الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ عَشَرَ – رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 65- تفسير رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ عَشَرَ

وصــايــا عمـليـة.

(1) محبة الآخرين والتعفف (ع1 - 7):

1لِتَثْبُتِ الْمَحَبَّةُ الأَخَوِيَّةُ. 2لاَ تَنْسُوا إِضَافَةَ الْغُرَبَاءِ، لأَنْ بِهَا أَضَافَ أُنَاسٌ مَلاَئِكَةً وَهُمْ لاَ يَدْرُونَ. 3اُذْكُرُوا الْمُقَيَّدِينَ كَأَنَّكُمْ مُقَيَّدُونَ مَعَهُمْ، وَالْمُذَلِّينَ كَأَنَّكُمْ أَنْتُمْ أَيْضاً فِي الْجَسَدِ. 4لِيَكُنِ الزِّوَاجُ مُكَرَّماً عِنْدَ كُلِّ وَاحِدٍ، وَالْمَضْجَعُ غَيْرَ نَجِسٍ. وَأَمَّا الْعَاهِرُونَ وَالزُّنَاةُ فَسَيَدِينُهُمُ اللهُ. 5لِتَكُنْ سِيرَتُكُمْ خَالِيَةً مِنْ مَحَبَّةِ الْمَالِ. كُونُوا مُكْتَفِينَ بِمَا عِنْدَكُمْ، لأَنَّهُ قَالَ: «لاَ أُهْمِلُكَ وَلاَ أَتْرُكُكَ» 6حَتَّى إِنَّنَا نَقُولُ وَاثِقِينَ: «الرَّبُّ مُعِينٌ لِي فَلاَ أَخَافُ. مَاذَا يَصْنَعُ بِي إِنْسَانٌ؟ » 7اُذْكُرُوا مُرْشِدِيكُمُ الَّذِينَ كَلَّمُوكُمْ بِكَلِمَةِ اللهِ. انْظُرُوا إِلَى نِهَايَةِ سِيرَتِهِمْ فَتَمَثَّلُوا بِإِيمَانِهِمْ.

العدد 1

ع1:

يدعوهم الرسول لمحبة الآخرين والإستمرار والنمو فيها.

العدد 2

ع2:

ينبههم للإهتمام بإضافة الغرباء، فهى تعطى بركات لمن يقوم بها أعظم مما يتخيل، مثل إبراهيم ولوط اللذين أضافا رجالا واكتشفا بعد ذلك أنهم ملائكة بل فى حالة أبينا إبراهيم كان الله نفسه مع الملاكين (تك18: 2، 19: 1، 2).

العدد 3

ع3:

أذكروا من هم فى قيود ولا تكونوا فى برج عالٍ منفصلين عن من هم فى آلام، إن كانت قيود حبس من أجل كلمة الله أم قيود خطايا، أذكروهم فى صلواتكم وزيارتكم لهم ومساعدتهم، كذلك من يعانون من محنة أو ضيقة فى حياتهم إهتموا بهم واضعين أنفسكم مكانهم لتشعروا بآلامهم.

العدد 4

ع4:

الزواج سر عظيم فى المسيحية أسمى فى معناه عن كل الأفكار الوثنية والديانات الأخرى، إذ هو إتحاد بين الزوجين يتمه الروح القدس، فيطالب المتزوجين أن تكون علاقتهم الزوجية بطريقة سليمة ويبتعدون عن كل انحراف ضد وصايا الله (رو1: 26، 27) حتى لا ينجسوا علاقتهم. ويهاجم بقوة الزنا والنجاسة بأنواعها لأن الله سيدينها ويهلك كل من يصرّ عليها.

ع5، 6: يدعوهم لعدم التعلق بالمال أى البعد عن الطمع أو الحصول على المال بطريقة غير مشروعة أو الإعتماد عليه قبل الله أو الضيق من قلة وجوده، وأن يضعوا فى قلوبهم أن الله يهبهم ما يكفيهم كوعده فى سفر يشوع (يش1: 5)، وألا يقلقوا أو يخافوا من عدم كفاية ما عندهم لأن الله يعطيهم كفايتهم ويضمنها، فيثقوا به مثل داود النبى (مز118: 6).

العدد 7

ع7:

ينبههم إلى العناية بمعلمينهم الروحيين لتدبير احتياجاتهم والخضوع لهم والإقتداء بحياتهم وإيمانهم الذى مكافأته أفراح السماء التى دخلوا إليها بعد انتقالهم من هذه الحياة.

 ليتك تتعلم من الآباء والمرشدين الروحيين ولو صفة واحدة من كل واحد، واهتم بإرشاداتهم حتى لو عارضت أغراضك ومزاجك فهى خبرة روحية ورسالة موجهة لك من الله.

(2) ذبائح العهد القديم والعهد الجديد (ع8 - 16):

8يَسُوعُ الْمَسِيحُ هُوَ هُوَ أَمْساً وَالْيَوْمَ وَإِلَى الأَبَدِ. 9لاَ تُسَاقُوا بِتَعَالِيمَ مُتَنَّوِعَةٍ وَغَرِيبَةٍ، لأَنَّهُ حَسَنٌ أَنْ يُثَبَّتَ الْقَلْبُ بِالنِّعْمَةِ، لاَ بِأَطْعِمَةٍ لَمْ يَنْتَفِعْ بِهَا الَّذِينَ تَعَاطَوْهَا. 10لَنَا «مَذْبَحٌ» لاَ سُلْطَانَ لِلَّذِينَ يَخْدِمُونَ الْمَسْكَنَ أَنْ يَأْكُلُوا مِنْهُ. 11فَإِنَّ الْحَيَوَانَاتِ الَّتِي يُدْخَلُ بِدَمِهَا عَنِ الْخَطِيَّةِ إِلَى «الأَقْدَاسِ» بِيَدِ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ تُحْرَقُ أَجْسَامُهَا خَارِجَ الْمَحَلَّةِ. 12لِذَلِكَ يَسُوعُ أَيْضاً، لِكَيْ يُقَدِّسَ الشَّعْبَ بِدَمِ نَفْسِهِ، تَأَلَّمَ خَارِجَ الْبَابِ. 13فَلْنَخْرُجْ إِذاً إِلَيْهِ خَارِجَ الْمَحَلَّةِ حَامِلِينَ عَارَهُ. 14لأَنْ لَيْسَ لَنَا هُنَا مَدِينَةٌ بَاقِيَةٌ، لَكِنَّنَا نَطْلُبُ الْعَتِيدَةَ. 15فَلْنُقَدِّمْ بِهِ فِي كُلِّ حِينٍ لِلَّهِ ذَبِيحَةَ التَّسْبِيحِ، أَيْ ثَمَرَ شِفَاهٍ مُعْتَرِفَةٍ بِاسْمِهِ. 16 وَلَكِنْ لاَ تَنْسُوا فِعْلَ الْخَيْرِ وَالتَّوْزِيعَ، لأَنَّهُ بِذَبَائِحَ مِثْلِ هَذِهِ يُسَرُّ اللهُ.

العدد 8

ع8:

إن الرب يسوع المسيح ثابت لا يتغير، هو أمس فى العهد القديم وهو نفسه اليوم فى الكرازة بالإنجيل بنعمة العهد الجديد وهو الإله الحقيقى الباقى إلى الأبد.

العدد 9

ع9:

كان دليل الثبات فى الله قديمًا هو أكل الفصح وذبائح السلامة والتى كانت رمزًا لذبيحة المسيح فى العهد الجديد التى نثبت فيها بنعمته عندما نتناول من جسده ودمه الأقدسين. فينبههم إلى عدم العودة للأكل من الذبائح الحيوانية حسب الطقس اليهودى فهى تعاليم يهودية غريبة عن المسيحية تعلن عدم كفاية ذبيحة المسيح للخلاص، فيجب رفض هذه التعاليم.

العدد 10

ع10:

مذبح العهد الجديد وما يقدم عليه وهو جسد المسيح ودمه غير مسموح لكهنة وخدام اليهود أن يأكلوا منه لأنهم يعتقدون أن الخلاص بأكل الذبائح الحيوانية ولا يؤمنون أن الخلاص بدم المسيح وحده الذى كانت ترمز إليه هذه الذبائح.

ع11، 12: المحلة: المكان الذى يسكن فيه بنو إسرائيل وينصبون خيامهم حول خيمة الإجتماع.

الباب: أبواب مدينة أورشليم.

يؤكد أيضًا أن ذبائح العهد القديم كانت ترمز لذبيحة المسيح، ففى يوم الكفارة العظيم كان رئيس الكهنة يدخل بدم الذبيحة إلى قدس الأقداس أما الذبيحة فكانت تحرق خارج المحلة (لا 16: 27). وهى ترمز للمسيح الذى صلب خارج أورشليم فى موضع الجلجثة لكى يفدى ويقدس المؤمنين به (يو19: 20).

ع13، 14: يدعو ق. بولس المسيحيين من أصل يهودى لترك العبادة اليهودية التى مركزها أورشليم ويخرجوا إلى العبادة المسيحية، محتملين الإهانات من إخوتهم اليهود كما احتمل المسيح خزى الصليب لأجلنا، لأننا ينبغى أن نحيا بفكر الغربة عن العالم وشهواته ومراكزه ونحتمل الضيقات لأجل الوصول إلى أورشليم السماوية أى ملكوت السموات.

 لا تنزعج من مقاومة الآخرين لك فى تمسكك بصلواتك وارتباطك بالكنيسة أو مبادئك الروحية التى تعلمتها من الآباء، وثق أن هذه الإهانات إكليل فخر لك. لا تغضب ويمكنك أن توضح مبادئك لهم إن كانوا يريدون أن يسمعوا، وإن رفضوا فلتصمت وتحتمل من أجل الله ولا تتزعزع عن مبادئك كما احتمل المسيح كل الإهانات من أجلك.

ع15، 16: به: بالمسيح.

يدعونا إلى أنواع جديدة من الذبائح فى العهد الجديد نستطيع أن نقدمها بنعمة المسيح (مز51: 16) وهى:

  1. ذبائح الشفاه أى الصلوات والتسبيح والشكر.
  2. ذبائح العمل الصالح أى أعمال الخير والرحمة.

(3) الإهتمام بالمرشدين والخضوع لهم (ع17 - 22):

17أَطِيعُوا مُرْشِدِيكُمْ وَاخْضَعُوا، لأَنَّهُمْ يَسْهَرُونَ لأَجْلِ نُفُوسِكُمْ كَأَنَّهُمْ سَوْفَ يُعْطُونَ حِسَاباً، لِكَيْ يَفْعَلُوا ذَلِكَ بِفَرَحٍ، لاَ آنِّينَ، لأَنَّ هَذَا غَيْرُ نَافِعٍ لَكُمْ. 18صَلُّوا لأَجْلِنَا، لأَنَّنَا نَثِقُ أَنَّ لَنَا ضَمِيراً صَالِحاً، رَاغِبِينَ أَنْ نَتَصَرَّفَ حَسَناً فِي كُلِّ شَيْءٍ. 19 وَلَكِنْ أَطْلُبُ أَكْثَرَ أَنْ تَفْعَلُوا هَذَا لِكَيْ أُرَدَّ إِلَيْكُمْ بِأَكْثَرِ سُرْعَةٍ. 20 وَإِلَهُ السَّلاَمِ الَّذِي أَقَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ رَاعِيَ الْخِرَافِ الْعَظِيمَ، رَبَّنَا يَسُوعَ، بِدَمِ الْعَهْدِ الأَبَدِيِّ، 21لِيُكَمِّلْكُمْ فِي كُلِّ عَمَلٍ صَالِحٍ لِتَصْنَعُوا مَشِيئَتَهُ، عَامِلاً فِيكُمْ مَا يُرْضِي أَمَامَهُ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي لَهُ الْمَجْدُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ. 22 وَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تَحْتَمِلُوا كَلِمَةَ الْوَعْظِ، لأَنِّي بِكَلِمَاتٍ قَلِيلَةٍ كَتَبْتُ إِلَيْكُمْ.

العدد 17

ع17:

لا آنين: غير متألمين.

يدعوهم الرسول لطاعة الخدام والمرشدين الروحيين الذين يحبونهم ويعتبرون خدمتهم مسئولية أمام الله سيحاسبوا عنها فيخدمونهم بأمانة، لأن عدم طاعتهم سيتعبهم وهذا يجعل الله غير راضى عنهم بالإضافة إلى أنهم لن يستطيعوا توصيل كل الفائدة الروحية لهم.

العدد 18

ع18:

باتضاع ومحبة يطلب ق. بولس، الذى هو أبوهم ومرشدهم الروحى، أن يصلوا لأجله حتى يعطيه الله حكمة فى خدمته وتصرفاته فهو يحبهم وضميره مخلص لهم. وهو بهذا الإتضاع يكمل المعنى فى الآية السابقة التى يطالبهم فيها بالخضوع للمرشدين حتى لا يظنوا أنه يريد التسلط عليهم بل فائدتهم الروحية.

العدد 19

ع19:

كذلك يطلب صلواتهم لأجل تسهيل حضوره إليهم، فهو مشتاق أن يراهم وهو يشعر أن أصله يهودى ويتمنى أن يرجع إلى أورشليم واليهودية التى عاش وتتلمذ فيها.

ع20، 21: إله السلام: اضطر ق. بولس فى هذه الرسالة إلى تفنيد حجج المعلمين الكذبة الذين يريدون العودة بالمسيحيين إلى العبادة اليهودية وقد قاوموه كثيرًا، والآن يتمنى أن يحيا المؤمنون فى سلام يهبه لهم الله إله السماء مبتعدين عن النقاش مع هؤلاء المعلمين الكذبة وكل المشاكل التى تقوم معهم.

أقام: يتكلم عن المسيح كإنسان إحتاج أن يقيمه الله من الأموات أى لاهوته أقام ناسوته.

يتمنى أن يحيا المؤمنون فى سلام من الله القادر على كل شئ الذى أقام المسيح من الأموات وهو راعى نفوسنا كما يرعى الراعى الخراف. وهذا السلام يساعدنا على التركيز فى الأعمال الصالحة، وهى مشيئة الله فى حياتنا وبها نرضيه وهو يساعدنا على استكمالها طوال حياتنا وإلى الأبد.

العدد 22

ع22:

إن كان ق. بولس قد اضطر أن يفند أفكار المعلمين الكذبة ويشرحها فى هذه الرسالة، فهو يعتذر للمسيحيين من أصل يهودى الذين يقرأون هذه الرسالة ويطلب احتمالهم لكلامه الكثير هذا الذى هو مختصر جدًا، ولو ترك نفسه يشرح لكتب أكثر من هذا بكثير.

 كن لطيفًا فى كلامك مع الآخرين واهتم بمشاعرهم وتحلى بكلمات الإعتذار والإستئذان لتكسب سامعيك.

(4) وداع ختامى (ع23 - 25):

23اِعْلَمُوا أَنَّهُ قَدْ أُطْلِقَ الأَخُ تِيمُوثَاوُسُ، الَّذِي مَعَهُ سَوْفَ أَرَاكُمْ، إِنْ أَتَى سَرِيعاً. 24سَلِّمُوا عَلَى جَمِيعِ مُرْشِدِيكُمْ وَجَمِيعِ الْقِدِّيسِينَ. يُسَلِّمُ عَلَيْكُمُ الَّذِينَ مِنْ إِيطَالِيَا. 25اَلنِّعْمَةُ مَعَ جَمِيعِكُمْ. آمِينَ.

(إِلَى الْعِبْرَانِيِّينَ، كُتِبَتْ مِنْ إِيطَالِيَا، عَلَى يَدِ تِيمُوثَاوُسَ).

العدد 23

ع23:

ليكن معلومًا عندكم أيها الأحباء أن الأخ تيموثاوس الذى تعرفونه جيدًا قد فُكَّ من سجنه وسيكون معى عندما آتى وأراكم قريبًا جدًا إن شاء الرب وعشنا.

العدد 24

ع24:

يطلب توصيل سلامه إلى مرشديهم وخدامهم، فهم المسئولون عن رعاية الكنيسة عندهم، وكذلك إلى كل المؤمنين الذين قد يصعب توصيل الرسالة إليهم ليقرأونها. ومن ناحية أخرى يرسل سلام كل المؤمنين الذين حوله فى إيطاليا حيث كتب هذه الرسالة.

العدد 25

ع25:

يتمنى فى ختام رسالته أن تعمل نعمة المسيح فيهم دائمًا. ويوضح أنه قد أملى هذه الرسالة على تيموثاوس عندما كان فى روما التى بإيطاليا لأن نظره ضعيف فيحتاج لمن يكتب له رسائله. ويذكر تيموثاوس تلميذه لأنه معروف ومقبول عند اليهود فأمـه وجدته يهوديتان (أ.

العدد 16

ع16:

1 - 3) فيسهل هذا قبولهم للرسالة.

 عندما تستخدم وسيطا بينك وبين آخرين، إهتم أن يكون مقبولا ومحبوبًا عندهم ليتسنى صنع الوفاق أو إتمام الموضوعات بينك وبينهم، فالإنسان يتأثر نفسيًا ويقبل الكلام إن كان من شخص معروف ومحبوب لديه.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين - الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ عَشَرَ
تفاسير رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين - الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ عَشَرَ