الأَصْحَاحُ الخَامِسُ عَشَرَ – إنجيل متى – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 47- تفسير إنجيل متى – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ الخَامِسُ عَشَرَ

تقليد الشيوخ شفاء ابنة المرأة الكنعانية إشباع الجمع بالسبعة أرغفة.

(1) تقليد الشيوخ (ع 1 - 9):

1 - حينئذ جاء إلى يسوع كتبة وفرّيسيّون الذين من أورشليم قائلين: 2 - "لماذا يتعدى تلاميذك تقليد الشيوخ؟ فإنهم لا يغسلون أيديهم حينما يأكلون خبزا." 3 - فأجاب وقال لهم: "وأنتم أيضا، لماذا تتعـدون وصية الله بسبب تقليدكم؟ 4 - فإن الله أوصى قائـلا: أكرم أباك وأمـك، ومن يشتم أبا أو أما، فليمت موتا. 5 - وأما أنتم فتقولون: من قال لأبيـه أو أمـه قربان هو الذى تنتفع به منى، فلا يكرم أباه أو أمه. 6 - فقد أبطلتم وصية الله بسبب تقليدكم. 7 - يا مراؤون، حسنا تنبأ عنكم إشـعياء قائـلا: 8 - يقترب إلىّ هذا الشعب بفمه، ويكرمنى بشفتيه، وأما قلبه فمبتعد عنى بعيـدا. 9 - وباطلا يعبدوننى، وهم يعلّمون تعاليم هى وصايا الناس.".

الأعداد 1-2

ع1 - 2:

تقليد الشيوخ هو التعاليم الموروثة، والمسلَّمة من الآباء إلى الأبناء عند اليهود، لتفسير الكتب المقدسـة وكل ما يختص بالعبادة، وهو أمر صالح وضرورى، فمنه عرف بولس الرسـول اسمىّ الساحرين المقاومين لموسى، وهما يَنِّيسُ وَيَمْبِْرِيسُ (2تى 3: 8)، وعرف يهوذا قصة الخلاف بين رئيس الملائـكة ميخائيل والشيطان حـول جسـد موسى النبى (يه 9). فالتقليد مهم جدا، وأوصى به الرسـل فى العهد الجديـد للتمسـك به. ولكن، أضـاف بعض شيوخ اليهود تعاليم غريبة للتقليد، لم يذكرها الله وهى ضد وصاياه، منها ضرورة غسل الأيدى قبل تناول الطعام، وهـذا ما وبخ به الكتبة تلاميـذ المسيح لعدم تنفيذهم هـذا التقليد. فقد حضـر هؤلاء الكتبة والفرّيسيّون من أورشليم بعد ذياع صيت المسيح، ليس ليتعلموا منه شيئا، بل ليقاوموه ويمسكوا خطأ عليه.

ولكن تقليد الشيوخ الذى ذكروه، هو شىء إضافى لا قيمة له، لأن غسل الأيدى المذكور فى الأسفار المقدسة، كان فى أحوال أخرى للتطهير من خطايا معينة (لا 12 - 15).

العدد 3

ع3:

أوضح المسيح لهم أن هناك إضافات لتقليد الشيوخ ليست سليمة، بل منها ما هو ضد وصايا الله.

الأعداد 4-5

ع4 - 5:

الوصية تأمـر بإكـرام الأب والأم (خر 20: 12)، وكذلك الناموس يعاقب بالموت من يحتقر أحد والديه أو يشتمه (خر 21: 17). ولكن، أضيف تقليد غريب من شيوخ اليهود، بأنه يمكن للشخص أن يقدم قربانا للهيكل، وبهذا يُعْفَى من إكرام والديه، وهذا ضد روح الوصية، لأنه، كيف يهمـل الابن احتياجات والديه اسـتنادا على ذبيحة أو قربان قدمه، ويظن أن ذلك يرضى الله؟!

العدد 6

ع6:

يُفهم مما سبق أن ليس كل تقليد عند اليهود سليما، وهو ما يسميه الكتاب تقليد الناس، أما التقليد السليم فحسن جدا.

لا تفسر الكتاب المقدس بحسب رأيك الشخصى وأغراضك، ولكن تمسك بتعاليم الكنيسة والآباء القديسين من الأجيال الأولى، واخضع لتفسير الكنيسة الجامعة، فتفهم المعنى الحقيقى، وانشغل بتطبيق الوصية أكثر من انشغالك بالمباحثات الفلسفية والجدل لإثبات آرائك.

الأعداد 7-9

ع7 - 9:

"يا مراؤون": لأنكم تُظهرون غير ما فى داخلكم، وهو أنكم متمسكون بشريعة الله فى تدقيق، والحقيقة أنكم تُرضون أغراضكم، وهى تقديم المال للهيكل لمنفعتكم، وتهملون عمل الرحمة حتى للوالدين، وهذا ضد وصايا الله بوضوح.

أظهر إشعياء هذه الروح الغريبة التى عند الكتبة والفرّيسيّين (29: 13)، وهى التمسك بالعبادة الشكلية، ولكن القلب مبتعد عن الله، وأية إضافة إلى كلام الله هى وصايا الناس، وليست من وصايا الله.

أما إذا كان كلاما شـفهيا قاله الله لموسى والأنبيـاء، أو قاله المسـيح لتلاميذه، فهذا هو التقليد السليم.

(2) الأكل بأيدٍ غير مغسولة (ع 10 - 20):

10 - ثم دعا الجمع وقال لهم: "اسمعوا وافهموا. 11 - ليس ما يدخـل الفم ينجس الإنسـان، بل ما يخرج من الفم هذا ينجس الإنسان." 12 - حينئذ تقدم تلاميذه وقالوا له: "أتعلم أن الفرّيسيّين لما سمعوا القول نفروا؟" 13 - فأجاب وقال: "كل غرس لم يغرسه أبى السماوى يُقْلَعُ. 14 - اتركوهم، هم عميان قادة عميان. وإن كان أعمى يقود أعمى، يسقطان كلاهما فى حفرة." 15 - فأجاب بطرس وقال له: "فسر لنا هذا المثل." 16 - فقال يسوع: "هل أنتم أيضا حتى الآن غير فاهمين؟ 17 - ألا تفهمون بعد أن كل ما يدخل الفم يمضى إلى الجوف ويندفع إلى المخرج؟ 18 - وأما ما يخرج من الفم فمن القلب يصدر، وذاك ينجس الإنسان. 19 - لأن من القلب تخرج أفكار شريرة: قتل، زنى، فسق، سرقة، شهادة زور، تجديف. 20 - هذه هى التى تنجس الإنسان. وأما الأكل بأيد غير مغسولة فلا ينجس الإنسان.".

الأعداد 10-11

ع10 - 11:

"دعا الجمع": قد يكون حديثه مع الكتبة والفرّيسيّين على جانب ولم يسمعه الجمع الذى يتبعه، أو قد يكون أمام الجمع ولكنه وجّه الحديث للشعب حتى يعلمهم الحقائق الروحية، فهو جرىء لا يهاب مقاومات الأشرار ويعنى بالحق دائما.

"اسمعوا وافهموا": أى اصْغَوْا باهتمام ووعى لما أقوله.

أراد المسيح أن يدخل بالجموع إلى العمق، فلا يكتفوا بالسطحية التى ينادى بها الفرّيسيّون، وهى الاهتمام بغسل الأيدى قبل الأكل، ولكن الاهتمام بما يخرج من داخل الإنسان ويظهر فى كلامه، فإن كان شريرا فهذا ينجسه.

ولا علاقة بكلام المسيح هنا بالصوم كما يدعى مقاومو الصوم، بل هو كلام عن غسل الأيدى قبل الأكل. أما الصوم، فأكده بوضوح مرات كثيرة، مثل تعليمه عن الصوم فى عظته على الجبل (ص 6: 16 - 18).

العدد 12

ع12:

"حينئذ": بعـد انصـراف الجمـوع والكتبة والفرّيسيّين، دخل المسيح مع تلاميذه بيتا (مر 7: 17)، ودار هذا الحديث.

"نفروا": اغتاظوا وتضايقوا، لأنه وصفهم بالمرائين، إذ أن تعاليمهم هى وصايا الناس وليست وصايا الله، ويقصد الوصية الخامسة من الوصايا العشر، الخاصة بإكرام الوالدين.

نبه التلاميذ معلمهم أن الفرّيسيّين تضايقوا من كلامه، لأنه كشف رياءهم وتمسكهم بتعاليم ليست من الله، ويلصقونها بتقليد الشيوخ.

العدد 13

ع13:

أوضح لهم المسيح أنه لابد من الخضوع لكلام الله، وعدم الرياء، لنكون أغصانا فى يد الله يغرسها فى كنيسته، لأنه مهما كان شكل النبات جميلا، ولم يغرسه الله، سَيُقْلَعُ ويُلقَى فى النار، لأنه زوان وليس حنطة؛ فهكذا أيضا الفرّيسيّون المراؤون.

العدد 14

ع14:

قـال لـهم: "اتركوهـم"، ويقصـد إهمالهـم لهـم ولتعاليمهم، لعلهم إذ تتركهم الجمـوع يتوبوا.

وأعلن أنهم عميان عن الحق، يعبدون كرامتهم ويقودون اليهود الذين يتبعونهم بتعاليم الضـلال، وهم عميـان أيضا بتعاليم الفرّيسيّين المضللة، وإذا قاد الأعمى أعمى آخـر، يسقطان فى حفرة الهلاك… أى ينبه تلاميذه بالابتعاد عن الفرّيسيّين وتعاليمهم المضللة، حتى لا يتأثروا بهم ويضلوا عن الحق.

لا تنزعج لضيق الأشـرار من كلامك وسـلوكك، بل ابتعد عنهم حتى لا تتأثـر بمخالطتهم، وَصَلِّ لأجلهم.

الأعداد 15-17

ع15 - 17:

"أجاب بطرس": رد بطرس، وسؤاله للمسيح ليس عن نفسه، بل نيابة أيضا عن باقى التلاميذ، إذ قال: "فسر لنا هذا المثل"، والمسيح بعد ذلك خاطبهم كلهم.

"هذا المثل": أى كلام المسيح المذكور فى (ع11)، لأنه شعر أنه يحمل معانى أخرى تحتاج إلى توضيح، فسماه مثلا.

سـأل التلاميـذ، وأكثرهم بطرس اندفاعـا، عن معـنى ما قالـه المسـيح للجمـوع، فتعجب المسيح لعدم فهمهم، بعدما شرح لهم أمثالا كثيرة سابقة. ولكن، برفق أبوته، شرح لهم أيضا قوله بأن الأطعمة التى تدخل الفم، تتحول إلى غذاء يسرى فى الجسم، والفضلات يتخلص منها، فهى طعـام مادى لا ينجس الإنسـان، بل ما يضره منها يتخلص منه، وليس لهذه الأطعمة تأثير على النفس.

الأعداد 18-20

ع18 - 20:

ما يخرج من فم الإنسان، أى من قلبه، يعبّر عنه ويحاسَب الإنسان عليه، وليس على ما يأكله.

ثم أعطى أمثلة من الخطايا، بدأها بالأفكار الشريرة، باعتبارها مصدرا للخطايا الفعلية، مثل القتل والزنا والسرقة.

والمقصود بالفسق نوع من الزنا، وبالتجديف الشتيمة على الله أو الناس.

اهتم بنقاوة كلامك وتصرفاتك، وإن أخطأت فتب، وحاسب نفسك على ما فى قلبك أكثر من اهتمامك بشكلك الخارجى.

(3) شفاء ابنة المرأة الكنعانية (ع 21 - 28):

21 - ثم خرج يسوع من هناك، وانصرف إلى نواحى صور وصيدا. 22 - وإذا امرأة كنعانية خارجة من تلك التخـوم، صرخت إليه قائـلة: "ارحمـنى يا سـيد يا ابن داود، ابنتى مجنونة جدا." 23 - فلم يجبها بكلمة. فتقـدم تلاميـذه، وطلبـوا إليه قائـلين: "اصـرفها، لأنها تصيح وراءنا." 24 - فأجاب وقال: "لم أُرسَل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة." 25 - فأتت وسجدت له قائلة: "يا سـيد، أعـنّى." 26 - فأجـاب وقال: "ليس حسـنا أن يؤخـذ خبز البنين ويطرح للكلاب." 27 - فقالت: "نعم يا سـيد، والكلاب أيضـا تأكل من الفتـات الذى يسـقط من مائدة أربابها." 28 - حينئذ أجاب يسوع وقال لها: "يا امرأة، عظيم إيمانك، ليكن لك كما تريدين." فشفيت ابنتها من تلك الساعة.

العدد 21

ع21:

انصـرف يسوع من منطقة جَنِّيسَارَتَ لعله يبتعد عن المناقشات غير المفيدة للفرّيسيّين، أو عن زحام الجموع، وحتى يُظهر محبته للأمم، الذين يكثرون فى صور وصيدا، حيث أنه جاء لخلاص العالم كله.

"صور وصيدا": مدينتان على البحر الأبيض المتوسط غرب الجليل فى لبنان الحالية.

العدد 22

ع22:

"ارحمنى": لأن مرض ابنتها يسبب آلاما شديدة لها.

"ابن داود": آمن اليهود أن المسـيا هو ابن داود، فلما رأوا قـوة المسيح ومعجزاته، قالوا إنه ابن داود أى المسيا. ولما سمعت هذه المرأة الأممية بالمسيح، نادته كما يلقّبه اليهود.

إذ اجتـاز المسيح بجـوار صور وصيدا، خرجت إليه امرأة أممية من نسـل كنعان ابن حام ابن نوح. والكنعانيون هم السكان الأصليون لأرض الميعاد، قبل أن يأتى اليهود مع يشوع.

كانت ابنتها مجنونة لأن بها شيطان (مر 7: 25)، وسمعت بقوة المسيح الشافية، فخرجت تطلب إليه أن يشفى ابنتها.

العدد 23

ع23:

لم يهتم المسيح، ومضى فى طريقه. أما هى، فظلت تصرخ متوسلة إليه أن يشفى ابنتها، حتى أن تلاميذه حنّت قلوبهم عليها، فطلبوا منه أن يستجيب لصراخها.

وهذا ما أراده المسيح، أن يحرّك قلوب التلاميذ، ويُشعرهم بمسئوليتهم عن خلاص العالم كله، وليس اليهود فقط.

العدد 24

ع24:

أجاب المسيح بعكس طِلبَتهم، معلنا ما ظنه اليهود، وما بدأ به أولا، وهو أنه أتى لأجل خلاص اليهود المؤمنين بالله. ولكنه فى الحقيقة قد أتى لليهود أولا، ثم امتد بعد ذلك ليطلب كل الأمم، بدليل مجيئه إلى هذه البلاد وإتمام المعجزة.

وقد كان هـذا الأسـلوب، أى تبشير اليهود أولا، مناسبا، لأنهم كانوا يظنون أن الخلاص لهم فقـط، فكانوا سـيرفضونه إن أعلـن أن خلاصـه للعالم كله من بدايـة تبشـيره. ولكن، بعد أن أقنعهم أن خلاصـه روحيا وليس ماديا من الرومـان، أظهر أنه خلاص لكل من يؤمن به من العالم كله.

العدد 25

ع25:

آمنت المرأة أن هذا هو المسيا المنتظر ابن داود، وأنه هو مخلّص العالم. فسجدت له لتعلن خضوعها وإيمانها به، وطلبت منه أن يعينها ويشفى ابنتها.

العدد 26

ع26:

تظاهر المسيح بعدم قبول طلبتها، ليُظهر إيمانها واتضاعها، فقال لها أنه قد أتى لخلاص اليهود، وهم أبناء الله لإيمانهم، ولا يصح أن تُعطَى نعمة الله التى تخص البنين، وتُطرَح للأمم الذين يعتبرهم اليهود مثل الكلاب.

العدد 27

ع27:

ظهر اتضاع المرأة العجيب، إذ قالت له: يكفينى الفتات (الكسر الصغيرة جدا) الساقط من مائدة البنين، فأقرت أنها من الكلاب، ولكنها محتاجة لنعمته؛ وهذا أظهر أيضا مدى إيمانها ولجاجتها فى الصلاة.

العدد 28

ع28:

أخيرا، ظهر قصد المسيح وحبه واهتمامه بالأمم فى شخص هذه المرأة، فكل ما سبق كان لإظهـار مـدى إيمانها وتمسكها به وصـلواتها واتضاعها. فأعلن أمام الجموع عظمة إيمانها، ثم وهبها الشفاء لابنتها، فعادت سليمة فى الحال.

تمسك بصلواتك مهما تأخرت استجابة الله، لتقتنى فضائل جديدة، مثل الاتضاع، ثم تنال ما تريده، بل يعظّمك الله فى ملكوته أمام كل السمائيين.

(4) المسيح يشفى الجموع (ع 29 - 31):

29 - ثم انتقل يسوع من هناك، وجاء إلى جانب بحر الجليل وصعد إلى الجبل، وجلس هناك. 30 - فجاء إليه جموع كثيرة معهم عرج وعمى وخرس وشُل وآخرون كثيرون، وطرحوهم عند قدمى يسوع فشفاهم. 31 - حتى تعجّب الجموع، إذ رأوا الخرس يتكلمون، والشل يصحّون، والعرج يمشون، والعمى يبصرون، ومجدوا إله إسرائيل.

العدد 29

ع29:

عاد المسيح من تخوم صور وصيدا بجوار البحر الأبيض إلى بحر الجليل، أى بحيرة طبرية، وصعد إلى الجبل الذى يرمز للارتفاع عن الأمور الأرضية، حتى أن الذين يصعدون إليه يعلنون تمسكهم به فى صعودهم، فهم ليسوا مجرد مشاة فى الطريق. وقد يكون ذهب إلى الجبل طلبا للراحة، ولكن الجموع حضرت إليه فاهتم بهم.

الأعداد 30-31

ع30 - 31:

"إله إسرائيل": يبدو أن الجموع كانوا من الأمم فلما شفاهم المسيح، مجدوا إله إسرائيل، لأنهم يعرفون أن المسيح يهودى.

أعلنت الجموع حاجتها إلى المسيح، فقدموا إليه أحباءهم من المرضى بأنواع الأمراض المختلفة، فشفاهم جميعا بحنانه، حتى تعجّب الجموع لسلطانه الإلهى فى شفاء جميع أنواع الأمراض.

وهذا يرمز روحيا لقدرة المسيح، له المجد، على شفاء كل من عطلت الخطية قدرته على الكلام أو النظر أو الحركة، ومجد الكل الله.

الله مستعد أن يشفى جميع أمراضك، ويحل كل مشاكلك، خاصة الروحية منها. ولكن، ينبغى أن تلتجئ إليه بصلوات كثيرة واتضاع، طارحا كل احتياجاتك أمامه، واثقا من محبته القادرة أن تصنع لك كل شىء.

(5) إشباع الجموع بالسبعة أرغفة (ع 32 - 39):

32 - وأما يسوع، فدعا تلاميذه وقال: "إنى أشفق على الجمع، لأن الآن لهم ثلاثة أيام يمكثون معى وليس لهم ما يأكلون، ولست أريد أن أصرفهم صائمين لئلا يخوروا فى الطريق." 33 - فقال له تلاميذه: "من أين لنا فى البرية خبز بهذا المقدار، حتى يُشبع جمعا هذا عدده؟" 34 - فقال لهم يسوع: "كم عندكم من الخبز؟" فقالوا: "سبعة، وقليل من صغار السمك." 35 - فأمر الجموع أن يتكئوا على الأرض. 36 - وأخذ السبع خبزات والسمك، وشكر وكسر، وأعطى تلاميذه، والتلاميذ أعطوا الجمع. 37 - فأكل الجميع وشبعوا، ثم رفعوا ما فضل من الكسر سبعة سلال مملوءة. 38 - والآكلون كانوا أربعة آلاف رجل، ما عدا النساء والأولاد. 39 - ثم صرف الجموع، وصعد إلى السفينة وجاء إلى تخوم مجدل.

الأعداد 32-33

ع32 - 33:

استمر المسيح فى اهتمامه بالجموع، سـواء بشفاء أمراضهم، أو بتعاليمه الروحية، أو بالرد على أسئلتهم.

مر الوقت دون أن يشعروا، حتى أنهم قضوا معه ثلاثة أيام، ولم يطلبوا طعاما لانشغالهم بكلامه ومعجزاته. ولعلهم قد أكلوا ما خرجوا به من بيوتهم فى اليومين الأول والثانى، وفى اليوم الثالث لم يعد معهم أى طعام، إذ كانوا لا يتوقعون أن يستمروا ثلاثة أيام خارج بيوتهم، ولكن كلام المسيح جذبهم.

المهم أن المسيح قد اهتم باحتياجاتهم المادية، وحدّث تلاميذه بذلك ليمتحن إيمانهم، خاصة بعد أن رأوا إشباع الجموع بالخمسة أرغفة والسمكتين، ولكنهم للأسف فكروا بعقلهم، وليس بإيمانهم، وأعلنوا عجزهم عن توفير طعام لهذه الجموع فى البرية، خاصة وأن غالبية التلاميذ فقراء.

اهتم بحياتـك الروحـية واتكل على الله، وثق أن ما يصعـب عليك من احتياجاتـك المادية سيوفره لك.

العدد 34

ع34:

طلب المسيح من تلاميذه أن يبحثوا عن الطعام الموجود مع الجموع، فلم يجدوا إلا سبعة أرغفة وقليل من صغار السمك.

عدد سبعة يرمز للروح القدس الذى يعمل فى الأسرار المقدسة، القادرة على أن تشبع كل احتياجات الإنسان الروحية.

الأعداد 35-36

ع35 - 36:

أمر المسيح تلاميذه أن ينظموا الجموع، فأجلسوهم حتى يسهل توزيع الطعام عليهم، ويعاينوا فى هـدوء عظمة المعجـزة. العجيب أنهم آمنـوا أنهم سيأكلون، رغم علمهم بعدم وجود طعام إلا السبعة أرغفة والقليل من صغار السمك، ولكنه الإيمان الذى يرتفع فوق العقل ويؤثر على سلوك الإنسان.

أخذ المسيح الخبز والسمك، وشكر، كما فى المعجزة السابقة، ليعلمنا الصلاة قبل تناول الطعام، وبارك بيده الإلهية، وكسر الخبز وأعطى تلاميذه ليوزعوا منه، وكذا من السمك، على كل الجمـوع الجالسـة على الأرض؛ فالتلاميذ هم كهنة العهد الجديد المسئولون عن توزيع عطايا الله لكل المؤمنين.

الأعداد 37-39

ع37 - 39:

أكل الكل، وكان عددهم نحـو أربعة آلاف من الرجال، عدا النسـاء والأولاد. وعدد أربعة يرمز لأركان العالم الأربعة، الشمال والجنوب والشرق والغرب، وعدد ألف يرمز للسماء، أى أن بركة المسيح هى للعالم كله، تشبعه وترفعه للحياة السمائية.

بعدما أكل الجميع، جمع التلاميذ الكسر الباقية، فملأت سبع سلال، ويشير هذا أيضا إلى عمل الروح القدس، فهو يُشبع الكل ويفيض.

وبعدما بارك المسيح الجموع وصرفهم، ركب السفينة فى بحر الجليل، وذهب إلى مدينة تسمى مجدل.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير إنجيل متى - الأَصْحَاحُ الخَامِسُ عَشَرَ
تفاسير إنجيل متى - الأَصْحَاحُ الخَامِسُ عَشَرَ