مخطوط من القرن 17 – تفسير المزامير للقديس أثناسيوس

هذا الفصل هو جزء من كتاب: عقيدة وراثة خطية آدم فى المخطوطات – المهندس مكرم زكي شنوده. إضغط هنا للذهاب لصفحة تحميل الكتاب.

توجد نسخة مخطوطة أخرى من تفسير القديس أثناسيوس لسفر المزامير ، وهى المخطوط:-   COP 22- 8، وقد درسناها بإستفاضة فى هذا البحث فنرجو الرجوع لها.

ص106:- (المزمور الخمسين) “هوذا بالآثام حُبل بى” : هذا هو حق الإعتراف بالخطايا ، “وبالخطايا توحَّمت بى أمى” : بيَّن أنه فى البدء كانت طبيعة البشر تحت الخطية بمخالفة حواء وأن توليد الأولاد كان تحت اللعنة ، أتانا بالكلام من الأول ، أراد أن يظهر كثرة عطية المسيح الذى هو خلصنا من اللعنة بحميم الميلاد الجديد … لأنك أنت يارب أحببت الحق، أردت أن يكون فى الحق يطهرنا من خطايانا ، ويطهرنا هكذا حتى نبيض أكثر من الثلج ، ويكون تطهيرنا بزوفا ، يشبِّه الروح القدس بزوفا ، يبيض ويطهر كل دنس

ص107:- لما قال الخفيات الغير ظاهرة من كلمتك عرفتنى إياهم ، أظهر أن الله بكلمته كشف الذى يكون بروح قدسه … إعطنى بهجة خلاصك .. الذى هو ظهور الرب يسوع المسيح ، كما قال سمعان إن عيناى نظرت إلى خلاصك

(وبقية الشرح موجود فى المخطوط السابق فلا داعى للتكرار)



فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.