مخطوط بتاريخ 1282م – تفسير المزامير للقديس باسيليوس

هذا الفصل هو جزء من كتاب: عقيدة وراثة خطية آدم فى المخطوطات – المهندس مكرم زكي شنوده. إضغط هنا للذهاب لصفحة تحميل الكتاب.

((توجد مخطوطات أخرى تحوى نفس تفسير المزامير للقديس باسيليوس ، بأرقام 65 و66 و271 ))

صورة رقم 50 يمين : تفسير مزمور 50 : “لأنى بالآثام حبل بى وبالخطايا ولدتنى أمى”  – يشير إلى خطية آدم وحوآ ، السايرة فى النوع الإنسانى ، لا على أنها طبيعية بل عرضية (أى أنها ليست طبيعية فى أصل الخلقة كما خلقها الله ، لأن الله خلق الإنسان طاهراً على صورته ، ولكنها دخلت فيه عندما عصى وصية الله ، وهى: السايرة فى النوع الإنسانى ، إى أنها إنتشرت فى كل الجنس البشرى )

صورة رقم 99 شمال : ليس أحد من الأنبياء ولا ملاك ولا رسول يقدر أن يخلص الناس من الخطية ، إلاَّ الرب وحده

صورة رقم 101 شمال: “حراً بين موتى” يسوع وحده كان حراً بين الأموات لأنه لم تكن له جريرة (أى خطية ، وهذه الآية هى نبوءة فى المزمور87 – بحسب السبعينية التى هى الصحيحة وحدها ).

صورة 126 يمين : أعمال الله التى يبتهج بها هى تجديد طبيعتنا واعفاؤها (أى تخليصها) من الخدعة الأولى



فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.