الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ – رسالة بولس الرسول الثانية إلى كورنثوس – مارمرقس مصر الجديدة

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 54- تفسير رسالة بولس الرسول الثانية إلى كورنثوس – كهنة و خدام كنيسة مارمرقس مصر الجديدة.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ

مقارنة بين الناموس والعهد الجديد.

(1) بولس أهل للتبشير (ع 1 - 5):

1أَفَنَبْتَدِئُ نَمْدَحُ أَنْفُسَنَا، أَمْ لَعَلَّنَا نَحْتَاجُ كَقَوْمٍ رَسَائِلَ تَوْصِيَةٍ إِلَيْكُمْ، أَوْ رَسَائِلَ تَوْصِيَةٍ مِنْكُمْ؟ 2أَنْتُمْ رِسَالَتُنَا، مَكْتُوبَةً فِى قُلُوبِنَا، مَعْرُوفَةً وَمَقْرُوءَةً مِنْ جَمِيعِ النَّاسِ. 3ظَاهِرِينَ أَنَّكُمْ رِسَالَةُ الْمَسِيحِ، مَخْدُومَةً مِنَّا، مَكْتُوبَةً، لاَ بِحِبْرٍ، بَلْ بِرُوحِ اللهِ الْحَىِّ، لاَ فِى أَلْوَاحٍ حَجَرِيَّةٍ، بَلْ فِى أَلْوَاحِ قَلْبٍ لَحْمِيَّةٍ.

4 وَلَكِنْ، لَنَا ثِقَةٌ مِثْلُ هَذِهِ بِالْمَسِيحِ لَدَى اللهِ. 5لَيْسَ أَنَّنَا كُفَاةٌ مِنْ أَنْفُسِنَا أَنْ نَفْتَكِرَ شَيْئًا كَأَنَّهُ مِنْ أَنْفُسِنَا، بَلْ كِفَايَتُنَا مِنَ اللهِ.

العدد 1

ع1:

يؤكد بولس أنه لا يحتاج أن يمدح نفسه لدى تلاميذه بما يقدمه لهم، أيضاً لا يحتاج إلى رسائل توصية لهم أو منهم كما كان يفعل بعض المبشرين، وذلك لأنه معروف عندهم بأنه رسول وأن أعماله بينهم تشهد له.

العدد 2

ع2:

بعدما أعلن بولس عدم حاجته لرسائل توصية إلى أهل كورنثوس، ويقدم البديل وهم المؤمنون فى كورنثوس فيعتبرهم رسالته وهى ليست مكتوبة على الورق بل فى قلبه، أى أنه يحبهم ويصلى من أجلهم. ومن ناحية أخرى، هذه الرسالة أى المؤمنين فى كورنثوس ظاهرين أمام مؤمنى الكنائس الأخرى أنهم دليل على كرازة بولس، فهم رسالة حية يراها كل إنسان عندما يعلم مدى إيمان وقوة كنيسة كورنثوس، خاصة أنها مدينة مشهورة فى العالم.

العدد 3

ع3:

يؤكد بولس أن المؤمنين فى كورنثوس هم رسالة من الله إلى كل العالم، وقد تمت كتابتها بواسطة خدمة وكرازة بولس بينهم.

تختلف هذه الرسالة عن رسائل التوصية بأن الأولى مكتوبة بعمل الروح القدس بالمؤمنين، أما الثانية فهى مجرد حبر على ورق. وتختلف أيضا هذه الرسالة وتسمو عن رسالة الله فى العهد القديم لشعبه، وهى الوصايا العشر المكتوبة على لوحى الحجر، أما رسالة المسيح فى كنيسة كورنثوس فهى قلوب المؤمنين اللحمية التى تحيا مع الله.

العدد 4

ع4:

لا يحتاج بولس إلى رسائل توصية ليثق به أهل كورنثوس، بل أن إيمان هؤلاء المؤمنين فى كورنثوس يعطيه ثقه بقوة المسيح أمام الله أنه رسول وخادم أمين.

العدد 5

ع5:

بعد إعلان بولس أن كرازته فى كورنثوس هى الدليل على رسوليته، وهى رسالة التوصية التى تؤكد نجاح خدمته وصدقه، يعلن أن هذه الخدمة هى بقوة الله وليس قوته الشخصية، فهو ليس كفء بنفسه بل بعمل الله.

 هل تشعر أنك مسئول عن خدمة من حولك وتقدم لهم المسيح حيا فى حياتك وسلوكك؟ هل تهتم برعايتهم روحيا وربطهم بالكنيسة؟ وهل تقدم لهم محبة وتهتم باحتياجاتهم؟

هذه هى رسالتك فى الحياة أن تقدم محبة وتهتم بكل أحد وخاصة المحيطين بك.

(2) مجد العهد الجديد (ع 6 - 11):

6الَّذِى جَعَلَنَا كُفَاةً لأَنْ نَكُونَ خُدَّامَ عَهْدٍ جَدِيدٍ. لاَ الْحَرْفِ، بَلِ الرُّوحِ. لأَنَّ الْحَرْفَ يَقْتُلُ، وَلَكِنَّ الرُّوحَ يُحْيِى. 7ثُمَّ إِنْ كَانَتْ خِدْمَةُ الْمَوْتِ، الْمَنْقُوشَةُ بِأَحْرُفٍ فِى حِجَارَةٍ، قَدْ حَصَلَتْ فِى مَجْدٍ، حَتَّى لَمْ يَقْدِرْ بَنُو إِسْرَائِيلَ أَنْ يَنْظُرُوا إِلَى وَجْهِ مُوسَى لِسَبَبِ مَجْدِ وَجْهِهِ الزَّائِلِ، 8فَكَيْفَ لاَ تَكُونُ بِالأَوْلَى خِدْمَةُ الرُّوحِ فِى مَجْدٍ؟ 9لأَنَّهُ، إِنْ كَانَتْ خِدْمَةُ الدَّيْنُونَةِ مَجْدًا، فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا تَزِيدُ خِدْمَةُ الْبِرِّ فِى مَجْدٍ. 10فَإِنَّ الْمُمَجَّدَ أَيْضًا لَمْ يُمَجَّدْ مِنْ هَذَا الْقَبِيلِ لِسَبَبِ الْمَجْدِ الْفَائِقِ. 11لأَنَّهُ، إِنْ كَانَ الزَّائِلُ فِى مَجْدٍ، فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا يَكُونُ الدَّائِمُ فِى مَجْدٍ.

العدد 6

ع6:

المسيح هو الذى جعل بولس ورفقاءه أهل لهذه الخدمة وقادرين عليها. وخدمة العهد الجديد تتميز عن خدمة العهد القديم بأنها تظهر الأعماق الروحية للوصية وتأثيرها على الإنسان، أما وصايا العهد القديم ففهمها اليهود حرفيا ولم يعرفوا أعماقها. كذلك وصايا العهد القديم أظهرت خطايا البشر وحكمت عليهم بعقوبتها أى الموت، أما خدمة العهد الجديد فهى التى ساعدت المؤمنين على تنفيذ الوصايا بقوة الروح القدس وأعطتهم حياة جديدة فى المسيح.

العدد 7

ع7:

المنقوشة فى حجارة: الوصايا العشر المكتوبة على لوحين من حجر، ويقصد هنا كل الناموس.

يوضح بولس الرسول أن وصايا الناموس التى حكمت على الإنسان بالموت لأجل عجزه عن تنفيذها قد قدمها الله فى بمجد فى شكل البروق والرعود التى حدثت عندما استلمها موسى على الجبل (خر19: 16)، وخاف الشعب جدا من هذا المجد الإلهى العظيم بل وأكثر من هذا، بعد أن التقى موسى بالله صار وجهه يلمع، فلم يحتمل بنو إسرائيل أن يروا لمعانه طوال حياته، فوضع برقعا على وجهه عندما كان يتكلم معهم ثم يرفعه عند دخوله ليقف أمام الله فى خيمة الإجتماع (خر34: 35).

العدد 8

ع8:

يكمل الرسول مقارنة خدمة العهد الجديد بالقديم، فيعلن أنه إن كانت الأخيرة فى مجد فكم تكون خدمة العهد الجديد، التى يعمل فيها الروح القدس بمجد أعظم.

العدد 9

ع9:

يؤكد الرسول عظمة مجد خدمة العهد الجديد عن القديم، بأن الأخيرة يسميها خدمة الدينونة لأن وصايا العهد القديم تدين الإنسان وتحكم عليه بالموت، أما خدمة العهد الجديد التى يعمل فيها الروح القدس فتغفر خطايا المؤمن وتبرره، وبالتالى تهبه مجدا أعظم.

العدد 10

ع10:

المُمَجَد: أى المسيح من هذا القبيل: لم يُعطَ مجد مثل موسى.

المجد الفائق: المجد الإلهى غير المحدود.

يضيف الرسول أن موسى قائد خدمة العهد القديم والذى مجده الله أمام عيون الشعب، لا يُقارَن مجده بمجد المسيح الذى لـه المجد الفائق على كل البشر كما ظهر ذلك عند تجلى المسيح على الجبل بلمعان عظيم أكثر بكثير من بهاء موسى وإيليا. لأن المسيح هو الله ذو المجد الكامل والغير محدود.

العدد 11

ع11:

موسى إنسان زائل، وخدمة الناموس محدوده فهى لمدة 1500 سنة أما خدمة المسيح أى العهد الجديد فهى دائمة إلى الأبد وبالتالى مجدها أعظم. والكنيسة فى العهد الجديد تعبر عن مجد هذه الخدمة بإضاءة الأنوار أثناء الصلوات حتى فى النهار، وكذا إضاءة الشموع والقناديل، ورفع الكاهن البشارة على رأسه ووقوف الشعب بخشوع عند قراءة الإنجيل.

 نعمة عظيمة أن تحيا فى العهد الجديد. فليتك تتمتع بالتناول من الأسرار المقدسة والتأمل فى كلمات الكتاب المقدس، فتختبر صلوات عميقة مع الله تجذب قلبك إلى أمجاد الأبدية.

(3) إستعلان الله فى العهد الجديد (ع 12 - 18):

12فَإِذْ لَنَا رَجَاءٌ مِثْلُ هَذَا، نَسْتَعْمِلُ مُجَاهَرَةً كَثِيرَةً. 13 وَلَيْسَ كَمَا كَانَ مُوسَى يَضَعُ بُرْقُعًا عَلَى وَجْهِهِ لِكَىْ لاَ يَنْظُرَ بَنُو إِسْرَائِيلَ إِلَى نِهَايَةِ الزَّائِلِ. 14بَلْ أُغْلِظَتْ أَذْهَانُهُمْ، لأَنَّهُ، حَتَّى الْيَوْمِ، ذَلِكَ الْبُرْقُعُ نَفْسُهُ، عِنْدَ قِرَاءَةِ الْعَهْدِ الْعَتِيقِ، بَاقٍ غَيْرُ مُنْكَشِفٍ، الَّذِى يُبْطَلُ فِى الْمَسِيحِ. 15لَكِنْ، حَتَّى الْيَوْمِ، حِينَ يُقْرَأُ مُوسَى، الْبُرْقُعُ مَوْضُوعٌ عَلَى قَلْبِهِمْ. 16 وَلَكِنْ، عِنْدَمَا يَرْجِعُ إِلَى الرَّبِّ، يُرْفَعُ الْبُرْقُعُ. 17 وَأَمَّا الرَّبُّ فَهُوَ الرُّوحُ، وَحَيْثُ رُوحُ الرَّبِّ، هُنَاكَ حُرِّيَّةٌ. 18 وَنَحْنُ جَمِيعًا نَاظِرِينَ مَجْدَ الرَّبِّ بِوَجْهٍ مَكْشُوفٍ، كَمَا فِى مِرْآةٍ، نَتَغَيَّرُ إِلَى تِلْكَ الصُّورَةِ عَيْنِهَا، مِنْ مَجْدٍ إِلَى مَجْدٍ، كَمَا مِنَ الرَّبِّ الرُّوحِ.

العدد 12

ع12:

يعلن بولس أن له رجاء وثقة فى خدمة إنجيل العهد الجديد لأنها قوية وروحية ولها مجد فائق فهى تعتمد على المسيح. ولذلك فهو يجاهر فى كرازته بلا خوف.

الأعداد 13-16

ع13 - 16:

برقعا: طرحة أو قطعة من القماش.

الزائل: وجه موسى الذى سيتحول إلى تراب فى القبر ويزول مجده.

العهد العتيق: أسفار العهد القديم.

يبطل فى المسيح: عند الإيمان بالمسيح.

يُقرأ موسى: أسفار موسى الخمسة.

يرجع إلى الرب: بالتوبة والإيمان بالمسيح.

يوضح بولس أن البرقع الذى كان يضعه موسى على وجهه ليخفى لمعانه عند كلامه مع بنى إسرائيل يرمز إلى غلاظة قلوب اليهود التى هى كالبرقع على قلوبهم، فتخفى عنهم كلمات أسفار العهد القديم التى يسمعونها فى مجامعهم والتى تتنبأ عن المسيح. ولكن متى آمنوا بالمسيح ورجعوا عن غلاظة قلوبهم سيفهموا النبوات.

العدد 17

ع17:

الرب: المسيح.

الروح: الروح القدس.

يظهر الرسول عمل الأقانيم معا فى العهد الجديد. فمن يؤمن بالمسيح يعمل فيه الروح القدس الذى هو روح المسيح، وعندما يعمل الروح القدس فى المؤمن يحرره من دينونة الناموس له ويعطيه قوة وحرية للإنطلاق فى محبة الله، فيفهم الوصايا روحيا وليس حرفيا ويتعمق فيها ويحيا بها.

العدد 18

ع18:

وجه الرب: المسيح.

مرآة: الكتاب المقدس والأسرار ووسائط النعمة من صلوات وأصوام... إلخ.

نتغير: من الحياة البشرية إلى روحانية أولاد الله.

الصورة: الإنسان صورة الله وصورة المسيح.

مجد إلى مجد: النمو الروحى فى درجات نحو الكمال.

الرب الروح: الروح القدس.

عندما نؤمن بالمسيح نتغير تدريجيا من طباعنا البشرية إلى سمو حياة أولاد الله لأننا نرى المسيح من خلال الكتاب المقدس، ونتحد به فى الأسرار المقدسة ونتعرف عليه من خلال الصلوات والأصوام والخدمة. وهكذا يكشف لنا الله فى العهد الجديد نفسه كلما اقتربنا إليه من خلال الجهاد الروحى، فنتقدم بهذا فى درجات روحية نحو القداسة بقوة عمل الروح القدس فينا.

وهذا النمو الروحى سيستمر فى الأبدية، فينكشف لنا الله ونراه وجها لوجه باستعلان عظيم وليس كما فى مرآة (محدودية)، ونظل نكتشف محبته وأعماقه ونتلذذ بها إلى الأبد.

 أنت اليوم أصبحت فى مجد العهد الجديد وأصبحت ترى المسيح وتتلامس معه. فهل هذه العلاقة ساعدتك على أن تتغير، ويرى كل من يتعامل معك هذا المجد الذى أخذته من الله، ويلمس فيك هذا التغيير.

لقد اتخذ الله صورة جسدية مغايرة لطبيعته من أجل أن يغيرنا ويجعلنا على صورة مجده وبهائه. فيجب علينا أن نسلك بطهارة وبر ويرى الناس أعمالنا الصالحة فيمجدوا أبانا الذى فى السموات.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

تفاسير رسالة بولس الرسول الثانية إلى كورنثوس - الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ
تفاسير رسالة بولس الرسول الثانية إلى كورنثوس - الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ