الأصحاح الأربعون – سفر إرميا – القمص تادرس يعقوب ملطي

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 28- تفسير سفر إرميا – القمص تادرس يعقوب ملطي.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

الأصحاح الأربعون

إرميا مع جدليا في أورشليم.

يوضح هذا الأصحاح ثلاثة أمورٍ:

أولاً: كانت معاملة العدو لإرميا رقيقة، تناقض تمامًا ما لاقاه من بني جنسه.

ثانيًا: غاية إقامة جدليا حاكمًا:

أ. يمتص طاقة النشاط الفدائي المعادي لبابل ويكسب ودهم، كما يعطيهم الطمأنينة.

ب. تقديم المساعدة للفلاحين حتى لا يثوروا على بابل، بل يقدموا جزية من المحاصيل.

ثالثًا: تدبير إسماعيل بن نثنيا من السلالة الملوكية مؤامرة لقتل جدليا.

1. قرار إرميا [1 - 6].

2. جدليا الحاكم [7 - 12].

3. الكشف عن مؤامرة ملك بني عمون [13 - 16].

الأعداد 1-6

1. قرار إرميا:

"الكلمة التي صارت إلى إرميا من قبل الرب بعدما أرسله نبوزرادان رئيس الشرط من الرامة،.

إذ أخذه وهو مقيد بالسلاسل في وسط كل سبي أورشليم ويهوذا الذين سبوا إلى بابل.

فأخذ رئيس الشرط إرميا وقال له:

إن الرب إلهك قد تكلم بهذا الشر على هذا الموضع.

فجلب الرب وفعل كما تكلم لأنكم قد أخطأتم إلى الرب ولم تسمعوا لصوته فحدث لكم هذا الأمر "[1 - 3].

يلاحظ أن الأصحاح اُفتتح بالعبارة: "الكلمة التي صارت إلى إرميا من قبل الرب"... مع ذلك لا نجد رسالة معينة يقدمها الرب. لعل إرميا حسب أن كلمات رئيس الشرط له ليست من عنده بل هي كلمة الرب التي يوجهها الله لشعبه، فإن ما نطق به هذا القائد الكلداني الغريب الجنس لم يكن إلا ملخصًا لما نادى به الأنبياء للشعب ولم يسمعوا لهم. لقد قدم الرجل الوثني تفسيرًا لاهوتيًا وروحيًا لهزيمتهم، الأمر الذي لم يكن ممكنًا للشعب اليهودي أن يفهمه أو يتقبله.

إذ قال رئيس الشرط الوثني لإرميا أن ما حلّ بالشعب هو ثمر خطاياهم وعدم سماعهم للصوت الإلهي. هذه الشهادة لا يمكن أن تكون قد حدثت عن فراغ، بل لابد وأن البابليين أدركوا أن نصرتهم على يهوذا واستيلائهم على العاصمة لم يتحقق بطريقة طبيعية، إنما خلال تدخلٍ إلهيٍ، ليس من جانب آلهتهم الوثنية بل من جانب الله الحيّ.

بلا شك أدهشت كلمات رئيس الشرط إرميا النبي وثبّتت بالأكثر إيمانه، كما انتشرت بين اليهود فصارت لتوبيخهم؛ كأنها رسالة إلهية موجهة إلى المسبيين ينطق بها رجل وثني عدو.

يظهر الله كيف أنه يكافئ متقيه السامعين لكلمته الشاهدين له بالحق في حياتهم، إذ يجعل حتى الأعداء يسالمونهم.

بالرغم من اتفاق رئيس الشرط في الفكر اللاهوتي مع إرميا إلا أن إرميا لم يجبه بكلمة، ولم يعلق على كلماته، حتى لا يتهمه الحاضرون أنه عميل بابلي.

أُقتيد إرميا مع المسبيين مقيدًا بالسلاسل حتى وقف أمام رئيس الشرط، وهناك عُزل عن المسبيين لكي تُعطى له كرامة وهدايا مع حرية الحركة، بينما صار الآخرون في مذلة وحرمان. كان من الصعب عزل إرميا من بين صفوف المسبيين، لكن حان الوقت للكشف عن كرامته ومجده. هكذا يصعب في العالم أن نميز بين المؤمنين العاملين الحقيقيين وغيرهم، لكن اليوم سيظهر مجد كل أحدٍ أو عاره!

"الرامة" [1] معناها "المرتفع"، أُطلق هذا الاسم على مواضع كثيرة، لكن هنا غالبًا ما يُقصد بها قرية تبعد حوالي 6 أميال شمال أورشليم، وتبعد حوالى ميلين أو ثلاثة من المصفاة. بناها بعشا ملك إسرائيل وحصنها لكي لا يدع أحدًا من شعبه يخرج أو يدخل، غير أن ملك يهوذا دبّر له مكيدة وانتزعها منه (1 مل 15: 17 - 22).

إليها جُمع اليهود حيث رُحِّلوا إلى السبي البابلي، وإليها عادوا بعد رجوعهم من السبي (عز 2: 26؛ نح 11: 23). مكانها اليوم "الحرم".

شهدت هذه القرية أحداثًا تاريخية هامة منها أن كلاَّ من سنحاريب ملك أشور، ونبوخذنصر ملك بابل وتيطس الروماني ألقى منها أول نظرة على أورشليم!

"فالآن هأنذا أحلّك اليوم من القيود التي على يدك.

فإن حسن في عينيك أن تأتي معي إلى بابل فتعال،.

فأجعل عيني عليك.

وإن قبح في عينيك أن تأتي معي إلى بابل فامتنع.

انظر. كل الأرض هي أمامك، فحيثما حسن وكان مستقيمًا في عينيك أن تنطلق فانطلق إلى هناك.

وإذ كان لم يرجع بعد قال:

ارجع إلى جدليا بن أخيقام بن شافان الذي أقامه ملك بابل على مدن يهوذا،.

وأقم عنده في وسط الشعب،.

وانطلق إلى حيث كان مستقيمًا في عينيك أن تنطلق.

وأعطاه رئيس الشرط زادًا وهدية وأطلقه.

فجاء إرميا إلى جدليا بن أخيقام إلى المصفاة،.

وأقام عنده في وسط الشعب الباقين في الأرض "[4 - 6].

كان هناك أمر من الملك إلى رئيس الشرط أن يكرم إرميا النبي، لكن الجند المسئولين عن القاء القبض على اليهود وترحيلهم إلى الرامة تحت كثرة الأعباء اتوا بإرميا وسط الأسرى، مقيدًا بالسلاسل خطأ. وإذ تعرف عليه نبوزاردان رئيس الشرط اطلقه في الحال وأعطاه حرية الحركة.

يرى البعض أن رئيس الشرط جاء بعد شهر من احتلال أورشليم ليكمل تدميرها، في ذلك الوقت اطلق إرميا حرًا.

سمع نبوزردان رئيس الشرط عن إرميا وكيف كان يشير على الملك صدقيا أن يخضع لبابل فظنه من رجاله. بعد أن حلّه من القيود أعطاه حق الخيار أن يذهب إلى بابل أو يبقى في يهوذا، فاختار أن يرجع إلى جدليا الذي ينتمى إلى عائلة شافان المتعاطفة مع النبي، ويقيم عنده وسط الشعب. رفض أن يُكرم في بابل ليعيش مع الشعب المسكين في يهوذا يشاركهم أتعابهم وآلامهم، يسكن مع أولئك الذين حسبهم البابليون ليسوا أهلاً لنقلهم حتى كأسرى إلى بابل. هكذا تشبّه بموسى النبي الذي قيل عنه: "بالإيمان موسى لما كبر أبى أن يُدعى ابن ابنة فرعون، مفضلاً بالأحرى أن يُذل مع شعب الله عن أن يكون له تمتع وقتي بالخطية، حاسبًا عار المسيح غنى أعظم من خزائن مصر، لأنه كان ينظر إلى المجازاة" (عب 11: 24 - 25). هكذا اشترك أنبياء العهد القديم في عار المسيح الباذل حياته بفرح عن شعبه.

كان من الحكمة ألا يذهب إرميا مع المسبيين في بابل، لأنه كان بلاشك سيلقي كرامة من الملك، فيثبت في ذهن اليهود أنه عميل بابلي وخائن لوطنه.

لم يكن ممكنًا لجدليا أن يقيم في أورشليم حيث كانت قد خربت تمامًا لا تصلح للسكن (مرا 2: 13؛ 4: 1)، لذا اختار المصفاة التي يحتمل أن يكون في موقعها الآن تل النصبة، تبعد حوالى 8 أميال شمال غرب أورشليم وقريب جدًا من الرامة وتقع في جنوبها الغربي؛ كانت مركزًا هامًا من الجانب السياسي والديني عبر القرون. وهي تتبع سبط بنيامين، فيها كان صموئيل يقضي بين الشعب، وأُختير شاول ملكًا (1 صم 7: 15 الخ؛ 10: 17). لا توجد أية علامات أن المصفاة قد مرت في هذه الفترة بمرحلة تدمير[582] بذات القوة التي حدثت مع أورشليم ومدن يهوذا[583].

واضح من [4] أن إرميا لم يكن متوقعًا ما قيل له، أي أن تُعطى له الحرية في اختيار موضع الإقامة، لهذا إذ سمع كلمات رئيس الشرط صمت قليلاً، لعله كان يفكر ليأخذ قراره، أو يرفع قلبه لله يطلب المشورة، أو لعله كان يطلب مهلة لأخذ قرارٍ خطيرٍ في حياته كهذا. لهذا قال له رئيس الشرط: "ارجع إلى جدليا" [4]؛ هناك يأخذ قراره كما يشاء!

مهما كانت الأمور واضحة ليتنا لا نتسرع في أخذ قراراتنا خاصة المصيرية أو التي تمس حياة إخوتنا، بل نتمهل ونطلب مشورة الله.

الأعداد 7-12

2. جدليا الحاكم:

"فلما سمع كل رؤساء الجيوش الذين في الحقل هم ورجالهم أن ملك بابل قد أقام جدليا بن أخيقام على الأرض،.

وأنه وكّله على الرجال والنساء والأطفال وعلى فقراء الأرض الذين لم يسبوا إلى بابل،.

أتى إلى جدليا إلى المصفاة إسمعيل بن نثنيا ويوحانان ويوناثان ابنا قاريح وسرايا بن تنحومث وبنو عيفاي النطوفاتي ويزنيا ابن المعكى هم ورجالهم.

فحلف لهم جدليا بن أخيقام بن شافان ولرجالهم قائلاً:

لا تخافوا من أن تخدموا الكلدانيين.

اسكنوا في الأرض واخدموا ملك بابل فيُحسن إليكم.

أما أنا فهأنذا ساكن في المصفاة لأقف أمام الكلدانيين الذين يأتون إلينا "[7].

إن كانت يهوذا قد صارت مستعمرة بابلية، لكن كان لها الحق أن تحتفظ بسماتها الخاصة تحت قيادة والٍ من شعبها يخضع سياسيًا لملك بابل ويدفع له الجزية.

المدن التي أشير إليها في [10] هي تلك التي خربت بواسطة الكلدانيين، لكن مع بدء ولاية جدليا عادت إليها الحياة، خاصة بعودة الهاربين من وجه بابل. كان هناك بارقة أمل لانتعاش يهوذا لو بقى جدليا في الحكم. فقد عاد الذين التجاؤا إلى دول أخرى مثل موآب وعمون وآدوم ليمارسوا حياتهم في ظل الاستعمار البابلي.

إذ جمع الراجعون خمرًا وتينًا كثيرًا شعر البعض أن ذلك علامة بركة الرب، إذ لازال ينتظر أن يعمل لإصلاح شعبه. هؤلاء الذين شبههم إرميا النبي بالتين الجيد جدًا [24].

"أما أنتم فاجمعوا خمرًا وتينًا وزيتًا وضعوا في أوعيتكم واسكنوا في مدنكم التي أخذتموها،.

وكذلك كل اليهود الذين في موآب وبين بني عمون وفي أدوم والذين في كل الأراضى سمعوا أن ملك بابل قد جعل بقية ليهوذا وقد أقام عليهم جدليا بن أخيقام بن شافان.

فرجع كل اليهود من كل المواضع التي طُوحوا إليها وأتوا إلى أرض يهوذا إلى جدليا إلى المصفاة وجمعوا خمرًا وتينًا كثيرًا جدًا "[7 - 12].

إذ عُرف جدليا كرجل سلامٍ، كانت رسالته أن يعيد إلى يهوذا حياتهم العادية، وأن يخضعوا للكلدانيين بغير تخوفٍ منهم، وأن يستقبل اليهود العائدين من موآب وبني عمون وآدوم، وكانوا غالبًا من الجنود.

كان جدليا يرفض الثورة ضد بابل، متأثرًا بإرميا وغيره من الأنبياء، لذلك عينه ملك بابل وكيلاً له، وواليًا على يهوذا.

الأعداد 13-16

3. الكشف عن مؤامرة ملك بني عمون:

"ثم إن يوحانان بن قاريح وكل رؤساء الجيوش الذين في الحقل أتوا إلى جدليا إلى المصفاة.

وقالوا له:

أتعلم علمًا أن بعليس ملك بني عمون قد أرسل إسمعيل بن نثنيا ليقتلك؟!

فلم يصدقهم جدليا بن أخيقام.

فكلم يوحانان بن قاريح جدليا سرًا في المصفاة قائلاً:

دعني أنطلق وأضرب إسمعيل بن نثنيا ولا يعلم إنسان.

لماذا يقتلك فيتبدد كل يهوذا المجتمع إليك وتهلك بقية يهوذا؟!

فقال جدليا بن أخيقام ليوحانان بن قاريح لا تفعل هذا الأمر،.

لأنك إنما تتكلم بالكذب عن إسمعيل "[13 - 16].

يقصد بـ "رؤساء الجيوش في الحقول" [13] ضباط الجنود المسرحين (2 مل 25: 5) الذين خافوا أولاً من معاملة بابل لهم، ولكنهم تأكدوا فيما بعد (في أية 9 حلف لهم جدليا قائلاً "لا تخافوا") أنهم سينالون العفو إذا خضعوا واستسلموا وعادوا يستغلون الأرض ويخضعون لجدليا وحكومته في المصفاة. ورجع أيضًا اليهود الذين غادروا البلاد قبل هجوم بابل وكانوا قد التجأوا إلى شرق الأردن.

إذ بدأ السلام يدب في يهوذا، وتجمعت طاقات ممتازة حول جدليا، وبدأت الحقول تأتي بثمار... بعث بعليس ملك بني عمون إسماعيل بن نثنيا ليقتل جدليا وقد حذر رؤساء الجيوش جدليا منه مؤكدين له وجود مؤامرة مدبرة لقتله لتحطيم بقية يهوذا، أما هو فلم يصدق.

ما كان يشغل قلب يوحنان ليس الخوف على قتل جدليا، وإنما انهيار النبتة الجديدة لإقامة دولة يهوذا التي خربت تمامًا بواسطة البابليين، وقد صار هناك بارقة أمل لتجميع الجهود ولو تحت الاستعمار البابلي. فكان في رأيه أن قتل إسماعيل أفضل من ضياع الأمة كلها.

لقد أخطأ جدليا إذ لم يسمع لهم، وكان يليق به أن يرفع قلبه بالصلاة يطلب مشورة الله، وأن يلجأ إلى إرميا النبي الذي كان ملاصقًا له. هنا تظهر خطورة اتكال الإنسان على أفكاره وحده.

كان بعليس ملك عمون في شرق الأردن ينتظر اغتنام فرصة رجوع جيوش بابل إلى وطنهم ليملك على ما بقي من البلاد في غرب الأردن، ويقتل جدليا وكيل ملك بابل.

ما هي دوافع بعليس ملك عمون في اغتيال جدليا؟

دوافعه غير واضحة:

أ. واضح أنه يريد أن يسبب قلاقل للبابليين كما يظهر من (حز 21: 18 - 32). حيث خطط نبوخذنصر للغزو في الغرب في سنة 587 ق. م.، مهاجمًا بني عمون ويهوذا كمقاومين له.

ب. يحتمل أن صدقيا كان يحاول الهروب إلى بني عمون ناظرًا إلى ملكها كحليفٍ له. لذلك تطلع بعليس إلى جدليا كخائنٍ وعميلٍ بابلي، وأن إسماعيل الذي من نسل ملوكي أولى بالحكم لأنه في نظره مخلص ليهوذا.

ج. يحتمل أن يكون هناك عداوة شخصية بين بعليس وجدليا.

د. لعل بعليس أراد أن يحطم البقية من يهوذا التي بها بارقة أمل لقيام دولة لليهود مرة أخرى[584].

حذر يوحنان جدليا وأخبره عن المؤامرة، لكن جدليا لم يصدق الذين أنذروه ولم يسمح بقتل المشتبه فيه، مبعوث ملك عمون. لم يصدق جدليا ما قيل له من يوحنان وزملائه، لأنه كان يعرف إسماعيل شخصيًا حينما كان يعمل في القصر وكان إسماعيل أميرًا ملوكيًا. أو ربما لم يكن ممكنًا لجدليا أن يعتقد بأن أحدًا، خاصة من النسل الملوكي، ألا يكون مخلصًا في إعادة قيام يهوذا ولو في ظل الاستعمار البابلي.

واضح أن إسماعيل سقط في خطية الحسد التي تدفع الإنسان إلى سلسلة لا تنقطع من الخطايا، إذ تحول حياته إلى جحيم كراهية بلا سبب وبلا هدف. هنا يرتكب اسماعيل الخطايا التالية:

أ. اغتيال جدليا دون مراعاة لواجب الضيافة، إذ قدم له جدليا مائدة وأكلا معًا؛ عوض الشكر قدم الغدر والخيانة، ولم يراعِ حتى ظروف البلده.

ب. سحبته الخطية إلى خطية أخرى وهي قتل كل اليهود الذين كانوا مع جدليا.

ج. قتل رجال الحرب الذين لم يتوقعوا هذه الخيانة ولم يكونوا مستعدين لمقاومته هكذا بدد كل الطاقات التي كان يمكن ان تكون لبنيان بلده.

د. قتل سبعين رجلاً من الثمانين القادمين ببكاء ومرارة من شكيم وشيلو والسامرة للذهاب إلى أورشليم وتقديم بعض العطايا... قتلهم بلا ذنب! جاء هؤلاء الرجال من شكيم وشيلو والسامرة لزيارة بيت الرب عابرين بالمصفاة. يبدو أن بعض أنواع العبادات لم تنقطع عن هذا المعبد العظيم الذي كان يفتخر به اليهود بين الأمم عبر الأجيال. جاءوا في حزنٍ شديدٍ على الهيكل وما حلّ به.

هـ. سبى بقية الشعب الذين في المصفاة وبنات الملك ليعبر بهم إلى بعليس ملك بني عمون الوثني. ماذا كان هدفه من هذا كله؟!

و. بسبب تصرفاته الحمقاء اضطر يوحنان بن قاريح وكل رؤساء الشعب أن يقتفوا أثره للدخول معه في معركة، واضطروا إلى الهروب إلى مصر خوفًا من ملك بابل.

هكذا حطم هذا الحاسد نفسه والرجال الذين معه وأيضًا بلده!

من وحي إرميا 40.

بحبك حررتني من قيودي!

وبحبك أشتهي أن أُقيد مع إخوتي!

  • انطلق إرميا مقيدًا بالسلاسل مع المسبيين،.

لكن رئيس الشرط حلَّه من القيود،.

كرّمه أمام الجميع وقدم له هدايا.

أعطاه كامل الحرية ليقطن أينما شاء!

  • تحرر إرميا من السلاسل الحديدية،.

لكنه اشتهي قيود الحب،.

ورفض أن يذهب إلى بابل ليُكرم من ملكها!

  • بحبك حررتني من قيودي،.

وأنا بحبي أشتهي أن أقيد مع المقيدين!

قيود الخطية تملأني عارًا ومذلة!

أما قيود الحب فتهبني شركة معك أيها المصلوب!

لأتحرر بك يا واهب الحرية،.

لأُقيد بقيود الحب أيها الحب الحقيقي!

ومع صليبك أشتهي أن أحمل القيود بارادتي،.

نعم ما أعذب قيود الحب!

أطلب مشورتك فلا ينطفئ نوري!

  • انطلق إرميا إلى المصفاة يسند جدليا الوالي.

ورجع كل الهاربين إلى الدول المحيطة،.

واطمأنوا واستراحوا لكي يعملوا مع جدليا وإرميا.

بنات الملك استراحت نفوسهن!

الفقراء حصدوا ثمارًا كثيرة!

بركات الرب حلت على الكل!

  • لم يطق بعليس ملك عمون الخير لغيره،.

فأثار الأمير إسماعيل ليجعل منه مجرمًا غادرًا.

أرسل الله يوحنان يحذر جدليا،.

بغير حكمة لم يستشر جدليا الله،.

ولا طلب صلوات النبي عنه.

بهذا أنطفأ نوره وحرم الكثيرين من النصرة!

  • بغدرٍ قتل جدليا والمحيطين به،.

فأطفأ شعلة النور في بدء انطلاقها.

وسبى بنات الملك ليذهب بهن إلي عمون!

قتل ونهب وانطلق ليعيش وسط الأوثان!

هكذا لم يطق الظلام النور!

  • هب لي يارب ألا اتكل على ذاتي،.

بل أطلب دومًا مشورتك،.

ولا أحتقر مشورة إخوتي.

بهذا لا ينطفئ نورك في داخلي.


[582] See K. kenyin: Archaehogy in the Holy land, 1960, p. 390; Thompson, Jereniiah, p. 653.

[583] W. F. Albright: Frim the Stone Age to chnistianity, 1946, p 246; g. e. Wright; Biblical Archaeo logy, lindin. 1962,p 177 - 9.

[584] Keil: Jeremiah, p. 130.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

الأصحاح الحادي والأربعون - سفر إرميا - القمص تادرس يعقوب ملطي

الأصحاح التاسع والثلاثون - سفر إرميا - القمص تادرس يعقوب ملطي

تفاسير سفر إرميا الأصحاح 16
تفاسير سفر إرميا الأصحاح 16