اَلأَصْحَاحُ الثَّامِنُ عَشَرَ – سفر أيوب – القمص أنطونيوس فكري

هذا الفصل هو جزء من كتاب: سفر أيوب – القس أنطونيوس فكري.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الإصحاح الثامن عشر

نجد هنا خطاب بلدد وفيه يجدد الهجوم علي أيوب بأكثر قسوة، ونلاحظ ملاحظة هامة في خطب أيوب نلمح تقدماً من الظلمة إلي النور.... العكس في خطب الأصحاب نجدهم يزدادون قسوة.

الأعداد 1-4

الأيات (1 - 4): -

"1فَأَجَابَ بِلْدَدُ الشُّوحِيُّ وَقَالَ: 2«إِلَى مَتَى تَضَعُونَ أَشْرَاكًا لِلْكَلاَمِ؟ تَعَقَّلُوا وَبَعْدُ نَتَكَلَّمُ. 3لِمَاذَا حُسِبْنَا كَالْبَهِيمَةِ، وَتَنَجَّسْنَا فِي عُيُونِكُمْ؟ 4يَا أَيُّهَا الْمُفْتَرِسُ نَفْسَهُ فِي غَيْظِهِ، هَلْ لأَجْلِكَ تُخْلَى الأَرْضُ، أَوْ يُزَحْزَحُ الصَّخْرُ مِنْ مَكَانِهِ؟".

نجد بلدد يتهم أيوب بالتحدث بكلام فارغ لا نهاية له ولا خير فيه. إلي متي تضعون أشراكاً للكلام = بلدد يتهم أيوب بأنه يدخلهم في محاورات خيالية، هي كأشراك تضل السامعين، وهي ليست سوي مجرد ألفاظ لا تحوي شيئاً (كأنها شرك يأتي إليه الصياد ويظن أن في داخله صيداً ثميناً فيجده فارغاً). تعقلوا وبعد نتكلم = إتهمه بعدم الإهتمام بما قيل له، ويطلب منه أن يفكر فيما سمع قبل أن يرد بكلام فارغ. ثم إتهمه بالإزدراء بأصحابه = لماذا حسبنا كالبهيمة عندك = وأيوب لم يقل شيئاً كهذا ولكنها مبالغة والمعني هل تحسبنا لا نفهم وكلامنا تافه كما لو كنا حيوانات. ثم إتهمه بالإنفعال والتهور.

يا أيها المفترس نفسه في غيظه = كان أيوب قد إتهم الله بأنه يفترسه وهنا بلدد يرد عليه بأنه هو الذي في غيظه يفترس نفسه أي يمزق نفسه. وهذا كلام صحيح فالغيظ خطية تحمل قصاصها في نفسها، فإن سريعي الإنفعال والتهيج يمزقون أنفسهم. هل لأجلك تخلي الأرض = هذا إتهام لأيوب بأنه في غطرسته وكبريائه يظن أنه لكي يهرب من النظام الأدبي للكون، والذي يحتم عقوبة الأشرار، فلينقلب العالم رأساً علي عقب ويفرغ العالم من سكانه ليبقي أيوب وحده ويضع نظامه الخاص ويفلت من عقوبته. أو يزحزح الصخر من مكانه = من المستحيل زحزحة الصخر، ولكن هل نغير قوانين الطبيعة من أجلك. وإذا كان تغيير القوانين الأرضية (زحزحة الصخر، وإخلاء الأرض) مستحيل فبالأولي من المستحيل تغيير قوانين الله وهو مالك السموات والأرض وهو صخر الدهور.

الأعداد 5-10

الأيات (5 - 10): -

"5«نَعَمْ! نُورُ الأَشْرَارِ يَنْطَفِئُ، وَلاَ يُضِيءُ لَهِيبُ نَارِهِ. 6النُّورُ يُظْلِمُ فِي خَيْمَتِهِ، وَسِرَاجُهُ فَوْقَهُ يَنْطَفِئُ. 7تَقْصُرُ خَطَوَاتُ قُوَّتِهِ، وَتَصْرَعُهُ مَشُورَتُهُ. 8لأَنَّ رِجْلَيْهِ تَدْفَعَانِهِ فِي الْمِصْلاَةِ فَيَمْشِي إِلَى شَبَكَةٍ. 9يُمْسِكُ الْفَخُّ بِعَقِبِهِ، وَتَتَمَكَّنُ مِنْهُ الشَّرَكُ. 10مَطْمُورَةٌ فِي الأَرْضِ حِبَالَتُهُ، وَمِصْيَدَتُهُ فِي السَّبِيلِ.".

بعد أن أثبت بلدد سابقاً إستحالة تغيير القوانين، يذكر هنا القانون الذي إستمات الكل في الدفاع عنه وهو حتمية هلاك الأشرار، وهذا ينطبق علي أيوب.

نعم. نور الأشرار ينطفئ = نعم فيها رد علي شكوي أيوب والمعني وإن إعترضت يا أيوب علي هذا لكنه صحيح. ونور الأشرار أي حتي ما هو منير وصالح فيهم سينطفئ سريعاً. فقد يكون للشرير نجاح بعض الوقت، كنور في حياته ولكنه سريعاً ما سينطفئ. ونجاحه هذا شئ وقتي كأنه نار مشتعلة وسريعاً ما ستنطفئ = ولا يضئ لهيب ناره. النور يظلم في خيمته. وسراجه فوقه ينطفئ = كانت العادة وضع السراج أعلي الخيمة حتي يضئ الخيمة كلها. والتشبيه معناه، أن نجاحه كسراج سريعاً ما ينتهي زيته وينطفئ وإذا فهمنا التشبيه الكتابي بأن الخيمة تشير للجسد، فهكذا الحياة ستنتهي سريعاً.

تقصر خطوات قوته = بمعني الإرتباك والتردد فى إتخاذ قرار وتعنى أيضا ضعف الجسد مما يجعل الخطوات متثاقلة والإنسان غير قادر على السير. وتصرعه مشورته = يسلمه الله لمشورته فهذا ما يستحقه، وتدفعه مشورته الفاسدة لهلاكه (فرعون وهلاكه). أما أولاد الله المملوئين من الروح القدس، فالروح القدس ليس روح ضعف بل روح قوة ومحبة ونصح (2تى1: 7) وكلمة نصح جاءت فى الترجمة الإنجليزية sound mind أى إتخاذ القرار السليم. لأن رجليه تدفعانه في المصلاة = المصلاة تعني الشرك. والمعني أنه هو صاحب قرار هلاكه فهو الذي قرر هذا الطريق المهلك لنفسه، وحين ينزع الله نوره أي الحكمة من الشرير فهذا يحدث فعلاً، وتكون قرارات الشرير كلها خاطئة وتقوده عبر طريق مظلم من خراب إلي خراب، ولا يستطيع أن يتمم مقاصده. ويفشل في النجاة = ويمسك الفخ بعقبه وبينما هو يدبر الشر للآخرين سيقع هو في شبكة شره. مطمورة في الأرض حبالته = الحبالة أو الأنشوطة هي نوع من الأشراك تخفي في الأرض، وتمسك برجل الفريسة فتتعلق الفريسة من رجلها في شجرة. ومصيدته في السبيل = أي وهو في طريقه تمسك به هذه المصيدة، وهكذا نفهم أن إبليس يضع هذه الشراك في طريقنا، لكن من ينير الله عينيه يري هذه الشراك ويهرب فينجو كما يقول المرنم فى المزمور (124) "مبارك الرب الذى لم يسلمنا فريسة لأسنانهم إنفلتت أنفسنا مثل العصفور من فخ الصيادين، الفخ إنكسر ونحن نجونا".

الأعداد 11-21

الأيات (11 - 21): -

"11تُرْهِبُهُ أَهْوَالٌ مِنْ حَوْلِهِ، وَتَذْعَرُهُ عِنْدَ رِجْلَيْهِ. 12تَكُونُ قُوَّتُهُ جَائِعَةً وَالْبَوَارُ مُهَيَّأٌ بِجَانِبِهِ. 13يَأْكُلُ أَعْضَاءَ جَسَدِهِ. يَأْكُلُ أَعْضَاءَهُ بِكْرُ الْمَوْتِ. 14يَنْقَطِعُ عَنْ خَيْمَتِهِ، عَنِ اعْتِمَادِهِ، وَيُسَاقُ إِلَى مَلِكِ الأَهْوَالِ. 15يَسْكُنُ فِي خَيْمَتِهِ مَنْ لَيْسَ لَهُ. يُذَرُّ عَلَى مَرْبِضِهِ كِبْرِيتٌ. 16مِنْ تَحْتُ تَيْبَسُ أُصُولُهُ، وَمِنْ فَوْقُ يُقْطَعُ فَرْعُهُ. 17ذِكْرُهُ يَبِيدُ مِنَ الأَرْضِ، وَلاَ اسْمَ لَهُ عَلَى وَجْهِ الْبَرِّ. 18يُدْفَعُ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلْمَةِ، وَمِنَ الْمَسْكُونَةِ يُطْرَدُ. 19لاَ نَسْلَ وَلاَ عَقِبَ لَهُ بَيْنَ شَعْبِهِ، وَلاَ شَارِدَ فِي مَحَالِّهِ. 20يَتَعَجَّبُ مِنْ يَوْمِهِ الْمُتَأَخِّرُونَ، وَيَقْشَعِرُّ الأَقْدَمُونَ. 21إِنَّمَا تِلْكَ مَسَاكِنُ فَاعِلِي الشَّرِّ، وَهذَا مَقَامُ مَنْ لاَ يَعْرِفُ اللهَ».".

بلدد يستمر ويسترسل في شرح نظريته. ترهبه أهوال من حوله، وتذعره عند رجليه = إذا أمسكت الحبالة (المصيدة) بقدميه يرتعب، ولن يجد ضميره راحة، بل يظن أن الخليقة كلها تحاربه، والسماء غاضبة عليه وهو وحده في رعب. تكون قوته جائعة ما إعتمد عليه من قوة وثروة وسلطان يخزيه يوم بليته، ولا يفيده كل ما عنده. البوار مهيأ بجانبه = أي يري خرابه يقترب. ويري موته يقترب يأكل أعضاءه بكر الموت، يأكل أعضاء جسده = المرض الذي فيه تتآكل أعضاء الجسد هو مرض البرص المخيف. وأسماه بكر الموت، فالبكر هو الأقوي والأغني فله نصيب الضعف، وبكر الموت هو أقوي الأمراض المميتة. ينقطع عن خيمته، عن إعتماده = يؤخذ كل ما كان له الذي كان معتمداً عليه، ويذهب عنه حتي خيمته التي كان يسكن فيها. يساق إلي ملك الأهوال = ملك الأهوال هو الموت، فكأنه في حياته أحاطت به الأهوال، وأعظم الأهوال هو الموت فهو ينهي سعادة الأشرار في هذه الدنيا ولا أمل لهم في العالم الآخر. يسكن في خيمته من ليس له = حسب ترجمة (الإنجليزية) لأنها ليست له = أي أملاكه يرثها غيره فهو لايستحق ما أخذه من الأبرياء بالظلم. يذر علي مربضه كبريت = إذا لم يأخذه أحد يحرقه الله بنار كما أحرق سدوم وهنا إشارة مؤلمة أوجع بها بلدد قلب أيوب لما حدث لأيوب حين إحترقت أملاكه بنار.

من تحت تيبس أصوله ومن فوق يقطع فرعه = أي كل ما له سوف يباد، فبيت الشرير هنا مشبه بشجرة لها جذور (أملاكه / صحته / أمانه) ولها فروع (أولاده / أحفاده / أصهاره) والشرير كل ماله يزول. حتي أن ذكره يبيد من الأرض ولا إسم له علي وجه البر = حينما يموت وتموت عائلته كلها لا يوجد من يذكره (والبر هو الشارع في الإنجليزية) أي أن الناس في حياتهم العادية سوف ينسونه تماماً. يدفع من النور إلي الظلمة = النور في عرف الناس هو النجاح والإزدهار والشهرة، والظلمة هي الخراب والموت في النهاية.

ومن المسكونة يطرد = رسل الموت يطردونه من العالم. لا نسل له ولا عقب = إشارة مرعبة لهلاك أولاد أيوب (هل هذا كلام تعزية) ولا شارد = فأسرته كلها تهلك يتعجب من يومه المتأخرون = ينذهل الجميع مما حدث له ذهولاً تماماً (المتأخرون = الذين سمعوا بقصته من أبائهم، أي أتوا بعده، والأقدمون من عاشوا في وقته).

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

اَلأَصْحَاحُ التَّاسِعُ عَشَرَ - سفر أيوب - القمص أنطونيوس فكري

اَلأَصْحَاحُ السَّابِعُ عَشَرَ - سفر أيوب - القمص أنطونيوس فكري

تفاسير سفر أيوب الأصحاح 15
تفاسير سفر أيوب الأصحاح 15