الأصحاح الحادي عشر – سفر حزقيال – القمص أنطونيوس فكري

هذا الفصل هو جزء من كتاب: سفر حزقيال – القس أنطونيوس فكري.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الإصحاح الحادى عشر

هذا الإصحاح ينهى الرؤيا التى رآها النبى إبتداء من الإصحاح الثامن، وفيه رسالتين الأولى رسالة غضب ضد الباقين فى أورشليم، وفى وقاحة إفترضوا أنهم لن يسقطوا. والثانية رسالة تعزية لهؤلاء الذين حملوا إلى السبى مع وعود رحمة. والأولى تحمل قضاء الله المنتظر وهو يخالف حالة الأمان الزائف الذى يشعرون به، والثانية تحمل وعود بالرحمة عكس حالتهم الراهنة فى بؤسهم. وبعد أن رأينا مجد الله يغادر الهيكل فى الإصحاح السابق، نراه هنا يغادر أكثر وأكثر. فلا شركة للمسيح مع بليعال.

(2كو 6: 14).

الأعداد 1-13

الآيات (1 - 13): -

"1ثُمَّ رَفَعَنِي رُوحٌ وَأَتَى بِي إِلَى بَابِ بَيْتِ الرَّبِّ الشَّرْقِيِّ الْمُتَّجِهِ نَحْوَ الشَّرْقِ، وَإِذَا عِنْدَ مَدْخَلِ الْبَابِ خَمْسَةٌ وَعِشْرُونَ رَجُلاً، وَرَأَيْتُ بَيْنَهُمْ يَازَنْيَا بْنَ عَزُورَ، وَفَلَطْيَا بْنَ بَنَايَا رَئِيسَيِ الشَّعْبِ. 2فَقَالَ لِي: «يَا ابْنَ آدَمَ، هؤُلاَءِ هُمُ الرِّجَالُ الْمُفَكِّرُونَ بِالإِثْمِ، الْمُشِيرُونَ مَشُورَةً رَدِيئَةً فِي هذِهِ الْمَدِينَةِ. 3اَلْقَائِلُونَ: مَا هُوَ قَرِيبٌ بِنَاءُ الْبُيُوتِ! هِيَ الْقِدْرُ وَنَحْنُ اللَّحْمُ. 4لأَجْلِ ذلِكَ تَنَبَّأْ عَلَيْهِمْ. تَنَبَّأْ يَا ابْنَ آدَمَ». 5 وَحَلَّ عَلَيَّ رُوحُ الرَّبِّ وَقَالَ لِي: «قُلْ: هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هكَذَا قُلْتُمْ يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ، وَمَا يَخْطُرُ بِبَالِكُمْ قَدْ عَلِمْتُهُ. 6قَدْ كَثَّرْتُمْ قَتْلاَكُمْ فِي هذِهِ الْمَدِينَةِ وَمَلأْتُمْ أَزِقَّتَهَا بِالْقَتْلَى. 7لِذلِكَ هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: قَتْلاَكُمُ الَّذِينَ طَرَحْتُمُوهُمْ فِي وَسْطِهَا هُمُ اللَّحْمُ وَهِيَ الْقِدْرُ. وَإِيَّاكُمْ أُخْرِجُ مِنْ وَسْطِهَا. 8قَدْ فَزِعْتُمْ مِنَ السَّيْفِ، فَالسَّيْفُ أَجْلِبُهُ عَلَيْكُمْ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ. 9 وَأُخْرِجُكُمْ مِنْ وَسْطِهَا وَأُسَلِّمُكُمْ إِلَى أَيْدِي الْغُرَبَاءِ، وَأُجْرِي فِيكُمْ أَحْكَامًا. 10بِالسَّيْفِ تَسْقُطُونَ. فِي تُخْمِ إِسْرَائِيلَ أَقْضِي عَلَيْكُمْ، فَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ. 11هذِهِ لاَ تَكُونُ لَكُمْ قِدْرًا، وَلاَ أَنْتُمْ تَكُونُونَ اللَّحْمَ فِي وَسْطِهَا. فِي تُخْمِ إِسْرَائِيلَ أَقْضِي عَلَيْكُمْ، 12فَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ الَّذِي لَمْ تَسْلُكُوا فِي فَرَائِضِهِ، وَلَمْ تَعْمَلُوا بِأَحْكَامِهِ، بَلْ عَمِلْتُمْ حَسَبَ أَحْكَامِ الأُمَمِ الَّذِينَ حَوْلَكُمْ». 13 وَكَانَ لَمَّا تَنَبَّأْتُ أَنَّ فَلَطْيَا بْنَ بَنَايَا مَاتَ. فَخَرَرْتُ عَلَى وَجْهِي وَصَرَخْتُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَقُلْتُ: «آهِ، يَا سَيِّدُ الرَّبُّ، هَلْ تُفْنِي أَنْتَ بَقِيَّةَ إِسْرَائِيلَ؟ ».".

رفعنى روح = كم كان النبى خاضعاً لعمل الروح، لذلك كان يرى كل ما يريده الروح أن يراه. الـ 25 رجلاً = هؤلاء كانوا غير الـ 25 الآخرين (8: 16) فهؤلاء الـ 25 كانوا رؤساء الشعب فمدينة أورشليم كانت مقسمة إلى 24 حى لكل حى رئيس، ولهم جميعاً رئيس (الإجمالى 25 رجلاً) أما أولئك الـ 25 فى (8: 16) فكانوا كهنة. وهؤلاء الرؤساء مدانين بالفساد والظلم، ويقسون الشعب فى خطاياهم، ويعطون الشعب مشورة شريرة، أن يتغاضى عن إنذارات الأنبياء ويتمردوا على ملك بابل عكس ما كان يطلب منهم إرمياء النبى. وقد تعرف النبى على إثنين منهم بالإسم، ربما لشهرتهم وأنه كان يعرفهم من قبل. وكانوا يقولون ما هو قريب بناء البيوت = هى كلمة سخرية من نبوات إرمياء ونبوات حزقيال بخراب المدينة، ومعنى قولهم أن المدينة لن تخرب قريباً، وبالتالى لن نعيد بناء بيوتنا قريباً، وهذا أمان زائف فيه إستهتار وإستغلال لطول أناة الله. هى القدر ونحن اللحم = سبق إرمياء وتنبأ بأن أورشليم كالقدر إر 1: 13 وسوف تخرب، وتهكم الشعب عليه، وصنع من نبوتة نكتة يرددونها قائلين نعم أورشليم هى القدر، ولكننا نحن فى داخلها مثل اللحم داخل قدر محيط به نار، وبداخله ماء مغلى، فمن يستطع أن يمد يده، ومن يمد يده داخل القدر ستحترق يداه، أى نحن فى أمان كالقدر المحاطة بالنار، والقدر هنا تشير لأسوار أورشليم التى تحميهم، كما أن القدر تحمى اللحم. قد كثرتم قتلاكم = مشورة رؤسائكم وأنبيائكم الكذبة الذين أعطوهم أماناً زائفاً كانت هى السبب فى زيادة عدد القتلى، فهؤلاء الرؤساء أشاروا عليهم بعدم التسليم لملك بابل بحسب مشورة إرمياء الذى طلب التسليم له. قتلاكم.. هم اللحم وهى القدر = الله يستعمل المثل الذى يرددونه فى سخرية بأن أورشليم هى القدر التى تحمى اللحم فى داخلها. والله يقول نعم وسيكون هكذا، فالقتلى سيكونون كذبائح يوضع لحمها داخل القدر. أما الأحياء أخرجكم من وسطها = من لم يكن كلحم وسط القدر، أى يموت داخل أورشليم، سيخرجه الله من وسطها ولن تحميه أسوار أورشليم، بل يخرجه للقتل خارجها بالسيف = فالسيف أجلبه عليكم. ولاحظ أنهم لما أخرجوا الله من بيته، سيخرجهم هو من بيوتهم. وفى تخم إسرائيل أقضى عليكم = البابليين ساقوا رؤسائهم إلى ربلة على الحدود حيث ملكهم نبوخذ نصر وهناك ذبحوهم (راجع إتمام هذا فى 2مل 25: 18 – 21.

ولاحظ القوة المصاحبة للنبوة أن فلطيا مات = وهناك إحتمالين: -.

  1. أن يكون فلطيا مات فوراً، ثم وصلت النبوة لأورشليم، ويكون هذا إنذار بأن بقية النبوة ستتم. وموت فلطيا يكون علامة على صدق النبوة.
  2. أن موت فلطيا تم بعد وصول النبوة لأورشليم ليكون هذا إنذاراً لهم.

ونلاحظ أن الله يسمح بأحكام صعبة كموت فلطيا حتى يرتدع الباقين، كما حدث مع حنانيا وسفيرة. وأنظر لمحبة النبى الذى لم يهتم أن نبوته لها هذه القوة، بل بكى متشفعاً فى شعبه.

الأعداد 14-21

الآيات (14 - 21): -

"14 وَكَانَ إِلَيَّ كَلاَمُ الرَّبِّ قَائِلاً: 15«يَا ابْنَ آدَمَ، إِخْوَتُكَ ذَوُو قَرَابَتِكَ، وَكُلُّ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ بِأَجْمَعِهِ، هُمُ الَّذِينَ قَالَ لَهُمْ سُكَّانُ أُورُشَلِيمَ: ابْتَعِدُوا عَنِ الرَّبِّ. لَنَا أُعْطِيَتْ هذِهِ الأَرْضُ مِيرَاثًا. 16لِذلِكَ قُلْ: هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: وَإِنْ كُنْتُ قَدْ أَبْعَدْتُهُمْ بَيْنَ الأُمَمِ، وَإِنْ كُنْتُ قَدْ بَدَّدْتُهُمْ فِي الأَرَاضِي، فَإِنِّي أَكُونُ لَهُمْ مَقْدِسًا صَغِيرًا فِي الأَرَاضِي الَّتِي يَأْتُونَ إِلَيْهَا. 17لِذلِكَ قُلْ: هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: إِنِّي أَجْمَعُكُمْ مِنْ بَيْنِ الشُّعُوبِ، وَأَحْشُرُكُمْ مِنَ الأَرَاضِي الَّتِي تَبَدَّدْتُمْ فِيهَا، وَأُعْطِيكُمْ أَرْضَ إِسْرَائِيلَ. 18فَيَأْتُونَ إِلَى هُنَاكَ وَيُزِيلُونَ جَمِيعَ مَكْرُهَاتِهَا، وَجَمِيعَ رَجَاسَاتِهَا مِنْهَا. 19 وَأُعْطِيهِمْ قَلْبًا وَاحِدًا، وَأَجْعَلُ فِي دَاخِلِكُمْ رُوحًا جَدِيدًا، وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِهِمْ وَأُعْطِيهِمْ قَلْبَ لَحْمٍ، 20لِكَيْ يَسْلُكُوا فِي فَرَائِضِي وَيَحْفَظُوا أَحْكَامِي وَيَعْمَلُوا بِهَا، وَيَكُونُوا لِي شَعْبًا، فَأَنَا أَكُونُ لَهُمْ إِلهًا. 21أَمَّا الَّذِينَ قَلْبُهُمْ ذَاهِبٌ وَرَاءَ قَلْبِ مَكْرُهَاتِهِمْ وَرَجَاسَاتِهِمْ، فَإِنِّي أَجْلِبُ طَرِيقَهُمْ عَلَى رُؤُوسِهِمْ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ».".

إخوتك = هم المسبيين فى بابل مع حزقيال. وهؤلاء يعزيهم الله هنا. قال لهم سكان أورشليم ابتعدوا عن الرب.. لنا أعطيت هذه الأرض ميراثاً = أنظر أية حال رديئة وصل لها هذا الشعب، فمن أُبقِىَ فى أورشليم لم يتعاطفوا مع إخوتهم المسبيين، بل فرحوا بإبتعادهم ليرثوا أرضهم. وهم ظنوا أن الرب لا يوجد سوى فى أورشليم، وطالما ذهب إخوتهم بعيداً عن أورشليم الأرض المقدسة فهم إبتعدوا عن الرب. إذاً ليأخذوا هم نصيبهم. ولكن الله يذكرهم بالخير ويعزيهم بأنه هو سيكون لهم مقدساً صغيراً فى الأرض التى يأتون إليها = فالله غادر أورشليم وأصبح الهيكل بناء فقط دون مجد، وذهب وحلَّ فى وسط شعبه المسبى خارج أورشليم. وحيث يوجد الله، فهذا المكان يكون مَقْدِساً. فالله ليس محدوداً فى داخل أورشليم. وسبق إرمياء وتنبأ عن أن الذين يذهبون للسبى هم التين الجيد أما التين الردئ فهو الجزء الباقى فى أورشليم. مقدساً صغيراً = لأن اليهود الذين فى السبى هم قلة. والمقدس هنا ليس هيكلاً من حجارة، بل الله فى داخل كل منهم وهم يقدمون ذبائح تسبيح وصلاة، أى ذبائح غير دموية، فيكون الله مصدر تعزية لهم وهم فى سبيهم. بل أن الله يعدهم أجمعكم ثانية لأرض إسرائيل = وهذه نبوة برجوعهم على يد كورش. ولنلاحظ أن أحكام البشر القاسية (حرمان إخوتهم لهم من الأرض) لا تمنع مراحم الرب (وأجمعكم لأرضكم) بل أن هؤلاء الراجعين سيزيلون كافة الأصنام والرجاسات، أى أن تأديب الله وتطهيره للأرض أتى بثمر قداسة. ويعطيهم قلباً واحداً = أى يطلب الله فقط ولا يطلب آلهة كثيرة. أى قلب قرر بثبات أن يختار الله.

وأجعل فى داخلكم روحاً جديداً = أى يتصرفون بمبادئ روحية جديدة. وينزع منهم قلب الحجر = الذى تقسى بالخطية وغير قادر على حمل ثمار صالحة فهو أرض حجرية. ويعطيهم قلب لحم = خلق الله آدم بقلب لحم أى بقلب مكتوب عليه الوصايا، ولم يكن هناك حاجة لوصايا مكتوبة فى الخارج، وسقط آدم فتقسى قلبه، وهكذا سائر بنى آدم، وصارت قلوب البشر حجرية أى لا تشعر إذا أخطأت أنها جرحت مشاعر الله، والسبب بسيط، أن القلوب الحجرية، هى قلوب خالية من المحبة. وهذه القلوب الحجرية إحتاج الله معها أن يكتب لها الوصايا على ألواح حجر. وهذه الآيات تنظر لعمل المسيح الذى سيرسل روحه القدوس ليسكب محبة الله فينا رو 5: 5. وبهذا الحب تعود الوصايا تكتب على قلوبنا، هذا هو العهد الجديد كما تنبأ عنه أرمياء 31: 31 – 34. وهذا هو نفسه ما نراه هنا وأجعل فى داخلكم روحاً جديداً = إشارة للروح القدس الذى يسكب محبة الله فى قلوبنا، والذى يحب الله لا يخطئ فى حق الله، بل يحفظ وصاياه يو 14: 21 وهذا هو قلب اللحم ونتيجته = يسلكوا فى فرائضى.. ويكونون لى شعباً فأنا أكون لهم إلهاً. هذه الآيات تنظر إلى عمل النعمة فى العهد الجديد بعد تطهير المسيح. ولكن الله يعود وينذر من يرفض عمل المسيح أى لا زال قلبه ذاهب وراء المكرهات والرجاسات فمثل هذا سيجلب طريقه على رأسه. والآن نفهم قول الله لحزقيال آية 15 إخوتك إخوتك = هذه إشارة لليهود والأمم. كل بيت إسرائيل = أى الكنيسة إسرائيل الله غل 6: 16. وهنا سكان أورشليم التين الردئ هم رمز للشياطين الذين يقولون للبشر إبتعدوا عن الرب. ولقد ظنوا أن البشر صاروا لهم ميراثاً. والله يقول لا وإن كنت قد أبعدتهم بين الأمم = حين أخطأ الإنسان أسلمت الخليقة للباطل رو 8: 20 ولكن على رجاء. وهذا الرجاء أن المسيح يأتى ونكون مقدساً. ويعيد لنا الله أرضنا أى ميراثنا السماوى.

الأعداد 22-25

الآيات (22 - 25): -

"22ثُمَّ رَفَعَتِ الْكَرُوبِيمُ أَجْنِحَتَهَا وَالْبَكَرَاتِ مَعَهَا، وَمَجْدُ إِلهِ إِسْرَائِيلَ عَلَيْهَا مِنْ فَوْقُ. 23 وَصَعِدَ مَجْدُ الرَّبِّ مِنْ عَلَى وَسْطِ الْمَدِينَةِ وَوَقَفَ عَلَى الْجَبَلِ الَّذِي عَلَى شَرْقِيِّ الْمَدِينَةِ. 24 وَحَمَلَنِي رُوحٌ وَجَاءَ بِي فِي الرُّؤْيَا بِرُوحِ اللهِ إِلَى أَرْضِ الْكَلْدَانِيِّينَ إِلَى الْمَسْبِيِّينَ، فَصَعِدَتْ عَنِّي الرُّؤْيَا الَّتِي رَأَيْتُهَا. 25فَكَلَّمْتُ الْمَسْبِيِّينَ بِكُلِّ كَلاَمِ الرَّبِّ الَّذِي أَرَانِي إِيَّاهُ.".

هنا يفارق مجد الرب المدينة والهيكل. وهذه الآيات فيها تعزية للمسبيين، فهم خير لهم أن يكونوا فى أرض السبى ومعهم الله مُكَوِّناً فيهم مقدساً صغيراً (بالمقارنة مع هيكل سليمان كمقدس كبير) عن أن يكونوا فى أورشليم التى فارقها الرب بسبب شرورها وبالتالى فهى مقدمة على خراب أكيد، فالله الذى كان يحميها قد فارقها، بل هى تحت غضب الله ولعنته الآن. ووقوف مجد الرب على جبل شرق المدينة يذكرنا، بتوقف المسيح على جبل الزيتون ليبكى على المدينة (فجبل الزيتون هو الجبل الذى على شرق المدينة) وقال السيد المسيح "إنك لو علمت أنت أيضاً حتى فى يومك هذا ما هو لسلامك ولكن الآن أخفى عن عينيك، ستأتى أيام يحيط بك أعدائك ويهدمونك وبنيك فيك ولا يتركون حجر على حجر لأنك لم تعرفى زمان إفتقادك" لو 19: 41. إن وقوف مجد الرب على الجبل الشرقى فيه نفس المعنى، وهو حزن الله على ما سوف يحدث من خراب لأورشليم إذ يتركها.

فهل مازال الله يقول لأحد منا.... لم تعرف زمن إفتقادك.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

الأصحاح الثاني عشر - سفر حزقيال - القمص أنطونيوس فكري

الأصحاح العاشر - سفر حزقيال - القمص أنطونيوس فكري

تفاسير سفر حزقيال الأصحاح 17
تفاسير سفر حزقيال الأصحاح 17