الأَصْحَاحُ الحَادِى عَشَرَ – رسالة بولس الرسول رومية – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 52- تفسير رسالة بولس الرسول رومية – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ الحَادِى عَشَرَ

إيمان اليهود قبل نهاية الأيام.

(1) مستقبل اليهود من جهة الخلاص (ع1 - 10):

1فَأَقُولُ: أَلَعَلَّ اللهَ رَفَضَ شَعْبَهُ؟ حَاشَا! لأَنِّى أَنَا أَيْضًا إِسْرَائِيلِىٌّ مِنْ نَسْلِ إِبْرَاهِيمَ مِنْ سِبْطِ بِنْيَامِينَ. 2لَمْ يَرْفُضِ اللهُ شَعْبَهُ الَّذِى سَبَقَ فَعَرَفَهُ. أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ مَاذَا يَقُولُ الْكِتَابُ فِى إِيلِيَّا؟ كَيْفَ يَتَوَسَّلُ إِلَى اللهِ ضِدَّ إِسْرَائِيلَ قَائِلاً: 3«يَا رَبُّ، قَتَلُوا أَنْبِيَاءَكَ، وَهَدَمُوا مَذَابِحَكَ، وَبَقِيتُ أَنَا وَحْدِى، وَهُمْ يَطْلُبُونَ نَفْسِى. » 4لَكِنْ، مَاذَا يَقُولُ لَهُ الْوَحْىُ؟ «أَبْقَيْتُ لِنَفْسِى سَبْعَةَ آلاَفِ رَجُلٍ لَمْ يُحْنُوا رُكْبَةً لِبَعْلٍ. » 5فَكَذَلِكَ فِى الزَّمَانِ الْحَاضِرِ أَيْضًا، قَدْ حَصَلَتْ بَقِيَّةٌ حَسَبَ اخْتِيَارِ النِّعْمَةِ. 6فَإِنْ كَانَ بِالنِّعْمَةِ فَلَيْسَ بَعْدُ بِالأَعْمَالِ، وَإِلاَّ فَلَيْسَتِ النِّعْمَةُ بَعْدُ نِعْمَةً. وَإِنْ كَانَ بِالأَعْمَالِ فَلَيْسَ بَعْدُ نِعْمَةً، وَإِلاَّ فَالْعَمَلُ لاَ يَكُونُ بَعْدُ عَمَلاً. 7فَمَاذَا؟ مَا يَطْلُبُهُ إِسْرَائِيلُ، ذَلِكَ لَمْ يَنَلْهُ، وَلَكِنِ الْمُخْتَارُونَ نَالُوهُ. وَأَمَّا الْبَاقُونَ فَتَقَسَّوْا، 8كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: «أَعْطَاهُمُ اللهُ رُوحَ سُبَاتٍ، وَعُيُونًا حَتَّى لاَ يُبْصِرُوا، وَآذَانًا حَتَّى لاَ يَسْمَعُوا، إِلَى هَذَا الْيَوْمِ. » 9 وَدَاوُدُ يَقُولُ: «لِتَصِرْ مَائِدَتُهُمْ فَخًّا وَقَنَصًا وَعَثْرَةً وَمُجَازَاةً لَهُمْ. 10لِتُظْلِمْ أَعْيُنُهُمْ كَى لاَ يُبْصِرُوا، وَلْتَحْنِ ظُهُورَهُمْ فِى كُلِّ حِينٍ. ».

العدد 1

ع1:

إن كان الله قد وصف إسرائيل بالشعب المعاند فى الأصحاح السابق، فهذا لا يعنى إطلاقاً أنه أغلق باب الخلاص أمام من يريد أن يؤمن به منهم، بدليل أن القديس بولس نفسه الإسرائيلى ومن سبط بنيامين قَبِلَهُ الله عندما تجاوب مع محبة المسيح له، وأدخله إلى حظيرة الإيمان، ليس فقط كمؤمن بل ككارز عظيم.

الأعداد 2-4

ع2 - 4:

الله الذى اختار إسرائيل كشعبه، لا يمكن أن يرفضه حتى بعدما صلبوه ورفضوه. وإن كان قد رفضهـم كدولة سياسياً حين قال "هوذا بيتكـم يترك لكم خـراباً" (مت23: 38)، إعلانا عن نهاية الديانة اليهودية، إلا أنه سيظل دائماً وإلى الأبد فاتحاً ذراعيه لكل من يؤمن به من شعب إسرائيل. لأنه فى كل جيل توجد قله إسرائيلية تؤمن به، بدليل أن إيليا النبى عندما اشتكى شعب إسرائيل لله قائلاً عنهم أنهم قتلوا الأنبياء وهدموا المذابح (أى استبدلوا عبادة الله بعبادة الأوثان)، وطلبوا قتل إيليا نفسه، أجاب الله أنه يوجد 7000 رجل لم يسجدوا للبعل (امل19: 18). ورقم سبعة يشير للكمال ورقم 1000 للحياة السماوية، أى أن 7000 يحيوا بكمال الحياة السماوية، طالبين لا الأرضيات بل السماويات.

العدد 5

ع5:

كذلك أيضا فى زمان بولس، بل وفى كل الأزمنة، يوجد قلة إسرائيلية مختارة تدخل إلى الإيمان بالمسيح. وكيف يكون ذلك؟ باختيار النعمة، أى ينظر الله إلى القلوب فيرى من هو مستعد لقبوله ويرسل له نعمة الروح القدس لتؤازره وتنير قلبه وتقويه ليدخل الإيمان المسيحى ويعتمد، فيثبت فيه الروح القدس إلى الأبد.

العدد 6

ع6:

ليس بعد بالأعمال: أى أعمال الناموس.

ليست النعمة بعد نعمة: لا فائدة للنعمة فى الخلاص.

إن كان بالأعمال فليس بعد نعمة: إن كان الخلاص بأعمال الناموس، فلا يكون بنعمة المسيح وتكفينا أعمال الناموس للخلاص.

العمل لا يكون بعد عملا: أعمال الناموس لا تكون بعد عملا مخلصا للإنسان، بل هى تمهيد فى رفض الخطية حتى نؤمن بالمسيح وننال الخلاص بنعمته.

يعود القديس بولس ليؤكد أن اختيارهم ليس بناء على أعمال ناموسهم. لأنه لو كانت أعمالهم سبب خلاصهم لكانوا فى غير حاجة إلى نعمة الله. ومن ذا الذى يستطيع أن يخلص بدون نعمة الله؟

العدد 7

ع7:

لم ينل إسرائيل الخلاص لأنه طلبه، وكأنه حق مطلق له يستحقه لأنه عمل بالناموس. فالمختارون من الإسرائيليين قد نالوا الخلاص باتضاعهم واتكالهم على نعمة المسيح، وأما الباقون المتكبرون من قساه القلوب الذين رفضوا المسيح المهان المصلوب، فلم ينالوا الخلاص.

العدد 8

ع8:

عندما وجدهم الله قساة، تركهم فى قساوتهم وحجب عنهم نعمته لانهم رافضون لها، وعندما ينظر الإنسان إليهم يجدهم وكأنهم فى نوم عميق لا يسمعون ولا يرون. فهوذا العالم من حولهم يؤمن بالمسيح وينال الخلاص فى كل الأجيال. وبالرغم من أنهم رأوا المسيح وسمعوا تعاليمه إلا أنهم أغلقوا قلوبهم وعيونهم وآذانهم عنه. وهذه الآية نبوة عنهم من كل من موسى النبى (تث29: 4)، إشعياء النبى (إش29: 10 - 12).

العدد 9

ع9:

هذه الآية هى أيضاً نبوة من داود النبى عنهم. والمائدة ترمز إلى الناموس الذى اعتمد اليهود عليه وشبعوا به فقط ورفضوا المسيح، وهذا الناموس هو نفسه سيدينهم، أى يكون فخاً ومهلكاً لهم فى يوم الدينونة. وبذلك يكون القديس بولس قد أشهد عليهم أنبياء اليهود، موسى وإشعياء وداود، فى رفضهم الإيمان بالمسيح.

العدد 10

ع10:

تلك الآية من مز (69: 22، 23)، لا تعنى أن بولس الرسول يَدْعِى عليهم بالعمى وانحناء الظهر، ولكنه يريد أن يقول من يريد العمى وانحناء الظهر، أى العجز عن العمل الروحى بالرغم من مناداة الله له، فليكن له ما يريد، فلن تعود نعمة الله تلح عليه بل سيتخلى الله عنه لأنه إذ يتعب يرجع إلى الله ويتوب.

ولا حظ أيها الحبيب أن مائدة العهد القديم دسمة جداً، لأنها تحوى رموزاً كثيرة عن عمل المسيح الكفارى، ولكن اليهود للأسف أخذوا كلام الناموس حرفيا، ولم يفهموا أنه يرمز ويمهد للمسيح.

كن مستعدا فى كل حين للتعلم ممن حولك، ولا تدع الكبرياء يمنعك من التلمذة وفهم رسائل الله لك على فم المحيطين بك. فالاتضاع هو طريق المعرفة والحكمة وكل صلاح.

(2) دعوة الله لليهود للإيمان بالمسيح (ع11 - 32):

11فَأَقُولُ: أَلَعَلَّهُمْ عَثَرُوا لِكَىْ يَسْقُطُوا؟ حَاشَا! بَلْ بِزَلَّتِهِمْ، صَارَ الْخَلاَصُ لِلأُمَـمِ لإِغَارَتِهِمْ. 12فَإِنْ كَانَتْ زَلَّتُهُمْ غِنًى لِلْعَالَمِ، وَنُقْصَانُهُمْ غِنًى لِلأُمَمِ، فَكَمْ بِالْحَرِىِّ مِلْؤُهُمْ؟ 13فَإِنِّى أَقُولُ لَكُمْ أَيُّهَا الأُمَمُ: بِمَا أَنِّى أَنَا رَسُولٌ لِلأُمَمِ أُمَجِّدُ خِدْمَتِى، 14لَعَلِّى أُغِيرُ أَنْسِبَائِى وَأُخَلِّصُ أُنَاسًا مِنْهُمْ. 15لأَنَّهُ إِنْ كَانَ رَفْضُهُمْ هُوَ مُصَالَحَةَ الْعَالَمِ، فَمَاذَا يَكُونُ اقْتِبَالُهُمْ إِلاَّ حَيَاةً مِنَ الأَمْوَاتِ؟ 16 وَإِنْ كَانَتِ الْبَاكُورَةُ مُقَدَّسَةً، فَكَذَلِكَ الْعَجِينُ! وَإِنْ كَانَ الأَصْلُ مُقَدَّسًا، فَكَذَلِكَ الأَغْصَانُ! 17فَإِنْ كَانَ قَدْ قُطِعَ بَعْضُ الأَغْصَانِ، وَأَنْتَ زَيْتُونَةٌ بَرِّيَّةٌ طُعِّمْتَ فِيهَا، فَصِرْتَ شَرِيكًا فِى أَصْلِ الزَّيْتُونَةِ وَدَسَمِهَا، 18فَلاَ تَفْتَخِرْ عَلَى الأَغْصَانِ. وَإِنِ افْتَخَرْتَ، فَأَنْتَ لَسْتَ تَحْمِلُ الأَصْلَ، بَلِ الأَصْلُ إِيَّاكَ يَحْمِلُ! 19فَسَتَقُولُ: «قُطِعَتِ الأَغْصَانُ لأُطَعَّمَ أَنَا. » 20حَسَنًا! مِنْ أَجْلِ عَدَمِ الإِيمَانِ قُطِعَتْ، وَأَنْتَ بِالإِيمَانِ ثَبَتَّ. لاَ تَسْتَكْبِرْ، بَلْ خَفْ! 21لأَنَّهُ إِنْ كَانَ اللهُ لَمْ يُشْفِقْ عَلَى الأَغْصَانِ الطَّبِيعِيَّةِ، فَلَعَلَّهُ لاَ يُشْفِقُ عَلَيْكَ أَيْضًا! 22فَهُوَذَا لُطْفُ اللهِ وَصَرَامَتُهُ: أَمَّا الصَّرَامَةُ فَعَلَى الَّذِينَ سَقَطُوا، وَأَمَّا اللُّطْفُ فَلَكَ إِنْ ثَبَتَّ فِى اللُّطْفِ، وَإِلاَّ فَأَنْتَ أَيْضًا سَتُقْطَعُ. 23 وَهُمْ إِنْ لَمْ يَثْبُتُوا فِى عَدَمِ الإِيمَانِ، سَيُطَعَّمُونَ، لأَنَّ اللهَ قَادِرٌ أَنْ يُطَعِّمَهُمْ أَيْضًا. 24لأَنَّهُ إِنْ كُنْتَ أَنْتَ قَدْ قُطِعْتَ مِنَ الزَّيْتُونَةِ الْبَرِّيَّةِ حَسَبَ الطَّبِيعَةِ، وَطُعِّمْتَ بِخِلاَفِ الطَّبِيعَةِ فِى زَيْتُونَةٍ جَيِّدَةٍ، فَكَمْ بِالْحَرِىِّ يُطَعَّمُ هَؤُلاَءِ الَّذِينَ هُمْ، حَسَبَ الطَّبِيعَةِ، فِى زَيْتُونَتِهِمِ الْخَاصَّةِ؟

25فَإِنِّى لَسْتُ أُرِيدُ، أَيُّهَا الإِخْوَةُ، أَنْ تَجْهَلُوا هَذَا السِّرَّ، لِئَلاَّ تَكُونُوا عِنْدَ أَنْفُسِكُمْ حُكَمَاءَ، أَنَّ الْقَسَاوَةَ قَدْ حَصَلَتْ جُزْئِيًّا لإِسْرَائِيلَ، إِلَى أَنْ يَدْخُلَ مِلْؤُ الأُمَمِ، 26 وَهَكَذَا سَيَخْلُصُ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ. كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: «سَيَخْرُجُ مِنْ صِهْيَوْنَ الْمُنْقِذُ وَيَرُدُّ الْفُجُورَ عَنْ يَعْقُوبَ. 27 وَهَذَا هُوَ الْعَهْدُ مِنْ قِبَلِى لَهُمْ مَتَى نَزَعْتُ خَطَايَاهُمْ. » 28مِنْ جِهَةِ الإِنْجِيلِ، هُمْ أَعْدَاءٌ مِنْ أَجْلِكُمْ، وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الاِخْتِيَارِ، فَهُمْ أَحِبَّاءُ مِنْ أَجْلِ الآبَاءِ، 29لأَنَّ هِبَاتِ اللهِ وَدَعْوَتَهُ هِىَ بِلاَ نَدَامَةٍ. 30فَإِنَّهُ كَمَا كُنْتُمْ أَنْتُمْ مَرَّةً لاَ تُطِيعُونَ اللهَ، وَلَكِنِ الآنَ رُحِمْتُمْ بِعِصْيَانِ هَؤُلاَءِ، 31هَكَذَا هَؤُلاَءِ أَيْضًا الآنَ، لَمْ يُطِيعُوا لِكَىْ يُرْحَمُوا هُمْ أَيْضًا بِرَحْمَتِكُمْ. 32لأَنَّ اللهَ أَغْلَقَ عَلَى الْجَمِيعِ مَعًا فِى الْعِصْيَانِ، لِكَىْ يَرْحَمَ الْجَمِيعَ.

العدد 11

ع11:

عثروا: لم يؤمنوا ويصدقوا ويقبلوا المسيح المخلص.

يسقطوا: رفضهم الله إلى النهاية.

لإغارتهم: أى يتحمسوا ويقبلوا على الإيمان بالمسيح.

يسأل القديس بولس سؤال استنكاريا وهو، هل عدم تصديق اليهود أن يسوع هو المسيا المنتظر ورفضهم له، أن هذا معناه أنهم سقطوا إلى المنتهى؟

بالقطع لا، لأن عثرتهم هى فترة مؤقته، حتى أنهم عندما ابتعدوا عن الإيمان، اتجه الله لإنقاذ الأمم. ولعل أحد فوائد ذلك هو بث روح الغيره فى قلوب اليهود.

العدد 12

ع12:

زلتهم: سقوط مؤقت برفضهم الإيمان بالمسيح وصلبه.

نقصانهم: خلوهم من الإيمان بالمسيح.

يعود القديس بولس لرفع روح اليهود المعنوية، فيوضح حالتهم بأنها "زلة"، كما أوضح أن الله حول زلتهم للخير بأن فتح ذراعيه للأمم.

أما البهجة العظمى فستكون بملؤهم أى رجوع غالبيتهم للإيمان بالمسيح حيث ستكون بركه للعالم كله، إذ سينتهى العالم المادى ونبدأ بالتمتع بملكوت السموات وذلك فى نهاية الأيام.

العدد 13

ع13:

هنا يطمئن الأمم أنه لم ينشغل عنهم بخدمة اليهود، مؤكداً أنه أساساً رسول للأمم، ويجب أن تتمجد هذه الخدمة وتثمر أكثر وأكثر.

العدد 14

ع14:

يتحدث بولس بهذا الأسلوب، لعل ذلك يؤدى إلى غيرة اليهود من المجد الذى ناله الأمم فيؤمنون.

العدد 15

ع15:

عندما رفض اليهود السيد المسيح دخل الشق الوثنى إلى الإيمان. إذًا فعندما يعود الشق اليهودى إلى الإيمان بالمسيح، سيصبح العالم بشقيه اليهودى والأممى فى الإيمان، أى أن العالم كله سيكون قائمًا من موت الخطية والجحود، متمتعاً بالقيامة الروحية وفى حالة صلح مع الله.

والخلاصة أن اليهود سيرجعون للإيمان قبل نهاية العالم والله ينتظر عودتهم.

العدد 16

ع16:

الآن ما هى قيمة اليهود فى نظر الله؟ هنا يشبه القديس بولس الآباء (إبراهيم وإسحق ويعقوب) بالباكورة (وهى تقدمة أول الحصاد لله فيتبارك بذلك محصول القمح كله الذى يستخدم فى العجين)، ويشبه شعب اليهود بالعجين نفسه المقدس. ثم عاد ليشبه الآباء بالأصل (جذر وساق شجرة جيدة) وشعب اليهود بالأغصان الجيدة لتلك الشجرة.

العدد 17

ع17:

ولكن خرجت من تلك الشجرة بعض الأغصان الجافة، أى اليهود الرافضين للإيمان، فقطعهم الله منها وطرحهم. وأنت أيها الإنسان الأممى تشبه زيتونة برية (لا تحمل ثمراً) فتراءف الله عليك برحمته، ووجد فيك استعدادًا لتتشارك مع شجرة الزيتون الدسمة، فطعَّمك فيها واصبحت منتسباً إليها متغذياً منها.

العدد 18

ع18:

بالقطع لا يمكن لك أن تفتخر على الأغصان المقطوعة، أى اليهود المرفوضين لعدم إيمانهم، ظاناً أنك أفضل، حتى وإن أثمرت ثمارًا روحية جميلة، فالمجد والفخر والفضل يعود إلى الأصل، أى آباء الشعب اليهودى وأنبيائه، الذى يحملك ويغذيك ولولاه لسقطت أنت.

الأعداد 19-20

ع19 - 20:

إن قلت فى قلبك أنا الغصن الثابت أحسن من الأغصان الأصلية التى قطعت، لأن الله رفضها ووضعنى بدلاً منها؛ فلتعرف إذاً السبب الحقيقى لسقوطها، وهو عدم الإيمان، والسبب الحقيقى لثباتك وهو إيمانك. وهذا يجعلك ليس متكبرًا مفتخرًا، بل خائفًا من السقوط.

إن مخافة الله هى طريق خلاصك، واتضاعك يسندك. فافحص نفسك بالتوبة عالماً أنك أقل من جميع الكائنات، ولكن الله هو الذى يمجدك بمحبته وعطاياه. وعلى قدر ما تخاف الله، ترفض الخطية فيتنقى قلبك وتتعلق بمحبته فتحيا بكل قلبك له.

العدد 21

ع21:

لأن قانون الله هو أن غير المؤمن يقطع، فإن كان هذا القانون سارى بلا محاباة على الأغصان الطبيعية، أى اليهود، الذين رفضوا المسيح، فما بالك بالأغصان المطعمة الغير أصلية، أى الأمم، إن لم يثبتوا فى الإيمان. مما لا شك أنها إن رفضت الإيمان هلكت.

العدد 22

ع22:

إن الله لطيف على الثابتين فى الإيمان، ولكنه صارم ويقطع رافضى الإيمان والذين لم يثبتوا فيه واستهانوا بلطفه.

العدد 23

ع23:

أما الأغصان الطبيعية المقطوعة، أى اليهود الرافضين، فسوف يثبتهم الله مرة أخرى إن تركوا حالة عدم الإيمان التى هم فيها، لأن الله قادر على جذبهم للإيمان.

العدد 24

ع24:

يعلن بولس أن إيمان وعودة اليهود الرافضين ليس مستحيلاً، لأنه إن كنت أنت أيها الأممى زيتونة برية مختلفة عن الزيتونة الأصلية، استطاع الله أن يطعمك فيها، فكم بالأسهل يستطيع الله أن يطعم الأغصان التى لها نفس طبيعة الزيتونة الأصلية، أى اليهود عندما يتوبون.

ومن أجل ذلك أحبت الكنيسة كتاب العهد القديم وقرأته بل وأخذت منه فصولاً فى قراءاتها الكنسية، لأنه أصل الزيتونة، وتتطلع إلى اليهود ليعودوا إلى الزيتونة ويرجعوا إلى الإيمان، إذ أنهم بعيداً عن الإيمان كغصن جاف ميت مصيره النار، فالسيد المسيح قال لكل إنسان فى (يو15: 6) "إن كان أحد لا يثبت فى يطرح خارجاً كالغصن فيجف ويجمعونه ويطرحونه فى النار فيحترق".

العدد 25

ع25:

هنا يلخص القديس بولس الحقيقة التى لا يجب أن ينساها كل أممى، وهى أن إسرائيل قد تقسى جزئياً، أى أن بعض اليهود رفضوا الإيمان حتى تتاح فرصة للأمم للدخول إليه. ولا يظن الأممى أن القصة انتهت عند هذا الحد لئلا يكون جاهلاً لحكمة الله الذى سيقبل اليهود فى الإيمان قبل نهاية الايام. وهذه نبوة واضحة عن إيمان اليهود فى نهاية الأيام.

وقد سمى القديس بولس هذا الحدث بالسر، لأنه من الصعب على العقل البشرى إدراك أن اليهود الصالبين للمسيح، سيعودوا للإيمان به بعد كل هذه السنين الطويلة من النكران.

العدد 26

ع26:

كيف سيخلص إسرائيل؟ بالمنقذ يسوع المسيح، الذى يعمل فى القلوب فيغـيرها متى أبدت استعدادها لذلك، فيردهم عن شرورهم. وما هو أعظم الفجور؟ أليس هو نكران المسـيح؟!.

العدد 27

ع27:

الخلاصة، أن الله يعد برجوع إسرائيل للإيمان فى نهاية الأيام، حينما يتركون خطاياهم أى قساوة قلوبهم ورفضهم للمسيح وكل شهواتهم الشريرة.

العدد 28

ع28:

يعتبر اليهود الآن هم أعداء الإنجيل والبشارة به، إلى أن تصل البشارة إلى العالم كله. فالأميريكتان مثلاً لم تصلهما البشارة إلا فى القرن السادس عشر، وأفريقيا فى القرن العشرين، وإلى أن يصل الإيمان إلى كل الأمم أى ملؤ الأمم (ع25) سيظل اليهود أعداء للإنجيل. ثم يعود اليهود إلى الإيمان لأنهم فى الأصل شعب الله المختار، وأحباء الله أولاد آبائهم إبراهيم وإسحق ويعقوب.

العدد 29

ع29:

هؤلاء الآباء الذين وعدهم الله بأن نسلهم سيظل شعبه ولا يمكن أن يرجع الله فى وعوده وهباته.

وقد فهم اليهود هذه الآيات من رسالة القديس بولس خطأ، وظنوا أنه يتنبأ لهم عن إقامة دولة مغتصبة لحقوق الآخرين من أجل إعادة مجدها السابق وإحياء دينها بذبائحه وهيكله. وبالطبع لم يقصد القديس بولس هذا الكلام، لأن المسيحية لا تربط المؤمنين بميراث أرضى بل بملكوت سماوى لا يفنى.

الأعداد 30-31

ع30 - 31:

وأنتم يا أمم قد دعاكم الله منذ بدء البشرية، ولكنكم رفضتم دعوة الله بينما قبلها إبراهيم وشعبه. ولكن الآن بعد توبتكم، صرتم من المستحقين الرحمة، فى حين عصى اليهود ولكن عندما يتوب اليهود ويعودون إلى الله فى نهاية الأيام، سيُرحمون بنفس نوع الرحمة التى رُحمتم بها.

لعل هذه الآيات درس لكل إنسان، أن لا يحتقر أحداً مهما كانت خطيته. فمن يدرى فربما ذاك الخاطئ اليوم هو قديس عظيم غداً.

العدد 32

ع32:

لأن الله أغلق على الأمم أولاً باب الرحمة بسبب عصيانهم من قبل للمسيح، ثم أغلق على اليهود باب الرحمة بسبب عصيانهم بعد تجسد المسيح. ثم ها الأمم فتح لهم باب الرحمة بعد قبولهم المسيح منذ القرن الأول، وسيفتح باب الرحمة لليهود قبل مجئ المسيح الثانى. إذًا فالجميع، أمم ويهود، متساوون من حيث أنهم رُفضوا مرة ورُحموا مرة. وبهذا ستحل رحمة المسيح على الجميع، وإن كانت فى أوقات مختلفة.

(3) سمو حكمة الله (ع33 - 36):

33يَا لَعُمْقِ غِنَى اللهِ وَحِكْمَتِهِ وَعِلْمِـهِ! مَا أَبْعَدَ أَحْكَامَهُ عَنِ الْفَحْصِ وَطُرُقَهُ عَنِ الاِسْتِقْصَاءِ! 34«لأَنْ، مَنْ عَرَفَ فِكْرَ الرَّبِّ، أَوْ مَنْ صَارَ لَهُ مُشِيرًا؟ 35 أَوْ مَنْ سَبَقَ فَأَعْطَاهُ فَيُكَافَأَ؟ » 36لأَنَّ مِنْهُ وَبِهِ وَلَهُ كُلَّ الأَشْيَاءِ. لَهُ الْمَجْدُ إِلَى الأَبَدِ، آمِينَ.

العدد 33

ع33:

حقاً يا لهذه التركيبة العجيبة والحكمة الفائقة الإدراك التى لله! فهو يوجه كل الأحداث لكى تحقق أهدافها النبيلة فى النهاية. ويا لسابق علمه العظيم!.

ومن ذا الذى يستطيع أن يدَّعى المعرفة فيقول أنا أستطيع أن أفحص أحكام الله، وكأنه أعظم من الله، أو من يقدر أن يحقق ويفحص طرق الله وأساليبه؟ وكأن خطط الله تنقصها الدقة أو الحكمة.

العدد 34

ع34:

من يستطيع أن يقول أنا أعرف كيف يفكر الله أو أنا مستشار الله؟!

العدد 35

ع35:

من أعطى الله شيئاً من عنده كإنسان، فاستحق مكافأة على عطائه لله؟ بمعنى ماذا وهب إسرائيل لله حتى يتجاسر فيطالب بحقه كما لو كان الله مديونا له؟

العدد 36

ع36:

لأن منه (الله خلق كل شئ) وبه (كل شئ كائن وحى ومحفوظ وباقٍ بقدرته وحكمته) وله (كل الأشياء مديونة له وتعمل لمجده). الخلاصة أن الله مستحق كل المجد.

أخيراً أيها الحبيب قد تحدث أشياء فى حياتك تبدو صعبة الفهم ولا يدركها العقل البشـرى الآن، ولكن حكمة الله العظيمة التى تحفظك وترعاك سَتُعَلن لك يوماً، وعندئذ ستدرك كم أحبك الله، وأن كل خططه وتدبيراته آلت عليك بالخير فى النهاية لأنه هـو وحده صانع الخيرات الرحوم الرؤوف. فاقبل كل ما يمر بك وأشكر الله عـليه واثقاً من محبته وأبوته لك.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير رسالة بولس الرسول رومية - الأَصْحَاحُ الحَادِى عَشَرَ
تفاسير رسالة بولس الرسول رومية - الأَصْحَاحُ الحَادِى عَشَرَ