الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ – رسالة بولس الرسول رومية – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 52- تفسير رسالة بولس الرسول رومية – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ

المسيح المحب يدبر حياتنا ويهبنا الأبدية.

(1) لا دينونة للسالكين حسب الروح (ع1 - 17):

1إِذًا؛ لاَ شَىْءَ مِنَ الدَّيْنُونَةِ الآنَ عَلَى الَّذِينَ هُمْ فِى الْمَسِيحِ يَسُوعَ، السَّالِكِينَ، لَيْسَ حَسَبَ الْجَسَدِ، بَلْ حَسَبَ الرُّوحِ. 2لأَنَّ نَامُوسَ رُوحِ الْحَيَاةِ فِى الْمَسِيحِ يَسُوعَ، قَدْ أَعْتَقَنِى مِنْ نَامُوسِ الْخَطِيَّةِ وَالْمَوْتِ. 3لأَنَّهُ، مَا كَانَ النَّامُوسُ عَاجِزًا عَنْهُ فِى مَا كَانَ ضَعِيفًا بِالْجَسَدِ، فَاللَّهُ، إِذْ أَرْسَلَ ابْنَهُ فِى شِبْهِ جَسَدِ الْخَطِيَّةِ، وَلأَجْلِ الْخَطِيَّةِ دَانَ الْخَطِيَّةَ فِى الْجَسَدِ، 4لِكَىْ يَتِمَّ حُكْمُ النَّامُوسِ فِينَا نَحْنُ السَّالِكِينَ، لَيْسَ حَسَبَ الْجَسَدِ، بَلْ حَسَبَ الرُّوحِ. 5فَإِنَّ الَّذِينَ هُمْ حَسَبَ الْجَسَدِ، فَبِمَا لِلْجَسَدِ يَهْتَمُّونَ، وَلَكِنَّ الَّذِينَ حَسَبَ الرُّوحِ فَبِمَا لِلرُّوحِ. 6لأَنَّ اهْتِمَامَ الْجَسَدِ هُوَ مَوْتٌ، وَلَكِنَّ اهْتِمَامَ الرُّوحِ هُوَ حَيَاةٌ وَسَلاَمٌ. 7لأَنَّ اهْتِمَامَ الْجَسَدِ هُوَ عَدَاوَةٌ لِلَّهِ، إِذْ لَيْسَ هُوَ خَاضِعًا لِنَامُوسِ اللهِ، لأَنَّهُ أَيْضًا لاَ يَسْتَطِيعُ؛ 8فَالَّذِينَ هُمْ فِى الْجَسَدِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يُرْضُوا اللهَ. 9 وَأَمَّا أَنْتُمْ فَلَسْتُمْ فِى الْجَسَدِ، بَلْ فِى الرُّوحِ إِنْ كَانَ رُوحُ اللهِ سَاكِنًا فِيكُمْ. وَلَكِنْ، إِنْ كَانَ أَحَدٌ لَيْسَ لَهُ رُوحُ الْمَسِيحِ، فَـذَلِكَ لَيْسَ لَهُ. 10 وَإِنْ كَانَ الْمَسِيحُ فِيكُمْ، فَالْجَسَدُ مَيِّتٌ بِسَبَبِ الْخَطِيَّةِ، وَأَمَّا الرُّوحُ فَحَيَاةٌ بِسَبَبِ الْبِرِّ. 11 وَإِنْ كَانَ رُوحُ الَّذِى أَقَامَ يَسُوعَ مِنَ الأَمْوَاتِ سَاكِنًا فِيكُمْ، فَالَّذِى أَقَامَ الْمَسِيحَ مِنَ الأَمْوَاتِ سَيُحْيِى أَجْسَادَكُمُ الْمَائِتَةَ أَيْضًا بِرُوحِهِ السَّاكِنِ فِيكُمْ. 12فَإِذًا أَيُّهَا الإِخْوَةُ، نَحْنُ مَدْيُونُونَ، لَيْسَ لِلْجَسَدِ لِنَعِيشَ حَسَبَ الْجَسَدِ. 13لأَنَّهُ، إِنْ عِشْتُمْ حَسَبَ الْجَسَدِ فَسَتَمُوتُونَ، وَلَكِنْ إِنْ كُنْتُمْ بِالرُّوحِ تُمِيتُونَ أَعْمَالَ الْجَسَدِ، فَسَتَحْيَوْنَ. 14لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَنْقَادُونَ بِرُوحِ اللهِ، فَأُولَئِكَ هُمْ أَبْنَاءُ اللهِ. 15إِذْ لَمْ تَأْخـُذُوا رُوحَ الْعُبُودِيَّةِ أَيْضًا لِلْخَـوْفِ، بَلْ أَخَـذْتُمْ رُوحَ التَّبَنِّى الَّذِى بِهِ نَصْرُخُ: «يَا أَبَّا، الآبُ! » 16اَلرُّوحُ نَفْسُهُ أَيْضًا يَشْهَدُ لأَرْوَاحِنَا أَنَّنَا أَوْلاَدُ اللهِ. 17فَإِنْ كُنَّا أَوْلاَدًا، فَإِنَّنَا وَرَثَةٌ أَيْضًا، وَرَثَةُ اللهِ وَوَارِثُونَ مَعَ الْمَسِيحِ. إِنْ كُنَّا نَتَأَلَّمُ مَعَهُ لِكَىْ نَتَمَجَّدَ أَيْضًا مَعَهُ.

العدد 1

ع1:

ها قد وصلنا مع القديس بولس إلى قدس أقداس الرسالة، وهو أن المتحدين بالمسيح يسوع قد أُنقِذوا من الدينونة وفتح لهم أخيرا باب الفردوس، بشرط سلوكهم سلوك روحى، خاضعين لوصايا المسيح وغير منقادين وراء الشهوات والأهواء الجسدانية.

العدد 2

ع2:

ناموس روح الحياة: وصايا العهد الجديد المسنودة بقوة الروح القدس.

ناموس الخطية والموت: الطبيعة المائلة للشر والتى تؤدى إلى هلاك الإنسان.

لماذا لا توجد دينونة على أولاد العهد الجديد؟

لأن الناموس الجديد الروحى المؤدى إلى الحياة الأبدية لهؤلاء المتحدين بالمسيح قد حررهم من سلطان الخطية أى ناموسها عليهم، وبالتالى حررهم من الموت كأجرة للخطية. وكيف ذلك؟

بالمسيح الذى لم يكتفِ بالوصايا والتعاليم، بل أعطاهم الروح القدس الذى به يستطيعون أن ينفذوا تلك الوصايا وينتصروا على الخطية.

لاحظ أيها الحبيب أن بولس الرسول ذكر كلمة الروح فى هذا الأصحاح 20 مرة، فى مقابل ذكره كلمة أنا المغلوب 20 مرة فى الأصحاح السابق، ليبرز عجز الأنا فى مقابل الانتصار بالروح فى هذا الإصحاح.

العدد 3

ع3:

عاجزا عنه: عاجزا عن مساندة الإنسان لتنفيذ الوصية.

ضعيفا بالجسد: أى الجسد الضعيف أمام الخطية ومائلا إليها.

شبه جسد الخطية: تجسد المسيح بجسد إنسانى كامل ولكن غير مائل للخطية، لذا يسميه "شبه" لأنه نقى وغير مائل للخطية.

لأجل الخطية: لينتصر على الخطية ولا يسقط فيها.

دان الخطية: أظهر شرها، فقد استعبدت الإنسان طوال العهد القديم، أما الآن فبتجسد المسيح ينال الطبيعة الجديدة فى سر المعمودية، فيميل للخير ويرفض الشر.

أظهر الناموس الصلاح، ولكن عجز عن مساعدة الجسد المائل للشر، فكان الإنسان يفعل الشر. ولكن عندما تجسد المسيح ليحررنا من الخطية، أعطانا طبيعة جديدة مائلة للخير، فأظهر خطأ الخطية وشرها وأصبح الإنسان لا يريدها ما دام ملتصقا بالله.

العدد 4

ع4:

بهذا نستطيع أن نتمم حكم الناموس أى بره، فنكون أبرارا فى نظر الناموس ولا يكون له ما يشتكى به علينا، لأننا أصبحنا سالكين ومنقادين بروح الله فى حياة روحية.

لاحظ أيها الحبيب أنه لا تعارض بين وصـايا ناموس موسى ووصايا المسيح، كما قال السيد المسيح نفسه "لا تظنوا إنى جئت لأنقض الناموس والأنبياء، ما جئت لأنقض بل لأكمل" (مت5: 17).

العدد 5

ع5:

إن الذين لا زالوا تحت سلطان الجسد، نجد كل اهتماماتهم وأحاديثهم منحصرة فى الأمور الجسدانية، ماذا سنأكل، ماذا سنشرب، ماذا سنلبس أو بماذا نستمتع؟ هؤلاء لا تجد للأمور الروحية أى مكان فى حياتهم. فهم فى الجسد وللجسد يحيون.

أما الإنسان الروحى المحب لله والواضع هدفه الأول إرضاءه، فيهتم بالروحيات كالصلاة والقراءات الروحية والأصوام والقداسات، وتجد اهتماماته الجسدية معقولة متزنة ومنضبطة أى محكومة بالروح.

العدد 6

ع6:

الجسد ليس شرًا فى حد ذاته، بل الاهتمام والانغماس فى الشهوات الجسدية هو الخطأ المؤدى إلى الموت الروحى والانفصال عن الله. أما الروحى فيمتلئ قلبه بالسلام، وتحيا نفسه من موت الخطية.

الأعداد 7-8

ع7 - 8:

ما يطلبه الجسد متنافى مع ما يطلبه الروح، والمبدأ الذى وضعه هنا القديس بولس واضح، أن من ركَّز كل اهتماماته على جسده فقد خرج من دائرة الله إلى دائرة العالم المعادية لله، ولا يستطيع أن يخضع لناموس الله حتى إن أراد، لأن جسده المدلل يجذبه للشهوات المختلفة، مانعاً إياه من تنفيذ الوصايا المرضية لله. فكيف للجسد المتراخى أن يسهر فى الصلاة، وكيف للجسد المتخم بالأطعمة أن يصوم، وكيف للذات المتضخمة أن تتضع، وكيف للزانى أن يحيا حياة القداسة؟

العدد 9

ع9:

أما إن كان روح الله ساكناً وحياً فينا، فلا يقال عنا أننا جسدانيون بل روحيون، نعيش فى العالم ولا يعش فينا، كأننا زوار غرباء عنه، نستعمل من العالم ما هو ضرورى فقط لحياتنا بقناعة ورضا دون طمع وتعظم معيشة.

إذا هذه الآيات السابقة كلها تدل على أن المعمودية لا تكفى وحدها لخلاصنا، ما لم نمارس حياة لائقة بهذه العطية بعد نوالها. والذى ليس له حب واقتناع بطريق المسيح، وغير خاضع للروح القدس، معطلا عمله وكأنه ليس له روح المسيح فى داخله، فهذا لا سلام له ولن تكون له حياة أبدية.

العدد 10

ع10:

إن سلكنا بالروح واتحدنا بالمسيح، ففى نهاية حياتنا على الأرض سيخضع الجسد للموت الطبيعى كنتيجة للخطية الأصلية، أما الروح فستكون لها حياة أبدية بسبب حياة البر التى عشناها بمساندة الروح القدس الساكن فينا. وكذلك عندما يتحد المسيح بنا، يموت الجسد عن الخطية، أى يرفضها ويتنافر معها، أما الروح التى يعمل فيها المسيح فتحيا للبر بنعمة الروح القدس.

العدد 11

ع11:

الروح الذى أقام يسوع: الروح القدس.

الذى أقام المسيح: الله الآب.

سيحيى أجسادكم المائته: إن كان الجسد لابد أن يموت، لكنه سيقوم فى اليوم الأخير بشكل جديد روحانى يتحد بالروح ليتمجد معها.

روحه الساكن فيكم: الروح القدس.

إذًا فالله قادر أن يقيم أجسادنا فى اليوم الأخير، ليتمتع كل من الجسد والروح (الجسد الروحانى المقام) بملكوت السماوات مع المسيح.

 هذه الآية تعطى أيضا رجاء لكل نفس، بأن المسيح قادر أن يقيمها من سقطات الخطية مهما كانت بشعة، إن أرادت التوبة وأصرت على الجهاد.

العدد 12

ع12:

بعد كل عطايا الله المجانية السابقة، إذا فنحن مديونون له بحياتنا وأرواحنا ولا يصح أن نحيا عبيدا للجسد وشهواته، كأننا مديونون للجسد بشىء.

العدد 13

ع13:

لأننا إن عشا نعمل أعمال الجسد التى هى الشهوات الشريرة (غل5: 19، 20)، فالنتيجة موتا أبديا. ولكن إن قاومنا أعمال الجسد بالشبع الروحى، نستطيع بسهولة أن ننتصر، وعندئذ نستمتع بالنعيم الأبدى مع المسيح.

العدد 14

ع14:

ينقادون: يقبلون تدابير الله فى حياتهم.

هنا يبين الرسول عمق الحياة الروحية مع الله. فالإنسان الذى يسلم حياته بثقة لقيادة الله، متقبلا منه كل أحداث حياته، شاكرا إياه على الحلو منها وصابرا على المر فيها، فهذا يدعى ابن الله.

العدد 15

ع15:

أبا: كلمة سريانية معناها أب.

الآب: كلمة عربية معناها الأب.

من حنان الله، أنه لم يجعل علاقتنا به علاقة العبيد الخائفين عقوبة سيدهم، ولكن علاقة بنوة له. إذ جعلنا نناديه بدالة البنين قائلين له "أبا" بحسب لغة اليهود، أو الآب بحسب لغة الأمم. أى أن بولس يؤكد البنوة فى تكرار دعوته الله بأب، فكأنه يقول يا بابا الآب.

الأعداد 16-17

ع16 - 17:

ورثة الله: ما دام الله أبونا، فهو يهبنا الميراث الأبدى أى ملكوت السماوات.

وارثون مع المسيح: المسيح بكر بين إخوة كثيرين. فقد دخل الملكوت كنائب عنا، لكى ندخل نحن أيضا فى اليوم الأخير ونتمتع معه بعطاياه فى الملكوت. فنحن لا نقول أبونا بالفم، ولكن روح الله داخلنا يؤكد لنا هذا الإحساس أننا بالحقيقة أولاده المحبوبون، وبالتالى ورثة للملكوت مع ابنه يسوع المسيح، الابن الوحيد الجنس. وإن كان الله يسمح لنا بآلام على الأرض، فذلك لأنه يحب المجاهدين الصابرين؛ وقد سبق أن سلك السيد المسيح طريق الآلام ثم المجد، وهكذا نحن أيضا نتألم أولا ثم نتمجد مجدا أبديا.

 الله يهبك يا أخى نعمة البنوة وميراث الحياة الأبدية إن عشت روحيا، فكيف تتنازل عن مكانتك العظيمة وتنشغل بشهوات الجسد الزائلة؟! إنك أسمى من باقى المخلوقات بسلوكك الروحى، فكيف تتدنى إلى السلوك الحيوانى؟... لتكن لذتك هى الوجود مع الله، وارفع عينيك نحو الأبدية مكانك الطبيعى، وإن سقطت فى شهوة ردية قم سريعاً وسيساعدك الروح القدس أن تحيا كابن لله.

(2) تجديد الخليقة ورجاء المجد الآتى (ع18 - 25):

18فَإِنِّى أَحْسِبُ أَنَّ آلاَمَ الزَّمَانِ الْحَاضِرِ لاَ تُقَاسُ بِالْمَجْدِ الْعَتِيدِ أَنْ يُسْتَعْلَنَ فِينَا. 19لأَنَّ انْتِظَارَ الْخَلِيقَةِ يَتَوَقَّعُ اسْتِعْلاَنَ أَبْنَاءِ اللهِ. 20إِذْ أُخْضِعَتِ الْخَلِيقَةُ لِلْبُطْلِ، لَيْسَ طَوْعًا، بَلْ مِنْ أَجْلِ الَّذِى أَخْضَعَهَا، عَلَى الرَّجَاءِ. 21لأَنَّ الْخَلِيقَةَ نَفْسَهَا أَيْضًا سَتُعْتَقُ مِنْ عُبُودِيَّةِ الْفَسَادِ إِلَى حُرِّيَّةِ مَجْدِ أَوْلاَدِ اللهِ. 22فَإِنَّنَا نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ الْخَلِيقَةِ تَئِنُّ وَتَتَمَخَّضُ مَعًا إِلَى الآنَ. 23 وَلَيْسَ هَكَذَا فَقَطْ، بَلْ نَحْنُ الَّذِينَ لَنَا بَاكُورَةُ الرُّوحِ، نَحْنُ أَنْفُسُنَا أَيْضًا نَئِنُّ فِى أَنْفُسِنَا، مُتَوَقِّعِينَ التَّبَنِّى فِدَاءَ أَجْسَادِنَا. 24لأَنَّنَا بِالرَّجَاءِ خَلَصْنَا. وَلَكِنَّ الرَّجَاءَ الْمَنْظُورَ لَيْسَ رَجَاءً، لأَنَّ مَا يَنْظُرُهُ أَحَدٌ كَيْفَ يَرْجُوهُ أَيْضًا؟ 25 وَلَكِنْ، إِنْ كُنَّا نَرْجُو مَا لَسْنَا نَنْظُرُهُ، فَإِنَّنَا نَتَوَقَّعُهُ بِالصَّبْرِ.

العدد 18

ع18:

من ذا الذى يستطيع أن يضع آلام الزمان الحاضر المحدودة فى مقارنة مع المجد العتيد المزمع أن يظهر فينا ونناله فى الأبدية اللانهائية. فاحتمال آلام هذا العالم له مكافأة غير محدودة من الفرح والسعادة الأبدية، ولذا اشتهى القديسون الآلام ليزيدوا من رصيدهم فى المجد العتيد الأبدى.

العدد 19

ع19:

الخليقة: كل المخلوقات، غير الإنسان، التى خلقت لأجله ولعنت بسبب خطيته وستتغير فى الأبدية عندما يتمجد الإنسان.

الأبدية التى تكتمل فيها عودتنا للأحضان الإلهية لنتمتع بكمال البنوة لله، هى موضوع انتظار الخليقة كلها.

الأعداد 20-21

ع20 - 21:

أخضعت الخليقة للبطل، أى حلت عليها اللعنة عندما أخطأ آدم "ملعونة الأرض بسببك" (تك3: 17)، وكلمة "ليس طوعاً" أى ليس نتيجة خطأ صدر من الطبيعة، بل كأمر من الله قد أخضعها للدمار ولكن لها رجاءً أن تتجدد وتتحرر من الفساد واللعنة التى حلت بها، مثلما سيتحرر أولاد الله. ولكنها لن تتمجد لأن المجد خاص فقط بالكائنات العاقلـة، بل تتغير لتصير روحية وليست مادية عندما تظهر السماء الجديدة والأرض الجديدة (رؤ21: 1)، التى يحيا فيها الإنسان إلى الأبد فى ملكوت السموات.

العدد 22

ع22:

لا زالت الخليقة إلى الآن تئن متألمة، إذ أنها لا زالت مسرحاً لحروب ومذابح ومجاعات بسبب شر الإنسان، ولا زالت متمخضة (كأنها رحم يتوجع لخروج الجنين) بزلازل وبراكين وسيول وحرائق، منتظرة متى تنتهى تلك الأحداث المؤلمة، وعندها ستصير الطبيعة إلى حال أفضل متناسب مع استعلان الإنسان كابن لله فى الأبدية، أى تتحول كما قلنا إلى سماء جديدة وأرض جديدة.

العدد 23

ع23:

باكورة الروح: ذقنا عربون الأبدية فى عشرة الله تمهيدا للعشرة الكاملة فى السماء.

نئن فى أنفسنا: الآلام التى يعانيها أولاد الله على الأرض.

التبنى: البنوة الكاملة لله التى ننالها فى الأبدية.

فداء أجسادنا: عندما تتغير الأجساد من الطبيعة المادية والتراب إلى أجسام روحية، هذا نناله كنعمة من المسيح الذى فدى أرواحنا وأجسادنا.

إن كان القديس بولس بتشبيه بليغ، صور لنا الطبيعة وكأنها إنسان يشعر ويحس، فكم بالأولى نحن البشر نئن بالرغم من تذوقنا لبعض بركات الروح القدس بشكل جزئى كعربون للدهر الآتى، إلا أننا نشتاق إلى الكل لا الجزء. فكمال البنوة لا يتم إلا بعد قيامة الأجساد من الموت، تلك التى فداها المسيح.

الأعداد 24-25

ع24 - 25:

كلمة بالرجاء خلصنا لا تعنى أننا نلنا بالفعل الخلاص، بل تعنى أننا فى يقين أن الله سيحقق لنا وعده بالخلاص فى الحياة الأبدية، لأن وعود الله مضمونة إذ أنه صادق. فالخلاص والقيامة وكمال البنوة هى حالات آخروية لا تأخذ وجودها الحقيقى العلنى إلا فى الدهر الآتى، أما ما نتمتع به الآن هو فقط عربون للدهر الآتى الغير منظور. لذلك أعطانا الله الرجاء الذى به نثق أننا سننال الحياة الأبدية الغير منظورة الآن.

فالرجاء أيها الحبيب أشبه بشيك فى يديك الآن، ولكن ميعاد صرفه والانتفاع به هو بعد خروجك من الجسد، وسلاحك الوحيد فى صرفه هو المحافظة عليه من الضياع، والصبر لحين ميعاد صرفه فى نهاية حياتك.

 إن كانت آلام الحياة مؤقته فلا تنزعج منها مهما تكاثرت، بل تستطيع أن ترتفع فوقها إن نظرت إلى المجد السماوى الذى ينتظرك، وحينئذ ستنال معونة إلهية وتشفق على من يسيئون إليك وتصلى لأجلهم. وإن كنت ترى الآلام بعينيك، إلا إنك تكاد لا تشعر بها من فرط نعمة الله المساندة لك.

(3) شفاعة الروح القدس (ع26 - 27):

26 وَكَذَلِكَ الرُّوحُ أَيْضًا يُعِينُ ضَعَفَاتِنَا، لأَنَّنَا لَسْنَا نَعْلَمُ مَا نُصَلِّى لأَجْلِهِ كَمَا يَنْبَغِى. وَلَكِنَّ الرُّوحَ نَفْسَهُ يَشْفَعُ فِينَا بِأَنَّاتٍ لاَ يُنْطَقُ بِهَا. 27 وَلَكِنَّ الَّذِى يَفْحَصُ الْقُلُوبَ يَعْلَمُ مَا هُوَ اهْتِمَامُ الرُّوحِ، لأَنَّهُ بِحَسَبِ مَشِيئَةِ اللهِ يَشْفَعُ فِى الْقِدِّيسِينَ.

العدد 26

ع26:

كيف نتحلى بالصبر وسط آلام الحاضر وخلاص غير منظور نصلى لأجل نواله ولا ندرك طبيعته، فنحن بهذا لا نعلم ما نصلى لأجله، أى الملكوت، فيتدخل الروح القدس ليسندنا فى جهادنا ويهبنا نعمه ويعيننا فى ضعفنا، وليس ذلك فقط بل يشفع من أجلنا ويعلمنا كيف نصلى، أى يوحى ويلهم الإنسان بصلاة قلبيه يعجز اللسان البشرى عن التعبير عنها، ويهب قلوبنا عمق فى فهم وإدراك أسرار الله مما يعجز العقل البشرى عن إدراكه.

ونحن كبشر ضعفاء، كيف نقف أمام الله العظيم القدوس ونتكلم معه؟ هنا يتدخل الروح القدس ويعطينا المشاعر التى نتقدم بها إلى الله ويعلمنا كيف نتكلم معه.

العدد 27

ع27:

القديسين: أولاد الله المقدسين فيه، فكل من آمن يتقدس ويتخصص للمسيح.

الروح يفحص أى يدرك قلب كل إنسان على حدة، معطيا إياه ما يتناسب مع مستواه. فأهم شئ عند الروح هو كمال خلاص الإنسان، لذلك فهو ينقى صلواتنا من الطلبات الضارة بخلاصنا ويستجيب فقط للطلبات التى حسب مشيئة الله وهى بالتأكيد تحمل الخير لنا.

 إن كنت لا تعرف ماذا تقول فى الصلاة، أو يحاربك إبليس بالكسل أو طياشة الفكر أو الملل، فلا تنزعج، بل قف للصلاة وأطلب معونة الله فيسندك ويعلمك كل شئ. وما تصنعه بصعوبة الآن، سيصبح سهلا ومعزيا لقلبك، بل تشتاق للصلاة ولا تريد أن تنهيها، وكل هذا بعمل الروح القدس الساكن فيك.

(4) المسيح المدبر والشفيع (ع28 - 34):

28 وَنَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعًا لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ، الَّذِينَ هُمْ مَدْعُوُّونَ حَسَبَ قَصْدِهِ. 29لأَنَّ الَّذِينَ سَبَقَ فَعَرَفَهُمْ، سَبَقَ فَعَيَّنَهُمْ لِيكُونُوا مُشَابِهِينَ صُورَةَ ابْنِهِ، لِيكُونَ هُوَ بِكْرًا بَيْنَ إِخْوَةٍ كَثِيرِينَ. 30 وَالَّذِينَ سَبَقَ فَعَيَّنَهُمْ، فَهَؤُلاَءِ دَعَاهُمْ أَيْضًا. وَالَّذِينَ دَعَاهُمْ، فَهَؤُلاَءِ بَرَّرَهُمْ أَيْضًا. وَالَّذِينَ بَرَّرَهُمْ، فَهَؤُلاَءِ مَجَّدَهُمْ أَيْضًا. 31فَمَاذَا نَقُولُ لِهَذَا؟ إِنْ كَانَ اللهُ مَعَنَا فَمَنْ عَلَيْنَا؟! 32الَّذِى لَمْ يُشْفِقْ عَلَى ابْنِهِ، بَلْ بَذَلَهُ لأَجْلِنَا أَجْمَعِينَ، كَيْفَ لاَ يَهَبُنَا أَيْضًا مَعَهُ كُلَّ شَىْءٍ؟ 33مَنْ سَيَشْتَكِى عَلَى مُخْتَارِى اللهِ؟ اللَّهُ هُوَ الَّذِى يُبَرِّرُ! 34مَنْ هُوَ الَّذِى يَدِينُ؟ الْمَسِيحُ هُوَ الَّذِى مَاتَ، بَلْ بِالْحَرِىِّ قَامَ أَيْضًا، الَّذِى هُوَ أَيْضًا عَنْ يَمِينِ اللهِ، الَّذِى أَيْضًا يَشْفَعُ فِينَا!

العدد 28

ع28:

خطة الله بالنسبة لنا فائقة، فهو يحول كل الأمور بلا استثناء لبنيان نفس المؤمن، فتعمل لخيره سواء على الأرض أو لمجده فى السماء. وكلمة "تعمل معا" تعنى أن بعض الأحداث الفردية فى حياتنا تبدو سيئة وقاسية وغير مفهومة، ولكن حينما تضاف إلى أحداث أخرى، تعمل معا فى انسجام، فتكتمل الصورة النهائية لخير وصالح الإنسان. وما يبدو ضررا الآن، يحمل فى داخله خيرا فى المستقبل. ولكن هذا الامتياز هو فقط لمحبى الله، الذين بعدما دعاهم الله تجاوبوا معه بحب وطاعة وتسليم، وعاشوا حياتهم متممين قصد الله، أى مشيئته فى حياتهم.

 لاحظ أيها الحبيب أن دعوة الله وحدها لا تحقق الخلاص، إنما نية المدعوين وطاعتهم لله بعد الدعوة. فالدعوة ليست ملزمة أو قهرية كما قال السيد المسيح "كثيرون يدعون وقليلون ينتخبون" (مت20: 16). فإن شجعك الله على صلاة أو قراءة أو أى خدمة، فلا تتكاسل أو تضع العراقيل، بل أسرع للاستجابة لتصير ابنا حقيقيا له.

الأعداد 29-30

ع29 - 30:

بكرا بين إخوة كثيرين: المسيح بعد قيامته صعد إلى السماء ليعلن إمكانية دخول الإنسان إلى الأمجاد فى الملكوت. فهو بكر لكل المؤمنين به، الذين يعتبرهم إخوة، أى سيشاركونه المجد فى الملكوت بعد أن يتمموا جهادهم الروحى فى هذه الحياة.

الذين دعاهم: هذا يؤكد أن كل إنسان له استعداد أن يؤمن، سيدعوه الله وينال الخلاص الأبدى. فلن يوجد إنسان لم تصله الدعوة للحياة مع الله والإيمان، إلا الذين ليس لهم استعداد للحياة مع الله، ويعرفهم الله بسابق علمه.

قصد الله هو أن يحب الإنسان كابن له، فيهبه مجدا مشابها لمجد ابنه يسوع المسيح البكر. واختيار الله للبعض وتعيينهم كأبناء له لا تتم على أساس محاباة، بل على أساس معرفته السابقة لهم (سبق فعرفهم) أنهم سيتجاوبون مع دعوته، والمتجاوبون مع الدعوة قد بررهم الله بالمعمودية. فهؤلاء الثابتون فى الحب والجهاد لهم فى النهاية المجد السماوى الأبدى المعد لهم من قبل إنشاء العالم.

العدد 31

ع31:

إن كان الله معنا، أى يساندنا ويعيننا فى ضعفنا، فمن من الأشرار أو العوامل المعاكسة أو القوى المضادة تقدر أن تخرجنا من دائرة حب الله ما دمنا متمسكين به؟

العدد 32

ع32:

لا يمكن أن نشك فى محبة الله، إذ أنه من أجلنا قدم أغلى ما عنده وهو ابنه الوحيد يسوع المسيح. إذًا فبديهى أن يهبنا كل العطايا والنعم اللازمة لخلاصنا.

العدد 33

ع33:

إن كان الشيطان يشتكى علينا بخطايانا أمام الله كل يوم، فهوذا المسيح يبررنا بتوبتنا.

العدد 34

ع34:

إن كان الأشرار الكاذبون يدينوننا فى العالم بافتراء، مثلما أدانوا الشهداء والقديسين، فما قيمة إدانتهم بينما الدينونة الحقيقية قد وُضعت فى يد المسيح، ذاك الذى مات وقام وجلس عن يمين الآب، يشفع فينا بدمه شفاعة كفارية تنجينا من الدينونة.

(5) لا شئ يفصلنا عن حبنا للمسيح (ع35 - 39):

35مَنْ سَيَفْصِلُنَا عَنْ مَحَبَّةِ الْمَسِيحِ؟ أَشِدَّةٌ أَمْ ضَِيْقٌ أَمِ اضْطِهَادٌ أَمْ جُوعٌ أَمْ عُرْىٌ أَمْ خَطَرٌ أَمْ سَيْفٌ؟ 36كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ «إِنَّنَا مِنْ أَجْلِكَ نُمَاتُ كُـلَّ النَّهَارِ. قَـدْ حُسِبْنَا مِثْـلَ غَنَمٍ لِلذَّبْحِ. » 37 وَلَكِنَّنَا، فِى هَذِهِ جَمِيعِهَا، يَعْظُمُ انْتِصَارُنَا بِالَّذِى أَحَبَّنَا. 38فَإِنِّى مُتَيَقِّنٌ أَنَّهُ لاَ مَوْتَ وَلاَ حَيَاةَ وَلاَ مَلاَئِكَةَ وَلاَ رُؤَسَاءَ وَلاَ قُوَّاتِ وَلاَ أُمُورَ حَاضِرَةً وَلاَ مُسْتَقْبَلَةً 39 وَلاَ عُلْوَ وَلاَ عُمْقَ وَلاَ خَلِيقَةَ أُخْرَى، تَقْدِرُ أَنْ تَفْصِلَنَا عَنْ مَحَبَّةِ اللهِ الَّتِى فِى الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا.

العدد 35

ع35:

حيث أن محبة الله لنا لا نهائية ولا تشكيك فيها، فمحاولات الشيطان موجهة نحونا بالتجارب والضيقات المرهقة وهدفها منعنا نحن من حب الله، وكثيرًا ما ينجح الشيطان فى ذلك. ولكن القديس بولس يصرخ بثقة مع المختارين الثابتين فى حبهم لله قائلا: أن لا شئ يفصل بيننا وبين الله، سواء كان شدة وهى الضغط والظلم، والضيق وهو أعنف من الشدة، اضطهاد أى إلحاق الأذى والتحطيم، أما الجوع فهو انقطاع كل موارد الحياة، والعرى أى نقصان الكساء الضرورى، ثم الخطر والسيف أى تهديد حياة المسيحى حتى الموت.

العدد 36

ع36:

التاريخ يشهد بكثرة الشهداء، الذين يذبحون طوال النهار أى على مدى الأيام، كالأغنام، من أجل حبهم للملك المسيح. وكل مسيحى يقبل الموت طوال حياته لاحتمال الآلام، سواء فى الجهاد ضد الخطية أو النسك أو الخدمة الباذلة وبالأكثر فى عذابات الاستشهاد لأجل محبة المسيح.

العدد 37

ع37:

هكذا ننتصر انتصارًا عظيمًا على الشيطان وأعوانه، وندخل فى المجد الأبدى، بعد أن استنفذ الشيطان كل حيله من ضيقات وموت لعله يبعدنا عن حبنا للمسيح، بل نحن غالبون بذات الأمور التى وضعت لمكائدنا، وإن ضُربنا نُحسبَ أقوى من الضاربين لأن الله يصارع معنا.

الأعداد 38-39

ع38 - 39:

يعود القديس بولس ليؤكد أن حبنا للمسيح، الذى أحبنا أولاً، لا يقدر الخوف من الموت أو حب الحياة على إضعافه. أما ذكره للملائكة وبعض طغماتهم من (رؤساء وقوات)، فالمقصود بها أننا نحب المسيح لا لأجل تمتعنا المستقبلى بحضرة الملائكة، بل من أجل شخصه الحبيب.

ويحكى لنا البستان أن راهباً رأى ملاكاً حقيقياً وهو يصلى، فاستمر فى صلاته غير ملتفت للملاك.

ولا تستطيع إغراءات العالم فى الحاضر والمستقبل، التى تعلو وتهبط فى تقلبات كثيرة، أو أى خليقة أخرى، مهما كانت، تقدر أن تفصلنا عن حبنا للمسيح؛ فغاية حياتنا أن نحبه ونستمتع بحبه لنا، ومرحبا بالموت إن كان يقصر طريقنا للقاء عريسنا السماوى.

إفحص نفسك فى نهاية كل يوم ماذا عطلك عن التمتع بمحبة المسيح، ومهما كان غاليا لا تتركه يحرمك من هدف حياتك.

إفسح وقتاً أكبر وتنازل ليس فقط عن الشهوات الشريرة أو قلق واضطرابات الحياة، بل عن أى انشغال يحرمك من حياتك الروحية.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير رسالة بولس الرسول رومية - الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ
تفاسير رسالة بولس الرسول رومية - الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ