مقدمة اللاهوت الدفاعي – ج1 – القس فيلوباتير مجدي – كاهن كنيسة مارمرقس الرسول – النزهة

الرئيسية » مقالات » عقيدة » دفاعيات » مقدمة اللاهوت الدفاعي – ج1 – القس فيلوباتير مجدي – كاهن كنيسة مارمرقس الرسول – النزهة.

التصنيفات: دفاعيات, عقيدة
آخر تحديث: 5 يناير 2020

مقدمة اللاهوت الدفاعي (ج1)

تاريخ اللاهوت الدفاعي

منذ بداية التبشيربالمسيحية وبدأ معه هجوم الشيطان علي الكنيسة وجماعة المؤمنين وعلي الكلمة ولهذا ظهرت الحاجة من البداية عن وجود مدافعين يستخدمهم الله ويرشدهم للدفاع عن الايمان:

+ + وينقسم تاريخ اللاهوت الدفاعي الي أربع مراحل:

A - المرحلة الأولي (اللاهوت الدفاعي الأبائي)

وهي منذ بداية المسيحية إلي ما قبل الإسلام وتقريبا الي ما قبل القرن السابع. وظهرت احتياجات خارجية وداخلية.

أولا: احتياجات خارجية:

- تنوع المهاجمين في هذه الفترة:

1 - يهود: وبالأخص في القرن الأول الميلادي. اذ كانوا يسعون للقضاء علي المسيحية بصورة نهائية.

- وفي مجال الكلمة حاول اليهود مهاجمة الإيمان المسيحي. ولهذا قام المدافعون بالرد علي اليهود واثبات صحة الايمان وكانوا يردون عليهم في المجامع اليهودية.

2 - الوثنيين وبخاصة الفلاسفة: وكثير منهم هاجم المسيحية كديانة غريبة تناقض الثوابت الوثنية عندهم كتعدد الآلهة وطقوسهم بكتابات وتعليم في الهياكل ضد المسيحية. مما استلزم من المدافعين المسيحيين الأوائل أن يردوا عليهم واثبات صحة الايمان المسيحي ضد هذه الهجمات الوثنية وهذا ايضا يشبه ما عمله بولس الرسول مع الفلاسفة الوثنيين في اثينا (أعمال 17).

وكان انشاء مدرسة الأسكندرية اللاهوتية رد قوي علي مدرسة الأسكندرية الوثنية.

3 - الرومان: وهم اعتبروا المسيحيية تشجع الطبقة الدنيا علي التمرد والمطالبة بالمساواة ولهذا اضطهدوها وحاكموا الكثير من المسيحيين.

4 - ظهور معتقدات أخري بعد المسيحية تحاول أن تهاجم الايمان وتشكك فيه. مما أظهر الحاجة الي مدافعين ضد هذه المعتقدات وتوضيح خطأها والدفاع عن سلامة الايمان المسيحي ضد كل محاولة تشويه.

ثانيا: احتياجات داخلية:

مشكلات ظهرت من المؤمنين أنفسهم:

أولا: أسئلة حديثى الإيمان:

- لقد أثار حديثي الإيمان الكثير من الأسئلة حول الكثير من الأمورالهامة وظهرت أيضا بعض الاعتراضات: مثل إثبات القيامة والثالوث والولادة من عذراء. فكان لا بد من الدفاع عن الإيمان واثبات صحة العقيدة.

- ومازال هذا التحدي موجود حولنا فالكثير مسيحيون لكن القليلون هم المثقفون كنسيا وعقائديا، وهذا دور الخدام في أن يتعلموا ويعلموا الشعب أسس العقيدة والكتاب المقدس.

ثانيا: الأفكار الغريبة والبدع والهرطقات:

- كان لابد أن يقوم المدافعين بالرد علي كل بدعة تظهر. وتوضيح خطأها والدفاع عن الايمان الصحيح باستمرار.

- علي سبيل المثال هرطقة التهود التي ظهرت مع الكنيسة الأولي ورد عليها الرسل (أعمال 15) ثم سيمون الساحر............

- ثم توالت البدع والهرطقات في كل عصر.... حتي ظهرت بدعة أريوس الشهيرة وبداية المجامع. وبسببها ظهرت كتابات قوية مثل كتابات ارينيؤس ضد الهراطقة في نهاية القرن الثاني بداية القرن الثالث والعلامة ترتليان وغيرهم........

- ومازالت هذه البدع والأفكار الغريبة تخرج علينا كل يوم، وهنا يتوجب علي كل خادم أن يكون دائما مستعد لمجاوبة كل من يسأله عن سبب الرجاء الذي فيه.

ثالثا: الانشقاقات:

- مثال: الانشقاق الشهير بسبب مجمع خلقيدونية.

- B المرحلة الثانية:

- ظهور الاسلام في شبه الجزيرة العربية. وظهور تحديات مثل التشكيك في صحة الكتاب المقدس، والعقائد الأساسية مثل الصليب والفداء......

C - المرحلة الثالثة:

تتمثل في.

1) العصور الوسطي (من القرن الخامس عشر حتي بداية القرن التاسع عشر):

- تمثل الهجوم علي المسيحية من خلال اليهود والفلاسفة والهراطقة والإسلام.

- ظهرت أيضا انشقاقات جديدة وانحرافات فكرية وطقسية من داخل المسيحية نفسها.....

- ظهور علماء غير مؤمنين كانوا ومازالوا يشككون في الايمان المسيحي والكتاب المقدس. وادعوا تفنيد الكتاب المقدس من خلال بعض النظريات مثل (التطور - وعمر الإنسان - ........).

+ + أمام كل هذه التحديات ظهرت الحاجة لوجود مدافعين أقوياء مزودين بمعرفة علمية صحيحة وعلي دراية بترجمات ومخطوطات الكتاب المقدس.

2) العصر الحديث:

1 - الاسلام (إعادة إثارة التساؤلات والقضايا التي سبق تفنيدها والرد عليها تماما)..

2 – هرطقات جديدة وأخري هي عبارة عن إعادة إحياء لأخري قديمة. وبعضها أفكار أحدث تتطور مثل شهود يهوة والمورمون.

3 - قوي الإلحاد:

تكاد أن تكون المهاجم الأول للإيمان. وهي تعتمد علي أساس علمي. ومناقشته تحتاج دراسة وقراءة جيدة وبخاصة أنه لا يعتمد علي المقارنة لأنه ليس عنده خلفية دينية. (لاحظ أنه ليس كل المهاجمين تصلح معهم نفس طرق الرد والدفاع).

- يجب علي المدافعين (الخدام المتخصصين في خدمة اللاهوت الدفاعي) أن يدركوا أن امتلاكهم ومعرفتهم للمعلومة وحده لايكفي، بل يجب عليهم ان يتعلموا مهارات الحوار والتواصل مع الآخر ( (Communication skills - Negotiation skills.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -.

ماهي العلوم التي يجب أن يدرسها المدافع؟؟

- سنستعرض بعض من العلوم اللازمة لعلم اللاهوت الدفاعي:

الكتاب المقدس – دراسة اللاهوت – علم تفسير النصوص – علم التفسير – النقض النصي – النقض التاريخي – علم القانونية – جغرافية الكتاب المقدس – تاريخ الكتاب المقدس – حضارات الكتاب المقدس – رموز الكتاب المقدس – شخصيات الكتاب المقدس – الآبائيات – لغات الكتاب المقدس – مخطوطات الكتاب المقدس – أنساب الكتاب المقدس – أساطير الشعوب القديمة – لاهوت الشعوب الوثنية – الاثار – الجيولوجيا – الفلك – الأحياء................... وغيرهم من العلوم.

- - لايمكن أن يجمع أحد كل هذه العلوم في عقله. لكن المدافع يحتاج أن يتخصص في مجال واحد علي الأقل.. ويكون لديه فكرة بسيطة عن بعض المجالات (قدر استطاعته).

- يجب أن يلجأ المدافع لكتب المتخصصين في كل مجال.. فالجميع يكمل بعضهم البعض.

+ + يجب أن نثق أن الله سيستخدم كل خادم كما يجب ان يكون.... يجب ألا ننسي أن المفتاح السحري في هذه الخدمة هو الصلاة.

+ + يتبع.