة منها كتبت في عام 656 ميلادي. ولدى جماعة من السامريين في نابلس نسخة خطية يقولون أنها نسخت عام 13 بعد فتح كنعان. إلا أن جمهور العلماء يقولون أن الخط الذي كتبت به هذه النسخة يرجع إلى القرن الثالث عشر الميلادي. وهذه الأدراج مكتوبة بالخط السامري الذي يشبه الخط الموجود على النقود التي وصلتنا من عصر المكابين. وكان العبراني يكتب بهذا الخط قبل البدء في استخدام الحروف المربعة المستعملة في الوقت الحاضر.

ويختلف النص السامري عن النص العبري فيما يقرب من ستة آلاف موضع, فمثلًا أبدلت التوراة السامرية عيبال بجرزيم (تث 27: 4 و8) زيادة في إكرام جبلهم المقدس وتعزى معظم هذه الاختلافات إلى أخطاء في النقل وقعت من النساخ وقت الكتابة أو إلى أخطاء متعمدة قاموا بها عن قصد وإصرار. ويتفق نص التوراة السامرية مع الترجمة السبعينية في ألف وتسعمائة موضع من هذه المواضع مما يدل على أن مترجمي السبعينية استخدموا نسخة عبرية تتفق مع النسخة السامرية إلا أن هذه الاختلافات ليست ذات بال. وربما ترجع التوراة السامرية إلى العصر الذي طرد فيه منسى حفيد ألياشيب رئيس الكهنة وصهر سنبلط من أورشليم (نح 13: 23 - 30 آثار يوسيفوس 11: 7 و8) والتجأ إلى السامريين, فبنى هيكلًا على جبل جرزيم لينافس هيكل أورشليم, وإذا كانت قانونية الأسفار الخمسة قد تقررت حوالي عام 400 ق. م. فلا تكون التوراة السامرية في هذه الحالة قد تأثرت بالتوراة التي كانت في حوزة اليهود بعد ذلك التاريخ. ويظهر أن الشقاق بين اليهود والسامريين وقع قبل تقرير قانونية الأنبياء.

وينبغي أن لا يختلط الأمر علينا في أن التوراة السامرية تختلف عن النسخة السامرية للتوراة التي وضعت في لهجة السامريين في أوائل العهد المسيحي وفي حوزة السامريين ترجمة عربية أيضًا ترجمت في القرن الحادي عشر أو القرن الثاني عشر. وكذلك سفر يشوع مبني على سفر يشوع القانوني وكتب في القرن الثالث عشر الميلادي وغيره.

الْمَرْأَةُ السَّامِرِيَّة

Woman of Samaria ذُكِرَت قصة المرأة السامرية في إنجيل يوحنا (يو 4: 4 - 30، 39 - 42)، حينما تقابل معها السيد المسيح، حيث "كَانَ لاَ بُدَّ لَهُ أَنْ يَجْتَازَ السَّامِرَةَ"، في مدينة سوخار. وجلس يسوع على بئر يعقوب ليرتاح من من الطريق - وهو في انتظار التلاميذ الذين ذهبوا للمدينة ليبتاعوا طعامًا - وهناك حوالي الساعة الثانية عشرة ظهرًا ( "نَحْوَ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ" بالتوقيت المُستخدم) "جَاءَتِ امْرَأَةٌ مِنَ السَّامِرَةِ لِتَسْتَقِيَ مَاءً"، وذُهِلَت حينما طلب منها المسيح ماءً ليشرب. ثم دخلت معه في حوار رائع، بدأ بتوضيح اندهاشها من كلامه معها، حيث كان "الْيَهُودَ لاَ يُعَامِلُونَ السَّامِرِيِّينَ". فأجابها يسوع: "لَوْ كُنْتِ تَعْلَمِينَ عَطِيَّةَ اللهِ، وَمَنْ هُوَ الَّذِي يَقُولُ لَكِ أَعْطِينِي لأَشْرَبَ، لَطَلَبْتِ أَنْتِ مِنْهُ فَأَعْطَاكِ مَاءً حَيًّا". وهنا بدأت المرأة في الشعور بشيئًا ما تِجاه هذا الرجل ذو الكلام العالي المستوى، وسألته قائلة: "أَلَعَلَّكَ أَعْظَمُ مِنْ أَبِينَا يَعْقُوبَ، الَّذِي أَعْطَانَا الْبِئْرَ؟". وكان رد المسيح هو: "كُلُّ مَنْ يَشْرَبُ مِنْ هذَا الْمَاءِ يَعْطَشُ أَيْضًا. وَلكِنْ مَنْ يَشْرَبُ مِنَ الْمَاءِ الَّذِي أُعْطِيهِ أَنَا فَلَنْ يَعْطَشَ إِلَى الأَبَدِ، بَلِ الْمَاءُ الَّذِي أُعْطِيهِ يَصِيرُ فِيهِ يَنْبُوعَ مَاءٍ يَنْبَعُ إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ" (إنجيل يوحنا 4: 13، 14).

وحينما طلبت المرأة من هذا الماء طلب منها السيد المسيح إحضار زوجها، فأخبرته بأنها غير متزوجة، فامتدح فيها الرب اعترافها بأنها غير متزوجة، وأخبرها بأن الرجل الذي تعيش معه حاليًا ليس هو زوجها، وأنه كان لها "خَمْسَةُ أَزْوَاجٍ" في السابق. وهنا تأكد شك المرأة في الرجل - يسوع - حينما اكتشف حقيقتها وقالت له: "يَا سَيِّدُ، أَرَى أَنَّكَ نَبِيٌّ!"، واستفسرت عن مكان السجود، هل "فِي هذَا الْجَبَلِ" مثل آباؤهم، أم في أُورُشَلِيم، فرد عليها المسيح: "يَا امْرَأَةُ، صَدِّقِينِي أَنَّهُ تَأْتِي سَاعَةٌ، لاَ فِي هذَا الْجَبَلِ، وَلاَ فِي أُورُشَلِيمَ تَسْجُدُونَ لِلآبِ. أَنْتُمْ تَسْجُدُونَ لِمَا لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ، أَمَّا نَحْنُ فَنَسْجُدُ لِمَا نَعْلَمُ. لأَنَّ الْخَلاَصَ هُوَ مِنَ الْيَهُودِ. وَلكِنْ تَأْتِي سَاعَةٌ، وَهِيَ الآنَ، حِينَ السَّاجِدُونَ الْحَقِيقِيُّونَ يَسْجُدُونَ لِلآبِ بِالرُّوحِ وَالْحَقِّ، لأَنَّ الآبَ طَالِبٌ مِثْلَ هؤُلاَءِ السَّاجِدِينَ لَهُ. اَللهُ رُوحٌ. وَالَّذِينَ يَسْجُدُونَ لَهُ فَبِالرُّوحِ وَالْحَقِّ يَنْبَغِي أَنْ يَسْجُدُوا" (إنجيل يوحنا 4: 21 - 24). وللمرة الثالثة تلقي المرأة كلمة توحي بأنها على أعتاب اكتشاف رهيب بأن هذا الرجل هو المسيا المُنتظر، فقالت له: "أَنَا أَعْلَمُ أَنَّ مَسِيَّا، الَّذِي يُقَالُ لَهُ الْمَسِيحُ، يَأْتِي. فَمَتَى جَاءَ ذَاكَ يُخْبِرُنَا بِكُلِّ شَيْءٍ"، وانتهت كل تكهُّناتها في لحظة حينما قال له المسيح: "أَنَا الَّذِي أُكَلِّمُكِ هُوَ".

وانتهى الحوار بعودة التلاميذ من المدينة، واندهاشهم لحديث المسيح مع السامرية، إلا أنها لم تنتظر قليلًا، وأسرعت إلى مدينتها تارِكةً جرَّتها بجانب البئر.. وبدأت في التبشير بمجيء المسيح قائلة: "هَلُمُّوا انْظُرُوا إِنْسَانًا قَالَ لِي كُلَّ مَا فَعَلْتُ. أَلَعَلَّ هذَا هُوَ الْمَسِيحُ؟". وهنا خرج الجموع من المدينة وأتوا إليه واستمعوا لكلامه، و "آمَنَ بِهِ مِنْ تِلْكَ الْمَدِينَةِ كَثِيرُونَ مِنَ السَّامِرِيِّينَ بِسَبَبِ كَلاَمِ الْمَرْأَةِ". وأخبروها أنهم تأكدوا من صِحة كلامها بأن ذلك هو المسيح، ولم يؤمنوا به لمجرد ثقتهم في كلامها بدون أن يتأكَّدوا منه، وقالوا لها: "لأَنَّنَا نَحْنُ قَدْ سَمِعْنَا وَنَعْلَمُ أَنَّ هذَا هُوَ بِالْحَقِيقَةِ الْمَسِيحُ مُخَلِّصُ الْعَالَمِ". وأصبحت هذه المرأة هي أول كارِزة في السَّامِرَة بالسيد المسيح.

وفي حين كان عداء عنصري قديم بين اليهود والسامريين،، ربما يرجع للاحتلال الأشوري لأرض إسرائيل (2 مل 17: 21)، وظهور عداء السامريين لليهود (عز 4؛ نح 4)، لم يكن هذا هو التعامل الوحيد بين السيد المسيح والسامريون، فقد ذكر مَثَل السامري الصالح (لو 10: 33؛ 17: 16، 18)، كما اتُهِمَ بدوره من قِبَل اليهود بأنه هو نفسه سامري وبه شيطان (يو 8: 48)، كما شفى السيد المسيح واحد منهم من البرص، ووبَّخ اثنين من تلاميذه لأنهم رغبوا في القضاء نفر منهم بنزول نار من السماء (لو 9: 55، 56؛ 10: 30 - 37).

أزواج المرأة السامرية الخمسة

Woman of Samaria's Husbands في حديث السيد المسيح مع المرأة السامرية في سوخار (يو 4: 4 - 30، 39 - 42)، اعترفت له بأنها ليس لها زوج (إنجيل يوحنا 4: 17)، فامتدح فيها الرب هذا، وكشف لها عن معرفته بسرها، بأنها كان لها "خَمْسَةُ أَزْوَاجٍ"، والرجل الذي تعيش معه حاليًا ليس هو زوجها. ودخلا في حوار شيِّق تعرَّضا فيه إلى بئر يعقوب وأورشليم ويعقوب والمسيا المُنتظر، ومن خلال هذا الحوار أسرعت المرأة لمدينتها تُبَشِّر بمجيء المسيح الأول، وآمن كثيرون من خلالها (إنجيل يوحنا 4: 39).

صديق المرأة السامرية الذي يعيش معها

Woman of Samaria's Friend في حديث السيد المسيح مع المرأة السامرية في سوخار (يو 4: 4 - 30، 39 - 42)، اعترفت له بأنها ليس لها زوج (إنجيل يوحنا 4: 17)، فامتدح فيها الرب هذا، وكشف لها عن معرفته بسرها، بأنها كان لها "خَمْسَةُ أَزْوَاجٍ"، والرجل الذي تعيش معه حاليًا ليس هو زوجها، وكانت في علاقة غير شرعية معه.

ساموثراكي

اسم يوناني معناه "مرتفع ثراكي" وهي جزية في بحر إيجة بالقرب من شاطيء ثراكي. وتزيد مساحتها قليلًا على ثلاثين ميلًا مربعًا, وفيها جبال يزيد أعلاها ارتفاعًا على 1500 مترًا. وكانت جزيرة ساموثراكي مشهورة بكثرة المعابد واللوحات والأبنية التذكارية الدينية المختلفة. وقد اتجهت سفينة بولس الرسول من ترواس إليها مباشرة (أعمال 16: 11) ومع أنه كان من الصعب وجود موسى صالح للسفن إلا أن البحارة كانوا يفضلون قضاء الليل فيها على المخاطرة ليلًا في وسط البحر.

جزيرة ساموس

← اللغة الإنجليزية: Samos - اللغة العبرية: סאמוס - اللغة اليونانية: Σάμος.

. اسم يوناني معناه "مرتفع" وهي جزيرة جبلية تبلغ مساحتها 165 ميلًا مربعًا في بحر اليونان, وترتفع جبالها إلى علو أكثر من 1500 مترًا فوق سطح البحر, ومن هذا الارتفاع أخذت اسمها وتقع ساموس بالقرب من شاطئ آسيا الصغرى إلى الجنوب الغربي من أفسس, وكانت مشهورة بالفخار النفيس كما كانت مركزًا لعبادة الآلهة هيرا. وقد مرت جزيرة ساموس في ظروف سياسية مختلفة ما بين استقلال, وحماية رومانية, وعندما زارها بولس الرسول في طريق عودته من رحلته التبشيرية الثالثة كانت في دائرة النفوذ الروماني (أعمال 20: 15) وسكان ساموس مشهورون بالتجارة, ومحاصيلها بالزيت والخمر والبرتقال والعنب والزبيب والحرير.

سَبأ ابن كوش

ويحتمل أن هذا هو اللفظ العربي للاسم شبا:

أكبر أبناء كوش (تكوين 10: 7 و1 أخبار 1: 9).

بلاد سَبأ

ويحتمل أن هذا هو اللفظ العربي للاسم شبا:

بلاد سبا: في جنوب جزيرة العرب, ويردُ ذكرها في الكتاب مع مصر والحبشة, (مزمور 72: 10 وأشعياء 43: 3).

أما سبا أو سبأ في ملوك الأول 10: 1 و4 و10 و13 و2 أخبار 9: 1 و3 و9 و12 وأيوب 6: 19 فهي شبأ في الأصل العبراني, رغم أنها مترجمة سبا.

ملكة سَبأ

Queen of Sheba ويحتمل أن هذا هو اللفظ العربي للاسم شبا:

يروي السفر المقدس أن ملكة سبا قد زارت الملك سليمان بعد أن سمعت عن حكمته (ملوك الأول 10). ويسميها المسيح ملكة التيمن, بمعنى ملكة الجنوب (متى 12: 42).

وتقول التقاليد العربية أن اسمها بلقيس. وأنها ولدت ابنًا من سليمان, ولكن لا يوجد دليل تاريخي صحيح يبرهن هذه التقاليد. وعندما ذهبنا لإثيوبيا عام 2008، علمنا أن التقليد الحبشي يسميها "ميكادا"، وهي مثل مثيلتها في العربية "مخدة" أو بالإنجليزية pillow.

ويقول التقليد الحبشي أن سلسلة ملوك الحبشة يرجع نسبها إلى سليمان عن طريق هذه الملكة ولذلك يلقب ملك الحبشة نفسه "الأسد الخارج من سبط يهوذا".

سَبَئِيُّون

أهل سبا, وهم المذكورون في (أيوب 1: 15) , وهم شعب طوال القامة (أشعياء 45: 14) وكانوا يغيرون على البلاد ويسبون ساكنيها كما فعلوا مع أيوب, وهم يتنقلون من بلد إلى بلد (أيوب 6: 19) وكانوا يتاجرون في العبيد (يوئيل 3: 8) ويعتقد دلمان أنهم فرع من الكوشيين. وقد يكونون من نسل سبا بن كوش (تكوين 10: 7) وكانوا أهل حضارة ويشتغلون بالتجارة فتاجروا في الذهب والعطور, ولم تقتصر تجارتهم على حاصلاتهم المحلية بل امتدت إلى حاصلات الهند والحبشة. وانتشر أهل سبا في الأراضي حتى وصلوا إلى شمال غرب بلاد العرب في أيام الآشوريين في القرن الثامن قبل الميلاد, ووصلوا إلى شمال الصحراء مع النبطيين, كما امتزجوا بالقبائل الأخرى عن طريق الزواج والارتباطات السياسية, وكان من تأثير ذلك أن اختلطت سلاسل أنسابهم.

ومن قصة زيارة ملكتهم لسليمان في أورشليم نرى أنهم كانوا يعطون المرأة مكانًا عظيمًا, وكانوا لا يتزوجون أكثر من واحدة... وكانوا يعبدون الشمس.

وكانت عاصمتهم تسمى مأرب وقد أقاموا فيها سدًا عظيمًا ذا شهرة واسعة ثم بنوا هيكلًا للقمر يسمى الآن هيكل "بلقيس" وقد اكتشف هذا الهيكل حديثًا, ووجد فيه شيء من بدائع الفن والأعمدة الهائلة والأسوار المنيعة والتماثيل الرائعة.

وقد كانوا من ضمن الذين هجموا على ممتلكات أيوب البار مثل الكلدانيون.

سبائيون

أهل سبا, وهم المذكورون في (أيوب 1: 15) , وهم شعب طوال القامة (أشعياء 45: 14) وكانوا يغيرون على البلاد ويسبون ساكنيها كما فعلوا مع أيوب, وهم يتنقلون من بلد إلى بلد (أيوب 6: 19) وكانوا يتاجرون في العبيد (يوئيل 3: 8) ويعتقد دلمان أنهم فرع من الكوشيين. وقد يكونون من نسل سبا بن كوش (تكوين 10: 7) وكانوا أهل حضارة ويشتغلون بالتجارة فتاجروا في الذهب والعطور, ولم تقتصر تجارتهم على حاصلاتهم المحلية بل امتدت إلى حاصلات الهند والحبشة. وانتشر أهل سبا في الأراضي حتى وصلوا إلى شمال غرب بلاد العرب في أيام الآشوريين في القرن الثامن قبل الميلاد, ووصلوا إلى شمال الصحراء مع النبطيين, كما امتزجوا بالقبائل الأخرى عن طريق الزواج والارتباطات السياسية, وكان من تأثير ذلك أن اختلطت سلاسل أنسابهم.

ومن قصة زيارة ملكتهم لسليمان في أورشليم نرى أنهم كانوا يعطون المرأة مكانًا عظيمًا, وكانوا لا يتزوجون أكثر من واحدة... وكانوا يعبدون الشمس.

وكانت عاصمتهم تسمى مأرب وقد أقاموا فيها سدًا عظيمًا ذا شهرة واسعة ثم بنوا هيكلًا للقمر يسمى الآن هيكل "بلقيس" وقد اكتشف هذا الهيكل حديثًا, ووجد فيه شيء من بدائع الفن والأعمدة الهائلة والأسوار المنيعة والتماثيل الرائعة.

سبولت

كلمة عبرية معناها "سنبلة أو مجرى ماء". عندما حارب يفتاح الجلعادي افريم وانتصر عليهم، أقام أناسًا على الأردن. فالذين هبروا من الافراميين، كانوا يسألونهم: "هل أنت افرايمي؟" فإن أجاب: "لا"، طلبوا منه أن يقول: كلمة "شبولت" فإن اخطأ وقال: "سبولت" قتلوه في الحال. والسبب في ذلك أن هذه الكلمة تُمَيِّز لهجة الإفراميين عن الجلعاديين. فالإفرامييون لا ينطقون حرف "الشين" في "شبولت". وقُتِلَ في ذلك اليوم 42000 إفرايمي (قض 12: 5، 6).

يوم السَبْت

← اللغة الإنجليزية: Sabbath - اللغة العبرية: שבת.

كلمة عبرانية معناها "راحة" , وقد بدأ التفكير في يوم السبت على أنه اليوم الذي يترك فيه الإنسان أشغاله المادية حتى يستريح قديمًا, وذلك تذكارًا لليوم السابع من الخليقة "لذلك بارك الله يوم السبت وقدسه لأن فيه استراح الرب من جميع أعماله" (تكوين 2: 1 - 3) ويقول (سفر الخروج 20: 8 - 11) يجب أن نستريح في اليوم السابع لأن الله استراح فيه من الخليقة. وقد منع الله نزول المن لإسرائيل في اليوم السابع حتى يستريحوا (خروج 16: 22 - 30).

ثم تطور التفكير عن يوم السبت حين أمر الله في الوصية الرابعة بحفظ السبت لأن: "الله بارك يوم السبت وقدسه". وأمر الله أن يستريح الإنسان والحيوان ونزيل البيت في السبت, لا لأنه استراح فيه فحسب, بل لأنه باركه وقدسه أيضًا. وعلى هذا فإنه عندما كسر أحد اليهود السبت قتلوه بدون رحمة (عدد 15: 32 - 36).

Sabbath.

ومن هذا نرى أن يوم السبت كان يومًا واضح المعالم مرعيًا في إسرائيل من الجانب الديني للعبادة, ومن الجانب الاجتماعي لإراحة المشتغلين والعبيد (تثنية 5: 12 - 15).

وقد حاول البعض أن يرجعوا السبب في حفظ يوم السبت إلى حفظ البابليين له, فقد كان هؤلاء يحفظون اليوم السابع والرابع عشر والحادي والعشرين والثامن والعشرين من كل شهر, مهما كان اسم اليوم, وكانت شرائعهم تقول أن الملك لا يأكل اللحم المطبوخ على الفحم في هذه الأيام, ولا يغير ثياب جسده, ولا يلبس ثيابًا نظيفة, ولا يقم ذبيحته, ولا يركب في عربة, ولا يتكلم في قضية, ولا يجوز للرائي في هذه الأيام أن يقدم للناس ما يرى, ولا يجوز للطبيب أن يضع يده على جسد إنسان. وعند المساء يأتي الملك بتقدماته للآلهة.

لكن هذه الأيام كانت تحفظ تبعًا لنور القمر, وواضح من التاريخ الكتابي أن حفظ يوم السبت عند اليهود كانت تبعًا لنور أعظم من نور القمر, وهو الأمر الإلهي ونور الإعلان السماوي, فلا علاقة أساسية بين الغرض من تقديس يوم الله ويوم بابل, فإن السبت العبري يوم عينته إرادة الله.

وقد بقي اليهود يحفظون يوم السبت بمواظبة, حتى تطرفوا في ذلك, فحفظوه حفظًا حرفيًا أحيانًا, وخلطوه بعبادات الأوثان أحيانًا أخرى, فأرسل لهم الله الأنبياء ليرشدوهم إلى حفظ السبت حفظًا روحيًا, حسب رغبة الله (2 ملوك 4: 23 وعاموس 8: 5 وهوشع 2: 11 وأشعياء 1: 13 وحزقيال 46: 3).

وفي فترة السبي التي قضاها اليهود في بابل نسوا حفظ السبت, فبدأ رجال الله يشدّدون على حفظه بعد العودة إلى كنعان, وجاهد نحميا جهاد الأبطال ليعيد إلى يوم السبت مكانته القديمة (نحميا 10: 31 و13: 15 - 22).

وفي فترة ما بين العهدين انتشرت مجامع اليهود, فكانوا يقضون يوم السبت في دراسة الناموس وفي الراحة من أشغالهم العالمية. وقد شدّدوا في حفظ يوم السبت حتى أنهم لم يرفعوا سلاحًا ضد مهاجميهم في هذا اليوم المقدس, فأهلك المهاجمون منهم كثيرين (1 مكابيين 2: 29 - 38). ولكنهم عادوا وتجاوزوا عن الحرب في يوم السبت للدفاع عن النفس في حالة الهجوم عليهم (1 مكابيين 2: 39 - 41).

وفي الفترة الواقعة بين عزرا والمسيح زاد اليهود عددًا من القوانين التقليدية التي يجب حفظها في يوم السبت, تاركين الرحمة والحق التي هي الأمور الرئيسية الواجبة فيه.. وعندما جاء المسيح كان موضوع حفظ السبت هو مادة النزاع الأولى بين المسيح وبين شيوخ اليهود. فقد أرادوا حفظ اليوم حرفيًا كعبيد للسبت, بينما علم المسيح أن السبت إنما جعل لأجل الإنسان (مرقس 2: 27).

ولم يجرد المسيح يوم السبت من قيمته كيوم للعبادة, فقد ذهب دومًا إلى المجامع للصلاة في يوم السبت (لوقا 4: 16) ولكنه كان يتحنن ويعمل المعجزات في يوم السبت لأنه رب السبت (مرقس 2: 28). وكان يريد ليوم السبت أن يكون يوم الخدمة وعمل الرحمة.

وقد قدس المسيحيون الأولون يوم السبت, ولكن اليوم الأول من الأسبوع أي (الأحد) حلّ تدريجيًا محل اليوم السابع, وكان المسيحيون الأولون يجتمعون فيه للصلاة, فقد جعلت قيامة ربنا قيمة خاصة لهذا اليوم الأول من الأسبوع.

وفي قرار المجمع المسيحي الأول لم يفرض قادة الكنيسة الأولى حفظ يوم السبت اليهودي على أحد (أعمال 15: 28 إلخ) فلم تعد هناك إلزامية حفظ يوم السبت اليهودي.. وقد نقل المسيحيون إلى اليوم الأول من الأسبوع أفضل ما في السبت اليهودي, وتخلصوا من كل الأخطاء التي ألصقها به اليهود.

على أن هذا لا يعني عدم حفظ يوم الأحد بدقة, فإن السبت كناموس أدبي أمر باقٍ. والسنَّة التي بني عليها لا تتغير بتغيير السبت إلى الأحد, فإنه يجب علينا أن نستريح يومًا في كل أسبوع بعد الكدّ والتعب.. كما أننا ينبغي أن نعطي الله سبع الوقت مكرسًا تمامًا له.

غير أن غاية المسيحي من حفظ الأحد تختلف عن غاية اليهودي من حفظ السبت, فإن المسيحي ينظر إلى يوم الأحد واثقًا بالفادي الذي قام فيه منتصرًا من الأموات ليتمم له عمل الفداء..

وهناك جماعة من المسيحيين يفتكرون أن المسيحيين ينبغي أن يحفظوا يوم السبت لا يوم الأحد... لكن قيامة المسيح غيّرت يوم السبت إلى الأحد بقوة إلهية, وقد اعتاد المسيحيون الأولون أن يجتمعوا للعبادة المسيحية في أول الأسبوع كما هو ظاهر في الإنجيل. وكان بعض المسيحيين الأولين يحفظون كلًا من السبت اليهودي ويوم الرب المسيحي واستمر هذا مدة أربعة قرون, ثم انتهى أمره بعد أن منعه مجمع لاودكية الكنسي في عام 364 م. واعتمدوا في ذلك على اجتماع المسيح بتلاميذه في اليوم الأول من الأسبوع دومًا.

ويخبرنا تاريخ الكنيسة أنها حفظت اليوم الأول من الأسبوع بناء على أوامر الرسل. وقد كتب أغناطيوس داعيًا بحفظ يوم الأحد كيوم الرب الذي به قيامة الحياة لنا, وقال الشهيد جستينوس: "نجتمع سويّة يوم الأحد لأنه اليوم الأول الذي فيه غيّر الله الظلمة إلى نور, والعدم إلى وجود. وفي هذا اليوم قام مخلصنا يسوع المسيح من الأموات" , وشهد أثناسيوس الإسكندري: "إن الله قد غيّر يوم السبت إلى يوم الرب": وقال يوسيبيوس العالم في أصول الديانة المسيحية: "والكلمة (المسيح) بالعهد الذي قطعه معنا غيّر وليمة السبت إلى نور الصباح وأعطانا المخلّص يوم الرب رمز الراحة الحقيقية. ففي هذا اليوم يجب أن نسلك بموجب الشريعة الروحية, وكل ما يمكننا أن نعمله يوم السبت فقد نُقل إلى يوم الرب, وقد أُعلن لنا أنه يجب أن نجتمع في مثل هذا اليوم".

ومن الأدلة الكتابية على حِفْظ الأحد بدل السبت (يوحنا 20: 19 وأعمال 20: 7 و1 كورنثوس 1: 2 ورؤيا 1: 10).

أسفار الكتاب المقدس بالترتيب

سفر التكوين.

سفر الخروج.

سفر اللاويين (سفر الأحبار).

سفر العدد.

سفر التثنية (تثنية الاشتراع).

سفر يشوع.

سفر القضاة.

سفر راعوث.

سفرا صموئيل.

سفرا الملوك.

سفرا أخبار الأيام.

سفر عزرا.

سفر نحميا.

سفر طوبيا.

سفر يهوديت.

سفر أستير.

تتمة سفر أستير.

سفر أيوب.

سفر المزامير.

سفر أمثال سليمان.

سفر الجامعة.

سفر نشيد الاناشيد.

سفر الحكمة.

سفر يشوع ابن سيراخ.

سفر إشعياء.

سفر إرميا.

سفر مراثي إرميا.

سفر باروخ (سفر باروك).

سفر حزقيال.

سفر دانيال.

سفر هوشع.

سفر يوئيل.

سفر عاموس.

سفر عوبديا.

سفر يونان.

سفر ميخا.

سفر ناحوم.

سفر حبقوق.

سفر صفنيا.

سفر حجي (سفر حجاي).

سفر زكريا.

سفر ملاخي.

أسفار المكابيين.

انجيل متى.

انجيل مرقس.

إنجيل لوقا.

إنجيل يوحنا.

سفر أعمال الرسل.

الرسالة إلى رومية (رسالة بولس الرسول إلى أهل رومة).

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس (قورنتس).

رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس (قورنتس).

الرسالة إلى أهل غلاطية.

رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس.

الرسالة إلى فيلبي.

رسالة بولس إلى أهل كولوسي.

الرسالتان إلى أهل تسالونيكي (تسالونيقي).

رسالة تسالونيكي الأولى.

رسالة تسالونيكي الثانية.

رسالتا تيموثاوس.

الرسالة الأولى لتيموثاوس (طيموتاوس).

الرسالة الثانية لتيموثاوس (طيموثاوس).

رسالة بولس الرسول إلى تيطس (طيطس).

الرسالة إلى فليمون.

الرسالة إلى العبرانيين.

رسالة يعقوب.

رسالة بطرس الأولى.

رسالة بطرس الثانية.

رسائل يوحنا.

رسالة يوحنا الأولى.

رسالة يوحنا الثانية.

رسالة يوحنا الثالثة.

رسالة يهوذا.

سفر رؤيا يوحنا.

سَفَر سَبْت

(أع 1: 12) كان نحو سبع غلوات ونصف وحسب التقليد اليهودي كان يجوز في السبت قطع هذه المسافة بدون أن يحسب ذلك مناقضًا للشريعة (خر 16: 29). ويقال في سبب ذلك أن هذه المسافة كانت بعد ما بين الخيمة وطرف المحلة أولًا وبعد ما بين الهيكل وأطراف المدينة ثانيًا إلا أن ذلك وهم لا طائل تحته.

ولم ترد عبارة "سفر سبت" إلا في سفر أعمال الرسل (1: 12) لتحديد المسافة بين أورشليم وجبل الزيتون الذي أخذ الرب يسوع تلاميذه إليه في يوم صعوده. وكان المعلمون اليهود (الربيون) يستخدمون هذه العبارة للدلالة على المسافة المسموح لليهودي أن يقطعها في يوم السبت، دون أن يعتبر ذلك كسرًا لوصية حفظ السبت. وكانت هذه المسافة حسب تعليمات الربيين ألفي ذراع من منزل الشخص أو المكان الذي يقيم فيه. ولعل أساس ذلك كانت المسافة التي أمر الرب أن تكون بين تابوت العهد والشعب السائر وراءه (يش 3: 4). ويفترض أيضًا أنها كانت هي نفسها المسافة بين خيام الشعب وخيمة الاجتماع، فكانوا يقطعون هذه المسافة في ذهابهم إلى الخيمة لتقديم الذبائح في يوم السبت في أثناء تجوالهم في البرية. ولا نعلم متى أصبحت هذه المسافة مقياسًا للسفر في يوم السبت. ولكن يبدو أن هذا التحديد كان ساريًا في أيام وجود الرب يسوع على الأرض. والمسافة بين جبل الزيتون وأورشليم تبلغ نحو ألف يادرة وهو ما يعادل ألفي ذراع تقريبًا. وقد اخترع الريبون وسيلة لإطالة هذه المسافة لتجنب التعدي على الشريعة، فكان اليهودي يستطيع أن يضع بعض الطعام - قبل السبت - على بعد ألفي ذراع من محل إقامته، ومعلنًا أن تلك النقطة هي محل إقامته المؤقت، وبذلك كان يمكنه أن يسير مسافة ألفي ذراع أخرى ابتداء من تلك النقطة دون أن يعتبر متعديًا للوصية كما ابتكروا غير ذلك من الوسائل للتحايل على الوصية، مثل اعتبار حدود الحي الذي يقيم فيه الشخص هو نقطة البداية، بل واعتبروا البداية أسوار المدينة نفسها متى كانت مدينة ذات أسوار، فتحسب مسافة الألفي ذراع ابتداءً من أحد أبواب المدينة. ولعل تحديد مسافة الألفي ذراع "لسفر سبت" قام أيضًا على أساس أن حدود مسارح مدن الكهنة كانت ألفي ذراع من كل جانب (عد 35: 5).

سَبْتَا | سَبْتَة

اسم الابن الثالث من أبناء كوش (تكوين 10: 7 و1 أخبار 1: 9) والمظنون أن أولاده أقاموا في جنوب بلاد العرب وأن اسم مدينتهم كان شبوة عاصمة حضرموت.

سَبَتْكا

اسم الابن الخامس والأصغر من أولاد كوش (تكوين 10: 7 و1 أخبار 1: 9). والمظنون أن أولاده سكنوا في مكان ما من بلاد العرب عند الخليج الفارسي.

تسبيحة

جاء في العهد الجديد ذكر التسابيح مع المزامير والأغاني الروحية (أفسس 5: 19 وكولوسي 3: 16) وقد كان بولس وسيلا يصليان "ويسبحان الله" وهما في سجن فيليبي (أعمال 16: 25). وقد كان المسيح في هذا مثالًا للمسيحيين جميعًا عندما سبح وخرج إلى جبل الزيتون استعدادًا للصليب (متى 26: 30).

والمسيحية هي الديانة الوحيدة التي تحتوي على التسابيح والأغاني الروحية لأنها ديانة الفرح الروحي العميق.

سَبرائم

كلمة عبرانية ربما كان معناها "الأمل المضاعف" وهي بقعة مرتفعة في شمال فلسطين بين تخوم دمشق وحماة (حزقيال 47: 16) , ولا يستبعد أن تكون هي سفروايم (2 ملوك 17: 24 و31) التي أخربها شلمنأَصر, كما قد تكون خربة سنبرية هي مكان سبرائم القديمة, وهي تقع على الضفة الغربية من نهر الحصباني على بعد ثلاثة أميال جنوب شرقي آبِل.

سبط | أسباط بني إسرائيل | الأسباط الاثني عشر

← اللغة الإنجليزية: Tribes of Israel.

اسم من كلمة عبرانية لفظها "شبط" ومعناها "عصا" أو "جماعة يقودها رئيس بعصا" , وكانت تطلق عادة على كل من أفرايم ومنسى ابن يوسف. ولم يكن سبط لاوي محسوبًا من ضمن الأسباط, فكان عدد الأسباط اثني عشر سبطًا, لأن أفرايم ومنسى أُضيفا بدل سبط يوسف (عدد 26: 28) وهكذا تقسمت أرض كنعان إلى اثني عشر قسمًا, أما سبط لاوي فقد تعين للخدمة في الهيكل, وكان باقي الأسباط يعولونهم.

وكان لكل سبط رئيس (عدد 1: 16 و1 أخبار 27: 22) كما كان لكل سبط استقلال ذاتي ولكنه كان يرتبط بمعاهدة مع باقي الأسباط. وكثيرًا ما حارب سبط مع سبط آخر أو على حدة (قضاة 1: 3 و1 أخبار 4: 42 و43 و5: 10 و18 - 22) كما كان بعض القضاة على سبط واحد أو على عدة أسباط.

وبقي الأسباط الاثنا عشر مرتبطين في مملكة واحدة حتى مات الملك سليمان, فحدثت بينهم مخاصمات ومشاحنات, وحدثت خصومة بين يهوذا وأفرايم (2 صموئيل 2: 4 - 9 و19: 41 - 43) انتهت إلى انقسام المملكة إلى قسمين: فانحاز يهوذا وبنيامين إلى رحبعام ابن الملك سليمان ودعوا مملكتهما باسم "مملكة يهوذا" أو "المملكة الجنوبية" , وانحاز الأسباط العشرة الباقون إلى يربعام بن نباط, ودعوا أنفسهم "مملكة إسرائيل" أو "المملكة الشمالية".

وقد عيّن المسيح اثني عشرًا رسولًا بناءً على عدد الأسباط الاثني عشر. (). وفي سفر الرؤيا يقسم يوحنا المناظر السماوية التي رآها كالأختام والأبواب والأساسات إلى أثني عشر (رؤيا 7: 4 - 8 و21: 10 - 21).

وأسماء أسباط بني إسرائيل حسب الترتيب الأبجدي هي:

سبط أشير.

سبط أفرايم.

سبط بنيامين.

سبط جاد.

سبط دان.

سبط رأوبين.

سبط زبولون.

سبط شمعون.

سبط لاوي (تعيَّن للخدمة).

سبط منسى.

سبط نفتالي.

سبط يساكر.

سبط يهوذا.

سبعة | سابع

ويرمز العدد سبعة في الكتاب المقدس إلى التمام والكمال، فعدد أيام الأسبوع سبعة (تكوين 2: 2) وحذر الله نوحًا قبل الطوفان، ثم قبل نزول المطر بسبعة أيام وعندما أرسل نوح الغراب والحمامة كان ذلك بعد سبعة أيام (تكوين 7: 4 و8: 10 و12) وكان عدد الحيوانات الطاهرة التي دخلت الفلك سبعة (تكوين 7: 2) والعاصفة التي جاءت بعد الطوفان ضُبطت في آخر اليوم السادس، وأول يوم أشرق بالصحو كان اليوم السابع، وكذا كان السابع هو الذي استقر فيه الفلك وقُدمّت فيه ذبائح الشكر. وفي حلم فرعون الذي فسَّره يوسف كان عدد البقرات والسنابل سبعة (تكوين 41: 2 - 7) وكان اليهود يحتفلون باليوم السابع للعبادة، وبالسنة السابعة، وكانت سنة اليوبيل سبع سنين سبع مرات، وكانت أعياد الفطير والمظال سبعة أيام وكانت الذبائح فيها سبعة, وكان الدم يرش على المذبح في يوم الكفارة سبع مرات (لاويين 16: 14 و19) وكانت المنارة ذات سبع فروع, وطاف الكهنة حول أسوار أريحا يضربون بسبعة أبواق, وفي اليوم السابع طافوا سبع مرات, وكتب يوحنا الرائي في سفر الرؤيا إلى سبع كنائس, ورأى سبع منائر وسبعة أرواح وسبعة ختوم وسبعة أبواق وسبعة رعود وسبع جامات وسبع ضربات. وبالاختصار ورد ذكر السبعات أكثر من ست مئة مرة في الكتاب المقدس.

وكان البابليون الساميون يطلقون كلمة واحدة على العدد سبعة وعلى كلمة "كل" , كما كان العدد سبعة تعبيرًا عن أعظم قوة وعن كمال العدد.

أما عن مضاعفات السبعة فلها نصيب مهم: فالعدد 14 مهم في حساب عيد الفصح (خروج 12: 6 و16) والعدد 49 كان يحدّد اليوبيل ويوم الخمسين وحلول الروح القدس, والعدد 70 كان يشير إلى عدد كبير من الجمهور (خروج 1: 5 و24: 1 قضاة 1: 7) والعدد 77 كان يظهر الفخامة, ويظهر في كلمات لأمك (تكوين 4: 24) وفي عظمة التقدمات (عزرا 8: 35) أما سبعين مرة سبع مرات فيشير إلى الدوام (متى 18: 22) والعدد سبعة آلاف فقد أشار إلى عظمة العدد أيضاَ (1 ملوك 19: 18 ورومية 11: 4).

أما نصف العدد سبعة فكان يشير إلى الضيق وهو نصف الكمال (رؤيا 11: 11 ودانيال 7: 25).

إن العدد "سبعة" من أبرز الأعداد في الكتاب المقدس وأبعدها دلالة. ويرد نحو ستمائة مرة في الكتاب المقدس. وللرقم دلالته العددية أساسًا، ولكنه لا يخلو في غالبية الأحوال من معنى رمزى. وهناك أدلة واضحة في الكتابات المسمارية Cuneiform على أن البابليين كانوا يعتربونه عدد الكمال. بل إن السومريين - الذين أخذ عنهم البابليون - كانوا يستخدمون العدد "سبعة" مرادفًا لكلمة "الكل". وكانت الأبراج البابلية المكونة من سبعة طوابق، تمثل الكون. كما كانوا يستخدمون العدد "سبعة" تعبيرًا عن أكبر قوة وأعظم قدرة. وهكذا وجد طريقه إلى المجال الديني، ربما منذ منتصف الألف الثالثة قبل الميلاد، فكانت العبارة "سبعة آلهة" تعني "جميع الآلهة" ويظن البعض أن ذلك كان مرتبطًا بآلهة السبعة الكواكب التي كانوا يعرفونها. ولو أن البعض الآخر يقولون إن هذا العدد "قد اكتسب معناه الرمزي قبل ذلك بكثير، فقد كان ذلك مألوفًا عند البابليين والأمم المحيطة بهم، بل وفي الهند والصين، وبين الكلت والجرمان. فلا بد أن ذلك نشأ عن حقيقة واقعة، كانت موضع مشاهدة الجميع، ولعلها أوجه القمر الأربعة، التي يستغرق كل منها سبعة أيام تقريبًا. ويمكننا أن نتأمل في مدلول هذا الرقم - في الكتاب المقدس - من أربعة وجوه:

(1) العدد "سبعة" في الطقوس: فالعدد "سبعة" يلعب دورًا بارزًا في الكثير من طقوس العبادة والتطهير حسب الشريعة، فكان اليوم السابع مقدسًا (تك 2: 3)، وكانت هناك سبعة أيام الفطير (خر 34: 18 إلخ)، وسبعة أيام عيد المظال (لا 23: 34)، والسنة السابعة، سنة الإبراء (خر 21: 2، تث 15: 1) وقد بنى بالاق ملك موآب سبعة مذابح ثلاث مرات، وذبح في كل مرة سبعة ثيران وسبعة كباش (عد 23: 1 و14 و29). وأمرت الشريعة بتقديم سبعة حملان في الكثير من الأعياد (عد 28: 11 و19 و27... إلخ) كما كان هارون ينضح الدم سبع مرات في يوم الكفارة في دفعتين (لا 16: 14 و19) كما يتكرر العدد سبعة في عملية تطهير الأبرص وتطهير بيته (انظر لا 13: 4 و21 و27 و31 و50، 14: 7 و16 و27 و51) وقد أمر أليشع النبي نعمان السرياني أن يغتسل في نهر الأردن سبع مرات فيطهر (2مل 5: 10) وفي حالة الولادة تكون الأم نجسة سبعة أيام (لا 12: 2)، وفي اليوم التالي للسابع (أي في اليوم الثامن) يُختن الولد (لا 12: 3) وكان يجب أن يكون الحيوان الطاهر سبعة أيام مع أمه قبل تقديمه ذبيحة للرب (خر 22: 30، لا 22: 27)، كما تتكرر مدة "سبعة أيام" ثلاث مرات في عملية تقديس الكهنة (خر 29: 30 و35 و37) كما يتكرر العدد سبعة فيما يتعلق بخيمة الشهادة وأوانيها، فكان للمنارة سبعة سرج (عد 8: 2، زك4: 2)، وغير ذلك كثير.

(2) العدد "سبعة" واستخدامه تاريخيًا: يرد العدد "سبعة" كثيرًا في الأحداث التاريخية، سنذكر البعض من أهمها، مثل خدمة يعقوب سبع سنوات مرتين لأجل راحيل (تك 29: 20 و27) وسجد يعقوب لأخيه عيسو سبع مرات (تك 33: 3) وهناك سبع سنوات الشبع، وسبع سنوات الجوع، والسبع البقرات، والسبع السنابل (تك 41)، وسبع بنات يثرون (خر 2: 16)، وسبعة أيام الوليمة عند زواج شمشون (قض 14: 12)، وسبعة الأوتار التى أُوثق بها، وسبع خصل رأسه (قض 16: 7 و19) وأبناء يسى السبعة (1صم 16: 10)، وأبناء شاول السبعة (2صم 21: 6)، وأبناء أيوب السبعة (أيوب 1: 2، 42: 13).

ودار الكهنة السبعة ومعهم سبعة أبواق الهتاف، حول أسوار أريحا سبعة أيام، وفي اليوم السابع داروا سبع مرات (يش 6: 8 - 16) وصعد غلام إيليا إلى قمة جبل الكرمل سبع مرات (1مل 18: 43) وعطس ابن المرأة الشونمية سبع مرات قام بعدها حيًا (2مل 4: 35) وأمر نبوخذنصر ملك بابل بأن يُحَمى الأتون "سبعة أضعاف أكثر مما كان معتادًا أن يحمى" (دانيال 3: 19) وطُرد نبوخذنصر من بين الناس لإصابته بالجنون، سبعة أزمنة (دانيال 4: 16 و23 و25 و32) وعاشت حنة النبية سبع سنين مع زوجها (لو 2: 36) وأشبع الرب أربعة آلالاف بسبع خبزات، ثم رفعوا سبعة سلال من الكسر (مت 15: 34 - 37) وفى المسألة التي قدمها الصدوقيون للرب بخصوص القيامة، ذكروا سبعة إخوة (مت 22: 25) وأخرج الرب سبعة شياطين من مريم المجدلية (مرقس 16: 9، لو 8: 2) وأقام الرسل فى الكنيسة في أورشليم سبعة رجال للخدمة (أع 6: 3)، وكان لسكاوا سبعة أبناء (أع 19: 14).

وفى الكثير من هذه المواضع يحب أن نأخذ العدد بمعناه الحرفي، ولكنه مع ذلك لا يخلو من معنى رمزي.

(3) العدد "سبعة" واستخدامه للدلالة على الكثرة: كثيرًا ما يستخدم العدد "سبعة" للدلالة على الكثرة أو الشدة. (انظر المزيد عن). ويبدو هذا صريحًا في بعض الأحيان ومضمرًا في أحيان أخري.

(أ‌) فنراه واضحًا مثلًا في الانتقام لقايين "سبعة أضعاف" (تك 4: 15)، والهروب في "سبع طرق" (تث 28: 7 و25)، والنجاة من سبع شدائد (أيوب 5: 19)، وتسبيح الرب سبع مرات في النهار (مز 119: 164)، و "سبع رجاسات" (أم 26: 25، انظر أيضًا أم 6: 16)، "وكلام الرب نقي كفضة مصفاة.. ممحوصة سبع مرات" (مز 12: 6)، وكما في: إن أخطأ إليك أخوك.. سبع مرات في اليوم ورجع إليك سبع مرات تائبًا فاغفر له "(لو 17: 3 و4 - انظر أيضًا مت 18: 21)، وسبعة أرواح شريرة (مت 12: 45، لو 11: 26 - انظر أيضًا راعوث 4: 15، 1صم 2: 5، مز 79: 12).

(ب‌) ونراه مضمرًا في تكرار عبارة "صوت الرب" سبع مرات في المزمور التاسع والعشرين، مما جعل البعض يطلقون عليه "مزمور الرعود السبعة" والأوصاف السبعة لروح الرب (إش 11: 2) وفي كلتا الحالتين لم يذكر هذا العدد عفوًا، بل ليشير إلى الكمال المطلق.

ونجد في العهد الجديد الطلبات السبع في الصلاة الربانية (مت 6: 9 - 13)، والأمثال السبعة لملكوت السموات (مت 13)، والويلات السبعة للفريسيين (مت 23: 13 و15 و16 و23 و25 و27 و29) وأيضًا سبع مرات يقول الرب يسوع المسيح: "أنا هو" في إنجيل يوحنا (يو 6: 35، 8: 12، 10: 7 و11، 11: 25، 14: 6، 15: 1) والتلاميذ السبعة على بحيرة طبرية (يو 21: 2) ويتكرر العدد "سبعة" كثيرًا أيضًا في الرسائل، فهناك سبعة أنواع من الشدائد (رو 8: 35)، وسبع مواهب من الروح القدس (رومية 12: 6 - 9)، وسبع صفات للحكمة التي من فوق (يع 3: 17)، وسبع فضائل يجب أن تتوفر في الإيمان (2بط 1: 5 - 7)، وهناك سبعة أشياء في تسبيحتي الشكر والتعظيم للرب (رؤ 5: 12، 7: 12)، وسبع فئات من الناس سيحاولون إخفاء أنفسهم من وجه الجالس على العرش (رؤ 6: 15 و16).

(1) العدد "سبعة" في سفر الرؤيا: يتكرر العدد "سبعة" في سفر الرؤيا بصورة تستلفت النظر، فنقرأ عن السبع الكنائس: (1: 4.. إلخ)، والسبع المناير الذهبية (1: 12.. إلخ)، والسبعة الكواكب (1: 16 و20)، والسبعة الملائكة (1: 20)، سبعة مصابيح من نار (4: 5)، والسبعة الأرواح (1: 4، 3: 1، 4: 5) وللسفر سبعة ختوم (5: 1)، وخروف قائم له سبعة قرون وسبع أعين (5: 6)، وسبعة ملائكة معهم سبعة أبواق (8: 2)، وسبعة رعود (10: 3)، ووحش له سبعة رؤوس (13: 1)، وسبعة ملائكة معهم السبع الضربات الأخيرة (15: 1)، وسبعة جامات ذهبية مملوءة من غضب الله (15: 7)، ووحش قرمزي له سبعة رؤوس التي هي سبعة جبال، وسبعة ملوك (17: 3 و9 و10).

وتمتد أهمية العدد "سبعة" إلى العدد "أربعة عشر" (7×2). فيستخدم العدد "14" رمزيًا فى بعض الحالات، فكان اليوم الرابع عشر من الشهر هو عيد الفصح (خر 12: 6 و16... إلخ) كما كان يقدم أربعة عشر خروفًا في كل يوم من الأيام السبعة لعيد المظال (عد 29: 13 و15).

كما نلاحظ أن عدد الأجيال من إبراهيم إلى المسيح، قسمت إلى ثلاثة أقسام كل منها أربعة عشر جيلًا (مت 1: 17)، وواضح أن ذلك كان لهدف معين (ولكن لا يبدو أن هناك قصدًا معينًا في أع 27: 27، 2كو 12: 2، غل 2: 1) ويجب أن نذكر أن العدد "أربعة عشر" في العبرية والعربية واليونانية، ويتكون من عددين هما "أربعة" و "عشرة" ولكل منهما مدلوله.

ثم نجد العدد "7×7" في عبارة "سبعة أسابيع" يذكر مرتين في سفر اللاويين (23: 15، 25: 8).

كما كان العدد "سبعون" (7×10) يستخدم للدلالة على عدد كبير من الناس، في مواضع كثيرة في العهد القديم: "فجميع نفوس بيت يعقوب التي جاءت إلى مصر سبعون" (تك 46: 27، خر 1: 5، تث 10: 22) وكان شيوخ إسرائيل "سبعون" (خر 24: 1 و9، عد 11: 16 و24 و25)، وسبعون ملكًا قطع أدوني بازق أباهم أيديهم وأرجلهم (قض 1: 7)، وسبعون ابنًا لجدعون (قض 8: 30، 9: 2)، وسبعون ابنًا وحفيدًا لعبدون يركبون على سبعين جحشًا (قض 12: 14)، وسبعون ابنًا لأخآب (2مل 10: 1 و6 و7) ورأى حزقيال سبعين رجلًا يتعبدون للأوثان (حز 8: 11).

كما يستخدم العدد "سبعون" للدلالة على الزمن، فقد بكى المصريون على يعقوب سبعين يومًا (تك 50: 3) وتنبأ إشعياء عن أن صور ستُنسى سبعين سنة (إش 23: 15 و17) وتنبأ إرميا بأن شعب إسرائيل سيسبَى سبعين سنة (إرميا 25: 11 و12 - انظر دانيال 9: 2، زك 1: 12، 7: 5) وتبنأ دانيال بأن سبعين أسبوعًا قضيت على شعبه (دانيال 9: 24) ويقول موسى إن أيام الإنسان هى سبعون سنة (مز 90: 10).

كما وجد بنو إسرائيل سبعين نخلة في إيليم (خر 15: 27، عد 33: 9) وقدموا في أيام حزقيا الملك من المحرقات سبعين ثورًا (2أخ 29: 32) وقدم كل واحد من رؤوس الأسباط منضحة من فضة وزنها سبعون شاقلًا (عد 7: 13.. إلخ).

ونقرأ في العهد الجديد عن سبعين تلميذًا (لو 10: 1 و17) وكان اليهود يعتقدون أن هناك سبعين أمة غيرهم يتكلمون سبعين لغة، تحت رعاية سبعين ملاكًا. ولعلهم بنوا ذلك على ما جاء في الأصحاح العاشر من سفر التكوين. وكان أعضاء السنهدريم اليهودي نحو سبعين شيخًا. وتنسب الترجمة السبعينية إلى سبعين شيخًا قاموا بترجمتها (والأرجح أنهم كانوا اثنين وسبعين). ولابد أن هذه الأهمية للعدد سبعين ترجع إلى أنه حاصل ضرب 7×10.

ويرد العدد "77" ثلاث مرات، مرة في حديث لامك: "إنه ينتقم لقايين سبعة أضعاف. وأما للامك فسبعة وسبعين" (تك 4: 24) والمرة الثانية في تحديد عدد شيوخ سكوت (قض 8: 24) والمرة الثالثة في تحديد عدد الخراف التي قربها بنو إسرائيل محرقات لإله إسرائيل (عز 8: 35).

وهناك العدد "7 × 70"، إذ يسأل بطرس الرب: "كم مرة يخطئ إلي أخي وأنا أغفر له، هل إلي سبع مرات؟" فيقول الرب يسوع: "لا أقول لك إلى سبع مرات بل إلى سبعين مرة سبع مرات" (مت 18: 24) والمعنى الواضح هو أن يكون على استعداد للغفران على الدوام.

كما نجد العدد "7. 000" (7 × 1000) في سفر الملوك الأول (19: 18، انظر أيضًا رومية 11: 4) عن عدد الذين لم يحنوا ركبة لبعل في أيام إيليا، وهو يدل على الكثرة الكاثرة.

كما يبدو أن لنصف العدد "7" أهمية خاصة (انظر دانيال 7: 25، 9: 27، لو 4: 25، يع 5: 17، رؤ 11: 2، 13: 5).

* ومن التأملات الروحية حول أن هذا الرقم هو رقم الكمال، فإن 7 = 3 + 4، أي أن الكمال يمكن لأن الأرض تتحد باتجاهاتها الأربعة، من خلال الثالوث القدوس (الآب والابن والروح القدس).

أُسْبُوع

الكلمة العبرية هي "شَبُوَع" وهي من أصل معناه سبعة وقد استخدم العبرانيون تقسيم الوقت إلى أسابيع في عصر مبكر جدًا في تاريخهم فالخلق تمّ في أسبوع من سبعة أيام (تك 1: 1 - 2: 3) وكذلك ورد ذكر الأسبوع كثيرًا في قصة الطوفان (تك 8: 8 و10 و12). وكانت حفلات الزواج تستغرق سبعة أيام (تك 29: 27 و28). وكانت المآتم كذلك تقام لمدة سبعة أيام (تك 50: 10). وكان الأسبوع ذا أهمية بالغة في الشريعة العبرية الطقسية (خروج 12: 15 و13: 6 و7 و22: 30 و29: 30 و35 و37 ولاويين 12: 2 و13: 5 و14: 8 إلخ.) ولم يطلق العبرانيون أسماء على أيام الأسبوع فيما عدا اليوم السابع الذي أطلقوا عليه اسم السبت (انظر سَبْت).

وكان العبرانيون يقدسون مدة من الزمن تقسم إلى سبعات من السنين وتختتم بالسنة التي هي سبت السنين (لاويين 25: 3 و4) ويعتقد أغلب العلماء أن الكلمة أسبوع المستعملة في دانيال 9: 24 - 27 تعني مدة من سبع سنوات.

أما الكلمة اليونانية في العهد الجديد فهي كلمة "سبّاتون" وهي كما هو واضح مشتقة من "سَبْت" وتعني مدة الزمن الممتدة من سبت إلى السبت الآخر (مت 28: 1) وفي القرن الأول الميلادي كان العبرانيون يطلقون أسماء الأعداد على أيام الأسبوع كأول الأسبوع وما شابه ذلك (مت 28: 1 وأعمال 20: 7) وكانوا أحيانًا يلقبون اليوم السابق ليوم السبت بيوم الاستعداد (مر 15: 42).

وقد سار البابليون أيضًا على اعتبار الأسبوع وحدة الزمن عندهم، وذلك على حسابهم الزمن لبعض فروضهم وطقوسهم الدينية. وتشير قصة الطوفان عند البابليين عدة مرات إلى دورة من الزمن قوامها سبعة أيام، كما ورد في قصة الطوفان في العهد القديم. أما المصريون فكانوا يحسبون الدورة عشرة أيام. وقد قسم اليونان الشهر إلى ثلاثة أقسام. أما الرومان فكانت دورة الزمن عندهم ثمانية أيام ولكنهم في القرن الثاني الميلادي أخذوا باستخدام أسبوع مكوَّن من سبعة أيام.

يظهر تقسيم الزمن إلى أسابيع في الكتب المقدسة في صلته بتجديد يوم السبت (تكوين 2: 1 - 3) , وقد اعتاد السوريون أن يحتفلوا بالزواج أسبوعًا (تكوين 29: 27 و28). وهكذا كانت مدة الجنازة (تكوين 50: 10 و1 صموئيل 31: 13) فقد كان أسبوع السبعة أيام وحدة لقياس الزمن.

ولم يكن العبرانيون يعرفون أيام الأسبوع بأسماء خاصة, إلا يوم السبت, ويوم الجمعة الذي كانوا يطلقون عليه يوم الاستعداد (مرقس 15: 42) وكانوا يطلقون على الأيام أعدادًا, كاليوم الأول والثاني وهكذا (متى 28: 1).

ولم تكن كل الشعوب تقسم الزمن إلى سبعة أيام, فقد قسمه الرومان إلى ثمانية, وقسم المصريون الشهر إلى ثلاثة أقسام, كل منها عشرة أيام, وذلك قبل بناء الأهرام.

ولم تتسّم الأيام بأسماء إلا في وقت متأخر في أيام الرومان الذين أطلقوا على كل يوم من أيام الأسبوع السبعة اسم كوكب من كواكب السماء.

سابق

وردت في عبرانيين 6: 20 ويُراد بها المسيح الذي دخل سابقًا المجد لأجلنا, إلى حضرة الله, إلى ما وراء الحجاب. والسابق هو من يذهب ليجهز المكان أولًا, أو ليقود إليه.

والسابق في ثمر التين هو الباكورة (1 كورنثوس 15: 20 و23).

كما أن السابق هو من يسبق الحصان أو العربة لتهيئة الطريق أمام عظيمٍ (استير 6: 9).

سِبْكَايُ الْحُوشَاتِيُّ

Sibbekai the Hushathite اسم عبراني ربما كان معناه, "غابة يهوه" وهو أحد أبطال الملك المعدودين, ويُطلق عليه اسم مبوناي (2 صموئيل 23: 27) وهو الذي قتل سأف أو سفاي الذي هو أحد أولاد رافا (2 صموئيل 21: 18 و1 أخبار 11: 29). كما أنه رئيس فرقة الجيش للشهر الثامن في زمن داود الملك (سفر أخبار الأيام الأول 27: 11).

سَبْمَة | سِبْمَة

إحدى مدن الرعي التي وقعت في قرعة رأوبين وجاد (عدد 32: 38) وفي يشوع 13: 9 وردت سِبْمة, ولا ندري كيف استرجعها موآب بعد مدة. وقد كانت مشهورة بكرومها (أشعياء 16: 8 و9) ويقول جيروم أنها واقعة على مسافة نصف ميل من حشبون, وقد تكون هي سومية الحالية التي تقع على الجانب الغربي من وادي حسبان, على بعد ميلين من حسبان, ولازالت آثار معاصر العنب الحجرية القديمة باقية فيها إلى اليوم. وورد اسم هذه المدينة بصورة "سام" أو "شباء" في عدد 32: 3.

السَبي

السبي هو حالة الوجود تحت عبودية الأسر, على الأخص في أرض غريبة, وقد اعتاد الكلدانيون أن ينقلوا أهل البلاد التي يفتحونها إلى بلاد أخرى حتى يفقدوا حماسهم الوطني, بعيدًا عن ذكريات الوطن.

ويذكر الكتاب المقدس سببين هامين وقعًا للعبرانيين بسبب الخطيئة والبعد عن الله:

السبي الأول سبي الأسباط العشرة أو مملكة إسرائيل الشمالية: -.

ففي عام 842 ق. م. كان ياهو يؤدي الجزية إلى شلمنأَصر ملك آشور, وأثناء حكم تغلث فلاسر (746 - 728 ق. م) بدأ الآشوريون يسبون سكان الأرض. وفي أثناء حكم فقح سبي سبط نفتالي (2 ملوك 15: 29) ثم سبي بقية السكان من الروأبينيين والجاديين ونصف سبط منسى إلى ما بين النهرين (1 أخبار 5: 26) ثم حوصرت مدينة السامرة وسقطت بيد سرجون عام 722 ق. م. وسبي السكان إلى مادي وما بين النهرين (2 ملوك 17: 5 و6 و18) أما الباقون في الأرض فقد دفعوا الجزية. وملأ الآشوريين الأرض بغرباء أتوا بهم من بلاد أخرى, فامتلأت الأرض بعبادة أصنام هؤلاء الغرباء.

وبعد أن ردّ الرب سبي الشعب بقي كثيرون من اليهود في الخارج, وكانوا يزورون أورشليم بين آن وآخر (أعمال 2: 8 و9).

أما السبي الثاني الهام فهو:

سبي يهوذا (سبي بابل): -.

وقد سبق أشعياء وتنبأ عن هذا السبي قبل وقوعه بمئة وخمسين عامًا (أشعياء 6: 11 و12) وتنبأ إرميا أن مدة السبي ستكون سبعين عامًا (25: 1 و11 و12).

وقد تم هذا السبي على يد نبوخذناصر في أربع مراحل في عام 605 ق. م 597 ق. م. و587 ق. م. ثم في عام 582 ق. م. (2 أخبار 36: 2 - 7) فأخذ نبوخذنصر عظماء البلاد ومنهم دانيال ورفاقه, والعمال الفنيين, كما أخذ آنية الهيكل وأخربه بعد ذلك.

وقد وصل اليهود في السبي إلى مراكز محترمة جدًا, فامتلكوا البيوت, وكان لهم الخدم, واشتغلوا بالتجارة (عزرا 2: 65 ودانيال 2: 48 ونحميا 1: 11) وكان كهنتهم يعلمونهم هناك, كما كان حزقيال يتنبأ لهم (عزرا 1: 5 وحزقيال 1: 1) ثم سقطت بابل في عام 539 ق. م. في يد كورش الفارسي, فسمح بعودة اليهود إلى أرضهم, ولكن كثيرين منهم فضلوا البقاء في بابل, فصار اسمهم يهود الشتات. (). وعاد بعضهم إلى أرض آبائهم تحت قيادة زربابل (عزرا 2: 2) ثم تحت قيادة عزرا (عزرا 7: 1 - 7) ثم تحت قيادة نحميا (نحميا 7: 5 - 66).

أولًا - سبي المملكة الشمالية (إسرائيل) - سبي العشرة أسباط.

ثانيًا - سبي المملكة الجنوبية (يهوذا) - السبي البابلي.

سَبي الأسباط العشرة | سبي مملكة إسرائيل الشمالية

(1) غزوات شلمنأسر الثاني ملك أشور (860 - 825 ق. م):

تأسست الإمبراطورية الأشورية في نحو سنة ألفين قبل الميلاد، وبدأ أول احتكاك لها بمملكتي إسرائيل ويهوذا في عهد شلمنأسر الثاني، وهو غير شلمنأسر الرابع المذكور في سفر ملوك الثاني (17، 18)، والذي جاء بعد شلمنأسر الثاني بنحو قرن من الزمان. وكان شلمنأسر الثاني - الذي حكم طويلًا - معاصرًا ليهوشافاط ويهورام وأخزيا ويهواش ملوك يهوذا، ولأخآب وأخزيا ويهورام وياهو ملوك إسرائيل، وكذلك لحزائيل وبنهدد الثاني ملوك أرام في دمشق، ولميشع ملك موآب. ومصادر تاريخه هي ما نقشه في أيامه على صخور أرمينية، والمسلة السوداء التي اكتشفها "لايارد" (Layard) في نمرود، والمحفوظة الآن في المتحف البريطاني، والنصوص المحفورة على الأبواب البرونزية في "بالاوات" والتي اكتشفها "هورموزد رسَّام" في 1878م، ورأى فيها الأبواب الدوارة في قصر شلمنأسر. ونعلم من كل هذه المصادر أنه واجه في السنة السادسة من ملكه، قوات دمشق وحماة وإسرائيل وغيرها، التي تحالفت معًا لمقاومة تقدمه غربًا، ولكنه استأصل هذه القوات تمامًا في موقعه "قرقر" (854 ق. م) وكان هذا الخطر الكاسح قد دفع سورية وإسرائيل إلى التحالف، وهو ما تؤيده القصة الكتابية عن عقد معاهدة بينهما، شجبها نبي الله (1مل 20: 34 - 43)، أقاموا بعدها ثلاث سنين بدون حرب بين أرام وإسرائيل (1مل 22: 1) ولكن يبدو أن الهزيمة النكراء التي أوقعها بهم شلمنأسر قد قضت على هذا التحالف، لأننا - بعد ذلك - نجد أخآب يتحالف مع يهوشافاط ملك يهوذا - في محاولة فاشلة - لاسترداد مدينة راموت جلعاد من أرام بعد أن أصابتهما الهزيمة، ولكن تلك المحاولة انتهت بقتل أخآب (1مل 22) وفي غزوة أخرى للغرب - لم يسجل الكتاب المقدس عنها شيئًا - أخذ شلمنأسر الجزية من صور وصيدون، ومن "ياهو ملك أرض عمري" - كما كان يطلق على إسرائيل في الآثار الأشورية.

(2) وكان الملك الأشوري التالي الذي زحف بجيوشه إلى الغرب هو "رمّون نيراري" (810 - 781 ق. م) حفيد شلمنأسر الثاني.

ومع أنه لم يذكر بالاسم في الكتاب المقدس، إلا أننا نلمس وجوده ونفوذه في الأحداث المدونة في سفر الملوك الثاني، فقد كان هو الذي جعل أرام ترخي قبضتها عن إسرائيل في أيام يهوآحاز. فقد فضل شعب إسرائيل أن يخضعوا - اسميًا - لسيادة ملك بعيد في نينوى، عن الخضوع لملك قريب في دمشق يسومهم الاضطهاد. وكان "رمّون نيراري" هو المخلص الذي أعطاه الرب لإسرائيل "فخرجوا من تحت يد الأراميين" (2مل13: 5 و23).

(3) تغلث فلاسر الثالث (745 - 726 ق. م):

بموت رمّون نيراري في 781 ق. م ضعفت شوكة أشور وقتيًا، وفي نفس الوقت بلغت مملكة يهوذا في أيام عزيا الملك، ومملكة إسرائيل في أيام يربعام الثاني، أوج قوتهما. وفي 745ق. م اغتصب "فول" عرش أشور وحكم باسم تغلث فلاسر الثالث، ويذكر باسمه "فول" في الكتاب المقدس (2مل15: 19، 1أخ5: 26)، ولكنه يُذكر باسمه الثاني "تغلث فلاسر الثالث" على الآثار الأشورية، وأصبح من المؤكد الآن لدى المؤرخين أن الاسمين لشخص واحد.

وكان تغلث فلاسر الثالث من أعظم الملوك في التاريخ، فكان أول من حاول تكوين إمبراطورية على النمط الذي عرفه العالم بقيام الإمبراطورية الرومانية، فلم يكتف بالحصول على الجزية من الملوك والولاة الذين هزمهم، بل أصبحت الأقطار التي غزاها، ولايات في إمبراطوريته عليها مرازبة (ولاة) أشوريون يجمعون الجزية للخزينة الإمبراطورية. ولم يلبث طويلًا بعد اعتلائه العرش، حتى وجه نظره نحو الغرب وبعد حصاره لأرفاد - إلى الشمال من حلب - اجتاحت جحافله سورية. وسار على النهج الأشوري في إجلاء الشعوب المغلوبة، وإحلال غيرهم محلهم. وليس من السهل الجزم بالسبب الذي جعل تغلث فلاسر يحجم عن التحرش بيهوذا. وفي غزوة تالية، وضع منحيم ملك إسرائيل وغيره من الملوك تحت الجزية وهو ما نجده مسجلًا بالتفصيل في سفر الملوك الثاني: "فجاء فول ملك أشور على الأرض فأعطى منحيم لفول ألف وزنة من الفضة لتكون يداه معه، ليثبت المملكة في يده. ووضع منحيم الفضة على إسرائيل على جميع جبابرة البأس ليدفع لملك أشور خمسين شاقل فضة عن كل رجل. فرجع ملك أشور ولم يقم في الأرض" (2مل15: 19 و20).

"وفى أيام فقح (بن رمليا) ملك إسرائيل جاء تغلث فلاسر (وهو نفسه فول) ملك أشور" واستولى على الأجزاء الشمالية من إسرائيل وسبى الشعب إلى أشور (2مل15: 29).

ونقرأ بعد ذلك كيف أن آحاز ملك يهوذا استنجد بالأشوريين لينصروه ضد "ذنبي هاتين الشعلتين المدخنتين" رصين ملك أرام وفقح بن رمليا (إش7: 4) ولكي يضمن معونة الأشوريين "أخذ آحاز الفضة والذهب الموجود في بيت الرب وفي خزائن بيت الملك وأرسلها إلى ملك أشور هدية" (2مل16: 8) وكان تغلث فلاسر في ذلك الوقت يُعد لحملة جديدة على الغرب، فاجتاح بقواته سورية والأراضي المتاخمة حتى وصل إلى غزة. وفي طريق عودته استولى على السامرة دون أن يدمرها إلى الأرض، وكان الشعب قد اغتال فقح، فأقام الملك الأشوري هوشع، قائد المؤامرة، ملكًا عوضًا عن فقح، تحب سيادة أشور.

(4) شلمنأسر الرابع (727 - 722 ق. م):

مات تغلث فلاسر الثالث في 727 ق. م وخلفه شلمنأسر الرابع، الذي حكم مدة قصيرة ولم تصل إلينا حولياته، ولكننا نقرأ في سفر الملوك الثاني (17، 18) أن هوشع ملك إسرائيل - اعتمادًا على ملك مصر - ظن أن موت تغلث فلاسر فرصة طيبة لإعلان الاستقلال، ولكنها كانت محاولة فاشلة إذ كانت مملكة إسرائيل قد أوشكت على النهاية. فقد كان الشعب قد استسلم للمظالم والشرور التي وبخهم عليها النبيان هوشع وعاموس فقد تنبأ هوشع بشكل خاص عن انحلال إسرائيل وسقوطها، قائلًا: "السامرة ملكها يبيد كغثاء على وجه الماء، وتُخرب شوامخ آون خطية إسرائيل. يطلع الشوك والحسك على مذابحهم ويقولون للجبال غطينا وللتلال اسقطي علينا" (هو10: 7 و8 - انظر أيضًا عددي 14 و15) ولم تكن نبوات إشعياء وميخا - عن المصير الذي ينتظر السامرة - بأقل صرامة: "ويل لإكليل فخر سكارى أفرايم، وللزهر الذابل جمال بهائه الذي على رأس وادي سمائن المضروبين بالخمر" (إش28: 1)، "كل هذا من أجل إثم يعقوب ومن أجل خطية بيت إسرائيل. ما هو ذنب يعقوب؟ أليس هو السامرة؟.. فأجعل السامرة خربة في البرية مغارس للكروم" (ميخا 1: 5 و6) ولم تأت للملك هوشع معونة من مصر، فوقف وحيدًا في مواجهة قوات عاتية، أسرته خارج السامرة، والأرجح أُنه أخذ أسيرًا إلى نينوى، واجتاحت الجيوش الغازية البلاد وعاثوا فيها فسادًا، كما سبق أن أعلن الأنبياء.

(5) سرجون يستولى على السامرة:

وبعد مقاومة عنيفة من المدافعين عن المدينة "زال الحصن من أفرايم" (إش 17: 3) فبعد أن حاصر الأشوريون السامرة ثلاث سنوات، سقطت في أيديهم (2مل17: 5) وقد يخيل إلينا - من رواية الكتاب المقدس - أنها سقطت في يد شلمنأسر، ولكننا نعلم من النقوش الأشورية، أنه قبل استسلام السامرة، كان شلمنأسر قد تنازل عن العرش أو مات، وجلس على عرش أشور سرجون، أحد عظماء ملوك أشور، ولكنه لم يذكر إلا مرة واحدة في الكتاب المقدس (إش 20: 1) ونعلم من النقوش الكثيرة التي خلفها سرجون، والتى اكتشفت في أطلال خورزباد، أنه هو - وليس شلمنأسر - الذي أكمل غزو المملكة المتمردة (إسرائيل) وأجلى سكانها إلى أشور فيقول سرجون في حولياته: "فى بداية حكمي استوليت على مدينة السامرة بمعونة" شماش "(إلهه) الذي ضمن لي النصر.. وأخذت 27. 290 أسيرًا من سكانها، كما استوليت على خمسين مركبة ملكية منها.. لقد أعدت الاستيلاء على المدينة، وأسكنت فيها أناسًا من البلاد التي غزوتها بذراعي.. وعينت حاكمًا عليهم وفرضت عليهم الجزية والضرائب كما على الأشوريين". وهذه الحوليات يؤيدها ما جاء في الكتاب المقدس، كما يكمل أحدهما الآخر في هذه النقطة. ويصف المؤرخ الكتابي ما حدث بالقول: "فى السنة التاسعة لهوشع أخذ ملك أشور السامرة وسبى إسرائيل إلى أشور وأسكنهم في حلح وخابور نهر جوازان، وفي مدن مادي.. لأنهم لم يسمعوا لصوت الرب إلههم، بل تجاوزوا عهده وكل ما أمر به موسى عبد الرب فلم يسمعوا ولم يعملوا" (2مل17: 6 و7، 18: 11 و12).

(6) إجلاء سكان السامرة وإحلال غيرهم محلهم:

كما يصف الكتاب المقدس كيف جاء ملك أشور بأقوام من شعوب أخرى وأسكنهم في مدن السامرة: وأتى ملك أشور بقوم من بابل وكوث وعّوا وحماة، وسفروايم، وأسكنهم في مدن السامرة عوضًا عن بني إسرائيل، فامتلكوا السامرة وسكنوا في مدنها (2مل17: 24) وتؤيد نقوش سرجون هذه الحقيقة، وهى أنه جاء بغرباء ممن سباهم في حروبه وأسكنهم في السامرة كما يتضح أن ذلك حدث على عدة دفعات. فقد رأينا أن تغلث فلاسر سبق أن أجلى الأسباط الشمالية إلى أشور وأقام عليهم حكامًا من قبله. ونعلم أنه بعد ذلك بزمن، جاء حفيده آسر حدون، ثم ابنه - أشور بانيبال (أسنفر العظيم الشريف) بأناس من الشعوب التي غزاها في الشرق، وأسكنهم في السامرة (عز4: 2 و10) وأمر ملك أشور أن يبعثوا إليهم في بيت إيل بواحد من الكهنة الذين سبق أن سباهم من السامرة، ليعلمهم "قضاء إله الأرض" وقد ذكر عنهم أنهم "كانوا يتقون الرب ويعبدون آلهتهم كعادة الأمم الذين سبوهم من بينهم" (2مل17: 33) والسامريون، الذين نقرأ عنهم في الأناجيل، هم نسل هذا الخليط من اليهود والأمم الذين أسكنهم ملوك أشور في مدن السامرة.

(7) الأسباط العشرة في السبي:

لا يجب أن يتطرق إلى أذهاننا أنه قد تم إجلاء كل سكان المملكة الشمالية (إسرائيل)، إذ لا شك في أنه حدث هنا مثلما حدث عند السبي البابلي، أن "رئيس الشرط أبقى من مساكين الأرض كرامين وفلاحين" (2مل25: 12) بل إن الذين تم إجلاؤهم لم يكونوا سوى قسم من الشعب. ولكن المملكة الشمالية - مملكة الأسباط العشرة - كانت قد انتهت وأصبحت مجرد ولاية أشورية، يحكمها وال من قبل ملك أشور. أما عن الجلاء - أي الأسرى الذين نقلوا إلى مدن مادي - فيجب ألا نظن أنهم قد امتصتهم الشعوب الذين استقروا بينهم، بل احتفظوا بتقاليدهم اليهودية وممارساتهم وتماسكهم، وأصبحوا جزءًا من شتات اليهود المنتشرين في كل بلاد الشرق. ومن المحتمل جدًا أنهم اندمجوا - فيما بعد - مع المسبيين من يهوذا، الذين سباهم نبوخذنصر ملك بابل، وهكذا أصبح أفرايم ويهوذا شعبًا واحدًا - كما لم يحدث من قبل - وأصبح اسم "اليهود" يطلق على الجميع سواء كانوا قبلًا من المملكة الشمالية (إسرائيل) أو من المملكة الجنوبية (يهوذا).

السَبي البابلي | سبي بابل | سبي المملكة الجنوبية | سبي يهوذا

بينما تعاقبت على المملكة الشمالية عدة أسرات ملكية، ظلت يهوذا وأورشليم مواليتين لبيت داود حتى النهاية، فقد قامت المملكة الجنوبية على أساس أكثر رسوخًا، وصمدت أورشليم بهيكلها وكهنوتها أمام الأعداء الذين أطاحوا بالسامرة، لمدة نحو قرن ونصف بعد سقوط السامرة.

(1) تفكك الإمبراطورية الأشورية:

جاء بعد سرجون الذي أطاح بالسامرة في 722 ق. م. ملوك عظام اشتهروا بفتوحاتهم ومبانيهم التي تمثل حضارة عصرهم، فجاء سنحاريب وآسرحدون وأشور بانبيال وبعد أن مات أشور بانبيال في 625 ق. م. أشرفت الإمبراطورية الأشورية على الانحلال، فوهنت قبضتها على الناطق الغربية وبدأت شعوبها في التمرد على نينوى، وأخذت عصابات سكيثية في الزحف من المناطق الواقعة بين جبال القوقاز وبحر قزوين، إلى أملاك الإمبراطورية الأشورية حتى حدود فلسطين ومصر. وتنم نبوات إرميا وصفنيا عن أساليبهم الحربية وشراستهم البربرية، ولكنهم رُدّوا على أعقابهم عند الحدود المصرية، ويبدو أنهم عادوا إلى الشمال دون أن يغزوا يهوذا.

(2) سقوط نينوى في 606ق. م:

ثم شرعت هذه الجحافل الشمالية في الزحف نحو نينوى، التي كانت قوتها قد بدأت في الاضمحلال. ويرسم ناحوم النبي صورة للفرح الذي يعم مملكة يهوذا لتوقع سقوط نينوى: "وحي على نينوى.. هوذا على الجبال قدما مبشر مناد بالسلام. عيِّدي يا يهوذا أعيادك، أوفي نذورك، فإنه لا يعود يعبر فيك أيضًا المهلك. قد انقرض كله" (ناحوم 1: 1 و15، انظر أيضًا 3: 8 - 11) واستعاد الماديون استقلالهم وتحالفوا بقيادة ملكهم "سياجزريس" (Cyaxaris) مع الكلدانيين الذين ثاروا بعد ذلك بقيادة نبوبولاسَّار حاكم بابل من قبل أشور (). وحشد نبوبولاسَّار كل هذه العناصر تحت رايته، وحاصر عاصمة أشور، فسقطت في يده نينوى عاصمة الفاتحين العظام، والتي وصفها النبي بالقول: "أكثرت تجارك أكثر من نجوم السماء" (نا3: 16) سقطت نينوى في 606ق. م أمام جحافل الماديين والكلدانيين، سقوطًا لم تقم بعده أبدًا، وقامت على أنقاضها الإمبراطورية الكلدانية، التي كان من أبرز ملوكها نبوخذنصر الذي أشركه أبوه نبوبولاسَّار في الحكم معه.

(3) تمرد نخو فرعون مصر:

ونستطيع أن نفهم جيدًا سبب الفرح الذي عمَّ يهوذا لسقوط نينوى والإمبراطورية الأشورية. لقد نجت أورشليم برحمة الله، عندما اكتسح سنحاريب المناطق المحيطة بها، وأسر منها نحو 200. 150 نفسًا، ودمر المدن والحصون، وظلت يهوذا ترزح تحت نير أشور البغيض، فقد بسطت نفوذها ليس على يهوذا فقط، بل على مصر ووادي النيل. وفي 608 ق. م. تمرد نخو فرعون مصر على أشور وزحف بجيشه شرقًا، ولم تكن به رغبة في المواجهة مع يوشيا ملك يهوذا، ولكن كان لابد له من المرور في أرض يهوذا، فاعترض يوشيا - ولاء منه لأشور - طريق فرعون، فقُتل في معركة مجدو. ويبدو أن فرعون رجع إلى مصر آخذًا معه يهوآحاز بن يوشيا، بعد أن عين أخاه يهوياقيم ملكًا على يهوذا، وفرض جزية باهظة على البلاد.

(4) معركة كركميش في 604 ق. م:

لم يرجع نخو عن هدفه في الزحف نحو الشرق، فتقدم بجيشه حتى وصل نهر الفرات، وهناك لقي هزيمة منكرة على يد نبوخذنصر ملك بابل، في معركة حاسمة في كركميش في 604ق. م. وخرج الكلدانيون من المعركة وهم سادة أسيا الغربية، وانتقلت يهوذا من تحت سيادة أشور، وأصبحت تحت سيادة بابل.

(5) الإمبراطورية البابلية الجديدة في عهد نبوخذنصر، 604 إلى 562 ق. م:

لم يكن ثمة فرق بين قسوة البابليين وقسوة الأشوريين، فيقول حبقوق عن الأمة الكلدانية: "هي هائلة ومخوفة.. خيلها أسرع من النمور وأحد (أشرس) من ذئاب المساء.. وفرسانها يأتون من بعيد ويطيرون كالنسر المسرع إلى الأكل" (حب1: 7 و8). وأصبح نبوخذنصر - بعد معركة كركميش - سيدًا على كل غربي أسيا بما فيها يهوذا. وكان من العبث أن تستنجد يهوذا بمصر، فقد كانت لنبوخذنصر ذراع طويلة يؤدب بها كل من يخرج على طاعته.

وكانت رسالة إرميا النبي - في تلك الأوقات العصيبة في تاريخ يهوذا هي أن يخضعوا لملك بابل، وأن يصلحوا طرقهم أمام الرب، حتى ينجوا من الغضب الإلهي الذي يتهددهم، فيخبرهم - بأمر الرب - بالدينونة التي ستحل بأورشليم والشعوب المجاورة، على يد الكلدانيين. بل إنه يتنبأ بالمدة التي سيقضونها تحت حكم الكلدانيين: "وتصير كل هذا الأرض خرابًا ودهشًا، وتخدم هذه الشعوب ملك بابل سبعين سنة" (إرميا 25: 11). وكانت هذه الرسالة غير مقبولة عند الموالين لمصر، الذين كانوا يتكلون على مناعة أورشليم. ولكن إرميا - بتوبيخه القارص، وبأعمال رمزية - أنبأهم بمصير أورشليم، متحملًا في سبيل ذلك الاضطهاد الشديد، بل إن حياته نفسها تعرضت للخطر.

(6) تمرد يهوياقيم وعقابه (608 - 597 ق. م.):

خضع يهوياقيم أولًا لنخو فرعون مصر، ثم خضع لنبوخذنصر، وكان على مثال شعبه من الشر والفساد، إذ يتهمه إرميا بالجشع وسفك الدماء البريئة والظلم والخطف والاغتصاب (إرميا 22: 13 - 19). وكانت السنة الرابعة ليهوياقيم هي السنة الأولى لنبوخذنصر (إرميا 25: 1) الذي انتشى بنصره في موقعة كركميش، وأصبحت سطوته ملموسة في العالم الغربي، وأصبح ملك يهوذا الخائن عبدًا للملك نبوخذنصر، وظل على هذه الحال ثلاث سنوات، تمرد بعدها على نبوخذنصر، ولم يقف بجانبه أحد من الشعوب المجاورة، "فأرسل الرب عليه غزاة الكلدانيين وغزاة الأراميين وغزاة الموآبيين وغزاة بني عمون، وأرسلهم على يهوذا ليبيدها حسب كلام الرب الذي تكلم به على يد عبيده الأنبياء" (2مل 24: 2).

(7) السبي الأول (606 ق. م.):

نقرأ في سفر دانيال "في السنة الثالثة من ملك يهوياقيم ملك يهوذا، ذهب نبوخذنصر ملك بابل إلى أورشليم وحاصرها" (دانيال 1: 1) وأخذ معه بعض آنية بين الله وبعض أفراد من النسل الملكي وشرفاء يهوذا، وكان من بينهم دانيال النبي ورفقائه.

وتاريخ الجزء الأخير من حياة يهوياقيم يبدو غامضًا، إذ يذكر سفر الملوك الثاني أن يهوياقيم - بعد أن ملك 11سنة - أضطجع مع آبائه (2مل 24: 5 و6). ونفهم من ذلك أنه مات ميتة طبيعية، ولكن يبدو مما ذكرناه من سفر دانيال، أن السبي الأول كان يشمل يهوياقيم نفسه، وهو ما يؤكده سفر الأخبار حيث يقول: "عليه صعد نبوخذنصر ملك بابل وقيده بسلاسل نحاس ليذهب به إلى بابل" (2أخ 36: 6)، ويضيف سفر الملوك: "ولم يعد أيضًا ملك مصر يخرج من أرضه لأن ملك بابل أخذ من نهر مصر إلى نهر الفرات، كل ما كان لملك مصر" (2مل 24: 2). وتحسب مدة السبعين سنة من سنة السبي الأول (606ق. م).

(8) حصار أورشليم وسقوطها في أيام يهوياكين في 597 ق. م:

ملك يهوياكين، والذي خلف أباه يهوياقيم ثلاثة شهور فقط - وهي نفس المدة التي ملكها يهوآحاز من قبل - وقد سُبي يهوآحاز إلى مصر، وسُبي يهوياكين إلى بابل. ويصف حزقيال سبيهما في مرثاة رائعة، فيقارنهما بشبلي أسد، ابني لبوءة - كناية عن إسرائيل - تعلَّم كل منهما افتراس الفريسة وأكل الناس، ولكنهما كليهما وقعا في حفرة الأمم، ووُضعا في قفص بخزائم لكيلا يُسمع صوتهما بعد ذلك على جبال إسرائيل (حز 19: 1 - 9).

(9) السبي الثاني (597 ق. م):

جاء نبوخذنصر بنفسه في أثناء حصار عبيده لأورشليم، فاستسلم له يهوياكين، فأخذ نبوخذنصر ملك بابل، الملك يهوياكين وأمه وعبيده ورؤساءه وخصيانه وجميع جبابرة البأس "عشرة آلاف مسبي، وجميع الصناع والأقيان. لم يبق أحد إلا مساكين شعب الأرض" كما حمل معه "كل خزائن بيت الرب وخزائن بيت الرب وخزائن بيت الملك، وكسَّر كل آنية الذهب التي عملها سليمان ملك إسرائيل في هيكل الرب، كما تكلم الرب.. وجميع أصحاب البأس سبعة آلاف، والصناع والأقيان ألف، وجميع الأبطال أهل الحرب، سباهم ملك بابل إلى بابل. وملَّك ملك بابل متنيا عمه عوضًا عنه وغَّير اسمه إلى صدقيا" (2مل 24: 10 - 17) وعاش يهوياكين الملك المسكين 37سنة أسيرًا في بابل. ويبدو أنه كان يحظى باحترام وولاء المسبيين الذين عاش بينهم، إلى أن رفع أويل مرودخ ملك بابل في سنة تملكه رأس يهوياكين من السجن (2مل 25: 27 - 30).

وكان إجلاء الأمراء والصناع والأقيان هو موضوع رؤية إرميا لسلتي التين، اللتين كان في إحداهما تين جيد جدًا، وفي الأخرى تين ردئ جدًا لا يؤكل من رداءته (إرميا 24: 1 - 3). فالتين الجيد هم المسبيون من يهوذا الذين أُخذوا إلى أرض الكلدانيين للخير، أما التين الرديء فهم الملك صدوقيا والأمراء والباقون في أورشليم الذين كانت تنتظرهم دينونة قاسية حتى يفنوا عن وجه الأرض (إرميا 24: 4 - 10).

(10) خدمة حزقيال 592 - 570 ق. م.:

كان بين المسبيين إلى بابل الذين وضعوا على ضفاف نهر خابور، حزقيال النبي الكاهن. وبعد السبي بخمس سنوات، بدأ يقص رؤياه العجيبة، ويعلن أهميتها للمسبيين عند أنهار بابل. ولم يكن حزقيال ليستطيع أن يعلن للمسبيين - الذين كانت تخيم عليهم الكآبة - أنباء تدمير أورشليم إلا بالرموز والكنايات، إلى اليوم الذي وصلتهم فيه الأخبار المحزنة عن سقوط مملكة يهوذا وخراب المدينة وحرق الهيكل. ولكن لم ينطق حزقيال - لأولئك الأسرى المحطمين البائسين - بالمراثي الحزينة، كالتي نطق بها إرميا - بل بالحري تنبأ لهم بأخبار مفرحة عن إعادة بناء المدينة وقيام المملكة وإعادة تشييد الهيكل العظيم.

(11) خدمة إرميا في أورشليم 597 - 588 ق. م.:

رغم سبي زهرة شباب الشعب وشرفائه إلى بابل، ونهب كنوز الهيكل، فإن أورشليم والهيكل كانا مازالا قائمين. وكانت لدى إرميا رسالة للشعب الباقي في الأرض، وكذلك للذين سُبوا إلى بابل. فقد قام نصيحة للمسبيين بأن يخضعوا، مؤكدًا لهم أن العبادات الوثنية البغيضة التي حولهم، يجب أن تجعلهم يرجعون إلى شريعة إلههم، وهكذا يرفعون الحالة الأدبية والروحية في وسطهم: "هكذا قال الرب:.. أعطيهم قلبًا ليعرفوني أني أنا الرب فيكونوا لي شعبًا وأنا أكون لهم إلهًا لأنهم يرجعون إلىَّ بكل قلوبهم" (إرميا 24: 5 و7). ولم تجد نبواته ومشوراته، عند الباقين في أورشليم، أذانًا صاغية، بل بالحري غرضته للاتهام بالخيانة لشعبه ولله. وكانت أشد تحذيراته وأوقعها تأثيرًا، تلك الصورة الرمزية من وضع الربط والأنيار على عنقه وإرسالها "إلى ملك أدوم وإلى ملك موآب، وإلى بني عمون وإلى ملك صور وإلى ملك صيدون" الذين يبدو أنه كانت لديهم فكرة تكوين حلف ضد نبوخذنصر (إرميا 27: 1 - 11). كما حث صدقيا الملك على الخضوع لملك بابل، لعل ملك بابل يسمح للمسبيين من يهوذا بالعودة. ولكن صدقيا أضاع هذه الفرصة بتآمره مع فرعون مصر الشاب، "حفرع" (أبريس)، وذلك بتحريض من الحزب الموالي لمصر. وهكذا تمرد صدقيا على ملك بابل (2مل24: 20).

(12) تمرد صدقيا وحصار أورشليم 588 - 586ق. م:

كانت تلك خطوة جريئة، ولم يكن في طوق نبوخذنصر أن يقبل مثل هذه الخيانة من أحد أتباعه، فزحف على الفور إلى الغرب، وأوكل إلى نبوزرادان مهمة الاستيلاء على أورشليم، بينما أقام هو قاعدته في ربلة على نهر الأورنت في سورية. وفي تلك الأثناء عبر فرعون مصر مع جيشه الحدود لمعاونة حلفائه، وأجبر الكلدانيين على رفع الحصار عن أورشليم، والالتحام معه في معركة (إرميا 37: 5). وهنا خانته شجاعته، فقفل راجعًا على أعقابه قبل الدخول في معركة، فعاد نبوزرادان بجيشه لمحاصرة أورشليم، وضيَّق عليها الخناق أكثر من قبل.

وفى الفترة التي تنفست فيها أورشليم الصعداء، لانسحاب الكلدانيين، خرج إرميا من المدينة قاصدًا بلدته عناثوث في شأن عائلي (إرميا 37: 11 - 15)، وأكتُشف خروجه وأتهم بأنه "يقع للكلدانيين"، فقُبض عليه ووضع في السجن في بيت يوناثان الكاتب، وبينما هو في السجن، استدعاه الملك وسأله: "هل توجد كلمة من قِبل الرب؟ فقال إرميا (بلا خوف): توجد، فقال إنك تدفع ليد ملك بابل" (إرميا 37: 17). وبأمر من صدقيا الملك تمتع إرميا بعد ذلك بنوع من الحرية. ولكن إذ واصل تحريضه للشعب على الاستسلام، تعاهد أعداؤه على قتله، وألقوا به في جب ماء - ولم يكن به ماء بل وحل - حيث كان معرضًا لخطر الاختناق أو الموت جوعًا. ولكن الملك استدعاه مرة ثانية، ووعده بأنه لن يقتله ولن يسمح لأعدائه بالقضاء عليه، فأشار عليه النبي مرة أخرى بالاستسلام لملك بابل، وسُمح لإرميا بنوع من الحرية.

(13) تدمير أورشليم، والسبي الثالث في 586ق. م:

كانت نهاية المدينة قد اقتربت، ففي السنة الحادية عشرة لصدقيا في 586ق. م في الشهر الرابع، في اليوم التاسع من الشهر، ثُغرت المدينة (إرميا 39: 1 و2) بعد أن أرهقها الحصار والمجاعة. ويبدو أن صدقيا ورجال الحرب لم ينتظروا بالمدينة حتى سقوطها، بل هربوا من المدينة ليلًا "في طريق جنة الملك من الباب بين السورين"، وساروا شرقًا نحو العربة، ولكن جيش الكلدانيين سعى وراءهم، فأدركوا صدقيا في سهول أريحا، وأخذوه أسيرًا وأحضروه إلى نبوخذنصر في ربلة. فقتل ملك بابل بني صدقيا أمام عينيه، ثم قلعوا عيني صدقيا وقيوه بسلسلتين من نحاس وجاءوا به إلى بابل (2مل25: 4 - 7). ولم ينج من هذه المرة لا المدينة ولا الهيكل ولا القصر، فقد أحرق نبوزرادان "بيت الرب وبيت الملك وكل بيوت العظماء، أحرقها بالنار" (2مل25: 9)، كما هدم جنوده أسوار أورشليم. وكل ما نجا من كنوز الهيكل وأمتعته الثمينة، نُقل إلى بابل (). لقد كان خراب أورشليم كاملًا. ويعَّبر سفر مراثي إرميا عن مشاعر الحزن والأسى والعار التي جاشت في نفس شاهد عيان لِمَا حاق بالمدينة المقدسة: "أتم الرب غيظه، سكب حمو غضبه، وأشعل نارًا في صهيون فأكلت أسسها. لم تصدق ملوك الأرض وكل سكان المسكونة أن العدو والمبغض يدخلان أبواب أورشليم" (مراثي 4: 11 و12). "ويل لنا لأننا قد أخطأنا. من أجل هذا حزن قلبنا. من أجل هذا أظلمت عيوننا. من أجل جبل صهيون الخرب. الثعالب ماشية فيه" (مراثي5: 16 - 18). ويلخص إرميا هذه الأحداث بالقول: "فسبى يهوذا من أرضه" (إرميا 52: 27، 2مل 25: 21).

(14) السبي الرابع في 581ق. م:

نقرأ في نبوة إرميا عن الدفعات الثلاث الأخيرة من السبي البابلي. ففي السنة السابعة لنبوخذنصر ملك بابل (أي في 597ق. م) سبى نبوخذنصر 3. 023 من اليهود، وفي السنة الثامنة عشر (أي في 586ق. م) سبى 832 شخصًا. وفي السنة الثالثة والعشرين (أي في 581ق. م) سبى نبوزرادان رئيس الشرط 745 شخصًا من اليهود. أي أن جملة النفوس أربعة آلاف وست مائة (إرميا 52: 28 - 30، انظر أيضًا 2مل 24: 14 - 16).

ويقدر جورج آدم - بناء على ما جاء في سفر الملوك الثاني ونبوة إرميا أن مجموع المسبيين كان يتراوح بين 62,000، 70,000 نسمة. ففي 606 ق. م سُبي أفراد من النسل الملكي وشرفاء يهوذا (دانيال 1: 1 - 4). وفي 597ق. م سبي الأمراء والشرفاء والصناع والأقيان ولم يترك سوى "مساكين شعب الأرض" (2مل 24: 14). وفي 586 ق. م سُبي "بيقة الشعب الذين بقوا في المدينة" ولكنه أبقى من مساكين الأرض "كرامين وفلاحين" (2مل 25: 12). وفي 581ق. م وهي السنة الثالثة والعشرون لنبوخذنصر، سبى نبوزرادان رئيس الشرط سبع مئة وخمسًا وأربعين نفسًا (إرميا 52: 30). وهكذا لم يترك سوى مجموعة من مساكين الفلاحين غير المثقفين بلا هيكل ولا قائد وبلا تنظيم، أنهكهم الجوع وأحاط بهم الأعداء من كل جانب. كانوا كمية مهملة، بل صاروا عبئًا على الذين عادوا من السبي وأعادوا بناء الأمة.

(15) جدليا حاكم يهوذا:

عُيِّن جدليا حاكمًا على الباقين في البلاد، فجعل من المصفاة مقرًا لحكمه، ومعه حامية بابلية. وتُرك لإرميا الخيار في الذهاب إلى بابل أو البقاء في يهوذا، ففضل البقاء مع الشعب الذين أُوكل أمرهم لجدليا. وبمقتل جدليا على يد إسماعيل بن نثنيا، من النسل الملكي، بدا وكأن مملكة يهوذا قد انتهت تمامًا، ولن تقوم لها قائمة أبدًا. ورغم مشورة إرميا قررت البقية - بقيادة يوحانان بن قاريح - اللجوء إلى مصر. وأصروا على أخذ إرميا وباروخ بن نيريا معهم. وفي مصر قضى إرميا أيامه الأخيرة. وقد اكتشفت مؤخرًا في جزيرة فيله بالقرب من أسوان في صعيد مصر، مخطوطات تركها أحفاد أولئك اليهود الذين نزلوا إلى مصر. وهي تتكون من مخطوطات بردية بالأرامية تعود إلى تاريخ لا يتجاوز المائة عام بعد موت إرميا. وهي عبارة عن حسابات وعقود وصكوك من أنواع مختلفة، نستدل منها على أنه في القرن الخامس قبل الميلاد، كانت تقيم هناك جالية يهودية تعيش منعزلة، وتعبد "يهوه" لا سواه. وكان لها هيكل ومذبح وذبائح، كما كان يفعل أجدادهم في أورشليم قبل تدمير الهيكل. وتقدم لنا هذه البرديات لمحات عن الظروف الاجتماعية والدينية التي عاشها أولئك اللاجئون.

(16) المسبيون في بابل:

نعرف بعض الأمور عن المسبيين الذين سباهم نبوخذنصر وأسكنهم على ضفاف أنهار بابل، من نبوات حزقيال ودانيال ومزامير السبي. كما نقرأ في نبوات حجي وزكريا، وفي سفري عزرا ونحميا عن ترميم أسوار أورشليم وإعادة بناء الهيكل، وكشفت لنا الألواح المكتوبة بالخط المسماري والتي اكتشفت في حفائر مدينة "نبُّور" الكثير عن الأحوال الاجتماعية للمسبيين. ونجد بين الأسماء المسجلة في هذه الألواح المسمارية Cuneiform المحفوظة الآن في المتحف العثماني بالقسطنطينية، عددًا من الأسماء اليهودية بين رجال الأعمال في "نُّبور" ترجع إلى أيام أرتحشستا الأول وداريوس الثاني (464 - 405ق. م). ومما يستلفت النظر أن الكثير من هذه الأسماء هي أسماء نقرأها في سلاسل الأنساب الواردة في أسفار الملوك والأخبار وعزرا ونحميا. ويذكر التلمود أن "نبوّر" هي "كلنة" (تك 10: 10)، وأن نهر خابور في أرض الكلدانيين الذي رأى عنده حزقيال النبي رؤياه، أصبح معروفًا الآن أنه كان قناة ملاحية واسعة لا تبعد كثيرًا عن "نبوّر".

(17) ظهور اليهودية وتطورها:

لا يمكن المغالاة في وصف أثر السبي كعامل في تطور "اليهودية"، فسبي يهوذا (كما يقول دكتور فوكس جاكسون) كان من أهم الأحداث في التاريخ الديني. فبالسبي "ينتهي تاريخ إسرائيل ويبدأ تاريخ اليهود". فإذ وجدوا أنفسهم بين شعوب وثنية، انفصلوا عن نجاسات جيرانهم، وتعلقوا بإيمان الآباء بإله إبراهيم. وإذ تعرضوا للسخرية والاحتقار من الأمم حولهم، تقوقعوا على أنفسهم وكوَّنوا مجتمعات منعزلة، أصبحت طابعًا لهم. لقد أصبحوا بلا وطن، وبلا طقوس، وبلا أساس مادي لحياتهم كشعب، فأدركوا أكثر من ذي قبل أهمية تراثهم الروحي الذي وصل إليهم من العصور الماضية، فبنوا قوميتهم - في محيطهم الجديد - على أساس الدين. لقد شجعهم أنبياؤهم - وبخاصة إرميا وحزقيال - بالكلام عن البركات الروحية التي لهم، وبالوعد بالعودة. فكما كان الأنبياء صريحين في الإنذار بالسبي، كذلك كانوا في التنبؤ بالعودة. فإشعياء بحديثه عن البقية، كما أن ميخا وصفنيا وإرميا وحزقيال وغيرهم، قد أناروا الأفق أمام الأمة بالحديث عن يقين العودة، ليس ليهوذا فقط بل لكل إسرائيل. فستعود جبال السامرة ووديان يهوذا تزهو بكرومها وتينها. بل لقد تنبأ إرميا عن مدة السبي عندما ذكر أن شعوب الأراضي سيخدمون ملك بابل سبعين سنة (إرميا 25: 12، 29: 10). وهكذا لم يجد المسبيون لهم من سند إلا في التمسك بشريعة موسى، فأصبحت الشريعة والمجتمع هما رابطة العقد.

(18) العودة بأمر كورش في 538ق. م:

عندما استولى كورش الفارسي على بابل وقضى على الإمبراطورية البابلية في 539 ق. م. انتعشت آمال المسبيين، فقد كان كورش "الفأس" التي سيسحق بها "يهوه" بابل (إرميا 51: 20). وقد تنبأ إشعياء قائلًا: "(الرب) القائل عن أورشليم ستعمر ولمدن يهوذا ستُبنين وخربها أقيم، القائل للُّجَّة انشفي وأنهارك أجفف. القائل عن كورش راعَّي فكل مسرتي يتمم، ويقول عن أورشليم ستبنى وللهيكل ستؤسس" (إش44: 26 - 28).

(19) إعادة يناء الهيكل في 536ق. م:

لم تمض سنة على دخول كورش إلى بابل، حتى أصدر مرسومًا بمنح المسبيين الإذن بالعودة وبناء بيت الرب في أورشليم (2أخ 36: 22 و23، عز1: 1 - 4). كما أخرج آنية الهيكل التي أحضرها نبوخذنصر إلى بابل وسلَّمها إلى شيشبصر رئيس يهوذا، فأصعدها شيشبصر معه عند "إصعاد السبي من بابل إلى أورشليم" (عز1: 7 - 11).

ونجد أخبارًا مفصلة عن العودة في سفري عزرا ونحميا وفي نبوتي حجي وزكريا. وقد رجع من المسبيين 42,360 بقيادة شيشبصر علاوة على العبيد. وفي أيام يشوع بن صادوق الكاهن وزربابل بن شألتئيل، بنوا المذبح ووضعوا أساسات الهيكل، ولكن العمل توقف لمقاومة السامريين لعدم الإذن لهم بالمشاركة في البناء. وهنا قام النبيان حجي وزكريا بحث الشعب على استئناف العمل وتشجيعهم بالقول بأن مجد هذا البيت سيكون أعظم من مجده الأول (حجي 2: 9). وأخيرًا في شهر آذار في السنة السادسة لداريوس الملك (515ق. م) تم العمل واحتفلوا بالفصح فيه (عز 6: 15 - 18).

(20) إصلاحات عزرا ونحميا:

صمت التاريخ المقدس لبضعة عقود من السنين. وفي 458ق. م. شرع عزرا في العودة إلى أورشليم ومعه نحو 1. 800 شخص، ووجد أن اليهود الراجعين من السبي قد تحالفوا وتزاوجوا مع شعب الأرض، وأصبحوا في خطر فقدان مميزاتهم القومية بالاختلاط بالوثنيين (عز9). ولكن أمكن تجنب هذا الخطر نتيجة لجهوده وجهود نحميا وأقوال ملاخي النبي. وبعد ذلك بثلاث عشرة سنة (445ق. م) سمع نحميا - ساقي الملك "أرتحشستا" - بحالة الخراب في المدينة المقدسة، مدينة قبور آبائه، فحصل على إذن من الملك لزيارة أورشليم، وأعطاه الملك رسائل توصية للحكام على الطريق وللحراس على غابة الملك. وأخيرًا وصل بسلام إلى أورشليم، واستكشف بنفسه حالة الأسوار، ودعا الشعب للعمل لترميم الخرائب. ورغم كل عداء وافتراء من جانب السامريين، أمكنه أن يرى العمل وقد أكمل وأقيمت الأبواب وامتلأت المدينة بسكانها. وجميع نحميا وعزرا الشعب ليستمع إلى الشريعة حيث قرأوها وفسروها للشعب، وقطعوا عهدًا أن يحفظوا ناموس موسى، وألا يتزاوجوا مع الوثنيين، وأن يحفظوا السبت، وأن يدفعوا ثلث الشاقل كل سنة لخدمة الهيكل، وأن يقدموا الباكورات والعشور (نح 10: 28 - 39).

(21) نظريات حديثة عن العودة:

هناك بعض العلماء الذين ينكرون عودة المسبيين في أيام كورش الملك، ويزعمون أن إعادة يناء الهيكل قام بها اليهود الذين بقوا من السبي في يهوذا وفي أورشليم، ويبنون نظريتهم على أساس رفضهم لتاريخية سفري عزرا ونحميا. ولكن ليس بالسفرين من الصعوبات ما يدعو إلى إنكار حقيقة عودة المسبيين، وما عمله كل من عزرا ونحميا. ففيما يتعلق بالعودة نجد أن سياق القصة تؤيده الوثائق التي تحمل طابع الحق التاريخي الذي لا يحتمل جدلًا. كما أن عملًا عظيمًا يحتاج إلى كل هذه الطاقة والمهارة والإيمان، لم يكن ممكنًا أن يقوم به الباقون من الشعب دون معونة قوية من الخارج، فقد عرفنا أنه لم يبق في البلاد سوى الضعفاء والمساكين الذين لا يمكن أن ينتظر منهم القيام بمثل هذا العمل الضخم. كما أن صمت حجي عن موضوع العودة، لا يمكن أن يكون أساسًا سليمًا لإنكار العودة. وكل قصة السبي تؤيد القول بأن اليهود الباقين كانوا في حاجة ماسة إلى العائدين من بابل ليشعلوا فيهم الغيرة والحماس للعمل.

(22) أهمية فترة عزرا ونحميا:

لقد كان لعصر نحميا والفترة التي سبقته مباشرة نتائج حاسمة، كان لها أبعد الأثر في المستقبل. ففي خلال هذه المائة من السنين (كما يقول دكتور "هاي هنتر" Hay Hunter - في كتابه "بعد السبي"): "أصبح تعليم موسى أساس الحياة القومية، كما تحددت الأسفار المقدسة، وتمت صياغة المجتمع اليهودي على الصورة التي لم يطرأ عليها تغيير جذري طيلة القرون التالية. ففي خلال ذلك العهد، ظهرت القوى التي قاومت المسيح، والقوى التي انحازت إليه. فقد رأي ذلك القرن قيام الجماعات التي عرفت فيما بعد بأسماء الفريسيين والصدوقيين، وجماعة الرببيين (المعلمين اليهود)، وتحدد موقف اليهود من الأمم، ودُفع بالكهنوت إلى مركز السلطة العليا، كما بدأ الانفصال السامري".

# عرض آخر لنفس المُحتوى: -.

حدث السبي البابلي ليهوذا علي يد نبوخذراصر ملك بابل الكلداني. فبينما تعرضت المملكة الشمالية (إسرائيل) للكثير من الانقلابات وقيام أسرات ملكية في تعاقب سريع، ظلت مملكة يهوذا موالية لبيت داود، وقد ساعد علي ذلك وجود الهيكل والكهنوت في أورشليم عاصمة يهوذا، وقد استمرت مملكة يهوذا نحو 150 سنة بعد القضاء علي المملكة الشمالية - (إسرائيل) علي يد الأشوريين.

1 - انحلال الامبراطورية الأشورية: فبعد سرجون الذي غزا السامرة في 722 ق. م. جلس علي عرش أشور بعض الملوك العظام الذين اشتهروا بفتوحاتهم والمباني الكثيرة التي أقاموها والكتابات والنقوش العديدة التي خلفوها، مثل سنحاريب وآسرحدون وأشور بانيبال. وعندما مات أشور بانيبال في 625 ق. م.، كانت الإمبراطورية الأشورية قد أوشكت علي الانحلال، فضعفت قبضتها علي الأقطار الغربية، وبدأت الشعوب الخاضعة للجزية في التمرد وشق عصا الطاعة، فزحفت جحافل السكيثيين - وهم قبائل بدوية من الجنس الآري - من المنطقة المحصورة بين جبال القوقاز وبحر قزوين، علي الامبراطورية الأشورية حتي وصلت إلي فلسطين وحدود مصر. وتلقي نبوات إرميا وصفنيا الضوء علي أسلوبهم في الحرب وطبائعهم الشرسة، ولكن مصر صدتهم، ويبدو أنهم عادوا أدراجهم شمالًا دون أن يحاولوا غزو يهوذا.

2 - سقوط نينوى في 606 ق. م.: أطبقت هذه الجحافل الزاحفة من الشمال علي نينوي، وكانت قوة أشور قد بدأت في الاضمحلال في كل ناحية. ويتنبأ النبي ناحوم في "وحي علي نينوى" عن ابتهاج يهوذا بسمع الأخبار المفرحة عن سقوط نينوي القريب "،" هوذا علي الجبال قدمًا مبشر مناد بالسلام! عيدي يا يهوذا أعيادك أو في نذورك، فإنه لا يعود يعبر فيك أيضًا المهلك - قد انقرض كله "(1: 5 مع 3: 8 - 11)، واستعاد الميديون استقلالهم وتحالفوا بزعامة ملكهم سياجزارس مع الكلدانيين الذين سرعان ما ثاروا بقيادة نبو بولاسار نائب الملك علي بابل، وحشد نبو بولاسار حوله كل هذه القوي المتمردة وحاصر نينوي عاصمة أشور في 606 ق. م. فسقطت نينوى التي كانت قصبة المملوك الأقوياء والفاتحين العظام، والتي أكثرت تجارها أكثر من نجوم السماء (ناحوم 3: 16). سقطت نينوي مرة واحدة ونهائيًا أمام حجافل الميديين والكلدانيين، ولم تقم لها قائمة بعد ذلك.

3 - تمرد فرعون نخو: ولا ريب في أننا نفهم دواعي ابتهاج يهوذا بسقوط نينوى والإمبراطورية التي تمثلها. لقد نجت أورشليم برحمة الله من حصار سنحاريب لها قبل ذلك بنحو قرن من الزمان، عندما سبي من البلاد المحيطة بها 150 ,200 من النفوس، ودمر ما فيها من مدن وحصون. ولكن نير أشور البغيض استقر علي يهوذا للنهاية، وليس علي يهوذا فحسب، بل وعلي مصر ووادي النيل. وفي 608 ق. م. تمرد فرعون نخو ملك مصر علي سيده ملك أشور، وعزم علي الزحف شرقًا، ولم يكن في نيته أن يحارب يوشيا ملك يهوذا، الذي كان لابد أن يعبر في أرضه، ولكن يوشيا - موالاة لسيده ملك أشور - اعترض طريق المصريين، فقتله فرعون نخو في معركة مجّدو (). ويبدو أن فرعون عاد إلي مصر وأخذ معه يهوآحاز بن يوشيا، وأقام عوضًا عنه أخاه يهوياقيم ملكًا علي يهوذا بعد أن غرَّم يهوذا جزية كبيرة (مئة وزنة من الفضة ووزنة من الذهب - 2 مل 23: 31 - 34).

4 - هزيمة نخو في كركميش في 604 ق. م.: لم يرجع نخو عن غايته في تكوين إمبراطورية شرقية، فسار في طريقه حتى بلغ نهر الفرات حيث تقابل مع الجيوش البابلية بقيادة نبوخذراصر، فهزمه بنوخذراصر هزيمة منكرة في موقعة كركميش في 604 ق. م.، وبذلك أصبح الكلدانيون سادة أسيا الغربية بلا منازع، وأصبحت مملكة يهوذا خاضعة للنفوذ البابلي بعد أن كانت خاضعة للنفوذ الأشوري.

5 - الإمبراطورية البابلية الجديدة في زمن نبوخذراصر من 604 - 562 ق. م.: ولم يكن هناك فرق كبير بين قسوة طغيان السادة الجدد وطغيان السادة السابقين، حيث يصف حبقوق الإمبراطورية الكلدانية بالقول: "الأمة المرة القاحمة.. خليها أسرع من النمور وأحد من ذئاب المساء، وفرسانها ينتشرون، وفرسانها يأتون من بعيد ويطيرون كالنسر المسرع إلي الأكل" (حب 1: 7 و8). وبعد موقعة كركميش، أصبح نبوخذراصر سيدًا علي كل أسيا الغربية بما فيها يهوذا، وكان من العبث أن تحاول يهوذا الارتماء في أحضان مصر، وهي تري أن لنبوخذراصر ذراعًا طويلة وقوية يستطيع بها تأديب من يخرج من عبيده عن طاعته.

وكانت رسالة إرميا النبي في هذه الفترة الحرجة من تاريخ يهوذا، وهي أن السبيل الوحيد للنجاة من نقمة الله التي توشك أن تقع علي البلاد والشعب، هو الخضوع والطاعة لملك بابل والإِصلاح الأدبي بعد أن استشري الفساد. ويخبرهم باسم الرب، بالدينونة الوشيكة الوقوع علي يد الكلدانيين علي أورشليم والشعوب المجاورة، بل إنه ينبئهم بمدة خضوعهم للكلدانيين: "وتصير كل هذه الأرض خرابًا ودهشًا وتخدم هذه الشعوب ملك بابل سبعين سنة" (ارميا 25: 11). ولكن لم تكن رسالة إرميا هذه مقبولة عند أنصار مصر وعند الذين كانوا يعتقدون في مناعة أورشليم. ولكن النبي أعلن مصير أورشليم في عبارات صارمة وتصوير قوي، فأدي رسالته بكل أمانة في مواجهة اضطهادات عنيفة بل والمخاطرة بحياته.

6 - تمرد يهوياقيم وعقابه في 608 - 597 ق. م.: كان يهوياقيم - الذي كان خاضعًا أولًا لفرعون نخو، ثم لنبوخذراصر - مثالًا صادقًا لما كان عليه شعبه من فساد وشر، فقد وبخه إرميا علي الطمع وسفك الدم الزكي والاغتصاب والظلم (ارميا 22: 13 - 19). وكانت السنة الرابعة ليهوياقيم هي السنة الأولي لنبوخذراصر، الذي انتشي بنصره في موقعة كركميش، فبسط سطوته علي العالم الغربي، وأصبح ملك يهوذا الذليل خاضعًا لنبوخذراصر، واستمر في ولائه له ثلاث سنوات "ثم عاد فتمرد عليه" ولكنه لم يجد تشجيعًا أو معاونة من الشعوب المجاورة، بل بالحري "أرسل الرب عليه غزاة الكلدانيين وغزاة الأراميين، وغزاة الموآبيين وغزاة بني عمون، وأرسلهم علي يهوذا ليبيدها حسب كلام الرب الذي تكلم به عن يد عبيده الأنبياء" (2 مل 24: 2). وتاريخ يهوياقيم بعد ذلك، يحوطه الغموض، فنقرأ في سفر الملوك الثاني، أنه بعد أن ملك إحدى عشرة سنة، اضطجع مع آبائه (2 مل 23: 36، 24: 6) مما نفهم أنه مات موتًا طبيعيًا. ونقرأ في نبوة دانيال ":" أنه في السنة الثالثة من ملك يهوذا ذهب نبوخذاصر ملك بابل إلي أورشليم وحاصرها "وأخذ معه - بالإِضافة إلي آنية بيت الله - أفرادًا من النسل الملكي ومن أشراف يهوذا، كان منهم دانيال النبي، ويبدو من سفر أخبار الأيام الثاني، أنه كان بينهم أيضًا الملك يهوياقيم نفسه:" عليه صعد نبوخذناصر ملك بابل وقيده بسلاسل نحاس ليذهب (؟) به إلي بابل "(2 اخ 36: 6). ويضيف المؤرخ في سفر الملوك بعد أن سجل موت يهوياقيم، هذه العبارة الهامة:" ولم يعد أيضًا ملك مصر يخرج من أرضه لأن ملك بابل أخذ من نهر مصر إلي نهر الفرات كل ما كان لملك مصر "(2 مل 24: 7).

7 - حصار أورشليم واستسلامها في عهد يهوياكين في 597 ق. م.: ملك يهوياكين الذي خلف أباه يهوياقيم، ثلاثة أشهر، وهي نفس المدة التي ملكها عمه يهوآحاز المسكين (2 مل 23: 31). وقد سُبي يهوآحاز إلي مصر، أما يهوياكين فقد سُبي إلي بابل، وكانا موضوع المرثاة الرائعة التي أمر الرب حزقيال أن يرفعها علي رؤساء إسرائيل، حيث يشبهما بشبلين ابني لبوءة هي إسرائيل تعلما افتراس الفريسة والتهام الناس، ولكنهما أُخذا في حفرة الأمم ووضعا في قفص بخزائم حتى لا يسمع صوتهما بعد علي جبال إسرائيل (حز 19: 1 - 9).

8 - السبي الأول في 597 ق. م.: جاء نبوخذنصر بنفسه بينما كان عبيده يحاصرون أورشليم، فاستسلم يهوياكين علي الفور، فأخذ نبوخذنصر يهوياكين وأمه وعبيده ورؤساءه وقواده وجميع جبابرة البأس حتى بلغ عددهم عشرة آلاف، "لم يبق إلا مساكين شعب الأرض".. "وأخرج من هناك جميع خزائن بيت الرب وخزائن بيت الملك وكسَّر كل آنية الذهب التي عملها سليمان ملك إسرائيل في هيكل الرب كما تكلم الرب".. وجميع أصحاب البأس سبعة آلاف والصناع والأقيان ألف وجميع الأبطال أهل الحرب سباهم ملك بابل إلي بابل. وملك ملك بابل متنيا عمه عوضًا عنه وغير اسمه إلي صدقيا "(2 مل 24: 10 - 17). وتبدأ مدة السبي البابلي بسبي يهوياكين الملك في 597 ق. م. وقد عاش هذا الملك المسكين مدة 38 سنة في السبي، ويبدو أنه استعاد احترام وولاء المسببين الذين عاش بينهم.

ويشير إرميا إلي سبي الرؤساء والصناع والأقيان، برؤيته التي رأي فيها سلتي التين، في أحدهما تين جيد مثل التين الباكوري، وفي الأخرى تين رديء جدًا لا يؤكل من رداءته (إرميا 24: 1 - 3). والتين الجيد إشارة إلي سبي يهوذا الذي أخذ إلي أرض الكلدانيين للخير، أما التين الرديء فأشار إلي صدقيا الملك ورؤسائه وبقية أورشليم الذين ستنصب عليهم دينونات قاسية حتى يفنوا عن وجه الأرض.

9 - خدمة حزقيال: كان بين المسبيين إلي بابل الذين وضعوا علي ضفاف نهر خابور، النبي الكاهن حزقيال، وفي السنة الخامسة من السبي بدأ يري "رؤي الله العجيبة ويوضح معانيها للمسبيين عند انهار بابل.. ولم يستطع حزقيال أن يكلم المسبيين البائسين والمثقلين بالهموم من جهة مملكة يهوذا التي لم تكن قد انهارت بعد ومن جهة المدينة المقدسة التي لم تكن قد احترقت بعد، لم يستطع أن يكلمهم إلا بالرموز والاستعارات عن دمار المدينة والأمة إلي اليوم الذي وصلتهم فيه أخبار سقوطها بالكامل، فبدأ بعد ذلك يكلمهم لا بالمراثي مثل تلك التي تكلم بها إرميا، بل بالحري بنبوات مفرحة عن المدينة وقد أعيد بناؤها، والمملكة وقد أعيد تأسيسها، وعن هيكل جديد مجيد.

10 - خدمة إرميا في أورشليم من 597 - 588 ق. م.: رغم أن زهرة السكان قد سبوا إلي بابل، ونهبت كنوز الهيكل، فإن المدينة والهيكل ظلا قائمين. وكان لدي إرميا رسالة للباقين في البلاد وكذلك للمسبيين في بابل. فقدم نصائحه للمسيبين بالخضوع والاستقرار، وكيف أن العبادات الوثنية البغيضة المحيطة بهم يجب أن تدفعهم للعودة إلي ناموس إلههم وهكذا تعمل علي تجديدهم أدبيًا وروحيًا: "هكذا قال الرب.. أعطيهم قلبًا ليعرفوني أني أنا الرب فيكونوا لي شعبًا وأنا أكون لهم إلهًا لأنهم يرجعون إلَّي بكل قلبهم" (إرميا 24: 5، 7). أما نبواته "لبقية أورشليم" ونصائحه لهم، فكانت قاسية عرضته للشك في ولائه لشعبه ولإلهه، ولم يكن في تحذيراته ما هو أعمق أثرًا من الربط والآنيار التي أمره الرب أن يصنعها لنفسه ويجعلها علي عنقه ويرسلها إلي ملوك أدوم وموآب وعمون وصور وصيدون الذين يبدو أنهم كانوا يفكرون في تكوين حلف مع صدقيا ضد نبوخذراصر (). وقد اضطر الملك صدقيا للخضوع ولكنه ظل يعلل نفسه بأن ملك بابل سيسمح للمسبيين من يهوذا بالعودة، وقد ذهب هو نفسه إلي بابل، ربما بدعوة من سيده ملك بابل (إرميا 51: 59). ولوجود حزب موال لمصر في أورشليم كان يحرض الملك علي التحالف مع مصر، ولوجود فرعون شاب ميال للحرب، علي عرش مصر - هو خفرع (إبريس) - ظن صدقيا أن الفرصة مواتية للحصول علي الاستقلال، فتآمر مع ملك مصر وتمرد علي ملك بابل (2 مل 24: 20).

11 - تمرد صدقيا وحصار أورشليم، 588 - 586 ق. م.: لقد كان تمرد صدقيا مغامرة جريئة، ولكن نبوخذراصر لم يكن ليقبل مثل هذا العصيان من أتباعه، فزحف في الحال إلي الغرب، وأوكل إلي نبوزرادن مهمة الاستيلاء علي أورشليم، أما هو نفسه فقد جعل مقر قيادته في ربلة علي نهر الأورنت في سوريا، وفي هذه الأثناء اجتاز فرعون الحدود علي رأس جيشه لنجدة حلفائه، فاضطر الكلدانيون إلي رفع الحصار عن أورشليم لمقابلته في العراء (ارميا 37: 5)، ولكن فرعون خانته شجاعته وأثر السلامة، فرجع بسرعة بدون الدخول في معركة، فعاد بنوزردان إلي حصار أورشليم حصارًا اشدَّ من الحصار الأول.

وفي الفترة القصيرة التي شم فيها المحاصرون أنفاسهم لانسحاب الكلدانيين، خرج إرميا من أورشليم ليذهب إلي موطنه في عناثوث علي بعد نحو أربعة أميال إلي الشمال الشرقي عبر الجبل، لشأن عائلي (ارميا 37: 11 - 15) واكتُشِفَ رحيله، فقبض عليه واتهم بأنه يقع إلي الكلدانيين، ووضعوه في بيت السجن في بيت يوناثان الكاتب، وبينما هو هناك أرسل الملك صدقيا وأخذه وسأله سرًا، وقال له: "هل توجد كلمة من قبل الرب؟" فاجأبه إرميا بدون وجل: "توجد.. إنك تدفع ليد ملك بابل". وقد تمتع إرميا، بعد ذلك - بتدخل من الملك صدقيا - بقسط أكبر من الحرية. ولكن بسبب مواصلته المناداة في آذان الشعب بضرورة التسليم، تآمر أعداؤه علي قتله، فألقوه في جب موحل لاماء فيه، حيث تعرض لخطر الموت اختناقًا أو جوعًا. ومرة أخري سعي الملك لمقابلة إرميا وأعدَّ إياه سراَّ بأنه لن يقتله ولن يدفعه إلي أيدي أعدائه ليقتلوه، فنصحه ارميا مرة اخري بالتسليم، وظل ارميا يتمتع بقسط من الحرية.

12 - تدمير أورشليم في 586 ق. م.: لكن المدينة كانت علي وشك أن تلقي مصيرها، "ففي السنة الحادية عشرة لصدقيا" (586 ق. م.) في الشهر الرابع في تاسع الشهر فتحت المدينة "(ارميا 39: 1 و2) فانقض الكلدانيون عليها بعد أن كانت شهور الحصار والجوع قد فعلت فعلها. ويبدو أن صدقيا وكل رجال الحرب لم ينتظروا نهاية الهجوم بل هربوا" ليلًا من المدينة في طريق جنة الملك من الباب بين السورين "وساروا شرقًا في طريق العربة، ولكن جيش الكلدانيين سعر وراءهم" فأدركوا صدقيا في عربات أريحا "فأخذوه أسيرًا وأتوا به إلي نبوخذراصر إلي ربلة فقتل ملك بابل بني صدقيا في ربلة أمام عينيه، وقتل كل أشراف يهوذا، ثم قلع عيني صدقيا. وفي تلك المرة لم تنج المدينة ولا الهيكل ولا القصر" وأحرق (نبوزردان) بيت الرب وبيت الملك وكل بيوت أورشليم، وكل بيوت العظماء أحرقها بالنار "(2 مل 25: 9)، وهدم جنوده ايضا جميع أسوار أورشليم مستديرا. ًوكل كنوز الهيكل وأمتعته الثمينة - التي أفلتت من النهب في المرة الأولى - أخُذت إلي بابل. لقد حاق الدمار الكامل بأورشليم. ويسجل سفر المراثي مدي ما أحس به شاهد عيان، من حزن وعار وندامة علي المسبيين وخراب المدينة المقدسة:" أتم الرب غيظه، سكب حمو غضبه وأشعل نارًا في صهيون فأكلت أسسها. لم تصدق ملوك الأرض وكل سكان المسكونة أن العدو والمبغض يدخلان أبواب أورشليم.. ويل لنا لأننا قد أخطأنا. ومن أجل هذا حزن قلبنا. ومن أجل هذه أظلمت عيوننا. ومن أجل جبل صهيون الخرب. الثعالب ماشية فيه "(مراثي 4: 11 و12، 5: 16 - 18).

13 - السبي الثاني في 586 ق. م.: يقول النبي إلذي عاصر حصار المدينة وسقوطها: "فسُبي يهوذا من أرضه" (إرميا 52: 27)، ويبدو شيء من الغموض في أعداد المسبيين، فنقرأ في ارميا (52: 28 - 30) عن ثلاث دفعات للسبي، ففي 597 ق. م. سبي 3,023من اليهود، وفي 586 ق. م. سبي نبوخذراصر 832 نفسًا.

14 - السبي الثالث في 581 ق. م.: وفي 581 ق. م. سبي نبوزرادان رئيس الشرط 745 نفسًا من اليهود، فتكون جملة النفوس 4,600 (ارميا 52: 30). ونجد في سفر الملوك الثاني (24: 15 و16) أن نبوخذراصر قد سبي في 597 ق. م. ثمانية الاف. ويقدر دكتور جورج آدم سميث - بعد دراسة كل البيانات - أن أكبر رقم محتمل هو 62,000 - 70,000 من الرجال والنساء والأطفال (أي أقل من النصف السكان). ففي 597 ق. م. أخذ نبوخذراصر الرؤساء والشرفاء والصناع والأقبان تاركًا فقط مساكين شعب الأرض (2 مل 24: 14). وفي 586 ق. م. سبي نبوزرادان بقية الشعب الذين تركوا في المدينة، ولكنه أبقي من مساكين الأرض كرامين وفلاحين "(2 مل 25: 12)، ويقول دكتور جورج آدم سميث (في كتابه:" أورشليم "- المجلد الثاني، 268 - 270):" لقد كانوا - كما يذكر الكتاب - مساكين شعب الأرض، قد أخذ من بينهم كل إنسان لديه مال أو قوة، مجرد مجموعات من الفلاحين بلا قائد وبلا مركز، مشتتين مكتئبين، يعضهم الجوع بأنيابه، ويحيط بهم الأعداء من كل جانب، غير متعلمين، فريسة سهلة للوثنية التي كانت تحاصرهم. ونحن نقدر صمت الكتاب بخصوصهم، مما جعلنا لا نعرف أعداهم علي وجه اليقين لقد كانوا كمية مهملة بالنسبة لمستقبل إسرائيل دينيًا، كانوا بلا حافز، لا حول ولا طول لهم، بل كانوا عبئًا ثقيلًا علي قادة الأمة الذين أعادوا بناءها بعد العودة من بابل ".

15 - جدليا حاكم اليهود: أقام نبوخذراصر ملك بابل جدليا بن أخيقام واليًا علي الشعب الذي بقي في أرض يهوذا، وجعل مقره في المصفاة، ومعه حامية من البابليين للحراسة. وكان أمام إرميا أن يختار بين البقاء في أرض يهوذا أو الذهاب إلي بابل، ولكنه فضل البقاء مع بقية الشعب تحت رعاية جدليا. وبمقتل جدليا بيد إسماعيل بن نثنيا من النسل الملكي - الذي نجا بعد ذلك بنفسه وهرب إلي بني عمون - بدا أنه قد باد آخر أثر لمملكة يهوذا. وأخذ يوحانان بن قاريح وكل رؤساء الجيوش الذين معه كل بقية الشعب الذين استردهم من إسماعيل بعد مقتل جدليا، وعزم علي السير إلي مصر - رغم نصيحة إرميا - وصمموا علي أن يأخذوا معهم إرميا وباروخ (ارميا 43: 1 - 7). وهناك في مصر - وسط مشاهد الإحباط وخيبة الأمل التي كانت تحيط بهم - سجل ارميا لنا المرحلة الأخيرة من سقوط يهوذا.. وقد اكتشفت آثار هامة لسلالة أولئك الذين استوطنوا مصر. وتتكون هذه الآثار من برديات بالأرامية وجدت في أسوان، ترجع إلي عصر لا يتجاوز القرن بعد موت إرميا. وهذه الوثائق عبارة عن حسابات وعقود وصكوك عقارية من كل نوع، نعرف منها أنه في القرن الخامس قبل الميلاد كان هناك يهود - منفصلون عن الآخرين كالعهد بهم - يعبدون الرب "يهوة" ولا يعبدون معه إلهًا آخر، بل لقد كان لهم معبد ومذبح للمحرقات التي كانوا يقدمونها لله كما فعل آباؤهم في أورشليم قبل تدمير الهيكل. وهذه البرديات تعطينا لمحات - عظيمة القدر - عن الحالة الاجتماعية والاهتمامات الدينية لأولئك المستوطنين.

16 - المسبيون في بابل: ونعلم شيئًا عن أحوال المسبيين الذين نقلهم نبوخذراصر إلي بابل فأقاموا علي ضفاف أنهارها، من بنوات دانيال ونبوات حزقيال ومزامير السبي. ونعرف من نبوات حجي وزكريا كيف فكروا في إعادة بناء الهيكل وكيف أتموه. والاكتشافات التي أسفر عنها التنقيب في نيبّور، تلقي أمامنا ضوءًا قويًا علي الحالة الاجتماعية للمسبيين. وهناك ألواح بالخط المسماري - محفوظة الآن في المتحف العثماني باستانبول، بين ملفات أعمال شركة موراشو الفنية من أبناء نيبّور في أيام أرتحشستا الأول وداريوس الثاني (464 - 405 ق. م.) - نقرأ فيها عددًا ملحوظًا من الأسماء اليهودية. ومما يسترعي الانتباه أن الكثير من هذه الأسماء أسماء مألوفة لنا من قوائم الأنساب الموجودة في أسفار الملوك والأخبار وعزرا ونحميا. ويستنتج بروفسور هلبرخت (في كتاب: البعثة البابلية - المجلد التاسع - 13 وما بعدها) من فحص هذه الألواح أن عددًا كبيرًا من المسبيين اليهود الذين جاء بهم نبوخذراصر بعد تدمير أورشليم، قد استقروا في نيبّور وما حولها، وهناك أدلة كثيرة علي هذه الحقيقة. وفي هذه الوثائق ما يؤيد ما جاء بالتلمود من أن نيبّور هي كلنة (تك 10: 10). ونعلم من النقوش المكتشفة أن "نهر خابور في أرض الكلدانيين" الذي رأي عنده حزقيال رؤياه، كان قناة واسعة صالحة للملاحة لا تبعد كثيرًا عن نيبّور.

17 - قيام اليهودية وتطورها: لايمكن المغالاة في تقدير أثر السبي في تطور اليهودية، فكما يقول الدكتور فوكس جاكسون (في التاريخ الكتابي للعبرانيين، 316): "إن السبي هو أحد الأحداث العظيمة في تاريخ الديانة.. فبالسبي أنتهي تاريخ إسرائيل، وبدأ تاريخ اليهود"، فوجودهم في وسط ذلك الخضم من الأمم الوثنية، جعل الجالية اليهودية تبتعد عن كل رجاسات المحيطين بهم، وتلتصق بإيمان آبائهم في إله إبراهيم. ولأنهم كانوا معرضين للازدراء والسخرية من الأمم التي كانت تحتقرهم، كوّنوا دائرة مقفلة علي ذواتهم، وهكذا نشأت عادة الانعزال التي أصبحت من خصائصهم منذ ذلك الوقت. فبعد أن أصبحوا بلا وطن وبلا نظام طقسي وبلا أي أساس مادي لحياتهم كشعب، تعلموا - كما لم يتعلموا من قبل - أن ينظروا بعين التقدير لتراثهم الروحي الذي وصل إليهم من الماضي العريق، فأقاموا هويتهم الوطنية - في محيطهم الجديد - علي أساس ديانتهم، ولقد شجعهم أنبياؤهم، وبخاصة إرميا وحزقيال، وأيدوهم بتأكيد البركات الروحية والوعد بالعودة. لقد كانوا في حاجة إلي مبدأ ثابت دائم لتنظيم كل حياتهم الاجتماعية والعائلية والروحية، وقد دفعت هذه الحاجة قادتهم ومفكريهم إلي الرجوع إلي شريعة موسي والاعتماد عليها، وحل المعلم (الربي) والكاتب في مكانة الكاهن الذي يقدم الذبائح، وشغل المجمع والسبت مركزًا جديدًا في حياة الشعب الدينية. لقد نضجت هذه المبادئ اليهودية وغيرها، وبلغت أوجها بعد العودة من السبي، فهو الذي خلق الحاجة إليهما. وبينما كان الأنبياء واضحين في التنبوء بالسبي، فإنهم لم يكونوا أقل وضوحًا في التنبوء بالعودة من السبي. فإشعياء - بأقواله عن "البقية" - وكذلك ميخا وصفنيا وإرميا وحزقيال وغيرهم قد أبهجوا قلوب الشعب - كل منهم في أيامه - برجاء العودة، ليس ليهوذا فقط بل ولإسرائيل أيضًا، فستعود الكروم للازدهار فوق جبال السامرة كما في وديان يهوذا، بل إن إرميا تنبأ بمدة السبي عندما أعلن أن شعوب تلك البلاد ستخدم ملك بابل سبعين سنة (إرميا 25: 12، 29: 10).

18 - العودة بتصريح من كورش في 538 ق. م.: تحققت آمال المسبيين باستيلاء كورش ملك فارس علي بابل والقضاء علي الإمبراطورية البابلية، لقد كان الفأس التي تنبأ عنها إرميا لسحق بابل. كما تنبأ عنه إشعياء وعن مسيرته الظافرة كمخلص للشعب، "هكذا يقول الرب.. القائل عن أورشليم ستعمر ولمدن يهوذا ستبيين، وخربها أقيم، القائل للجة انشفي، وأنهارك أجفف، القائل عن كورش راعي فكل مسرتي يتمم، ويقول عن أورشليم ستبني وللهيكل ستؤسس" (اش 44: 24 - 28).

19 - إعادة بناء الهيكل في 536 ق. م.: في السنة الأولي لدخول كورش إلي بابل، صدر مرسوم بالتصريح للمسبيين بالعودة وبناء بيت الرب في أورشليم (2 اخ 36: 22 و23، عزرا 1: 1 - 4)، كما أخرج آنية الهيكل - التي أخذها نبوخذراصر من أورشليم ونقلها إلي بابل - وسلمها كورش لشيشبصر رئيس يهوذا، وأحضرها شيشبصر معه عند عودته بالمسبيين من بابل إلي أورشليم.

ونجد أخبار العودة من السبي مفصلة في سفري عزرا ونحميا ونبوتي حجي وزكريا. وقد عاد مع شيشبصر 42,000 من المسبيين فضلًا عن العبيد. وبقيادة يشوع بن يوصاداق الكاهن وزربابل بن شألتئيل، بنو أولًا مذبحا للرب ثم وضعوا أساسات الهيكل. وقد تعطل العمل ثم توقف نهائيا لمعارضة السامريين، لأن بني إسرائيل رفضوا إشراكهم معهم في بناء الهيكل. وفي تلك الأثناء قام حجي وزكريا يحثان الشعب علي استئناف العمل، ووجها اللوم للشعب علي بخلهم، كما تنبأ حجي بالمجد الذي سيكون للهيكل، مما جعلهم يسرعون إلي بناء الهيكل، فتم العمل في شهر آذار في السنة السادسة لداريوس الملك (515 ق. م.). واحتفلوا بالفصح في رحاب المقدس الذي كمل بناؤه (عزرا 6: 15 - 18).

20 - جهود عزرا ونحميا في الإصلاح: وتمضي بضعة عقود من السنين، لايذكر الكتاب عنها شيئًا، حتي نأتي إلي عام 458 ق. م. عندما صعد عزرا من بابل إلي أورشليم ومعه 1,800 من المسبيين، فوجد أن اليهود الذين قد عادوا من السبي، قد ارتبطوا بشعب الارض بالزواج، وأصبحوا في خطر فقدان مميزاتهم القومية والذوبان في الشعوب الوثنية (عزرا 9). وقد أمكن دفع هذا الخطر بجهود عزرا ونحميا وأقوال ملاخي. وبعد ذلك بثلاث عشرة سنة (445 ق. م.)، سمع نحميا - ساقي الملك ارتحشستا - بحالة الخراب التي كانت عليها المدينة المقدسة وقبور آبائه، فاستأذن سيده في الذهاب إلي أورشليم، فأذن له الملك وأعطاه رسائل توصية إلي ولاة عبر النهر لكي يجيزوه، وإلي حارس فردوس (غابة) الملك ليعطيه الأخشاب اللازمة للبيت وللأسوار. وهكذا سار إلى أورشليم فوصلها بسلام، وقام بفحص الأسوار، ثم استنفر الشعب للعمل وترميم ما انهدم منها. وبالرغم مما تعرضوا له من الاستهزاء والسخرية والمقاومة العنيفة من أعدائهم السامريين، أمكن لنحميا أن يري العمل وقد كمل والأبواب وقد أقيمت والمدينة وقد ازدحمت بالسكان. عندئذ جمع نحميا وعزرا الشعب لسماع كلمات الشريعة. وفي اجتماع مهيب قرأوا الناموس وفسروه للشعب، وبعد ذلك ختم الشعب علي ميثاق يتعهدون فيه بحفظ ناموس موسي، وعدم التزاوج بينهم وبين الأمم، وحفظ يوم السبت وعدم المتاجرة فيه، ودفع ثلث شاقل سنويا لخدمة الهيكل، وتقديم الباكورات والعشور (نح 10: 28 - 39).

21 - نظريات حديثة عن العودة: يعترض بعض علماء العصر الحاضر علي رواية هذا التاريخ، فينكرون عودة المسبيين في أيام كورش، ويقولون إن الذين بنوا الهيكل هم اليهود الذين بقوا في اليهودية وفي أورشليم، ويعتنق هذا الرأي بروفسور كوسترز من ليدن ويؤيده بروفسور ه. ب. سميث وآخرون، فهم ينكرون تاريخية سفري عزرا ونحميا، ولكن الصعوبات التاريخية الموجودة في السفرين، لا تدعو بالمرة إلي نكران حقيقة "العودة" وما قام به عزرا ونحميا، فالعودة من السبي تؤيدها وثائق تحمل طابع الحق التاريخي مما لا يمكن دحضه بمثل هذا الاستخفاف. وعلاوة علي ذلك، فان مشروعًا ضخمًا مثل هذا، يستدعي كل تلك الجهود والمهارات، لا يمكن إنجازه بواسطة البقية المسكينة بدون معونة خارجية، ولقد رأينا من قبل مدي عجز البقية التي كانت تتكون من مساكين الأرض. كما أن صمت حجي عن موضوع العودة من السبي لا يمكن أن يكون حجة علي ذلك. إن قصة السبي نفسها تدل علي حاجة البقية المسكينة إلي قوة دافعة من يهود بابل الذين امتلأت نفوسهم غيرة وحماسة مما عانوه في السبي.

22 - أهمية فترة عزرا ونحميا: لقد كان لعصر نحميا والفترة التي سبقته مباشرة، بالغ الأثر في مستقبل الأمة، "ففي أثناء تلك المئة السنة، رسخت شريعة موسي كأساس للحياة القومية، وبدأت الخطوات الأولي في تحديد أسفار الكتاب المقدس، وأخذ المجتمع الإِسرائيلي الطابع الذي مميزه في العصور التالية التي طورته دون أن تغيره تعييرًا جذريًا. ففي خلال تلك الفترة أخذ المجتمع اليهودي الصورة التي كان عليها في أيام ربنا يسوع المسيح، فتكونت القوي التي عارضت المسيح وكذلك القوي التي وقفت إلي جانبه، فقد رأي ذلك القرن قيام الأحزاب التي أصبحت بعد ذلك الطوائف المعروفة بالفريسيين والصدوقيين، كما وضُع فيه أساس علماء اليهود (الربيين)، وتحدد موقف اليهود من الأمم، ووضُع الكهنة علي الطريق للسيادة العليا، وحدث الانفصال عن السامريين" (دكتور ب. هاي هنتر في كتابه "ما بعد السبي" - القسم الأول - الفصل السادس عشر).

بنو السَبي

كلمتان كثيرتان الورود في الكتاب المقدس (انظر عزرا 4: 1) ويقصد بهما المسببون وأولادهم, كما تجد العبارات أن الله رد سبي صهيون (مزمور 126: 1) وأرد سبيكم (إرميا 29: 14) وأرجع سبيهن (حزقيال 16: 53) وهي تعني رجوع الشعب إلى أرضه. وقد تستعمل كلمة السبي للدلالة على الذل والخذلان, وفي أيوب 42: 10 ردّ الله السبي أيوب بمعنى أنه خلصه من المصائب والارتباك والخسائر التي كان مسبيًا فيها, وجعله يفرح في رضا الله.

ويقال عن المسيح سبي سبيًا (أفسس 4: 8) بمعنى أنه أخضع السبي فأطلق شعبه (غلاطية 4: 24 وعبرانيين 2: 15 و2 بطرس 2: 19).

العائدون من السبي البابلي في (عزرا 2؛ نحميا 7)

هذه هي قائمة أسماء العائدون من سبي نَبُوخَذْنَاصَّرُ مَلِكُ بَابِلَ إِلَى بَابِلَ، وذلك بعد مُناداة كورش الملك، والقائمة مذكورة في (عز 2). كم ذُكِرَت القائمة في (نح 7) تحت عنوان "سِفْرَ انْتِسَابِ الَّذِينَ صَعِدُوا أَوَّلًا" (نح 7: 5) (1). وقد اتفق سفريّ عزرا ونحميا في العدد الإجمالي، إلا أنهما اختلفا في تفاصيل الأعداد. وتم وضع الأرقام المختلفة في نفس السطر مع ذكر الشاهد من سفر نحميا، وهم سبعة عشر اختلافًا. ثم في (عز 8: 1 - 14) قرأنا عن مجموعة أخرى من الصاعدين من سبي بابل.

وكالعادة، فهناك أشخاص قد يحملون أكثر من اسم، وضعنا بعضهم بين قوسين حسب سفريّ عزرا ونحميا.

وقد ذُكرت معظم الأسماء مُنتسبة لرب الأسرة (بنو فلان: اسم العائلة)، ولكن هناك أسماك أخرى انتسبت للقرية أو المدينة الذين هم منها..

وهناك ملاحظة بخصوص بَنُو عَزْمُوتَ لم يتضح في (عز 2: 24) هل هو اسم شخص أم مكان، ولكن في (نح 7: 28) كان اتضح أنه مكان "بَيْتِ عَزْمُوتَ".

عدد العائدين:

حسب (عز 2: 65):

42,360: عدد العائدين اثْنَانِ وَأَرْبَعُونَ أَلْفًا وَثَلاَثُ مِئَةٍ وَسِتُّونَ.

7337: العبيد والإماء سَبْعَةَ آلاَفٍ وَثَلاَثَ مِئَةٍ وَسَبْعَةً وَثَلاَثِينَ.

200: مِنَ الْمُغَنِّينَ وَالْمُغَنِّيَاتِ مِئَتَانِ [العدد المختلف حسب (نح 7: 67): 245].

المواشي معهم:

حسب (عز 2: 66 - 67):

736: خَيْلُهُمْ سَبْعُ مِئَةٍ وَسِتَّةٌ وَثَلاَثُونَ.

245: بِغَالُهُمْ مِئَتَانِ وَخَمْسَةٌ وَأَرْبَعُونَ.

435: جِمَالُهُمْ أَرْبَعُ مِئَةٍ وَخَمْسَةٌ وَثَلاَثُونَ.

6720: حَمِيرُهُمْ سِتَّةُ آلاَفٍ وَسَبْعُ مِئَةٍ وَعِشْرُونَ.

وهذه هي قائمة الأسماء والأعداد المذكورة حسب (عز 2):

التقسيم المذكور: الَّذِينَ جَاءُوا مَعَ زَرُبَّابِلَ - رِجَالِ شَعْبِ إِسْرَائِيلَ - الْكَهَنَةُ - اللاَّوِيُّونَ - الْمُغَنُّونَ - بَنُو الْبَوَّابِينَ - النَّثِينِيمُ + بَنُو عَبِيدِ سُلَيْمَانَ - جماعة من النَّثِينِيمُ لم يكن لهم ذِكر في قوائم الأنساب - كهنة لم يكن لهم ذِكر في قوائم الأنساب:

أولًا: - الَّذِينَ جَاءُوا مَعَ زَرُبَّابِلَ:

حسب (عز 2: 2) والأخير من (نح 7: 7)، ربما كممثلين عن الأسباط الاثني عشر (شاملًا زربابل):

زَرُبَّابِلَ.

يَشُوعُ (يهوشع).

نَحَمْيَا.

سَرَايَا (عَزَرْيَا).

رَعْلاَيَا (رَعَمْيَا).

مُرْدَخَايُ.

بِلْشَانُ.

مِسْفَارُ (مِسْفَارَثُ).

بِغْوَايُ.

رَحُومُ (نَحُومُ).

بَعْنَةَ.

نَحَمَانِي.

ثانيًا: - عَدَدُ رِجَالِ شَعْبِ إِسْرَائِيلَ:

حسب (عز 2: 2 - 35):

2172: بَنُو فَرْعُوشَ أَلْفَانِ وَمِئَةٌ وَاثْنَانِ وَسَبْعُونَ.

372: بَنُو شَفَطْيَا ثَلاَثُ مِئَةٍ وَاثْنَانِ وَسَبْعُونَ.

775: بَنُو آرَحَ سَبْعُ مِئَةٍ وَخَمْسَةٌ وَسَبْعُونَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 10): 652].

2812: بَنُو فَحَثَ مُوآبَ مِنْ بَنِي يَشُوعَ وَيُوآبَ أَلْفَانِ وَثَمَانُ مِئَةٍ وَاثْنَا عَشَرَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 11): 2818].

1254: بَنُو عِيلاَمَ أَلْفٌ وَمِئَتَانِ وَأَرْبَعَةٌ وَخَمْسُونَ.

945: بَنُو زَتُّو تِسْعُ مِئَةٍ وَخَمْسَةٌ وَأَرْبَعُونَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 13): 845].

760: بَنُو زَكَّايَ سَبْعُ مِئَةٍ وَسِتُّونَ.

642: بَنُو بَانِي سِتُّ مِئَةٍ وَاثْنَانِ وَأَرْبَعُونَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 15): 648].

623: بَنُو بَابَايَ سِتُّ مِئَةٍ وَثَلاَثَةٌ وَعِشْرُونَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 16): 628].

1222: بَنُو عَرْجَدَ (عَزْجَدَ) أَلْفٌ وَمِئَتَانِ وَاثْنَانِ وَعِشْرُونَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 17): 2322].

666: بَنُو أَدُونِيقَامَ سِتُّ مِئَةٍ وَسِتَّةٌ وَسِتُّونَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 18): 667].

2650: بَنُو بِغْوَايَ أَلْفَانِ وَسِتَّةٌ وَخَمْسُونَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 19): 2067].

454: بَنُو عَادِينَ أَرْبَعُ مِئَةٍ وَأَرْبَعَةٌ وَخَمْسُونَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 20): 655].

98: بَنُو آطِيرَ مِنْ يَحَزَقِيَّا ثَمَانِيَةٌ وَتِسْعُونَ.

323: بَنُو بِيصَايَ ثَلاَثُ مِئَةٍ وَثَلاَثَةٌ وَعِشْرُونَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 23): 324].

112: بَنُو يُورَةَ (حَارِيفَ) مِئَةٌ وَاثْنَا عَشَرَ.

223: بَنُو حَشُومَ مِئَتَانِ وَثَلاَثَةٌ وَعِشْرُونَ.

95: بَنُو جِبَّارَ خَمْسَةٌ وَتِسْعُونَ.

123: بَنُو بَيْتِ لَحْمٍ مِئَةٌ وَثَلاَثَةٌ وَعِشْرُونَ.

56: رِجَالُ نَطُوفَةَ سِتَّةٌ وَخَمْسُونَ.

128: رِجَالُ عَنَاثُوثَ مِئَةٌ وَثَمَانِيَةٌ وَعِشْرُونَ.

42: بَنُو عَزْمُوتَ اثْنَانِ وَأَرْبَعُونَ.

743: بَنُو قَرْيَةِ عَارِيمَ (يعاريم): كَفِيرَةَ وَبَئِيرُوتَ سَبْعُ مِئَةٍ وَثَلاَثَةٌ وَأَرْبَعُونَ.

621: بَنُو الرَّامَةِ وَجَبَعَ سِتُّ مِئَةٍ وَوَاحِدٌ وَعِشْرُونَ.

122: رِجَالُ مِخْمَاسَ (مخماش) مِئَةٌ وَاثْنَانِ وَعِشْرُونَ.

223: رِجَالُ بَيْتِ إِيلَ وَعَايَ مِئَتَانِ وَثَلاَثَةٌ وَعِشْرُونَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 32): 123].

52: بَنُو نَبُو اثْنَانِ وَخَمْسُونَ.

156: بَنُو مَغْبِيشَ (مجبيش) مِئَةٌ وَسِتَّةٌ وَخَمْسُونَ.

1254: بَنُو عِيلاَمَ الآخَرِ أَلْفٌ وَمِئَتَانِ وَأَرْبَعَةٌ وَخَمْسُونَ.

320: بَنُو حَارِيمَ ثَلاَثُ مِئَةٍ وَعِشْرُونَ.

725: بَنُو لُودَ، بَنُو حَادِيدَ وَأُونُو سَبْعُ مِئَةٍ وَخَمْسَةٌ وَعِشْرُونَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 37): 721].

345: بَنُو أَرِيحَا ثَلاَثُ مِئَةٍ وَخَمْسَةٌ وَأَرْبَعُونَ.

3630: بَنُو سَنَاءَةَ ثَلاَثَةُ آلاَفٍ وَسِتُّ مِئَةٍ وَثَلاَثُونَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 38): 3930].

ثالثًا: أَمَّا الْكَهَنَةُ:

حسب (عز 2: 36 - 39):

973: بَنُو يَدْعِيَا مِنْ بَيْتِ يَشُوعَ تِسْعُ مِئَةٍ وَثَلاَثَةٌ وَسَبْعُونَ.

1052: بَنُو إِمِّيرَ أَلْفٌ وَاثْنَانِ وَخَمْسُونَ.

1247: بَنُو فَشْحُورَ أَلْفٌ وَمِئَتَانِ وَسَبْعَةٌ وَأَرْبَعُونَ.

1017: بَنُو حَارِيمَ أَلْفٌ وَسَبْعَةَ عَشَرَ.

رابعًا: أَمَّا اللاَّوِيُّونَ: -.

حسب (عز 2: 40):

74: بَنُو يَشُوعَ وَقَدْمِيئِيلَ مِنْ بَنِي هُودُويَا (يهوذا) أَرْبَعَةٌ وَسَبْعُونَ.

خامسًا: الْمُغَنُّونَ:

حسب (عز 2: 41):

128: بَنُو آسَافَ مِئَةٌ وَثَمَانِيَةٌ وَعِشْرُونَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 44): 148].

سادسًا: بَنُو الْبَوَّابِينَ:

حسب (عز 2: 42): 139: الْجَمِيعُ مِئَةٌ وَتِسْعَةٌ وَثَلاَثُونَ [العدد المختلف حسب (نح 7: 45): 138]:

بَنُو شَلُّومَ.

بَنُو آطِيرَ.

بَنُو طَلْمُونَ.

بَنُو عَقُّوبَ.

بَنُو حَطِيطَا.

بَنُو شُوبَايَ.

سابعًا: النَّثِينِيمُ + بَنُو عَبِيدِ سُلَيْمَانَ:

حسب (عز 2: 43 - 58): 392: جَمِيعُ النَّثِينِيمِ وَبَنِي عَبِيدِ سُلَيْمَانَ ثَلاَثُ مِئَةٍ وَاثْنَانِ وَتِسْعُونَ:

(أ) النَّثِينِيمُ:

حسب (عز 2: 43 - 54):

بَنُو صِيحَا.

بَنُو حَسُوفَا.

بَنُو طَبَاعُوتَ.

بَنُو قِيرُوسَ.

بَنُو سِيعَهَا.

بَنُو فَادُونَ.

بَنُو لَبَانَةَ.

بَنُو حَجَابَةَ.

بَنُو عَقُّوبَ.

بَنُو حَاجَابَ.

بَنُو شَمُلاَيَ.

بَنُو حَانَانَ.

بَنُو جَدِيلَ.

بَنُو حَجَرَ (جاحر).

بَنُو رَآيَا.

بَنُو رَصِينَ.

بَنُو نَقُودَا.

بَنُو جَزَّامَ.

بَنُو عُزَّا.

بَنُو فَاسِيحَ.

بَنُو بِيسَايَ.

بَنُو أَسْنَةَ.

بَنُو مَعُونِيمَ.

بَنُو نَفُوسِيمَ.

بَنُو بَقْبُوقَ.

بَنُو حَقُوفَا.

بَنُو حَرْحُورَ.

بَنُو بَصْلُوتَ.

بَنُو مَحِيدَا.

بَنُو حَرْشَا.

بَنُو بَرْقُوسَ.

بَنُو سِيسَرَا.

بَنُو ثَامَحَ (تامَح).

بَنُو نَصِيحَ.

بَنُو حَطِيفَا.

(ب) بَنُو عَبِيدِ سُلَيْمَانَ:

حسب (عز 2: 55 - 57):

بَنُو سَوْطَايَ.

بَنُو هَسُّوفَرَثَ.

بَنُو فَرُودَا.

بَنُو يَعْلَةَ.

بَنُو دَرْقُونَ.

بَنُو جَدِّيلَ.

بَنُو شَفَطْيَا.

بَنُو حَطِّيلَ.

بَنُو فُوخَرَةِ الظِّبَاءِ.

بَنُو آمِي (آمون).

ثامنًا: جماعة من النَّثِينِيمُ لم يكن لهم ذِكر في قوائم الأنساب:

حسب (عز 2: 59 - 60): مجموعة من النَّثِينِيمِ الَّذِينَ صَعِدُوا مِنْ تَلِّ مِلْحٍ وَتَلِّ حَرْشَا، كَرُوبُ، أَدَّانُ، إِمِّيرُ، وَلَمْ يَسْتَطِيعُوا أَنْ يُبَيِّنُوا بُيُوتَ آبَائِهِمْ وَنَسْلَهُمْ هَلْ هُمْ مِنْ إِسْرَائِيلَ: العدد 652 (سِتُّ مِئَةٍ وَاثْنَانِ وَخَمْسُونَ) [العدد المختلف حسب (نح 7: 61 - 62): 642]:

بَنُو دَلاَيَا.

بَنُو طُوبِيَّا.

بَنُو نَقُودَا.

تاسعًا: كهنة لم يكن لهم ذِكر في قوائم الأنساب:

حسب (عز 2: 61 - 63): مجموعة من مِنْ بَنِي الْكَهَنَةِ فَتَّشُوا عَلَى كِتَابَةِ أَنْسَابِهِمْ فَلَمْ تُوجَدْ، فَرُذِلُوا مِنَ الْكَهَنُوتِ (بدون عدد مكتوب):

بَنُو حَبَايَا.

بَنُو هَقُّوصَ.

بَنُو بَرْزِلاَّيَ الَّذِي أَخْذَ امْرَأَةً مِنْ بَنَاتِ بَرْزِلاَّيَ الْجِلْعَادِيِّ وَتَسَمَّى بِاسْمِهِمْ.

قائمة رؤوس العائلات العائدين من السبي مع عزرا (عزرا 8)

في (عز 2) رأينا أول مجموعة من العائدين من السبي البابلي بعد قرار كورش الملك، وفي (عز 8: 1 - 14) في "مُلْكِ أَرْتَحْشَسْتَا الْمَلِكِ" صعد مع عزرا مجموعة أخرى من المسبيين في بَابِلَ (1).. والأرقام في بداية السطور هي العدد شامل رئيس العائلة:

1: مِنْ بَنِي فِينَحَاسَ: جِرْشُومُ.

1: مِنْ بَنِي إِيثَامَارَ: دَانِيَالُ.

1: مِنْ بَنِي دَاوُدَ: حَطُّوشُ.

151: مِنْ بَنِي شَكَنْيَا مِنْ بَنِي فَرْعُوشَ: زَكَرِيَّا، وَانْتَسَبَ مَعَهُ مِنَ الذُّكُورِ مِئَةٌ وَخَمْسُونَ.

201: مِنْ بَنِي فَحَثَ مُوآبَ: أَلِيهُوعِينَايُ بْنُ زَرَحْيَا، وَمَعَهُ مِئَتَانِ مِنَ الذُّكُورِ.

301: مِنْ بَنِي شَكَنْيَا: ابْنُ يَحْزِيئِيلَ، وَمَعَهُ ثَلاَثُ مِئَةٍ مِنَ الذُّكُورِ.

51: مِنْ بَنِي عَادِينَ: عَابِدُ بْنُ يُونَاثَانَ، وَمَعَهُ خَمْسُونَ مِنَ الذُّكُورِ.

71: مِنْ بَنِي عِيلاَمَ: يَشْعِيَا بْنُ عَثَلِيَا، وَمَعَهُ سَبْعُونَ مِنَ الذُّكُورِ.

81: مِنْ بَنِي شَفَطْيَا: زَبَدْيَا بْنُ مِيخَائِيلَ، وَمَعَهُ ثَمَانُونَ مِنَ الذُّكُورِ.

219: مِنْ بَنِي يُوآبَ: عُوبَدْيَا بْنُ يَحِيئِيلَ، وَمَعَهُ مِئَتَانِ وَثَمَانِيَةَ عَشَرَ مِنَ الذُّكُورِ.

161: مِنْ بَنِي شَلُومِيثَ: ابْنُ يُوشَفْيَا، وَمَعَهُ مِئَةٌ وَسِتُّونَ مِنَ الذُّكُورِ.

29: مِنْ بَنِي بَابَايَ: زَكَرِيَّا بْنُ بَابَايَ، وَمَعَهُ ثَمَانِيَةٌ وَعِشْرُونَ مِنَ الذُّكُورِ.

111: مِنْ بَنِي عَزْجَدَ: يُوحَانَانُ بْنُ هِقَّاطَانَ، وَمَعَهُ مِئَةٌ وَعَشَرَةٌ مِنَ الذُّكُورِ.

61: مِنْ بَنِي أَدُونِيقَامَ الآخَرِينَ وَهذِهِ أَسْمَاؤُهُمْ: أَلِيفَلَطُ وَيَعِيئِيلُ وَشَمْعِيَا، وَمَعَهُمْ سِتُّونَ مِنَ الذُّكُورِ.

71: مِنْ بَنِي بَغْوَايَ: عُوتَايُ وَزَبُّودُ، وَمَعَهُمَا سَبْعُونَ مِنَ الذُّكُورِ.

ستر | أستار

ورد في سفر الخروج وسفر العدد ذكر للأستار, وهي الستائر أو الحجب التي كانت تعلّق على جدران دار الخيمة المصنوعة من الشقق (خروج 27: 9 و35: 17 وعدد 3: 26 و4: 26).

سِتْري

اسم عبراني معناه "ملجأ" أو "مخبأ" والمقصود "الله ملجأ" , شخص من سبط لاوي من عشيرة قهات (خروج 6: 22).

سَتُور الجاسوس

← اللغة الإنجليزية: Sethur the son of Michael.

اسم عبراني بمعنى "مخفي" ابن ميخائيل وهو أحد الرجال الذين ذهبوا ليتجسسوا أرض كنعان, وقد أرسل نائبًا عن سبط أشير (عدد 13: 13).

سَجد | يسجد | سجود

السجود يدل على تقديم الاحترام والإكرام والتحية المتواضعة (تكوين 37: 10 و1 ملوك 1: 53 ومتى 9: 18). وهذا النوع من السجود لا يزيد عما يقدمه الناس لمن يكرمونهم من الأمراء أو الحكام, ولا يزيد عن الانحناء أمامهم. ويوجد سجود آخر يفهم من القرينة أنه تقديم التعبد لله (تكوين 24: 48 ويوحنا 4: 24). والسجود بمعنى التعبد لغير الله ضرب من ضروب العبادة الوثنية (دانيال 3: 4 - 18 وأعمال 10: 25).

سجَّس | يستسجس

سجَّس الماء: كدَّره، وسجَّس القوم: أوقع فيهم السجس أي الشغب. ونقرأ أن الرجال الذين أرسلهم موسى ليتجسسوا الأرض، رجعوا "وَسَجَّسُوا عَلَيْهِ كُلَّ الْجَمَاعَةِ بِإِشَاعَةِ الْمَذَمَّةِ عَلَى الأَرْضِ" (سفر العدد 14: 36)، أي أثاروا عليه كل الجماعة وأحدثوا الشغب فيها.

كما أن اليهود غير المؤمنين في تسالونيكي، "اتَّخَذُوا رِجَالًا أَشْرَارًا مِنْ أَهْلِ السُّوقِ، وَتَجَمَّعُوا وَسَجَّسُوا الْمَدِينَةَ" (سفر أعمال الرسل 17: 5) أي أثاروا الشعب وأحدثوا فيهم الشغب والقلاقل.

سَجْف | سِجْف

وهو اصطلاح كتابي يقصد به الحجب أو الستائر, وقد وُضع سجف أمام باب الخيمة (خروج 26: 36) وأمام مدخل الدار (خروج 27: 16) وتُسْتَعْمَل هذه الكلمة في جملة أماكن مضافة إلى حجاب (خروج 35: 12 و39: 34 و40: 21 وعدد 4: 5).

مسَجَّل

مسجل الملك هو سكرتيره ومشيره أيضًا وهو موظف عظيم المقام في المملكة, وقد أنشأ داود الملك هذه الوظيفة وبقيت بعده, فكان المسجل يؤتمن على أهم أعمال المملكة, فيسجلها في سفر ليذكر الملك بها عند اللزوم. كان المسجل من أكبر رجال المملكة في أيام داود وسليمان (2 صموئيل 8: 16 و1 ملوك 4: 3) كما ناب عن الملك حزقيا (2 ملوك 18: 18 و37) وكذلك اؤتمن على الإصلاحات في الهيكل في أيام يوشيا (2 أخبار 34: 8).

السِجْن | السجون

السجن مكان يُحْجَز فيه الإنسان أو يحبس للحد من حريته وحركته. ويتم ذلك - غالبًا - كوسيلة للعقاب على جرم أو خطأ ارتكبه أو اتهم به. أول ما نسمع عن السجن في مصر، فقد كان هناك مكان للتحفظ على المذنبين، وكان عادة جزء من بيت موظف عسكري. وكان المجرمون يقيدون ويوضعون فيه (تكوين 40: 3 و4 و42: 16 و17 و24). كما نقرأ أن الفلسطينيين كانوا يخصصون مكانًا لحبس المذنبين، وقد اقتيد إليه شمشون بعد أن قلعوا عينيه (قضاة 16: 21).

أما بين العبرانيين فلم يكن السجن معروفًا في أول الأمر، وكانوا يحاكمون المجرمين بعد القبض عليهم حالًا، ولم يكن السجن موضع قصاص عندهم إلا بعد تأسيس المملكة، غير أننا نلاحظ أنه عند مرور بني إسرائيل في البرية وضعوا أناسًا مجرمين في المحرس (لاوين 24: 12 وعدد 15: 34) ومن تكوين 37: 34 وارميا 38: 6 - 13 يستدل أنهم استعملوا بئرًا أو جبًّا لهذه الغاية. وفي أيام الملوك شغل السجن قسمًا من القصر الملكي (ارميا 32: 2).

ودام الحال كذلك في أيام هيرودس وخلفائه (أعمال 23: 35). واستعمل الرومانيون برج أنطونيا في أورشليم سجنًا، كما استعملوا المعسكر في قيصرية كذلك (أعمال 23: 10) وكان هناك سجن تابع للرؤساء الدينيين في أورشليم (أعمال 5: 18 - 23 و8: 3).

أولًا - السجن في العهد القديم:

لم يكن عند العبرانيين سجون بمعناها المعروف، إذ كانت تتم محاكمة المجرمين حال القبض عليهم. وعندما كانوا في البرية وواجهتهم أوضاع جديدة، وضعوا ابن المرأة الإسرائيلية الذي جدف على اسم الله في "محرس" (أي تحت الحراسة) إلى أن يعلن لهم الرب فكره من جهة هذا الأمر. وقد أمر الرب بأن ترجمة كل الجماعة (لا 24: 10 - 13). كما أنهم وضعوا الرجل الذي وجدوه يحتطب حطبًا في يوم السبت في "محرس" إلى أن أعلن الرب لهم وجوب رجمة أيضًا بحجارة خارج المحلة (عد 15: 32 - 36). ولم تقرر الشريعة عقوبة السجن. ولكن في عهد الملكية أصبح السجن أحد أساليب القصاص (انظر إرميا 32: 3).

وأول مرة يذكر فيها "السجن" - في الكتاب المقدس - كان ذلك في مصر عندما أخذ فوطيفار رئيس الشرط، "يوسف ووضعه في بيت السجن المكان الذي كان أسرى الملك محبوسين فيه. وكان هناك في بيت السجن" (تك39: 20 - 23).. والكلمة العبرية المترجمة "سجنا" هنا هي "سوهار"، وهي في اللغات السامية تدل على "مبنى مستدير تحيط به الأسوار". ولذلك يُظن أن يوسف وُضع في إحدى القلاع أو الحصون، التي كان يقيم فيها رئيس الشرط. وكانت السجون المصرية تستخدم أماكن للعقاب بالعمل بالأشغال الشاقة، أو للحبس الاحتياطي انتظارًا للمحاكمة. وقد وضع يوسف مع ساقي ملك مصر والخباز اللذين "أذنبا إلى سيدهما.. فوضعهما في حبس في بيت رئيس الشرط، في بيت السجن، المكان الذي كان يوسف محبوسًا فيه" (تك40: 1 - 3)، إلى أن تم النظر في أمرهما. وبعد ذلك بنحو سنتين "أرسل فرعون ودعا يوسف، فأسرعوا به من السجن" (تك40: 14، انظر جامعة4: 14).

وعندما كان يوسف حاكمًا على كل أرض مصر، وجاء إليه إخوته ليشتروا قمحًا، وضعهم "فى حبس ثلاثة أيام" (تك 42: 17 و19).

وبعد أن أسر الفلسطينيون شمشمون وضعوه في "بيت السجن" بعد أن قلعوا عينيه وأوثقوه بسلاسل (قض16: 21 و25).

ووُضع إرميا النبي في "دار السجن الذي في بيت ملك يهوذا" (إرميا 32: 2 و8 و12، 33: 1، 37: 21، 38: 28، انظر أيضًا نحميا 3: 25، 12: 39). وفي أغلب هذه الحالات، كان يوجد في هذه السجون آبار تستخدم "كزنزانات"، تتعرض فيها حياة السجين للخطر أو الموت جوعًا (إرميا 37: 16 و20، 38: 6 و13). كما كانت هذه السجون مظلمة (إش 42: 7)، فكانت رمزًا للعبودية التي سيُخرج الرب شعبه منها (أع26: 15 - 18، انظر أيضًا لو1: 79).

ولم يكن إرميا هو النبي الوحيد الذي وضع في سجن لأمانته في تبليغ رسالة الله، فقد غضب آسا ملك يهوذا على حناني الرائي، لتوبيخه له لعدم استناده على الرب، "ووضعه في السجن" (2أخ16: 10). كما وضع أخآب ملك إسرائيل، ميخا بن يملة في السجن وأمر أن يطعموه "خبز الضيق وماء الضيق" لأنه لم يتنبأ له كما يريد (1مل22: 27، 2أخ18: 26).

وكثيرًا ما كان يوضع الملوك المهزومون في السجون. فقد قبض ملك أشور على هوشع بن أيلة ملك إسرائيل، و "أوثقه في السجن" (2مل17: 4). وكذلك فعل نبوخذنصر ملك بابل بيهوياكين ملك يهوذا، فوضعه في السجن لمدة 37سنة، إلى أن أفرج عنه أويل مرودخ ملك بابل في سنة تملكه (2مل24: 12، 25: 27 - 29، إرميا 52: 31 - 33). كما فعل نبوخذنصر نفس الشيء بصدقيا ملك يهوذا (إرميا 52: 11). ويذكر حزقيال النبي أن يهوياكين قد أُخذ إلى بابل في قفص "بخزائم" في أنفه (حز19: 9).

ثانيًا - السجن في العهد الجديد:

قبض الملك هيرودس على يوحنا المعمدان، وأوثقه وطرحه في سجن من أجل هيروديا امرأة فيلبس أخيه (مت 14: 3). ويقول يوسيفوس إن هذا السجن كان في قلعة "مكاروس" في بيرية شرقي البحر الميت. وقد أسفر التنقيب هناك عن اكتشاف زنزانتين، وُجد بإحداهما بقايا قيود.

وبعد يوم الخمسين، ألقي رئيس الكهنة ومن معه، أيديهم على الرسل ووضعوهم في "حبس العامة" (أع5: 19، انظر أيضًا أع4: 3).

وعندما وضع الملك هيرودس الرسول بطرس في السجن - ولعله كان في قلعة أنطونيا - حيث وُضع الرسول بولس فيما بعد (أع21: 34) - أسلمه "إلى أربعة أرابع من العسكر ليحرسوه"، وكان مقيدًا بسلسلتين إلى عسكريين عن جانبيه (أع12: 3 - 7). وكان للسجن باب حديدي (أع12: 10). وفي فيلبي، أُلقي بولس وسيلا في السجن في حراسة حافظ السجن الذي وضع أرجلهما في المقطرة (أع16: 24). وكان بالمقطرة ثقوب كثيرة، كانت توضع فيها السيقان متباعدة لضمان عدم محاولة الهرب، كما كانت للتعذيب. ثم سُجن الرسول بولس في قصر هيرودس في قيصرية (أع23: 35). ولكنه لما كان سجينًا في رومية، أذن له أن يقيم وحده مع العسكري الذي كان يحرسه "(أع 28: 16)، حيث أقام" سنتين كاملتين في بيت استأجره لنفسه "(أع28: 30).

وقد أوصى الرب يسوع تلاميذه بأن يزوروا المحبوسين (مت 25: 36 - 39)، وهو ما نفذه أنيسيفورس عندما كان بولس سجينًا في رومية (2تي1: 16 و17).

وتستخدم كلمة "السجن" مجازيًا كما في "الأرواح التي في السجن" التي "عصت قديمًا حين كانت أناة الله تنتظر مرة في أيام نوح إذ كان الفلك يُبني" (1بط3: 19 و20). كما أن الشيطان سيُقبض عليه ويُقيد ألف سنة ويُطرح في الهاوية ويُغلق عليه ويُختم عليه (رؤ20: 2 و3).

سَجَّان | حَافِظَ السِّجْن

"حافظ السجن" أو السجَّان هو الحارس المسئول عن حراسة المسجونين. ولا تَرْد هذه العبارة إلا مرة واحدة في العهد الجديد، عن حارس السجن في فيلبي عندما أُلْقِيَ القبض على بولس وسيلا (أع16: 23 و24).

سَجُوب ابن حيئيل

اسم عبري معناه "مرتفع":

الابن الأصغر لحيئيل (حيئيل البيتئيلي) الذي أعاد بناء أريحا، وقد مات الابن عندما فرغ أبوه من بناء المدينة (1 ملوك 16: 34) وبذلك تمّت اللعنة التي نطق بها يشوع (يش 6: 26).

سَجُوب ابن حصرون

اسم عبري معناه "مرتفع":

من نسل يهوذا، وهو ابن لحصرون ولدته ابنة ماكير (1 أخبار 2: 21 و22) وسجوب ولد ياثير الذي كان له ثلاث وعشرون مدينة في أرض جلعاد.

سَحاب | سحابة

هي الغيم، والقطعة منه سحابة (أمثال 25: 14) وكان مجيء السحاب من الغرب علامة المطر في أرض فلسطين (لوقا 12: 54). وقد قاد الله بني إسرائيل بعمود من السحاب وهم في طريق خروجهم من أرض مصر، وهو سحاب معجزي غير معتاد (خروج 13: 21 و22). وعندما يجيء المساء كان الله يرسل النور فيه ليضيء لهم. وكان السحاب يستر مجد الله (خروج 16: 10) كما وقد ظللت سحابة المسيح والرسل الثلاثة على جبل التجلي (متى 17: 5). وعندما انتهت خدمة المسيح على الأرض صعد على سحابة (أعمال 1: 9) وسيأتي ثانية على سحاب المجد (متى 24: 30) ويكون ذلك لدينونة الأمم (رؤيا 14: 14). وقد يعبّر بالسحابة عن قصر الزمن (أيوب 30: 15) كما تعني كثرة الجماهير (اشعياء 60: 8).

أولًا - السحاب في فلسطين:

لم ترد في الكتاب المقدس سوى إشارات قليلة إلى ارتباط السحب بالظواهر الجوية. فالطقس في فلسطين أكثر استقرارًا وأقل تقلبًا منه في كثير من البلاد. ففلسطين عبارة عن شريط طويل ضيق يمتد بين البحر المتوسط غربًا والصحراء شرقًا. والرياح التي تهب من الغرب، تأتي دائمًا محملة بالأبخرة، فإن كانت درجة الحرارة فوق البلاد منخفضة بدرجة كافية، تكثفت السحب وهطلت الأمطار. أما إذا كانت درجة الحرارة مرتفعة - كما في أشهر الصيف الخمسة - فلا تهطل الأمطار رغم ظهور السحب. فالسماء - بصفة عامة - ملبدة بالغيوم شتاء وصافية صيفًا.

(1) السحب المطيرة: في فصل الخريف تهب العواصف فجأة من البحر، وما يبدو مجرد غيمة صغيرة "قدر كف إنسان" كالتي رآها غلام إيليا (1مل18: 44) صاعدة من البحر، سرعان ما تتحول في خلال بضع ساعات قليلة إلى عاصفة سوداء تهطل "مطرًا عظيمًا" (1مل18: 45). فالرياح الغربية والجنوبية الغربية ممطرة دائمًا (انظر لوقا12: 54).

(2) سحب بغيضة: تهب أحيانًا في شهور أبريل ومايو وسبتمبر رياح شرقية قادمة من الصحراء تحمل معها سحبًا رملية تملأ الجو وتنفذ إلى كل شيء. وفي الصيف، وبخاصة في شهر أغسطس، قد تزحف من الجنوب - في وقت الأصيل - على ساحل البحر، سحب منخفضة تعرف علميًا "بالسمحاق الطبقي" (Cirro - Stratus) تملأ الجو بالرطوبة مما يزيد الإحساس بالقيظ، وهي التي يصفها يهوذا بأنها "غيوم بلا ماء" (يهوذا 12)، أو كما يقول إشعياء: "حر بظل غيم" (إش 25: 5).

ثانيًا - الاستعمالات المجازية للسحاب:

يكثر في الكتاب المقدس استخدام "السحاب" استخدامًا رمزيًا في صور مجازية رائعة، وبخاصة في سفر أيوب.

(1) ففي العهد القديم كان الرب "يهوه" يستعلن بمجده في السحاب، فيقول: "ها أنا آت إليك في ظلام السحاب" (خر19: 9، انظر أيضًا 24: 16، 34: 5). وقد ملأ مجده المكان في السحاب، حيث التفتوا "فإذا مجد الرب قد ظهر في السحاب" (خر16: 10، انظر أيضًا 40: 38، عد10: 34). ويقول النبي: "التحفت بالسحاب حتى لا تنفذ الصلاة" (مراثي3: 44) و "كان لما خرج الكهنة من القدس أن السحاب ملأ بيت الرب" (1مل8: 10).

ونقرأ في العهد الجديد، أن ابن الإنسان سيأتي على السحاب، فيقول: "ويبصرون ابن الإنسان آتيًا على سحاب السماء بقوة ومجد كثير" (مت 24: 30، انظر أيضًا 26: 64، مرقس13: 26، 14: 62، لو 21: 27). وفوق جبل التجلي ظللت الرب ومعه موسى وإيليا "سحابة نيرة" (مت17: 5)، كما أن الرب يسوع المسيح عند صعوده أخذته سحابة عن أعين الرسل (أع1: 9). وسيأتي ثانية مع السحاب (رؤ1: 7). "ثم نحن الأحياء الباقين سنُخطف جميعًا معهم في السحب لملاقاة الرب في الهواء، وهكذا نكون كل حين مع الرب" (1تس4: 17).

(2) عمود السحاب: كان عمود السحاب رمزًا لوجود الله وسط شعبه وقيادته لهم في رحلاتهم إلى أرض الموعد: "أنت برحمتك الكثيرة لم تتركهم في البرية، ولم يزل عنهم عمود السحاب نهارًا لهدايتهم في الطريق" (نح9: 19).

(3) القوس في السحاب: "قال الرب لنوح: هذه علامة الميثاق الذي أنا واضعه بيني وبينكم.. وضعت قوسي في السحاب، فيكون علامة ميثاق بيني وبين الأرض، فيكون متى أنشر سحابًا على الأرض، وتظهر القوس في السحاب، أني أذكر ميثاقي.. فمتى كانت القوس في السحاب، أبصرها لأذكر ميثاقًا أبديًا.." (تك9: 12 - 17).

(4) السحاب يحجب الضوء: فالسحاب المتراكم يظلم الجو ويُستخدم رمزًا للدينونة، فيقول حزقيال النبي: "ويظلم النهار في تحفنحيس.. فتغشاها سحابة.. فيعلمون أني أنا الرب" (حز30: 18 و19، انظر أيضًا مراثي2: 1).

(5) السحب العابرة: يوجد عادة فرق كبير بين درجات الحرارة في الليل في فلسطين، ودرجات الحرارة في النهار. فالنهار دافئ والسحب القادمة من البحر كثيرًا ما تتلاشي بفعل حرارة الجو فوق اليابسة، وتختفي وكأنها لم تكن. وهكذا يقول الرب: "قد محوت كغيم ذنوبك، وكسحابة خطاياك" (إش44: 22). كما يشير النبي هوشع إلى سرعة زوال هذا السحاب العابر بالقول: "إن إحسانكم كسحاب الصبح، وكالندى الماضي باكرًا" (هو6: 4). ويشبه أيوب سعادته بالسحاب العابر: "فعبرت كالسحاب سعادتي" (أي30: 15).

(6) السحاب وقدرة الله المطلقة وجهالة الإنسان: فالله "يصر المياه في سحبه" (أي26: 8)، و "السحاب غبار رجليه" (نا1: 3). كما أنه يأمر "الغيم أن لا يمطر فلا يمطر" (إش5: 6). أما بالنسبة للإنسان: "من يحصي الغيوم بالحكمة، ومن يسكب أزقاق السموات؟" (أي38: 37). و "هل يعلل أحد عن شق الغيم أو قصف مظلته؟" (أي36: 29)، "أتدرك موازنة السحاب، معجزات الكامل المعارف؟" (أي37: 16). ويقول الجامعة: "من يراقب السحب لا يحصد" (جا11: 4). لأن الله هو الذي يتحكم في السحب، ولا يستطيع الإنسان أن يسير غور حكمة الله، لأن "السحاب ستر له فلا يُرى" (أي22: 14).

(7) السحاب والرؤي: ارتبطت السحب بالعديد من الرؤي، فقد رأى حزقيال: "وإذا بريح عاصفة جاءت من الشمال، سحابة عظيمة" (حز1: 4). ويقول يوحنا الرائي: "ثم نظرت وإذا سحابة بيضاء، وعلى السحابة جالس شبه ابن الإنسان" (رؤ14: 14 - انظر أيضًا دانيال7: 13، رؤ10: 1، 11: 12). (انظر المزيد عن).

(8) السحاب المخيف: كما يرمز السحاب أيضًا للخوف والدمار، فإن يوم الرب "يوم غيم" (حز30: 3، 34: 12). وهو "يوم سخط، يوم ضيق وشدة، يوم خراب ودمار، يوم ظلام وقتام، يوم سحاب وضباب" (صف1: 15). كما يوصف العدو الغازي بأنه "كسحاب يصعد" (إرميا4: 13). ويتنبأ يوئيل عن هجوم الجراد بأنه "يوم ظلام وقتام، يوم غيم وضباب" (يؤ2: 2)، وهو تشبيه حرفي ومجازي. كما يشبه الجامعة الشيخوخة برجوع "السحب بعد المطر" (جا12: 2).

(9) تشبيهات أخرى: وتستخدم السحب في العديد من التشبيهات الأخرى، مثل سرعة الحركة: "من هؤلاء الطائرون كسحاب؟" (إش60: 8)، "وهوذا الرب راكب على سحابة سريعة" (إش19: 1، انظر مز140: 3). وكقيد للبحر: "السحاب لباسه والضباب قماطه" (أي38: 9). كما تشير السحب إلى الارتفاع الشاهق: "ولو بلغ السموات طوله ومس رأسه السحاب" (أي20: 6)، "وأصعد فوق مرتفعات السحاب، أصير مثل العلي" (أش14: 14). كما تشير إلى الكثرة كما فى: "إذ لنا سحابة من الشهود مقدار هذه" (عب12: 1). ويرمز "صباح صحو مضيء غب المطر" (2صم23: 4) إلى جو البر والعدل. كما يشير السحاب إلى المجد المستتر (لا16: 2، أع1: 9، رؤ1: 7).

السَّحَر (آخر الليل)

السحر هو آخر الليل قبيل الفجر، وقد اختار شاول الملك هذا الوقت للهجوم على العمونيين، فضربوهم "حتى حمي النهار" (1صم11: 11). ويقول المرنم: "أنا أستيقظ سحرًا" (مز57: 8، 108: 2)، ليصلي لله ويسبحه.

السِحْر | ساحر | سحرة

الساحر هو من يدعي لنفسه قدرة فوق الطبيعة أو معرفة الغيب بطرق مختلفة، وعلى الأخص بالأرواح الشريرة (خروج 7: 11) وقد أدّعى السحرة أن لهم سيطرة على حوادث المستقبل لتغيريها أو تعديلها بطرق سرية، وزعموا أن لهم علاقة بالجان أو بالآلهة. وقد كان هناك سحرة في مصر وفي أشور (ناحوم 3: 4) كما وُجدوا في بابل (اشعياء 47: 9) وفي بعض البلاد الأخرى.

وقد شدّد الكتاب المقدس ضد السحرة وتهددهم ومن يثقون فيهم بالعقاب الشديد (ملاخي 3: 5 ورؤيا 22: 15). وأمر الله بمنعهم بتاتًا (تثنية 18: 10 - 12) كما منع العرافون من الإقامة في أرض العبرانيين (خروج 22: 18).

غير أن شعب إسرائيل تهاون في حفظ هذه الوصية الإلهية، فبدأ الشعب يلجأ إلى السحرة عند الحاجة، فلجأ الملك شاول إلى عرافة عين دور بعد مفارقة روح الرب له (1 صموئيل 28: 3 - 20) كما أن العهد الجديد يحدثنا عن سيمون الساحر (أعمال 8: 9) وعن بار يشوع (أعمال 13: 6) وعن بني سكاوا (أعمال 19: 13).

أولًا - ماهية السحر:

السحر هو محاولة التأثير في الناس أو الأحداث، إما بوسائل الخداع والشعوذة، أو بتسخير قوى شيطانية، وذلك لجلب منفعة أو دفع مضرة، أو إيقاع أذى بالغير، أو استطلاع المستقبل والرجم بالغيب. والسحر ظاهرة عالمية تنتشر في كل بقاع الأرض وبين كل الشعوب منذ أقدم العصور. وله صور متنوعة، فقد يكون بتوجيه اللعنات، أو بترديد التعاويذ، أو باستخدام التمائم والأحراز، أو بتحطيم نموذج للعود مصنوع من الشمع أو الخشب أو الطين أو غير ذلك، أو بقراءة الطالع بالورق أو الكؤوس أو الرمل أو الحصي، أو رمي السهام، أو حركات الكواكب والنجوم، أو اتجاه الطيور في طيرانها، أو حركات الحيوانات أو فحص أحشائها، أو غير ذلك من الأساليب التي لا طائل وراءها، ولا جدوى منها.

ثانيًا - السحر في أشور ومصر وفلسطين:

كان العبرانيون محاطين بعالم كان يمارس فيه السحر منذ قرون عديدة:

(1) السحر في أشور وبابل:

جاء في التراث الشعبي الأكادي السومري أن الآلهة كانوا - مثل سائر البشر - في حاجة إلى استخدام السحر لحماية أنفسهم من الآلهة الآخرين. ففي "ملحمة الخلق البابلية" نجد أن "إيَّأ أنكي" كان "رب الرُقي". وقد هزم ابنه "مرودخ" الإلهة "تيامات" لأن تعاويذه كانت أقوى من تعاويذها. وقد وصلت إلينا كتابات بها قوائم طويلة بالأمور التي تجلب الأذى للناس، والطقوس والإجراءات اللازمة للتطهر منها. كما أن هناك ألواح أشورية تتحدث عن قراءة المستقبل باستطلاع النجوم والأحداث البشرية وحركات الطيور وأعضاء الحيوانات. ويقول ناحوم النبي عن نينوى (عاصمة أشور): "من أجل زنى الزانية الحسنة الجمال، صاحبة السحر، البائعة أممًا بزناها، وقبائل بسحرها" (نا3: 4).

(2) السحر في مصر:

كان السحر في مصر أمًرا شائعًا يرعاه الآلهة العظام أمثال توت وايزيس. وقد استخدمت ايزيس - في أسطورة "أوزيريس" المشهورة - السحر في التغلب على الإله "ست" أو وإعادة زوجها إلى الحياة. وكانوا يعلمون السحر في المدارس الملحقة بالمعابد (وكانوا يسمونها "بيوت الحياة"). وكان هناك كهنة متخصصون في ممارسة السحر لأحياء وللأموات لتزويدهم بما يحتاجون إليه في حياة الآخرة. وهناك مخطوطة تُعرف باسم: "تعليمات للملك مريكار" (ترجع إلى حوالى 2200 ق. م.) تبين العلاقة الوثيقة بين السحر والطب في مصر القديمة، كما كان الأمر في بابل، وكان تفسير الأحلام فنًا متقدمًا، كما اشتهر السحرة المصريون بعمل العجائب كما حدث في عهد موسى.

(3) السحر في فلسطين:

جاء في الملاحم الكنعانية أن الآلهة والبشر كانوا يمارسون السحر. ففي "ملحمة البعل"، انقلبت غلبة الإله "موط" على "بعل" إلى هزيمة بفعل الوسائل السحرية التي استخدمتها الإلهة "أنات" أو "عنات". وفى أسطورة "قريط" ملك أوغاريت، أجرى الإله "إيل" طقوسًا كثيرة ليرد للملك صحته. وهناك الكثير من هذه الملاحم التي تتحدث عن استخدام النساء للسحر والتنجيم.

ثالثًا - العهد القديم والسحر:

هذه الظاهرة العالمية، لابد كان لها أثرها على بني إسرائيل. والعهد القديم واضح كل الوضوح في النهي عن كل صور السحر. وهناك نهي بالغ القوة في هذا الصدد: "متى دخلت الأرض التي يعطيك الرب إلهك، لا تتعلم أن تفعل مثل رجس أولئك الأمم. لا يوجد فيك من يجيز ابنه أو ابنته في النار، ولا من يعرف عرافة ولا عائف ولا متفائل ولا ساحر، ولا من يرقي رقية، ولا من يسأل جانًا أو تابعة، ولا من يستشير الموتى، لأن كل من يفعل ذلك مكروه عند الرب.." (تث 18: 9 - 14، انظر أيضًا لا 19: 26). وتكاد هذه العبارة تضم كل أنواع السحر.

وكان الإسرائيلي يتعلم منذ صباه أن يتجنب الكثير من الممارسات الدينية التي تؤديها الشعوب حوله، واعتبارها خرافات خطيرة، لا يمكن أن توجد جنبًا إلى جنب مع عبادة "يهوه". وكانت عقوبة السحر القتل رجمًا: "لا تدع ساحرة تعيش" (خر22: 18) "وإذا كان في رجل أو امرأة جان أو تابعة فإنه يُقتل. بالحجارة يرجمونه. دمه عليه" (لا20: 27). ونجد نفس هذا الموقف في الأنبياء، فمثلًا: "وإذا قالوا لكم: اطلبوا إلى أصحاب التوابع والعرافين المشقشقين والهامسين. ألا يسأل شعب إلهه؟ أيسأل الموتى لأجل الأحياء؟" (إش8: 19)، "فلا تسمعوا أنتم لأنبيائكم وعرَّا فيكم وحالميكم وعائفيكم الذين يكلمونكم.. لأنهم إنما يتنبأون لكم بالكذب" (إرميا27: 9 و10). "وأنت يا ابن آدم، فاجعل وجهك ضد بنات شعبك اللواتي يتنبأن من تلقاء ذواتهن، وتنبأ عليهن وقل: هكذا قال السيد الرب: ويل للواتي يخطن وسائد لكل أوصال الأيدي، وتصنعن مخدات (أو أقنعة) لكل قامة لاصطياد النفوس" (حز13: 18). وبذلك كن يذهبن إلى أبعد مما جاء في نبوة ميخا من: "الأنبياء الذين يضلون شعبي الذين ينهشون بأسنانهم وينادون سلام. والذي لا يجعل في أفواههم شيئًا يفتحون عليه حربًا" (ميخا3: 5) فكانوا يتنبأون بالخير أو بالشر حسب استعداد السائل للدفع. ويبدو أن الوسائد والمخدات، كان يلبسها السحرة أنفسهم (العددان 20 و21) والعملاء (عدد 18) ولعل الساحرة (أو الساحر) كانت تصنع هذه المخدات (أو الأقنعة) لتمثل الخصم، على شكل دمي، ثم تلبسها بعض الوقت وتقرأ عليها بعض التعاويذ. ويظن بعض العلماء أن الساحرة كانت تزعم أنها قد أمسكت بالنفوس وربطتها في هذه الوسائد والمخدات حتى تقضي عليها. وكان يمكن أن يُستعاض عن هذه الدمى والوسائد والمخدات بشيء مما يخص الخصم، مثل دمه أو شعره أو أظافره أو شيء من متاعه.

ولكن النبي ينذرهم بأن الرب سيقيم في صهيون حجر امتحان "كريمًا أساسًا مؤسسًا، من آمن لا يهرب. وأجعل الحق خيطًا، والعدل مطمارًا، فيخطف البرد ملجأ الكذب.. ويمحى عهدكم مع الموت، ولا يثبت ميثافكم مع الهاوية. والسوط الجارف إذا عبر تكونون له للدوس.." (إش28: 16 - 19).

ومن المحزن أن الكثيرين من الشعب القديم لم يطيعوا وصايا الرب بالابتعاد عن كل ما يتصل بالسحر والسحرة. فتقرأ عن الملك شاول أنه لجأ - بعد أن تخلى عنه الرب - إلى عرَّافة عين دور. كما نقرأ عن "سحر أيزابيل" (2مل9: 22)، وكان من أسباب القضاء على مملكة إسرائيل وسبي الشعب، "أنهم عبدوا البعل وعبروا بنيهم وبناتهم في النار وعرفوا عرافة وتفاءلوا وباعوا أنفسهم لعمل الشر في عيني الرب لإغاظته" (2مل17: 17) كما أن منسى ملك يهوذا "عبَّر ابنه في النار وعاف وتفاءل واستخدم جانًا وتوابع وأكثر عمل الشر في عيني الرب لإغاظته" (2مل 21: 6) ولكن حفيده التقى يوشيا أطاع الرب، فإن "السحرة والعرافون والترافيم والأصنام وجميع الرجاسات التي رُئيت في أرض يهوذا وفى أورشليم أبادها يوشيا ليقيم كلام الشريعة" (2مل23: 24).

وقد استأجر بالاق ملك موآب بلعام النبي الكذاب (عد22: 1 - 24: 16)، والعرَّاف (يش13: 22) ليلعن شعب الله. ولكن الله لم يسمح له بذلك، بل وضع في فمه - رغمًا عنه البركة عوضًا عن اللعنة، فقال: "كيف ألعن من لم يلعنه الله؟ وكيف أشتم من لم يشتمه الرب؟" (عد23: 8)، "إني قد أُمرت أن أبارك. فإنه (الرب) قد بارك فلا أرده.. إنه ليس عيافة على يعقوب ولا عرافة على إسرائيل" (عد24: 20 - 23). فيجب ألا يخشى أولاد الله القوى الشيطانية في جميع صورها، لأنهم "مباركو الرب" (انظر مت 25: 34، أف1: 3).

ويصور إشعياء النبي عدم جدوى السحر والعرافة بالقول: "قفي في رقاك وفى كثرة سحورك.. ليقف قاسمو السماء الراصدون النجوم المعرَّفون عند رؤوس الشهور، ويخلَّصوك مما يأتي عليك. ها إنهم قد صاروا كالقش. أحرقتهم النار. لا ينجُّون أنفسهم من يد اللهب" (إش47: 12 - 15).

رابعًا: - العهد الجديد والسحر:

يواصل العهد الجديد شجب السحر والسحرة وكل ما يمت لذلك بصلة. فيضع الرسول بولس "السحر" بين أعمال الجسد البغيضة (غل5: 19) كما يشبه الأشرار الذين يقاومون الحق، بالسحرة الذين قاوموا موسى قائلًا: "كما قاوم ينيس ويمبريس موسى، كذلك هؤلاء أيضًا يقاومون الحق، أناس فاسدة أذهانهم، ومن جهة الإيمان مرفوضون (2تي3: 1 - 9) كما أنه قد يشير بكلمة" الأشرار والمزورين "(فى عدد 13) إلى السحرة والعرافين.

ولما جاء الرسول بولس إلى أفسس، آمن عدد كبير، "وكان كثيرون من الذين يستعملون السحر، يجمعون الكتب ويحرقونها أمام الجميع، وحسبوا أثمانها فوجدوها خمسين ألفًا من الفضة وهكذا كانت كلمة الرب تنمو وتقوى بشدة" (أع19: 19 و20).

وفى السامرة، كان "رجل اسمه سيمون يستعمل السحر ويدهش شعب السامرة قائلًا إنه شيء عظيم.. وكانوا يتبعونه لكونهم قد اندهشوا زمانًا طويلًا بسحره. ولكن لما صدقوا فيلبس وهو يبشر بالأمور المختصة بملكوت الله وباسم يسوع المسيح اعتمدوا رجالًا ونساء، حتى إن سيمون نفسه إذ رأى آيات وقوات عظيمة تجرى، اندهش" (أع8: 9 - 13). كما نقرأ في سفر أعمال الرسل عن "عليم الساحر" الذي كان يفسد والى جزيرة قبرص عن الإيمان (أع13: 6 - 8). وعن الجارية التي أخرج منها الرسول بولس روح العرافة في فيلبي (أع16: 16 - 18)، وأبناء سكاوا السبعة في أفسس (أع19: 13 - 17)، وكيف انتصر عليهم خدام الله. ففى كل مكان حاول السحرة مقاومة كلمة الله، ظهر خزيهم وانكشف زيفهم.

السَديم

اسم عبري معناه "اخاديد" "حقول" وهو واد ملآن بحفر الزفت المعدني (الذي يتكون من 85 في المئة من الفحم و12 في المئة من الايدروجين وثلاثة في المئة من الأكسجين). ويقع هذا الوادي في منطقة بحر الملح الذي هو البحر الميت. وفي هذا الوادي جرت الحرب بين أربعة ملوك وخمسة. وهي الحرب التي انتصر فيها كدرلعومر على ملك سدوم وحلفائه (تكوين 14: 3 و8 و10). وهي اليوم منطقة مغمورة بالمياه في جنوب البحر الميت.

سَدوم

← اللغة الإنجليزية: Sodom - اللغة العبرية: סְדוֹם - اللغة اليونانية: Σόδομα.

إحدى مدن السهل الخمسة التي أحرقتها النار التي نزلت من السماء بسبب خطيئة أهلها العظيمة (تكوين 19: 24) وقد ورد ذكر سدوم للمرة الأولى في التوراة في الحديث عن حدود أرض كنعان (تكوين 10: 19) ثم اختارها لوط مدينة للسكن بعد انفصاله عن إبراهيم لمعرفته بخصب أرضها وسهولة الري فيها (تكوين 13: 10).

وهاجم كدرلعومر وحلفاؤه وهزمها فأسرع إبراهيم ورجاله وردّوا الغنيمة المسلوبة (تكوين 14) ولكن لوط عاد وسكن في سدوم، وعاودت سدوم سيرتها الأولى في الشر والبعد عن الله، فأرسل الله نارًا من السماء فأحرقتها (تكوين 19). ولم ينجِ منها سوى لوط وابنتيه.

وقد صارت خطيئة سدوم مضرب الأمثال، وكذلك صار مصيرها (طالع متى 10: 15 ويهوذا 7 ورؤيا 11: 8) كما أن خطيئة "السدومية" أو الشذوذ الجنسي أخذت اسمها من سدوم (تكوين 19: 5).

وتقع سدوم تحت الماء اليوم في جنوب البحر الميت، وتجري المحاولات لكشف مكانها بواسطة الغواصين الذين يغوصون تحت الماء بمعداتهم الحديثة.

سَذْاب

نبات بين العشب والشجر ويصل أحيانًا إلى حجم العليقة، وكان الفريسيسون يهتمّون بدفع العشور عنه (لوقا 11: 42) واسمه باللاتينية Ruta graveolens ويتراوح ارتفاعه بين قدمين أربعة أقدام، وله رائحة نفّاذة، قد تكون غير مقبولة، وكانوا يزرعونه للحصول على دواء منه، كما كانوا يأخذون شعبة منه ويضعونها على غطاء رأس الطفل كطلسم لحفظه من الحسد. والشذاب من محاصيل البحر الأبيض المتوسط، وكان لبعض يستعملونه للطعام. وهو ليس نباتًا بريًا كما يظن البعض، والا ما كان هناك سبب لتقويم العشور عنه.

سَرافيم | السرافيم

← اللغة الإنجليزية: seraph, pl seraphim - اللغة العبرية: שְׂרָפִים - اللغة اليونانية: Σεραφείμ - اللغة القبطية: Ceravim.

السرافيم (السراف أو الساراف) كلمة عبرانية يغلب أن يكون معناها "كائنات مشتعلة" أو ربما كان معناها "شرفاء" وهي في صيغة الجمع، ولم ترد إلا في نبوة اشعياء 6: 2 و6 تسمية للأرواح التي كانت تخدم عرش الرب وظهرت لاشعياء في رؤياه ويصف اشعياء السرافيم دون أن يذكر عددهم، فيقول أن لهم وجوهًا وأيدي وأرجلًا وأجنحة، ولكل منهم ستة أجنحة، باثنين يغطي وجهه وباثنين يغطي رجليه وباثنين يطير، وذلك لأنه لا يستحق أن يرى وجه الله، ولأنه لا يريد أن يرى الله رجليه، ولأنه يطير ليصنع مشيئة الله. وقد طار واحد منهم بجمرة من على المذبح ووضعها على شفتي اشعياء لتطهيرهما.

ويبدوا أن السرافيم كالكروبيم نوعان ساميان من الملائكة الذين يخدمون الله. ويقول لنا اشعياء أن السرافيم كانوا يرنمون ويرددون "قدوس...." تمجيدًا لله. وكما كان اليهود يتكلمون عن الكروبيم في حلوله على التابوت في سحاب، هكذا تكلم اشعياء عن السرافيم على أنهم لامعون ساطعون.

ويتحدث سفر الرؤيا عن الحيوانات ذات الأجنحة والعيون، والتي تخدم الله (رؤ 4: 8) ولكننا لا نجد معلومات أكثر من هذه في الكتاب المقدس عن أي من هذه المخلوقات. ().

سِراكوسا

مدينة كانت على شيء من الأهمية وكانت تقع على ساحل جزيرة صقلية الشرقي، قضى فيها بولس الرسول ثلاثة أيام في طريقه من مليطة إلى روما (أعمال 28: 12). أسس المدينة المستعمرون الكورنثيون عام 758 ق. م. ونجحت نجاحًا عظيمًا، ثم حاصرها الرومان وأخذوها عام 212 ق. م. بعد أن قتل المهندس المشهور ارخميدس في الحصار، وقد كان يعاون بخبرته الهندسية في الدفاع عنها. كانت المدينة مركزًا تجاريًا هامًا وميناء من أفضل مواني جزيرة صقلية. قال فيها شيشرون أنها من أعظم المدن اليونانية وأجملها قاطبة. وكانت سفن نقل الحنطة ترسوا فيها لحسن مرفأها وجودة مياهها. وسيراكوسا الحديثة لا تتمتع بالأهمية التجارية التي كانت للمدينة القديمة.

شُوْشَا | شيشا | سرايا | شيوا

اسم ارامي ربما كان معناه "الشمس" كاتب للمك داود ولسليمان من بعده (1 أخبار 18: 16). وسمى أيضًا شيشا (1 مل 4: 3) وسرايا (2 صم 8: 17) وشيوا (2 صم 20: 25).

سَرايا الكاهن، أبو عزرا

اسم عبري معناه "الله قد غلب":

الكاهن العظيم في ملك صدقيا، أخذه نبوخذنصر مع كثيرين من عظماء المملكة في ربلة مسبيًّا وقتل (ارميا 52: 24 و27). وقد ورد اسمه في قائمة رؤساء الكهنة (1 أخبار 6: 14) وهو أبو عزرا (عزرا 7: 1).

سَرايا ابن تنحومث النطوفاتي

اسم عبري معناه "الله قد غلب":

ابن تنحومث النطوفاتي، وأحد الأبطال الذين خلصوا أنفسهم من غضب نبوخذنصر بعد أن قتلوا جدليا الحاكم الذي تواطأ مع الكلدانيين المستعمرين (2 ملوك 25: 23 - 25).

سَرايا ابن قناز

اسم عبري معناه "الله قد غلب":

ابن قناز وأخو عثنيئيل الأصغر، وهو والد يوآب أبي وادي الصنّاع (1 أخبار 4: 13 و14).

سَرايا جد ياهو

اسم عبري معناه "الله قد غلب":

جدّ ياهو وهو من سبط شمعون (1 أخبار 4: 35).

عزريا الكاهن | سَرايا

سرايا: اسم عبري معناه "الله قد غلب" - عزريا: "مَنْ أعانه يهوه" وهو:

كاهن عاد من بابل إلى أورشليم مع زربابل (عزرا 2: 2 نحميا 7: 7) ويدعى أيضًا عزريا. وهو أحد الذين أمضوا العهد بعدم زواج العبرانيين من أجنبيات (نحميا 10: 2) وقد صار رئيسًا لبيت الله بعد بنائه، لأنه من سلالة الكهنة (نحميا 11: 11).

سَرايا ابن عزرئيل

اسم عبري معناه "الله قد غلب":

ابن عزرئيل وهو أحد الذين أمرهم الملك بالقبض على ارميا وعلى سكرتيره باروخ (ارميا 36: 26).

سَرايا ابن نيريا

اسم عبري معناه "الله قد غلب":

ابن نيريا الذي ذهب إلى السبي مع صدقيا ملك يهوذا، وقد طلب منه النبي إرميا أن يحمل معه إلى بابل سفرًا حوى كل الشرور الآتية على بابل، وطلب منه أن يقرأه ثم يربطه بحجر ويلقيه في وسط الفرات رمزًا لهلاك بابل (ارميا 51: 59 - 64).

السَراب

ورد ذكره في الترجمة العربية التي بين أيدينا (اشعياء 35: 7) ولكن البعض يظنون أن الأصل يعني "حرارة محرقة" والسراب عبارة عن رمال الصحراء تراها في ضوء النهار وكأنها ماء حين تنعكس عليها أشعة الشمس، فيظهر سطح الأرض المقفرة وكأنه بحيرة ماء صافية. ويقصد النبي بهذا القول أن السراب الخداع سيصبح حقيقة وواقعة صحيحة، فتصير الأرض القفر بحيرة ماء تنمو حولها الأشجار، وهو قول نبوي يشير إلى زمن مجيء المسيح.

السرادق

السرادق هو الفسطاط (أو الخيمة) يجتمع فيه الناس لعرس أو مأتم أو لغير ذلك. ويقول الله على فم إشعياء النبي أنه "ينشر السموات كسرادق ويبسطها كخيمة للسكن" (إش 40: 22). والكلمة في العبرية "دُك"، ولم تستخدم فى الكتاب المقدس إلا في هذا الموضع، وهى قريبة من الكلمة العربية "دَكَ"، بمعنى هدم، وذلك لأن السرادق تسهل إقامته كما يسهل هدمه.

سِراج

وعاء كان يصنع من فخَّار أو نحاس يوضع فيه سائل قابل للاشتغال كالزيت أو النفط أو القطران، ثم يوضع فيه فتيل يشعلونه ليضيء في الظلام. وكانت توجد في الهيكل سبعة سرج في المنارة مصنوعة من ذهب (خروج 37: 23 و1 ملوك 7: 49). وكانوا يشعلونها بفتائل من ثياب الكهنة البالية وبزيت الزيتون (خروج 27: 20) وكانوا يبقون السرج مشتعلة طوال الليل، لأن إطفائها علامة الفقر الشديد أو هجر البيت (أيوب 18: 6 وارميا 25: 10). وكانت إضاءة السرج تشير إلى اتساع ثروة الصديق (أمثال 13: 9) وإلى حسن تدبير المرأة المنزلي (أمثال 31: 18).

وكان الحديث إلى السراج يرمز إلى الهداية (مزمور 119: 105) كما كان يرمز إلى نفس الإنسان (أمثال 20: 27) أو إلى الابن الذي سيخلف أباه (1 ملوك 15: 4).

وقد تكلم المسيح في العهد الجديد كثيرًا عن السرج، فطلب من تلاميذه الاستعداد بالسرج الموقدة التي ترمز إلى التهيؤ (لوقا 12: 35) كما ضرب مثل العذارى الحكيمات وسرجهنّ المنيرة (متى 25) وقال أن نور المسيحي يجب أن ينير على الجميع كما ينير السراج على كل الجالسين في البيت (متى 5: 15).

الملك سَرجون الثاني

الصيغة العبرية لكلمة اكادية معناها "الملك المثبت" "شارو كين". ولم يرد ذكر اسم الملك سرجون إلا في (نبوة اشعياء 20: 1) كما أشير إليه فقط في (الملوك الثاني 17: 6)، وهو ملك أشور وخليفة شلمنأصر وأبو سنحاريب. وقد ملك سرجون من عام 722 إلى 705 ق. م.

ويظن أن سرجون اغتصب العرش من شلمنأصر وعزا إلى نفسه شرف فتح السامرة التي كان قد حاصرها شلمنأصر لمدة ثلاث سنوات ثم سبى أهلها (2ملوك 17: 6) ويستدل من الكتابات التي وُجدت على آثار نينوى أن مملكة يهوذا كانت تدفع له الجزية.

وقد كان سرجون رجل حرب عظيمًا، واشتهر بالانتصارات العظيمة على الممالك التي حوله، الممتدة من بابل في الجنوب ومادي في الشرق إلى كبدوكية في الشمال وسوريا وفلسطين ومصر في الغرب، كما اشتهر بحسن الرسم وإتقان البناء.

وقد عصا عليه مرودخ بلادان في بابل، بعد أن كان يدفع الجزية لشلمنأصر، فتوجه إليه سرجون على رأس جيش قوي وهزمه في عام 710 ق. م. وطده من عاصمته بيت ياكين. وتوج نفسه مكانه ملكًا على بابل وفي عام 705 ق. م. مات مقتولًا في قصره، وملك ابنه سنحاريب مكانه. وقد كشف الملقبون عن قصر سرجون في خورسباد بالقرب من نينوى وقد وجدت في القصر آثار كثيرة من ضمنها ثور مجنح هائل الحجم محفوظ في جامعة شيكاغو.

الوالي سَرجيوس بولس

اسم لاتيني وهو الوالي الروماني على جزيرة قبرص والذي آمن بالمسيح على يد بولس الرسول. وكانت وظيفته الرسمية "نائب قنصل" وقد أظهر فهمًا وإخلاصًا في تقصي الحقيقة عن الدين الذي ينادي به بولس وبرنابا في أثناء رحلتهما التبشيرية الأولى (أعمال 13: 5 - 12) وآمن بعد أن رأى العجيبة مع عليم الساحر. وقد زعم بعضهم ان شاول الطرسوسي قد جعل اسمه بولس اعجابًا بسرجيوس بولس، لكن الحقيقة أن شاول كان له اسم بولس على الأرجح من قبل ذلك، وأن اتفاق الاسمين مصادفة وعندما حاول عليم الساحر ان يقف بين بولس وبين الوالي، وربما ذكر بولس حينئذ أن اسمه كاسم الوالي، كان على بولس ألا يترك الساحر يفسد إيمان الوالي فضرب عليم بالعمى. وقد تجدد الوالي لا عندما تأثر بكلمات النعمة الخارجة من فم بولس.

مسارح

يعسر التمييز في تواريخ العبرانيين بين القرى والمدن غير أنه يرّجح بأن كل مدينة كان مبدأ أمرها قوية غير محصنة ثم عندما صار عدد الأهالي كافيًا أخذوا يحصنون ذواتهم بسور وقناة يحيكان البلد فصارت مدينة صغيرة كانت أم كبيرة (عد 13: 28 وتث 3: 5). وأول من بنى مدينة هو قايين (تك 4: 17). وكانت المدن القديمة كثيرة الاهالي وازقتها ضيقة معوجة وكان بعض الازقة فها معقودًا أو مسقوفًا وسميت بحسب مهن أهلها كزقاق الجبانين في أورشليم. وكان موضع الاجتماع في المدن في الساحة عند الابواب (نح 8: 1 و3 واي 29: 7). وهناك كانوا يبيعون بضائعهم (2 مل 7: 1) ويشار إلى هذه الساحة أيضًا في 2 أخبار 32: 6 وكان في بعض المدن ساحات متفرقة ومتنزهات وذلك على الاخص في مدن اشور وبابل. وكانت ازقة أكثر المدن مبلطة وقد ورد في الكتاب المقدس وصفًا للسماء بصورة مدينة عظمية (رؤ 21: 22).

سِرّ | أسرار

وردت كلمة سر في العهد الجديد بمعنى حقيقة روحية عميقة لا يقدر إنسان أن يدركها بعقله الطبيعي ولا بفكره الجسدي، كما أنه لا يقدر أن يفهمها فهمًا صحيحًا في هذا العالم لأنها تفوق الإدراك الطبيعي. ومن الأسرار المذكورة في الإنجيل سر اقتبال الأمم إلى الإيمان بالمسيح (رومية 11: 25) وسر قيامة الأموات (1 كورنثوس 15: 51) وسر ميلاد المسيح من عذراء. واتحاد لاهوته بناسوته (1 تيموثاوس 3: 16) وسر اتحاد المسيح بالكنيسة (افسس 5: 32). على أن الرسول بولس يتحدث عن الإنجيل ويقول انه سر (افسس 6: 19) وهي تحمل معنى غير ما تقدم، إذ تعني الشيء المكتوم في الصدر إلى أن يجيء وقت الإفصاح عنه، فيصبح العلم به في حيز الإمكان، والرسول يعني أن المجهول يصير معلومًا بإذاعته. وتستعمل كلمة سر في سفر الرؤيا للدلالة على شيء رمزي فمثلًا سر السبعة كواكب (1: 20) وسر المرأة المتسربلة بالقرمز (17: 7). وقد كانت بعض الهيئات اليونانية تحفظ أسرارًا لها, فلا تُفضي بها إلا إلى الأخصاء من تابعيها, وذلك بعد حصولهم عاي اختبارات معينة.

السُرِّيَّة | السراري | نظام التسرّي

زوجة شرعية حسب الناموس اليهودي, ولكنها في درجة أقل من درجة سيدة البيت. وقد كان هذا جائزًا في نظام تعدد الزوجات, فكانت السراري يؤخذن عادة من العبيد ويشترين بثمن, نظير هاجر (تكوين 16: 2 و3) وبلهة (تكوين 29: 29) وسرية جدعون (قضاة 8: 31). وكنّ أحيانًا من الفتيات اللواتي يبيعهن آباؤهن, أو من أسيرات الحرب. وقد كان طلاق السرية أسهل من طلاق السيدة, ولكن حقوقها محفوظة بحسب الشريعة الموسوية (خروج 21: 7 - 11 وتثنية 21: 10 - 14). ولم يكن الزواج بسراري أجنبيات شرعيًا في الناموس اليهودي. ولكن يتضح في العهد الجديد سواء في نصه أم روحه أن الزواج يقتصر على زوجة واحدة لا غير.

سَرْ سَخيم

اسم أكادي ربما كان معناه "رئيس العبيد" وكان يعمل في قصور نبوخذنصر وقد دخل أورشليم مع عظماء ملك بابل (ارميا 39: 3).

السرقة | السارق

كانت السرقة عند اليهود من الجرائم التي يعاقب مرتكبيها عقابًا صارمًا, وفي البلاد التي تعيش عيشة بدائية يعاقب السارق بقطع يده اليمنى. وقد ذكرت شريعة موسى شيئًا عن سرقة المواشي وسرقة الناس, وكانت سرقة المواشي أكثر شيوعًا (خروج 22: 1 - 4). وفي الوصايا العشر وصية تنهي عن السرقة عمومًا. والحكم على السارق في الشريعة الموسوية أن يرد خمسة أضعاف ما سرق من بقر أو أربعة أضعاف إذا كان المسروق غنمًا, ويتحتم تنفيذ الحكم ولو يباع السارق نفسه, وكان التعويض يصل أحيانًا إلى سبعة أضعاف (أمثال 6: 31) ولو أعطى في ذلك كل قنية بيته. وكان الذي لا يرد الوديعة التي عنده أو يخبئ اللقطة التي وجدها يردها بزيادة خمس قيمتها (لاويين 6: 1 - 5). ومن هذه القوانين نفهم لماذا أعطى زكا نصف أمواله للمساكين وردّ من سلبه أربعة أضعاف (لوقا 19: 8).

السرقة هي أخذ مال الغير في خفاء أو بالخداع والحيلة، ويمكن أن يقوم بذلك فرد أو عصابة (انظر أيوب 1: 15 و17). (). وكثيرًا ما شجب الأنبياء هذا العمل (انظر مثلًا هو 4: 2، 6: 9، ميخا 2: 8). وقد استمر وجود عصابات السرقة في العهد الروماني حيث شاع الفساد بين رجال الإدارة، فكانوا يأخذون الرشاوى للتستر علي هذه العصابات. وكان بعض هذه العصابات يدفعها مجرد الطمع في المال، والبعض الآخر تدفعها عوامل سياسية مثل الرغبة في الاستقلال (انظر لو 10: 30، 23: 19، أع 5: 36 و37، 21: 38).

ونجد في الأصحاح الثاني والعشرين من سفر الخروج أحكام الشريعة بالنسبة للأنواع المختلفة من السرقة، والعقوبات اللازمة في كل حالة. وكان التعويض محتمًا، وتختلف قيمته بحسب كل حالة. وكان يمكن أن يباع السارق وما يملك للتعويض عن ما سرقه (خر 22: 3). أما في حالة سرقة إنسان، فكانت العقوبة القتل (تث 24: 7). وكان يجب رد المسروق ويضاف إليه خُمس قيمته (لا 6: 5). كما كان ممنوعًا منعًا باتًا نقل التخوم أي تغيير الحدود لسرقة الأرض (تث 27: 17).

وكان باراباس الذي طلب الشعب إطلاقه بدلًا من إطلاق الرب يسوع المسيح "قد طرح في السجن لأجل فتنة وقتل" (لو 23: 19) كما كان "لصًا" أيضًا (يو 18: 4). ويوصف المذنبان اللذان صلبا مع الرب يسوع عن يمينه وعن يساره بأنهما كانا "لصين" (مت 27: 38، مرقس 15: 27). ولابد أن جريمتهما كانت جريمة كبرى حتى حُكم عليهما بالموت. وقد اعترف أحدهما قائلًا: "لأننا ننال استحقاق ما فعلنا" (لو 23: 41).

السرمدي

السرمد الدائم الطويل الذي لا ينقطع، والسرمدي الذي لا أول له ولا آخر. وهو أحد أوصاف الله الذي لا بداية له ولا نهاية. "ودعا (إبراهيم) هناك باسم الرب الإله السرمدي" (تك 21: 33). ويقول الرسول بولس: "لأن أموره (الله) غير المنظورة تُرى منذ خلق العالم، مدركةً بالمصنوعات قدرته السرمدية ولاهوته، حتى إنهم بلا عذر" (رو 1: 20).

سَرْو | شجر السرو

السرو شجرة كبيرة توجد بكثرة في سوريا وفلسطين وتنمو مع الأرز في لبنان (1 ملوك 5: 8). ويبلغ طولها من عشرة إلى خمسة وعشرين مترًا, ولونها أخضر باصفرار, ولها رائحة جميلة دائمة. واسم شجرة السرو باللاتينية Cupressus sempervirens والكلمة العلابية سرو ترجمة لكلمة عبرانية قد تشير إلى شجر الصنوبر.

ومن السرو الشربين البري وأغصانه ممتدة, وهيئة الشجرة بيضاوية بخلاف السرو الذي تصعد أغصانه إلى أعلى وتكوين هيئة الشجرة مخروطية مستطيلة.

ويستعمل خشب السرو البري لبناء المراكب (حزقيال 27: 5) ولعمل آلات الطرب (2صموئيل 6: 5) ولبناء وتشييد البيوت مع خشب الأرز (1 ملوك 5: 8) ولعمل الرماح (ناحوم 2: 3) ولشدة ارتفاعه اختاره اللقلق ليبني عشه فيه (مزمور 104: 17).

ويكنّى بأشجار السرو عن القوة والعظمة (2 ملوك 19: 23 وأشعياء 14: 8). ويقابل اهتزاز أغصانه مع الريح اهتزاز الرماح في الحروب (ناحوم 2: 3) ويشار بتفريخ السرو إلى الخضرة وإلى الخصب.

سَرُوج

اسم سامي معناه "يصوّب" أو "غصن" وهو اسم ابن رعو وأبو ناحور وسلف إبراهيم، وهو أحد الآباء من سلالة سام بعد الطوفان (تكوين 11: 20 - 23 و1 أخبار 1: 26 ولوقا 3: 35). وكانت هناك مدينة بهذا الاسم بالقرب من حاران.

سَراويل

السراويل قطعة الثياب الداخلية, وقد أوثق رجال نبوخذنصر الفتية الثلاثة في سراويلهم وأقمصتهم وأرديتهم ولباسهم وألقوا بهم في وسط النار المتقدة, الأمر الذي يؤدي إلى زيادة الاشتعال, ولكنه بقوة الرب أدّى إلى زيادة التعجب من قوة المعجزة (دانيال 3: 21).

السَارية

Asherah pole ورد ذكرها في (أشعياء 30: 17) على أنها علامة أو دليل منصوب على مكان مرتفع حتى يراه المسافرون والشائحون للإرشاد إلى طريق أو للتحذير من خطر. وكانت السواري تُنْصَب على الأماكن المرتفعة حتى يجتمع الناس حولها لعبادة البعل (تثنية 12: 2 و3 و16: 21 و2 ملوك 23: 6). وقد اعتاد الملوك المنحرفون عن عبادة الرب إقامة تلك المرتفعات لعبادة الأصنام, ولكن الملوك الأتقياء كانوا ينزعونها. وقد أظهر البحث الحديث أن الكلمة العبرية "أشيرة" تشير إما إلى آلهة (قض 3: 7) أو تشير إلى السارية الخشبية التي كانت تقام نصبًا رمزًا إلى هذه الآلهة (خر 34: 13). وقد ذكرت هذه الآلهة في لوحات أوغريت التي اكتشفت في رأس الشمرة.

السُرياني

تكلم المسيح في (لوقا 4: 27) عن نعمان السرياني الذي شفاه أليشع النبي, والسرياني هو أحد أهالي سوريا أو أرام, ولم تكن كلمة سوريا مستخدمة في العهد القديم, بل كان يطلق عليهم الأراميون.

سِرْيون

كلمة صيدونية معناها "درع" , وهو الاسم الذي كان الصيدونيون يطلقونه على جبل حرمون (تثنية 3: 9 ومزمور 29: 6). ويبدو أن هذا الاسم لم يطلق على جزء معين من سلسلة جبال حرمون, بل كان يطلق على الجزء الذي كان يرى من خرمون عند الوقوف على شاطئ بلاد الصيدونيين.

سِسَماي

رجل من سبط يهوذا من عائلة حصرون من بيت يرحمئيل (1 أخبار 2: 40). وهو ابن إلعاسة، وأنجب ابنًا اسمه شلوم.

سستراتس

كان حاكمًا للقلعة في أورشليم في عهد الملك أنطيوكس الرابع (إبيفانس). وحاول أن يحصل من رئيس الكهنة منلاوس على الأموال التي كان وعد بها الملك ليعينه رئيسًا للكهنة، ولكن منلاوس رفض أن يوفي شيئًا من هذه الأموال، فاستدعاهما كليهما الملك، ولا يعلم شيء بعد ذلك عن سستراتس (2مك 4: 27 - 29).

المسطار

المُسطار أو المِسطار، هي الخمرة الصارعة لشاربها أو الحامضة أو المرة أو الحديثة، ويقول الرب لهرون: "كل دسم الزيت، وكل دسم المسطار والحنطة، أبكارهن التي يعطونها للرب لك أعطيتها" (عد 18: 12 - انظر قض 9: 13، 2أخ 31: 5، 32: 28، أم 3: 10، إش 24: 7، هو 2: 8 و22، 9: 2، يؤ 1: 10، 2: 19، حجي 1: 11، زك 9: 17).

السمندل

يقال إنه طائر بالهند يأكل البيش (نبات مثل الزنجبيل رطبًا ويابسًا، وربما نبت فيه سم قاتل لكل حيوان أو طائر آخر) وإنه يستلذ بالنار ولا يحترق بها (طائر خرافي). والكلمة العبرية المترجمة "سمندل" هنا هي "حول"، وقد ترجمت في جميع المواضع الأخرى إلى "رمل" sand، وهكذا جاءت في الترجمة الكاثوليكية، كما تُرجمت "حبات الرمل" في كتاب الحياة.

وقد ذُكِر مرة واحدة في الكتاب المقدس على لسان الصديق أيوب: "فَقُلْتُ: إِنِّي فِي وَكْرِي أُسَلِّمُ الرُّوحَ، وَمِثْلَ السَّمَنْدَلِ أُكَثِّرُ أَيَّامًا" (سفر أيوب 29: 18).

سِطْنة

اسم عبراني معناه "خصام" وهو اسم البئر الثانية التي حفرها اسحق في وادي جرار, والتي تخاصم عليها رعاة جرار مع رعاة مواشي اسحق, وتقع بين بئر سبع وبين رحوبوت في واد صغير يطلق عليه اليوم سلطنة الرحيبة.. وفي هذا الاسم الحديث نرى أحياء لاسم سلطنة واسم رحوبوت التي كانت بقرب السلطنة (تك 26: 22).

سَعُوريم

اسم عبراني معناه "شعير" وهو من سلالة هارون, ونمت عائلته فصارت فرقة من فرق الكهنة في أيام داود, وسعوريم هذا رئيس الفرقة الرابعة (1 أخبار 24: 8).

ساعٍ | سُعاة

وهم الجنود المشاة وكانوا يحرسون الملك عادة, وكان بنياهو بن يهوياداع رئيسًا لهم في أيام داود الملك (2 صموئيل 8: 18) وكان السعاة ذوي سرعة عظيمة في المشي, وكانوا متمرنين على طول السير إن في المدة أو في المسافة, حتى كان يصل الساعي منهم أورشليم إلى صور في أربعٍ وعشرين ساعة. وكان لدى أحشويروش الملك سعاة يمشون ليلًا ونهارًا حتى يوصّلوا أوامره إلى أنحاء مملكته الواسعة الأطراف بعجلة وسرعة (أستير 3: 13).

وللاسم ترجمة أخرى وهي "فِلِثِيون، فليثيون"، وقد ذُكِروا أكثر من مرة مع جماعة "الجلادون (الكريتيون)" (الجلادون والسعاة).

بريد الخيل ركاب الجياد والبغال بني الرمك

في أثناء تجهيز مردخاي وأستير للحرب ضد مَنْ يريدون إبادتهم بزعامة هَامَانَ بْنِ هَمَدَاثَا الأَجَاجِي، أعطى أحشويروش الملك الحرية الكاملة لهما بكِتابة ما يريدون للنصرة على أعدائهم.. وتم إرسال تلك الرسائل العديدة "بِأَيْدِي بَرِيدِ الْخَيْلِ رُكَّابِ الْجِيَادِ وَالْبِغَالِ بَنِي الرَّمَكِ" (سفر أستير 8: 10)، "فَخَرَجَ البَرِيدُ رُكَّابُ الْجِيَادِ وَالْبِغَالِ" (سفر أستير 8: 10). أي هم السُّعاة راكبي الدابة السريعة..

غرفة السعاة

هي المخدع الذي كان سعاة الملك يقيمون فيه ليكونوا قريبين من الملك ليحملوا رسائله في أي وقت (1 ملوك 14: 28).

سَعير الأمير الحوري

← اللغة الإنجليزية: Seir - اللغة العبرية: שֵׂעִיר - اللغة اليونانية: σηιρ.

كلمة عبرانية معناها "كثير الشعر":

اسم أمير حوري أطلق اسمه على المناطق الجبلية التي سكنها (تكوين 36: 20).

أرض سَعير

← اللغة الإنجليزية: Seir - اللغة العبرية: שֵׂעִיר - اللغة اليونانية: σηιρ.

كلمة عبرانية معناها "كثير الشعر":

اسم الأرض التي كان يسكنها الحوريون (تكوين 14: 6) ثم استولى عليها عيسو ونسله (تكوين 32: 3) وكانت تسمى أيضًا جبل سعير لأنها أرض جبلية على الجانب الشرقي من البرية العربية, ويصل ارتفاع أعلى قمة في هذه الأرض إلى 1600 مترًا وهي قمة جبل هور. وقد حاول بنو إسرائيل أن يعبروا تلك الأرض في طريقهم من مصر إلى كنعان, ولكن الأدوميون رفضوا السماح لهم, فدخل العبرانيون البرية العربية شرقي أرض سعير, وساروا في أرض وعرة قاسية حتى يتفادوا المرور في سعير.

* انظر أيضًا: أدوم.

جبل سَعير

← اللغة الإنجليزية: Seir - اللغة العبرية: שֵׂעִיר - اللغة اليونانية: σηιρ.

كلمة عبرانية معناها "كثير الشعر":

جبل في أرض يهوذا (يشوع 15: 10) بين قرية يعاريم وبيت شمس, وربما كان سلسلة الجبال التي تقع عليها قرية ساريس إلى الجنوب الغربي من قرية يعاريم وإلى الشمال الغربي من أورشليم. ولا زالت آثار الغابات التي كانت تنمو فوقه موجودة إلى اليوم.

موضع سَعِيرة

اسم عبراني معناه "أرض جبلية تغطيها الغابات" , وهو الموضع الذي هرب إليه أهود بعد أن قتل عجلون ملك موآب (قضاة 3: 26) وربما كان موقعه جبل أفرايم, ولعل مرور أهود في الجلجال يقرب هذا الفرض (قضاة 3: 9).

سَفوح الفِسجة

هو مكان كان يطل على البحر الميت من جهة الشرق في الفسجة (تثنية 3: 17 و4: 49 ويشوع 12: 3 و13: 20). ويُرَجَّح أنه عيون موسى.

سفر | أسفار

كانت الحوادث تسجل في الأزمنة القديمة على الحجر أو الخزف. وربما اخترع المصريون ورق البردى (البابيروس) في العصور السابقة للسلالات الملكية التي حكمت بلادهم. ويظهر أن العبرانيين استعملوا الكتابة لأول مرة بعد خروجهم من مصر وأنهم تعلموا هذه الصناعة من المصريين الذين كانوا يتقنونها عصورًا طويلة قبل ذلك (خر 17: 14). وليست الـ46 سفرًا التي تؤلف العهد القديم والـ27 سفرًا التي تؤلف العهد الجديد هي كل ما كتبه العبرانيون مدة كتابة هذا القانون المقدس.

والأمور التي جرت أثناء ملك داود وسليمان سجلت أيضًا في سفر أخبار صموئيل الرائي وأخبار ناثان النبي وأخبار جاد الرائي وفي نبؤة أخيا الشيلوني (1 أخبار 29: 29 و2 أخبار 9: 29). وأيضًا في سفر أخبار الأيام للملك داود الذي يظهر أنه أول من أدرج عادة حفظ الأخبار الملوكية (1 أخبار 27: 24). وسجلت أخبار ملك سليمان ويربعام في رؤى يعدو الزائي (2 أخبار 9: 29). وأخبار ملك رحبعام في أخبار شمعيا النبي الرائي (2 أخبار 13: 15). وقد سجل مؤرخو ملوك بني إسرائيل وملوك يهوذا تاريخ هاتين المملكتين من وقت رحبعام ويربعام حتى ملك الملك يهوياقيم (1 مل 14: 19 و29 و2 مل 24: 5). وفوق كل هذه الكتب كانت توجد أيضًا مكتبة حافلة وقت كتابة أخبار الملوك وكانت تلك المكتبة تتألف من تواريخ ذكر أكثرها في الأماكن التالية: (2 أخبار 13: 22 و20: 34 و24: 27 و26: 22 و32: 32 و33: 18 و19 و35: 25 وأيضًا ام 25: 1 و1 مل 4: 32 و33).

وكان العبرانيون يحفرون الكلمات والحروف والأرقام على ألواح حجر ويطبعونها على لبن أو ينقرونها في صفائح معدنية كالرصاص أو الحديد أو البرونز أو النحاس ويحفرونها في ألواح خشبية. وكانوا ينقرون الكتابات في الصخور ويسكبون رصاصًا في الحروف المحفورة بهذه الطريقة (أي 19: 24).

وقد استعمل البشر أيضًا الجلود والقماش والرقوق (2 تي 4: 13) للكتابة، وكذلك أوراق الأشجار وقشورها. وبعد كتابة النصوص الطويلة على الجلود أو الرقوق كانت هذه تلف على نفسها حاملة الكتابة على أحد وجهيها أو على الوجهين معًا (حز 2: 10). وكثيرًا ما استعملوا في ذلك قطعًا من قماش الكتان أو الرقوق أو البابيروس (البردى) على هيئة درج، عرض القطعة منها 12 - 14 بوصة، وعند كل طرفيها قضيب من خشب يلف الدرج عليه كما تلف الخارطات اليوم. وكانوا يلفون كل طرف على قضيب حتى يلتقي النصفان في وسط الكتاب أو كانوا يلفون كل القطعة على قضيب واحد موصول بطرف واحد من الدرج. ويشير أشعياء النبي إلى ذلك عندما يقول "وتلتف السماوات كدرج" (اش 34: 4). وكان القاري يلف من الطرف الواحد إلى أن يصل إلى الكلام المقصود فيكون أكثر الكتاب ملفوفًا إلا ما قصدت قراءته, وكانوا يضعون اللفة أو اللفتين في غلاف من جلد أو خشب. وكانوا يقسمون القماش إلى صفحات يجمعونها حسب طريقة أيامنا الحاضرة, إلا أنهم كانوا يدخلون أطراف كل صفحة في قضيب يتصل طرفاه بحلقات من الوراء، فكان ظهر الكتاب يتألف من تلك القضبان المجموعة معًا. وكثيرًا ما كانوا يجلدون الكتاب بخشب أو بغيره من المواد.

وكانت أكثر الكتابات القديمة موصولة كلماتها بعضها ببعض، لا فاصل بينها، خلافًا لعادة العرب الذين كانوا يفصلون بين الكلمات. واختلفت الأمم من جهة الكتابة، فكتب بعضهم من الشمال إلى اليمين كاليونان. وبعضهم من اليمين إلى الشمال كالعرب وبعضهم إلى كل من الجهتين. (). أما أهل الصين فكانوا وما زالوا يكتبون من فوق إلى أسفل.

واستعمل المصريون البابيروس (البردى) لاصطناع الرقوق فكانوا يشقونه إلى صحائف رقيقة بواسطة آلة من حديد. وكان عرض تلك الصحائف من 10 إلى 15 بوصة، يضعونها بعد قصها على سطح مستو ثم يغمسونها في ماء النيل كي يتغطى سطحها بشيء من رسوبه فتلتحم به حافاتها ويكتسي وجهها بطبقة منه ثم كانت تلك الصحائف تنشر في الشمس وتطلى بمادة تكسيها ملاسة وقابلية للانحناء والانطواء، ثم كانوا يطرقونها بالمطارق ويصقلوها، وربما كانوا يجعلون 20 صحيفة أو أكثر منها في الدرج الواحد.

أما اللوح (لوقا 1: 63) فيرّجح أنه كان صفحة مغطاة بطبقة رقيقة من الشمع يكتب عليها بقلم من حديد ومثل هذه الألواح بقيت مستعملة إلى سنة 1300 م.

وأما الأقلام فكانت من حديد في رؤوسها أحيانًا قطع من الماس (ار 17: 1). أما ما كانت منها الكتابة على الصفائح المشمعة فَكان محدد الطرف الواحد ومسطح الآخر لتمليس سطوح الشمع وتسويتها به. وكثيرًا ما كانوا يكتبون على البردي وغيره من المواد اللينة بالفرشاة كما هي العادة عند أهل الصين إلى اليوم. ويظهر أن اليهود في أيام النبي آرميا كانوا يكتبون بأقلام من قصب يهذبونها عند الحاجة بواسطة مبراة يصنعونها لهذه الغاية (ار 36: 23).

وأما الحبر فكان يوضع في دواة (حز 9: 2) تحت المنطقة على ما يشاهد حتى اليوم في بعض البلاد الشرقية.

وكان السفر يحاط بسير يلتف على الدرج ويعقد في أسفله (اش 29: 11). ومن الكتب المذكورة في الكتاب المقدس: كتاب مواليد آدم (تك 5: 1) وتاب ميلاد يسوع المسيح (مت 1: 1). ويظن أن سفر الأحياء (مز 69: 28) وسفر حياة الخروف (رؤ 21: 27) يشار بهما إلى كتب المواليد التي كان اليهود يحفونها ويمحون منها أسماء الأموات (اش 4: 3) عند انتقالهم عن وجه هذه البسيطة.

والأسفار المذكورة في (دا 7: 10) هي أسفار الدينونة وهذا التعبير إما مأخوذ عن الدفاتر المحفوظة لمحاسبة المستخدمين أو عن أسفار ملوك فارس التي كانوا يدونون فيها وقائعهم اليومية ولاسيما ما كان يختص بالخدمات المقدمة لهم (اس 6: 1 - 3).

مكان سَفار

اسم سامي معناه "عد" أو "إحصاء" مكان لم يرد ذكره إلا في (تكوين 10: 30) كتخم من حدود بني يقظان, ولعلها ظفر الحالية, ولكن هناك مكانات باسم ظفر: أحدهما إلى الجنوب من صنعاء, والآخر على الشاطئ في منطقة شحر إلى الشرق من حَضْرَموت. ولعل الموضع الأخير هو نفس سفار القديمة.

ونقرأ في الأصحاح العاشر من سفر التكوين أن بني يقطان بن عابر، كان مسكنهم من "ميشا حينما تجئ نحو سفار جبل المشرق" (تك 10: 30). فكان جبل سفار يشكل التخمٍ الشرقي لأرض يقطان. وللشبه الكبير بين أسماء أبناء يقطان وأسماء مناطق ومدن الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة العربية، يبدو من المؤكد أن "سفار" هي "ظفار" في العربية. ولكن هناك مدينتين بهذا الاسم في شبه الجزيرة العربية، إحداهما تقع إلى الجنوب من صنعاء، ويقول تقليد قديم أن الذي بناها هو شامير أحد ملوك سبأ، وقد ظلت لهم عاصمة زمنًا طويلًا. و "ظفار" الثانية تقع على الساحل الشرقي في منطقة "الشحر" إلى الشرق من حضرموت، والأرجح أن "ظفار" الثانية هي المشار إليها في تك 10: 30.

عنو بيت الأسفاران.

هو البيت الذي كانت تحفظ فيه أسفار تواريخ ملوك فارس, وكان أحد البيوت خزائن الملك (عزرا 5: 17 و6: 1).

الأسفار القانونية

في هذا البحث سنحاول أن نوضح كيف حصلنا على الأسفار في كتابنا المقدس. ونحن لا نسأل عمن كتب هذه الأسفار, بل عمّن جمعها معًا, وأعطاها صفة الاستعمال القانوني المقدس. وقد أطلقت الكنيسة المسيحية اسم الأسفار القانونية على أسفار الكتاب المقدس لتكون القانون الوحيد المعصوم للإيمان والأعمال.

(1) العهد القديم:

هناك رأي يقول أن الذي أضفى صفة القانونية على أسفار العهد القديم هم كتَّاب الأسفار أنفسهم, وقد شعروا وهم يكتبون بدافع من الروح القدس أنهم يكتبون قوانين الحياة للشعب, ثم أظهرت محتويات ما كتبوه صحة رأيهم وصوابه, فقد كان ما كتبوه قانونًا إلهيًا حقًا.

وهناك رأي آخر يقول أن الذي أعطى صفة القانونية لهذه الأسفار هم الكتّاب المقودون بالروح القدس, ومعهم قادة الدين من اليهود والمسيحيين الذين قبلوا هذه الأسفار بإرشاد من الروح القدس أيضًا.

غير أنه لم تجمع أسفار العهد القديم معًا إلا بعد السبي, وقد زعم اليهود أن عزرا الكاتب وهو الذي جمعها على هيئتها الحاضرة, وقد عاونه في ذلك رجال المجمع الكبير.

وقد قسم اليهود أسفار العهد القديم إلى أربعة أقسام:

(أ) التوراة أو الناموس - وهي أسفار موسى الخمسة.

(ب) الأنبياء - وينقسمون إلى قسمين: الأنبياء المتقدمون وهي أسفار يشوع والقضاة وسفرا صموئيل وسفرا الملوك (وكل من الأخيرين اعتبرا سفرًا واحدًا) ثم الأنبياء المتأخرون وهم أشعياء وإرميا وحزقيال, والأنبياء الاثنا عشر الصغار (وقد اعتبرت أسفارهم سفرًا واحدًا).

(جـ) والقسم الثالث هو الكتب. وهي المزامير والأمثال وأيوب والنشيد والجامعة وراعوث والمراثي وأستير, ودانيال, ثم عزرا ونحميا كسفر واحد, وسفرا الأخبار كسفر واحد. ثم عاد اليهود وأضافوا سفر راعوث إلى القضاة, ومراثي إرميا إلى سفر إرميا, فصار عدد الأسفار القانونية 22 سفرًا فقط, بعدد حروف الأبجدية العبرية.

(د) الأسفار القانونية الثانية: طوبيا، يهوديت، يشوع بن سيراخ، باروخ، سفر الحكمة، المكابيين الأول والمكابيين الثاني، بالإضافة إلى تتمة أستير وتتمة دانيال.

فيوجد في نسخ الترجمة السبعينية أسفار لم تجمع ضمن أسفار العهد القديم العبرية، وهذه الأسفار تعرف بـ "الابوكريفا". وهناك أسفار تؤمن بها الكنيسة الأرثوذكسية والكاثوليكية، ولكن يرفضها البروتستانت تُعْرَف باسم الأسفار القانونية الثانية.

أما عن حفظ الكتابات المقدسة فيقول سفر الخروج 40: 20 أن موسى أخذ لوحي الشهادة ووضعهما في لتابوت, كما يقول (سفر التثنية 31: 9) أن موسى كتب التوراة وسلمها للكهنة بني لاوي, وأمرهم بوضعها بجانب التابوت (تثنية 31: 24 - 26) ويتضح من (ملوك الأول 8: 9) أن لوحي الشهادة كانا محفوظين حتى زمن سليمان, كما أن يهوياداع الكاهن قدّمهما إلى يوآش (2 ملوك 11: 12) وقد نقل رجال حزقيا الملك أمثال سليمان (أمثال 25: 1).

ثم أن هذه الكتابات المحفوظة كانت ذان سلطان على حياة الناس, ويتضح هذا من قصة سفر الشريعة الذي غيّر حياة الشعب (2 ملوك 22: 8 - 20) كما يظهر هذا من (نحميا 8: 8) وكذلك انظر (زكريا 7: 12 ودانيال 9: 2) كما أن بولس يقول هذا في (رسالته الثانية إلى تيموثاوس 3: 16).

وقد عمل على حفظ كتابات العهد القديم ترجمتها إلى اليونانية بالترجمة المعروفة "السبعينية" والتي بدأت حوالي 250 وأكملت حوالي 150 ق. م. وقد بدأت هذه الترجمة بأمر من بطليموس فيلادلفوس الذي كان يحب الكتب, والذي حكم في مصر من سنة 285 ق. م. ومن العهد الجديد نتأكد أن العهد القديم كما هو الآن كامل وله سلطان مطلق, فقد اقتبس منه 275 شاهدًا كما اقتبست منه قصص وأفكار, مما يبرهن لنا صحة العهد القديم كما هو بين أيدينا اليوم. وقد قبل رجال الكنيسة الأولون العهد القديم كما هو بين أيدينا اليوم. , ويتضح ذلك من كتابات جستن مارتر حوالي نحو 164 م. ومن كتابات أسقف ساردس الذي ذهب إلى فلسطين خصيصًا من أجل هذا الأمر للفحص والبحث في نحو 170 م. ومن أوريجانوس الإسكندري حوالي سنة 254 م.

فمجموع أسفار العهد القديم: 46 سفرًا. والعهد الجديد 27 سفرًا.

(2) العهد الجديد:

وينقسم تاريخ جمع أسفار العهد الجديد إلى ثلاثة أقسام:

(أ) القسم الأول من البدء حتى عام 170 م. وقد تمت كتابة جميع أسفار العهد الجديد في القرن الأول المسيحي, وكان لهذه الكتابات السلطان المقدس, فقد طلب بولس الرسول أن تكون لكتاباته السلطة الرسولية الواجبة (1 تسالونيكي 5: 27 وكولوسي 4: 16) وحذّر يوحنا الجميع من إضافة شيء أو حذف شيء مما كتبه في سفر الرؤيا (رؤيا 22: 18 و19) واعتبر الرسول بطرس كتابات بولس الرسول ذات سلطة قانونية كبقية الكتب المقدسة (2 بطرس 3: 16). (انظر المزيد عن). وقد كان الآباء الأولون يتبادلون الرسائل والكتابات لتعمّ الفائدة, وهكذا صارت كتابات العهد الجديد معروفة للمسيحيين جميعًا. وقد اقتبس أكليمندس الروماني في عام 95 م. من متى ولوقا ورسالة العبرانيين ورومية وكورنثوس وتيموثاوس وتيطس وأفسس, وذلك في رسالة كتبها إلى مسيحيي روما.

وكتب أغناطيوس رسالة عام 115 م. إلى بوليكاربوس أسقف سميرنا اقتبس فيها الكثير من مختلف أسفار العهد الجديد.

وقد قامت هرطقات كثيرة فكرية لمقاومة المسيحيين, فقام الآباء الأولون بالرد عليها من الأناجيل الأربعة وبقية كتابات الرسل. ومن الآباء المدافعين عن الإيمان جستن مارتر وأرستيدس ومليتو من ساردس وثاوفيلس من أنطاكية.

(ب) القسم الثاني من 170 إلى 220 م. وهو الوقت الذي انشغلت فيه الكنيسة المسيحية بالمباحث اللاهوتية والعقائدية. وبرز فيه إيرناوس في آسيا الصغرى وإكليمندس الإسكندري وترتليان في شمال إفريقيا. ومن كتاباتهم يتضح أنه لم يكن هناك نزاع حول الأسفار القانونية في العهد الجديد, إلا أن تحديدها لم يكن واضحًا.

(جـ) القسم الثالث ومدته القرنان الثالث والرابع الميلاديان: اجتمع المجمع المسيحي المسكوني في قرطجنة عام 397 م. وقرر أن الأسفار القانونية هي الأسفار السبعة والعشرون التي بين أيدينا اليوم, والتي تقبلها الكنيسة المسيحية اليوم بكل طوائفها.

سفر الحياة

Book of Life سفر الحياة - في العهد الجديد - هو السجل الذي يحتوى على أسماء المخلَصين الذين صارت لهم حياة أبدية في المسيح. وقد ورد ذكر "سفر الحياة" و "سفر حياة الخروف" كثيرًا بهذا المعنى (في 4: 3، رؤ 3: 5، 13: 8، 17: 8، 20: 12 و15، 21: 27). أما عبارة "سفر الحياة" في الرؤيا (22: 19) فالترجمة الدقيقة لها هي "شجرة الحياة" (انظر كتاب الحياة). ويوجد نفس المفهوم في لو 10: 20، وربما في عب 12: 23.

وتوجد عبارة "سفر الأحياء" في العهد القديم (مز 69: 28، انظر أيضًا خر 32: 32 و33، دانيال 12: 1). ولكن المقصود بها في العهد القديم هو سجل الأحياء أي الذين ما زالوا عائشين في ذلك الزمن، وبذلك يكون المفهوم "بالمحو من" سفر الأحياء "أو" كتابك الذي كتبت "هو المحو من الحياة ذاتها، أي الموت الجسدي والقضاء على سلسلة العائلة.

وقد وُرِدَ اللقب أيضًا في سفر يشوع بن سيراخ في سياق حديث الحكمة عن نفسها: "مَنْ شرحني فله الحياة الأبدية، هذه كلها هي سفر الحياة وعهد العلي وعلم الحق" (سفر يشوع بن سيراخ 24: 31، 32).

ويقول الرب في الرؤيا (3: 5): "من يغلب فذلك سيلبس ثيابًا بيضًا ولن أمحو اسمه من سفر الحياة". ويرى كثيرون أن المقصود بهذا القول هو أن الشخص المخلِّص لا يمكن أن يفقد خلاصه لأنه مضمون في المسيح، الأمر الذي تؤكده فصول عديدة في كلمة الله، فالآية لا تقول أن الرب "سيمحو أسم أحد من سفر الحياة"، بل بالحري "لن أمحو اسمه من سفر الحياة"، "وهو الذي يعطينا الغلبة بربنا يسوع المسيح" (1كو 15: 57).

سَفير | سُفراء

هو ممثل الدولة التي ينتمي إليها في الدولة التي يقيم فيها, وذلك بتعيين من دولته وقد قال الرسول بولس أن مبشري الإنجيل هم سفراء المسيح في مملكة هذا العالم (2 كورنثوس 5: 20).

سِفارة

جماعة من دولة تمثل الدولة التي تنتمي إليها في دولة أخرى لأداء مهمة خاصة (لوقا 14: 32).

سَفَرْوَايم

اسم بلدة, وهي كلمة عبرانية في صورة المثنى, مما أدى إلى الظن أنهما بلدتا سفارة اللتان تقعان على ضفتي نهر الفرات على بعد 16 ميلًا جنوب غرب بغداد , وقد كانتا مركزًا هامًا لعبادة الإله البابلي إله الشمس "شاماش" وعبادة الآلهتين أشتار وأنونيت. وكان اسم أحد المدينتين سفار شاماش والأخرى سفار أنونيت, ويقول المستكشف هورمزد راسام في عام 1881 أن موقعهما اليوم هو "أبو حبّة".

غير أن صعوبة تقوم أمامنا فإن 2 ملوك 19: 13 يقول أنه كان لها ملك, ولكننا نعلم من التاريخ أنها كانت تابعة لبابل ولم يكن لها ملك, ويظن بعضهم أن سفروايم هي سبرائم المذكورة في حزقيال 47: 16 ويظن آخرون أن مكانها اليوم شومورية شرقي بحيرة حمص.

وسفروايم هي البلد الذي أتى منه ملك آشور بمهاجرين ليسكنوا في السامرة بدل سكانها الذين نقلهم إلى بلاد أخرى (2 ملوك 7: 24 و18: 34 وأشعياء 36: 19).

سَفَرْوَايميّون

السفروايميون هم أهل سفروايم (2 ملوك 17: 31) وكان ملك آشور قد وطنهم في السامرة, ولكنهم استمروا يحرقون أولادهم كتقدمات للآلهة الوثنية.

السَفَط

سلّة (سبت) من البردي (خروج 2: 3) صنعتها أم موسى وطلتها بالحمر والزفت حتى لا يتسرب الماء إليها, ووضعت فيها ابنها, وسلمته لابنتها مريم لتضعه بين الحلفاء النامية على شاطئ النيل.

سِفَّاي

اسم عبراني معناه "حوض" أو "عتبة" وهو جبار فلسطيني (1 أخبار 20: 4) ويدعى أيضًا ساف (2 صموئيل 21: 18).

سَفِّيرة

الإنجليزية: Sapphira.

اسم أرامي معناه "جميلة" وهي زوجة حنانيا, وقد ماتت هي وزوجها لأنهما كذبا الروح القدس (أعمال 5: 1 - 10).

سِفْمُوث

اسم عبراني ربما كان معناه "شوارب" وهو مكان لجأ إليه داود عندما طارده الملك شاول (1 صموئيل 30: 28) وأرسل إليه هدايا من غنيمة صقلغ, ولعلها في جنوب يهوذا, وقد كان زبدي الشفمي من أهلها (1 أخبار 27: 27).

السَفِينة | السفن

كان اليهود أهل رعي, ولم يكونوا يركبون البحر كثيرًا, ولم يكن في بلادهم سوى ميناء واحد بناه سمعان المكابي في يافا. وفي زمن الملك هيرودس كان ميناء قيصرية عامرًا, ولكنه كان تحت إشراف الرومانيين. وقد استعار الشعراء العبرانيون صور مخاطر البحار من حياة الصوريين والمصريين, أكثر مما استعاروها من حياتهم هم.

وقد بدأ الناس يركبون البحر منذ فجر التاريخ وذلك على نهر النيل ونهر الفرات, وكانت دعائم السفن مصنوعة من خشب الصفصاف, ويعومها رجلان يحمل كل منهما عارضة خشبية يدفعان بها السفينة وكانت أكبر سفينة تحمل خمسة آلاف وزنة, وكانت السفن التي تسير على النيل مصنوعة من خشب السنط.

ولا شك في أن العبرانيين استعملوا سفن الصيد على بحر الجليل منذ زمان طويل, ولكن العهد القديم لا يذكر لنا ذلك, بينما يفيض العهد الجديد في ذكر ذلك (مثلا يوحنا 6: 22).

وكان سليمان أول من بدأ استخدام السفن التجارية بين العبرانيين, وقد حاول الملك يهوشافاط أن يحذو حذوه ولكنه لم ينجح, وقد اعتمد سليمان ويهوشافاط على البحارة الفينيقيين, لا على الإسرائيليين, وقد حمل البحارة الصيدونيون أخشاب بناء هيكل سليمان على أطواف إلى يافا (1 ملوك 5: 9) كما حملوا أخشاب بناء الهيكل الثاني كذلك (عزرا 3: 7). (). وبحارة السفينة التي حملت يونان النبي الهارب كانوا من الأجانب (يونان 1: 5).

وقد كان البحر الأبيض المتوسط مسرحًا لكثير من السفن التجارية والعسكرية (عدد 24: 24 ودانيال 11: 30). وقد كانت السفن الحربية تحمل الجنود. كما كانت تشترك في المعارك الحربية, إذ كان بعضها مجهزًا بمقدمة مسنونة تطعن بها سفن العدو فتغرقها. وكان بعضها يسير بالقلوع والبعض الآخر بالقلوع والمجاديف معًا. وكانت هناك سفن فاخرة للسفر يقدم لنا حزقيال وصف إحداها, فيقول إن ألواحها كانت من خشب السرو ذي الرائحة الجميلة, وسواريها من أرز لبنان, وشراعها من كتان مطرز, أما غطاؤها الذي يظلّل الركاب من الشمس فقد كان من الأسمانجوني والأرجوان! وكان لها قائد وبحارة ينفذون تعليماته (حزقيال 27).

وكانت هناك سفن ضخمة تحمل الكثير من المسافرين والبضائع, فقد كانت سفينة بولس المسافرة إلى مالطة تحمل 276 راكبًا عدا حمولة القمح, ويقول يوسيفوس: أنه ركب سفينة تحمل ست مئة راكب وألف طن من الحمولة. وكانت دفة السفينة صغيرة جدًا بالنسبة إلى حجمها (يعقوب 3: 4). وكانت أحيانًا مجذافًا كبيرًا يُربط بجانب السفينة وينزع عند اللزوم (أعمال 27: 40). وكانت تزين بتماثيل وعليها صور كعلامة توأمي زفس (الجوزاء) يتيمّن بها البحارة الوثنيون (أعمال 28: 11). وكان لها مراسي تشبه مراسي سفن اليوم, وفيها حبل للقياس وحبال أخرى لحزم السفينة عند اللزوم لحفظها من التفكك بفعل العواصف.

ويقدم لنا سفر الأعمال وصفًا رائعًا لسفن تلك الأيام والسفر بها, وذلك في وصف رحلات بولس التبشيرية.

السَقْف

السقف للبيت هو الذي يحميه من المطر والشمس, وقد صنع سقف هيكل سليمان وأضلاعه من خشب الأرز (1 ملوك 6: 9 و15 و7: 3). وكانت سقوف بعض البيوت مصنوعة من طوب فخاري يتداخل بعضه في بعض يمكن أن يُرفع ويمكن أن يعاد إلى مكانه بسهولة, ولهذا استطاع أهل المفلوج أن يرفعوا السقف ليدلوا مريضهم أمام المسيح (مرقس 2).

ساقٍ | السُّقاة

موظف عظيم القيمة في بلاط الملوك القدماء, كان يقدم الشراب للملك بعد أن يشرف على تجهيزه بنفسه (تكوين 40: 1 - 13 ونحميا 1: 11). وكانت العادة سابقًا أن يقدم الكأس باليد ولا يوضع على المائدة. وكان ساقي الملك معروفًا بإخلاصه وأمانته قبل أن توكل إليه هذه المسؤولية خوفًا من دس السم للملك. وكان للسقاة رئيس في بيت الملك نبوخذنصر (دانيال 1: 11). وكانوا في الأغلب من الخصيان، مثل رئيس سقاة فرعون ورئيس خبازين فرعون (سفر التكوين 40: 2).

وقد عمل نحميا ساقيًا للملك أَرْتَحْشَسْتَا (سفر نحميا 2: 1).

رئيس السقاة لفرعون في زمن يوسف

Chief butler كان هذا الرجل أحد الخصيين من عبيد فرعون وخدمه اللذان سخط عليهما فرعون بسبب ذنبًا اقترفاه - وكان الآخر هو رئيس الخبازين - فتم سجنهما مع يوسف في حَبْسِ بَيْتِ فُوطِيفَارُ رَئِيسِ الشُّرَطِ (سفر التكوين 40: 1 - 3)، وجعل فوطيفار يوسف يقوم بخدمتهما في السجن (سفر التكوين 40: 4).

حلم رئيس السقاة:

وفي أحد الأيام استيقظ يوسف ليجدهما مُغْتَمَّانِ (سفر التكوين 40: 5 - 9)، وعرض عليه رئيس السقاة حلمه الذي ضايقه: "كُنْتُ فِي حُلْمِي وَإِذَا كَرْمَةٌ أَمَامِي. وَفِي الْكَرْمَةِ ثَلاَثَةُ قُضْبَانٍ، وَهِيَ إِذْ أَفْرَخَتْ طَلَعَ زَهْرُهَا، وَأَنْضَجَتْ عَنَاقِيدُهَا عِنَبًا. وَكَانَتْ كَأْسُ فِرْعَوْنَ فِي يَدِي، فَأَخَذْتُ الْعِنَبَ وَعَصَرْتُهُ فِي كَأْسِ فِرْعَوْنَ، وَأَعْطَيْتُ الْكَأْسَ فِي يَدِ فِرْعَوْنَ" (سفر التكوين 40: 9 - 11). ففسَّر يوسف له الحلم بأنه خلال ثلاثة أيام سيعفو عنه فرعون ويسامحه.

وطلب يوسف من الرجل أن يذكره عند فرعون حينما يحدث ما فسَّره لأنه مظلومٌ (سفر التكوين 40: 14، 15)، إلا أن رئيس السقاة نسى الطلب هذا بعدما حدث ما قاله يوسف (سفر التكوين 40: 23). ولكن بعد سنتين حينما حلم فرعون حُلمًا أزعجه، تذكَّر رئيس السقاة "الغُلاَمٌ عِبْرَانِيٌّ عَبْدٌ لِرَئِيسِ الشُّرَطِ" الذي فسَّر له ولرئيس خبازي فرعون الحلم، وصحَّ تفسيره. فأسرع فرعون بإخراج يوسف ليفسر له الحلم، وحينما وجده فرعون رجل "بَصِيرٌ وَحَكِيمٌ" جعله سيدًا على كل مصر لتدبير أمورها في الفترة الصعبة (سفر التكوين 41).

رئيس السقاة للملك نبوخذنصر

Chief butler قام أشفنز رئيس خصيان نبوخذنصر الملك بتولية رئيس سقاة الملك هذا على الفتية الثلاثة (حننيا - ميشائيل - عزريا) ودانيال (سفر دانيال 1: 11)، وذلك لكي يتم تجهيزهم جسديًّا لخدمة الملك. إلا أن دانيال عرض على رئيس السقاة ألا يأكل هو والثلاثة فتية معه من أطايِب الملك، وأن يعطوهم "الْقَطَانِيَّ" فقط مع الماء، على أنم يختبرهم بهذا ويراهم بعد عشرة أيام كيف يصبحون (سفر دانيال 1: 8 - 13). وكان هذا الرجل مرنًا ووافَق على الأمر، وعندما نجحت التجربة، كان الرجل يعطيهم ما طلبوه للأكل فقط، ويرفع من أمامهم أَطَايِبِ الْمَلِكِ وَخَمْرِ مَشْرُوبِهِ، وذلك طوال مدة الثلاثة سنوات (سفر دانيال 1: 5، 14 - 19).

سَقْي بالرِّجْل

يُراد بهذه العبارة سهولة ري الأرض، وذلك بواسطة أخاديد صغيرة في الأرض تسد أو تفتح بالرِجل، أو بواسطة دولاب يُدار بالرِجل ويرفع الماء إلى القناة.

سَكَاكَة

اسم عبري معناه "غطاء" أو "مكان كثير الغاب" وهي إحدى المدن الست في برية يهوذا (يشوع 15: 61). وتقع في الأرض غير المزروعة غربي البحر الميت، ولا زالت ترعى فيها اليوم أغنام البدو، وتظهر فيها آثار العمران القديم. ويعتقد كوندر أن خربة السكة التي تقع على بعد ميلين غربي بيت عنيا (قرية العازرية) هي مكان سكاكة القديمة.

سَكَاوا

رجل يهودي رئيس كهنة من أفسس، وكان أولاده السبعة يشتغلون بالسحر، والأغلب أنه لم يكن يشتغل بالكهانة، ولعله كان من عائلة الكهنوت فقط. وقد رأى أولاد سكاوا السبعة بولس الرسول وهو يخرج الأرواح الشريرة بسلطان اسم المسيح، فرأوا أن يستغلوا الاسم في ربح المال من المرضى، فذهبوا إلى رجل به روح شرير وسمّو على الروح الشرير باسم المسيح الذي ينادي به بولس مبشرًا، فهجم عليهم الرجل الذي به الروح الشرير، ومزق ثيابهم وجرّح أجسادهم، وطردهم من البيت، فكان هذا برهانًا على صحة الإنجيل الذي ينادي به بولس في نظر أهل أفسس، فأقبل كثيرون إلى الإيمان المسيحي، وجاءوا بعدد كبير من كتب السحر التي تبلغ قيمتها خمسين ألفًا من الفضة واحرقوها (سفر أعمال الرسل 19: 14 - 19).

سَكيب | السكيب

سكب السائل أي صبه، والسكيب هو المسكوب. وكان مقدار السكيب - في العهد القديم - يتناسب مع حجم الذبيحة، فكان ربع الهين للخروف، وثلث الهين للكبش، ونصف الهين للثور. وكان السكيب من الخمر (خر 29: 40، عد 28: 7). ولعل الخمر كان بديلًا عن سكائب الوثنيين من الدم (مز 16: 4). وكانت السكائب أمرًا شائعًا في العبادات الوثنية (تث 32: 28، إش 57: 6، ارميا 7: 18، حز 20: 28).

وكان السكيب يعتبر رائحة سرور للرب (عد 15: 7). ومثل المحرقة كان السكيب يقدم كله للرب، فلم يكن للكاهن نصيب فيه، بل كان يسكب جميعه في القدس (عد 28: 7)، ولكن لم يكن يسكب أي سكيب على مذبح البخور (خر 30: 9).

وكان السكيب يقدم مع التقدمة اليومية (خر 28: 40 و41، عد 28: 7)، ومع تقدمة يوم السبت (عد 28: 9)، وتقدمة رأس الشهر (عد 28: 14).

كما كان السكيب يقدم مع محرقات عيد الفطير (عد 28: 16 - 24)، وفي يوم الباكورة (لا 23: 31، عد 28: 26 - 31)، وفي يوم الخمسين (لا 23: 18)، وفي عيد الأبواق (عد 29: 6، انظر أيضًا حز 45: 17)، وفي عيد الكفارة (عد 29: 7 - 10)، وفي اليوم الثاني وما يليه من أيام عيد المظال (عد 29: 18 و21،.. إلخ.). والأرجح أن عدم ذكرة فيما يختص باليوم الأول (عد 29: 12 - 26). لا يعني أنه لم يكن يقدم فيه سكيب. وكان على النذير يوم تكمل أيام انتذاره أن يقرب مع قربانه سكيبه (عد 6: 17). ولكن لا يُذكر السكيب في تطهير البرص (لا 14: 10 - 20)، وكذلك مع ذبائح الخطية والاثم. ويرمز السكيب إلى الفرح في الروح القدس، تقديرًا للعمل الذي أكمله الرب يسوع المسيح على الصليب لمجد الله. وقد أستخدم الرسول بولس "السكيب" مجازيًا للتعبير عن استشهاده لأجل الإنجيل (فى 2: 17؛ 2 تى 4: 6).

سُكْر

كانت الخمر تصنع من العنب، فكانوا يجمعون العناقيد في سلال (ارمياء 6: 9) ثم يحملونها إلى المعصرة ويلقونها هناك. وكانت المعصرة مركبة من دنّ قليل العمق مبني على الأرض أو منقور في الصخر (اش 5: 2)، ويتصل بثقوب في اسفله بدنّ آخر، منقور في الصخر أيضًا. وكان العنب يُسحق بطريق الدوس بالأقدام (نحميا 13: 15 وايوب 24: 11)، وكانوا يستخدمون رجلًا أو أكثر حسب حجم الدن. وكان الائسون - في مصر وربما في فلسطين أيضًا - يمسكون بحبال معلقة حتى لا يسقطوا، ويغنون أثناء عملهم على وتيرة واحدة كنوع من التسلية والترفيه أثناء العمل (اش 16: 10 وارميا 25: 30 و48: 33) وحولهم وثيابهم (اش 63: 1 - 3). ومن الدنّ الأعلى ينساب العصير إلى الدنذ الأسفل، ويوضح بعد ذلك في أزقة أو قنينات من الجلد (ايوب 32: 19 ومتى 9: 17) أو في أوعية كبيرة من الفخار، حيث يترك طويلًا ليختمر. وبعد الاختمار تنقل إلى أوعية أخرى (ارمياء 48: 11 و12).

وكان عصير العنب يُستمل بعد عصره بطرق مختلفة: كشراب فاكهة غير مختمر، أو كخمر بعد التخمير، أو كخل بعد زيادة تخميره. ولعلهم كانوا في الزمن القديم - كما في الوقت الحاضر - يصنعون من العصير شرابًا حلوًا بعد غليه.

وقد ذُكرت الخمر مع الحنطة والزيت كعطية عظمى للإنسان، وكانت في كل بيت يقدمونها للضيوف لاسيما في الأعياد (تك 14: 18 ويو 2: 3). غير أن اليهود، وسائر الأمم، كما وبخهم أيضًا العهد الجديد (ام 20: 1 و23: 29 - 35 واش 5: 22 و28: 1 - 7 و56: 12 وهوشع 4: 11). وفي الطقس الموسوي كانت السكيب من خمر مع المحرقة اليومية (خر 29: 40) وعند تقديم الباكورات (لا 23: 13) وعند تقديم بقية الذبائح (عدد 15: 5). (). وكان يدفع العشر منه (تث 18: 4) ولم يكن يُسمح للنذير بأن يشرب منه مدة نذره (عدد 6: 3) ولذلك لم يكن يسمح للكاهن بأن يشرب منه عند دخوله لخدمة المقداس (لا 10: 9) ولم يكن لائقًا للقضاة أن يشربوا منه عند جلوسهم في مجالس القضاة. (امثال 31: 4 و17 و23: 20 و21 و29 - 35). وقد اتخذت في العهد القديم احتياطات كثيرة لوقاية الناس من الإفراط في شربها، كمزجها بالماء. ويذكر الكتاب أنهم كانوا يعينون رئيسًا للوليمة ويعتق للوليمة ويعتقد أنه كان يعين لهذا الغرض (يو 2: 9 و10). وقد نهى الكتاب عن السكر بالخمر، وعلّم أن السُّكر بها خطيئة (1 صم 1: 14 - 16 واش 5: 11 - 17 و1 كو 5: 11 و6: 10 وغلا 5: 21 وافسس 5: 18 و1بط 4: 3). والخمر الممزوجة (امثال 9: 2) والشراب الممزوج ليسا خمرًا ممزوجة بماء لتخفيفها بل يشيران إلى مزيج الخمر بأنواع من العقاقير والتوابل التي تجعل طعمها يلذ بأنواع من العقاقير والتوابل التي تجعل طعمها يلذ شاربيها، وتجعل لونها شائقًا.

المُسْكر

كان العبرانيون يصنعون المسكر من العنب، فكانوا يجمعون الثمر الناضج، ويعصرونه في معصرة منحوتة من الحجر، بأن يدوسه رجال متخصصين بأقدامهم. وكان العصير يخرج من ثقوب خاصة من الحجر إلى مخزن منحوت في الصخر أيضًا (اشعياء 5: 2 ونحميا 13: 15). وكان الرجال الذين يعصرون العنب بأقدامهم يستندون إلى حبال مدلاة من سقف المكان، ويشتغلون وهم يغنون بصوت مرتفع (اشعياء 16: 10) ثم كانوا يأخذون العصير الطازج ويضعونه في زقاق (قرَب الجلد) أو في أواني فخارية أو خزفية (أيوب 32: 19 ومتى 9: 17) حتى يتخمر، ثم كانوا يصفونه خوفًا من وجود حشرات فيه (لاويين 11: 20 و23 و41 و42) ولعل حديث المسيح في متى 23: 24 كان يشير إلى ذلك.

وكان اليهود يشربون العصير طازجًا قبل أن يختمر إذا أرادوا (يوئيل 2: 24 واشعياء 62: 8 و9 و65: 8) على أن بعض اليهود كانوا يفصلون العصير بعد أن يختمر (هوشع 4: 11 ولوقا 5: 39). ويعتقد الكثيرون أن المسيح قدم نتاج الكرمة أي العصير غير المختمر إلى تلاميذه في العشاء الرباني (متى 26: 29).

أما الخمر المتخمرة فقد كانت تستعمل طيبًا (1 تيموثاوس 5: 23) وكان الولع بالخمر الكثير ممنوعًا (1 تيمو 3: 8). ومع أن البعض كانوا يسكرون (1 تس 5: 7) إلا أن الكتاب ينهي عن المسكر (أمثال 20: 1 واشعياء 5: 11).

مدينة سُكُّوت

اسم عبري معناه "مظلات" وهو:

المكان الذي رحل إليه يعقوب بعد أن ترك أخاه عيسو، وقد أطلق عليه هذا الاسم بعد أن أقام فيه مظلات له ولبنيه ولمواشيه (تكوين 33: 17). وقد وقعت سكوت من نصيب سبط جاد، وجاء ذكرها مع بيت نمرة (يشوع 13: 27). وقد عاقب جدعون أهلها بعد عودته من حروب زبح وصلمناع ملكي المديانيين منتصرًا، فقد درس شيوخ سكوت مع شوك البرية وقتل أهلها وهدم برج فنوئيل، وكان قد طلب عونهم ضد المديانيين فرفضوا (قضاة 8: 5 - 8 و14 - 16) وكان بين سكوت وصرتان مسابك للنحاس سكبوا فيها آنية الهيكل في أيام سليمان (1 ملوك 7: 46 و2 أخبار 4: 17).

وتقع سكوت شرق الأردن وشمال مخاضة يبوق ومن مزموريّ (60: 6 و108: 7) نعرف أنها كانت تقع في واد. ومكانها اليوم تل اخصاص غربي دير علة بالقرب من اليبوق (نهر الزرقاء) وعلى بعد أربعة أميال شرقي الأردن.

محلة سُكُّوت في مصر

اسم عبري معناه "مظلات" وهو:

أول محلة وقف فيها العبرانيون بعد خروجهم من مصر (خروج 12: 37 و13: 20 وعدد 33: 5) والبعد بينها وبين ايثام يدل على أنها تقع في وادي الطميلات، ولكن المكان غير معروف بالضبط. وكانت في سفر يوم من رعمسيس، فظن البعض أنها تل المسخوطة، وظن آخرون أنها المدينة المحيطة بفيثوم.

سُكُّوث بَنُوت

وهو اسم صنم أقامه المستعمرون البابليون في السامرة، وبنى له المهاجرون من بابل هيكلًا هناك (2 ملوك 17: 30) ويقول الأستاذ دليش: أن سكوت بنوث هو الاسم العبري للإله اكاد الحاكم الأعظم للعالم عند البابليين. ويظن آخرون أن هذه الصيغة العبرية لاسم إلهة بابلية لفظ الاسم فيها "صاربنيتو".

سِكِّيُّون

اسم قبيلة في إفريقيا، لعلها قريبة من شواطئ البحر الأحمر، وقد جاء بعض جنود منها مع جنود لوبيين وأحباش تحت قيادة شيشق ملك مصر لغزو يهوذا (2 أخبار 12: 30).

المَسكن | المساكن

كان الآباء الأولون يسكنون الكهوف (تكوين 19: 30). ولكن المطر كان يحيلها إلى مستنقعات تصعب فيها الحياة، ففكر الناس في طريقة أخرى للسكن، فسكن جانب كبير من القبائل القديمة في خيام مؤلفة من عواميد من الخشب تمتد فوقها أغطية من شعر المعزى، وهي مشدودة بحبال ومثبتة بأوتدة (اشعياء 54: 2). وكانت تنقسم أحيانًا إلى غرف بواسطة قطع من شعر المعزى. وكانت تفرش أرضها بالبسط والسجاد، وكان الباب ستارة من القماش تفتح برفعها أو بدفعها إلى جانب وكانوا يوقدون النار في موقدة في أرض الخيمة، وهذا كله يشبه ما يفعله البدو في خيامهم حتى اليوم. وقد أخذ بولس الرسول الخيمة ليشبه بها إقامة الإنسان في الجسد، لأن ساكن الخيمة غريب، ولأن الخيمة معرضة للزوال (2 كورنثوس 5: 1 - 10).

ثم تغيرت عوائد الناس وأخذوا يبنون بيوتًا مستديمة، وأتقنوا فن البناء منذ عصر قديم ولكن العبرانيين لم يبدأوا بناء البيوت إلا بعد استقرارهم في أرض كنعان. غير أن الآباء الأولين مثل إبراهيم وإسحق ويعقوب كانوا يسكنون الخيام.

وتتكون ثلاثة أرباع مساكن فلسطين من طابق واحد ذي غرفة واحدة، وينقسم داخله إلى قسمين، أحدهما أعلى من الآخر ببضعة أقدام. ويقود الباب إلى الجزء الأول الذي هو مسكن الحيوانات، ثم يصعد إلى الداخل إلى الجزء الثاني ببضع درجات، حيث يسكن الناس. وجدران البيت مصنوعة من الطين أو الطوب الأخضر، ويُصنع السقف من أغصان الشجر والنخيل ثم يغطى بطبقة كثيفة من الطين، وهذه البنية لا تتحمل المطر (حزقيال 13: 10 - 16). أما بيوت الطبقة الغنية فتختلف عن ذلك جدًا، ويقدم الكتاب المقدس لنا في قصصه وأحاديثه ما يعطي فكرة واضحة عن البيت القديم. فقد كان الأغنياء يبنون بيوتًا كثيرة الثمن (عاموس 3: 15) وكانت غُرف البيت مرّتبة حول صالة مربعة فسيحة، وباب الدخول في صدر الصالة، وكثيرًا ما كانت تكون عند المدخل دار خارجية أو دهليز فيه البواب (أعمال 12: 13) أما الصالة فتسمى الوسط (لوقا 5: 19). وهي التي تمد الغرف المختلفة بالنور والهواء، وكثيرًا ما كانت تكون مبلطة كما في أيامنا هذه، وفي وسطها بئر (2 صموئيل 17: 18) وحول هذه الصالة رواق مسقوف. وكانت الصالة المربعة موضع اجتماع الضيوف (استير 1: 5). وكانوا أحيانًا يمدون فوقها الستائر لتمنع دخول أشعة الشمس إليها في الصيف، ولعل المرنم يشير إلى ذلك وهو يقول "الباسط السموات كشقة" (مزمور 104: 2). وكان صاحب البيت يجلس في الصالة (استير 5: 1) وقد تكون عالية فيصعدون إليها بسلم بسيط أو بمرتقى منحدر (1 ملوك 6: 8). (انظر المزيد عن). وكانت حجرات النساء في أقصى البيت الداخلي (استير 2: 3) وكثيرًا ما كانت مزينة، وكانت الحجرات العليا في الطابق الثاني تبرز فوق الطريق، كما انه قد تبنى علية للضيوف فوق السطح في وسطه، ويصعدون إليها بسلم منفصل من خارج البيت، مثل العلية التي بنوها لاليشع النبي (2 ملوك 4: 10) ومثل علية البرود للملك عجلون (قضاة 3: 20 - 24) وقد هرب اهود من السلم الخاص بالعلية بعد أن قتل عجلون. وكان هناك المخدع - وهو غرفة صغيرة منعطفة عن بقية البيت (متى 6: 6).

أما سطح البيت فقد كان لابد له من أن يحاط بسياج مبني ليمنع سقوط الذين يصعدون فوق السطح حسب أمر الناموس (تثنية 22: 8) وكان ينبت على السطح عشب (2 ملوك 19: 26) وكانوا يصنعون المظال على السطوح (نحميا 8: 16) كما كانوا يتمشون عليه (2 صموئيل 11: 2) وكانوا يستعملونه لتجفيف الحبوب والتين (يشوع 2: 6) كما كانوا ينصبون الخيام عليه (2 صموئيل 16: 22) وكانوا يجتمعون عليه للمشورة (1 صموئيل 9: 25) وكانوا أحيانًا يستعملونه لعبادة الأوثان (2 ملوك 23: 12).

أما كوى المسكن فكانت تفتح في الغالب إلى الدار، غير أن بعضها يشرف على الطريق (قضاة 5: 28 و2 ملوك 9: 30).

ولم يكن للبيوت القديمة مداخن، فكانت الكوى تخرج الدخان (هوشع 13: 3). وكانوا يستخدمون المواقد للتدفئة في الشتاء (ارميا 36: 22). وكانت بيوت الأغنياء من الحجارة المنحوتة (عاموس 5: 11) أو من رخام وحجارة ثمينة (استير 1: 6). وكانوا يستعملون للسقوف أو لتغطية الحوائط خشب الأرز (ارميا 22: 14) وكانوا ينتحتون البيوت ويزينونها بذهب وفضة وعاج (1 ملوك 22: 39 ومزمور 45: 8 وعاموس 3: 15) أما بيوت الفقراء فكانت تبنى من حجارة غير منحوتة. أو من تراب أو من لبن أو قضبان مورقة بعد تغطيتها بالطين.

وقد جرت العادة أن يدشن العبرانيون بيوتهم ليباركها الله (تثنية 20: 5).

مَسكونة | المسكونة

وردت هذه العبارة في الكتاب بعدة معاني:

(1) المكان الذي يوجد فيه سكان (أيوب 15: 28).

(2) الكون (1 أخبار 16: 30).

(3) شعوب الأرض (مزمور 96: 13 و98: 9).

(4) الأرض (مزمور 33: 8).

(5) الإمبراطورية الرومانية (لوقا 2: 1).

(6) قيلت مجازًا عن الأرض المقدسة ومجاوراتها (أعمال 17: 6).

مَسكِين

المقصود بهذه الكلمة الفقير إلى المال، كما أنها تعني المسكين بالروح الذي له ملكوت السماوات. أما عن المسكنة المادية فإن الله لا يرضها. وقد طلب توزيع الدخل توزيعًا عادلًا (خروج 6: 4 و8). وعندما كان العبراني يبيع أرضه بسبب الحاجة كان يستردها في سنة اليوبيل (لاويين 25: 13 و23) كما أن جائع كان يمكن أن يقطف السنابل (تثنية 23: 24 و25) كما يجمع البقية التي يتركها الحصادون عن قصد في الحقول والكروم (لاويين 19: 9 وتثنية 24: 19 - 21) وكان المسكين يأكل ثمر الأرض في السنة السابعة والسنة الخمسين (لاويين 25: 4 - 7 و11 و12) ويستلف أي مبلغ من المال أو يبيع خدماته لرجل غني (لاويين 25: 38 - 42 وتثنية 15: 7 - 10) على أن المسكنة بقيت بالرغم من كل هذه التشريعات، وكان السبب في ذلك يرجع إلى سوء تصرف بعض الناس في أموالهم، كالابن الضال في الكورة البعيدة، أو بسبب الضعف الروحي وعدم مراعاة هذه النواميس الدينية (اشعياء 1: 23 وحزقيال 22: 7 و29).

وقد اهتمت الكنيسة المسيحية بالمساكين فأعطى الغني المحتاج بسخاء (أعمال 2: 45 و4: 32 و1 كورنثوس 16: 1 - 3).

أما المسكنة الروحية فتعني أن يشعر الإنسان بأن ما لديه هو من يد الله، ولا فضل له فيه، كما تعني الأعتراف بالخطيئة ونوال الغفران بدم المسيح.

السَكينة

السكينة هي الطمأنينة والاستقرار، وقد وعد الرب داود أن يجعل "سلامًا وسكينة في إسرائيل" في أيام ابنه سليمان (1أخ 22: 9).

السِكِّين

وهي سلاح للذبح والقطع (تك 22: 6 و10، قض 19: 29، أم 30: 14). وكانت تصنع قديمًا من الصوان (يش 5: 2 و3). وكانت ذات حد واحد أو حدين. وقد صنعت السكاكين بعد ذلك من البرونز ثم من الحديد.

والسكين - بوجه عام - شبيه بالخنجر أو السيف الصغير، ولم تكن - عادةً - تنقش كالسيوف، هي أو مقبضها، وكانت تتكون من سلاح مستقيم من ست إلى عشر بوصات، ولو أنه وجدت سكاكين ذات سلاح مقوس. أما المقابض فكانت تصنع من نفس مادة السلاح، قطعة واحدة، أو تصنع لها مقابض من الخشب، تثبت بالسلاح إما بربطها بأربطة مختلفة، أو بالمسامير، أو بإدخال جزء من السلاح في شق محكم في خشب المقبض.

ولم يكن اليهود - مثلهم مثل سائر الشرقيين - يستخدمون السكين في تناول الطعام على المائدة، كما يجرى الآن، بل كان اللحم يقطع قطعًا صغيرة قبل تقديمه للأكل، أما الخبز فكان يقطع باليد.

وتستخدم السكاكين مجازيًا في الإشارة إلى التهام المساكين (أم 30: 14). ويقول الحكيم: "ضع سكينًا لحنجرتك إن كنت شرهًا" (أم 23: 2) أي أن يضبط الإنسان نفسه في الأكل فلا يكون نهمًا.

وكانت السكاكين تستخدم لأغراض مختلفة: فقد استخدم يشوع سكاكين من صوان ليختن بنى إسرائيل (يش 5: 2 و3، انظر أيضًا خر 4: 25).

كما استخدم كهنة البعل في أيام إيليا النبي، في حيرتهم، سيوفًا (أو سكاكين) في تقطيع أنفسهم استرضاء للبعل (1مل 18: 28).

وكانت السكين تستخدم في ذبح الحيوان وتقطيعه، وقد أخذ إبراهيم معه سكينًا عندما كان ذاهبًا لتقديم ابنه وحيده إسحق محرقة (تك 22: 6 و10). كما استخدم اللاوى سكينًا في تقطيع جثة سريته (قض 19: 29). كما كانت السكين الحادة تستخدم كموسى حلاقة (حز 5: 1).

وكانت المناجل (تث 16: 9، 23: 25، 1صم 13: 20 و21، إش 2: 4، 18: 5، إرميا 50: 16، يؤ 3: 10 و13، ميخا 4: 3، مرقس 4: 29، رؤ 14: 14) - على الأرجح - عبارة عن سكاكين كبيره ذات سلاح مقوس لحصد النباتات.

وجاء في سفر عزرا أنه كان من بين الأشياء التي سلمها الملك كورش لشيشبصر رئيس يهوذا "تسعة وعشرون سكينًا" (عز 1: 9)، كانت تستخدم - لا شك - في ذبح الذبائح وتقطيعها، وقد جاءت كلمة "سكين" هنا - في بعض الترجمات - "تسع وعشرون مبخرة".

سَكُونْدُس

اسم لاتيني معناه "الثاني". وهو مسيحي من تسالونيكي وكان من مرافقي بولس الرسول في سفره من مقدونية إلى آسيا الصغرى (أعمال 20: 4) وكانوا قد سبقوا بولس إلى تراوس وانتظروه هناك. فإذا كان سكوندس واحدًا من ممثلي الكنائس اليونانية التي قدمت عونها المالي لكنيسة أورشليم، فلا بد أنه سافر مع بولس حتى أورشليم (أعمال 24: 17 و2 كورنثوس 8: 23).

سِكِيثيّ | سكيثيا | سيثيا | سقيثيا | سيكيثيا

← اللغة الإنجليزية: Scythia - اللغة اللاتينية: Scythia - اللغة اليونانية: Σκυθική - اللغة الأمهرية: እስኩቴስ.

ورد ذِكر هذا الجزء من الناس في (كولوسي 3: 11) وهم قبائل غير متحضرة متجوّلة من شمال البحر الأسود وبحر قزوين، وهم من البدو الذين لا يزرعون بل ينتقلون في عربات تحمل كل متاعهم. ولهم عادات غريبة فهم لا يغتسلون بالماء أبدًا، ويشربون دم الضحية الأولى في المعركة، ويستعملون جماجم الموتى كأواني للشرب. وكانوا يعبدون السيف. وكانوا يقدمون جسد رجل من كل مئة من أسراهم لهذا الإله الغريب، وكانوا يشتغلون في الحرب فقط، فيغيرون على البلاد كالجراد. وقد سكن بعضهم في بيت شان.

ولا يُذْكَر هذا الاسم في العهد القديم (وإن كان كثيرون من العلماء يرجحون أنهم المذكورون تحت اسم "أشكناز" في (سفر التكوين 10: 3) - بنو جومر أشكناز وريفاث وتوجرمة). وهم شعب بدوي من الجنس الهندي الآري، كان موطنهم جنوبي روسيا، شمالي البحر الأسود وهضبة القوقاز وبحر قزوين. وقد بدأوا يزحفون نحو الشرق الأوسط في القرن الثامن قبل الميلاد مع شعوب أخرى مثل الكيمريين (جومر - تك 10: 3، 1أخ 1: 6) ووصلوا في زحفهم جنوبًا إلى حدود مصر في القرن السابع قبل الميلاد (حوالي 632 ق. م.). ولكن صدهم عنها بسماتيك الأول فرعون مصر، فغزوا أشقلون وأشدود على ساحل فلسطين. وقد ظن بعد العلماء –في وقت من الأوقات - أنهم هم الأعداء الذين كانوا يهددون أورشليم من الشمال الذين تكلم عنهم إرميا وصفنيا (إرميا 1: 13 - 15، 4: 5 - 31، 5: 15 - 17، 6: 1 - 5، صف 1: 10).

وكان السكيثيون أصلًا حلفاء للإمبراطورية الآشورية في عصر آسرحدون (681 - 670 ق. م.)، ولكنهم ثاروا عليها مع المنيين والأراراطيين (انظر إرميا 51: 27). وبعد ذلك استطاع الميديون والفرس أن يهزموهم ويطردوهم إلى الشمال. وقد لعبوا دورًا في هزيمة الفرس لبابل في 538 ق. م.

ويصفهم هيروديت في كتابه الرابع بأنهم شعب متوحش، يقطنون منطقة غير محددة التخوم إلى الشمال من البحر الأسود وجبال القوقاز وبحر قزوين، وكانوا جماعة من البدو الرحل لا يزرعون ولا يحصدون، يتجولون في عربات وعلى ظهور الخيل، حاملين معهم أمتعتهم. وكانت لهم عادات قذرة، فلم يكونوا يغتسلون بالماء أبدًا. وكانوا يشربون دم أول عدو يقتلونه في معركة، ويستخدمون فروة رؤوس الأعداء مناديل أو فوطًا، والجماجم كؤوسًا ليشربوا فيها. وكان لهم العديد من الآلهة، كانت في معظمها هي نفس الآلهة اليونانية. ولكن كان أهم ما يميزهم هو عبادتهم للسيف المسلول، كما كانوا يقدمون الأسير الأخير من كل مائة أسير، قربانًا لآلهتهم. وكانت الحرب هي عملهم الرئيسي فكانوا بلاء على كل شعوب غربي آسيا، إذ كانوا يزحفون كأسراب الجراد على ميديا وأشور، ويأتون على الأخضر واليابس، ويتركون الحقول الخضراء خرابًا بلقعًا، ومن هنا يبدو أن الرسول بولس يذكرهم مثالا للهمجية في رسالته إلى الكنيسة في كولوسي في آسيا الصغرى: "حيث ليس يوناني ويهودي، ختان وغرلة، بربري سكيثي عبد حر بل المسيح الكل في الكل" (كو 3: 11).

وُيظن أن جماعة منهم استقرت في "بيت شان" فكانت تسمى في العصر اليوناني والبيزنطي: "سيكثو بوليس" (أي مدينة السكيثيين). وقد ظهرت منهم جماعات في عصور مختلفة، وكان من أبرزهم "الفرتيون" (أنظر أع 2: 9) الذين أسسوا إمبراطورية شاسعة امتدت من الفرات حتى تخوم الهند ونهر جيحون، وظلت على مدى قرون أقوى منافس لروما.

سَلاميس

مدينة على شاطئ جزيرة قبرص الشرقي وتقع على بعد ثلاثة أميال شمالي فاماغوستا الحالية على ضفة نهر يديئيوس الذي يجري في داخل الجزيرة حتى مدينة نيقوسيا العاصمة الحالية وقد كانت ميناء عظيمًا عامرًا بالسكان وناجحًا أثناء الحكم الروماني واليوناني، وكان أهلها خليطًا من اليونانيين والفينقيين الذين كانوا يتاجرون مع أهل صقلية وسوريا. وكانوا يتعبدون لإله زفس.

زار بولس وبرنابا هذه المدينة ومعهما يوحنا مرقس في الرحلة التبشيرية الأولى، بعد أن تركا ميناء سلوكية، وقد قطعوا من رحلتهم 130 ميلًا، وذهب بولس وبرنابا يبشران بالإنجيل في مجامع المدينة، وكان لليهود مجمع هناك (1 أعمال 13: 5) كما كان لليهود عدة مجامع في بلاد مختلفة من جزيرة قبرص. ولم يرجع بولس إلى سلاميس مرة أخرى، ولكن برنابا عاد في رحلته التبشيرية الثانية (أعمال 15: 39) ويقول التقليد أنه مات هناك شهيدًا بأمر من نيرون في المكان بالقرب من سلاميس.

وفي عام 116 ميلادية ثار اليهود هناك وقتلوا مئتين وأربعين ألفًا من اليونان والرومان، فأخمد ثورتهم الإمبراطور هادريان، وهدم جزء من المدينة، ثم آتت الزلازل على الجزء الباقي منها. ولكن الإمبراطور المسيحي قسطنطين الثاني بناها، وكان فيها أسقف مسيحي ممتاز ثار ضد الهراطقة واسمه أبيفانيوس. (). وقد أخربت في عام 647 م. وتوجد اليوم في مكانها عواميد محطمة وصهاريج مشققة وأساسات الأبنية القديمة، واسمها فاماغوستا القديمة.

السِلاح | الأسلحة

كانت الأسلحة نوعين: نوع للهجوم وآخر للدفاع، ويقدم لنا الكتاب أسماء أسلحته الهجوم والدفاع التي استعملها جليات الفلسطيني الجبار (1 صموئيل 17: 5 - 7) والتي جهز بها الملك عزيا جيشه (2 أخبار 26: 14) ثم يقدم لنا النبي ارميا أسماء الأسلحة التي استعملها جيش فرعون نحو (ارميا 46: 3 و4) وفي العهد الجديد يتكلم بولس الرسول عن أسلحة المؤمن الروحية، مستعيرًا إياها من أسلحة الجندي الروماني (افسس 6: 10 - 17).

(أ) أسلحة الهجوم:

(1) العصا - وهي سلاح الراعي، وكان يعلقها على ذراعه بخيط، ومع أنه كان يستعملها لقيادة غنمه ولتشجيعها ولعدها (مزمور 23: 4 ولاويين 27: 32) إلا أنه كان يستخدمها أحيانًا للضرب (اشعياء 10: 5 و15) ولعل داود استخدم عصاه لقتل الأسد والدب. وكان المحارب يضرب بالعصا أو يرمي عدوه بها.

(2) المقلاع - وهو سلاح عادي مصنوع من الجلد العريض في الوسط عرضًا يكفي لوضع حجر فيه، ويمسك الشخص بطرفي الجلد ويطوح المقلاع بشدة بعد وضع الحجر إلى مرماه. وكان البنيامينيون ماهرين في الرمي بالمقلاع باليد اليسرى واليمنى على السواء (قضاة 20: 16). وكان المقلاع يستعمل في الحرب (2 ملوك 3: 25) وهو الذي قتل به داود جليات.

(3) السهم والقوس - وهو سلاح يمكن أن يستعمله المشاة أو راكبو الخيل، وقد صُنعت السهام أولًا من خشب خفيف، والقوس من خشب مرن أو نحاس (مزمور 18: 34) أما الوتر فكان يصنع من شعر الخيل أو الجلد وكانت القوس تخطئ أحيانًا (مزمور 78: 57) إذ تنثني إلى الوراء فتجرح صاحبها، أو أنها تضعف فلا توصل السهم إلى غايته. وكانت السهم أحيانًا مسمومة (أيوب 6: 4) كما كان بعض المقاتلين يضعون جمرًا في طرف السهم ليشعل النار في العدو (مزمور 120: 4).

(4) الرمح (المزراق أو الرمح القصير) - وكان يُصنع من الحديد ويبلغ طوله خمسة وعشرين قدمًا أحيانًا (1 صموئيل 17: 7) وكان المحارب يحمله معه، فإذا نام يركزه عند رأسه (1 صموئيل 22: 6 و26: 7) وكان يصدر عنه بريق في الحرب (ناحوم 3: 3).

(5) السيف - وكان يُستخدم في الدفاع أو الهجوم، وكان حدّه من الحديد، وكان يتدلى من حزام في الوسط إلى جهة الشمال، وقد يكون مسنون الحدين (قضاة 3: 16) وكان يحفظ في الغمد (1 صموئيل 17: 5) وكان استلال السيف معناه البدء في الحرب (حزقيال 21: 3) ويسمّي بولس الرسول كلمة الله سيف الروح (افسس 6: 17) ويقول كاتب الرسالة على العبرانين أن كلمة الله أمضى من كل سيف ذي حدين (عبرانيين 4: 12).

(6) الفأس - وهي من أدوات الحرب وتعرف الفأس الحربية عند العامة بالبلطة (ارميا 51: 20).

(ب) أسلحة الدفاع:

(1) الترس أو المجن - والترس هو الصغير والمجن هو الترس الكبير، وكان يصنع اسم يوناني معناه الخشب، وكثيرًا ما حمله رجل خاص (1 صموئيل 17: 7 و41). وكانت أحيانًا تلون بألوان مختلفة على هيئة دوائر في النصف (ناحوم 2: 3). ويقول الكتاب أن خشب أتراس جوج سيكفي إسرائيل وقودًا سبع سنوات (حزقيال 39: 9) وكثيرًا ما كانوا يغطونه بالجلد، ويغمسون الجلد في الزيت حتى لا يتشقق (اشعياء 21: 5) وكان لدى سليمان مئتا ترس من الذهب الخالص (1 ملوك 10: 16 و17). (). وكان المحارب يحمل الترس بحزام جلدي على ظهره، فإذا جاءت المعركة نزعه ليستعمله بيده اليسرى، بإدخال اليد تحت سيرين من الجلد على مؤخر الترس وقبض الأصابع على سير صغير عند حافته (اشعياء 22: 6). وكان الترس يستعمل لحماية المحارب من السهام والرماح والحجارة وقطع الفحم الملتهبة التي كانت تلقى على الجنود. ويقول الكتاب أن الله ترس المؤمن ومجنه (تكوين 15: 1 ومزمور 35: 2) كما يقول بولس الرسول أن المؤمن يطفئ بترس الإيمان جميع سهام الشرير الملتهبة.

(2) الخوذة - وهي لباس للرأس كان يلبسه الملوك والقواد وغيرهم من المحاربين (1 صموئيل 17: 38) وقد عمل عزيا خوذات لكل جنوده (2 أخبار 26: 14) وهكذا صنع فرعون نخو (ارميا 46: 4) وكانت الخوذة من جلد أو نحاس تتزين قمتها بريش أو بعرف. ويقول بولس الرسول أن الخلاص هو الخوذة لرأس المؤمن.

(3) الدرع - وكان يغطي الصدر والظهر والبطن، وهو يتألف من جزئين موصولين عند الجنب، وهو إحدى القطع التي جهزها عزيا لجنوده (2 أخبار 26: 14) وكان آخاب يلبسه عندما مات في معركة رامعوت جلعاد (1 ملوك 22: 34) ويقول إشعياء أن الله يلبس البر كدرع والخلاص كخوذة (59: 17) ويحث بولس الرسول على لبس درع البر (افسس 6: 14) وكان الدرع يُصنع من صفائح من نحاس أو من الجلد أو الكتان المبطن.

(4) الجرموق greaves وهو جورب من النحاس كان يلبس على الرجل، ولم يرد ذكره إلا في أسلحة جليات (1 صموئيل 17: 6) مما يظهر أن العبرانيين لم يكونوا يستعملونه، لكن الأشوريين والمصريين استعملوه.

(5) المنطقة - حزام على الوسط كان المحارب يدلى منه سيفه على جهة الشمال (1 صموئيل 18: 4).

أولاً: الأسلحة في العهد القديم:

قد يكون من الأسهل لنا أن نتناول هذا الموضوع بمعالجة الأسلحة الدفاعية ثم الأسلحة الهجومية التي ورد ذكرها في الكتاب المقدس. ونلاحظ أن كتبة الأسفار الإلهية لم يسهبوا في وصف هذه الأسلحة مثلما فعل هوميروس - مثلاً - الذي أسهب في وصف كل قطعة في سلاح أكيلا أو بتروكلوس، وترتيب لبسها.

ونجد قائمة بالأسلحة الهجومية والأسلحة الدفاعية التي كان يحملها جليات الفلسطيني الذي كان "على رأسه خوذة من نحاس، وكان لابساً درعاً حرشفياً، ووزن الدرع خمسة آلاف شاقل نحاس، وجرموقا نحاس على رجليه، ومزراق نحاس بين كتفيه" (أي مربوطاً إلى ظهره)، وقناة رمحه كنول النسَّاجين، وسنان رمحه ست مئة شاقل حديد، وحامل الترس كان يمشي أمامه "(1صم 17: 5 - 8) كما كان يحمل سيفاً موضوعاً في غمده، فاخترطه داود من غمده - بعد سقوط جليات - وقطع به رأسه (1صم 17: 51).

ثم نقرأ بعد ذلك أن عزيا الملك هيأ "لكل الجيش أتراساً ورماحاً وخوذاً ودروعاً وقسياً وحجارة مقاليع" (2أخ 26: 14) وفى قصيدة إرميا - بعد انتصار نبوخذنصر ملك بابل على فرعون نخو ملك مصر - نجده يصف أسلحة جيش فرعون بالقول: "أعدوا المجن والترس وتقدموا للحرب. أسرجوا الخيل واصعدوا أيها الفرسان، وانتصبوا بالخوذ. اصقلوا الرماح، البسوا الدروع" (إرميا 46: 3 و4) وهناك الكثير من النقوش والتماثيل الأثرية الأشورية والكلدانية والمصرية والحثية، تلقي الكثير من الضوء على الأسلحة التي جاء ذكرها في أسفار الكتاب المقدس.

ثانياً: الأسلحة في العهد الجديد:

فى مجاز رائع يصف لنا الرسول بولس السلاح الكامل الذي يجب أن يتسلح به المؤمن في حربه الروحية، مستعيراً الصورة من أسلحة الجندي الروماني، فيذكر المنطقة والدرع والحذاء والترس والخوذة والسيف، مع ملاحظة أنه لم يذكر الرمح أو الحربة التي تعتبر من أهم قطع السلاح الهجومية (أف 6: 10 - 17) كما يتحدث أيضاً عن أسلحة النور (رو 13: 12)، و "سلاح البر لليمين ولليسار" (2كو 6: 7) وقد وصف "بولبيوس" سلاح الجندي الروماني وصفاً دقيقاً، فقال: "يتكون لباس الجندي الروماني - أول كل شيء - من ترس … ومع هذا الترس سيف … ثم من رمحين وخوذة، وجرموقين … ويكمل تسلح الغالبية بوضع صفيحة برونزية على صدورهم تمتد نحو شبر من كل ناحية، ويسمونها" حارسة القلب "، ولكن من يدفعون ضريبة تزيد عن 10. 000 دراخمة، يلبسون بدل هذه الصفيحة، دروعاً ذات زرد، علاوة على قطع السلاح المذكورة".

ثالثاً: الأسلحة الهجومية:

(1) العصا: وهي أبسط أنواع الأسلحة التى يحملها الراعي في يده في فلسطين حتى الآن، وهى عادة غصن شجرة أو قضيب خشبي قوي أملس، يستخدم للدفاع وللهجوم. ولعل داود قتل الاسد والدب بمثل هذه العصا (1صم 17: 34 - 36) ويستخدم الراعي عصاه للاتكاء عليها وفى قيادة قطيعه. ويقول داود للرب: "عصاك وعكازك هما يعزيانني" (مز 23: 4). كما يستخدمها الراعي في إحصاء قطعانه (لا 27: 32)، وهي أداة للضرب والعقاب (مز 2: 9، إش 9: 4، 10: 5 و15، حز 7: 11).

(2) المقلاع: ويتكون المقلاع من حبل مجدول أو شريط من الجلد، عريض نوعاً في منتصفه، بحيث يكون هذا الجزء على شكل كفة يوضع فيها الحجر أو ما يراد رميه بالمقلاع. ويمسك الرامي بطرفي الحبل - بعد وضع الحجر في كفته - ويحركه بسرعة وقوة فوق رأسه، ثم يفلت أحد الطرفين، فيندفع الحجر متطوحاً بعيداً حسب قصد الرامي. ومازال الرعاة يستخدمون المقلاع لرد خروف شارد، أو لطرد الطيور - التي تأكل الحبوب - عن الحقول. ويمكن استخدام المقلاع أداة فى الحرب لقتل الأعداء، كما استخدمه داود في قتل جليات الجبار الفلسطيني (1صم 17: 49 و50) وكان "أصحاب المقاليع" (2مل 3: 25) يعتبرون من المشاة الذين يحملون أسلحة خفيفة مثل رماة السهام. وقد اشتهر البنيامينيون في استخدام المقلاع، فكانوا "يرمون الحجر بالمقلاع على الشعرة ولا يخطئون" (قض 20: 16) وكان المقلاع يُستخدم أداة حرب في الجيوش المصرية والبابلية. وينذر الرب أورشليم على لسان إرميا النبي، قائلاً: "هأنذا رامٍ من مقلاع سكان الأرض هذه المرة وأضيِّق عليهم لكي يشعروا" (إرميا 10: 18، انظر أيضاً 1صم 25: 29).

(3) القوس والسهام: وكانت القسي والسهام من أهم أسلحة الهجوم في الحروب قديماً، وكان رماة السهام - سواء من الفرسان أو المشاة - عنصراً هاماً في الجيوش الإسرائيلية والفلسطينية والمصرية والأشورية.

(4) الرماح أو الحراب: كانت تتكون من عصا خشبية، مختلفة الأحجام، يُركَّب في نهايتها نصل أو سنان معدني من البرونز، أو من الحديد في العصور المتأخرة (1صم 17: 7). وكان وجود رمح شخص مركوزاً في الأرض أمام خيمته، يدل على موضع إقامته (1صم 26: 7) ويجمع ناحوم النبي في وصفه للجيوش الأشورية، بين لهيب السيف وبريق الرمح (نا 3: 3، انظر أيضاً إرميا 46: 4).

وكان حملة الرماح يعتبرون من الفرق ذات التسليح الثقيل. وكان المزراق أو الرمح القصير من الأسلحة الهجومية (يش 8: 18 - انظر أيضاً أيوب 41: 29، إرميا 6: 23 - والكلمة في العبرية، هي نفس الكلمة فى المواضع الثلاثة).

ولا تذكر الحربة في العهد الجديد إلا مرة واحدة عندما طعن واحد من العسكر الرب يسوع بعد أن أسلم الروح على الصليب، في "جنبه بحربة وللوقت خرج دم وماء" (يو 19: 34).

(5) السيف: وهو أكثر الأسلحة ذكراً في الأسفار المقدسة سواء للدفاع أو للهجوم. وكان نصل السيف من الحديد (1صم 13: 19 و20ذ، يؤ 3: 10) وكان السيف يعلق على الجانب الأيسر، ويستخدم في القطع والطعن. وقد صنع "إهود لنفسه سيفاً ذا حدين طوله ذراع وتقليده تحت ثيابه على فخذه اليمني" لأنه كان أعسر (قض 3: 15 و16) وكان للسيف غمد يوضع فيه (1صم 17: 51) وكان استلال السيف من غمده يعني بدء القتال (حز 21: 3 - 5)، فهو السيف الملتهب (نا 3: 3)، والبارق (حز 21: 10)، والصارم (إرميا 46: 16)، والسيف الذي يأكل الناس (2صم 18: 8، إرميا 12: 12)، ويُروى بالدماء، ويُطلى بالشحم (إش 34: 5 و6) وسيف الرب سيف بارق (تث 32: 41) ينفذ قضاء الرب (إرميا 47: 6، حز 21: 9 - 11).

ويستخدم الأنبياء السيف مجازياً للدلالة على الحرب وما يعقبها من كوارث (إرميا 50: 35 - 37، حز 21: 28).

وترد كلمة "سيف" في العهد الجديد بمعناها الحرفي (مت 26: 47 و51، أع 12: 2، عب 11: 37. 34). ويستخدمها الرسول بولس مجازياً، فيقول عن كلمة الله إنها "سيف الروح" (أف 6: 17) ويقول كاتب الرسالة إلى العبرانيين إن "كلمة الله حيَّة وفعَّالة وأمضى من كل سيف ذي حدين" (عب 4: 12، انظر أيضاً رؤ 1: 16، 19: 15).

(6) المنجنيق: وكان يُستخدم قديماً لرمي السهام والأحجار الثقيلة (2أخ 26: 15) لاحداث ثغرة في سور مدينة محاصرة (حز 4: 2، 26: 9) أو تحطيم بواباتها (حز 21: 22) لاقتحام المدينة منها (الرجا الرجوع إلى مادة "منجنيق" في حرف "ج" من المجلد الثاني من دائرة المعارف الكتابية).

رابعاً: الأسلحة الدفاعية:

(1) الترس والمجن: وهو كل ما يُتوقي به من سلاح، وكل ما يتترس به الإنسان فهو مترسة. وفى العبرية كلمتان رئيسيتان "صِنَّة" و "مجن" تترجمان في العربية "بترس" أو "مجن" دون تفريق واضح بين ترجمة الكلمتين، رغم أنهما يردان كثيراً جنباً إلى جنب (انظر مز 35: 2، 91: 4، إرميا 46: 3، حزقيال 23: 24، 38: 4).

و "الصِنَّة" هي الترس الثقيل الذي يكاد يغطي كل الجسد، كالترس الذي كان لجليات الجبار الفلسطيني، وكان يحمله شخص آخر يمشي قدامه (1صم 17: 7 و41). أما "المجن" فكان يحمله رماة السهام. ونقرأ عن جيش آسا ملك يهوذا أنهم كانوا "يحملون الأتراس ويشدون القسي" (2أخ 14: 8).

وكانت التروس العادية تصنع قديماً من الخشب أو الأغصان المجدولة المغطاة بالجلد. ويبدو أن هذه الأتراس الخشبية هي التى يقول عنها حزقيال النبي: "ويخرج سكان مدن إسرائيل ويشعلون ويحرقون السلاح والمجان والأتراس والقسي والسهام والحراب والرماح، ويوقدون بها النار سبع سنين" (حز 39: 9).

ولكن الأتراس صنعت بعد ذلك من المعادن، بل كان لسليمان في عظمته: "مئتا ترس من ذهب مطرق... وثلاث مئة مجن من ذهب مطرق" (1مل 10: 16 و17). وكانت هذه الأتراس الذهبية لمجرد الاستعراض. "وصعد شيشق ملك مصر إلى أورشليم" - في أيام رحبعام - "وأخذ جميع أتراس الذهب، فعمل الملك رحبعام عوضاً عنها أتراس نحاس" (1مل 14: 25 - 27).

وعند الخروج للحرب، كان الترس يُحمل بحزام جلدي على الكتف، وكان للترس عادة غطاء يُكشف عنه عند بدء القتال (إش 22: 6).

وتستخدم الكلمتان مجازياً، فيقال عن الرب إنه ترس لحماية شعبه، كما قال الرب لإبراهيم: "أنا ترس لك" (تك 15: 1)، كما أنه ترس لشعبه (تث 33: 29). ويقول المرنم إن الرب "ترس هو لجميع المحتمين به" (مز 18: 30، 25: 2... ألخ)، و "ترس ومجن حقه" (مز 91: 4).

ويذكر الرسول بولس في حديثه عن سلاح الله الكامل للمؤمن: "حاملين فوق الكل ترس الإيمان الذي به تقدرون أن تطفئوا جميع سهام الشرير الملتهبة" (أف 6: 16). وهو يستخدم هنا الكلمة اليونانية "ثوريوس" التي تعنى الترس الرومانى الكبير.

(2) الخوذة: الخوذة لباس لوقاية الرأس من مختلف أسلحة الهجوم. وعلى جدران معبد الكرنك، رسوم للحثيين يرتدون خوذاً. وكان يلبسها قديما الملوك والعظماء من القواد والأمراء. وعندما أراد شاول الملك أن يلبس داود ثيابه "جعل على رأسه خوذة من نحاس" (1صم 17: 38). كما كان جليات الجبار الفلسطيني يلبس "على رأسه خوذة من نحاس" (1صم 17: 5). وكانت الخوذ جزءاً من تسليح جيوش فرعون مصر (إرميا 46: 4)، وكذلك جيوش أشور (حز 23: 24)، وجيوش صور من المرتزقة من فارس ولود وفوط (حز 27: 10)، وجيوش ياجوج رئيس روس ماشك وتوبال (حز 38: 5). وقد زود الملك عُزيا جيوشه بخوذ مع غيرها من الأسلحة (2أخ 26: 14).

وكانت الخوذ تصنع أولاً من الخشب أو الكتان الثقيل أو اللباد أو حتى من السمار. ثم صُنعت من النحاس كما سبق القول عن جليات وشاول الملك (1صم 17: 5 و38). ومع ذلك ظلت الجلود تستخدم في صناعة الخوذ حتى عصر السلوقيين حين استبدلت بالنحاس (1مك 6: 35). وكانت الخوذ اليونانية والرومانية المصنوعة من الجلود أو النحاس معروفة جيداً في عهد الهيرودسيين.

وتستخدم الخوذة مجازياً للدلالة على القوة والمناعة، فيقول إشعياء عن الرب، إنه "لبس البر كدرع، وخوذة الخلاص على رأسه" (إش 59: 17). كما يذكر الرسول بولس الخوذة كقطعة من سلاح الله الكامل الذي يجب أن يلبسه المؤمن في حربه مع أجناد الشر الروحية: "وخذوا خوذة الخلاص" (أف 6: 17). كما يقول للمؤمنين في تسالونيكي: "فلنصبح لابسين درع الإيمان والمحبة، وخوذة هي رجاء الخلاص" (1تس 5: 8).

(3) الدرع: الدرع هو القميص من حلقات من الحديد متشابكة، يُلبس وقاية من السلاح، فهو من الأسلحة الدفاعية. وكان يستخدم في البداية لحماية الرقبة والكتفين، ثم استطال ليحمي الصدر والبطن، بل والفخذين حتى الركبتين.

وكان جليات الفلسطيني يلبس "درعاً حرشفياً" وزنه خمسة آلاف شاقل نحاس (أى نحو مائة كيلو جرام - 1صم 17: 5). ويبدو أنه كان قميصاً من جلد تكسوه حراشف من نحاس. وقد وجد درع من هذا القبيل في أطلال "نوزي" يرجع إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد. وقد وجد داود درع شاول الملك أثقل من أن يستطيع المشي به (1صم 17: 38).

وكان أخآب الملك يلبس درعاً في المعركة الحاسمة في راموت جلعاد، ولكن سهماً أصابه بين أوصال الدرع إصابة قاتلة (1مل 22: 34). وقد هيأ عُزيا الملك لكل جيشه "أتراساً ورماحاً وخوذاً ودروعاً..." (2أخ 26: 14). كما كان نصف العاملين مع نحميا - في بناء سور أورشليم بعد العودة من السبي البابلي - "يمسكون الرماح والأتراس والقسي والدروع" (نح 4: 16) خشية الهجمات المفاجئة من جانب الأعداء.

وفى معركة بيت صور في أيام المكابيين، جمع الملك أنطيوكس جيوشاً جرارة واثنين وثلاثين فيلاً مدربة على الحرب، وجعل عند كل فيل ألف رجل لابسين الدروع المسرودة، بل وجعل على الفيلة أيضاً دروعاً (1مك 6: 29 - 42).

وتستخدم كلمة "درع" مجازياً، فيصف إشعياء الرب قائلاً "لبس البر كدرع" (إش 59: 17) كناية عن مجازاته لمبغضيه بالعدل والحق، وقد اقتبس الرسول بولس هذا المعنى في تحريض المؤمنين على لبس سلاح الله الكامل فى حربهم الروحية ضد قوات الشر فيقول: "فاثبتوا ممنطقين أحقاءكم بالحق، ولابسين درع البر" (أف 6: 14). ويقول للمؤمنين في تسالونيكي: "أما نحن الذين من نهار فلنصبح لابسين درع الإيمان والمحبة" (1تس 5: 8).

(4) الجرموق: الجرموق جورب من النحاس أو الجلد كان يربط حول الساق لحمايتها في وقت الحرب. ولم يذكر الجرموق في الكتاب المقدس إلا في وصف تسليح جليات الجبار الفلسطيني (1صم 17: 6).

(5) المنطقة: حزام يُشد به الوسط. وكانت تصنع عادة من جلد. وكانت المنطقة التي يلبسها الجندي في الحرب ترصع بالمسامير أو بالقطع المعدنية، وكان المحارب يعلق بها سيفه موضوعاً في غمده، ليجرده عند القتال (2صم 20: 8، 1؛ مل 2: 5، 3: 21). ويقول إشعياء عن جيش الأشوريين "ليس فيهم رازح ولا عاثر، لا ينعسون ولا ينامون ولا تنحل حزم أحقائهم" (مناطقهم) (إش 5: 27). كما يصف حزقيال جيش البابليين بالقول: "منطقين بمناطق على أحقائهم" (حز 23: 15).

وتستعمل "المنطقة" مجازياً للدلالة على الصفة الملازمة، فيقول إشعياء عن المسيا: "يكون البر منطقة متنيه، والأمانة منطقة حقويه" (إش 11: 5). ويقول الرسول للمؤمنين في أفسس: "فاثبتوا ممنطقين أحقاءكم بالحق" (أف 6: 14).

سلاح | حامل السلاح

كان حامل السلاح محارباً يحمل الترس الكبير، وربما بعض الأسلحة الأخرى ليمشي بها أمام الملوك (1صم 31: 4)، أو أمام القائد العام (2صم 23: 37) أو الأمير (1صم 14: 6 و7) أو البطل (1صم 17: 7). وكان لكبار القواد مثل هؤلاء المرافقين، فلما خشي أبيمالك بن جدعون أن يقال عنه "قتلته امرأة" طلب من حامل سلاحه أن يخترط سيفه ويقتله (قض 9: 54). وكذلك فعل شاول الملك بعد أن جرح في المعركة الحاسمة في جبل جلبوع (1صم 31: 4). وكان حامل السلاح محارباً معروفاً في مركبات المصريين والأشوريين والحثيين، وكان عمله هو حماية رفيقة المهاجم في أثناء القتال.

مدينة سَلْخَة | سَلْكَة

اسم عبري معناه "سياحة" أو "سلوك السبيل" وهو اسم مدينة ورد للمرة الأولى في تثنية 3: 10 لتعيين حدود باشان الشرقية، وكانت إحدى البلاد التي حكمها عوج ملك باشان (يشوع 12: 5) ثم وقعت في التقسيم في نصيب نصف سبط منسى (يشوع 13: 29) ومن 1 أخبار 5: 11 نرى أن جاد سكن مقابل رأوبين في أرض باشان حتى إلى سلخة، ونستدلّ من ذلك على أن الأسباط غيّروا حدود أقسامهم. وسلخة القديمة هي سلخد الحالية التي تقع عند طرف جبل الدروز الجنوبي (جبل باشان) وتقوم قلعتها على تلة بركانية يبلغ ارتفاعها 300 قدم تشرف على السهل، وكان الرومانيون قد بنوها، وهي محاطة بخندق عميق مطمور بالأحجار، وعلى بعض أعتابها رسوم نسور روماينة وكتابات يونانية وعربية. ويوجد حول تلك القلعة 800 بيت مسقوفة بالحجارة، على أن سكانها اليوم قليلون.

سَلَد ابن ناداب

اسم عبراني معناه "ابتهاج"، وهو رجل من بني يهوذا، ابن ناداب، وقد مات دون أن يترك نسلًا (1 أخبار 2: 30).

سِلسلة | سلاسل

(1) كانت تُستعمل للزينة وتلبس حول الرسغ (اشعياء 3: 20) وحول الرقبة كقلائد (نشيد 4: 9) كما استعملها سليمان أمام المحراب في هيكله (1 ملوك 6: 21).

(2) كانت تستعمل كقيود للأسرى، وكانت تصنع من نحاس (ارميا 39: 7) وكان الرومان يربطون يد الأسير الواحدة بيد عسكري أو يربطون يديه بيدي عسكريين على جانبيه (أعمال 12: 6 و7 و21: 33) كما كانوا يربطون المجانين بالسلاسل (مرقس 5: 3 و4).

(3) كانت تستعمل جزءًا من ملابس رئيس الكهنة (خروج 28: 14).

(4) كانت تُستعمل بمعنى مجازي في الأسر والضيق (2 بطرس 2: 4 ورؤيا 20: 1).

سليط

السليط هو من طال لسانه، والسليطة من النساء الوقحة الحادة اللسان. ويصف الرب أورشليم على لسان حزقيال النبي: "مَا أَمْرَضَ قَلْبَكِ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، إِذْ فَعَلْتِ كُلَّ هذَا فِعْلَ امْرَأَةٍ زَانِيَةٍ سَلِيطَةٍ" (سفر حزقيال 16: 30).

مُسَلَّط | متسلط

وكيل السلطان أو نائب الملك أو مندوب صاحب الأمر. وقد كان يوسف متسلطًا على أرض مصر بتفويض من الملك فرعون (تكوين 42: 6).

والمسلَّط هو مَنْ مُنِحَ له السلطان فأصبح الحاكم المتصرف، والمتسلِّط هو من له السلطان المطلق. فبعد أن فسر يوسف لفرعون حلمه، جعله على كل أرض مصر، وبدونه لا يرفع إنسان يده ولا رجله في كل أرض مصر (تك41: 43). وهكذا أصبح "يوسف هو المسلَّط على الأرض" (تك 42: 6)، "ومتسلِّطا على كل أرض مصر" (تك 45: 8). وكذلك "كان سليمان متسلطاً على جميع الممالك من النهر إلى أرض فلسطين وإلى تخوم مصر" (1مل 4: 21).

ويقول يهوشافاط الملك للرب في صلاته: "يا رب إله آبائنا أما أنت هو الله في السماء، وأنت المتسلط على جميع ممالك الأمم، وبيدك قوة وجبروت وليس من يقف معك؟" (2أخ 20: 6، انظر مز 22: 28، 59: 13، 66،: 7، … دانيال 4: 17 و25... ألخ). ولكن ما أعجب أن يقول إشعياء بروح النبوة عن الرب يسوع في اتضاعه: "هكذا قال الرب فادى إسرائيل قدوسه، للمهان النفس لمكروه الأمة لعبد المتسلطين" (إش 49: 7).

سلاف

سلاف الخمر وسلافتها أول ما يُعْصَر منها، وقيل هو ما سال من غير عصر (انظر إش 65: 8). والسلافة من الخمر أخلصها وأفضلها. وتقول عروس النشيد: "أَقُودُكَ وَأَدْخُلُ بِكَ بَيْتَ أُمِّي، وَهِيَ تُعَلِّمُنِي، فَأَسْقِيكَ مِنَ الْخَمْرِ الْمَمْزُوجَةِ مِنْ سُلاَفِ رُمَّانِي" (سفر نشيد الأنشاد 8: 2). ويقول هوشع النبي: "الزنى والخمر والسلافة تخلب القلب" (هو 4: 11، انظر أع 2: 13).

سِلْفة

السِلفة للمرأة هي زوجة أخي زوجها. وكانت راعوث سلفة لعرفة، وعرفة سلفة لراعوث، إذ كانتا زوجتين لأخوين هما محلون وكليون ابني أليمالك زوج نعمي. وبعد أن مات الرجال الثلاثة، وأرادت نعمي أن ترجع إلى أرضها، لصقت بها راعوث، فقالت لها نعمي: "هوذا قد رجعت سلفتك إلى شعبها وآلهتها. ارجعي أنت وراء سلفتك" (راعوث 1: 15). ولكن راعوث لم ترجع رغم إلحاح نعمي، وهكذا باركها الرب الذي جاءت "لكي تحتمي تحت جناحيه" (راعوث 2: 12).

سلكة

السلكة الواحدة من السلك، والسلك خيط من المعدن دقيق أو غليظ. ويقول عريس النشيد لعروسه: "شَفَتَاكِ كَسِلْكَةٍ مِنَ الْقِرْمِزِ، وَفَمُكِ حُلْوٌ" (سفر نشيد الأنشاد 4: 3).

السلاء

السلاء هو شوك النخلة، وهو شوك طويل حاد الطرف موجع. ويقول الرب لحزقيال النبي وصفاً لبني إسرائيل في عهده: "أَمَّا أَنْتَ يَا ابْنَ آدَمَ فَلاَ تَخَفْ مِنْهُمْ، وَمِنْ كَلاَمِهِمْ لاَ تَخَفْ، لأَنَّهُمْ قَرِيسٌ وَسُلاَّءٌ لَدَيْكَ، وَأَنْتَ سَاكِنٌ بَيْنَ الْعَقَارِبِ" (سفر حزقيال 2: 6؛، انظر أيضاً حز 28: 24).

سلّ | استل | استلال

سلَّ الشيء من الشيء انتزعه وأخرجه برفق، كما يقال سلَّ الشعرة من العجين. وسلَّ السيف من غمده واستله، أخرجه من غمده استعداداً للقتال. ويقول المرنم: "الأشرار قد سلَّوا السيف ومدوا قوسهم لرمى المسكين والفقير، لقتل المستقيم طريقهم. سيفهم يدخل في قلبهم وقسيهم تنكسر" (مز 37: 14). ويقول الرب لأورشليم على فم حزقيال النبي: "هأنذا عليك وأستل سيفي من غمده فأقطع منك الصديق والشرير... فلذلك يخرج سيفي من غمده على كل بشر... فيعلم كل بشر أنى أنا الرب سللت سيفي من غمده، لا يرجع أيضاً... فيذوب كل قلب وترتخي كل الأيدي وتيئس كل روح" (حز 21: 3 - 7).

وقد مد بطرس يده "واستل سيفه وضرب عبد رئيس الكهنة فقطع أذنه. فقال له يسوع: رد سيفك إلى مكانه لأن كل الذين يأخذون السيف بالسيف يهلكون" (مت 26: 51 و52، مرقس 14: 47، يو 18: 10). ولما استيقظ سجان فيلبي بعد الزلزلة: "استل سيفه وكان مزمعاً أن يقتل نفسه ظاناً أن المسجونين قد هربوا" (أع 16: 27).

و "مستل السيف" هو الذي أخرجه من غمده وأمسكه بيده (انظر 2صم 24: 9، 2مل 3: 26، 1أخ 21: 5... ألخ).

سَلُّ | سَلَّة | سلال

وعاء يصنعونه من عيدان الشجر، وبالأخص عيدان شجر الصفصاف، وكان يُستعمل لحفظ الأشياء أو حملها أو نقلها (تكوين 40: 17 وخروج 29: 3)..

والسلة هي وعاء يصنع من شقاق القصب أو أغصان الشجر أو الحلفاء أو ألياف النخيل وسعفه، تجمع فيه الفاكهة والحاصلات الزراعية وغيرها، وفيه أيضاً تُحفظ وتُنقل. وكان لبعضها أيادِ، كما كان لبعضها أغطية من نفس مادتها.

(I) السلال في العهد القديم:

هناك أربع كلمات عبرية تترجم إلى سل أو سلة:

(1) "دود": والأرجح أنها كانت تطلق على كل أنواع السلال، فكان يستخدمها بنو إسرائيل في مصر لحمل الطين والطوب، حتى أصبحت رمزاً لعبوديتهم، فيقول المرنم: "أبعدت من الحمل كتفه. يداه تحولتا عن السل" (مز 81: 6). ولاشك أنها كانت سلالاً كبيرة متينة. وبعد أن قتل أهل السامرة بني أخآب السبعين، "وضعوا رؤوسهم في سلال وأرسلوها إليه (ياهو) إلى يزرعيل" (2مل 10: 7). وتستخدم نفس الكلمة العبرية للسلتين اللتين أراهما الرب لإرميا، وفى إحداهما تين جيد جداً، و "فى السلة الأخرى تين ردئ جداً لا يؤكل من رداءته" (إرميا 24: 1 و2). ومما يدل على أنها كانت تستخدم للدلالة على مختلف أنواع السلال أو الأوعية، أنها هي المترجمة إلى "مرجل" (1صم 2: 14، أيوب 41: 20)، وإلى "قدر" (2أخ 35: 13).

(2) "تينا": ويبدو أنها كانت تُطلق على السلال الكبيرة العميقة التي كانت تُنقل فيها أو تُحفظ فيها الحبوب والفواكه والحاصلات الزراعية وغيرها (تث 28: 5 و17) وفيها كانت تحمل الباكورات إلى المقدس (تث 26: 2 و4).

(3) "سل": وهى أكثر الكلمات العبرية استخداماً في هذا المعنى في العهد القديم، وهى الكلمة التي تُستخدم للدلالة علي السلال التي كان يستخدمها رئيس الخبازين فى قصر فرعون لحمل الطعام لفرعون (تك 40: 16 و17 و18). ويبدو أنها كانت أشبه بالطبق، وكانت توضع فيها تقدمه الدقيق عند تقديس الكهنة (خر 29: 3 و23 و32، لا 8: 2 و26 و31). وكذلك في تقدمه النذير يوم اكتمال انتذاره (عد 6: 15 و17 و19). وقد وضع جدعون لحم جدي المعزى الذي قدمه ذبيحة للرب في سل (قض 6: 19). وتستخدم نفس الكلمة العبرية عن سلال القطاف (إرميا 6: 9).

(4) "كلوب": وتستخدم للدلالة على سلة القطاف في نبوة عاموس (عا 1: 1 و2). ويبدو أنها كانت أشبه بالقفص حيث أنها تُترجم إلى "قفص" (إرميا 5: 27).

(II) السلال في العهد الجديد:

والكلمة اليونانية المترجمة إلى "سل" و "سلال" في العهد الجديد هي "سبيريس" (Spuris) (انظر مت 15: 37، 16: 10، مرقس 8: 8 و20). وهناك كلمة أخرى هي "كوفينوس" (Kophinos) وتترجم "قفة" (مت 14: 20، 16: 9، مرقس 6: 43، 8: 19، لو 9: 17، يو 6: 13). ونلاحظ أن كلمة "سل وسلال" تستخدم فيما يتعلق بمعجزة إشباع الخمسة الآلاف. ويبدو أن "السلة" كانت أكبر.

سِلّ

السِّلّ هو السُّل أو الدرن، وهو داء معروف يسبب هزال البدن وسعالاً طويلاً ينتج عن وجود قُرح بالرئة. وقد أنذر الرب شعبه قديماً بأنهم إذا رفضوا وصاياه ولم يعملوا بها فإنه يسلط عليهم "رعباً وسلاً وحمى تفنى العينين وتتلف النفس" (لا 26: 16، انظر أيضاً تث 28: 22).

سِلَّى (مكان)

مكان فيه قام عبيد الملك يوآش وقتلوه في بيت القلعة حيث كان نازلًا (2 ملوك 12: 20) وحيثما يكون بيت القلعة هذا فإن سِلَى في أسفله، لكن المكان غير معروف اليوم.

سَلاَّي البنياميني

اسم عبراني معناه "الوفاء فورًا" أو "تكريس" وهو:

رجل بنياميني سكن في أورشليم بعد عودته من السبي (نحميا 11: 8).

سَلاَّي الكاهن

اسم عبراني معناه "الوفاء فورًا" أو "تكريس" وهو:

كاهن عاد إلى أورشليم (نحميا 12: 20).

سَلُّو البنياميني

اسم عبراني معناه "وفيّ فورًا" أو "مكرس" وهو:

رجل من سبط بنيامين (نحميا 11: 7 و1 أخبار 9: 7).

سَلُّو الكاهن

اسم عبراني معناه "وفيّ فورًا" أو "مكرس" وهو:

كاهن عاد إلى أورشليم بعد السبي مع زربابل بن شألتئيل (نحميا 12: 7).

السَلام

Peace حالة الراحة من الاضطراب الخارجي الذي يحدث بهجوم جيش في الحرب، أو من الاضطراب الداخلي براحة النفس. وكانت هذه الكلمة عبارة التحية عند اليهود، وهم يقصدون بها الاطمئنان والسرور والراحة، كما يقصدون بها الأمن الخارجي والتحرر من الاستبعاد السياسي. وهو تحية المسيحيين أيضًا، ولكنهم يريدون به السلام القلبي العميق الذي اشتراه المسيح بدمه، سلامًا لا تُنيله الدنيا ولا تنزعه كل عواصفها. وهو السلام الذي يملك على قلب المؤمن نتيجة مصالحته مع الله (رومية 5: 1 وافسس 2: 14). وكان اليهود يُطيلون السلام والتحية فتتعطل المصالح ويضيع الوقت، وعلى هذا فقد طلب اليشع النبي من غلامه جيحزي ألا يطيل السلام على أحد، إذ قصد أن يسرع إلى الصبي الميت ليضع عكازه عليه (2 ملوك 4: 29) كما هي المسيح تلاميذه من التسليم على أحد في الطريق لنفس السبب (لوقا 10: 4).

السلام هو الأمن والاطمئنان والخلو من الخوف والانزعاج والقلق والاضطراب، سواء لأسباب خارجية أو لأسباب نفسية. كما أنه يعنى النجاح والصحة والسعادة ماديًا وجسمانيًا ونفسيًا.

وتتراوح المواقف التي توصف بالسلام - في الكتاب المقدس - من الراحة من العداء بين الأمم، وعدم وجود اضطرابات مدنية أو دينية، إلى التحرر من المنازعات والخصومات بين الأفراد نتيجة المواقف الإيجابية التى يتحقق معها نجاح الفرد ماديًا أو صحيًا، والخلو من القلق نفسيًا وروحيًا، وحيث تتوفر السكينة والهدوء، ويقل الضجيج إلى أبعد حد.

ولكن ليس في الكتاب المقدس موقف هو مجرد موقف بشري، ففي جميع وجوه النشاط الإنساني، يتجلى الأثر الإلهي. ويجب فهم المضمون الكتابي للسلام من خلال ذلك. أما أسفار العهد الجديد فقد أضافت عنصرًا آخر لمفهوم السلام في العهد القديم، بإقرار أن أساس المصلحة بين الله والإنسان، وبين الإنسان والإنسان، بل وبين الإنسان ونفسه، إنما هو موت الرب يسوع المسيح وقيامته، وعمل الروح القدس، وهكذا أصبح السلام متاحًا للإنسان.

(أ) السلام في العهد القديم:

لم يستخدم كتَّاب العهد القديم - في أغلب الأحيان - كلمة "شالوم" (أى سلام) دون أن يتضمن ذلك - تلميحًا على الأقل - مفهومًا دينيًا، وهى تستخدم فى:

(1) التحية المألوفة بين الأصدقاء والسؤال عن صحتهم، كما كانت تستخدم أيضا عند الوداع (انظر تك 29: 6، 43: 23, 27، قض 18: 15، 19: 20)، فقال الرب لجدعون عندما ظهر له: "السلام لك" (قض 6: 23).

(2) السلام من الأعداء، مما يعنى الفوز والنجاح، وكانت هذه أعظم أمنية عند الأمة، وكان السلام منحة من الله لشعبه إذا ساروا في طرقه (لا 26: 6). وكانت بركة هرون وبنيه للشعب هى: "يرفع الرب وجهه عليك ويمنحك سلامًا" (عد 6: 26 - انظر أيضًا مز 29: 11، إش 26: 12... ألخ).. و "إذا أرضت الرب طرق إنسان جعل أعداءه أيضًا يسالمونه" (أم 16: 7)، بل حتى الوحوش تسالمه (أيوب 5: 23 و24). وكان الموت في سلام هو أمنية كل فرد (انظر تك 15: 15، 1مل 2: 6، 2أخ 34: 28... إلخ.).

(3) السلام الداخلي، وكان من نصيب الأبرار المتكلين على الله، "تعرف به واسلم. بذلك يأتيك خير" (أيوب 22: 21)، "لأنه يتكلم بالسلام لشعبه ولأتقيائه" (مز 85: 8، انظر مز 4: 8، 119: 165، أم 3: 2 و17)، "تحفظه سالمًا سالمًا لأنه عليك متوكل" (إش 26: 3)، "كان عهدي معه للحياة والسلام" (ملاخي 2: 5).

(4) كان على البار أن يطلب السلامة ويسعى وراءها (مز 34: 14) وأن يحب "الحق والسلام" (زك 8: 16 و19).

(5) سيكون السلام من أبرز معالم عصر المسيا الذي هو "رئيس السلام" (إشعياء 9: 6، 11: 6، انظر أيضًا إش 2: 4، حز 34: 25، ميخا 4: 2 - 4، زك 9: 10).

(ب) السلام في العهد الجديد:

والكلمة اليونانية هى "إيرينى" (eiréné)، وتؤدى نفس معنى الكلمة العبرية "شالوم" التي ترجمت بهذه الكلمة في الترجمة السبعينية:

(1) فإنجيل المسيح هو رسالة سلام من الله للإنسان (لو 2: 14)، فهو "الكلمة التي أرسلها... يبشر بالسلام بيسوع المسيح. هذا هو رب الكل" (أع 10: 36). وقد صار "لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح" (رو 5: 1). ومن ينادون بالإنجيل إنما يبشرون بالسلام وبالخيرات (رو 10: 15). والمسيح "هو سلامنا" الذي "نقض حائط السياج المتوسط أي العداوة" بين اليهود والأمم (أف 2: 14 و15). كما أن السلام عنصر هام في ملكوت الله (رو 14: 17).

(2) يجب على المؤمنين أن يشتهوه ويتبعوه، فقد أوصي الرب يسوع المسيح تلاميذه: "ليكن لكم في أنفسكم ملح وسالموا بعضكم بعضًا" (مز 9: 50). ويحرض الرسول بولس المؤمنين قائلًا: "عيشوا بالسلام، وإله المحبة والسلام سيكون معكم" (2كو 13: 11، انظر أيضًا رو 12: 18، 1كو 7: 15).

(3) والله هو "إله السلام" فهو مصدر ومانح كل سلام وخير وبركة (انظر رو 15: 33، 16: 20)، وهو "رب السلام" ومعطي السلام (2تس 3: 16). وكانت التحية والطلبة الرسولية من أجل الكنيسة هى: ليكن لكم "سلام من الله أبينا والرب يسوع المسيح" (انظر 1كو 1: 3، 2كو 1: 2... إلخ.).

(4) كما أن "السلام" كان التحية المألوفة (مت 10: 13، لو 10: 5)، و "ابن السلام" هو المستحق للسلام والذي يسعى للسلام (لو 10: 6). وكانت تحية الرب يسوع لتلاميذه: "سلام لكم" (لو 24: 36، يو 20: 19 و21 و26). وقبل أن يفارقهم، باركهم قائلًا لهم: "سلامًا أترك لكم، سلامي أعطيكم، ليس كما يعطى العالم أعطيكم أنا" (يو 14: 27). وكثيرًا ما قال "اذهب بسلام" (مرقس 5: 34، لو 7: 50).

(5) السلام الذي صنعه المسيح هو أساسًا سلام روحي من الله ومع الله، سلام في القلب، وسلام في الروح. وقد قال الرب: "لا تظنوا أنى جئت لألقي سلامًا على الأرض. ما جئت لألقي سلامًا بل سيفًا" (مت 10: 34، لو 12: 51) مشيرًا بذلك إلى طبيعة دعوته الفاحصة وما سينتج عنها من انقسامات حول الحق الواضح. لكن لاشك في أن روح الإنجيل والحياة المسيحية هو السلام. ومن واجب المؤمن أن يسعى نحو السلام، وأن يعمل على وضع حد للحروب والمنازعات والمخاصمات أينما وجد.

سُلُّم يعقوب

← Jacob's Ladder.

رأى يعقوب سلمًا منصوبة على الأرض ورأسها يمس السماء وذلك في رؤيا ليلًا وهو في طريقه من بيت خاله لابان هاربًا من وجه عيسو، وكانت ملائكة الله تصعد وتنزل عليها. وفي هذا تعبير عن عناية الله الخاصة بيعقوب، فقد كانت هذه السلم واسطة اتصال السماء بالأرض التي تأتي عليها الملائكة لخدمة الإنسان. وكان الله نفسه على رأس السلم. وسلم بيت إيل يشير إلى ناسوت المسيح الذي التقت فيه السماء بالأرض.

ويقول القديس هيبوليتس (1): "الصليب هو سلم يعقوب؛ هذه الشجرة ذات الأربعاء السماوية ارتفعت من الأرض حتى السماء، أقامت ذاتها غرسًا أبديًا بين السماء والأرض، لكي ترفع المسكونة".

وفي طقس الكنيسة القبطية، من ألقاب العذراء القديسة مريم لقب "سلم يعقوب" (2)، فالعذراء هي الواسِطة التي جعلت هناك علاقة بين السماء والأرض وبقدسيتها استحقت أن تلد الرب يسوع الوسيط بين الله والناس. وفي ثيؤطوكية الثلاثاء يُقال: "أنتِ هي السُّلَّم الذي رآه يعقوب ثابتٌ علي الأرض، ومرتفع إلى السماء والملائكة نازلون عليه".

سَلْمَا

اسم عبراني معناه "لابس"، وهو ابن حور من نسل كالب، وأبو بيت لحم، ويُظن بعضهم انه سلمون (1 أخبار 2: 51).

سَلْمَاي | شَمُلاي

اسم عبراني معناه "كساء" أو "مكسوّ" وهو أب لبعض النثينيم الذين عادوا إلى أورشليم [عددهم الإجمالي مع جَمِيعُ النَّثِينِيمِ وَبَنِي عَبِيدِ سُلَيْمَانَ: 392] (نحميا 7: 48) ويدعى أيضًا شمُلاي أو سلْمَاي (عزرا 2: 46).

سَلْمو | سَلْمَا

أبو بوعز (1 أخبار 2: 11)،.

سَلْمُون

اسم عبراني معناه "كساء" أو "مكسو" وهو أبو بوعز زوج راعوث وجدّ يسى أبي داود (راعوث 4: 20 و21) وقد ورد اسمه في سلسلة انساب المسيح (متى 1: 4 و5) ومن هذا نرى أنه تزوج راحاب وولد منها بوعز.

سَلْمُوني

اسم ميناء في كريت، توقفت فيه سفينة بولس الرسول بعد أن منعتها الرياح المضادة من متابعة الرحلة إلى روما مباشرة (أعمال 27: 7) وموقعها اليوم بلد اسمه رأس سيديرو في الكن الشمالي الشرقي من جزيرة كريت.

سَلاه

تعبير موسيقي ورد إِحدى وسبعين مرة في تسعة وثلاثين مزمورًا، كما وردت ثلاث مرات في سفر حبقوق. ويظن البعض أن الكلمة تعني تقوية اللحن وتوقيعه بشدة، وفي هذا المعنى يتوقف المرنمون لتسمع الآلة الموسيقية وحدها. ويظن آخرون أن معناها وقفة موسيقية، فتتوقف الآلات الموسيقية ويصمت المرنمون. ويقول يعقوب الذي من الرها أنها تشبه آمين التي يرددها المرنمون المسيحيون بعد سماع البركة، فكأن سلاه تعني: "أعط بركتك". ولكن المعنى الأساسي المقصود من هذه الكلمة غير معروف.

بِرْكَة سِلْوام

وسلوام اسم عبراني معناه "مُرسَل"، وهو اسم البركة القريبة من أورشليم والتي يطلق عليها اسم شيلوه (اشعياء 8: 6) والتي تجري مياهها في هدوء وسكوت، وتقع عند جنينة الملك (نحميا 3: 15) ولو أن هذا لا يحدد موقعها بالضبط. ويقول المؤرخ يوسيفوس أنها تقع أسفل وادي الجبانين، وهي البركة التي تسمى اليوم بركة سلوان، ويبلغ طولها 58 قدمًا، وعرضها 18 قدمًا وعمقها 19 قدمًا، وجوانبها مبنية بالأحجار - ولو أن جانبها الغربي تحطم، وفيها ماء جار ملح المذاق، ولو أنه اليوم غير نقي لأن الغسالات يغسلن فيه، كما يغطس فيه الدباغون جلودهم ويأتي الماء إلى بركة سلوام من عين العذراء في قناة ملتوية منحوتة في الصخر 1708 قدمًا ويفيض الماء ليروي بعض الحدائق في وادي قدرون.

وقد دخل صبي من جانب القناة المواجهة للبركة، فأكتشف ستة سطور من الكتابة في عام 1880، وبعد فحص الكتابة أتضح أنها باللغة العبرية القديمة، وترجع إلى زمن حزقيا الملك، ولو أن بعض السطور قد محيت بمرور الزمن، إلا أن المعنى المقصود من الكلام المنحوت واضح، وهو أن العمال بدأوا ينحتون الصخر من جانب العين ومن جانب البركة وظلا يعملان حتى التقيا أخيرًا، ووصل ماء النبع إلى البركة.

وقد اعتاد اليهود في احتفالهم باليوم الأخير العظيم من عيد المظلات أن يذهب كاهن بابريق من ذهب إلى بركة سلوام، ويغترف به ثلاث مرات من الماء، ثم يعود بالإبريق المليء في موكب عظيم إلى الهيكل مجتازًا باب الماء، ثم يصب الماء في وعاء فضي على جانب المذبح الغربي وسط الترنيم: "احمدوا الرب فإنه صالح، وأن إلى الأبد رحمته". (). ولعل المسيح أشار إلى هذا الاحتفال عند قوله: "إن عطش أحد فليقبل إلي ويشرب" (يوحنا 7: 37 و38).

وقد أرسل المسيح الرجل المولد أعمى في يوم السبت إلى البركة ليغتسل فيها فيبصر (يوحنا 9: 7 - 11).

بُرْج سِلْوام

هو البرج الذي سقط على ثماني عشرة شخصًا وقتلهم (لوقا 13: 4). ولا يعرف مكانه اليوم بالضبط، ولعله كان في القرية التي تسمى اليوم سلوان عند جبل الزيتون بقرب المكان الذي بنى فيه سليمان الهياكل لكموش وعشتاروت وملكوم. واسمه اليوم جبل الفساد.

سِلوانس

Silvanus هو أحد الرسل السبعين.

مدينة سَلوكية

ميناء إنطاكية التي ركب منها بولس وبرنابا في رحلتهما التبشيرية الأولى (أعمال 13: 4) وهي على شاطئ البحر على بعد خمسة أميال شمال فم نهر العاصي، وعلى بعد 16 ميلًا غرب إنطاكية. وكانت سلوكية القديمة على منحدر جبل كوريفيوس (اسمه الآن جبل موسى). وقد أسسها سلوقس نيكاتور الذي توفي عام 280 ق. م. وقد كانت أثناء حكم الرومان ذات جمال عظيم وتنظيم رائع، كما كانت ميناؤها حسنة ولا زالت كذلك إلى يومنا، ولها رصيفان أحدهما باسم بولس والآخر باسم برنابا. وقد اجتمعت في سلوكية بعض مجامع الكنيسة الأولى، ولكن أهميتها صارت إلى الاضمحلال منذ القرن السادس والسابع الميلاديين. واسمها اليوم السويدية ويوجد بقرب خرائب سلوكية القديمة قرية اسمها القبوصي.

تقع سلوكية على ساحل سوريا في الركن الشمالي الشرقي للبحر المتوسط على بعد نحو خمسة أميال إلى الشمال الشرقي من مصب نهر العاصي، وتقع أنطاكية - عاصمة سوريا في عهد السلوقيين - على بعد بضعة أميال في الداخل عند النقطة التي ينحرف عندها نهر العاصي بزاوية حادة - بعد مسيرته شمالًا بين جبال لبنان - متجهًا شرقًا إلى البحر المتوسط. وقد أدت عملية اجتثاث غابات جبال لبنان التي بدأت قبل الميلاد بنحو ثلاثة عشر قرنًا من الزمان، عندما أدرك الفينيقيون - سكان الشريط الساحلي - أن هناك سوقًا عالمية رائجة لخشب الأرز، إلى خلق مشكلة التعرية التي لم تجد لها حلًا حاسمًا حتى اليوم. ولذلك فإن نهر العاصي كان يحمل أحمالًا ضخمة من التربة التي جرفها في طريقه إلى البحر. ونتيجة لهذه التعرية، ثبتت حكمة بناء ميناء سلوكية على بعد قليل شمالي مصب نهر العاصى. وكان الميناء يتكون من حاجزين حجريين، كان الجنوبي منهما أعرض من الشمالي، ويرتفع فوقه، مما كَّون مدخلًا محميًا من الرياح الجنوبية السائدة، وعائقًا أمام تيار الطمي الذي يجرفه النهر، ورغم ذلك فإن الطمي الذي جلبه النهر، ترسب على طول الساحل حتى اختنق مدخل الميناء. أما موقع الميناء الآن فهو مسطح مكون من رواسب الطمي، ولا يمكن تمييز إلا القليل من بقايا مباني الميناء القديمة. وكانت سلوكية التي أقيمت لتكون ميناء لأنطاكية، واحدة من تسع مدن حملت اسم سلوقس أول ملوك الأسرة التي حكمت سورية والمناطق المجاورة منذ بداية القرن الثالث قبل الميلاد إلى أن استولى الرومان - بعد ذلك بنحو قرنين ونصف - على المنطقة شرقي البحر المتوسط.

ومن أعجب الظواهر في التاريخ ما حدث من تغير في النمط السياسي لمنطقة شرقي البحر المتوسط بعد فتوحات الإسكندر الأكبر السريعة، وتقسم الأقاليم التي فتحها بين قواده الذين جعلوا من أنفسهم ملوكًا. وكان أحدهم سلوقس، الذي أطلق على نفسه لقب "نيكاتور" (أي الفاتح) - رغم أنه كان من صغار قواد الإسكندر - وتولى حكم الولايات الشمالية من إمبراطورية الإسكندر الأكبر في الشرق. وأسس سلوقس مملكة السلوقيين في سورية في 312 ق. م. وفى 301 ق. م. بنى ميناء سلوكية وأطلق عليها اسمه. وكان الاسمان: سلوقس وأنطيوكس اسمين شائعين بين ملوك السلوقيين، مما يفسر إطلاق اسمي "سلوكية وأنطاكية" على الكثير من المدن في المنطقة.

وكانت مدينة سلوكية السورية تعرف باسم "سلوكية بيرية" تمييزًا لها عن المدن التي تحمل نفس الاسم في بلاد ما بين النهرين وفى كيليكية القريبة. ويبدو أن اسم "بيرية" يحتفظ باسم ميناء فينيقي أقام على أنقاضه، سلوقس الأول هذا الميناء، ولكن ليس ثمة دليل على ذلك. وقد قصد الملك السوري أن يكون ميناؤه قلعة حصينة تحرس واحدًا من أهم المداخل الرئيسية إلى مملكته. ورغم كل قوتها - الطبيعية والصناعية - حدث بعد نصف قرن أن قام بطليموس الثالث "أورجيتس" بالاستيلاء على سلوكية عند هجومه على سورية متخذًا - على الأرجح - من قبرس قاعدة له (1مك 11: 8)، وذلك بسبب ما كان ينقص مملكة السلوقيين من التماسك الذي كانت تتمتع به مصر البطلمية، حيث كان من العسير على سورية أن تحكم قبضتها على الأقاليم المختلفة، والحدود البعيدة التي تضم شعوبًا متباينة وولايات متنافرة. وظلت سورية في تنافس مستمر مع مصر شريكتها في خلافة الإسكندر، إلا أنها لم تتعرض لهزيمة أشد من تلك التي تلقتها على يد بطليموس الثالث الذي طعنها في موضع القلب منها. وظلت سلوكية في يد المصريين تهديدًا لأمن أنطاكية لأكثر من ثلاثين عامًا، ثم استردها أنطيوكس الكبير في 219 ق. م. لكنها وقعت مرة أخرى في يد البطالمة في 146 ق. م. وتتضمن الفصول التي كتبها بوليبيوس (Polybius) عن حصار أنطيوكس لسلوكية، وصفًا بليغًا للأهمية الحربية والطبوغرافية لتلك الميناء.

لقد كانت استعادة أنطيوكس لسلوكية من مصر جزءًا من برنامج ذلك المحارب لجمع شمل مختلف أقاليم مملكة السلوقيين. وكان واضحًا أنه يجب أن يسترد سلوكية أولًا، إذ اعتبر ميناء سلوكية رمزًا لنجاحه العسكري. ويقال إنه في 205 ق. م. دخل سلوكية في موكب ظافر وكأنه الإسكندر الثاني، في طابور من الفيلة وكميات ضخمة من الغنائم. وخلع على نفسه في هذه المناسبة لقب "الملك العظيم" وأصبح يعرف باسم "أنطيوكس الكبير" وفى عهده أصبحت سلوكية مدينة جميلة حصينة تحقق الغرض من إقامتها لتكون قاعدة للدفاع عن أنطاكية العاصمة.

ونتيجة لحملات أنطيوكس الكبير البعيدة، في محاولته لاستعادة السيطرة على كل المناطق التي كانت خاضعة من قبل لسورية السلوقية، وجد أنطيوكس نفسه في مواجهة الرومان، الذين تنبهوا - بفعل الحرب البونية الثانية - إلى التزامهم الدولي، وأدركوا أنه لكي يقيموا حدودًا قوية، لابد أن تمتد سيطرتهم إلى الممالك الهيلينية شرقي البحر المتوسط. وكان من أعظم أخطاء أنطيوكس السياسية هو فشله في إدراك القوة المتصاعدة لروما واهتمامها الشديد بشرقي البحر المتوسط، فمد فتوحاته إلى أبعد ما استطاع غربًا، فلقي هزيمة منكرة على يد الرومان. وبتوقيعه معاهدة مع الرومان في أبامبا - على نهر العاصي - في 188 ق. م. لم تعد المملكة السلوقية في سوريا قوة عظمى في حوض البحر المتوسط، إلا أنها احتفظت بمكانتها كقوة في الشرق الأوسط. وكانت مدينة سلوكية حينئذ ما زالت حصنًا عظيمًا في يد السوريين، ولك تكن روما تسعى نحو انتصارات بقدر ما كانت تسعى نحو حدود شرقية ثابتة وآمنة.

ولم يحدث إلا بعد أكثر من قرن من الزمان أن ظهر الرومان بقوتهم في قلب الإمبراطورية السورية. وقد نظر كل من "ميثريديتس" (Mithridates) ملك بنطس، و "تيجرينس" (Tigranes) ملك أرمينية بعين الريبة والعداء إلى تعاظم قوة روما في أسيا الصغرى. وبسبب ما حدث من انهيار عام في المنطقة شرقي البحر المتوسط والأقاليم المجاورة، خوَّل مجلس الشيوخ الروماني سلطات خاصة للمحارب العظيم بومبي في 66 ق. م. ليقضي على الفوضى المتزايدة فى المنطقة وليعيد إليها السلام. وخلال السنوات الثلاث التي أقامها بومبي في الشرق، قام بعمل عسكري وإداري فذ. وعندما وصل بومبي، وجد أن الغزو الأرميني البنطي قد وصل حتى أورشليم. أما سلوكية، فبفضل تحصيناتها المنيعة التي تمت منذ قرن مضي، فظلت شوكة في مؤخرة جيوش الغزاة، ولهذا فإن بومبي بعد أن استعاد بسرعة كل الأقاليم غربي الفرات، جعل سلوكية "مدينة حرة". وعند تنظيمه للمنطقة الواسعة الممتدة من أسيا الصغرى حتى مصر، قضى على كل أثر لمملكة السلوقيين التي ظلت تتدهور زمنًا طويلًا، بعد أن أضعفتها الانقسامات الداخلية والمنازعات على العرش، فتآكلت حدودها. وإذ أدرك بومبي هذه الحقيقة، جعل من سورية مقاطعة رومانية. وظلت سلوكية مدينة حرة داخل الحدود الإقليمية، وميناء رئيسيًا للسيطرة على المناطق الداخلية. وزاد بومبي في تحصين الميناء لتصبح مثل قيصرية - على نفس الساحل - ميناء وقاعدة حربية حصينة.

وبحلول السيادة الرومانية، ومعها السلام، في منطقة طالما مزقتها المنازعات والفوضى والحروب المتواصلة، بدأت سلوكية قرنًا من الازدهار. ولابد أن النشاط البحري للميناء كان عظيمًا، ولم تعد مجرد منفذ للخروج والدخول إلى مقاطعة رومانية هامة، بل أصبحت أيضًا مرفأ للسفن، في زمن كانت الملاحة فيه تفضل السير بمحاذاة السواحل.

وقد أبحر الرسولان بولس وبرنابا من سلوكية إلى قبرس (أع 13: 4) في أول رحلة تبشيرية. وبعد ذلك بنحو نصف قرن، مر إغناطيوس أسقف أنطاكية بسلوكية في طريقه إلى الاستشهاد في روما. ولابد أن الرسولين بولس وبرنابا عادا من نفس الطريق (أع 14: 26). ومن التقاليد القديمة أنه يوجد في أطلال الميناء القديمة التي غطاها الطمي، رصيفان باسمي بولس وبرنابا.

ومن المحتمل أيضًا أن بولس في رحلته التبشيرية الثانية قد أبحر مع سيلا من سلوكية (أع 15: 40 و41). ويسير التيار البحري بمحاذاة الساحل في الاتجاه الشمالي الشرقي، إلا أن الرياح الساحلية تعادل تأثير التيار، وهكذا يمكن للمسافر أن يصل إلى قبرس في أقل من يوم.

وقد احتفظت سلوكية بوضعها كمدينة حرة، وقد تأيد ذلك بمرسوم من الإمبراطور فسباسيان في 70 م. وظلت سلوكية طوال القرن الميلادي الأول قاعدة للأسطول الروماني في سورية. وقد عملت الحكومة الرومانية باستمرار على تحسين الميناء. وهناك آثار للأعمال الهندسية الرومانية، من أهمها نفق ضخم طوله نحو 200 ياردة، لتحويل السيول المتدفقة من التلال المجاورة، بعيدًا عن الميناء، فمن الواضح أن مشكلة التعرية والطمي، كانت موضع اهتمام جاد. ويحمل النفق نقوشًا باسمي فسباسيان وابنه تيطس. ويبدو هذا دليلًا على أن سلوكية كانت قد اكتسبت أهمية كبيرة كقاعدة وميناء إمداد خلال الثورة الكبرى في اليهودية، فقد كان لسلوكية ميزة واضحة على قيصرية في هذه الناحية، لبعدها النسبي عن ميدان القتال وغارات العصابات.

ولابد أن مدينة سلوكية في ذلك الزمان كانت مدينة رائعة غنية بمعابدها، وبمسرح دائري ضخم منحوت فى جرف جبل مازالت بقاياه قائمة. كما يمكن تتبع الطريق العظيمة التي كانت تربط سلوكية بأنطاكية، ومازالت تشاهد الأطلال السامقة لبوابة السوق في سور المدينة. وعلى المنحدرات السُفلي لجبل "موسي داج" توجد كهوف صنعها الإنسان، يُظن أنها كانت مخازن في أيام ازدهار سلوكية ورواج تجارتها البحرية.

وسلوكية الآن عبارة عن مساحة شاسعة من الأطلال، يجرى عدد من البعثات الأثرية التنقيب عن آثارها منذ عام 1932 م.، وقد تم كشف الكثير من مبانيها وأبوابها وأسوارها ومسرحها، والميناء الداخلي والقناة العظيمة التي حفرها قسطنطيوس في 338 م. في الصخر الصلد، لنقل مياه السيول المتدفقة من الجبال إلى البحر بعيدًا عن المدينة، وكذلك القناة التي كانت تربط الميناء الداخلي بالبحر والتي كانت قد اختفت تحت الطمي منذ زمن بعيد.

طائر السَلْوَى

quails طيور ترحل من إفريقية في الجنوب إلى الشمال في أسراب كثيرة العدد جدًا، وقد صيد منها في إيطاليا مئة ألف طائر في يوم واحد، وهي تطير في أسراب فتشبه السحاب الكثيف ويُسمى السلوى باللغة اللاتينية Coturnix dactylisonas. وقد أرسل الله كمية كبيرة من هذه الطيور إلى محلة العبرانيين ليأكلوا لحمها بعد أن تذمروا على موسى (خروج 16: 13 وعدد 11: 31). وقد طارت أسرابها من الجنوب عن طريق البحر الأحمر، فقطعت خليجي العقبة والسويس، ووصلت إلى البرية في شبه جزيرة سيناء متعبة مرهقة، وإذ بدخان محلة العبرانيين يعاكسها فتسقط بالآلاف على الأرض، فيسهل إمساكها باليد.

والسلوى حلوة المذاق، وهي تبيض من 12 إلى عشرين بيضة وتحتضنها في عش على الأرض، وتطير على ارتفاع صغير "نحو ذراعين فوق وجه الأرض" (عدد 11: 31) وقد نشر العبرانيون السلوى ليجففوها باسطين إياها حول المحلة. وقد كان إرسال السلوى بهذه الكمية الوافرة مدة شهر كامل علامة من علامات عناية الله الكاملة (مزمور 78: 26 - 30). 1.

السليخة

لحاء شجر له رائحة طيبة كان يأتي من شرقي آسيا عبر المحيط الهندي إلى جنوبي بلاد العرب حيث تنقله القوافل إلى فلسطين. وكان الدهن المقدس للمسحة يتكون من "مر قاطر خمس مئة شاقل، وقرفة عطرة نصف ذلك مئتين وخمسين، وقصب الذريرة مئتين وخمسين، وسليخة خمس مئة بشاقل القدس، ومن زيت الزيتون هينا" (خر 30: 23 و24). والكلمة في العبرية هي "قدة" لأنها قشر شجر منسلخ. ولا تذكر في الكتاب المقدس مرة أخرى إلا في حزقيال (27: 19) حيث يقول إن "دان وياوان قدموا غزلًا في أسواقك (صور). حديد مشغول وسليخة وقصب الذريرة كانت سوقك". أما كلمة سليخة في العبارة: "كل ثيابك مر وعود وسليخة" (مز 45: 8) فهي في العبرية "قيسبوت" (في صيغة الجمع) وتدل أيضًا على شرائح اللحاء العطر.

1. أو القرفة الخشبية أو القنة وباللغة العبرية يسمى القدة والاسم العلمي له هو Cinnamomum Cassia.

تُعتبر السليخة من التوابل الأقل جودة ويُستخرج زيتها بتقطير أوراق نبات (Cinnamomum aromaticum).

2. السليخة لونها أصفر ورائحة قوية ونفَّاذة وكانت تستخدم في إزالة اليرقان والسعال، وكذلك في تخفيف أوجاع المعدة وفى معالجة الزكام وهى تختلف عن النوع الأحمر وهو أيضاً طيب الرائحة.

3. لهذا النبات أسماء أخرى كثيرة مثل دار صيني الدون، دار صوص أو دار سين.

4. يسمى في اللغة الإنجليزية الدارجة Chinese Cinnamon.

5. أطلق عليه العرب نبات اليارذد الفارسي.

6. وهو لا يُستخدم كثيراً اليوم لكنه كانت له قيمة أكبر في عصور الكتاب المقدَّس فقد كان ضمن المواد التي كانت تُستخدم في المسحة التي كانت تُمسح بها خيمة الاجتماع وتابوت الشهادة والمائدة وكل آنيتها والمنارة ومذبح البخور ومذبح المحرقة وكل آنيته والمرحضة وقاعدتها وكانت أيضاً تُستخدم لمسح الكهنة قبل أول مرَّة يكهنوا فيها (خر 30: 24) والسليخة تدخل في تركيب العطور المكوّنة للمسحة المقدسة "ميعة وأظفاراً وقنة عطرة ولباناً نقياً" (خر 30: 34) والسليخة هي القنة العطرة ولقد ذكرت مع قصب الذريرة في سفر حزقيال النبي (حز 27: 19).

7. كان تتاجر فيها صور (حز 27: 19، مز 45: 8، حز 27: 19).

8. لقد قال داود الأنطاكي أن عطر السليخة يؤخذ من أشجار القنة وله طعم لاذع وينبت في سوريا وبلاد الفرس.

ومن الجدير بالذِّكر أن هذا النبات يُسْتَخْدَم في عمل زيت الميرون المقدس في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

الملك سُليمان الحكيم

← اللغة الإنجليزية: Solomon - اللغة العبرية: שְׁלֹמֹה - اللغة اليونانية: Σολομών - اللغة القبطية: Colomwn - اللغة الأمهرية: ንጉሥ ሰሎሞን.

اسم عبري معناه "رجل سلام" وهو ابن الملك داود الذي خلفه على عرش بني إسرائيل، فكان أعظم ملك، وقد ملك أربعين سنة. ومع أنه كان لديه ستة أخوة من أمهات مختلفات وهم: أمنون - كيلآب - أبشالوم وأدونيا - شفطيا - يثرعام، إلا أن سليمان هو الذي مَلَكَ. وهو ابن بَثْشَبَع (1 ملوك 1: 11) التي كانت زوجة لأوريا الحثي. وقد أحب داود سليمان لأنه كان ابن زوجته المفضلة، وأطلق عليه اسم سليمان متمنيًا له سلام بلا حرب، ولكن الله أعطاه اسم يديديا أي محبوب يهوه (2 صموئيل 12: 24 و25). وكان شديد الذكاء واستوعب كل الدراسات التي تلقاها غالبًا على يد ناثان النبي (1 ملوك 4: 32 و33).

وكان داود قد وعد بثشبع أن يملك ابنها سليمان على الشعب بعده، وذلك بعد خيانة أبشالوم (1 ملوك 1: 17) وقد حاول أدونيا بن داود أن يأخذ الملك قبل وفاة والده، ولكنه فشل واسلم نفسه لسليمان (1 ملوك 1: 53) وهكذا صار سليمان وريث العرش بدون منازع.

وبدأ سليمان حكمه بالزواج من ابنة الملك فرعون حتى يكون ذلك مصدر أمن له، وقد تزوج سليمان زيجاته لغرض دبلوماسي، فبقي بنوا إسرائيل أربعين سنة في سلام بدون حروب (1 ملوك 4: 24).

وقد رأى سليمان في بدء حكمه حلمًا، سأله فيه الله عما يطلب فلم يطلب غنى ولا عظمة ولا طول أيام، بل طلب الحكمة (1 ملوك 3: 5 - 9) وقد أعطاها له الله، فظهرت حكمته في ذهابه إلى المذبح الذي بناه موسى في البرية وذبح ألف محرقة هناك (1 ملوك 3: 4). كما ظهرت حكمته في الحكم بين السيدتين المتنازعتين على الطفل الحي (1 ملوك 3: 16 - 28) وقد تحقق في حكم سليمان وعد الله لإبراهيم إذ ملك سليمان من نهر مصر إلى نهر الفرات الكبير (تكوين 15: 18).

وكان يعاون سليمان في ملكه اثنا عشر وكيلًا، هم رئيس الكهنة ومعه كاهنان، وكاتبان ومسجل، ورئيس الجيش، ورئيس على الوكلاء، وصاحب لملك، ورئيس للبيت، ورئيس للتسخير (1 ملوك 4: 2 - 6) كما كان له اثنا عشر وكيلًا آخرين، كل وكيل على قسم من الشعب، يجمع من قسمه نفقات شهر لبيت الملك، وكان اثنان من هؤلاء الوكلاء متزوجين من ابنتين لسليمان (1 ملوك 4: 7 - 19) وقد زاد عدد الشعب في حكمه على الأربعة ملايين، لكنهم كانوا مثقلين بالضرائب.

وقد كان سليمان على صداقة مع حِيرام ملك صُور، فقدم سليمان الطعام لعبيده، مقابل مواد بناء الهيكل (1 ملوك 5: 1 - 12) وقد اعتمد سليمان على الشعب في أعمال السخرة للأبنية العامة ولبناء الهيكل (1 ملوك 5: 13 - 18) وكان سليمان بناءً عظيمًا مثل رمسيس الثاني، فبنى الهيكل، وكان أبو داود قد جهز الكثير من مواد البناء قبل موته، ولم يسمح له الرب بالبناء كان رجل دماء (1 أخبار 22: 8). وقد استغرق بناء هيكل سليمان سبع سنوات على مثال الرسم الذي أعطاه الله لموسى، ولكن بضعف حجمه (1 ملوك 6) وكان موقع البناء على جبل المريا حيث قدم إبراهيم ابنه اسحق، وعلى بيدر ارونة اليبوسي. (انظر المزيد عن). وكان الهيكل أعظم أعمال سليمان بلا جدال. ودشن سليمان الهيكل بعد يوم الكفارة العظيم وقبل عيد المظال، في احتفال رائع، وامتلأ بيت الله بالسحاب وملأ مجد الله البيت (2 أخبار 5) وصلى سليمان صلاة طويلة للرب إله السماء، نجدها في 1 ملوك 8: 23 - 53. وقدم سليمان محرقات عظيمة لتدشين هيكله، وفي هذا نرى أن سليمان أخذ مكان هرون ومكان موسى؛ وبنى سليمان أبنية أخرى مثل بيت وعر لبنان، ورواق الأعمدة، ورواق الكرسي الذي كان موضع القضاء، كما بنى بيتًا لابنة فرعون (1 ملوك 7: 2 - 8) وبنى قلعة لحماية الهيكل (1 ملوك 9: 24). وحصون عديدة في أنحاء المملكة (1 ملوك 9: 15 - 19) لحماية المملكة والدفاع عنها. ولم يترك سليمان مجالًا لملك آخر ليبني بعده، فقد أكمل الملوك أو رمموا ما بدأ سليمان به.

وعند منتصف أيام حكم الملك سليمان زارته ملكة سبا بعد أن سمعت عن حكمته، فأراها سليمان عاصمة ملكه وابنتيه ونظام حكمه، فأدهشها هذا جدًا حتى لم يَبق فيها روح بعد، وقد فاق سليمان كل ما سمعته عن حكمته، بعد أن أجاب على كل أسئلتها، فطوبت رجاله الذين يسمعون حكمته، وقدمت له هدية عظيمة (1 ملوك 10).

وكانت عظمة غنى سليمان مذهلة، وكان عصره عصر نجاح اقتصادي، ولم تكن هناك حروب تستنزف مال الشعب، وقد أتته سفنه مرة محملة بأربع مئة وعشرين وزنة ذهب (وزنة الذهب قيمتها عشرة آلاف جنيه مصري) وكانت له أساطيل تجارية في بحر الهند والبحر الأبيض المتوسط، فجلبت له الذهب والفضة والنحاس والعاج والأبنوس والبوص والخيل والمركبات والقردة والطواويس (1 ملوك 10: 22) وكان في خدمته عشرة آلاف يأكلون من مائدته. وكان له آنية فضية مثل الحجارة وخشب الأرز مثل الجميز. وتقدر قيمة دخل سليمان سنويًا بما يساوي عشرة ملايين دولار تقريبًا (1 ملوك 9: 26 - 28).

وكانت رحابة قلب سليمان عجيبة جدًا (1 ملوك 4: 29) فقد درس كل العلوم التي يمكن أن تدرس وفاق فيها كل علماء عصره المشهورين، فدرس علم النبات وعلم الحيوان وعلم الطيور، وكتب الأمثال وكتب الحكمة والقصائد (1 ملوك 4: 29 - 34) وقد ضاع كثير مما كتبه سليمان، ولم يبقى إلا بعضه، مما ورد في سفر الأمثال (ام 1: 1 و10: 1 و25: 1) والأغلب أنه هو الذي كتب سفر الجامعة وسفر الحكمة وسفر نشيد الانشاد.

على أن السنوات الأخيرة من حكم سليمان كانت مؤسفة، فقد بدأ بتعدد الزوجات، وأحب نساء غريبة كثيرة مع بنت فرعون، فكان له سبع مئة من الزوجات وثلاثة مئة من السراري (1 ملوك 11: 1 - 8) فأملنَ قلبه إلى الآلهة الغريبة حتى بنى أماكن لعبادة الأوثان إِرضاء لهن، فغضب الرب عليه، وهدده بتمزيق المملكة عنه، وأقام له خصومًا (1 ملوك 11: 9 - 25) وقد طلب سليمان قتل يربعام الذي قال له النبي اخيا أن معظم المملكة سيكون له فهرب يربعام إلى مصر (1 ملوك 11: 26 - 40).

وهكذا نرى أن العظمة والغنى والنجاح قد قادت سليمان إلى نهاية بعيدة عن الله... وإذا بسحابة داكنة تخيم على مساء اليوم الصاحي المشرق.... "واضطجع سليمان مع آبائه ودُفن في مدينة داود" فإن حكمة سليمان لم تنطبق على حياة سليمان لم تنطبق على حياة سليمان؛ "وهوذا أعظم من سليمان ههنا".

وقد أظهر التنقيب في مجدو اصطبلات لخيل سليمان تسع حوالي خمسمئة من الخيل. وكذلك أظهر التنقيب في عصيون جابر مسابك للنحاس ترجع إلى عصر سليمان مما يدل على سعة ملكه وثروته.

عبيد سُليمان

يذكر سفر عزرا عودتهم من السبي إلى أورشليم لبناء الهيكل (عزرا 2: 55 و58 ونحميا 7: 57 و60) ويرد ذكرهم دومًا بعد النثينيم مما يظهر أن لهم خدمة في الهيكل (قارن عزرا 7: 24). والأغلب أنهم يخدمون اللاويين ولم يكونوا من أصل عبراني، ولكنهم دخلوا في قائمة خدم الهيكل بعد أن فرغوا من بنائه، وقد قدمّهم لذلك سليمان.

فقد استلزمت شؤون الدولة في عهد سليمان والعمائر العظيمة التي أقامها، وجود عدد كبير من العبيد الذين كانوا أصلًا من نسل الأموريين والحثيين والفرزيين والحوريين واليبوسيين الذين ليسوا من بني إسرائيل، فقد جعل عليهم سليمان "تسخير عبيد" (1مل 9: 20 و21). وقد تكرر ذكر عبيد سليمان مرارًا (انظر مثلًا 1مل 3: 15، 5: 6)، وإن كانت لفظة "عبيد" يمكن أن تطلق على كل رعايا الملك باعتبارهم "عبيدًا للملك" أي خاضعين له ورهن إشارته، إلا أنه يبدو أنها هنا تشير إلى فئة خاصة هي "عبيد التسخير".

وعند العودة من السبي البابلي، كان من بين الراجعين إلى أرض يهوذا، "بنو عبيد سليمان" (عز 2: 55 - 58، نح 7: 57 - 60). والأرجح أنهم كانوا نسل عبيد سليمان الذين جعلهم تحت التسخير من غير بني إسرائيل (1مل 9: 20 و21). ويبدو أنهم كانوا طبقة معروفة في إسرائيل ويهوذا، وكانوا أشبه بالنثينيم الذين يخدمون في الهيكل (انظر عز 7: 24).

رواق سُليمان

الرواق ممشى مسقوف، وكان رواق سليمان شرقي الهيكل ودار الأمم (يوحنا 10: 23 وأعمال 3: 11 و5: 12). وكان سقفه من خشب الأرز ويستند على صفين من الأعمدة الرخامية البيضاء المنحوتة على النظام الكورنثي.

وكان "رواق سليمان" بهوا مسقوفًا على أعمدة في هيكل هيرودس في أورشليم يقع في الجانب الشرقي نم فناء الهيكل الخارجي, يطل على وادي قدرون.

وكان يسوع يتمشى في الهيكل في "رواق سليمان" عندما احتاط به اليهود يطلبون منة أن يقول لهم جهرا إن كان هو المسيح (يو 10: 23).. وبعد أن شفى بطرس ويوحنا الرجل الأعرج من بطن أمة عند باب الهيكل الذي يقال له الجميل, "تراكض إليهم جميع الشعب إلى الرواق الذي يُقال لهُ رواق سليمان وهم مندهشون" (أع 3: 12 - 26). وقد اجتمع الرسل والمؤمنون "بنفس واحدة في رواق سليمان" (أع 5: 12) , حيث كانوا "في الهيكل واقفين يعلمون الشعب" (أع 5: 25).

بِرَك سُليمان

ثلاث برك توجد في الجنوب الغربي من بيت لحم، على بعد عشرة أميال من أورشليم، ويقول التقليد أن سليمان بناها ليتجمع فيها الماء ويصل إلى أورشليم في قناة (جامعة 2: 6) وبعضها منحوت في الصخر والبعض الآخر مبني بناءً متينًا. ويتجمّع الماء النازل من المطر من التلال المحيطة، ويصل إلى البرك عن طريق قناة تحت الأرض لحفظ الماء من التبخر. وهي بِرَك عظيمة الحجم، كانت تمون أورشليم بالماء، وقد عمل بيلاطس البنطي إصلاحات كثيرة في هذه البرك ورَمَّمَها.

أسفار سليمان | كتب سليمان

قام سُليمان الحكيم بكتابة أربعة أسفار في الكتاب المقدس - بخلاف مزموريّ 72، 127 - وهم:

سفر أمثال سليمان.

سفر الجامعة.

سفر نشيد الأناشيد.

سفر الحكمة.

نساء سلميان: زوجاته وسراريه الألف

Solomon’s Wives and Concubines بالرغم من نص قانون الملوك وحياتهم على أن الملك "ألَّا يُكَثِّرْ لَهُ نِسَاءً لِئَلاَّ يَزِيغَ قَلْبُهُ" (سفر التثنية 17: 17)، فقد ارتبط سليمان بألف امرأة أكثر من كل ملوك إسرائيل، حيث "كَانَتْ لَهُ سَبْعُ مِئَةٍ مِنَ النِّسَاءِ السَّيِّدَاتِ، وَثَلاَثُ مِئَةٍ مِنَ السَّرَارِيِّ" (سفر الملوك الأول 11: 3). فقد جعلته إحداهن (ابنة فرعون) ينحدر نحو عبادة الأوثان (1 مل 3: 1 - 3؛ 7: 8؛ 11: 4؛ 15: 13؛ 2 أخ 22: 2). وأحب نساء غريبة من جنسيات غير إسرائيل، وقد أملن تلك النسوة قلبه نحو آلهة غريبة (1 مل 11: 1 - 8).

وكانت جميع علاقات سليمان رسمية حينها سواء بنظام الزواج أو التسرّي، ولكن هذا الأمر كان من ضعفات سليمان الخطيرة، والتي تسببت في تمزُّق مملكته الهائلة إلى قسمين بعد وفاته كعقاب له.

زوجات سليمان الملك السبعمائة

بالرغم من نص قانون الملوك وحياتهم على أن الملك "ألَّا يُكَثِّرْ لَهُ نِسَاءً لِئَلاَّ يَزِيغَ قَلْبُهُ" (سفر التثنية 17: 17)، فقد ارتبط سليمان بألف امرأة أكثر من كل ملوك إسرائيل، حيث "كَانَتْ لَهُ سَبْعُ مِئَةٍ مِنَ النِّسَاءِ السَّيِّدَاتِ، وَثَلاَثُ مِئَةٍ مِنَ السَّرَارِيِّ" (سفر الملوك الأول 11: 3). فقد جعلته إحدى زوجاته (ابنة فرعون) ينحدر نحو عبادة الأوثان (1 مل 3: 1 - 3؛ 7: 8). وأحب نساء غريبة من جنسيات غير إسرائيل "مُوآبِيَّاتٍ وَعَمُّونِيَّاتٍ وَأَدُومِيَّاتٍ وَصِيدُونِيَّاتٍ وَحِثِّيَّاتٍ" (سفر الملوك الأول 11: 1)، وقد أملن تلك النسوة قلبه نحو آلهة غريبة (1 مل 11: 1 - 8). وبسبب هذا تمزَّقَت مملكته الهائلة إلى قسمين بعد وفاته كعقاب له.

ومن تلك الزوجات:

ابنة فرعون (1 ملو 3: 1).

نعمة العمونية (1 مل 14: 13 و2 أخبار 12: 13)، وهي الزوجة الوحيدة المذكور اسمها من نساء سليمان.

وقالت بعض التقاليد العربية والحبشية أن سليمان تزوَّج ملكة سبأ أو ارتبط بها جسديًّا وأنجب منها، ولكن لا يوجد أي أدلة على صحة هذا القول.

سراري سليمان الملك الثلاثمائة

بالرغم من نص قانون الملوك وحياتهم على أن الملك "ألَّا يُكَثِّرْ لَهُ نِسَاءً لِئَلاَّ يَزِيغَ قَلْبُهُ" (سفر التثنية 17: 17)، فقد ارتبط سليمان بألف امرأة أكثر من كل ملوك إسرائيل، حيث "كَانَتْ لَهُ سَبْعُ مِئَةٍ مِنَ النِّسَاءِ السَّيِّدَاتِ، وَثَلاَثُ مِئَةٍ مِنَ السَّرَارِيِّ" (سفر الملوك الأول 11: 3). فقد جعلته إحداهن (ابنة فرعون) ينحدر نحو عبادة الأوثان (1 مل 3: 1 - 3؛ 7: 8). وأحب نساء غريبة من جنسيات غير إسرائيل، وقد أملن تلك النسوة قلبه نحو آلهة غريبة (1 مل 11: 1 - 8). وبسبب هذا تمزَّقَت مملكته الهائلة إلى قسمين بعد وفاته كعقاب له.

وكانت السرية في مرتبة أقل من الزوجة قانونًا.

امرأتان زانيتان في وقت سليمان

Two Harlot Mothers كانت تلك الزانيتان تعيشا معًا، وولدتا في وقت قريب من بعضهنَّ البعض، فولدت الأولى ابنًا، والثانية ولدت ابنًا بعد ثلاثة أيام ولكنه مات بسبب اضطجاعها عليه بدون أن تدري (سفر الملوك الأول 3: 17 - 19). فقامت الثانية بتبديل الطفلين في الليل وأخذت الطفل الحي، وأعطتها الطفل الميت وهي نائمة. وعندما استيقظت في الصباح اكتشفت اللعبة، ولكن المرأة الأخرى أصرَّت على موقفها أن ابنها هو الحي (سفر الملوك الأول 3: 20 - 23).

وبالرغم من أن كليهما زانيتان خاطِئتان، إلا أنهما في هذه القضية ذهبا للملك والقاضي، والذي يحكم بالعدل للجميع، ويسوس الجميع بالقانون بغض النظر عن مستوى الشخص الاجتماعي أو مدى طهارتهُ من عدمه (سفر الملوك الأول 3: 16).. وبحكمة سُليمان عندما عُرِضَ عليه الأمر، أمر بشطر الطفل نصفين وإعطاء نصفًا لكلٍ منهما، وكانت هذه الفكرة بغرض أن يستَشِفّ الحقيقة ويرى مَنْ هي أم الطفل الحي. وللوقت انهارت الأم الحقيقية وتنازلت عن ابنها للأخرى لئلا يموت، في حين لم تُمانِع الأخرى في قتل الطفل لئلا يكون لأيٍ منهنَّ. وبعد هذا الحوار الدرامي عرف سليمان الأم الحقيقية وأعطاها طفلها (سفر الملوك الأول 3: 24 - 28).

المرأة الزانية أم الطفل الحي في وقت سليمان

ولدت تلك المرأة طفلًا، وبعدها بثلاثة أيام ولدت امرأة زانية أخرى كانت تقيم معها طفلًا آخرًا، ولكن الأخيرة مات ابنها، فقررت تبديل الطفلين في أحد الأيام لتأخذ الطفل الحي (سفر الملوك الأول 3: 16 - 21). وعندما أصرَّت على الادعاء بأن الحي هو طفلها، ذهبتا لسليمان للحصول على العدل. وعندما أصرَّت كلٍّ منهنَّ على موقفها، أمر الملك بشطر الطفل، إلا أن تلك المرأة انهارت على الفور وعرضت ترك الطفل للمرأة الأخرى لئلا يموت. فعرف سليمان أنها هي أم الطفل الحقيقية وأعطاها الولد (سفر الملوك الأول 3: 22 - 28).

المرأة الزانية أم الطفل الميت في وقت سليمان

كانت زانيتان تعيشان معًا في بيت واحد، وولدت هذه المرأة طفلًا مات بسببها، فقامت بتبديل الطفل الميت بطفل حي ولدته المرأة الأخرى التي كانت تعيش معها (سفر الملوك الأول 3: 16 - 21). ولكن عندما استيقظت الأخرى واكتشفت الأمر، رفضت هذه المرأة إعطاؤها الطفل، فذهبن كليهما لسليمان لطلب العدل. وعندما استمع سليمان لكلامهنَّ أمر بشطر الطفل نصفين وإعطاء كلٍّ منهنَّ نصفًا، ففرحت هذه بكل وقاحة بالحكم، ليتم قتل الطفل ولا يكون لها ولا للمرأة الأخرى. فعرف سليمان أن هذه ليست أم الطفل الحقيقية، وأعطى الولد للمرأة الأخرى (سفر الملوك الأول 3: 22 - 28).

ابن المرأة الزانية الميت

ولدت امرأة زانية طفلًا، إلا أنها عن طريق الخطأ اضطجعت عليه ومات (سفر الملوك الأول 3: 16 - 19)، فقامت بتبديل ابنها بابن امرأة أخرى (وُلِدَ قبل الميت بثلاثة أيام) معها لكي تستحوِذ عليه، إلا أنه بحكمة سليمان في الحكم في تلك القضية عرف أن الطفل الحي هو ابن المرأة الأخرى (سفر الملوك الأول 3: 20 - 28).

ابن المرأة الزانية الحي

ولد هذا الطفل من امرأة زانية، وبعد ثلاثة أيام ولدت امرأة زانية أخرى كانت تعيش معها طفلًا آخرًا، ولكن الأخير مات بسبب اضطجاع أمه عليه بدون أن تدري (سفر الملوك الأول 3: 16 - 19). فقامت أم الطفل الميت بسرقة هذا الولد ليلًا وادعاء أنه ابنها، فققرتا الذهاب لسليمان لطلب العدل في تلك القضية (سفر الملوك الأول 3: 20 - 23)، إلا أن الملك أمر بشطر الطفل نصفين، فعرف من خلال الحوار أمه الحقيقية، وعاد هذا الطفل إلى أحضان أمه سالِمًا (سفر الملوك الأول 3: 24 - 28).

سَمْجَر نبو

اسم اكادي ربما كان معناه "تحنن يانبو" (ارميا 39: 3) أحد رجال نبوخذنصر ملك بابل الذين دخلوا أورشليم وجلسوا في الباب الأوسط.

سمَّرَ - المسمار

سمَّر الخشب وغيره شده بالمسامير. وكانت المسامير معروفة منذ القديم، ولكنها كانت تختلف في الحجم والشكل قليلًا عن المسامير المستخدمة حاليًا، إذ كانت تطرق يدويًا، وليس بالآلات كما هو الحال الآن.

وكانت تصنع عادة من الحديد أو النحاس، كما كانت تصنع رؤوس بعض المسامير، أو كلها، من الذهب أو من الفضة لأغراض الزينة. وقد هيأ داود الملك لبناء الهيكل: "حديدًا كثيرًا للمسامير لمصاريع الأبواب للوصول" (1أخ 22: 3). وكان "وزن المسامير" التي استخدمت في بناء الهيكل "خمسين شاقلًا من ذهب" (2أخ 3: 9). ويصف إشعياء صانع الصنم، بأنه: "مكَّنه بمسامير حتى لا يتقلقل" (إش 41: 7). ويقول إرميا أيضا عن الأصنام: "بالفضة والذهب يزينونها، وبالمسامير والمطاريق يشددونها فلا تتحرك" (إرميا 10: 4).

وعندما صلبوا رب المجد دقوا المسامير في يديه ورجليه، إذ يقول توما: "إن لم أبصر في يديه أثر المسامير، وأضع إصبعي في أثر المسامير، وأضع يدي في جنبه لا أؤمن" (يو 20: 25).

ويقول الرسول بولس إن الرب يسوع قد "محا الصك الذي علينا في الفرائض الذي كان ضدًا لنا، وقد رفعه من الوسط مسمِّرًا إياه بالصليب" (كو 2: 14).

سِمعان الشيخ

← اللغة الإنجليزية: Simeon the Righteous - اللغة العبرية: שמעון הקדוש - اللغة القبطية: Cumewn.

اسم عبراني معناه "مستمع" وهو:

سمعان الشيخ (لوقا 2: 25) رجل تقي سكن أورشليم، وأوحى إليه أنه سيعيش حتى يرى المسيح المتجسد. وقد انقاد بالروح إلى الهيكل عندما ذهب يوسف ومريم بالطفل يسوع إلى هناك، وأخذ الطفل بين ذراعيه وشكر الله، ثم طلب أن يطلقه بسلام. وتقول بعض التقاليد أنه ابن هلليل الربي اليهودي ووالد غمالائيل، ولكن لا ظل من الصحة لهذه التقاليد، كما أنها بلا سند.

القديس الشهيد بُطْرُس الرسول

← اللغة الإنجليزية: Peter - اللغة العبرية: פטרוס - اللغة اليونانية: Πέτρος - اللغة القبطية: Petroc - اللغة الأمهرية: ጴጥሮስ (بيتروس) - اللغة السريانية: ܫܡܥܘܢ ܟܐܦܐ.

اسم عبري معناه "صخرة" أو "حجر" وكان هذا الرسول يسمى أولًا سمعان واسم أبيه يونا (مت 16: 17) واسم أخيه أندراوس، واسم مدينته بيت صيدا. فلما تبع يسوع سمي "كيفا" وهي كلمة أرامية معناها صخرة، يقابلها في العربية صفا أي صخرة وقد سّماه المسيح بهذا الاسم. والصخرة باليونانية بيتروس ومنها بطرس (يو 1: 42 ومت 16: 18) وكانت مهنة بطرس (يو 1: 42 ومت 16: 18) وكانت مهنة بطرس صيد السمك التي كان بواسطتها يحصل على ما يكفي عائلته المقيمة في كفر ناحوم كما يستدل من عيادة يسوع لحماته وشفائها من الحمّى. (مت 8: 14 و15 ومر 1: 29 - 31 ولو 4: 38 - 40).

ويرجح أن بطرس كان تلميذًا ليوحنا المعمدان قبل مجيئه إلى المسيح. وقد جاء به إلى يسوع أخوه أندراوس واحد من تلميذي يوحنا المعمدان المقربين إليه. وقد أشار يوحنا في حضورهما إلى يسوع بعد رجوعه من التجربة في البرية (يوحنا 1: 35 - 42). وقد دعا يسوع بطرس ثلاث مرات فأولًا: دعاه ليكون تلميذًا، ودعاه ثانية: لكي يكون رفيقًا له ملازمًا إياه باستمرار (مت 4: 19 ومر 1: 17 ولو 5: 10) ثم دعاه ثالثة: لكي يكون رسولًا له (مت 10: 2 ومر 3: 14 و16 ولو 6: 13 و14) وقد ساعد حماس بطرس ونشاطه وغيرته على أن يبرز كالمتقدم بين التلاميذ من البداية. فيذكر اسمه دائمًا أولًا عند ذكر أسماء الرسل (مت 10: 2 ومر 3: 16 ولو 6: 14 واع 1: 13). وكذلك عند ذكر أسماء التلاميذ الثلاثة المقربين جدًا إلى يسوع كان اسمه يذكر أولًا فمثلًا في التجلي، وعند إقامة ابنه بايرس، وفي بستان جثسيماني وهلم جرا (مت 17: 1 ومر 5: 37 و9: 2 و13: 3 و14: 33 ولو 8: 51 و9: 28). وربما كان تحليل كل هذا بصورة خاطئة ما دعا الأخوة الكاثوليك إلى وضع بطرس الرسول في مرتبة خاصة، على الرغم من أن نفس السلطان الذي أخذه بطرس أخذه باقي التلاميذ، بل أن اندفاعه وتهوره في الفعل والكلام أدى إلى أن يكلمه السيد المسيح بأحاديث قاسية أكثر من مرة.. وستجد في كتاب الصخرة الأرثوذكسية للمتنيح حبيب جرجس المزيد عن هذه النقطة بالذات،.

ولا يدل سقوطه السريع على شيء من الشك، فإن ما أظهره من المحبة لسيده بعد ذلك كفيل بالبرهنة على أن ما حصل من إنكار سيده، كما تركه جميع التلاميذ في ليلة المحاكمة، إنما كان ضعفًا بشريًا، لم يستمر طويلًا بل أن نظرة العتاب من سيده الذي عرفه جيدًا جعلته يخرج إلى خارج ويبكي بكاءً مرًّا (لو 22: 62).

وفي الكتاب المقدّس أمور تذكر مختصة بهذا الرسول، تظهر صفاته الحسنة، كقوله ليسوع "اخرج من سفينتي يا رب لأني رجل خاطيء" (لو 5: 8 و9) وما ذلك إلا لتأّثره السريع بالعجيبة التي صنعها المسيح. وهكذا إذا تتبّعنا سيرة هذا الرسول نرى أمورًا تبرهن على سرعة إيمانه وثقته بابن الله، منها مشية على الماء (مت 14: 29) ومنها أنه أوّل من أدرك حقيقة شخصية يسوع فاقرّ جهارًا بأنه المسيح ابن الله (مت 16: 16).

هذا ولا يخلو أن فكرة كان متّجهًا نحو الأشياء الزمنية كما يظهر من قوله ليسوع بعد ذلك "حاشاك يا رب، لا يكون لك هذا". (انظر المزيد عن). وذلك إذ سمعه يقول، أنه ينبغي أن يذهب إلى أورشليم ويتألم.. إلخ. (مت 16: 22 و23) إلا انه مع كل ذلك كان متمسّكًا بكل ثبات بسده كما ظهر من قوله، "يا رب إلى من نذهب؟ كلام الحياة الأبدية عندك" (يو 6: 67 و68).

وحينما أراد يسوع أن يغسل أرجل التلاميذ أبي عليه ذلك أولًا إلاّ أنه لم يلبث أن اقتنع بكلام سيده وصرخ قائلًا "ليس رجليّ فقط بل يديّ وراسي". وإذا قال يسوع لتلاميذه "حيث اذهب أنا لا تقدرون انتم أن تأتوا"، قال له بطرس: "يا سيد، لماذا لا اقدر أن اتبعك الآن؟ إني أضع نفسي عنك" (يو 13: 37 و38).

وبعد القيامة، يخبرنا الجزء الأول من سفر الأعمال أن بطرس حقق ما أنبأ المسيح عنه "وعلى هذه الصخرة ابني كنيستي" فسواء أكان المقصود بالصخرة الإيمان الذي صرّح به لبطرس، "إنه المسيح بن الله الحي" أم إن لفظة صخرة قصد بها الاستعمال المزدوج أي أن الإيمان هذا كان الأساس، أو أن بطرس واسمه معناه "صخرة" كما قدّمنا يعبّر عن الحقيقة أن كل من يؤمن بأن المسيح هو ابن الله الحي ومخلص العالم يكوّن الكنيسة، على كلا الحالين نشط بطرس لقيادة أعضاء الكنيسة الأولى.

فكان هو الذي قاد التلاميذ إلى سدّ الفراغ في عدد الرسل (1ع 1: 15) بانتخاب بديل ليهوذا. وكان هو الذي أوضح معنى حلول الروح، وكيف انه من الآن يكون الخلاص بالإيمان بابن الله لمغفرة الخطايا (1ع 2: 14 - 36). فانضم عند ذاك للكنيسة أول ثلاثة ألاف عضو. وكان الواسطة في شفاء الأعرج، وكان الكليم المدافع، والشارح للمسيحية (1ع 3: 4 و12 4: 8) وكان هو الذي وبّخ حنانيًا وسفيرة لتطهير أغراض ودوافع العطاء (1ع 5: 3 و8) وكان هو الفم الذي أعلن فتح باب الخلاص ل