الأَصْحَاحُ الحَادِى عَشَرَ – رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 65- تفسير رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ الحَادِى عَشَرَ

الإيـمـــان.

(1) الإيمان والخليقة (ع1 - 3):

1 وَأَمَّا الإِيمَانُ فَهُوَ الثِّقَةُ بِمَا يُرْجَى وَالإِيقَانُ بِأُمُورٍ لاَ تُرَى. 2فَإِنَّهُ فِي هَذَا شُهِدَ لِلْقُدَمَاءِ. 3بِالإِيمَانِ نَفْهَمُ أَنَّ الْعَالَمِينَ أُتْقِنَتْ بِكَلِمَةِ اللهِ، حَتَّى لَمْ يَتَكَوَّنْ مَا يُرَى مِمَّا هُوَ ظَاهِرٌ.

الأعداد 1-2

ع1 - 2:

أنهى بولس الرسول الأصحاح السابق بأهمية الثبات فى الإيمان بالمسيح حتى نحتمل الآلام والاضطهادات. ويبدأ هذا الأصحاح بتعريف الإيمان فيقول أنه هو الثقة فى قدرة الله التى تعطينا ما لا نراه بأعيننا الآن ولكن نترجاه من نعمته، وأن هذا الإيمان هو الذى تميز به أولاد الله على مر التاريخ منذ بداية الخليقة.

العدد 3

ع3:

نحن نؤمن أولاً بالله خالق جميع المخلوقات سواء فى عالم الأرض أو السماء، وقد تكونت من العدم بأمر الله وليس من أى شئ سابق كان موجودًا.

 إن كان الله قد خلق كل شئ من العدم، فهو قادر أن يخلق فىّ قلبًا جديدًا يحبه ويسعى نحوه ويعطينى ميلاً لخدمة من حولى وقوة لمساعدتهم، فأثق فيه وأتقدم بجرأة مهما كان ضعفى.

(2) إيمان هابيل وأخنوخ ونوح (ع4 - 7):

4بِالإِيمَانِ قَدَّمَ هَابِيلُ لِلَّهِ ذَبِيحَةً أَفْضَلَ مِنْ قَايِينَ، فَبِهِ شُهِدَ لَهُ أَنَّهُ بَارٌّ، إِذْ شَهِدَ اللهُ لِقَرَابِينِهِ. وَبِهِ، وَإِنْ مَاتَ، يَتَكَلَّمْ بَعْدُ! 5بِالإِيمَانِ نُقِلَ أَخْنُوخُ لِكَيْ لاَ يَرَى الْمَوْتَ، وَلَمْ يُوجَدْ لأَنَّ اللهَ نَقَلَهُ - إِذْ قَبْلَ نَقْلِهِ شُهِدَ لَهُ بِأَنَّهُ قَدْ أَرْضَى اللهَ. 6 وَلَكِنْ بِدُونِ إِيمَانٍ لاَ يُمْكِنُ إِرْضَاؤُهُ، لأَنَّهُ يَجِبُ أَنَّ الَّذِي يَأْتِي إِلَى اللهِ يُؤْمِنُ بِأَنَّهُ مَوْجُودٌ، وَأَنَّهُ يُجَازِي الَّذِينَ يَطْلُبُونَهُ. 7بِالإِيمَانِ نُوحٌ لَمَّا أُوحِيَ إِلَيْهِ عَنْ أُمُورٍ لَمْ تُرَ بَعْدُ خَافَ، فَبَنَى فُلْكاً لِخَلاَصِ بَيْتِهِ، فَبِهِ دَانَ الْعَالَمَ، وَصَارَ وَارِثاً لِلْبِرِّ الَّذِي حَسَبَ الإِيمَانِ.

العدد 4

ع4:

تعلَّم هابيل من أبيه آدم أنه سينال رضا الله بتقديم ذبائح حيوانية كما ذبح الله حيوانًا وألبس أبويه من جلده فاستترا (تك3: 21)، وعلمهما أنه بتقديم الذبائح ينالا رضا الله، ومن أجل إيمان وطاعة هابيل تبرر أمام الله أما قايين فلم يؤمن بتعليم الله وقدم من أثمار الأرض، لهذا بعد قتل قايين لهابيل ظل إيمانه يشهد له (تك 4: 4).

العدد 5

ع5:

عاش أخنوخ وهو سابع شخص من آدم فى حياة مرضية لله، ومن كثرة تقواه رفعه الله وهو حى إلى السماء ومازال يحيا هناك بطريقة معجزية وسينزل إلى الأرض قبل نهاية الأيام بقليل (تك5: 22، 24) وشهد يشوع ابن سيراخ بإرضائه لله (سيراخ44: 16) (سفر يشوع ابن سيراخ من الأسفار القانونية التى حذفها البروتستانت).

العدد 6

ع6:

تأثر بولس بكلام يشوع بن سيراخ، فقال فى هذه الآية أن الإيمان هو الوسيلة للحياة المرضية لله والتى تنال فى النهاية المكافأة الأبدية.

العدد 7

ع7:

لما أعلن الله لنوح أنه سيهلك العالم بطوفان، آمن بكلام الله وصنع فلكًا إستغرق بناؤه 120 عام، وكان هو وسيلة التبشير ليتوب البشر ولكنهم لم يؤمنوا فكان هذا الفلك دينونة لهم، أما هو فقد تبرر بإيمانه وصار له نصيب فى الملكوت (تك 6: 13، 22).

 الإيمان يولِّد الطاعة لوصايا الله، فاقبل وصاياه مهما بدت صعبة واثقًا من معونته التى تساعدك على تنفيذها فيمتلئ قلبك سلامًا وتضمن أبدية سعيدة.

(3) إيمــان إبراهيــم (ع8 - 19):

8بِالإِيمَانِ إِبْرَاهِيمُ لَمَّا دُعِيَ أَطَاعَ أَنْ يَخْرُجَ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي كَانَ عَتِيداً أَنْ يَأْخُذَهُ مِيرَاثاً، فَخَرَجَ وَهُوَ لاَ يَعْلَمُ إِلَى أَيْنَ يَأْتِي. 9بِالإِيمَانِ تَغَرَّبَ فِي أَرْضِ الْمَوْعِدِ كَأَنَّهَا غَرِيبَةٌ، سَاكِناً فِي خِيَامٍ مَعَ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ الْوَارِثَيْنِ مَعَهُ لِهَذَا الْمَوْعِدِ عَيْنِهِ. 10لأَنَّهُ كَانَ يَنْتَظِرُ الْمَدِينَةَ الَّتِي لَهَا الأَسَاسَاتُ، الَّتِي صَانِعُهَا وَبَارِئُهَا اللهُ. 11بِالإِيمَانِ سَارَةُ نَفْسُهَا أَيْضاً أَخَذَتْ قُدْرَةً عَلَى إِنْشَاءِ نَسْلٍ، وَبَعْدَ وَقْتِ السِّنِّ وَلَدَتْ، إِذْ حَسِبَتِ الَّذِي وَعَدَ صَادِقاً. 12لِذَلِكَ وُلِدَ أَيْضاً مِنْ وَاحِدٍ، وَذَلِكَ مِنْ مُمَاتٍ، مِثْلُ نُجُومِ السَّمَاءِ فِي الْكَثْرَةِ، وَكَالرَّمْلِ الَّذِي عَلَى شَاطِئِ الْبَحْرِ الَّذِي لاَ يُعَدُّ. 13فِي الإِيمَانِ مَاتَ هَؤُلاَءِ أَجْمَعُونَ، وَهُمْ لَمْ يَنَالُوا الْمَوَاعِيدَ، بَلْ مِنْ بَعِيدٍ نَظَرُوهَا وَصَدَّقُوهَا وَحَيُّوهَا، وَأَقَرُّوا بِأَنَّهُمْ غُرَبَاءُ وَنُزَلاَءُ عَلَى الأَرْضِ. 14فَإِنَّ الَّذِينَ يَقُولُونَ مِثْلَ هَذَا يُظْهِرُونَ أَنَّهُمْ يَطْلُبُونَ وَطَناً. 15فَلَوْ ذَكَرُوا ذَلِكَ الَّذِي خَرَجُوا مِنْهُ، لَكَانَ لَهُمْ فُرْصَةٌ لِلرُّجُوعِ. 16 وَلَكِنِ الآنَ يَبْتَغُونَ وَطَناً أَفْضَلَ، أَيْ سَمَاوِيّاً. لِذَلِكَ لاَ يَسْتَحِي بِهِمِ اللهُ أَنْ يُدْعَى إِلَهَهُمْ، لأَنَّهُ أَعَدَّ لَهُمْ مَدِينَةً. 17بِالإِيمَانِ قَدَّمَ إِبْرَاهِيمُ إِسْحَاقَ وَهُوَ مُجَرَّبٌ - قَدَّمَ الَّذِي قَبِلَ الْمَوَاعِيدَ، وَحِيدَهُ 18الَّذِي قِيلَ لَهُ: «إِنَّهُ بِإِسْحَاقَ يُدْعَى لَكَ نَسْلٌ». 19إِذْ حَسِبَ أَنَّ اللهَ قَادِرٌ عَلَى الإِقَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ أَيْضاً، الَّذِينَ مِنْهُمْ أَخَذَهُ أَيْضاً فِي مِثَالٍ.

العدد 8

ع8:

أمر الله إبراهيم أن يترك أهله ومدينته، أور الكلدانيين، التى بين النهرين فى العراق ويخرج إلى برية كنعان التى لا يعرفها واعدًا إيَّاه أن يعطيها ميراثًا له ولنسله، فآمن بكلام الله وأطاعه وترك المكان العامر الذى يحيا فيه منذ طفولته وخرج إلى المجهول واثقًا أن هذا هو الأفضل لأنه أمر الله (تك12: 1).

الأعداد 9-10

ع9 - 10:

رغم وعود الله لإبراهيم بميراث أرض كنعان، لم يتعلق بالخيرات المادية بل عاش غريبًا هو وأولاده إسحق ويعقوب، فسكنوا الخيام لا البيوت المبنية دليلاً على غربتهم عن هذا العالم لأنهم كانوا متعلقين بالمدينة الباقية، وهى ملكوت السموات، التى أسسها الله وتدوم إلى الأبد.

العدد 11

ع11:

آمنت أيضًا سارة بوعد الله لها أن تحبل وتلد رغم أن عمرها قد صار تسعين عامًا وفقدت القدرة البشرية على الإنجاب.

العدد 12

ع12:

واحد: إسحق.

ممات: رحم سارة العاجز عن الإنجاب.

وهب الله لسارة من رحمها، الذى يعتبر بالمنطق ميتا، ابنا هو إسحق ومنه أتى شعب بنى إسرائيل العظيم فى الكثرة مثل نجوم السماء ورمل البحر.

العدد 13

ع13:

آمن الآباء الأولون بملكوت السموات وأنها هى الحياة الحقيقية مع الله، فتغربوا عن ماديات العالم ولم يأخذوا شيئًا من الممتلكات الأرضية وتعلقت قلوبهم بالأبدية فعبروا سريعًا فى هذا العالم ليصلوا إلى الملكوت.

الأعداد 14-16

ع14 - 16:

تَغَرُّب هؤلاء الآباء عن العالم يعلن إيمانهم بوطن آخر غير أرضى، وإذ لم يتعلقوا بأرض الميعاد ولا الخيرات المادية، أعلنوا تعلقهم بالوطن السماوى. من أجل هذا الإيمان العظيم يفتخر الله أن يُدعَى إلههم (خر3: 6) وأعد لهم المدينة السماوية أى ملكوت السموات.

الأعداد 17-19

ع17 - 19:

جَرَّبَ الله إبراهيم ليمتحن إيمانه ويظهر عظمته وطلب منه تقديم ابنه وحيده إسحق كذبيحة، فأطاع إبراهيم مؤمنا أن الله قادر على تنفيذ وعوده بالنسل الكثير من إسحق، إذ أن الله قادر على الإقامة من الأموات. وقبل أن يذبح ابنه مباشرة أوقفه الله وفداه بالكبش. وهكذا ظهر إيمان إبراهيم العظيم، وذبح إسحق كان مثالاً ورمزًا للمسيح الفادى على الصليب، فإسحق عاد حيا لأن الله فداه بالكبش، أما المسيح فمات على الصليب وقام حيًا فى اليوم الثالث.

 تعلقك بالسماء يجعلك تتنازل بسهولة عن الماديات لتكسب سلامك وسلام المحيطين بك، وهذا يزيد نشاطك الروحى سواء فى العبادة أو الخدمة.

(4) إيمان اسحق ويعقوب ويوسف (ع20 - 22):

20بِالإِيمَانِ إِسْحَاقُ بَارَكَ يَعْقُوبَ وَعِيسُو مِنْ جِهَةِ أُمُورٍ عَتِيدَةٍ. 21بِالإِيمَانِ يَعْقُوبُ عِنْدَ مَوْتِهِ بَارَكَ كُلَّ وَاحِدٍ مِنِ ابْنَيْ يُوسُفَ، وَسَجَدَ عَلَى رَأْسِ عَصَاهُ. 22بِالإِيمَانِ يُوسُفُ عِنْدَ مَوْتِهِ ذَكَرَ خُرُوجَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَوْصَى مِنْ جِهَةِ عِظَامِهِ.

العدد 20

ع20:

آمن إسحق بوعد الله عند ولادة أولاده أن الكبير يُستَعبَد للصغير (تك25: 23)، فبارك يعقوب ابنه الصغير رغم ضعفه وكذبه ووعده بأنه سيكون أبًا للنسل العظيم لأنه سيتوب ويحيا مع الله، عكس عيسو الذى عاش بعيدًا عن عبادة الله، فلم يعطه يعقوب البركة التى كان يطلبها.

العدد 21

ع21:

بالإيمان يعقوب أبو الأسباط بارك منسى وأفرايم ابنى يوسف، واضعًا يديه متقاطعتين (على شكل صليب) لكى تكون يده اليمنى على رأس الصغير، وهو ما كان على خلاف المتعارف عليه، حتى أن يوسف حاول أن يضع يدى أبيه بالشكل المعتاد ظانا أن أباه قد أخطأ الوضع (تك48: 18)، لكن يعقوب فعل هذا بالإيمان بإعلان الله لـه، أن الأخ الصغير سيكون أكبر شعبًا، لذا وضع يديه على شكل صليب لتكون يمينه على رأس الصغير أفرايم ويساره على رأس البكر منسى، ساجدًا لله فى انحنائه وكأنه يرى الله الذى يعلن له هذه الإعلانات، فسجد بما أوتى من قوة يسيرة وهو شيخ كهل مستندًا على رأس عصاه.

العدد 22

ع22:

آمن يوسف بوعد الله لإبراهيم أن نسله سيتغرب فى مصر ثم يعود إلى أرض كنعان (تك15: 14)، لذا فرغم مركزه العظيم فى مصر طلب من إخوته ونسلهم أنه عند إرتحالهم من مصر يأخذون عظامه معهم، وكان ذلك بعد حوالى 400 عام من هذا الكلام.

 آمن بوعود الله لك فى الكتاب المقدس فلا تنزعج من حروب إبليس ولا تنشغل بمباهج العالم الزائلة بل تهتم بحياتك الروحية وخلاص نفسك كل حين.

(5) إيمان موسى وراحاب (ع23 - 31):

23بِالإِيمَانِ مُوسَى، بَعْدَمَا وُلِدَ، أَخْفَاهُ أَبَوَاهُ ثَلاَثَةَ أَشْهُرٍ، لأَنَّهُمَا رَأَيَا الصَّبِيَّ جَمِيلاً، وَلَمْ يَخْشَيَا أَمْرَ الْمَلِكِ. 24بِالإِيمَانِ مُوسَى لَمَّا كَبِرَ أَبَى أَنْ يُدْعَى ابْنَ ابْنَةِ فِرْعَوْنَ، 25مُفَضِّلاً بِالأَحْرَى أَنْ يُذَلَّ مَعَ شَعْبِ اللهِ عَلَى أَنْ يَكُونَ لَهُ تَمَتُّعٌ وَقْتِيٌّ بِالْخَطِيَّةِ، 26حَاسِباً عَارَ الْمَسِيحِ غِنًى أَعْظَمَ مِنْ خَزَائِنِ مِصْرَ، لأَنَّهُ كَانَ يَنْظُرُ إِلَى الْمُجَازَاةِ. 27بِالإِيمَانِ تَرَكَ مِصْرَ غَيْرَ خَائِفٍ مِنْ غَضَبِ الْمَلِكِ، لأَنَّهُ تَشَدَّدَ، كَأَنَّهُ يَرَى مَنْ لاَ يُرَى. 28بِالإِيمَانِ صَنَعَ الْفِصْحَ وَرَشَّ الدَّمَ لِئَلاَّ يَمَسَّهُمُ الَّذِي أَهْلَكَ الأَبْكَارَ. 29بِالإِيمَانِ اجْتَازُوا فِي الْبَحْرِ الأَحْمَرِ كَمَا فِي الْيَابِسَةِ، الأَمْرُ الَّذِي لَمَّا شَرَعَ فِيهِ الْمِصْرِيُّونَ غَرِقُوا. 30بِالإِيمَانِ سَقَطَتْ أَسْوَارُ أَرِيحَا بَعْدَمَا طِيفَ حَوْلَهَا سَبْعَةَ أَيَّامٍ. 31بِالإِيمَانِ رَاحَابُ الزَّانِيَةُ لَمْ تَهْلِكْ مَعَ الْعُصَاةِ، إِذْ قَبِلَتِ الْجَاسُوسَيْنِ بِسَلاَمٍ.

العدد 23

ع23:

رغم أمر فرعون بإلقاء الأطفال الذكور فى النهر (خر1: 22)، آمن والدا موسى بقدرة الله على حفظهما هما وابنهما فأخفياه ثلاثة أشهر ضد أوامر الملك.

الأعداد 24-25

ع24، 25:

كان موسى ابن ابنة فرعون فيعتبر ولىّ العهد ويمكن أن يصير ملكًا على مصر أو على الأقل من عظماء الدولة، ولكن إذ آمن بالله ترك القصر ونزل ليشارك شعبه فى الذل والعبودية حتى يحررهم الله، عالمًا أن كل الشهوات الأرضية والخطايا زائلة أما الحياة مع الله فتدوم إلى الأبد.

العدد 26

ع26:

الإيمان هو الذى رفع موسى عن الإنبهار بلقب ابن ابنة فرعون وجعله يرى هذا الذل والعار، الذى على مثال تنازل السيد المسيح لأجلنا من عرش مجده، بل رآه أنه غنى لا يضاهيه جميع خزائن مصر، هذا لأن الإيمان جعله لا يهتم بالغنى الوقتى بل يهتم بالمجازاة الأبدية التى من يد الله فهى أبقى وأفضل.

العدد 27

ع27:

بعد أن ضرب الله أرض مصر بالضربات العشر خضع فرعون لأمر الرب، فترك موسى مصر بقوة ولم يخف من فرعون بل على العكس كان فرعون خائفًا منه لأن موسى كان يرى الله الذى لا يراه فرعون، واستطاع أن يشق البحر الأحمر ويعبره أما فرعون فغرق هو وكل جيشه (خر14).

العدد 28

ع28:

آمن موسى بوعـد الله أن يحفظهـم من الملاك المهلك لأبكار مصر، فصنع الفصح ورش قـوائـم الأبـواب بدم خروف الفصح كما قال الله لكى لا يؤذيهم الملاك المهلك (خر12: 21).

العدد 29

ع29:

آمن موسىوبنو إسرائيل بأمر الله عندما ضرب البحر الأحمر، فانشق إلى نصفين وصار الماء كحائط يمينًا ويسارًا، فعبر الشعب بإيمان على أرض قاع البحر الذى صار جافًا ووصلوا إلى الشاطئ الآخر، ولكن قساوة قلب المصريين جعلتهم يتابعونهم، فلما صاروا كلهم فى البحر ضرب موسى الماء فعاد إلى أصله وغرق كل جيش المصريين (خر14: 22).

العدد 30

ع30:

أريحا المدينة الحصينة التى واجهت بنى إسرائيل بقيادة يشوع بعد عبورهم نهر الأردن، سقطت أسوارها بإيمان بنى إسرائيل، إذ كل ما فعلوه هو أنهم طافوا حولها لمدة سبعة أيام كما أمرهم الله (يش6: 12 - 20).

العدد 31

ع31:

بالإيمان راحاب الخاطئة المعروفة فى مدينة أريحا بالزنى لم تهلك مع غير المؤمنين، هذا لأنها آمنت بالله ودلَّلت على إيمانها هذا بأن قبلت الجاسوسين ولم تخبر ملك أريحا عنهما بل ضلَّلت عسكر الملك الذين كانوا يبحثون عنهما (يش2: 1).

 الإيمان يجعلك لا تخشى تهديدات الناس أو المشاكل التى تصادفك، فثق أن إلهك يحارب عنك ويحميك مهما كانت قوة المسيئين إليك.

(6) إيمان القضاة والانبياء (ع32 - 40):

32 وَمَاذَا أَقُولُ أَيْضاً؟ لأَنَّهُ يُعْوِزُنِي الْوَقْتُ إِنْ أَخْبَرْتُ عَنْ جِدْعُونَ، وَبَارَاقَ، وَشَمْشُونَ، وَيَفْتَاحَ، وَدَاوُدَ، وَصَمُوئِيلَ، وَالأَنْبِيَاءِ، 33الَّذِينَ بِالإِيمَانِ قَهَرُوا مَمَالِكَ، صَنَعُوا بِرّاً، نَالُوا مَوَاعِيدَ، سَدُّوا أَفْوَاهَ أُسُودٍ، 34أَطْفَأُوا قُوَّةَ النَّارِ، نَجَوْا مِنْ حَدِّ السَّيْفِ، تَقَّوُوا مِنْ ضُعْفٍ، صَارُوا أَشِدَّاءَ فِي الْحَرْبِ، هَزَمُوا جُيُوشَ غُرَبَاءَ، 35أَخَذَتْ نِسَاءٌ أَمْوَاتَهُنَّ بِقِيَامَةٍ. وَآخَرُونَ عُذِّبُوا وَلَمْ يَقْبَلُوا النَّجَاةَ لِكَيْ يَنَالُوا قِيَامَةً أَفْضَلَ. 36 وَآخَرُونَ تَجَرَّبُوا فِي هُزُءٍ وَجَلْدٍ، ثُمَّ فِي قُيُودٍ أَيْضاً وَحَبْسٍ. 37رُجِمُوا، نُشِرُوا، جُرِّبُوا، مَاتُوا قَتْلاً بِالسَّيْفِ، طَافُوا فِي جُلُودِ غَنَمٍ وَجُلُودِ مِعْزَى، مُعْتَازِينَ مَكْرُوبِينَ مُذَلِّينَ، 38 وَهُمْ لَمْ يَكُنِ الْعَالَمُ مُسْتَحِقّاً لَهُمْ. تَائِهِينَ فِي بَرَارِيَّ وَجِبَالٍ وَمَغَايِرَ وَشُقُوقِ الأَرْضِ. 39فَهَؤُلاَءِ كُلُّهُمْ، مَشْهُوداً لَهُمْ بِالإِيمَانِ، لَمْ يَنَالُوا الْمَوْعِدَ، 40إِذْ سَبَقَ اللهُ فَنَظَرَ لَنَا شَيْئاً أَفْضَلَ، لِكَيْ لاَ يُكْمَلُوا بِدُونِنَا.

العدد 32

ع32:

يعلن بولس الرسول أيضًا أن الإيمان هو أساس حياة كل القديسين فى العهد القديم وأن الوقت لا يكفى لإظهار إيمانهم، ومن أمثلتهم جدعون القاضى الذى أنقذ شعب إسرائيل من المديانيين (قض 6: 11)، وبـاراق الـذى خلـص بنى إسرائيل من سيسرا رئيس جيش الكنعانيين (قض4: 6)، وشمشون هازم جيوش الفلسطينيين (قض13: 24)، ويفتاح الذى أنقذ بنى إسرائيل من بنى عمون (قض11: 1)، وداود الملك البار مرنم إسرائيل (1صم16: 13)، وصموئيل الذى وقف أمام شعب إسرائيل كله عندما رغبوا فى تعيين ملك أرضى وعارضهم بالإيمان ناظرًا إلى ملك الملوك ورب الأرباب (1صم8: 6) وسائر الأنبياء الذين تنبأوا بالإيمان عن أمور لم تأتِ بعد.

العدد 33

ع33:

ينتقل بولس الرسول من ذكر أمثال أبطال الإيمان إلى أعمال الإيمان فيذكر:

  1. قهروا ممالك: مثل شمشون (قض 15: 15).
  2. صنعوا برًا: عاشوا حياة مقدسة نقية مثل داود.
  3. نالوا مواعيد: استطاعوا بالإيمان أن ينالوا ما وُعِدوا به مثل جدعون (قض8: 11).
  4. سدوا أفواه أسود: مثل دانيال (دا 6: 22).

العدد 34

ع34:

  1. أطفأوا قوة النار: فلم تستطع أن تحرقهم مثل الفتية الثلاثة (دا 3).
  2. نجوا من حد السيف: مثل أستير ومردخاى (أس 8).
  3. تقووا من ضعف: تقووا بالإيمان متحررين من ضعفهم البشرى مثل يهوديت التى انتصرت على جيوش الأشوريين (يهوديت14، 15).
  4. أشـداء فى الحـرب: صـاروا رجـال بـأس وقوة فى حربهم مثل داود ومن معهم (2صم 5: 20).
  5. هزموا جيوش غرباء: مثل يهوذا المكابى وإخوته الذين هزموا الإمبراطورية اليونانية (سفر المكابيين الأول).

العدد 35

ع35:

  1. أخذت نساء أمواتهن بقيامة: بالإيمان استطاعت نساء التمتع بقيامة من ماتوا لهن مثل قيامة ابن أرملة صرفة صيدا الذى أقامه إيليا النبى (1مل17: 22).
  2. آخرون عذبوا ولم يقبلوا النجاة لكى ينالوا قيامة أفضل: مثل الشهداء الكثيرين أيام المكابيين ومنهم السبعة إخوة وأمهم (مكابيين الثانى: 7).

العدد 36

ع36:

  1. آخرون تجربوا فى هزء: مثل اليهود المناضلين مع يهوذا المكابى، فبعد موته قبض عليهم واستهزأوا بهم (مكابيين الأول 9: 26).
  2. وجلد: مثل الإخوة السبعة أيام المكابيين (مكابيين الثانى 7: 1).
  3. فى قيود أيضًا وحبس: مثل يوسف (تك 39: 20)، وأرميا النبى (أر37: 15).

العدد 37

ع37:

رجموا: مثلما أمر الملك يوآش برجم زكريا الكاهن ابن يهوياداع لأنه وبخ الشعب على خطاياهم ليرجعوا إلى الله (2 أى 24: 21)، ونابوت اليذرعيلى أيام آخاب الملك (1مل21: 13).

نشروا: يذكر التقليد اليهودى أن منسى الملك قد أمر بنشر إشعياء النبى.

جربوا: مثل امتحان إبراهيم بتقديم إسحق ابنه ذبيحة (تك22).

ماتوا قتلا بالسيف: مثل أخيمالك الكاهن الذى قتله شاول الملك لأنه أطعم داود وأعطاه سيف جلياط ورمحه (1صم22: 16).

طافوا فى جلود غنم وجلود معزى معتازين مكروبين مذلين مثل إيليا النبى الذى عاش متجردًا (2مل1: 8) ومثل ميخا النبى الذى أطعمه آخاب الملك خبز الضيق فى السجن، أى لم يكن يجد طعامه الضرورى (1مل22: 27).

العدد 38

ع38:

هم لم يكن العالم مستحقًا لهم: إحتمل أبطال الإيمان السابق ذكرهم آلامًا كثيرة من أجل الله ولم يكونوا ضعفاء إلا فى الظاهر، ولكنهم أمام الله قديسون أسمى من العالم ولا يستحق العالم وجودهم فيه.

تائهين فى برارى وجبال ومغاير وشقوق أرض: عاش بعضهم فى الصحارى والجبال مبتعدين عن شر العالم الذى وبخوه مثل إيليا النبى (1مل19: 9) ويوحنا المعمدان (لو1: 80).

ع39، 40: أبطال الإيمان هؤلاء جميعًا الذين يشهد الله لإيمانهم لم ينالوا المواعيد على الأرض، بل على العكس إحتملوا ضيقات كثيرة، ولكن ينتظرهم وينتظرنا كلنا عندما نكمل جهادنا ملكوت أبدى نتمتع فيه معًا بسعادة لا يُعبَّر عنها. فهم ينتظرون فى فردوس النعيم، مكان إنتظار الأبرار، إلى أن يدخل كل المؤمنين فى وقت واحد إلى ملكوت السموات.

 تألق أبطال الإيمان من أجل جهادهم واحتمالهم أتعاب كثيرة لأجل الله. فليتنا لا نتكاسل فى صلواتنا وأصوامنا وكل عمل صالح، بل نرفض أيضًا كل خطية مهما كانت لذيذة ومغرية واثقين أن أتعابنا الأرضية يقابلها أمجاد سماوية.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين - الأَصْحَاحُ الحَادِى عَشَرَ
تفاسير رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين - الأَصْحَاحُ الحَادِى عَشَرَ