الأَصْحَاحُ الثَّانِى – رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 65- تفسير رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ الثَّانِى

المسيح المتجسد مخلصنا.

يستكمل بولس الرسول الحديث الذى جاء فى الأصحاح الأول ويخرج منه بتطبيق هام وهو الانتباه للخلاص الذى تم على الصليب. ثم يبدأ فى إثبات ضرورة ظهور السيد المسيح فى هذا الشكل المتواضع، أى أقل من الملائكة، لأجل خلاصنا.

(1) التمسك بخلاص المسيح المقدم لنا (ع 1 - 4):

1لِذَلِكَ يَجِبُ أَنْ نَتَنَبَّهَ أَكْثَرَ إِلَى مَا سَمِعْنَا لِئَلاَّ نَفُوتَهُ، 2لأَنَّهُ إِنْ كَانَتِ الْكَلِمَةُ الَّتِي تَكَلَّمَ بِهَا مَلاَئِكَةٌ قَدْ صَارَتْ ثَابِتَةً، وَكُلُّ تَعَدٍّ وَمَعْصِيَةٍ نَالَ مُجَازَاةً عَادِلَةً، 3فَكَيْفَ نَنْجُو نَحْنُ إِنْ أَهْمَلْنَا خَلاَصاً هَذَا مِقْدَارُهُ، قَدِ ابْتَدَأَ الرَّبُّ بِالتَّكَلُّمِ بِهِ، ثُمَّ تَثَبَّتَ لَنَا مِنَ الَّذِينَ سَمِعُوا، 4شَاهِداً اللهُ مَعَهُمْ بِآيَاتٍ وَعَجَائِبَ وَقُوَّاتٍ مُتَنَّوِعَةٍ وَمَوَاهِبِ الرُّوحِ الْقُدُسِ، حَسَبَ إِرَادَتِهِ؟

العدد 1

ع1:

ما سمعنا: تعاليم المسيحية.

لئلا نفوته: نعرفه نظريًا ثم نهمل تطبيقه فى حياتنا.

إن كان المسيح أعظم من الملائكة، فينبغى أن نهتم بتعاليم المسيحية عن الخلاص المُقَدَّم على الصليب والذى هو أعظم وأكمل من تعاليم العهد القديم المُسَلَّمَة بيد ملائكة حتى نطبقها ونحيا بها.

الأعداد 2-4

ع2 - 4:

الكلمة التى تكلم بها ملائكة: الناموس الذى أخذه موسى من الله عن طريق ملائكة (أع 7: 53، غل 3: 19).

إن كانت كلمة الله المعطاة لموسى بواسطة ملائكة قوية وثابتة لا يمكن تغييرها لأنها من الله ومن يخالفها يعاقب، كما ظهر ذلك فى تاريخ الشعب اليهودى عندما أهملوا الناموس فنالوا عقوبات شديدة مثل السبى، فكم بالأولى من يهمل الخلاص المقدم من المسيح نفسه - كلمة الله - الذى تجسد وفدانا على الصليب وعلَّمنا وصاياه بنفسه، ثم شرح لنا تعاليمه التلاميذ والرسل الذين سمعوا تعاليمه بأنفسهم ورأوا صلبه وقيامته. هذا الخلاص أعظم وأكمل من الخلاص المقدم فى شريعة العهد القديم، لأنه فى العهد القديم كانت كلمة الله بيد ملائكة أما فى العهد الجديد فالمسيح كلمة الله نفسه يخلص البشرية بفدائه. وقد ثبَّت المسيح هذا الخلاص عندما عضَّد تلاميذه ورسله بالمعجزات ومواهب الروح القدس مثل الوعظ والتكلم بألسنة.

 ليتك تفكر فى محبة المسيح الفادى المصلوب لأجلك ويكون محور حياتك اليومية، فتتأمل فيه وتشكره ليطمئن قلبك فى اهتمام المسيح بك، وتتجاوب مع حبه بصلوات كثيرة وخدمة ورحمة لمن حولك.

(2) خضوع المؤمنين للمسيح (ع5 - 8):

5فَإِنَّهُ لِمَلاَئِكَةٍ لَمْ يُخْضِعِ «الْعَالَمَ الْعَتِيدَ» الَّذِي نَتَكَلَّمُ عَنْهُ. 6لَكِنْ شَهِدَ وَاحِدٌ فِي مَوْضِعٍ قَائِلاً: «مَا هُوَ الإِنْسَانُ حَتَّى تَذْكُرَهُ، أَوِ ابْنُ الإِنْسَانِ حَتَّى تَفْتَقِدَهُ؟ 7 وَضَعْتَهُ قَلِيلاً عَنِ الْمَلاَئِكَةِ. بِمَجْدٍ وَكَرَامَةٍ كَلَّلْتَهُ، وَأَقَمْتَهُ عَلَى أَعْمَالِ يَدَيْكَ. 8أَخْضَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ تَحْتَ قَدَمَيْهِ». لأَنَّهُ إِذْ أَخْضَعَ الْكُلَّ لَهُ لَمْ يَتْرُكْ شَيْئاً غَيْرَ خَاضِعٍ لَهُ - عَلَى أَنَّنَا الآنَ لَسْنَا نَرَى الْكُلَّ بَعْدُ مُخْضَعاً لَهُ -.

العدد 5

ع5:

العالم العتيد: المؤمنون فى الكنيسة ثم فى الأبدية.

كان اليهود يؤمنون أن رئيس الملائكة ميخائيل مسئول عن رعاية الشعب اليهودى، وباقى الشعوب تحت رعاية ملائكة آخرين. ولكن فى العهد الجديد لا يتمتع المؤمنون فى الكنيسة برعاية الملائكة فقط ولكن يتمتعون بخلاص المسيح نفسه الذى هو رأس الكنيسة، ثم يكمل خضوعهم له فى الأبدية حيث تبطل قوة الشيطان ويكونون بكل كيانهم للمسيح فى تسبيح دائم.

الأعداد 6-7

ع6 - 7:

واحد: داود النبى فى (مز 8: 4).

يتحدث داود النبى عن البشرية الضعيفة الساقطة المحتاجة للخلاص، معبرًا عنها بالإنسان، وكيف اهتم الله بخلاصها وافتقدها بإرسال ابنه الوحيد يسوع المسيح متجسدًا، وصار فى صورة ابن الإنسان كبشر متخليًا عن مجده الإلهى حتى يفدى البشرية. فكان وهو فى صورة الإنسان أقل من الملائكة، وكان هذا الإتضاع لمدة قصيرة وهى فترة تجسده وبعدها أَتَمَّ الفداء وقام من الأموات وصعد إلى السموات فظهر فى إكليل المجد والكرامة التى له منذ الأزل، وأعطى الخلاص للمؤمنين به الذين هم صنعة يديه وخضعوا له لأنه اشتراهم بدمه.

هذه الكلمات لا تنطبق على المسيح فقط، بل أيضًا على الإنسان الروحى المؤمن به، إذ يعطيه المسيح نعمة ومهابة فى أعين الآخرين فيقدِّرونه ويشعرون بعظمته نظرًا لسلامه الداخلى وعمل الله معه، رغم أنه يبدو فى أوقات كثيرة فى حالة ضعف واحتمال للآلام، ثم يكمل مجد الله له بنواله الإكليل السماوى.

العدد 8

ع8:

أخضعت كل شئ تحت قدميه: هذا هو نص المزمور (مز8: 6).

شئ: الأمم، فالمؤمنون من كل الأمم خضعوا له.

مات المسيح لفداء البشرية كلها، يهود وأمم، فالمؤمنون به جميعا خضعوا لـه وليس الشعب اليهودى فقط. ولكن يستدرك الرسول فيقول أن العالم مازال فيه كثيرون يرفضون الإيمان بالمسيح ولا يخضعون له لأن الخضوع سيكمل فى الأبدية عندما يتمجد المؤمنون فى الملكوت ويعاقب غير المؤمنين فى العذاب الأبدى.

 إعطنى ربى يسوع نعمة الخضوع لك، لأن الخضوع لك فيه كل الحياة. إعطنى ألا أشارك العالم فى خطاياه التى يرفضك لأجلها، بل تكون كل كلماتى وأعمالى حسب وصاياك وأيضًا أفكارى لتكن نقية أمامك، فتتمجد فىّ وأكون نورًا بيدك للعالم المحيط بى.

(3) بركات التجسد (ع 9 - 18):

9 وَلَكِنَّ الَّذِي وُضِعَ قَلِيلاً عَنِ الْمَلاَئِكَةِ، يَسُوعَ، نَرَاهُ مُكَلَّلاً بِالْمَجْدِ وَالْكَرَامَةِ، مِنْ أَجْلِ أَلَمِ الْمَوْتِ، لِكَيْ يَذُوقَ بِنِعْمَةِ اللهِ الْمَوْتَ لأَجْلِ كُلِّ وَاحِدٍ. 10لأَنَّهُ لاَقَ بِذَاكَ الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ الْكُلُّ وَبِهِ الْكُلُّ، وَهُوَ آتٍ بِأَبْنَاءٍ كَثِيرِينَ إِلَى الْمَجْدِ أَنْ يُكَمِّلَ رَئِيسَ خَلاَصِهِمْ بِالآلاَمِ. 11لأَنَّ الْمُقَدِّسَ وَالْمُقَدَّسِينَ جَمِيعَهُمْ مِنْ وَاحِدٍ، فَلِهَذَا السَّبَبِ لاَ يَسْتَحِي أَنْ يَدْعُوَهُمْ إِخْوَةً، 12قَائِلاً: «أُخَبِّرُ بِاسْمِكَ إِخْوَتِي، وَفِي وَسَطِ الْكَنِيسَةِ أُسَبِّحُكَ». 13 وَأَيْضاً: «أَنَا أَكُونُ مُتَوَكِّلاً عَلَيْهِ». وَأَيْضاً: «هَا أَنَا وَالأَوْلاَدُ الَّذِينَ أَعْطَانِيهِمِ اللهُ». 14فَإِذْ قَدْ تَشَارَكَ الأَوْلاَدُ فِي اللَّحْمِ وَالدَّمِ اشْتَرَكَ هُوَ أَيْضاً كَذَلِكَ فِيهِمَا، لِكَيْ يُبِيدَ بِالْمَوْتِ ذَاكَ الَّذِي لَهُ سُلْطَانُ الْمَوْتِ، أَيْ إِبْلِيسَ، 15 وَيُعْتِقَ أُولَئِكَ الَّذِينَ خَوْفاً مِنَ الْمَوْتِ كَانُوا جَمِيعاً كُلَّ حَيَاتِهِمْ تَحْتَ الْعُبُودِيَّةِ. 16لأَنَّهُ حَقّاً لَيْسَ يُمْسِكُ الْمَلاَئِكَةَ، بَلْ يُمْسِكُ نَسْلَ إِبْرَاهِيمَ. 17مِنْ ثَمَّ كَانَ يَنْبَغِي أَنْ يُشْبِهَ إِخْوَتَهُ فِي كُلِّ شَيْءٍ، لِكَيْ يَكُونَ رَحِيماً، وَرَئِيسَ كَهَنَةٍ أَمِيناً فِي مَا لِلَّهِ حَتَّى يُكَفِّرَ خَطَايَا الشَّعْبِ. 18لأَنَّهُ فِي مَا هُوَ قَدْ تَأَلَّمَ مُجَرَّباً يَقْدِرُ أَنْ يُعِينَ الْمُجَرَّبِينَ.

العدد 9

ع9:

ولكن الذى وُضِعَ قليلا عن الملائكة: يسوع المسيح فى تجسده اتضع وظهر أقل من الملائكة فى الكرامة.

نراه مُكَلَّلا بالمجد والكرامة: بقيامته وصعوده إلى السموات. وأيضًا تكلل المسيح بإكليل الحب على الصليب وإكليل النصرة على الشيطان بموته، إذ بموته داس الموت.

من أجل ألم الموت: بسبب احتمال كل آلام الصليب والموت قام مكلَّلا بالمجد والكرامة.

بنعمة الله: قوة لاهوت المسيح التى سندته فى احتمال الآلام والموت.

لكى يذوق الموت لم يقل يموت بل يذوق الموت، أى مات لفترة قصيرة وهى ثلاثة أيام حتى لا يرهب المؤمنون به الموت، فهو قنطرة عبورهم إلى الأبدية السعيدة بفداء المسيح لهم.

لأجل كل واحد: موت المسيح وفدائه كان من أجل كل من يؤمن به لينال الخلاص. فبدلاً من أن يموت الإنسان، مات المسيح عنه ليحيا فى المسيح.

اتضع المسيح بتجسده وصار مثلنا واحتمل الألم والموت عنا، ثم ظهر مجده بقيامته وصعوده حتى لا نرهب الموت ونثق فى الأكاليل التى تنتظرنا إن ثبتنا فى الإيمان به.

 إن طريقك لاختبار التعزيات الروحية وبركات الله فى حياتك هو من خلال احتمالك آلام الحياة بشكر من أجل الله، وتستطيع أن تختبر أعماقًا أكبر فى عشرة الله عندما تحتمل آلامًا بدلا من غيرك مثل أتعاب الخدمة أو احتمال اتهامات فى أخطاء صنعها غيرك ولا تدافع عن نفسك حتى تستر عليه. هذا هو طريق الفداء الذى صنعه المسيح لأجلك فتصنعه من أجل الآخرين، وحينئذ يعلن لك المسيح نفسه بشكل لم تعرفه من قبل.

العدد 10

ع10:

لاق: كان اليهود ينتظرون مسيا يخلصهم من الرومان فعثروا عندما تألم وصلب ومات، فيرد بولس بأن الآب يريد هذه الآلام أن تتم فى ابنه لخلاص البشرية. هذا هو اللائق فى نظر الله.

بذاك: الله الآب.

من أجل الكل: هدف الخليقة الوحيد هو تسبيح الله وتمجيده.

به الكل: الخليقة كلها خلقت بيد الله.

أبناء كثيرين: المؤمنون بالمسيح.

المجد: بركات العهد الجديد فى الكنيسة ثم أمجاد الملكوت.

يكمل... بالآلام: يكمل المسيح عمله الخلاصى باحتمال كل آلام الصليب والموت حتى يفدى البشرية، هذا هو شهوة قلب الآب والابن أن يخلص أولاده من الموت.

رئيس خلاصهم: صانع الخلاص لكل المؤمنين أى المسيح.

يظهر اشتراك الآب والابن فى إتمام الفداء بأن رأى الآب، الذى هو خالق كل البشر وهدف حياتهم والذى يطلب خلاصهم، أن يبذل ابنه الحبيب لفداء أولاده الذين سيؤمنون به، مستكملاً كل عقوبة الخطية عنهم ويوفى الدين أمام العدل الإلهى فيعطيهم خلاصا كاملا.

العدد 11

ع11:

المقدِّس: المسيح الذى خصَّص نفسه لخلاص المؤمنين به.

المقدَّسين: المؤمنين بالمسيح الذين خصَّصوا حياتهم لله ونالوا خلاصهم.

واحد: هو الله خالق الكل أو آدم أبو كل البشر.

اتضاع المسيح بتجسده، الذى جعله لفترة صغيرة أقل من الملائكة، أعطاه أن يشارك المؤمنين به فى الجسد، واتحد معهم فى الأصل، وهو آدم، فصار إنسانًا مثلهم، وكذلك اتحد معهم فى البنوة لله ولكن مع الفارق، إذ أن المسيح ابن الله بالطبع والجوهر أما البشر فبالتبنى. وإذ اشترك فى الإنسانية مع البشر، فلا يخجل رغم عظمته الإلهية غير المحدودة أن يدعو المؤمنين به إخوة. وبهذا رفع كل المؤمنين إلى بنوة الله رغم أنهم مجرد خلقته، ولكن بالتجسد صاروا إخوة للمسيح وأبناء لله.

 اتضاع عجيب منك يا الله أن تدعونى أنا الحقير أخًا لك، ولكننى أفرح إذ هذا الشرف يشجعنى أن أقترب إليك فى الصلاة؛ ومن ناحية أخرى يدفعنى لأدعو كل من هم أقل منى سنًا أو مركزًا إخوة لى وأعاملهم بكل حب واتضاع كما تعاملنى.

العدد 12

ع12:

الكنيسة: هى كنيسة العهد الجديد وفى أصل المزمور كتبت الجماعة أى جماعة المؤمنين التى هى الكنيسة.

يؤكد بولس كلامه بآية من العهد القديم (مز22: 22)، وهى تتكلم بلسان المسيح الذى كرز للبشر وأعطاهم الخلاص ودعاهم إخوته لمشاركته لهم فى الجسد، ثم يشاركونه فى تسبيح الله داخل الكنيسة التى هى جسده.

العدد 13

ع13:

يقتبس الرسول من (إش8: 17) نبوة عن المسيح الذى بتجسده شارك البشر، فيتكلم نائبًا عنهم مع الله فى الإتكال عليه لكى ننال بنعمته طاعة الله والإتكال عليه فى كل شئ.

ويقتبس أيضًا من (إش8: 18) نبوة عن المسيح المتجسد الفادى الذى يخاطب المؤمنين به كأب، ويتقدم بهم كأولاد له أمام الآب ليوحِّدهم به ويحيوا معه إلى الأبد.

وقد قال أيضًا مرتين فى هذه الآية لأن المعنى الأول هو أن المسيح نائب عن البشرية والثانى أنه أب لها.

 إن الطريق لله صار سهلاً بالمسيح الذى يعطينا جرأة ودالة فى العلاقة معه بل يعلمنا كيف نطيعه وننتظره مهما تأخرت طلبتنا وزادت مشاكلنا، فنتكل عليه واثقين من أبوته ومحبته بل نلحّ عليه فى إيمان لنختبره أكثر من ذى قبل.

العدد 14

ع14:

الأولاد: البشر.

اللحم والدم: الطبيعة البشرية، وهذا يؤكد ناسوت المسيح وينفى كل البدع التى ترفض هذا.

يبيد: يبطل.

إبليس: المشتكى.

فائدة جديدة نالتها البشرية بتجسد المسيح وهى إبطال سلطان الموت الأبدى عن المؤمنين به، إذ بموته داس الموت ولم يعد لإبليس المشتكى على البشر سلطان أن ياخذهم بعد الموت إلى الجحيم والعذاب الأبدى معه، لأن المسيح بتجسده وفدائه حرَّرهم وأعطاهم الحياة معه فى الفردوس والملكوت.

العدد 15

ع15:

أولئك: جميع البشر.

تَجَسُد المسيح أعلن إتحاد الله بالإنسان تمهيدًا لفدائه بالصليب، ليحرِّر أولاده البشر الذين حكم عليهم بالموت من أجل خطاياهم. وفى خوفهم من الموت الأبدى صاروا مستعبدين لإبليس، وهذا دفعهم للسقوط فى خطايا متنوعة. فتجسد المسيح يحررهم من سلطان إبليس والخوف من الموت وكل خطية.

العدد 16

ع16:

يمسك: لا ينقذ.

الملائكة: الذين سقطوا أى الشياطين.

نسل إبراهيم: كل من له إيمان إبراهيم، سواء اليهود أو الأمم.

المسيح المتجسد الفادى لم يأتِ ليخلص الشياطين، لأنهم رافضون للتوبة ومصرّون على الخطية ويغوون الإنسان ويسقطونه فى تحدٍ سافر لله، ولكنه تجسد ليخلِّص البشر الذين يؤمنون به، وإذ لهم إيمان إبراهيم يسميهم نسل إبراهيم من جهة الإيمان وليس الجسد، فهو يخلص اليهود والأمم، ولكن قال إبراهيم لأنه يكلم العبرانيين وإبراهيم هو أب الإيمان المعترف به عندهم.

العدد 17

ع17:

من ثم: لذلك.

يشبه إخوته فى كل شئ: يصير المسيح إنسانًا كاملاً جسدًا وروحًا، فيكون مثل باقى البشر، وباتضاع يدعوهم إخوته.

سبب آخر لتجسد المسيح هو أن يشعر البشر أنه مثلهم فى طبيعته البشرية، فيشعرون بحنانه عليهم وقربه إليهم ويعطيهم احتياجاتهم ويشعر بآلامهم. ثم يتقدم كرئيس كهنة العهد الجديد، لا ليكفر مثل رئيس الكهنة فى العهد القديم برش دم الحيوانات على تابوت عهد الله بل يقدم دمه على الصليب ليرفع خطايانا، وبهذا يكون أمينًا فى إتمام الفداء وتخليص شعبه من الموت ومساندتهم فى كل ضيقاتهم.

العدد 18

ع18:

احتمل المسيح فى حياته على الأرض آلامًا كثيرة، سواء بتجارب مباشرة من الشيطان لإسقاطه فى الكبرياء وشهوات العالم، أو باحتماله إساءات وعذابات واضطهادات حتى الصليب، فيشعر كل إنسان فى تجربة وضيقة أن المسيح عانى مثله آلام التجارب ويشعر به ويتعاطف معه ويسنده ويعزيه أثناء التجربة.

 إن كان الله يتعاطف معك فى ضيقاتك، فليتك تُشْعِر من حولك بتعاطفك معهم. إن مجرد استماعك لشكواهم أو تشجيعهم بكلمات طيبة يريح نفوسهم، فكم بالأحرى لو أكملت محبتك لهم بأعمال رحمة ومساعدة ليفرحوا معك.

يلاحظ مما سبق أن المسيح أعطانا بركات كثيرة بتجسده وهى:

  1. دعوتنا إخوة للمسيح.
  2. تسبيح الله فى المسيح وبمعونته.
  3. الإتكال على الله وطاعته.
  4. بنوة لله.
  5. عدم الخوف من الموت.
  6. التشدد فى التجارب لأن المسيح معنا ويشعر بنا.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين - الأَصْحَاحُ الثَّانِى
تفاسير رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين - الأَصْحَاحُ الثَّانِى