الأصحاح الخامس – تفسير رؤيا القديس يوحنا اللاهوتي – القمص أنطونيوس فكري

هذا الفصل هو جزء من كتاب: سفر رؤيا القديس يوحنا اللاهوتي – القس أنطونيوس فكري.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الإصحاح الخامس

الأعداد 1-5

الآيات (1 - 5): -

"1 وَرَأَيْتُ عَلَى يَمِينِ الْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ سِفْرًا مَكْتُوبًا مِنْ دَاخِل وَمِنْ وَرَاءٍ، مَخْتُومًا بِسَبْعَةِ خُتُومٍ. 2 وَرَأَيْتُ مَلاَكًا قَوِيًّا يُنَادِي بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «مَنْ هُوَ مُسْتَحِق أَنْ يَفْتَحَ السِّفْرَ وَيَفُكَّ خُتُومَهُ؟ » 3فَلَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ فِي السَّمَاءِ وَلاَ عَلَى الأَرْضِ وَلاَ تَحْتَ الأَرْضِ أَنْ يَفْتَحَ السِّفْرَ وَلاَ أَنْ يَنْظُرَ إِلَيْهِ. 4فَصِرْتُ أَنَا أَبْكِي كَثِيرًا، لأَنَّهُ لَمْ يُوجَدْ أَحَدٌ مُسْتَحِقًّا أَنْ يَفْتَحَ السِّفْرَ وَيَقْرَأَهُ وَلاَ أَنْ يَنْظُرَ إِلَيْهِ. 5فَقَالَ لِي وَاحِدٌ مِنَ الشُّيُوخِ: «لاَ تَبْكِ. هُوَذَا قَدْ غَلَبَ الأَسَدُ الَّذِي مِنْ سِبْطِ يَهُوذَا، أَصْلُ دَاوُدَ، لِيَفْتَحَ السِّفْرَ وَيَفُكَّ خُتُومَهُ السَّبْعَةَ».".

إصحاح (5) هو تكملة للرؤيا التى رآها يوحنا فى إصحاح (4). وفى إصحاح (4) رأى العرش والجالس عليه. وهنا يرى سِفْرًا مَخْتُومًا بِسَبْعَةِ خُتُومٍ عَلَى يَمِينِ الْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ. ورقم 7 هو رقم الكمال. إذاً فسبعة ختوم يشير لكمال الغموض ولكن وجوده عن يمين العظمة الإلهية يدل على منتهى إهتمام الله به، وبالمكتوب فيه. فما هو هذا السفر؟ * قيل أنه الكتاب المقدس بعهديه. وتشير الكتابة من الداخل للعهد الجديد والكتابة من الخارج (أو من وراء) للعهد القديم.

ومعنى الداخل والوراء نفهمه إذا فهمنا أن الكتب فى عصر يوحنا كانت عبارة عن ورقة طويلة ملفوفة فيصير من الداخل هو وجه الكتاب. ومن وراء هو خلف الكتاب. ويمكن تعريف الكتاب المقدس بأنه مقاصد الله نحو الناس، ويشمل معاملات الله مع البشر فى الماضى والحاضر والمستقبل.

* ولكن يمكن القول بصفة عامة أن هذا السفر المختوم يشمل كل مقاصد الله فى معاملاته مع البشر فى الماضى والحاضر والمستقبل. ويكون قوله مِنْ وَرَاءٍ = الأحداث الماضية. وقوله مِنْ دَاخِل = الأحداث المستقبلة وهو سفر مختوم = فنحن لا نعرف شيئا عن المستقبل، وحتى الماضى فنحن نعرف فقط ما وصلنا نحن من أخبار لكننا لا نعرف كل شىء، ولا لماذا حدث ما حدث. ولكن من محبة الله أن مقاصده ومعاملاته مع البشر هى عن يمين الله، أى:

  1. محل إهتمامه.
  2. أنه يدبرها بمنتهى القدرة والقوة فاليمين رمز للقوة. وهذا ما يطمئن أولاد الله أن مصائرهم فى يد الله القوية. أتى لأحد المؤمنين عرافة تخبره بأنها قادرة أن تعرف المستقبل وتخبره به. فكان رده عليها، أنه أخرج الكتاب المقدس وأشار إلى الأيات التالية: -.

(أف 1: 2 - 3) "وأنتم إذ كنتم أمواتا بالذنوب..." وقال لها هذا ماضِىَّ.

(أف 4: 2 - 6) "... أحيانا مع المسيح" وقال لها هذا حاضرى.

(أف 7: 2) "ليظهرفى الدهور الآتية غنى نعمته" وقال لها هذا مستقبلى.

وللأسف ما زال هناك من يذهب لقراءة الكف أو خلافه ليعرف المستقبل ونقول لهؤلاء أن هذا إهانة لمحبة الله، لماذا تريد أن تطمئن على المستقبل، والمستقبل مكتوب ومحفوظ فى يمين الله، والله فى محبته يدبره بكل قدرة وقوة، وبكل الإهتمام والحب.

مَخْتُومًا بِسَبْعَةِ خُتُومٍ = كانت العادة أن يختموا السفر (الدَرْج) بأختام من الشمع الأحمر ضمانا لسريتها. والمعنى هنا يشير لغموضها، ولا أحد لا فى السماء ولا على الأرض ولا تحت الأرض قادر أن يفك الختوم ويفتح السفر. فلا أحد: -.

  1. يعرف المستقبل إلا الله وحده.
  2. نرى أنه حين يفك المسيح أحد الختوم يحدث كذا وكذا (إصحاح 6).

إذاً فك الختوم معناه السيطرة على الأحداث. ومعنى الرؤيا أنه لا أحد له سيطرة على الأحداث إلا الله القدير وحده. فحين يسمح الله وبقرار منه يُفتح الختم.

السفر كرمز للكتاب المقدس.

من خلال الكتاب المقدس نستطيع أن نتعرف على محبة الله التى تحكم ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا، ولكن للأسف فكثيرون لهم الكتاب المقدس ككتاب مختوم (إش 9: 29 - 11) لا يستطيعون فهم غرض الله ومحبته من نحوهم وقدرته على السيطرة على الأحداث حينما يقرأونه. فلنقرأ بروح الصلاة قائلين... "يا روح الله الذى أوحيت بهذا الكلام المقدس إفتح ذهنى لأفهم كلماتك المحيية" والروح القدس يعطينا فهما للكتاب، بل يعطى أن تنفتح عيوننا فنرى ما أعده الله فى المستقبل لنا فى السماء (1كو10، 9: 2). ولكن كون أن الكتاب مختوم فهذا يجعلنا أيضا أن نتعلم التواضع ونعرف أننا غير قادرين على فهم نبوات كثيرة، ويجعلنا غير قادرين على تحديد أيام بذاتها (كيوم المجىء الثانى) ومعانى أحداث بذاتها.

وَرَأَيْتُ مَلاَكًا.. يُنَادِي.. مَنْ هُوَ مُسْتَحِق أَنْ يَفْتَحَ السِّفْرَ = هنا نرى محبة الملائكة وإهتمامهم بالبشر، هم يريدون أن يطمئنوا ويعرفوا المجد المعد للبشر، والأحداث الرهيبة التى ستحدث لهم وكيف سينجوا البشر، أو هل سيثبتوا على الإيمان مع كل هذه الألام والإضطهادات. الملاك يعلم أن هذا السفر خاص بالبشر، وهو كملاك لا ينتظر مجدا أعظم مما هو فيه، ولا هو خائف من المستقبل المكتوب. ولكنه بروح الحب نجده مهتما بما يحدث للبشر. بل نرى فى تسبحة الملائكة والأربعة والعشرون قسيسا (10، 9: 5) أنهم يتكلمون بلسان البشر. فالمسيح لم يُذبح من أجلهم ولم يشتريهم بدمه ولا جعلهم يملكون على الأرض ولم يجعلهم ملوكا وكهنة. ولكن لهم مشاعر كلها حب تجاه البشر. وفى (آية 5) نجد أحد القساوسة مهتم ببكاء يوحنا إعلانا عن محبته للبشر وإهتمامه بهم. وكل هذا فيه رد على الإخوة البروتستانت الذين ينكرون الشفاعة، فنحن نرى هنا شفاعة الملائكة. فالشفاعة أساسا هى محبة فكيف ينكرون أن تكون المخلوقات السمائية او القديسين فى السماء لهم محبة وتكون لنا محبة متبادلة معهم.

مَنْ هُوَ مُسْتَحِق أَنْ يَفْتَحَ السِّفْرَ = إعلانا عن خطورة ورهبة وعظمة المكتوب، هذا بالإضافة أن فتح السفر وفك ختومه = هذا يعنى بدء الأحداث والسيطرة عليها.

فَلَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ فِي السَّمَاءِ.. = لم يوجد أحد مستحقا أن يفعل هذا. والسمائيين حقا يحبون البشر ويصلون عنا، لكنهم بلا معرفة أو تحكم فى المستقبل.

يَفْتَحَ السِّفْرَ وَيَقْرَأَهُ = فالسفر لا يمكن قراءته إن لم تفك الختوم. ولم يوجد من هو قادر على معرفة الأحداث المكتوبة ولا أن يحدد متى تحدث ولا أمكن لأحد السيطرة عليها.

تَحْتَ الأَرْضِ = هذا تعبير كتابى يدل على إنحطاط الشيطان وإنحداره "لكنك إنحدرت إلى الهاوية إلى أسافل الجب" (إش15: 14) إلا أنه فى العهد القديم كانت كل النفوس بعد مفارقتها الجسد تذهب للهاوية. وبعد الصليب فك المسيح أسر النفوس البارة وأخذها معه للفردوس.

لا فِي السَّمَاءِ وَلاَ عَلَى الأَرْضِ وَلاَ تَحْتَ الأَرْضِ = مشكلة يوحنا أنه حصر تفكيره فى المخلوقات ليحلوا له المشكلة، هو نظر للمخلوقات دون الخالق.

فَصِرْتُ أَنَا أَبْكِي كَثِيرًا = فهو مكلف بالكتابة لكنه لا يستطيع فالسفر مختوم + هو شعر بأن هناك أحداث مخيفة ستمر على الكنيسة فى المستقبل، إذ أن المسيح قال له "فأريك مالابد أن يصير بعد هذا" (رؤ1: 4) فهو يشعر أن المسيح يريد أن يطلعه على شىء، ولم يجد أحد قادرا على حل المشكلة. وهو يعرف أن أحداثا جساما ستحدث ولكن لا أحد قادر على السيطرة على هذه الأحداث.

وَلاَ أَنْ يَنْظُرَ إِلَيْهِ = أى يرى ما بالداخل إشارة للرهبة. يوحنا شعر أن المستقبل غامض مخيف، وفى محبته هو خائف على الكنيسة يريد أن يطمئن عليها. ونجد أحد القسوس يوجه نظره ويعطيه نصيحة بأن لا ينظر للمخلوقات الضعيفة بل للخالق القوى ليحل له المشكلة. وكون أن المسيح يفك الختوم فهو فيه كل حاضرنا وماضينا ومستقبلنا، هو خلاصنا، بدأ هذا بالفداء وسيتممه بمكان لنا فى السماء. هو الخالق وحده وهو وحده له السلطان وهو الذى قيل عنه "المذخر فيه جميع كنوز الحكمة والعلم" (كو3: 2). وهذا درس لكل منا أنه مهما كانت المشكلة التى تقابلنا مستعصية وكأنها مغلقة بسبعة ختوم فهناك المسيح وحده، هو القادر على حلها. وهو فى قوته كأسد خارج من سبط يهوذا. هو أسد فى قوته وملكه وفى صراعه مع إبليس (تك9: 49) أما الشيطان فشبه بالأسد ولكن ذلك لوحشيته وإفتراسه (1بط8: 5).

أما المسيح الخارج من سبط يهوذا فشبه بأسد رمزاً لأنه ملك. فسبط يهوذا هو سبط داود الملك. أَصْلُ دَاوُدَ = المسيح هو من سبط يهوذا بالجسد ولكنه أصل داود بلاهوته، أى أنه بلاهوته هو خالق داود.

العدد 6

آية (6): -

"6 وَرَأَيْتُ فَإِذَا فِي وَسَطِ الْعَرْشِ وَالْحَيَوَانَاتِ الأَرْبَعَةِ وَفِي وَسَطِ الشُّيُوخِ خَرُوفٌ قَائِمٌ كَأَنَّهُ مَذْبُوحٌ، لَهُ سَبْعَةُ قُرُونٍ وَسَبْعُ أَعْيُنٍ، هِيَ سَبْعَةُ أَرْوَاحِ اللهِ الْمُرْسَلَةُ إِلَى كُلِّ الأَرْضِ.".

فنظرت... وإذا خروف = القسيس قال له هوذا الأسد... ونظر فوجد خَرُوفٌ. فهل هو أسد أم خروف؟!

  1. هو أسد فى قوته وملكه علينا وعلى كل الخليقة، ولكنه خروف فى تقديم نفسه ذبيحة على الصليب وحمله لخطايانا. ولكنه فى معركته مع الشيطان على الصليب كان أيضا قويا كأسد، وهكذا تنبأ عنه أبونا يعقوب أنه ربض على الصليب كأسد (تك49: 9).
  2. الذى يتحكم فى الأحداث ويفتح الختوم أى يسيطر على الأحداث هو قوى جدا كأسد. وهو أحبنا حتى سفك الدم لأجلنا كخروف. فلماذا الخوف فالأحداث التى ستجرى فى المستقبل هى فى يد من أحبنا حتى الدم كخروف وهو قوى جدا كأسد. أى هو ليس ضعيفا فى حبه لنا بل قادر كأسد أن يحمينا وكخروف يغفر لنا.
  3. كان فى صراعه ضد الخطية والموت كأسد على الصليب وكحمل فى فدائه وكان رمزا لذلك فى الهيكل مذبح النحاس الذى يرمز للصليب، فالذبائح كانت تقدم على المذبح والمسيح قدم ذاته ذبيحة على الصليب. وكرمز لقوة عمل المسيح على صليبه كان للمذبح 4 قرون، والقرون علامة القوة. فهو حمل كذبيح، أسد فى قوته. وأربعة قرون فالمسيح قدم نفسه ذبيحة عن كل العالم.
  4. هناك من هو فى حالة ضعف، حائرا أمام أعدائه الأقوياء، وهذا يحتاج للمسيح الأسد. وهناك من هو يائس من خطيته شاعرا بثقلها فهو محتاج للمسيح الحمل.
  5. هو غلب كأسد فصار له الحق أن يفتح السفر، فلقد ظهرت محبته بوضوح. ولا يوجد من يحبنا أكثر منه فنسلم له أمر فتح الختوم. فمن يفك السفر ينبغى أن يكون قد غلب. فلكى يعلن المسيح أسرار الخلاص لابد وأن يكون قد غلب على الصليب. ونرى فى بقية السفر صراع بين قوى الشر وبين المسيح وكنيسته ولكن المسيح يخرج غالبا.
  6. إشارة لقوة هذا الخروف الذبيح قيل أن لَهُ سَبْعَةُ قُرُونٍ = ففى مجتمعات رعى الأغنام يعتبر القرن رمز للقوة، ورقم 7 هو رقم الكمال والمعنى أن المسيح فى صليبه لم يكن ضعيفا بل حارب إبليس بقوة، بل بكمال القوة.
  7. له سَبْعُ أَعْيُنٍ، هِيَ سَبْعَةُ أَرْوَاحِ اللهِ = وحينما تحدث فى إصحاح 4 عن عمل الروح القدس فى الكنيسة شبه الوحى الروح القدس بسبعة مصابيح نار هى سبعة أرواح الله. والنار هى الهيئة التى حل بها الروح القدس على الكنيسة ليحرق خطاياها ويطهرها ويشعل محبتها للمسيح ويجعلها منارة ونور للعالم. ولكن هنا يقول عنه سبع أعين هى سبعة أرواح الله. فهو الروح القدس الكامل فى عمله. والمسيح له الروح القدس، فالإبن ثابت فى الروح والروح ثابت فى الإبن لذلك قال له سَبْعُ أَعْيُنٍ. والسبع أعين تشير لعمل الروح القدس فى أنه يعطى إستنارة بها نرى السمائيات (1كو 9: 2 - 12). ولكن التصوير هنا يعنى أن الروح القدس الذى يكشف كل شىء حتى أعماق الله، وهو روح المسيح. وبهذا فالمسيح يعرف كل الأمور والمستقبل واضح أمامه تماما فيكون قراره سليما. طبعا هذا التصوير يعنى أن المسيح له كامل المعرفة، وكامل الحكمة فالروح القدس هو روح الحكمة (إش 2: 11) وبالتالى له الحق فى فك الختوم الْمُرْسَلَةُ إِلَى كُلِّ الأَرْضِ = المسيح وعد الكنيسة قبل صعوده بأن يرسل لها الروح القدس (يو15: 26) والمقصود هنا أنه إذا كان المسيح يرسل الروح القدس للكنيسة ليعطيها إستنارة إذاً هو له الروح فيكون له كل الحكمة والمعرفة ويعرف كل شئ ويرى كل شئ ويتحكم بحكمة فى كل الأمور. ولاحظ أن المسيح موجود وسط العرش فهو الله بنفسه قَائِمٌ = وتعنى:
  1. أنه قائم من الأموات.
  2. قائم يشفع فينا.
  3. مستعداً للعمل فى فك الختوم وتدبير أحداث الكنيسة وحمايتها.

كَأَنَّهُ مَذْبُوحٌ = تعنى:

  1. علامات ألامه وسفك دمه مازالت باقية فى جسده، مازال يحمل أثار فدائه وجراحاته وهو عن يمين أبيه. فبينما كل منا فى السماء يقوم بدون أى عاهة أو أثار جرح إلا أن المسيح إحتفظ بأثار جراحاته.
  1. ليراها الأشرار ويندمون.
  2. ليراها المُخَلَّصون ويسبحون المسيح على فدائه الذى أتى بهم للسماء.
  1. هو حى قائم ولكن دمه يفيض لتقديسنا وتطهيرنا كمؤمنين.
  2. يُعطى فى سر الإفخارستيا لغفران الخطايا (بذبيحته = كأنه مذبوح) وحياة أبدية (قائم) لمن يتناول منه. وراجع تفسير (عب20: 10).

العدد 7

آية (7): -

"7فَأَتَى وَأَخَذَ السِّفْرَ مِنْ يَمِينِ الْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ.".

أَتَى وَأَخَذَ السِّفْرَ = المسيح بصفته:

  1. قوة الله وحكمته (1 كو24: 1).
  2. له سبع أعين أى كمال المعرفة والحكمة.
  3. هو أسد فى قوته، خروف فى محبته أحب البشر حتى الموت، موت الصليب.
  4. به كان كل شىء (يو3: 1) وبغيره لم يكن شىء مما كان.
  5. هو يفتح ولا أحد يغلق، إذا له كل السطان.

لذلك هو الذى أخذ السفر ليعلن أنه وحده فى يديه تدبير المستقبل، فلماذا نضطرب على المستقبل أو أحداثه ونحن فى يمينه = أى كل ما يخص أمورنا الحاضرة والمستقبلة يدبرها بيمينه القوية وبمحبته المتناهية ونحن محفوظون بعنايته فهو ضابط الكل.

العدد 8

آية (8): -

"8 وَلَمَّا أَخَذَ السِّفْرَ خَرَّتِ الأَرْبَعَةُ الْحَيَوَانَاتُ وَالأَرْبَعَةُ وَالْعِشْرُونَ شَيْخًا أَمَامَ الْخَروفِ، وَلَهُمْ كُلِّ وَاحِدٍ قِيثَارَاتٌ وَجَامَاتٌ مِنْ ذَهَبٍ مَمْلُوَّةٌ بَخُورًا هِيَ صَلَوَاتُ الْقِدِّيسِينَ.".

نتعلم من السمائيين التسبيح والسجود = خَرَّتِ. لماذا خر السمائيون وفرحوا ورنموا إذ أخذ المسيح السفر؟ بسبب أخبار الخلاص فهم يفرحون بأخبار خلاص البشر. وسجود السمائيين للخروف يثبت لاهوت المسيح. فالملاك رفض أن يسجد له يوحنا (رؤ 9، 8: 22). ونرى الأربعة والعشرون قسيسا وجاماتهم المَمْلُوَّةٌ بَخُورًا هِيَ صَلَوَاتُ الْقِدِّيسِينَ وهنا سؤال للإخوة البروتستانت الذين ينكرون الشفاعة. لماذا لا تصعد صلوات القديسين لله مباشرة دون المرور على جامات القسوس؟ ألا نرى فى هذه الصورة إثباتا للشفاعة. ولنتعلم من طقس كنيستنا الأرثوذكسية، فالكاهن فى دورة البخور ومعه المجمرة فى يده، يطوف الكنيسة ويقف أمام الأيقونات ليبخر وفى هذه الدورة يقوم الأب الكاهن بجمع صلوات الشعب مع صلوات القديسين أصحاب الأيقونات ويدخل المذبح ليقدمها أمام الله.

لذلك فلنهتم أن نقدم صلوات توبة وإستدرار مراحم الله خلال دورة البخور.

على أننا يجب أن نفهم أن البخور يشير للصلوات:

  1. لأنه يصعد إلى فوق.
  2. رائحته زكية.

فإن صلَّى إنسان أن يبارك الله فى الناس حتى أعداؤه فصلاته تصعد كالبخور إلى فوق وتكون رائحتها زكية. أما لو وقف إنسان ليصلى وطلب الإنتقام من أعدائه أو وهو قلبه مملوء نجاسة لا تكون صلاته كالبخور بل هى تنزل إلى تحت وتكون غير مقبولة.

فصلاة الأشرار مكرهة للرب. ولذلك قيل عن البخور صلوات القديسين ولاحظ أفراح السمائيين فى الآيات المتبقية من الإصحاح لأن الخروف أخذ السفر. فرحتهم بأن مصائرنا فى يد الخروف يرعاها بمحبته العجيبة وقوته غير المحدودة. ولاحظ تسابيح السمائيين لفرحتهم بنا.

العدد 9

آية (9): -

"9 وَهُمْ يَتَرَنَّمُونَ تَرْنِيمَةً جَدِيدَةً قَائِلِينَ: «مُسْتَحِق أَنْتَ أَنْ تَأْخُذَ السِّفْرَ وَتَفْتَحَ خُتُومَهُ، لأَنَّكَ ذُبِحْتَ وَاشْتَرَيْتَنَا للهِ بِدَمِكَ مِنْ كُلِّ قَبِيلَةٍ وَلِسَانٍ وَشَعْبٍ وَأُمَّةٍ،".

تَرْنِيمَةً جَدِيدَةً = هى جديدة لأن السمائيين قبل الفداء ما كانوا يسبحون الله على هذا العمل، فما كانوا يعرفون عنه شيئا والآن يسبحون الخروف على أنه قدم نفسه ذبيحة وعموما فالتسبيح فى السماء دائما جديد، فكل يوم نكتشف فى الله جديدا نسبحه عليه وكل يوم نقدم صلواتنا بتذوق جديد. والسمائيين لهم قيثارات أما نحن فقد يكون لنا قيثارات أو بأصواتنا وبنغمات معنوية مثل المحبة والتواضع والوداعة نسبح الله. ويقول القديس أغسطينوس إن الإنسان العتيق تسبحة عتيقة والإنسان الجديد تسبحة جديدة. فالمحبة جديدة أبدية لا تشيخ أبدا. أما من يحيا فى العالم فهو يشعر بملل. لقد صاروا فى العالم يخترعون الخطايا لشعورهم بالملل، بل حتى خطاياهم هذه صارت تشعرهم بالملل. وقد يمل الإنسان من تكرار لحن بذاته بإستمرار أما فى السماء فسنشعر بأن التسبيح دائما جديدا فلا ملل فى السماء.

الأعداد 10-11

الآيات (10 - 11): -

"10 وَجَعَلْتَنَا لإِلهِنَا مُلُوكًا وَكَهَنَةً، فَسَنَمْلِكُ عَلَى الأَرْضِ». 11 وَنَظَرْتُ وَسَمِعْتُ صَوْتَ مَلاَئِكَةٍ كَثِيرِينَ حَوْلَ الْعَرْشِ وَالْحَيَوَانَاتِ وَالشُّيُوخِ، وَكَانَ عَدَدُهُمْ رَبَوَاتِ رَبَوَاتٍ وَأُلُوفَ أُلُوفٍ،".

إشترانا ليجعلنا ملوكا = لا ليجعلنا عبيدا.

أُلُوفَ أُلُوفٍ = 1000 = 10 × 10 × 10 ورقم 10 يشير لحفظ الوصايا. وعند اليهود تكرار الرقم 3 مرات دليل كمال الشئ. لذلك رقم 1000 ومضاعفاته اشارة للسماء. ففى السماء لا خطية. فهى لا يدخلها شئ دنس (رؤ 21: 27).

العدد 12

آية (12): -

"12قَائِلِينَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «مُسْتَحِق هُوَ الْخَروُفُ الْمَذْبُوحُ أَنْ يَأْخُذَ الْقُدْرَةَ وَالْغِنَى وَالْحِكْمَةَ وَالْقُوَّةَ وَالْكَرَامَةَ وَالْمَجْدَ وَالْبَرَكَةَ! ».".

نرى هنا تسبحة سباعية أخذنا منها نهاية للصلاة الربانية إذ نقول "لك الملك والقوة والمجد" وختام صلاة الشكر "لك المجد والكرامة والعزة والسجود".

يَأْخُذَ الْقُدْرَةَ = أى تنسب له القدرة إذ كان فدائه بقوة. وَالْغِنَى = إذ إفتقر ليغنينا. وَالْقُوَّةَ = تنسب له الآن بعد أن صار ضعيفا لنصير أقوياء. فنحن نسبحه على عمله العجيب، نسبح مع السمائيين ونعترف له بالقدرة والقوة والغنى. ونلاحظ أن التسبيح للجالس على العرش وللخروف. لماذا يقولون الْقُدْرَةَ وَالْقُوَّةَ. ما الفرق بينهما؟ هناك من هو قوى لكنه غير قادر على إستعمال قوته كأن يكون مربوطا مثلا. لكن القادر هو من يقدر على إستخدام قوته.

الأعداد 13-14

الآيات (13 - 14): -

"13 وَكُلُّ خَلِيقَةٍ مِمَّا فِي السَّمَاءِ وَعَلَى الأَرْضِ وَتَحْتَ الأَرْضِ، وَمَا عَلَى الْبَحْرِ، كُلُّ مَا فِيهَا، سَمِعْتُهَا قَائِلَةً: «لِلْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ وَلِلْخَرُوفِ الْبَرَكَةُ وَالْكَرَامَةُ وَالْمَجْدُ وَالسُّلْطَانُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ». 14 وَكَانَتِ الْحَيَوَانَاتُ الأَرْبَعَةُ تَقُولُ: «آمِينَ». وَالشُّيُوخُ الأَرْبَعَةُ وَالْعِشْرُونَ خَرُّوا وَسَجَدُوا لِلْحَيِّ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ.".

من َتَحْتَ الأَرْضِ هم الشياطين وهؤلاء يسبحون الخروف رغما عن أنوفهم "أنا أعرفك أنت قدوس الله" (مز24: 1).

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

الأصحاح السادس - تفسير رؤيا القديس يوحنا اللاهوتي - القمص أنطونيوس فكري

الأصحاح الرابع - تفسير رؤيا القديس يوحنا اللاهوتي - القمص أنطونيوس فكري

تفاسير رؤيا يوحنا اللاهوتي الأصحاح 26
تفاسير رؤيا يوحنا اللاهوتي الأصحاح 26