الأَصْحَاحُ التَّاسِعُ – رسالة بولس الرسول الثانية إلى كورنثوس – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 54- تفسير رسالة بولس الرسول الثانية إلى كورنثوس – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ التَّاسِعُ

الإهتمام بالعطاء السخى بسرور.

(1) بولس يحث أهل كورنثوس على العطاء (ع 1 - 5):

1فَإِنَّهُ، مِنْ جِهَةِ الْخِدْمَةِ لِلْقِدِّيسِينَ، هُوَ فُضُولٌ مِنِّى أَنْ أَكْتُبَ إِلَيْكُمْ. 2لأَنِّى أَعْلَمُ نَشَاطَكُمُ، الَّذِى أَفْتَخِرُ بِهِ مِنْ جِهَتِكُمْ لَدَى الْمَكِدُونِيِّينَ، أَنَّ أَخَائِيَةَ مُسْتَعِدَّةٌ مُنْذُ الْعَامِ الْمَاضِى. وَغَيْرَتُكُمْ قَدْ حَرَّضَتِ الأَكْثَرِينَ. 3 وَلَكِنْ أَرْسَلْتُ الإِخْوَةَ لِئَلاَّ يَتَعَطَّلَ افْتِخَارُنَا مِنْ جِهَتِكُمْ مِنْ هَذَا الْقَبِيلِ، كَىْ تَكُونُوا مُسْتَعِدِّينَ كَمَا قُلْتُ. 4حَتَّى إِذَا جَاءَ مَعِى مَكِدُونِيُّونَ وَوَجَدُوكُمْ غَيْرَ مُسْتَعِدِّينَ لاَ نُخْجَلُ نَحْنُ، حَتَّى لاَ أَقُولُ أَنْتُمْ، فِى جَسَارَةِ الاِفْتِخَارِ هَذِهِ. 5فَرَأَيْتُ لاَزِمًا أَنْ أَطْلُبَ إِلَى الإِخْوَةِ أَنْ يَسْبِقُوا إِلَيْكُمْ، وَيُهَيِّئُوا قَبْلاً بَرَكَتَكُمُ الَّتِى سَبَقَ التَّخْبِيرُ بِهَا، لِتَكُونَ هِىَ مُعَدَّةً هَكَذَا كَأَنَّهَا بَرَكَةٌ، لاَ كَأَنَّهَا بُخْلٌ.

العدد 1

ع1:

الخدمة: جمع العطايا للفقراء.

القديسين: المقدسين فى المسيح، أى المؤمنين ويقصد المسيحيين الفقراء فى أورشليم. وهذا غير تلقيب من وصلوا إلى درجة عالية فى الحياة الروحية فنسميهم قديسين.

فضول: كلام زائد.

يشجع بولس أهل كورنثوس على جمع العطايا لفقراء أورشليم، ويؤكد اهتمامهم بهذا، وبأسلوب لطيف يقول أن كلامه زائد ولكن يقصد به التذكرة فقط.

العدد 2

ع2:

نشاطكم: اهتمامكم بتقديم العطايا للفقراء.

المكدونيين: المؤمنين فى الجزء الشمالى من اليونان.

أخائية: الجزء الجنوبى من اليونان وعاصمته كورنثوس ويقصد هنا المؤمنين فى كورنثوس.

يمتدح بولس المسيحيين فى كورنثوس، لأن اهتمامهم بجمع التبرعات شجع الكنائس الأخرى على ذلك، مع أنهم لم يكونوا قد جمعوا شيئا بعد ولكن عندما سمعوا من العام الماضى بهذا الاحتياج أعلنوا استعدادهم للمشاركة فيه. وهذا أسلوب لطيف من بولس عند حثه لهم على جمع العطايا أن يمتدحهم أولا، إذ وجد فيهم اهتماما قلبياحتى ولو لم يكن قد عبروا عنه بجمع حقيقى للعطايا.

الأعداد 3-4

ع3 - 4:

الإخوة: تيطس ورفيقيه.

جسارة الإفتخار: جراة بولس بافتخاره بأهل كورنثوس فى اهتمامهم بجمع العطايا.

أرسل بولس تيطس ومن معه من الخدام ليشجعوا ويجمعوا التبرعات من كنيسة كورنثوس، وهو يتوقع أن يصاحبه بعض المؤمنين من مكدونية، فيشجعهم برسالته هذه على جمع العطايا حتى يكون افتخاره باهتمامهم فى هذا الأمر سليماً ولا يخجلوه ويخجلوا أنفسهم إذا كانوا متكاسلين واكتفوا بالاستعداد الكلامى ولم يفعلوا شيئا.

العدد 5

ع5:

أرسل بولس تيطس ورفيقيه لجمع التبرعات قبل أن يصل هو بنفسه ومعه بعض المسيحيين من كنائس مكدونية، إذ كانت هذه هى العادة أن يصاحبه بعض المؤمنين فى رحلاته، فعندما يحضر يكون الجمع قد تم. وهذه العطايا يسميها بركة ليست فقط للمعُطَى له ولكن أيضا للمعطِى لأنه أعطى المسيح. وقد قصد من ذلك ألا يخل أهل كورنثوس عندما يكونوا قد جمعوا قليلا ولم يتم كل الجمع ويعملوا ذلك فى وجوده أمام المكدونيين فيظهر قصورهم وبخلهم. فهو يريد استكمال الجمع على يد تيطس قبل وصوله مع المكدونيين.

 عندما تطلب شيئا من أحد أو تعاتبه على خطأ ما، فليتك تبدأ كلامك بالمدح فهذا يجعل الآخر مستعدا لقبول كلامك بل ويفرح به.

(2) العطاء بسخاء وسرور (ع 6 - 15):

6هَذَا وَإِنَّ مَنْ يَزْرَعُ بِالشُّحِّ فَبِالشُّحِّ أَيْضًا يَحْصُدُ، وَمَنْ يَزْرَعُ بِالْبَرَكَاتِ فَبِالْبَرَكَاتِ أَيْضًا يَحْصُدُ. 7كُلُّ وَاحِدٍ كَمَا يَنْوِى بِقَلْبِهِ، لَيْسَ عَنْ حُزْنٍ أَوِ اضْطِرَارٍ. لأَنَّ الْمُعْطِى الْمَسْرُورَ يُحِبُّهُ اللهُ. 8 وَاللَّهُ قَادِرٌ أَنْ يَزِيدَكُمْ كُلَّ نِعْمَةٍ، لِكَىْ تَكُونُوا، وَلَكُمْ كُلُّ اكْتِفَاءٍ كُلَّ حِينٍ فِى كُلِّ شَىْءٍ، تَزْدَادُونَ فِى كُلِّ عَمَلٍ صَالِحٍ. 9كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: «فَرَّقَ. أَعْطَى الْمَسَاكِينَ. بِرُّهُ يَبْقَى إِلَى الأَبَدِ. » 10 وَالَّذِى يُقَدِّمُ بِذَارًا لِلزَّارِعِ وَخُبْزًا لِلأَكْلِ، سَيُقَدِّمُ وَيُكَثِّرُ بِذَارَكُمْ وَيُنْمِى غَلاَّتِ بِرِّكُمْ. 11مُسْتَغْنِينَ فِى كُلِّ شَىْءٍ لِكُلِّ سَخَاءٍ يُنْشِئُ بِنَا شُكْرًا لِلَّهِ. 12لأَنَّ افْتِعَالَ هَذِهِ الْخِدْمَةِ لَيْسَ يَسُدُّ إِعْوَازَ الْقِدِّيسِينَ فَقَطْ، بَلْ يَزِيدُ بِشُكْرٍ كَثِيرٍ لِلَّهِ 13إِذْ هُمْ، بِاخْتِبَارِ هَذِهِ الْخِدْمَةِ، يُمَجِّدُونَ اللهَ عَلَى طَاعَةِ اعْتِرَافِكُمْ لإِنْجِيلِ الْمَسِيحِ، وَسَخَاءِ التَّوْزِيعِ لَهُمْ وَلِلْجَمِيعِ. 14 وَبِدُعَائِهِمْ لأَجْلِكُمْ، مُشْتَاقِينَ إِلَيْكُمْ مِنْ أَجْلِ نِعْمَةِ اللهِ الْفَائِقَةِ لَدَيْكُمْ. 15فَشُكْرًا لِلَّهِ عَلَى عَطِيَّتِهِ الَّتِى لاَ يُعَبَّرُ عَنْهَا.

العدد 6

ع6:

يدعو بولس أهل كورنثوس للعطاء بسخاء، مستعيرا بما يحدث فى الزراعة. فمن يزرع حبوبا قليلة، يحصد منها محصولا صغيرا، أما من يزرع بالبركة أى بوفرة من الحبوب يحصد محصولا كبيرا. كذلك من يعطى قليلا للمحتاجين يهبه الله بركات قليلة فى حياته، أما من يعطى بسخاء فتكون بركات الله له كثيرة.

العدد 7

ع7:

حزن: يعطى ولكن يتضايق عندما يعطى لأنه يحب المال ويتعلق به.

اضطرار: يحرج من الذى يطلب منه أو يخجل من المحيطين به فيعطى ولكن ليس عن حب.

يدعو الرسول هنا المؤمنين إلى العطاء بسرور، فعطيه كل واحد يجب أن تكون بحب حتى يفرح قلب الله. واستشهد بولس بآية بهذا المعنى من سفر الأمثال (أم22: 9) كما فى الترجمة السبعينية.

العدد 8

ع8:

يعد الرسول من يعطى بأن الله سيكافئه بنعم كثيرة ويوفر له احتياجاته المادية فى كل شئ وفى كل وقت، أى على الدوام. وإذ تتوفر له احتياجاته المادية، يتفرغ للإهتمام بالنمو الروحى وزيادة أعمال الخير. وقد استعارت الكنيسة هذه الآية فى القداس الإلهى فى أوشية الزروع وأهوية السماء ومياه الأنهار.

العدد 9

ع9:

يؤكد الرسول كلامه عن بركات الله لمن يعطى، إذ يساعده فيظل يعطى طوال حياته وبالتالى يحيا فى البر ليس فقط على الأرض بل أيضا فى الملكوت إلى الأبد. واستشهد بسفر المزامير (مز112: 9).

العدد 10

ع10:

يطمئن الرسول الذين يعطون، أنهم لن يفتقروا ويحتاجوا، لأن الله المعطى العالم كله سواء البذور للفلاح حتى يزرعها أو الطعام للجياع، هو نفسه قادر أن يعطى الذين يعطون المحتاجين ليس فقط عطايا مادية بل يهبهم البر والحياة الروحية معه.

العدد 11

ع11:

يبين بولس أن عطايا الله للمعطيين بسخاء تكفيهم وتغنيهم، وهذا يجعل بولس وكل المؤمنين يشكرون الله 1 - على عطاياه لمن يعطى. 2 - على أنه وضع فى قلب من يعطى الاهتمام بغيره. 3 - على سد احتياجات المحتاجين.

العدد 12

ع12:

افتعال هذه الخدمة: القيام بجمع العطايا.

يؤكد هنا بولس أن جمع العطايا ليس فقط يوفر احتياجات الفقراء فى أورشليم، بل يزيد صلوات الشكر لله فتنمو حياة المؤمنين.

العدد 13

ع13:

هم: الفقراء فى أورشليم.

اختبار هذه الخدمة: عندما يتلقون العطايا من أهل كورنثوس.

طاعة اعترافكم: طاعتكم أيها المؤمنون الذين تعترفون بالمسيح.

يظهر الرسول مشاعر المؤمنين فى أورشليم عندما يتلقون هذه العطايا، فيشكرون الله على أمرين:

  1. وجود مؤمنين كثيرين فى العالم يطيعون الإنجيل ويقدمون العطايا حبا فى الله.
  2. العطايا الكثيرة التى يتلقونها بوفرة.

العدد 14

ع14:

يستكمل الرسول مشاعر المؤمنين فى أورشليم عندما يتلقون العطايا، فيعملون أمرين:

  1. يصلون من أجل يا مؤمنى كورنثوس.
  2. يشتاقون لرؤياهم إذ يشعرون بشركتهم معهم فى جسد المسيح أى الكنيسة الواحدة.

العدد 15

ع15:

فى النهاية يشكر بولس الله على نعمته التى هى أولا الإيمان بالمسيح وعمل الروح القدس الذى يحرك المحبة فى قلوب المؤمنين فيعطون العطايا للمحتاجين.

 إذا نظرت إلى عطايا الله لك بسخاء وبحب أبوى، سيتحرك قلبك للإهتمام بكل من حولك فتبذل بفرح وتعطى بسخاء.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير رسالة بولس الرسول الثانية إلى كورنثوس - الأَصْحَاحُ التَّاسِعُ
تفاسير رسالة بولس الرسول الثانية إلى كورنثوس - الأَصْحَاحُ التَّاسِعُ