مخطوطات: من القرن التاسع عشر

هذا الفصل هو جزء من كتاب: عقيدة وراثة خطية آدم فى المخطوطات – المهندس مكرم زكي شنوده. إضغط هنا للذهاب لصفحة تحميل الكتاب.

الصفحة حسب المذكور لكل مخطوط أعلاه:- “من الذى يخرج الطاهر من الدنس الذى جُبِلَ من زرع إلاَّ أنت وحدك ”

(( تعليق: هنا إقرار بأن كل من يولد من زرع –أى من زواج أو من نطفة رجل- هو دَنِس أى مولود بالخطية مثلما يقول المزمور 50 ، والمقصود بالدنس هنا هو الخطية الموروثة وليست الفعلية ، إذ لا يمكن أن يولد الإنسان بخطية فعلية لأن الجنين ليس له القدرة على فعل أى شيئ لا خير ولا شر. ولا يمكن أن يخرج من الدَنِس إلاَّ دَنِس مثله. وأن الوحيد القادر على إخراج الطاهر ( أى المولود بغير خطية ) من الدنس ( أى المولود بالخطية ) هو الله وحده ، وهذا ينطبق على ولادة ربنا يسوع القدوس ، من العذراء التى هى نفسها مولودة بالخطية من نطفة رجل ، وكان ذلك بمعجزة إذ حل عليها الروح القدس وطهَّر أحشاها ، وخلق من أحشاها بعد تطهيرها جسداً مقدساً إتحد به الله الكلمة فى أحشاها ، وهكذا خرج الطاهر المولود بلا خطية من الدنس المولود بالخطية ، ولذلك فإنه شابهنا فى كل شيئ ما خلا الخطية وحدها. وكلمة دنس لا تعنى هنا الخطية الفعلية بل الموروثة ، فالسيدة العذراء هى أعظم القديسين وبلا خطية واحدة فعلية  بل إنها قمة القداسة من الناحية الفعلية، ولكنها مولودة بالخطية الجدية وتحتاج خلاص الرب ، ولذلك قالت: تبتهج روحى بالله مخلصى ))

 

 



فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.