الأصحاح الحادي عشر – سفر الأمثال – القمص أنطونيوس فكري

هذا الفصل هو جزء من كتاب: سفر الأمثال – القس أنطونيوس فكري.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الإصحاح الحادي عشر

العدد 1

آية (1): -

"1مَوَازِينُ غِشٍّ مَكْرَهَةُ الرَّبِّ، وَالْوَزْنُ الصَّحِيحُ رِضَاهُ.".

الغش يشير لعدم استقامة القلب مع الله. ولنعلم أننا إنما نعامل الله، إذاً الأمانة تجاه البشر هي أمانة تجاه الله. ولنلاحظ أنه إذا خدعنا إنسان فنحن نخطئ إلى الله، والله سيحمي هذا الإنسان من شرورنا وخداعنا.. من الخطر أن نسلك بحسب ذكاء العالم.

العدد 2

آية (2): -

"2تَأْتِي الْكِبْرِيَاءُ فَيَأْتِي الْهَوَانُ، وَمَعَ الْمُتَوَاضِعِينَ حِكْمَةٌ.".

الكبرياء خطية غير مقبولة من الله تماماً، بل أن الله يسكن عند المتواضع (إش15: 57). والكبرياء هو عكس طبيعة الله المتواضع وهذا ظهر فى تجسده وفدائه، ونقول أن الوحيد الذى يمكنه أن يتواضع هو الله فقط، فهو وحده العالى، فإذا نزل فهذا هو التواضع، ولكن نحن التراب كيف ننزل ونحن أصلا من أسفل. تواضع الإنسان يعنى فقط أن يدرك حقيقته وأنه تراب، وقيمته الحقيقية هى فى سكنى الله عنده، ولكن كيف يسكن الله عنده والله العالى ينزل، وهو الذى من أسفل يريد الصعود. ومن يسكن الله عنده تسكن عنده الحكمة. وكيف يتكبر الإنسان الترابي وهو يعتمد على الله في كل شئ. وكيف أشعر بالكبرياء تجاه إنسان بينما أننى تراب وهو تراب مثلى، والمسيح الذى فيه هو المسيح الذى فىَّ. فما الفرق؟!

العدد 3

آية (3): -

"3اِسْتِقَامَةُ الْمُسْتَقِيمِينَ تَهْدِيهِمْ، وَاعْوِجَاجُ الْغَادِرِينَ يُخْرِبُهُمْ.".

تهديهم = الروح القدس يهدي ويرشد المستقيم = (الله لم يعطنا روح الفشل بل روح.... النصح 2تي 1: 7) أما المعوج فهو يحزن الروح ويطفئه وبالتالي لا يجد إرشاد من الروح فيضل وتكون النتيجة خرابه.

العدد 4

آية (4): -

"4لاَ يَنْفَعُ الْغِنَى فِي يَوْمِ السَّخَطِ، أَمَّا الْبِرُّ فَيُنَجِّي مِنَ الْمَوْتِ.".

يوم السخط = يوم يصب الله جام غضبه على الخاطئ سواء على الأرض أو في الحياة الأخرى بعد الموت. والغِنَي لا يحمي صاحبه بل قد يكون سبباً في ألامه في يوم السخط (حز19: 7). وفى الثورات الشعبية الدموية يذبح الفقراء الأغنياء.

الأعداد 5-6

الآيات (5 - 6): -

"5بِرُّ الْكَامِلِ يُقَوِّمُ طَرِيقَهُ، أَمَّا الشِّرِّيرُ فَيَسْقُطُ بِشَرِّهِ. 6بِرُّ الْمُسْتَقِيمِينَ يُنَجِّيهِمْ، أَمَّا الْغَادِرُونَ فَيُؤْخَذُونَ بِفَسَادِهِمْ.".

أن يسلك الإنسان في طريق البر فهو بذلك يضمن أن يكون في أمان، وحتى إن كانت له سقطات وضعفات فالله سيقوم طريقه ويحفظه = بر الكامل يقوم طريقه. أما من يسلك في الشر فستكون عقوبته هي شره نفسه. مثال: الزاني عقوبته أمراض الزنا وفضائح خطيته. والله ينجي المستقيم (إستير / مردخاي / دانيال..) ويسقط الأشرار مكانهم (هامان..) ونلاحظ نجاة الشعب من الغرق في البحر الأحمر وغرق المصريين في البحر وهم الأقوي.

العدد 7

آية (7): -

"7عِنْدَ مَوْتِ إِنْسَانٍ شِرِّيرٍ يَهْلِكُ رَجَاؤُهُ، وَمُنْتَظَرُ الأَثَمَةِ يَبِيدُ.".

ما هو رجاء الشرير؟ الشرير يأمل في إمتلاك شهوات وغنى هذا العالم، فإذا مات الشرير تهلك شهواته وكل ما اكتنزه على الأرض لا يذهب معه. ومنتظر الأثمة سيبيد = ما الذي ينتظره الأثيم؟ بنفس المنطق فهو يجري وراء شرور العالم وهي ستبيد بالنسبة للأثيم عند موته، أو ستبيد تماماً عند فناء هذا العالم. إلا أن أصل الكلمة "منتظر الأثمة" يشير للرجاء المؤسس على القوة البشرية ومثل هذا الرجاء لابد وسيخزى ويبيد. بل هناك أمراض لا شفاء منها بكل أموال الدنيا. ومن يعتمد على إنسان قوى سيأتى يوم ويموت هذا القوى فعلى من سيعتمد.

العدد 8

آية (8): -

"8اَلصِّدِّيقُ يَنْجُو مِنَ الضِّيقِ، وَيَأْتِي الشِّرِّيرُ مَكَانَهُ.".

راجع قصة استير ومردخاي وهامان والشعب وفرعون ودانيال ومن وشوا به.

العدد 9

آية (9): -

"9بِالْفَمِ يُخْرِبُ الْمُنَافِقُ صَاحِبَهُ، وَبِالْمَعْرِفَةِ يَنْجُو الصِّدِّيقُونَ.".

المنافق بفمه المعسول يخدع صديقه ويغويه بكلماته فينقاد وراءه وفي هذه الحالة سيخرب المنقاد، أما الذي يعرف الله فسيكتشف خداعات إبليس، ومن يعمل إبليس بواسطتهم، ويرفض الإنقياد للمنافق فينجو.

العدد 10

آية (10): -

"10بِخَيْرِ الصِّدِّيقِينَ تَفْرَحُ الْمَدِينَةُ، وَعِنْدَ هَلاَكِ الأَشْرَارِ هُتَافٌ.".

الشعب فرح بصعود داود (راجع 1أي12). وفرح الشعب بهلاك أبيمالك (قض9). ولا ننكر أن هناك بعض الأشرار الذين يحسدون الأبرار على نجاحهم. ولكن الكلام هنا عن الأغلبية، فالأغلبية تفرح بنجاح البار، فالرجل الصالح لا يختلف عليه غالبية الناس.

العدد 11

آية (11): -

"11بِبَرَكَةِ الْمُسْتَقِيمِينَ تَعْلُو الْمَدِينَةُ، وَبِفَمِ الأَشْرَارِ تُهْدَمُ.".

ببركة المستقيمين تعلو المدينة = قيل في سيرة الأنبا بولا "السنكسار يوم 2 أمشير" "أنه بصلاته ينزل الرب المطر والندى على الأرض ويأتي بالنيل في حينه". ونلاحظ أنه لو كان قد وُجِدَ في سدوم عشرة أبرار لما كان الله قد أهلك المدينة. بفم الأشرار تُهدم فالشرير بفساده يفسد المدينة كلها ويُعَلِّمها الشر فيجلب عليها غضب الله. أو يثير من الفتن والإشاعات الكاذبة ما يشعل الحروب.

العدد 12

آية (12): -

"12اَلْمُحْتَقِرُ صَاحِبَهُ هُوَ نَاقِصُ الْفَهْمِ، أَمَّا ذُو الْفَهْمِ فَيَسْكُتُ.".

ما الموقف الذي يجب أن يتخذه الشخص إن أخطأ إليه أحد؟ هنا موقفين: -.

الأول: أن يقابل الإهانة بإهانة ويثور محتقرا من أخطأ إليه بكلمات جارحة، ولكنه بهذا سيقدم وقوداً لنيران كراهية جديدة. فالردود العنيفة تجلب عنفاً أكثر = المحتقر صاحبه هو ناقص الفهم.

الثاني: ذو الفهم يسكت = فالمسيح إذ شُتِمَ لم يكن يشتم عوضاً (1بط23: 2). وداود لم يرد على شمعي. وكم من مشكلة انتهت إذا احتمل الإنسان إهانته في صمت.

العدد 13

آية (13): -

"13السَّاعِي بِالْوِشَايَةِ يُفْشِي السِّرَّ، وَالأَمِينُ الرُّوحِ يَكْتُمُ الأَمْرَ.".

راجع قصة أبو مقار حين ستر على الأخ الزاني.

العدد 14

آية (14): -

"14حَيْثُ لاَ تَدْبِيرٌ يَسْقُطُ الشَّعْبُ، أَمَّا الْخَلاَصُ فَبِكَثْرَةِ الْمُشِيرِينَ.".

أحكم الناس يحتاج أن يتشاور مع الآخرين (على أن يكونوا حكماء)، أما أن يعتمد أحد على رأيه الشخصي دون تشاور فهذه حماقة (راجع قصة رحبعام وإنشقاق مملكة إسرائيل).

العدد 15

آية (15): -

"15ضَرَرًا يُضَرُّ مَنْ يَضْمَنُ غَرِيبًا، وَمَنْ يُبْغِضُ صَفْقَ الأَيْدِي مُطْمَئِنٌّ.".

راجع (1: 6 - 5) والمسيح صار ضامناً لعهد أفضل (عب22: 7). وصفق الأيدى علامة الإتفاق على موافقة الضامن على أن يقوم بسداد الدين إذا تعثر المدان.

العدد 16

آية (16): -

"16اَلْمَرْأَةُ ذَاتُ النِّعْمَةِ تُحَصِّلُ كَرَامَةً، وَالأَشِدَّاءُ يُحَصِّلُونَ غِنًى.".

قوة الرجل وغناه يكونان لكرامته، وفي المقابل فهدوء المرأة ووداعتها يكونان لكرامتها (أبيجايل / راعوث). فالمرأة الهادئة الوديعة تكون محل تكريم الجميع.

العدد 17

آية (17): -

"17اَلرَّجُلُ الرَّحِيمُ يُحْسِنُ إِلَى نَفْسِهِ، وَالْقَاسِي يُكَدِّرُ لَحْمَهُ.".

الإنسان الرحيم يبتعد عن الانتقام لنفسه وعن المشاكل فيحيا في هدوء، بل هو يهتم بالآخرين، يشفق عليهم ويرحمهم، ومن يهتم بالآخرين يهتم به الله = يحسن إلى نفسه ونرى بركة الله لاسحق (تك26) حين ابتعد عن المنازعات. أما الإنسان القاسي فهو كثير المشاكل وكثير الشجار، يضع نفسه في مشاكل كثيرة بعنفه، وكثرة المشاكل تجعل نفسه دائماً مُرَّة ووجهه مكتئب فهو يجلب أتعاباً على نفسه = يكدر لحمه. الإنسان القاسي يقول أنه يعرف كيف يأخذ حقه بذراعه لذلك يتركه الله لذراعه (يوآب).

الأعداد 18-21

الآيات (18 - 21): -

"18اَلشِّرِّيرُ يَكْسَبُ أُجْرَةَ غِشٍّ، وَالزَّارِعُ الْبِرَّ أُجْرَةَ أَمَانَةٍ. 19كَمَا أَنَّ الْبِرَّ يَؤُولُ إِلَى الْحَيَاةِ كَذلِكَ مَنْ يَتْبَعُ الشَّرَّ فَإِلَى مَوْتِهِ. 20كَرَاهَةُ الرَّبِّ مُلْتَوُو الْقَلْبِ، وَرِضَاهُ مُسْتَقِيمُو الطَّرِيقِ. 21يَدٌ لِيَدٍ لاَ يَتَبَرَّرُ الشِّرِّيرُ، أَمَّا نَسْلُ الصِّدِّيقِينَ فَيَنْجُو.".

الشرير يكسب أجرة غش = أي أجرة الشرير مخادعة فهي ستزول سريعاً (أجرة الغشاش هى من نفس العملة)، فكل ما يعمله الشرير ويبنيه فكأنه يبني على الرمال، سريعاً ما سينهار مع أول عاصفة. ولقد صوَّر حجي النبي أجرة الشرير كمن يضعها في كيس مثقوب (6: 1). والعكس لمن يبني على أساس البر فمكافأته أكيدة، فهناك بركة الله لهذا البار. البر يؤول إلى الحياة = فمن يعيش في سلام داخلي تطول أيامه. يد ليد لا يتبرر الشرير = أي لو إتحد الأشرار معاً وتآلفوا فهل تبعد عنهم دينونة الله؟ أو هل هو عذرٌ كافٍ أن يقول الخاطئ "الكل بيعمل كده"، أو هل يظن الأشرار أن كثرة عددهم ستحميهم من عقاب الله؟! أبداً فأنه لا يتبرر الشرير. ونسل الصديقين فينجو = لأن الله يكرم من أكرموه وسيكون أميناً مع الصديقين فيحفظ أولادهم ويحفظ وعوده، كما فعل مع إبراهيم ونسله (رو28: 11). وحفظ الله كرسي يهوذا لأجل داود.

العدد 22

آية (22): -

"22خِزَامَةُ ذَهَبٍ فِي فِنْطِيسَةِ خِنْزِيرَةٍ الْمَرْأَةُ الْجَمِيلَةُ الْعَدِيمَةُ الْعَقْلِ.".

فنطيسة = أنف. شئ غير متجانس ويدعو للسخرية أن نضع خزامة ذهب في أنف خنزيرة. وهكذا المرأة الجميلة إذا كانت بلا عقل. والعقل يشمل الحياة الروحية والنعمة والحكمة التي يسكبها الله على أولاده (هكذا كانت أبيجايل).

العدد 23

آية (23): -

"23شَهْوَةُ الأَبْرَارِ خَيْرٌ فَقَطْ. رَجَاءُ الأَشْرَارِ سَخَطٌ.".

قلب الأبرار يمتلئ بأفكار مقدسة والله يعطيهم أكثر مما يفتكرون، أما رجاء الشرير = أي ما يأمله ويشتهيه فهو خطايا ونجاسة وسيكون هذا دينونة له.

الأعداد 24-25

الآيات (24 - 25): -

"24يُوجَدُ مَنْ يُفَرِّقُ فَيَزْدَادُ أَيْضًا، وَمَنْ يُمْسِكُ أَكْثَرَ مِنَ اللاَّئِقِ وَإِنَّمَا إِلَى الْفَقْرِ. 25النَّفْسُ السَّخِيَّةُ تُسَمَّنُ، وَالْمُرْوِي هُوَ أَيْضًا يُرْوَى.".

قارن مع (2كو6: 9، 7). فالمحسن يعطي ويزداد. والمحسن هنا تنطبق على النواحي المادية والروحية. فمن يخدم الآخرين ومن يصلي للآخرين يُعطَي ويزداد. والخادم الذى يخدم كثيرا يأخذ من الله كثيرا، فالخادم الروحى يكون كلامه من الروح القدس الذى يعطيه ما يتكلم به، فكلام الروح يمر على الخادم أولا ويرويه قبل أن يروى السامع.

العدد 26

آية (26): -

"26مُحْتَكِرُ الْحِنْطَةِ يَلْعَنُهُ الشَّعْبُ، وَالْبَرَكَةُ عَلَى رَأْسِ الْبَائِعِ.".

من يخفي الطعام حتى يرتفع سعره فيغتني على حساب جوع الفقراء بل ربما موتهم (وهكذا كما يحدث أن تخفي صيدلية نوع من الدواء ليرتفع سعره)، أو خادم يخفي بركة أعطاها له الله حتى لا يستخدمها خادم آخر وتنسب له، عموماً كل من يمنع بركة يملك أن يعطيها لمحتاج فلا يعطيها يقطع الله عنه بركاته. والعكس فمن يعطي يعطيه الله بكثرة، كما بارك الرب للأرملة التي أطعمت إيليا. الأفكار التى يعطيها الروح للخادم هى ملك للجميع ولا يصح أن ينسبها الخادم لنفسه، وهو لن ينقص لو إستخدمها آخرين. هذه الأفكار هى كشمعة منيرة، لو أشعلنا منها ألاف الشموع لن ينقص نوررها. وتظهر بركة الله في حياة من يعطي = البركة على رأس البائع = على رأسه أي ظاهرة في حياته.

العدد 27

آية (27): -

"27مَنْ يَطْلُبُ الْخَيْرَ يَلْتَمِسُ الرِّضَا، وَمَنْ يَطْلُبُ الشَّرَّ فَالشَّرُّ يَأْتِيهِ.".

من يطلب الخير للآخرين يلتمس الرضا من الله، بل يرضى عليه الناس. ومن يطلب الشر للآخرين فالشر يصيبه هو نفسه.

العدد 28

آية (28): -

"28مَنْ يَتَّكِلُ عَلَى غِنَاهُ يَسْقُطْ، أَمَّا الصِّدِّيقُونَ فَيَزْهُونَ كَالْوَرَقِ.".

المتكلون على أموالهم (راجع لو18: 18 - 27 + مر24: 10 + 1تي17: 6 - 19). أَمَّا الصِّدِّيقُونَ فَيَزْهُونَ كَالْوَرَقِ = فهؤلاء بركة حياتهم هى مكافأة من الله على برهم.

العدد 29

آية (29): -

"29مَنْ يُكَدِّرُ بَيْتَهُ يَرِثِ الرِّيحَ، وَالْغَبِيُّ خَادِمٌ لِحَكِيمِ الْقَلْبِ.".

من يكدر بيته = من يتسبب في أن يكون أهل بيته في ألام وضيقات مستمرة بسبب سوء سلوكه أو بتبذير أمواله أو سوء تربيته لأولاده. يرث الريح = أي كمن يصير لا شئ فهو إمتلك هواءً وذلك لأن الكل سينفض عنه يوماً ما. الغبي خادم لحكيم القلب = فمهما ارتفع الغبي وارتفع مقامه، فهو لن يستطيع أن يرتفع أمام من فيه حكمة المسيح (دانيال وبيلشاصر / بولس وفستوس). وهكذا علينا أن نطيع الله ونخدمه فنحن أمام الله أغبياء وحكمته غير محدودة، فهل نعترض على مشيئته.

العدد 30

آية (30): -

"30ثَمَرُ الصِّدِّيقِ شَجَرَةُ حَيَاةٍ، وَرَابحُ النُّفُوسِ حَكِيمٌ.".

ثمر الصديق شجرة حياة = حياة أولاد الله ورسله وخدامه هي شجرة حياة ثمارها تعطي حياة وإيمان لمن لم يعرف المسيح (أع48: 13). فالحكماء الحقيقيين هم مصادر وينابيع تنبع بركة لكل الناس حولهم فيجذبونهم وتكون حياتهم نموذج يحتذى وقدوة تجذب الآخرين وكلماتهم فيها فائدة لمن يسمعها. لذلك ينبهنا بولس الرسول بقوله "أنتم سفراء والمسيح يعظ بكم" رابح النفوس = هكذا كان بولس الرسول (1كو19: 9 - 23).

العدد 31

آية (31): -

"31هُوَذَا الصِّدِّيقُ يُجَازَى فِي الأَرْضِ، فَكَمْ بِالْحَرِيِّ الشِّرِّيرُ وَالْخَاطِئُ!".

هذا النص أخذه بطرس الرسول في (1بط17: 4، 18) ولكنه أخذه عن الترجمة السبعينية (صلاة الغروب). وقارن مع (لو31: 23). فالله يبارك للصديق فى حياته وهذه البركة تظهر للجميع "كثيرون يقولون من يرينا الخيرات، قد أضاء علينا نور وجهك يا رب" (مز 4)، فالله يُسَّر بأن يرى الناس بركاته للأبرار حتى يسلكوا مثلهم فى البر. وبنفس الأسلوب يجازى الشرير على شره فيرتدع الآخرين. ومجازاة الأشرار لها أولوية عند الله حتى يوقف الشرور فى العالم، لذلك يقول فَكَمْ بِالْحَرِيِّ الشِّرِّيرُ.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

الأصحاح الثاني عشر - سفر الأمثال - القمص أنطونيوس فكري

الإصحاح العاشر - سفر الأمثال - القمص أنطونيوس فكري

تفاسير سفر الأمثال الأصحاح 18
تفاسير سفر الأمثال الأصحاح 18