الأَصْحَاحُ العِشْرُونَ – سفر رؤيا القديس يوحنا اللاهوتي – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 73- تفسير سفر رؤيا القديس يوحنا اللاهوتي – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ العِشْرُونَ

تقييد الشيطان وحلَّه وملك الألف سنة.

مقدمة الأصحاح: يعتبر هذا الأصحاح من الأجزاء الهامة جدًا فى سفر الرؤيا، إذ يتناول موضوع "ملك المسيح لألف سنة".. مما جعل البعض ينتظرون بالفعل مجئ المسيح الثانى ليملك على الأرض. وبالطبع الكنيسة ترفض هذا الإتجاه فى التفسير؛ فالسفر فى مجمله سفر روحى وكل دلالاته هى دلالات رمزية وكثير بل كل الأرقام والأعداد التى أتت فيه لا علاقة لها بالزمن الأرضى فى أيامه وساعاته التى نعمل بها الآن.

(1) القبض على الشيطان وملك الألف سنة (ع1 - 6):

1 وَرَأَيْتُ مَلاَكًا نَازِلاً مِنَ السَّمَاءِ مَعَهُ مِفْتَاحُ الْهَاوِيَةِ، وَسِلْسِلَةٌ عَظِيمَةٌ عَلَى يَدِهِ. 2فَقَبَضَ عَلَى التِّنِّينِ، الْحَيَّةِ الْقَدِيمَةِ، الَّذِى هُوَ إِبْلِيسُ وَالشَّيْطَانُ، وَقَيَّدَهُ أَلْفَ سَنَةٍ، 3 وَطَرَحَهُ فِى الْهَاوِيَةِ وَأَغْلَقَ عَلَيْهِ، وَخَتَمَ عَلَيْهِ، لِكَىْ لاَ يُضِلَّ الأُمَمَ فِى مَا بَعْدُ، حَتَّى تَتِمَّ الأَلْفُ السَّنَةِ. وَبَعْدَ ذَلِكَ، لاَ بُدَّ أَنْ يُحَلَّ زَمَانًا يَسِيرًا.

4 وَرَأَيْتُ عُرُوشًا، فَجَلَسُوا عَلَيْهَا، وَأُعْطُوا حُكْمًا. وَرَأَيْتُ نُفُوسَ الَّذِينَ قُتِلُوا مِنْ أَجْلِ شَهَادَةِ يَسُوعَ، وَمِنْ أَجْلِ كَلِمَةِ اللهِ، وَالَّذِينَ لَمْ يَسْجُدُوا لِلْوَحْشِ وَلاَ لِصُورَتِهِ، وَلَمْ يَقْبَلُوا السِّمَةَ عَلَى جِبَاهِهِمْ وَعَلَى أَيْدِيهِمْ، فَعَاشُوا وَمَلَكُوا مَعَ الْمَسِيحِ أَلْفَ سَنَةٍ. 5 وَأَمَّا بَقِيَّةُ الأَمْوَاتِ، فَلَمْ تَعِشْ حَتَّى تَتِمَّ الأَلْفُ السَّنَةِ. هَذِهِ هِىَ الْقِيَامَةُ الأُولَى. 6مُبَارَكٌ وَمُقَدَّسٌ مَنْ لَهُ نَصِيبٌ فِى الْقِيَامَةِ الأُولَى، هَؤُلاَءِ لَيْسَ لِلْمَوْتِ الثَّانِى سُلْطَانٌ عَلَيْهِمْ، بَلْ سَيَكُونُونَ كَهَنَةً لِلَّهِ وَالْمَسِيحِ، وَسَيَمْلِكُونَ مَعَهُ أَلْفَ سَنَةٍ.

العدد 1

ع1:

منظر جديد شاهده القديس يوحنا وهو رؤيته لملاك جديد نازل من السماء، إعتقد الكثير من المفسرين أنه رمز للمسيح ذاته وذهب البعض الآخر لمجرد إنه ملاك مكلَّف من المسيح بإتمام مشيئته... والمنظر الذى ظهر به الملاك يدل على المهمة العظيمة المكلَّف بإتمامها.

مفتاح الهاوية: منظر يوحى لنا بأن الهاوية هى مكان له أبواب، ولكن المعنى الروحى المقصود هو أن الهاوية وإن كانت مكان الشيطان وأتباعه إلا أنها تحت سلطان الله المطلق الذى يملك مفتاحها.

سلسلة على يده: تستخدم السلسلة فى تقييد المجرمين، والمشهد كله هو مدخل لما هو آتٍ.

العدد 2

ع2:

استخدمت السلسلة فى تقييد الشيطان، ولنلاحظ استخدام أربعة ألقاب لاسم الشيطان عند القبض عليه.

التنين: وهو لقب الشيطان فى سفر الرؤيا ويعنى رئيس الشياطين وكان من أتباعه "الوحش والنبى الكذاب".

الحية القديمة: أى الذى أغوى آدم وحواء فى الفردوس قديمًا.

الشيطان: الاسم الأكثر شيوعًا ومعناه المشتكى والحاسد لأولاد الله.

إبليس: عدو كل بر وصلاح. راجع أيضًا المعانى فى (ص12: 9).

والمقصود بسرد كل هذه الأسماء هو التأكيد أن القبض على الشيطان قد تمَّ وليس مكان للشك، ولتقريب الصورة للأذهان... كأن تكتب الجرائد اليومية خبر القبض على مجرم، وتذكر اسمه الرباعى للتأكيد على هويته.

قيّده ألف سنة: أثارت هذه "الألف سنة" جدلاً فى تحديد زمن بدايتها الأرضى وهل تم ذلك أم سوف يتم...؟! والمبدأ المعروف أن الكتاب المقدس يُفَسَّر فى ضوء الكتاب المقدس؛ ولأن المسيح نفسه أشار إلى زمن تقييد الشيطان عندما قال:

"لا يستطيع أحد أن يدخل بيت القوى وينهب أمتعته إن لم يربط القوى أولاً" (مت12: 29).

"رأيت الشيطان ساقطًا مثل البرق من السماء" (لو10: 18).

"الآن يطرح رئيس هذا العالم خارجًا" (يو12: 31).

لهذا تؤمن الكنيسة بأن هذا التقييد تزامن مع تجسد المسيح وتدبير عمله الخلاصى على خشبة الصليب، والشيطان الذى كان يربط الناس قديمًا (لو13: 16) صار مربوطًا بسلطان المسيح.

العدد 3

ع3:

طرحه فى الهاوية: أى صارت مملكته (الهاوية) هى مكان سجنه.

أغلق عليه: تأكيد لسلطان الله والمفتاح الذى كان مع الملاك.

ختم عليه: تعبير تصويرى يفيد عدم القدرة على الخروج وعدم السماح لأحد بالفتح له.

لكى لا يضل الأمم: أى الغرض من تقييد الشيطان هو إعطاء راحة نسبية للعالم بعد كثرة شروره.

حتى تتم الألف سنة: ترتبط نهاية الألف سنة ببداية علامات مجئ السيد المسيح الثانى وقد سبق الإشارة أن هذه الألف سنة ليست زمنًا أرضيًا.

والمعنى المراد من الآية كلها أن القبض على الشيطان قد تمَّ بتجسد وفداء المسيح للبشر وتم أيضًا تحديد إقامته فى الهاوية ولم يعد للشيطان سلطان على الإنسان كما كان، ولكن وجوده الحالى فى الهاوية لا يمنعه، حتى بعد تقييده، من استمراره فى حروبه وبث أفكاره وتشويشه وإغوائه، فهو كمن ينبح خلف الأسوار ولكن لازال لنباحه تأثير على كثيرين، فيخيفهم ويزعجهم ويسقطهم فى خطايا متنوعة ولكن لم يعد له سلطان أن يأخذ المؤمنين إلى الجحيم مكان مملكته، بل يدخلون إلى فردوس النعيم مكان انتظار الأبرار وأصبح من السهل التغلب على حروبه بقوة المسيح والصليب.

يحل زمانًا يسيرًا: أى قبل مجئ المسيح الأخير يُسمَح له أيضًا أن يقوم بحربه الأخيرة قبل دينونته النهائية.

العدد 4

ع4:

رأيت عروشًا: أى كراسى عظيمة سمائية.

جلسوا عليها: وعد السيد المسيح الإثنى عشر بالجلوس على الكراسى حوله فى ملكوته "(مت19: 28).

أعطوا حكمًا: مرتبطة بنفس الوعد السابق إذ أعطى السيد المسيح الآباء الرسل حق إصدار الأحكام ودينونة الأمم (مت19: 28، 29).

يروى القديس يوحنا لنا عن مشهدين فى صورة واحدة، فالمشهد الأول هو جلوس الرسل والقديسين على عروش حول عرشه فى مجلس حكمه، أما المشهد الثانى فهو خاص بجميع المؤمنين المتمتعين بالوجود مع المسيح ومصاحبته فى مجده. وقد حدد لنا القديس يوحنا أن هؤلاء الناس هم من لم يسجدوا للوحش ولا صورته ولم يقبلوا سمته وقد سبق الكلام عن هذا كله وشرحه فى (ص13: 15 - 18)، والمعنى المراد أنه لن يملك مع المسيح إلاّ من قاوم الشيطان ورفض وانتصر عليه.

العدد 5

ع5:

أما بقية الأموات: أى الناس الذين لن يشاركوا المسيح فى ملكه ومجده لأنهم تبعوا الشيطان وسمة الوحش ولم يتوبوا، ولهذا وصفوا بالأموات أى أموات فى نظر الله روحيًا وإن كانوا يحيون على الأرض بأجسادهم.

لم تعش حتى تتم الألف سنة: لم تتب ولم تتمتع بالحياة مع المسيح فى كنيسته على الأرض خلال الزمن الأرضى، أى الألف سنة التى يملك فيها المسيح على قلوب أولاده فى الكنيسة ومن انتقلوا منهم فى فردوس النعيم. والمعنى أن هؤلاء الأشرار أى الأموات روحيًا ليس لهم مكان فى الكنيسة ولا الفردوس ويظل هذا الأمر طوال الألف سنة أى الفترة التى نحياها الآن، والروح القدس يدعو الكل للقيامة من موتهم بالإيمان بالمسيح والإرتباط بالكنيسة.

هذه هى القيامة الأولى: ما معنى القيامة الأولى، وما هى إذًا القيامة الثانية وهل هناك قيامتان للأجساد أم ماذا؟!..

لأهمية هذا الموضوع ولتعلقه بإيمان الكنيسة نوضح الآتى:

  1. أنه لا توجد سوى قيامة واحدة للأجساد وذلك فى مجئ المسيح الثانى ونهاية الحياة على الأرض وبدء الدينونة العامة (يو5: 28، 29، 2تس1: 8 - 10، 2بط3: 9).
  2. معنى القيامة الأولى هو القيامة الروحية التى هى القيامة بالتوبة والمعمودية من موت الخطية كما أكد على ذلك الكتاب المقدس نفسه.

"أنتم إذ كنتم أمواتًا بالذنوب والخطايا التى سلكتم فيها قبلاً... أقامنا معه فى المسيح يسوع" (أف2: 1 - 6).

"مدفونين معه فى المعمودية التى فيها أقمتم أيضًا معه بإيمان عمل الله" (كو2: 12).

"كل من كان حيًا وآمن بى فلن يموت (قائم) إلى الأبد". (يو11: 26).

"نحن نعلم أننا انتقلنا من الموت إلى الحياة (القيامة)" (1يو3: 14).

مما سبق يمكن التأكيد على معنى القيامة الأولى.. فهى الإيمان بالسيد المسيح ورفض الشيطان ومقاومته وقبول المعمودية من الكنيسة المقدسة والثبات والجهاد حتى النفس الأخير. أما القيامة الثانية كما ذكرنا فهى قيامة الأجساد فى يوم الدينونة والدخول إلى الملكوت الأبدى.

العدد 6

ع6:

لهذا استحق التطويب والمدح من كان له نصيب فى القيامة الأولى "أى المؤمنين الحقيقيين الثابتين" الذين ماتوا عن شهوات العالم فقاموا وعاشوا فى العالم بفكر القيامة والإنتصار.

الموت الثانى: يمكن فهم تعبير الموت الثانى بأكثر من طريقة.

الأولى: إذا أعتُبِرَ أن الموت الزمنى للجسد هو الموت الأول بالتالى صار الموت الثانى تعبير يرمز لهلاك الإنسان الأبدى.

الثانية: إذا أعتُبِرَ أن الموت الأول هو حياة الخطية قبل التوبة، فيصير الموت الثانى هو موت الجسد الزمنى.

والمعنى على أى الأحوال هو أن من كان له القيامة الأولى فى المسيح بالإيمان والمعمودية والتوبة لن يؤذه فى شئ موت جسده زمنيًا كما قال السيد المسيح "لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد" إذ ليس لهم سلطان على الروح. فالروح تنتقل إلى الفردوس وتتهلل هناك ولا تتأثر بموت الجسد على الأرض ثم تخلد بعد ذلك فى الملكوت الأبدى بعد مجئ المسيح الثانى.

ليس للموت الثانى سلطان عليهم: جملة اعتراضية تؤكد أنهم سيقومون فى اليوم الأخير ويملكون إلى الأبد مع المسيح. فهو يقصد أن المؤمنين الذين سيعيشون بالإيمان والتوبة على الأرض سيكونون كهنة لله على الأرض بذبيحة نفوسهم.

سيكونون كهنة لله والمسيح: سبب آخر لتطويبهم ومدحهم أنهم كانوا كهنة أثناء حياتهم على الأرض بتقديم ذواتهم وإرادتهم ذبيحة حية يومية أمام الله فى عبادتهم وخدمتهم له، وسيملكون أيضًا بوداعتهم وسلوكهم المسيحى على قلوب من يحيوا معهم (مت5: 5) حتى مجئ المسيح الثانى، وكلمة ألف سنة هنا رمزية كما سبق وأوضحنا أنها تشمل الزمن من تجسد وفداء المسيح حتى قرب مجيئه الثانى.

 أيها الحبيب تشدد وتشجع واثبت فى قيامتك الأولى وتذكر وعد السيد المسيح إن ثبت فلن يؤذيك الموت الثانى ولن تهلك نفسك، ولكن لكى تثبت فى هذه القيامة عليك أن تتجنب كل أسباب الموت الروحى... فاهرب من مغريات العالم وشهواته وتمسك بتوبتك اليومية، فالتوبة هى قيامتك التى إن تركتها لن يتركك الموت الثانى.

مراجعة لعقيدتنا فى الألف سنة وحكم المسيح الألفى:

بينما ذهب البعض (من الطوائف الأخرى) فى تفسير أن الألف سنة هى ألف سنة زمنية وسيملك فيها المسيح على الأرض ويدير شئونه مع قديسيه من أورشليم؛ ترفض كنيستنا هذا التعليم بجملته لأكثر من سبب:

  1. إعلان المسيح ذاته أكثر من مرة أن مملكته ليست من هذا العالم.
  2. إعلان المسيح عن مجيئه مرة ثانية وأخيرة وهذه المرة تشهد انحلال الطبيعة وسقوط الكواكب ونهاية الحياة على الأرض (مت24).
  3. كل الأزمنة والأحداث فى سفر الرؤية أحداث رمزية ذات مدلولات روحية.. فلماذا هذا الزمن بالذات نفهمه حرفيًا؟!.

(2) حل الشيطان زمنًا قليلاً (ع 7 - 10):

7ثُمَّ مَتَى تَمَّتِ الأَلْفُ السَّنَةِ، يُحَلُّ الشَّيْطَانُ مِنْ سِجْنِهِ، 8 وَيَخْرُجُ لِيضِلَّ الأُمَمَ الَّذِينَ فِى أَرْبَعِ زَوَايَا الأَرْضِ: جُوجَ وَمَاجُوجَ، لِيجْمَعَهُمْ لِلْحَرْبِ، الَّذِينَ عَدَدُهُمْ مِثْلُ رَمْلِ الْبَحْرِ. 9فَصَعِدُوا عَلَى عَرْضِ الأَرْضِ، وَأَحَاطُوا بِمُعَسْكَرِ الْقِدِّيسِينَ، وَبِالْمَدِينَةِ الْمَحْبُوبَةِ، فَنَزَلَتْ نَارٌ مِنْ عِنْدِ اللهِ مِنَ السَّمَاءِ وَأَكَلَتْهُمْ. 10 وَإِبْلِيسُ الَّذِى كَانَ يُضِلُّهُمْ طُرِحَ فِى بُحَيْرَةِ النَّارِ وَالْكِبْرِيتِ، حَيْثُ الْوَحْشُ وَالنَّبِىُّ الْكَذَّابُ. وَسَيُعَذَّبُونَ نَهَارًا وَلَيْلاً إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ.

العدد 7

ع7:

متى تمت الألف سنة: أى قرب نهاية زمن الحياة الأرضى وقبل مجئ السيد المسيح الثانى بفترة وجيزة ولفترة قصيرة.

يحل من سجنه: أى يسمح الله له بفترة قصيرة أن يستخدم فيها كل قوته وعنفه، وستكون فترة صعبة يحاول أن يضلَ فيها المختارين ولكن قوة الله تسندهم فلا يعثرون.

الأعداد 8-9

ع8 - 9:

هذان العددان يوضحان لنا المعركة الأخيرة، وقد ذكرت بلا إسهاب ولا تفصيل.. ويمكن وصفها فى الآتى:

  1. خروج الشيطان ليجمع أنصاره للحرب من كل أركان العالم "أربع زوايا الأرض".
  2. كان عددهم لا يحصى وأحاطوا بالكنيسة فى حرب شرسة إذ أتوا من عرض الأرض بشرهم لإهلاك الكنيسة "معسكر القديسين والمدينة المحبوبة".
  3. كانت النهاية سريعة ومروعة إذ أنزل الله نارًا إلهية من السماء (جام غضبه: ص16) فالتهمتهم جميعًا.

جوج وماجوج: كناية عن الشيطان وأعوانه، أما فى الأصل فهما ملكان للممالك الشمالية التى حاربت وعادت إسرائيل قديما وتنبأ عنها حزقيال (حز38: 2) وعن خرابها الشديد (حز38: 7 - 13).

العدد 10

ع10:

أما قائدهم الأعلى ومدبر مملكة الشر كلها الذى خدع وأضلَّ الكثيرين وراءه فكان مصيره الهلاك الأبدى فى بحيرة النار والكبريت وصاحباه أيضًا أكبر أعوانه فى مملكة الشر وهما الوحش والنبى الكذاب.

أما مصيرهم فهو العذاب النهائى والأبدى وبلا توقف أو رحمة "نهارًا وليلاً". وهذا إعلان لنا جميعًا عن أن عدل الله ونقمته من الأشرار آتية.. آتية مهما أطال أناته عليهم. ويلاحظ أيها القارئ العزيز أنه بنهاية هذا المشهد لا يُذكَر الشيطان ولا أعوانه ثانيةً.

بحيرة النار والكبريت: هى المكان الأبدى المعد لعذاب الأشرار وهو ليس الجحيم وليس أيضًا الهاوية.. فلن يدخل هذا المكان أحد من الأشرار قبل مجئ المسيح ودينونته.

 إذا عارضك الكثيرون فى سلوكك بالبر فلا تنزعج، وإن ضغطوا عليك سواء المقربين منك أو المسئولين عنك لتخطئ إلى الله فلا توافقهم بل لتطع وصايا الله قبل كل إنسان. ثابر فى جهادك عالمًا أن كل الشر سيزول وسيكافئك الله فى النهاية على أمانتك وأيضًا يسندك فى مواجهتك للعالم حتى تكمل أيام غربتك بسلام فيه.

(3) الدينونة العامة (ع 11 - 15):

11ثُمَّ رَأَيْتُ عَرْشًا عَظِيمًا أَبْيَضَ، وَالْجَالِسَ عَلَيْهِ الَّذِى مِنْ وَجْهِهِ هَرَبَتِ الأَرْضُ وَالسَّمَاءُ، وَلَمْ يُوجَدْ لَهُمَا مَوْضِعٌ. 12 وَرَأَيْتُ الأَمْوَاتَ صِغَارًا وَكِبَارًا وَاقِفِينَ أَمَامَ اللهِ، وَانْفَتَحَتْ أَسْفَارٌ، وَانْفَتَحَ سِفْرٌ آخَرُ هُوَ سِفْرُ الْحَيَاةِ، وَدِينَ الأَمْوَاتُ مِمَّا هُوَ مَكْتُوبٌ فِى الأَسْفَارِ بِحَسَبِ أَعْمَالِهِمْ. 13 وَسَلَّمَ الْبَحْرُ الأَمْوَاتَ الَّذِينَ فِيهِ، وَسَلَّمَ الْمَوْتُ وَالْهَاوِيَةُ الأَمْوَاتَ الَّذِينَ فِيهِمَا. وَدِينُوا كُلُّ وَاحِدٍ بِحَسَبِ أَعْمَالِهِ. 14 وَطُرِحَ الْمَوْتُ وَالْهَاوِيَةُ فِى بُحَيْرَةِ النَّارِ. هَذَا هُوَ الْمَوْتُ الثَّانِى. 15 وَكُلُّ مَنْ لَمْ يُوجَدْ مَكْتُوبًا فِى سِفْرِ الْحَيَاةِ، طُرِحَ فِى بُحَيْرَةِ النَّارِ.

العدد 11

ع11:

ثم رأيت: ينقلنا القديس يوحنا بهذا التعبير إلى مشهد الدينونة العامة والأخيرة..

عرشًا عظيمًا أبيض: أى عرش المسيح ذاته وقال عنه عظيمًا ليميزه عن أى عرش آخر كعروش التلاميذ أو القديسين (ع4). والبياض يرمز للطهارة والنقاء المطلق الذى يتميز به الله وحده.

هربت الأرض والسماء: زالتا ولم يكن لهما موضع أو حياة، والسماء هنا مقصود بها سماء النجوم والكواكب.

المشهد هنا مخيف ومهيب إذ جلس المسيح نفسه على عرش دينونته النقى والطاهر والعادل بعد أن زالت كل علامات العالم المادى المعروف لدينا، وصرنا فى زمن الأبدية اللانهائية.

العدد 12

ع12:

ظهر أمام العرش كل الأموات قائمين بأجسادهم الجديدة من كبيرهم إلى صغيرهم فالقيامة للكل حتى للأطفال.

انفتحت الأسفار: أى فتحت الكتب التى احتوت ورصدت أعمال كل واحد منهم.

سفر الحياة: فتح كتاب آخر كتبت فيه أسماء وارثى الحياة الأبدية.

دين الأموات: تمت محاسبة كل واحد على كل الأعمال التى أتى بها فى حياته والمكتوبة فى الأسفار، إذ كان كل شئ مدونًا.

بحسب أعمالهم: أى ليس بحسب مراكزهم أو مهامهم العظيمة على الأرض بل بحسب أعمالهم الموافقة أو المنافية لوصايا المسيح.

يصف القديس يوحنا كيفية إتمام الدينونة، إذ واجه كل إنسان فى يوم الدينونة كل أعماله التى عملها بإدراك ووعى سواء كان صغيرًا أو كبيرًا، فكل ما لم يتب عنه الإنسان هو مسجل عليه ومحفوظ ولا يستطيع أن ينكره أو يبرره.

العدد 13

ع13:

سلّم البحر الأموات: المعنى المباشر هو أن من كان ميتًا بالغرق فى البحر وليس مدفونًا قام أيضًا.

الموت والهاوية: أى من كان ميتًا ومقبوضًا عليه فى الجحيم قام أيضًا من الموت للدينونة.

المعنى العام لهذه الآية هو، حيث أن الله هو وحده صاحب السلطان على الخليقة كلها وأمر ببدء الدينونة، قامت الأجساد كلها بصرف النظر عن مكان وجودها أو دفنها واتحدت بالأرواح حتى تتم الدينونة بحسب قضاء الله العادل ويعطى كل واحد بحسب عمله. وجاءت هذه الآية تصوِّر البحر والهاوية كأشخاص الحراس الذين أؤتمنوا على الأرواح والأجساد وجاء الآن زمان تسليمهم للدينونة.

العدد 14

ع14:

لأن الموت والهاوية إرتبطا بالخطية صارا عدوين لله، كقول القديس بولس "أن آخر عدو يبطل هو الموت" (1كو15: 26) ولأنه بعد القيامة لن يكون هناك موت آخر ولا احتياج للهاوية (مكان انتظار الأشرار أو الشيطان)، فقد ألقى الله بهما إلى البحيرة أيضًا وهى بحيرة العذاب الأبدى التى ذكرت فى (ع10).

هذا هو الموت الثانى: أى هذا هو الموت والهلاك الأبدى الذى ليس بعده حياة أو قيامة، وهو العذاب الدائم فى بحيرة النار والكبريت وهو فى غاية الشناعة.

العدد 15

ع15:

أى من لم يكن له حياة صالحة أو توبة دائمة ورفض بأعماله الشريرة أن يكون اسمه مكتوب فى سفر الميراث الأبدى (سفر الحياة) صار مرفوضًا، وتم طرحه فى البحيرة مثلما طُرِحَ التنين والوحش والنبى الكذاب وكل أتباع الشر والموت والهاوية، فالمصير واحد لكل الأشرار.

 إلهى الحبيب إن مشهد الدينونة لمشهد مرعب جدًا، تهتز له النفس وتهابه، فاجعله ماثلاً أمامى دائمًا يا إلهى حتى لا أتهاون ولا أنصرف إلى حياة الشر واجعلنى أصلى دائمًا مع كنيستك فى صلاة الستار (من الأجبية) قائلا "إن دينونتك لمرهوبة، إذ تحشر الناس وتقف الملائكة. وتفتح الأسفار وتكشف الأعمال وتفحص الأفكار. أية إدانة تكون إدانتى أنا المضبوط بالخطايا، من يطفئ ظلمتى إن لم ترحمنى أنت يا رب؟ لأنك متعطف على البشر.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير سفر الرؤيا - الأَصْحَاحُ العِشْرُونَ
تفاسير سفر الرؤيا - الأَصْحَاحُ العِشْرُونَ