الأَصْحَاحُ الثَّانِى عَشَرَ – رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 65- تفسير رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ الثَّانِى عَشَرَ

الجهاد وخدمة الآخرين لنوال المجد.

(1) الجهاد الروحى (ع1 - 4):

1لِذَلِكَ نَحْنُ أَيْضاً إِذْ لَنَا سَحَابَةٌ مِنَ الشُّهُودِ مِقْدَارُ هَذِهِ مُحِيطَةٌ بِنَا، لِنَطْرَحْ كُلَّ ثِقْلٍ وَالْخَطِيَّةَ الْمُحِيطَةَ بِنَا بِسُهُولَةٍ، وَلْنُحَاضِرْ بِالصَّبْرِ فِي الْجِهَادِ الْمَوْضُوعِ أَمَامَنَا، 2نَاظِرِينَ إِلَى رَئِيسِ الإِيمَانِ وَمُكَمِّلِهِ يَسُوعَ، الَّذِي مِنْ أَجْلِ السُّرُورِ الْمَوْضُوعِ أَمَامَهُ احْتَمَلَ الصَّلِيبَ مُسْتَهِيناً بِالْخِزْيِ، فَجَلَسَ فِي يَمِينِ عَرْشِ اللهِ. 3فَتَفَكَّرُوا فِي الَّذِي احْتَمَلَ مِنَ الْخُطَاةِ مُقَاوَمَةً لِنَفْسِهِ مِثْلَ هَذِهِ لِئَلاَّ تَكِلُّوا وَتَخُورُوا فِي نُفُوسِكُمْ. 4لَمْ تُقَاوِمُوا بَعْدُ حَتَّى الدَّمِ مُجَاهِدِينَ ضِدَّ الْخَطِيَّةِ،.

العدد 1

ع1:

سحابة: يقصد أبطال الإيمان فى العهد القديم الذين صاروا فى السماء فيعبر عنهم بسحابة، وأيضًا لكثرتهم مثل نقط الماء المتجمعة معًا داخل السحابة.

الشهود: حياة هؤلاء القديسين تشهد للإيمان العملى.

محيطة بنا: سير حياتهم تحاصرنا وتدعونا للإقتداء بهم ويشفعون فينا لنستطيع مواصلة جهادنا.

نحاضر: نجرى مثل المتسابقين فى سباق الجرى أى نسرع.

لذا أيها الإخوة العبرانيون فنحن لنا إمتياز وقوة كبيرة من قديسى العهد القديم كسحابة عظيمة تحيط بنا، نحن الذين على الأرض، من خيرات وصلوات هؤلاء الذين سبقونا ويشهدون بحياة الإيمان المنتصرة، فنحن ما دام لنا هذه السحابة العظيمة التى نأخذ منها قوة، فهيا نطرح عنا جانبًا كل ثقل الخوف من الإضطهادات والقلق لأننا رأينا فى السحابة من كان له ثقل الإضطهاد ولكنه طرحه بالإيمان مثل داود. وهذه السحابة أيضًا تعطينا القوة أن نطرح عنا جانبًا الخطية بإغراءاتها الكثيرة وطرقها التى قد تكتنفنا لتسهل لنا البعد عن الله، وهلم بنا نسرع إلى المثابرة فى الجهاد الروحى.

العدد 2

ع2:

رئيس الإيمان ومكمله: إلهنا الذى يكمل خلاصنا وأساس إيماننا.

يسوع: يذكر اسمه فى الجسد ليعلن أنه ابن الإنسان الذى جاهد مثلنا وصبر على كل الآلام.

يمين عرش الله: المجد الإلهى فى السموات، فاليمين تعنى القوة والمجد والعرش معناها الكرامة والمجد الكامل.

ما يشجعنا على الجهاد الروحى الإقتداء بالمسيح الذى وضع أمامه هدف وهو خلاصنا، فاحتمل الصليب علامة الخزى والعار، وبعد أن أَتَمَّ خلاصنا قام من الأموات وصعد إلى السموات، أى صار فى المجد الذى هو إكليل لكل من يكمل جهاده فى هذا العالم.

العدد 3

ع3:

يدعونا الرسول للتأمل فى احتمال المسيح لمقاومة الأشرار الذين حاولوا كثيرًا اصطياد كلمة عليه وكذلك حاولوا قتله عدة مرات حتى صلبوه فى النهاية، وهو يحتملهم ليعلِّمنا كيف نحتمل الآخرين، وقد احتمل عذابات الصليب حتى يكمل خلاصنا. وإذ نفكر دائمًا فى جهاد المسيح لأجلنا، لا نتعب من احتمال آلامنا أو نضعف عن مواصلة الجهاد بل نثابر بثقة حتى ننال الأكاليل السماوية.

 إهتم بقراءة الأناجيل وسير القديسين لتتشجع بحياة المسيح وحياة أولاده على مواصلة جهادك الروحى، وسيرسل لك الله تعزيات تسندك فلا تنزعج مهما كثرت خطاياك أو ضيقاتك.

العدد 4

ع4:

يشجعهم على مواصلة الجهاد الروحى بمقاومة الخطية حتى الموت، فلا يستسلمون لها مهما طال الزمن، واثقين من قوة الله التى فيهم والقادرة أن تهزم حروب إبليس.

(2) التأديب (ع5 - 11):

5 وَقَدْ نَسِيتُمُ الْوَعْظَ الَّذِي يُخَاطِبُكُمْ كَبَنِينَ: «يَا ابْنِي لاَ تَحْتَقِرْ تَأْدِيبَ الرَّبِّ، وَلاَ تَخُرْ إِذَا وَبَّخَكَ. 6لأَنَّ الَّذِي يُحِبُّهُ الرَّبُّ يُؤَدِّبُهُ، وَيَجْلِدُ كُلَّ ابْنٍ يَقْبَلُهُ». 7إِنْ كُنْتُمْ تَحْتَمِلُونَ التَّأْدِيبَ يُعَامِلُكُمُ اللهُ كَالْبَنِينَ. فَأَيُّ ابْنٍ لاَ يُؤَدِّبُهُ أَبُوهُ؟ 8 وَلَكِنْ إِنْ كُنْتُمْ بِلاَ تَأْدِيبٍ، قَدْ صَارَ الْجَمِيعُ شُرَكَاءَ فِيهِ، فَأَنْتُمْ نُغُولٌ لاَ بَنُونَ. 9ثُمَّ قَدْ كَانَ لَنَا آبَاءُ أَجْسَادِنَا مُؤَدِّبِينَ، وَكُنَّا نَهَابُهُمْ. أَفَلاَ نَخْضَعُ بِالأَوْلَى جِدّاً لأَبِي الأَرْوَاحِ، فَنَحْيَا؟ 10لأَنَّ أُولَئِكَ أَدَّبُونَا أَيَّاماً قَلِيلَةً حَسَبَ اسْتِحْسَانِهِمْ، وَأَمَّا هَذَا فَلأَجْلِ الْمَنْفَعَةِ، لِكَيْ نَشْتَرِكَ فِي قَدَاسَتِهِ. 11 وَلَكِنَّ كُلَّ تَأْدِيبٍ فِي الْحَاضِرِ لاَ يُرَى أَنَّهُ لِلْفَرَحِ بَلْ لِلْحَزَنِ. وَأَمَّا أَخِيراً فَيُعْطِي الَّذِينَ يَتَدَرَّبُونَ بِهِ ثَمَرَ بِرٍّ لِلسَّلاَمِ.

الأعداد 5-6

ع5 - 6:

لقد اشفقتم على ذواتكم من التأديبات التى تتعرضون لها، غير متذكرين ما تعلمتموه من الله فى الكتاب المقدس الذى يعظكم كبنين كما فى سفر الأمثال (أم3: 11)، يا ابنى لا تحتقر التأديبات الآتية لك من الرب ولا تضعف أو تيأس إن وجه إليك توبيخًا فهو لأجل محبته لك لأنك ابنه ويريدك فى أحسن حال روحى ويسمح لك ببعض الآلام كشركة فى صليب ابنه الحبيب المصلوب عنك والذى احتمل جلدات كثيرة لأجلك. إذًا فالضيقات بسماح من الله لإصلاح أخطائنا ونمو حياتنا.

العدد 7

ع7:

إن تقبلتم أيها الأحباء التأديب من الله بصبر، فهو يعتنى بكم كبنين له، لأن الأب الذى يهتم بأولاده لا يهمل ضعفهم وأخطاءهم بل يصلحها بالتاديب.

العدد 8

ع8:

نغول: أبناء غير شرعيين.

إن رفضتم التأديب الإلهى الذى حلَّ على كل أولاد الله فى العهد القديم واشتركوا فيه لإصلاح حياتهم ولتقريبهم لله، فإصراركم على رفض التأديب يعلن عدم بنوتكم لله. واستخدامه لتعبير أبناء غير شرعيين يهمّ اليهود الذين يدققون فى أنسابهم ليصلوا إلى الله، أى يؤكد أن التأديب دليل البنوة. ويلاحظ أن جملة "قد صار الجميع شركاء في" جملة اعتراضية تفيد أن كل أولاد الله يقبلون التأديب ولكن معنى الآية يصير سهلا إن قلنا أن الذين بلا تأديب هم ليسوا أبناء لله.

العدد 9

ع9:

الأكثر من هذا إثباتًا لضرورة خضوعنا لتأديب الله أننا نحترم آباءنا الجسديين الذين وبخونا وعاقبونا لإصلاح أخطائنا، فبالأولى نخضع لله أبى أرواحنا بالإضافة إلى أجسادنا، الذى يسمح بالتجارب لإصلاح أرواحنا حتى نستطيع أن نحيا معه ونجد مكاننا فى الحياة الأبدية.

العدد 10

ع10:

آباؤنا الجسديون قد أدَّبونا فترة محدودة حتى صرنا كبارًا، وكان هذا التأديب بحسب رأيهم وهذا معرض لبعض الخطأ، أما الله فيؤدبنا بالضيقات حتى ننتفع روحيًا، وهو قدوس لا يخطئ، فبتأديبه نتقدس مثله فنحيا معه على الأرض وفى السماء مع كل القديسين.

العدد 11

ع11:

تسبب الضيقات بآلامها أحزانًا للإنسان ولكنها مؤقتة وبعد ذلك تُكَوِّن فيه فضائل وثمار روحية تستمر معه إلى الأبد ليتمتع بها فى الملكوت. وهكذا فالتأديب يبدو صعبًا فى بدايته ولكنه ينشئ بعد هذا سلامًا وفرحًا، أما عدم قبول التأديب فيعطى لذة وراحة مؤقتة يعقبها حزنًا وهلاكًا أبديًا.

 ثق أن كل ضيقة تمر بها هى لنفعك، فلا تتذمر عليها ولكن أطلب معونة الله لتحتملها وإلتصق به أكثر فتنمو فى حياتك الروحية وتكون أكثر سعادة فى النهاية ممن حولك لأنك قوى وشخصيتك أنضج من كثيرين بسبب ما احتملته من ضيقات.

(3) مساعدة الضعفاء والإحتراس من الخطية (ع12 - 17):

12لِذَلِكَ قَّوِمُوا الأَيَادِيَ الْمُسْتَرْخِيَةَ وَالرُّكَبَ الْمُخَلَّعَةَ، 13 وَاصْنَعُوا لأَرْجُلِكُمْ مَسَالِكَ مُسْتَقِيمَةً، لِكَيْ لاَ يَعْتَسِفَ الأَعْرَجُ، بَلْ بِالْحَرِيِّ يُشْفَى. 14اِتْبَعُوا السَّلاَمَ مَعَ الْجَمِيعِ، وَالْقَدَاسَةَ الَّتِي بِدُونِهَا لَنْ يَرَى أَحَدٌ الرَّبَّ. 15مُلاَحِظِينَ لِئَلاَّ يَخِيبَ أَحَدٌ مِنْ نِعْمَةِ اللهِ. لِئَلاَّ يَطْلُعَ أَصْلُ مَرَارَةٍ وَيَصْنَعَ انْزِعَاجاً، فَيَتَنَجَّسَ بِهِ كَثِيرُونَ. 16لِئَلاَّ يَكُونَ أَحَدٌ زَانِياً أَوْ مُسْتَبِيحاً كَعِيسُو، الَّذِي لأَجْلِ أَكْلَةٍ وَاحِدَةٍ بَاعَ بَكُورِيَّتَهُ. 17فَإِنَّكُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّهُ أَيْضاً بَعْدَ ذَلِكَ، لَمَّا أَرَادَ أَنْ يَرِثَ الْبَرَكَةَ رُفِضَ، إِذْ لَمْ يَجِدْ لِلتَّوْبَةِ مَكَاناً، مَعَ أَنَّهُ طَلَبَهَا بِدُمُوعٍ.

العدد 12

ع12:

الأيادى المسترخية: المتكاسلة.

الركب المخلعة: اليائسين وفاقدى القدرة على مواصلة الجهاد.

بسبب الضيقات والإضطهادات التى يسمح بها الله لتأديب أولاده يسقط البعض فى الكسل أو اليأس، لذا يذكِّرهم بولس الرسول بكلام إشعياء النبى فى (إش35: 3) أن يشجعوا المتكاسلين واليائسين حتى يتشددوا ويواصلوا جهادهم، وطبعًا قبل مساندة الآخرين يشجع الإنسان نفسه ليقوم من كسله أو يأسه.

العدد 13

ع13:

اصنعوا لأرجلكم مسالك مستقيمة: إسلكوا باستقامة.

يعتسف: يضلّ.

الأعرج: المؤمن الضعيف.

يشفى: يعالج ضعفه الروحى.

بفهمكم السليم لكلام الله إسلكوا باستقامة حتى يقتدى بكم الضعفاء فى الإيمان ولا يبتعدوا عن طريق الله، بل على العكس يتخلَّصوا من ضعفهم ويصيروا أقوياء فى الإيمان.

 بدلاً من أن تدين الخطاة، إهتم بمساعدتهم على إصلاح أخطائهم بصلواتك وقدوتك الحسنة والتعبير عن محبتك لهم وتنبيههم للرجوع عن أخطائهم إن كان لك دالة عندهم.

العدد 14

ع14:

إحتفظوا بسلامكم فى معاملاتكم مع الآخرين حتى لو اقتدى ذلك بعض التنازلات والتدقيق فى الكلام، مع الحرص على القداسة والنقاوة فتكونوا بلا أغراض شخصية أو إستغلال للآخرين، خاصة وأن هذه القداسة أو النقاوة شرط لمعاينة الله والإلتصاق به.

العدد 15

ع15:

يخيب أحد من نعمة الله: يفقد عمل الله فيه بسبب رفضه لنعمة الله.

يطلع أصل مرارة: يظهر وينمو نبات طعمه مر، ويقصد إنحراف إنسان عن الإيمان أو إصراره على الخطية.

انزعاجا: يضايق المؤمنين.

يتنجس به: يعثر ويسقط فى الخطية.

يدعوهم لرعاية المؤمنين حتى يثبتوا فى الكنيسة ويتمتعوا بنعمة الله فيها ولا ينحرف أحدهم فيضايق ويعثر الآخرين.

العدد 16

ع16:

يحذِّرهم من التمادى فى الخطية والإستهانة بها مثل التمادى فى النجاسة حتى الزنا، أو كما فعل عيسو عندما استهان ببكوريته وباعها مقابل أكلة عدس.

العدد 17

ع17:

عندما دخل عيسو إلى أبيه إسحق طالبًا بركة البكورية عن غير وجه حق، لأنه كان قد باعها إلى أخيه يعقوب، رُفِضَ من الله وسمح بأن يأخذ أخوه البركة، إذ لم يجد للندم فاعلية ومكانًا لتغيير موقفه مع أنه طلب البركة بدموع متضرعًا أن يأخذها ولكنه لم يتمكن لأنه لم يبكِ لأجل التوبة بل لأجل البركة المفقودة.

(4) مقارنة بين مجد العهدين (ع18 - 29):

18لأَنَّكُمْ لَمْ تَأْتُوا إِلَى جَبَلٍ مَلْمُوسٍ مُضْطَرِمٍ بِالنَّارِ، وَإِلَى ضَبَابٍ وَظَلاَمٍ وَزَوْبَعَةٍ، 19 وَهُتَافِ بُوقٍ وَصَوْتِ كَلِمَاتٍ، اسْتَعْفَى الَّذِينَ سَمِعُوهُ مِنْ أَنْ تُزَادَ لَهُمْ كَلِمَةٌ، 20لأَنَّهُمْ لَمْ يَحْتَمِلُوا مَا أُمِرَ بِهِ، وَإِنْ مَسَّتِ الْجَبَلَ بَهِيمَةٌ تُرْجَمُ أَوْ تُرْمَى بِسَهْمٍ. 21 وَكَانَ الْمَنْظَرُ هَكَذَا مُخِيفاً حَتَّى قَالَ مُوسَى: «أَنَا مُرْتَعِبٌ وَمُرْتَعِدٌ! ». 22بَلْ قَدْ أَتَيْتُمْ إِلَى جَبَلِ صِهْيَوْنَ، وَإِلَى مَدِينَةِ اللهِ الْحَيِّ: أُورُشَلِيمَ السَّمَاوِيَّةِ، وَإِلَى رَبَوَاتٍ هُمْ مَحْفِلُ مَلاَئِكَةٍ، 23 وَكَنِيسَةِ أَبْكَارٍ مَكْتُوبِينَ فِي السَّمَاوَاتِ، وَإِلَى اللهِ دَيَّانِ الْجَمِيعِ، وَإِلَى أَرْوَاحِ أَبْرَارٍ مُكَمَّلِينَ، 24 وَإِلَى وَسِيطِ الْعَهْدِ الْجَدِيدِ: يَسُوعَ، وَإِلَى دَمِ رَشٍّ يَتَكَلَّمُ أَفْضَلَ مِنْ هَابِيلَ. 25اُنْظُرُوا أَنْ لاَ تَسْتَعْفُوا مِنَ الْمُتَكَلِّمِ. لأَنَّهُ إِنْ كَانَ أُولَئِكَ لَمْ يَنْجُوا إِذِ اسْتَعْفَوْا مِنَ الْمُتَكَلِّمِ عَلَى الأَرْضِ، فَبِالأَوْلَى جِدّاً لاَ نَنْجُو نَحْنُ الْمُرْتَدِّينَ عَنِ الَّذِي مِنَ السَّمَاءِ، 26الَّذِي صَوْتُهُ زَعْزَعَ الأَرْضَ حِينَئِذٍ، وَأَمَّا الآنَ فَقَدْ وَعَدَ قَائِلاً: «إِنِّي مَرَّةً أَيْضاً أُزَلْزِلُ لاَ الأَرْضَ فَقَطْ بَلِ السَّمَاءَ أَيْضاً». 27فَقَوْلُهُ «مَرَّةً أَيْضاً» يَدُلُّ عَلَى تَغْيِيرِ الأَشْيَاءِ الْمُتَزَعْزِعَةِ كَمَصْنُوعَةٍ، لِكَيْ تَبْقَى الَّتِي لاَ تَتَزَعْزَعُ. 28لِذَلِكَ وَنَحْنُ قَابِلُونَ مَلَكُوتاً لاَ يَتَزَعْزَعُ لِيَكُنْ عِنْدَنَا شُكْرٌ بِهِ نَخْدِمُ اللهَ خِدْمَةً مَرْضِيَّةً، بِخُشُوعٍ وَتَقْوَى. 29لأَنَّ إِلَهَنَا نَارٌ آكِلَةٌ.

يعقد بولس الرسول مقارنة بين علاقة الإنسان بالله فى العهد الجديد وعلاقته به فى العهد القديم، لأن المسيحيين من أصل عبرانى كانوا منشغلين بأمجاد اليهودية عن مجد المسيح والغرض من هذه المقارنة:

  1. التعزية فى الآلام التى يحتملونها من أجل المسيح لأنه يعقبها أمجاد سماوية.
  2. حصول المسيحيين من أصل عبرانى على أمجاد فى المسيحية أعظم من الأمجاد التى يفتخر بها اليهود.

العدد 18

ع18:

يوضح بولس الرسول لقاء الله مع شعبه فى العهد القديم ليعطيهم الوصايا والناموس، فظهر بنار عظيمة على الجبل المادى الملموس وكان الضباب شديدًا حتى أصبح المكان مظلمًا وأحاط بالجبل هواء عنيف كزوابع ليعلن عظمة الله ويثبت خوفه فى قلوب شعبه.

العدد 19

ع19:

سمع الشعب صوت أبواق فخافوا وطلبوا من موسى أن يتكلم مع الله ثم يخبرهم، لأنهم لا يحتملون رؤية أو سماع الله المخوف (خر20: 19).

العدد 20

ع20:

قال الله لموسى أنه إن لمس الجبل أى حيوان فلابد أن يموت ولا يلمسوه هم بعد لمسه للجبل بل يُرجَم ويرُمَى من بعيد بسهم (خر19: 13).

العدد 21

ع21:

ذكر التقليد اليهودى أن المنظر كان مخيفًا جدًا لدرجة أن موسى نفسه النبى العظيم "كليم الله" قال "أنا مرتعب جدًا ومرتجف".

العدد 22

ع22:

يظهر مجد العهد الجديد فى عظمة ملكوت السموات المملوء بالملائكة، وهذا الملكوت طبعًا أفضل من جبل صهيون الذى بجوار أورشليم أو مدينة أورشليم الأرضية التى يقدسها اليهود ولكنها مجرد رمز لملكوت السموات.

العدد 23

ع23:

كنيسة: جماعة المؤمنين.

أبكار: كان للبكر فى العهد القديم بركات خاصة، والمقصود بالأبكار القديسين الذين أكملوا جهادهم وينالون بركات روحية لا يعبر عنها.

مكتوبين: أسماؤهم مكتوبة أى ثابتين.

أبرار مكملين: قديسون أكملوا حياتهم بنعمة الله فوصلوا إلى السماء.

يصف الملكوت بأنه جماعة مؤمنين تفيض عليهم نعمة الله، ثابتين فى المجد حول الله الديان العادل الذى يفرح بأرواح أولاده المحيطين به ويكمل كل نقائصهم بنعمته.

العدد 24

ع24:

وسيط: توسط المسيح بين الإنسان والله وصنع صلحًا بفدائه لنا وإيفاء الدين عنا.

دم رش: كان دم الذبائح الدموية يرش على المذبح فى العهد القديم ودم المسيح يرش علينا أى يكفر عنا وننال غفرانه من خلال أسرار الإعتراف والتناول.

يتكلم أفضل من هابيل: بعد قتل قايين لهابيل كان دمه يعلن خطية قايين، أما دم المسيح فيتكلم أفضل من هابيل فيعلن خلاص وغفران المؤمنين به.

يواصل المقارنة بين العهد القديم والجديد، فيظهر عظمة المسيح الفادى كوسيط يصالح الإنسان مع الله ودمه يعطى خلاصًا لأولاده.

العدد 25

ع25:

تستعفوا من المتكلم: ترفضوا كلام المسيح.

أولئك: بنى إسرائيل أيام موسى.

لم ينجوا: غضب الله عليهم فماتوا فى برية سيناء ولم يدخلوا أرض الميعاد.

المتكلم على الأرض: موسى.

الذى من السماء: المسيح.

يحذرهم من الإرتداد عن الإيمان المسيحى بالرجوع إلى عوائد اليهود، لأنه إن كان الله قد غضب من بنى إسرائيل قديمًا أيام موسى عندما رفضوا كلامه فى الدخول إلى أرض الميعاد وعبدوا العجل الذهبى وسقطوا فى تذمرات كثيرة فهلكوا، فبالأكثر يكون عقاب من يرتد عن الإيمان بالمسيح الآتى من السموات لخلاصنا.

 تذكر أن كلمات الكتاب المقدس هى كلمات من السماء يرسلها لك المسيح كل يوم لتقود حياتك فاهتم بتطبيقها ولتكن هدفا لك طوال اليوم.

الأعداد 26-27

ع26 - 27:

بصوت الله أيام موسى إهتزت الأرض عندما ظهر على الجبل أمام كل الشعب، وسيأتى مرة أخرى فى مجئ المسيح الثانى فتهتز وتتغير السماء والأرض المادية لتبقى إلى الأبد السماء والأرض الجديدة أى ملكوت السموات.

العدد 28

ع28:

فيما نحن نستعد للملكوت الأبدى، نشكر الله على نعمته التى بواسطتها نستطيع أن نخدمه، وتتصف هذه الخدمة بما يلى:

  1. ترضى الله وليس بحسب أهوائنا.
  2. باتضاع وخوف الله.
  3. ببر وصلاح وعمل الخير.

العدد 29

ع29:

يعلن ق. بولس عظمة الله وقوته فيشبهه بنار تأكل كل الشرور وتهلك المقاومين، واقتبس هذا التعبير من (تث4: 24)، فهو يبيد الشر الذى فينا عندما نتوب أما من يصرّ على الشر فتنتظره النار الأبدية.

مخافة الله تنشئ داخلنا رفض للخطية وابتعاد عن مصادرها وإن سقطنا فيها نرجع سريعًا بالتوبة لنتطهر منها فنحيا فى نقاوة دائمًا ونعاين الله ونفرح به.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين - الأَصْحَاحُ الثَّانِى عَشَرَ
تفاسير رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين - الأَصْحَاحُ الثَّانِى عَشَرَ