الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ – رسالة بولس الرسول الثانية إلى كورنثوس – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 54- تفسير رسالة بولس الرسول الثانية إلى كورنثوس – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ

جمع العطايا من كورنثوس للمحتاجين فى أورشليم.

(1) سخاء عطايا المكدونيين (ع 1 - 6):

1ثُمَّ نُعَرِّفُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ، نِعْمَةَ اللهِ الْمُعْطَاةَ فِى كَنَائِسِ مَكِدُونِيَّةَ، 2أَنَّهُ، فِى اخْتِبَارِ ضِيقَةٍ شَدِيدَةٍ، فَاضَ وُفُورُ فَرَحِهِمْ وَفَقْرِهِمِ الْعَمِيقِ لِغِنَى سَخَائِهِمْ، 3لأَنَّهُمْ أَعْطَوْا حَسَبَ الطَّاقَةِ، أَنَا أَشْهَدُ، وَفَوْقَ الطَّاقَةِ، مِنْ تِلْقَاءِ أَنْفُسِهِمْ، 4مُلْتَمِسِينَ مِنَّا، بِطِلْبَةٍ كَثِيرَةٍ، أَنْ نَقْبَلَ النِّعْمَةَ وَشَرِكَةَ الْخِدْمَةِ الَّتِى لِلْقِدِّيسِينَ. 5 وَلَيْسَ كَمَا رَجَوْنَا، بَلْ أَعْطَوْا أَنْفُسَهُمْ أَوَّلاً لِلرَّبِّ، وَلَنَا، بِمَشِيئَةِ اللهِ. 6حَتَّى إِنَّنَا طَلَبْنَا مِنْ تِيطُسَ أَنَّهُ، كَمَا سَبَقَ فَابْتَدَأَ، كَذَلِكَ يُتَمِّمُ لَكُمْ هَذِهِ النِّعْمَةَ أَيْضًا.

العدد 1

ع1:

كنائس مكدونية: هى شمال اليونان ومن أشهر كنائسها فيلبى وتسالونيكى.

أرسل بولس إلى أهل كورنثوس فى الرسالة الأولى يدعوهم لجمع الصدقات من أجل احتياجات المؤمنين الفقراء فى أورشليم. والآن يشجعهم على العطاء بذكر كنائس مكدونيه، واهتمامهم بجمع التبرعات للمحتاجين فى أورشليم.

العدد 2

ع2:

تميزت عطايا أهل مكدونية ليس بكثرتها، بل بالأحرى لأنها من مؤمنين يعانون من الفقر المادى ولكن يتمتعون بفرح روحى وافر وكثير، فأعطوا من أعوازهم فوق ما هو متوقع منهم لأجل محبتهم للمسيح، واهتمامهم بالمحتاجين فى أورشليم.

العدد 3

ع3:

يعلن بولس هنا حقيقتين هامتين فى عطايا كنائس مكدونية وهى:

  1. أنهم أعطوا فوق طاقتهم إذ هم فقراء ومحتاجون، فأعطوا من أعوازهم.
  2. من تلقاء أنفسهم وليس بأوامر من بولس أو إلحاح منه، عكس ما حدث فى كورنثوس، فتميزوا بإحساسهم المرهف بالمحتاجين.

العدد 4

ع4:

يوضح بولس هنا فضيلتين جديدتين فى عطايا المكدونيين:

  1. إلحاحهم على بولس أن يقبل عطاياهم، فمحبتهم قوية للمحتاجين، ولم يمنعهم فقرهم عن ذلك.
  2. اتضاعهم فيلتمسون منه ألا يرفض عطاياهم ليتمتعوا بشركة الحب مع إخوتهم فى جسد المسيح أى الكنيسة، معتبرين اشتراكهم فى خدمة العطاء نعمة لا يستحقونها.

العدد 5

ع5:

الفضيلة الخامسة فى عطاء المكدونيين هى استعدادهم أن يعطوا كل ما عندهم، بل حتى أنفسهم. وهذا على مثال ما فعله المسيح، فلم يكتفِ بشفاء المرضى وإطعام الجموع، بل بذل نفسه على الصليب لأجل خلاصنا.

العدد 6

ع6:

كما تحرك المؤمنون فى مكدونية ليعطوا المحتاجين فى أورشليم، استحسن بولس أن يشترك الكورنثيون فى هذه النعمة أى خدمة العطاء. وكان تيطس قد كلمهم عنها عندما كان عندهم، ثم زارهم بعد ذلك وجمع هذه العطايا.

 إن أى عطاء تقدمه للمحتاجين، سواء ماديا أو نفسيا بمساعدة فقير أو زيارة مريض أو الاهتمام بشخص يعانى من متاعب نفسية، هو نعمة لك لأنك تقدمها للمسيح الذى يفرح جدا بعطائك ويكافئك ببركات كثيرة فى الأرض والسماء.

(2) تشجيع الكورنثيين على العطاء (ع 7 - 15):

7لَكِنْ، كَمَا تَزْدَادُونَ فِى كُلِّ شَىءٍ: فِى الإِيمَانِ وَالْكَلاَمِ وَالْعِلْمِ وَكُلِّ اجْتِهَادٍ وَمَحَبَّتِكُمْ لَنَا، لَيْتَكُمْ تَزْدَادُونَ فِى هَذِهِ النِّعْمَةِ أَيْضًا. 8لَسْتُ أَقُولُ عَلَى سَبِيلِ الأَمْرِ، بَلْ بِاجْتِهَادِ آخَرِينَ، مُخْتَبِرًا إِخْلاَصَ مَحَبَّتِكُمْ أَيْضًا. 9فَإِنَّكُمْ تَعْرِفُونَ نِعْمَةَ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، أَنَّهُ، مِنْ أَجْلِكُمُ، افْتَقَرَ وَهُوَ غَنِى، لِكَىْ تَسْتَغْنُوا أَنْتُمْ بِفَقْرِهِ. 10أُعْطِى رَأْيًا فِى هَذَا أَيْضًا، لأَنَّ هَذَا يَنْفَعُكُمْ أَنْتُمُ الَّذِينَ سَبَقْتُمْ فَابْتَدَأْتُمْ مُنْذُ الْعَامِ الْمَاضِى، لَيْسَ أَنْ تَفْعَلُوا فَقَطْ، بَلْ أَنْ تُرِيدُوا أَيْضًا. 11 وَلَكِنِ الآنَ تَمِّمُوا الْعَمَلَ أَيْضًا، حَتَّى إِنَّهُ كَمَا أَنَّ النَّشَاطَ لِلإِرَادَةِ، كَذَلِكَ يَكُونُ التَّتْمِيمُ أَيْضًا حَسَبَ مَا لَكُمْ. 12لأَنَّهُ، إِنْ كَانَ النَّشَاطُ مَوْجُودًا، فَهُوَ مَقْبُولٌ عَلَى حَسَبِ مَا لِلإِنْسَانِ، لاَ عَلَى حَسَبِ مَا لَيْسَ لَهُ. 13فَإِنَّهُ لَيْسَ لِكَىْ يَكُونَ لِلآخَرِينَ رَاحَةٌ وَلَكُمْ ضِيقٌ، 14بَلْ بِحَسَبِ الْمُسَاوَاةِ. لِكَىْ تَكُونَ فِى هَذَا الْوَقْتِ فُضَالَتُكُمْ لإِعْوَازِهِمْ، كَىْ تَصِيرَ فُضَالَتُهُمْ لإِعْوَازِكُمْ، حَتَّى تَحْصُلَ الْمُسَاوَاةُ. 15كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: «الَّذِى جَمَعَ كَثِيرًا لَمْ يُفْضِلْ، وَالَّذِى جَمَعَ قَلِيلاً لَمْ يُنْقِصْ. ».

العدد 7

ع7:

يمدح بولس أهل كورنثوس لاهتمامهم بالنمو فى الفضائل، وأعطى أمثلة لها:

الإيمان: بالمسيح وعمله فيهم.

الكلام: التحدث عن الروحيات ومساندة وتشجيع الآخرين.

العلم: معرفة الله والكنيسة وكل ما فيها.

اجتهاد: فى التوبة ورفض الخطايا، وكذا لاكتساب الفضائل.

محبتكم لنا: فى طاعة بولس وتقدير كلامه وتعاليمه.

ثم يطلب منهم برقة أن يهتموا بالنمو فى هذه النعمة أى فضيلة العطاء.

العدد 8

ع8:

يبين الرسول أن العطاء ينتج عن المحبة والإحساس بالآخرين، وليس مجرد إطاعة أوامر يصدرها بولس. وأوضح أنه يوجه أنظارهم إلى اهتمام أهل مكدونية بالعطاء، ثم ينتظر نتيجة محبتهم وإخلاصهم أن يعطوا هم أيضاً قدر ما يستطيعون.

العدد 9

ع9:

يقدم الرسول تشجيعا ثانيا لأهل كورنثوس على العطاء، بعد تشجيعهم بعطاء المكدونيين، وهو أعظم تشجيع لأنه بالمسيح نفسه الذى تنازل عن كل شئ بتجسده وولد فى أحقر مكان أى المزود وعاش فى فقر لكى يفدينا ويشبعنا ويغنينا بعطائه لنا. فهو أخذ الذى لنا وأعطانا الذى له، كما نقول فى تسبحة يوم الجمعة، فصرنا شركاء الطبيعة الإلهية ووارثين للملكوت. وبهذا يكون دافعاً لنا أن نتنازل عن راحتنا ونهتم ونعطى المحتاجين. فالمسيح تنازل عن كل شئ، أما نحن فنتنازل عن القليل من الماديات لنعطى ولو الكفاف للمحتاجين.

يقوى إبليس عليهم فيسقطهم فى الخطية أو يظهر ضعفهم المادى أمام الأشرار، ولكن الله يشددهم ويشفيهم ويقيمهم بقوة مرة ثانية ليواصلوا جهادهم وخدمتهم.

العدد 10

ع10:

فى هذا أيضا: جمع العطايا للمحتاجين فى أورشليم.

لأن هذا: الرأى والإرشاد الذى يقدمه بولس فى جمع العطايا.

يمتدح بولس أهل كورنثوس فى أنهم فكروا فى جمع عطايا لإخوتهم المحتاجين فى اليهودية، وعندما سمع المكدونيون بهذا تحركوا وجمعوا عطايا. فيشجع بولس الكورنثيين لينفذوا ما فكروا فيه كما جمع المكدونيون. ويعطيهم إرشادا فى جمع العطايا يذكره فى الآيات التالية.

العدد 11

ع11:

العمل: جمع العطايا.

حسب مالكم: قدر طاقتكم.

يشجع الرسول أهل كورنثوس لإتمام نيتهم فى التبرع للمحتاجين. فلا يكتفوا برغبتهم وإرادتهم أن يعطوا، ولكن يكملوا هذا بنشاط أى جمع فعلى للعطايا حسب طاقة كل واحد وقدرته المالية والروحية.

العدد 12

ع12:

النشاط: جمع العطايا.

يؤكد الرسول ما قيل فى الآية السابقة أن الجمع يكون حسب طاقة كل واحد. فلا يطالب أحد نفسه فوق طاقتها، فالله يقدر العطية بحسب محبة وتنازل المعطى وليس كمية العطية.

العدد 13

ع13:

يستكمل الرسول الفكرة المذكورة فى الآيتين السابقتين، وهى أنه لا يقصد أن يتنازلوا ويعطوا فوق طاقتهم، حتى يصيروا فقراء وفى ضيق لأجل راحة غيرهم. فهذا مستوى روحى عالٍ ولكن يكفى أن يتنازلوا عن القليل ليكون للآخرين شئ من الراحة مثلهم.

العدد 14

ع14:

فضالتكم لإعوازهم: العطايا المادية للكورنثيين التى تسد احتياجات المحتاجين فى أورشليم.

فضالتهم لأعوازكم: الرسل والخدام الذين أرسلتهم كنيسة أورشليم لتبشير الأمم فيسدون احتياجاتهم الروحية ويشبعون بالمسيح مثل المؤمنين فى أورشليم.

يعلن هنا الرسول حقيقة وهى أن كنائس الأمم عندما تعطى للمحتاجين فى اليهودية، فهى فى نفس الوقت تنال العطايا الروحية أى التبشير بالمسيح والخدمة والرعاية النابعة من أورشليم. فكل قسم يعطى بعضا مما عنده، الأول يعطى الماديات والثانى يعطى الروحيات ولكن ليس على حساب أو فوق طاقة أحد. فمن يعطى الماديات أو الروحيات، يكون بعض مما عنده وليس كل ما عنده. وبهذا تكون المساواة، أى كلا الفريقين يشبع روحيا وماديا نتيجة عطاء الآخر.

العدد 15

ع15:

يؤكد بولس كلامه عن المساواة بين الجميع بما كان يحدث مع بنى إسرائيل فى برية سيناء عندما كان المن ينزل على الأرض حول خيامهم ويخرجون لجمعه كل صباح (خر16: 18). فالقوى الذى كان يجمع كثيرا، كان يأخذ ما يحتاجه فقط ويعطى الباقى للضعيف، والضعيف جسمانيا الذى يجمع قليلا، كان يأخذ من القوى فيخرج كل واحد بحجم معين وهو مكيال عند بنى إسرائيل كان يسمى العمر، فالكل يشبع ولا يبقى أحد من المن لليوم التالى، لأنه يفسد إذا بات.

 كما كان بولس رقيقاً ومشجعا لأهل كورنثوس على العطاء، ليتك عندما تطلب من أحد شيئا، أو توجهه إلى إصلاح خطأ ما تبتدىء كلامك بالمديح ثم تشجعه بلطف فتكسب محبته وتصل إلى ما تريد.

(3) شهادة بولس عن المرسلين لجمع العطايا (ع 16 - 24):

16 وَلَكِنْ، شُكْرًا لِلَّهِ الَّذِى جَعَلَ هَذَا الاِجْتِهَادَ عَيْنَهُ لأَجْلِكُمْ فِى قَلْبِ تِيطُسَ، 17لأَنَّهُ قَبِلَ الطِّلْبَةَ. وَإِذْ كَانَ أَكْثَرَ اجْتِهَادًا، مَضَى إِلَيْكُمْ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِهِ. 18 وَأَرْسَلْنَا مَعَهُ الأَخَ الَّذِى مَدْحُهُ فِى الإِنْجِيلِ فِى جَمِيعِ الْكَنَائِسِ. 19 وَلَيْسَ ذَلِكَ فَقَطْ، بَلْ هُوَ مُنْتَخَبٌ أَيْضًا مِنَ الْكَنَائِسِ رَفِيقًا لَنَا فِى السَّفَرِ، مَعَ هَذِهِ النِّعْمَةِ الْمَخْدُومَةِ مِنَّا لِمَجْدِ ذَاتِ الرَّبِّ الْوَاحِدِ، وَلِنَشَاطِكُمْ. 20مُتَجَنِّبِينَ هَذَا أَنْ يَلُومَنَا أَحَدٌ فِى جَسَامَةِ هَذِهِ الْمَخْدُومَةِ مِنَّا. 21مُعْتَنِينَ بِأُمُورٍ حَسَنَةٍ، لَيْسَ قُدَّامَ الرَّبِّ فَقَطْ، بَلْ قُدَّامَ النَّاسِ أَيْضًا. 22 وَأَرْسَلْنَا مَعَهُمَا أَخَانَا، الَّذِى اخْتَبَرْنَا مِرَارًا فِى أُمُورٍ كَثِيرَةٍ أَنَّهُ مُجْتَهِدٌ، وَلَكِنَّهُ الآنَ أَشَدُّ اجْتِهَادًا كَثِيرًا بِالثِّقَةِ الْكَثِيرَةِ بِكُمْ. 23أَمَّا مِنْ جِهَةِ تِيطُسَ، فَهُوَ شَرِيكٌ لِى وَعَامِلٌ مَعِى لأَجْلِكُمْ. وَأَمَّا أَخَوَانَا، فَهُمَا رَسُولاَ الْكَنَائِسِ، وَمَجْدُ الْمَسِيحِ. 24فَبَيِّنُوا لَهُمْ، وَقُدَّامَ الْكَنَائِسِ، بَيِّنَةَ مَحَبَّتِكُمْ، وَافْتِخَارِنَا مِنْ جِهَتِكُمْ.

العدد 16

ع16:

الاجتهاد: الاهتمام بجمع العطايا.

عينه: مثل اهتمام بولس.

يشكر بولس الله الذى وضع الاهتمام بجمع العطايا فى قلب تيطس كما فى قلب بولس، لكى يجمعها من أهل كورنثوس، فالله هو المحرك لكل الفضائل فينا.

العدد 17

ع17:

الطلبة: طلب بولس من تيطس أن يذهب إلى كورنثوس لجمع التبرعات.

من تلقاء نفسه: كان ينوى الذهاب إلى كورنثوس، فاستجاب فى الحال لطلب بولس منه ذلك.

يظهر بولس اهتمام تيطس واجتهاده لجمع العطايا حتى أنه قَبِلَ الذهاب إلى كورنثوس فور طلب بولس منه ذلك.

العدد 18

ع18:

الانجيل: أى التبشير.

أرسل بولس مع تيطس أحد الخدام المساعدين له للمساعدة فى جمع العطايا، ويصف هذا الخادم بأنه معروف وممدوح فى كل كنائس مكدونية التى بشر فيها، ولم يحدد شخصية هذا الخادم ولكنه غالبا لوقا، الذى رافق بولس فى معظم أسفاره كما يشهد سفر أعمال الرسل.

العدد 19

ع19:

النعمة المخدومة منا: جمع التبرعات التى أوصى بها بولس، واشترك فى جمعها مساعداه تيطس ولوقا.

ذات الرب الواحد: المسيح الذى نؤمن به ونعبده جميعا، فهذه العطايا تمجده لأنها تعلن محبة أولاده لبعضهم البعض.

نشاطكم: اهتمامكم ومحبتكم فى تقديم العطايا.

يؤكد بولس ويستكمل مدحه للوقا المنتخب للقيام بهذه الخدمة، أى جمع العطايا حتى يمجد الله ويظهر محبتهم لإخوتهم. كل هذا المديح يقدمه بولس حتى يثق أهل كورنثوس فى لوقا ويقدموا له أموالهم.

العدد 20

ع20:

جسامة: كبر وعظمة المبلغ المجموع.

المخدومة: خدمة جمع العطايا.

نرى تدقيق بولس باحتراسه عند جمع العطايا لأن المبلغ المجموع كان كبيرا، فحتى لا يشك أحد فيه أو فى أحد رفقائه مما يدفعهم إلى التشكك فى تعاليم المسيح التى يقولها، كان حريصا فى إرسال أناس موثوق بهم فى جمع العطايا.

العدد 21

ع21:

لم يجمع بولس العطايا بنفسه ويعطيها للمحتاجين فى أورشليم حتى لا يشك فيه أحد. فنظم أن يقوم مندوبون عنه بجمع التبرعات وكذلك مندوبون من أهل البلاد، حتى يكون كل الشعب مطمئن أن عطاياه فى أيدى أمينة، وبهذا لا يعثر أحد.

العدد 22

ع22:

أرسل بولس مع تيطس ولوقا خادما ثالثا تميز باهتمامه ونشاطه فى الخدمة، بل كان متحمسا لخدمة جمع العطايا من أهل كورنثوس لثقته فى محبتهم وبذلهم، فتقدم إلى بولس راغبا المشاركة فى هذه الخدمة، وهو أحد رفقاء بولـس إلى أورشليم وغالبا هو تيخيكس.

العدد 23

ع23:

يلخص بولس تزكيته وشهادته عن المرسلين لجمع العطايا من أهل كورنثوس وهم تيطس، الذى يصفه بأنه شريكه فى الخدمة والتبشير، والأخوان المرافقان لتيطس اللذان هما غالبا لوقا وتيخيكس يصفهما بأنهما رسولان من كنائس الأمم ومندوبان عنها فى جمع التبرعات وتوصيلها إلى أورشليم لإعلان مجد المسيح فى محبة المؤمنين بعضهم لبعض.

العدد 24

ع24:

بينوا لهم: أظهروا محبتكم لهؤلاء المندوبين الثلاثة فى سخاء عطائكم.

قدام الكنائس: باعتبار هؤلاء المرسلين مندوبين عن كنائس مكدونية، التى سبقت فجمعت للمحتاجين، فبينوا لهم محبتكم أيضا فى عطاياكم.

بينة محبتكم: دليل محبتكم.

افتخارنا من جهتكم: باعتبار بولس رسولهم وهم أولاده، فمحبتهم وعطائهم يفرحه ويفتخر به.

فى النهاية يشجعهم بولس على السخاء فى العطاء من أجل الله وخدامه الثلاثة الذين سيجمعون التبرعات، ولكيما يفرح ويفتخر هو أيضا بمحبتهم.

 جيد أن يكون قلبك نقيا أمام الله، ولكن اهتم أيضا بمشاعر الناس فلا تعثر أحد حتى ولو بدون قصد. واهتم بجذب الجميع بمحبتك للمسيح، ولا ننسى أن نكون معتنين بأمور حسنة قدام الرب والناس (ع21).

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير رسالة بولس الرسول الثانية إلى كورنثوس - الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ
تفاسير رسالة بولس الرسول الثانية إلى كورنثوس - الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ