الأَصْحَاحُ العِشْرُونَ – إنجيل متى – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 47- تفسير إنجيل متى – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ العِشْرُونَ

مثـل الفعلـة السعى للرئاسة.

(1) مثل الفعلة (ع 1 - 16):

1 - "فإن ملكوت السماوات يشبه رجـلا رب بيت، خـرج مع الصبح ليستأجر فعلة لكرمه. 2 - فاتفق مع الفعلة عـلى دينار فى اليوم، وأرسـلهم إلى كرمه. 3 - ثم خرج نحـو الساعة الثالثة، ورأى آخـرين قياما فى السـوق بطالين. 4 - فقال لهم: اذهبـوا أنتم أيضـا إلى الكـرم، فأعطيكم ما يـحق لـكم، فَمَضَـوْا. 5 - وخـرج أيضا نحـو الساعة السادسـة والتاسـعة وفعل كذلك. 6 - ثم نحـو السـاعة الحادية عشـرة، خرج ووجد آخـرين قياما بطالين، فقال لهم: لمـاذا وقفتم ههنا كل النهار بطالين؟ 7 - قالوا له: لأنه لم يستأجرنا أحد. قال لهم: اذهبوا أنتم أيضا إلى الكرم، فتأخذوا ما يحق لكم. 8 - فلما كان المسـاء، قال صاحب الكرم لوكيله: ادع الفعلة وأعطهم الأجـرة، مبتدئـا مـن الآخـرين إلى الأولين. 9 - فجـاء أصحـاب السـاعة الحادية عشـرة، وأخذوا دينارا دينارا. 10 - فلما جاء الأولون، ظنوا أنهم يأخـذون أكثر، فأخـذوا هم أيضا دينارا دينارا. 11 - وفيما هم يأخذون تذمروا على رب البيت. 12 - قائلين: هؤلاء الآخرون عملوا ساعة واحدة، وقد سـاويتهم بنا نـحن الذيـن احتملنا ثِقَـلَ النهار والحـر. 13 - فأجـاب وقال لواحـد منهم: يا صاحب، ما ظلمتك، أما اتفقت معى على دينـار؟ 14 - فخذ الذى لك واذهب، فإنى أريـد أن أعطى هـذا الأخـير مثلك. 15 - أَوْ ما يحـل لى أن أفعل ما أريد بما لى، أم عينك شريرة لأنى أنا صالح؟ 16 - هكذا يكون الآخرون أولين، والأولون آخرين، لأن كثيرين يُدْعَوْنَ وقليلين ينتخبون.".

العدد 1

ع1:

"رب بيت": هو الله.

"كرمه": هو الكنيسة.

"الفعلة": هم كل البشر الذين يدعوهم الله للحياة معه وخدمته.

الأعداد 2-7

ع2 - 7:

الله هو الذى خرج، أى أنه المبادر فى طلب الإنسان، والبادئ بالحب، وقد خرج من الفجر فى الساعة الأولى يطلب قلوب أولاده.

الساعات اليهودية المعروفة خمس ساعات، ترمز لحياة الإنسان، وهى (مع ملاحظة أن الساعة هنا ليست 60 دقيقة، وإنما فترة زمنية تمتد إلى الساعة التى تليها):

الساعة الأولى: الطفولة.

الساعة الثالثة: الصبا.

الساعة السادسة: الشباب.

الساعة التاسعة: الرجولة.

الساعة الحادية عشرة: الشيخوخة.

وتشير هذه الساعات أيضا إلى تاريخ البشرية: آدم، ثم نوح، ثم إبراهيم، ثم موسى والأنبياء، ثم المسيح.

ومعنى هـذا، أن الله يطلب الإنسـان على مـدى تاريخ البشرية، وطـوال حياتـه، لعله يستجيب فيَخلُص.

الأعداد 8-10

ع8 - 10:

"المساء": هو نهاية العمر، ويوم الدينونة.

"وكيله": هم الملائكة.

"أصحاب الساعة الحادية عشرة": عندما لامهم السيد لوقوفهم بطالين طـوال النهار، قالوا: "لم يستأجرنا أحد" (ع7)، أى لم يفهموا دعوة الله، فظلوا بلا عمل روحى طوال حياتهم، حتى انتبهوا فى آخر العمر.

"دينارا": هو الخلاص والحياة الأبدية.

فالكل، ما دام قد آمن بالمسيح، وعمل معه ولو لساعة واحدة، ينال الحياة الأبدية. ولكن، يتميّز الواحد عن الآخر، بمقدار تمتعه وعشرته وارتباطه بالله.

وقد تكون الدعوة أتت فى نهاية الحياة، وتجاوب الإنسان معها بكل قلبه، فيصير مثل أصحاب الساعة الأولى، بل قد يكون أفضل منهم بمقدار حبه لله.

وإن قال واحد سأنتظر حتى الساعة الحادية عشرة، ما دام الخلاص يُعطَى للكل، ولا أريد أن أكون متميزا فى ملكوت السماوات، فهذا معناه:

أولا: أنه لا يعرف أن عمره قد ينتهى فى أية لحظة.

ثانيا: أنه لا يُقدّر قيمة عشرة الله ومحبته، فيستهين بعلاقته مع الله على الأرض.

الأعداد 11-16

ع11 - 16:

يرمز أصحاب الساعة الأولى لليهود، الذين ظنوا أن الخلاص قاصر عليهم وليس للأمم، وأنه إذا آمن غير اليهود بالمسيح، يكونون فى مرتبة أقل من اليهود الذين صاروا مسيحيين، وتكلموا عن أصحاب الساعة الحادية عشرة قائلين: "هؤلاء الآخرون..." أما المسيح فكلمهم بحب قائلا: "يا صاحب.".

وفى هذا التذمر تدخّـل فى عمـل الله كديّان، فهو قد أعطى كل واحد ما اتفق معه عليه، ثم أنعم على غيره، دون أن يُنقص من اليهودى أو المتذمر شيئا.

"عينك شريرة": أى أنانيـة، تفكر فى الخـير لنفسك وترفضـه لغيرك، وتحسـد الآخرين على ما ينالونه.

"كثيرين يُدْعَوْنَ": الله يطلب خلاص الكل. ولكن، لا يؤمن ويحيا فى المحبة إلا القليلين، هؤلاء هم فقط الذين يَخلُصون.

خلاصة القول، إن المسيح يعطى الخلاص لكل من يؤمن به ويحيا معه فى كنيسته، سواء عاش حياة التوبة من بداية حياته، أو فى أواخر عمره.

وهـذا لا ينفى وجـود منازل ودرجـات فى الملكوت، لكن الكلام هنا فقط عن دخول الملكوت.

اُنظر إلى كل البشر على أنهم صورة الله، وأنهم قد يسبقوك إلى الملكوت، واعمل الخير مع الكل، خاصـة مع الضعفاء والبعيدين عن الله، لعلهم يتوبـون، عالمـا أنهم قد يزدادون فى محبـة الله أكثر منك.

(2) نبوة عن آلام المسيح وصلبه (ع 17 - 19):

الأعداد 17-19

ع17 - 19:

17 - وفيما كان يسوع صاعدا إلى أورشليم، أخذ الاثنى عشر تلميذا على انفراد فى الطريق، وقال لهم: 18 - "ها نحن صاعدون إلى أورشليم، وابن الإنسان يسلم إلى رؤساء الكهنة والكتبة، فيحكمون عليه بالمـوت. 19 - ويسلمونه إلى الأمم لكى يهـزأوا به ويجلدوه ويصلبوه، وفى اليوم الثالث يقوم.".

مرة ثالثة، عند اقتراب المسيح مع تلاميذه من أورشليم، وكان ذلك فى نهاية حياته على الأرض، ينبههم إلى الآلام التى سيتحملها من أجل البشرية، من حيث اضطهاد اليهود له، واستخدامهم الأمم، فى شكل السلطة الرومانية، لصلبه، حتى يموت ويتخلّصوا منه. ولكنه، بلاهوته، يقوم فى اليوم الثالث.

وقد ذكر هذا حتى لا ينزعجـوا عندما يحدث ذلك، وقد كرر هذه النبوة لهم مـرات كثيرة، لأنهم كانوا ما زالوا مستغرقين فى فكـرة مُلكه الأرضى، فغريبـة جـدا عليهم أخبـار آلامه وموته.

الله يحاول إعداد قلبك للأحداث المقبلة التى لا تعرفها ولا تستطيع قبولها، فتجاوب مع صوته بالاقتراب إليه، والتوبة والازدياد فى علاقتك به، وقبول الأمور المعاكسة لإرادتك؛ حينئذ تزداد قوة وصلابة، فلا تضطرب من أية أمور أخرى تأتى عليك، سواء كانت أمور محزنة أو محيرة، وثق أن الله بجوارك يسندك، فتمر فيها بسلام.

(3) الرئاسة بين التلاميذ (ع 20 - 28):

20 - حينئذ تقدمت إليه أم ابنى زَبْدِى مع ابنيها، وسجدت وطلبت منه شيئا. 21 - فقال لها: "ماذا تريدين؟" قالت له: "قل أن يجلس ابناى هذان واحد عن يمينك والآخر عن اليسار فى ملكوتك." 22 - فأجاب يسوع وقال: "لستما تعلمان ما تطلبان. أتستطيعان أن تشربا الكأس التى سوف أشربها أنا، وأن تصطبغا بِالصِّبْغَةِ التى أصطبغ بها أنا؟" قالا له: "نستطيع." 23 - فقال لهما: "أما كأسى فتشربانها، وبِالصِّبْغَةِ التى أصطبغ بها أنا تصطبغان. وأما الجلوس عن يمينى وعن يسارى، فليس لى أن أعطيه إلا للذين أُعِدَّ لهم من أبى." 24 - فلما سمع العشرة، اغتاظوا من أجل الأخوين. 25 - فدعاهم يسوع وقال: "أنتم تعلمون أن رؤساء الأمم يسودونهم، والعظماء يتسلطون عليهم. 26 - فلا يكون هـكذا فيكم، بل من أراد أن يكون فيكم عظيما، فليكن لكم خادمـا. 27 - ومـن أراد أن يكون فيكم أولا، فليكن لكم عبدا. 28 - كما أن ابن الإنسان لم يأت لِيُخْدَمَ بل لِيَخْدُِمَ، وليبذل نفسه فدية عن كثيرين.".

الأعداد 20-21

ع20 - 21:

"حينئذ": بعد كلام المسيح عن آلامه المقبلة.

"أم ابنى زَبْدِى": وهى سالومة، وتقدّمها كان بتحريض من ابنيها لتعضّدهما فى طلبهما من المسيح، والدليل على ذلك أن المسيح خاطبهما بعد ذلك، وليس الأم.

"شيئا": تأدّبا منها، ولشعورها بصعوبة ما تطلبه، وأنه قد يكون مرفوضا، فقالت له: أريد منك شيئا.

"ماذا تريدين؟": كان المسيح يعلم ما تريدهٍ، ولكنه قصد أن تراجع نفسها لآخر مرة فيما ستطلبه.

تقدمت أم ابنى زَبْدِى ومعها ابناها إلى المسيح، وسجدت له فى إيمان، وإذ ظنت أن المسيح يكون له مُلك أرضى، كما يفكر باقى اليهود، فحبا فى ابنيها، طلبت منه أن يكون لهما مكانا متميزا فى هذا الملكوت عن باقى التلاميذ، فيجلسان، الواحد عن يمينه والآخر عن يساره، أى أن تكون لهما رئاسة على الباقين.

الأعداد 22-23

ع22 - 23:

وجّه المسيح نظر التلميذين إلى الآلام التى ينبغى احتمالها من أجل الوصول إلى الملكوت، هذا ما يتم طوال الحياة، ليبعد أعينهما عن التعلق بالمراكز الأرضية، ويفكّرا بطريقة روحية فى ملكوت السماوات أنه حب وعشرة مع الله، وليس بحثا عن المراكز أو الرئاسة.

وسألهما سؤالا واضحا: هل تستطيعان أن تحتملا كأس الآلام وصبغة الموت؟ فأجابا دون تَرَوٍ وفهم وقالا: "نستطيع." وهنا، وجّه المسيح نظرهما إلى أن الوجود فى الملكوت هو نعمة من الله، فلا يستطيع الإنسان بإرادته فقط أن يحتمل الآلام من أجل المسيح، بل بمعونة الله.

"أُعِدَّ لهم من أبى": أى من أكملوا جهادهم، فيستحقون نعمة الله. ومع أن إرادة الابن والآب إرادة واحـدة، قال هنا "أبى"، ليرفـع تفكيرهم من المُلك الأرضى معـه إلى الملكوت السماوى، أى عند الآب.

العدد 24

ع24:

تحركت محبة العظمة فى قلوب التلاميذ عندما سمعوا رغبة ابنى زَبْدِى يعقوب ويوحنا فى هذه الرئاسة، واغتاظوا وتضايقوا، إذ خافوا أن ينالا ما يطلبان.

الأعداد 25-27

ع25 - 27:

نبّههم المسيح إلى أن السعى نحو الرئاسة هو تفكير أهل العالم، وليس أولاد الله. وأعلن بوضوح أهمية السعى نحو الاتضاع فى شكل خدمة بعضهم البعض، وخضوع كل واحد للآخر، فهذا ما يجعلهم عظماء فى نظر الله، وتكون لهم مكانة متميزة فى السماء.

أى أن العالم يسعى للرئاسة والتسلط، أما أولاد الله فللاتضاع والخدمة.

العدد 28

ع28:

أعـطى المسيح نفسه مثالا فى الاتضـاع، فهو لم يطلب مركزا عالميا فيخدمه كثيرون، بل أتى ليكون خادما للبشرية، ويموت عنها ليفديها.

هل تبحث عما تقدمه من خدمة للآخرين، وكيف تخضع لهم، أم عن مكانتك وكرامتك وسطهم؟ ليتك من اليوم تخضع للكل، لترتفع فى نظر الله.

(4) فتح عيون الأعميين (ع 29 - 34):

29 - وفيما هم خارجون من أريحا، تبعه جمع كثير. 30 - وإذا أعميان جالسان على الطريق، فلما سمعا أن يسوع مجتاز، صرخا قائليْن: "ارحمنا يا سيد يا ابن داود." 31 - فانتهرهما الجمع ليسكتا، فكانا يصرخان أكثر، قائليْن: "ارحمنا يا سيد يا ابن داود." 32 - فوقف يسوع وناداهما وقال: "ماذا تريدان أن أفعل بكما؟" 33 - قالا له: "يا سيد أن تنفتح أعيننا." 34 - فتحنن يسوع، ولمس أعينهما فللوقت أبصرت أعينهما فتبعاه.

الأعداد 29-30

ع29 - 30:

هذه آخر معجزة يعملها المسيح قبل دخوله أورشليم. ففيما هو سائر فى الطريق مع الجمع، كان هناك أعميان جالسان على الطريق، يبدو أنهما كانا يستعطيان (يشحذان).

فلما سمعا صوت الجمع، وعلما أن هذا هو موكب المسيح الذى يشفى المرضى، آمنا بقدرته على الشفاء، وصرخا يطلبان منه ذلك، واثقين أنه المسيا المنتظر ابن داود.

وقد ذُكر هنا أعميان، أما مرقس ولوقا فذكرا أعمى واحدا، يبدو أنه كان هو المتقدم أكثر من الثانى فى الكلام (مر 10: 46 - 52؛ لو 18: 35 - 43).

العدد 31

ع31:

من كثرة صراخهما ضايقا الجمع، فحاولوا إسكاتهما حتى يتمتعوا بالاستماع لكلام المسيح، أما هما فظلا يصرخان فى إصرار يعلنان إيمانهما، وحاجتهما الشديدة للشفاء، منتهزين هذه الفرصة التى لا تعوض.

ألح على الله فى الطلب، فهذا يُظهر مدى إيمانك، ولا تتعطل بأفكار البشر التى تبعدك عن الله.

الأعداد 32-34

ع32 - 34:

وقف يسوع ونادى الأعميين، فهو يهتم جدا بمن يطلبه، وإن كان ينتظر قليلا، حتى يُظهر مدى تمسكه وإلحاحه فى الصلاة. ثم سألهما ماذا يريدان، حتى يظهرا احتياجهما للشفاء، فأعلنا ذلك. وحينئذ ظهر حنانه وشفاهما. ومن فرط فرحهما، تبعاه، ليتمتعا مثل الآخرين بالاستماع لتعاليمه ورؤية معجزاته.

الله مستعد أن يهبك البصيرة الروحية، أى التمييز والفهم، إن كنت تطلبهما بلجاجة، فحنانه غير محدود نحوك. وإن وهبك الحكمة والتمييز، فاتبع المسيح فى كل خطواتك حتى لا يكون إيمانك نظريا، بل تتمتع بعشرته كل يوم أكثر من ذى قبل.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير إنجيل متى - الأَصْحَاحُ العِشْرُونَ
تفاسير إنجيل متى - الأَصْحَاحُ العِشْرُونَ