اَلأَصْحَاحُ التَّاسِعُ – سفر الملوك الثاني – القمص تادرس يعقوب ملطي

هذا الفصل هو جزء من كتاب: 12- تفسير سفر الملوك الثاني – القمص تادرس يعقوب ملطي.

إضغط للذهاب لصفحة التحميل

اَلأَصْحَاحُ التَّاسِعُ

الكلاب تأكل لحمها!

الأحداث الواردة في هذا الأصحاح مُرَّة وقاسية، فقد حان وقت إبادة هؤلاء القادة الذين أفسدوا الشعب وانحرفوا به بعيدًا عن عبادة الرب، ودفعوه نحو العبادة الوثنية وممارسة رجاساتها. ليس شيء يُبغِضه الله سوى الخطية. فهي تغلق أبواب السماء، وتقيم أساسات جهنم، وتُفسد صورة الله فينا. وهي التي دفعت كلمة الله المتجسد للصليب كي يخلصنا منها.

سبق أن تنبأ إيليا النبي عن قتل عدد كبير من القادة الأشرار عندما يصبح ياهو ملكًا (1 مل 16: 19 - 18). تحقق ذلك على يدي تلميذه أليشع النبي إذ طلب من أحد بني الأنبياء أن يمسح قائد الجيش ياهو ملكًا على إسرائيل، وأن يسرع بالهروب من المنطقة حالما يتمم رسالته، قبل أن تبدأ المذبحة. وتبدو تصرفات ياهو قاسية في إبادته كل أقرباء أخآب وأصدقائه (2 أي 8: 22 - 9).

الملك ياهو هو الشخصية الرئيسية في الأصحاح التاسع، كان واحدًا من ثلاثة أشخاص، طُلب من إيليا أن يمسحوا وهو على جبل حوريب لمهمة تحطيم البعل في إسرائيل (1 مل 15: 19 - 18). كان ياهو آخر الثلاثة للقيام بهذه المهمة. سبق أن رأينا الاثنين الآخرين - أليشع وحزائيل وهما يعملان ضد البعل في إسرائيل. حزائيل عن طريق إثارة حرب على إسرائيل (2 مل 28: 8 - 29) وأليشع عن طريق تعنيف الوثنيين وتثبيت قوة الله المعجزية في هذا السفر كله.

1. مسح ياهو لضرب بيت أخآب 1 - 10.

2. قتل يهورام 11 - 26.

3. قتل أخزيا ملك يهوذا 27 - 29.

4. قتل إيزابل 30 - 37.

الأعداد 1-10

1. مسح ياهو لضرب بيت أخآب

أرسل أليشع النبي أحد بني الأنبياء إلى راموت جلعاد، حيث كان ياهو رئيس جيش يورام معسكرًا لصد الأراميين. طلب منه أن يمسحه ملكًا خفية ويهرب، بعد أن يخبره بأن الله مسحه لإزالة كل ما تبقَّى في بيت أخآب أشر ملوك إسرائيل، مُحَقِّقًا نبوة إيليا النبي (1 مل 21: 21 - 24).

وَدَعَا أليشع النَّبِيُّ وَاحِدًا مِنْ بَنِي الأَنْبِيَاءِ، وَقَالَ لَهُ:

شُدَّ حَقَوَيْكَ، وَخُذْ قِنِّينَةَ الدُّهْنِ هَذِهِ بِيَدِكَ،.

وَاذْهَبْ إِلَى رَامُوتَ جِلْعَادَ. [1].

يرى اليهود أن هذا النبي الذي أرسله أليشع هو يونان بن أمتّاي[362].

طلب منه أن يشد حقويه وهذا يحمل معنى الاستعداد للسَفَرِ عاجلاً، والقيام بمهمة خطيرة، فقد حان وقت سقوط بيت أخآب، وإقامة ملكٍ جديدٍ من بيت آخر.

لم نسمع أن أحدًا من ملوك إسرائيل، بعد انشقاقهم وتمردهم على بيت داود مُسِحَ سوى ياهو.

قنينة الزيت: تحوي زيتًا مُقدَّسًا للمسحة، قدَّم الله لموسى أسماء المواد التي تتركب منها هذه المسحة. تُمسَح بها خيمة الاجتماع وأثاثاتها، ويُمسَح بها هرون وبنيه ليكهنوا للرب، وفيما بعد مُسِحَ بها الملوك. ولا يجوز أن يُرَكِّبَ أحد مسحة مثلها (خر 30: 22 - 33).

كانت القنينة قارورة (1 صم 10: 1) من الزجاج أو المرمر أو الخزف. وُجد كثير من هذه الأواني في مصر وأشور[363].

راموات جلعاد: مدينة لها أهمية عُظمَى عند الشعب اليهودي، شرقي الأردن، كانت تُمثِّل حصنًا للدفاع ضد الأراميين (السريان). استردها يورام (2 مل 8: 29)، وكان الجيش الإسرائيلي معسكرًا هناك تحت قيادة ياهو.

كان الملك يورام قد ترك راموات جلعاد، وذهب إلى يزرعيل ليبرأ من جراحاته؛ ولم تكن بالجراحات البالغة، إذ خرج من يزرعيل في مركبته للقاء ياهو.

وَإِذَا وَصَلْتَهَا، فَانْظُرْ هُنَاكَ يَاهُوَ بْنَ يَهُوشَافَاطَ بْنَ نِمْشِي.

وَادْخُلْ وَأَقِمْهُ مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِ،.

وَادْخُلْ بِهِ إِلَى مِخْدَعٍ دَاخِلَ مِخْدَعٍ [2].

كان ياهو قائدًا في أيام أخآب وابنه يهورام، وكان غيورًا شجاعًا نشيطًا، لكنه لم يكن يخاف الله، ولا يهاب إنسانًا، عُرِفَ أنه كان يسوق بجنون [20]. ولم يجسر أحد أن يخالف أوامره.

ابن يهوشافاط، غير يهوشافاط ملك يهوذا.

من وسط إخوته، أي من بين رفقائه القواد.

مخدع داخل مخدع، لكي تكون له الحرية في الكلام معه بعيدًا عن مسامع المُلتفين حوله. كما دخوله من حجرة إلى حجرة فيه أمان للرسول، وضمان عدم وجود عوائق لتحقيق ما جاء في الرسالة.

ثُمَّ خُذْ قِنِّينَةَ الدُّهْنِ،.

وَصُبَّ عَلَى رَأْسِهِ،.

وَقُلْ: هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ:

قَدْ مَسَحْتُكَ مَلِكًا عَلَى إِسْرَائِيلَ.

ثُمَّ افْتَحِ الْبَابَ وَاهْرُبْ، وَلاَ تَنْتَظِرْ. [3].

أوصى أليشع الغلام أن يفتح الباب ويهرب بسرعة، لأن في هذا العمل خطورة عليه من جهة الملك يوارم، كما من جهة ياهو لو كان مخلصًا ليورام، أو يسمع أحد من المتجسسين لحساب الملك، أو يوجد بينهم أحد من رجال البلاط المُحبِّين للملك والملكة.

بهروبه السريع لا يعطي ياهو ورجاله فرصة للمناقشة، فالأمر قد صدر من قبل الرب، هذا، ومن جانب آخر يعطي لياهو الفرصة لأخذ قرار سريع قبل أن يسمع الملك ويتحرك لمقاومة ياهو.

  • دعا أليشع النبي عضوًا من جماعة الأنبياء، وقال له: "شد حقويك، وخذ قنينة الدهن هذه بيدك، واذهب إلى راموت جلعاد" (2 مل 9: 1). هنا يُقدِّم الكتاب المقدس تقريرًا عن حُكْمٍ عادلٍ يحل على بيت أخآب. في الحال يتحدث عن اختيار القاضي ومُنَفِّذ الحكم. إنه ياهو بن نمشي...

هرب النبي في الحال من المعسكر، وبعد قليل حدث إجماع عجيب على ياهو ملكًا لإسرائيل[364].

القدِّيس مار أفرآم السرياني.

فَانْطَلَقَ الغلام، أي الغلام النَّبِيُّ إِلَى رَامُوتَ جِلْعَادَ [4].

بلاشك كان هذا النبي الشاب يُدرِك ما حلَّ بالمملكة من ارتداد خطير على أيدي أخآب وزوجته وأولادهما. لذا وجدت هذه الرسالة صدى في قلب الشاب، فتحرك بسرعة في طاعة لأليشع النبي وبروح التقوى.

يرى البعض أيضًا هذا الغلام هو الذي حلَّ محل جيحزي بعد أن أصابه البرص كعقوبة إلهية بسبب طمعه وكذبه.

وَدَخَلَ، وَإِذَا قُوَّادُ الْجَيْشِ جُلُوسٌ.

فَقَالَ: لِي كَلاَمٌ مَعَكَ يَا قَائِدُ.

فَقَالَ يَاهُو: مَعَ مَنْ مِنَّا كُلِّنَا.

فَقَالَ: مَعَكَ أَيُّهَا الْقَائِدُ. [5].

لم يكن يعرف الغلام من هو ياهو، لذلك قال "يا قائد" دون ذكر الاسم، ولعل ياهو كان رئيس القواد، فجاوب الغلام، بهذا عرف أنه هو ياهو.

جاءت الكلمة العبرية وأيضًا اليونانية المُترجَمة هنا "القائد" تختلف عن كلمة قائد العادية. ولعل ياهو أدرك أن الرسول يحمل رسالة خطيرة، لذلك ترك مجلس القادة الذين تحت إشرافه، وربما كانوا يناقشون بعض الخطط الحربية، ودخل مع الشاب بعيدًا عن مسامع الجميع.

فَقَامَ وَدَخَلَ الْبَيْتَ،.

فَصَبَّ الدُّهْنَ عَلَى رَأْسِهِ، وَقَالَ لَهُ:

هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ:

قَدْ مَسَحْتُكَ مَلِكًا عَلَى شَعْبِ الرَّبِّ إِسْرَائِيلَ، [6].

تركت المملكة الشمالية (إسرائيل) عبادة الرب، وسارت في طريق يربعام، لكن الله ظل يرسل لهم أنبياء، ويعتني بهم حتى يردهم إليه.

كانت المسحة في العهد القديم محفوظة لمسح الملك (2 صم 2: 4) ورئيس الكهنة (خر 40: 13).

بقوله: "على شعب الرب"، يؤكد النبي لياهو أن هذه الدعوة لتولي الحكم ليست عن استحقاقه الشخصي، ولا مجهوداته البشرية، إنما هي بدعوة من الرب ليحكم الشعب حسب شريعة الرب، ويُطَهِّر المملكة من العبادات الغريبة، وينزع عنها روح الارتداد.

فَتَضْرِبُ بَيْتَ أخآب سَيِّدِكَ.

وَأَنْتَقِمُ لِدِمَاءِ عَبِيدِيَ الأَنْبِيَاءِ،.

وَدِمَاءِ جَمِيعِ عَبِيدِ الرَّبِّ مِنْ يَدِ إِيزَابَلَ. [7].

جاءت كلمات أليشع النبي تحقيقًا لما تنبأ عنه مُعَلِّمه إيليا النبي منذ حوالي عشرين عامًا (1 مل 17: 21 - 23).

كان ياهو في خدمة الملك، ويعرف تمامًا شروره هو وكل أسرته.

حسب العدالة الإلهية من يسفك دمًا ظلمًا، يُسفَك دمه. فما يفعله ياهو إنما تحقيق العدالة، ولكن كان يلزم أن يتحقق هذا بنقاوة قلب، وليس لتحقيق مطامع شخصية.

فَيَبِيدُ كُلُّ بَيْتِ أخآب،.

وَأَسْتَأْصِلُ لأخآب كُلَّ ذَكَرٍ وَمَحْجُوزٍ وَمُطْلَقٍ فِي إِسْرَائِيلَ. [8].

هنا كلَّف الله ياهو بإبادة بيت أخآب، ومع ذلك، تنبأ هوشع أن الله قال: سوف "أعاقب بيت ياهو على دم يزرعيل" (هو1: 4). كيف يدين الله ياهو على إراقة الدم وهو الذي أمره بذلك؟

الإجابة: مدح الله ياهو على طاعته في إبادة بيت أخآب، وعلى الرغم من أن ما ورد في (2 مل10: 30) يشير إلى أن الله أخبر ياهو بأنه كان على حقٍ في قتله أقارب أخآب، ولكنه إذ "لم يتحفظ للسلوك في شريعة الرب إله إسرائيل... ولم يحد عن خطايا يربعام" وولم يبد العجل الذهبي (2 مل 10: 31)، لذلك أدانه على خطيئته في إراقة الدماء. من الواضح أن ياهو عبد آلهة أخرى، ولم يسلك حسب شريعة الرب إله إسرائيل من كل قلبه، فإنه لم يبد بيت أخآب حبًا في تنفيذ وصايا الله[365].

وَأَجْعَلُ بَيْتَ أخآب كَبَيْتِ يَرُبْعَامَ بْنِ نَبَاطَ،.

وَكَبَيْتِ بَعْشَا بْنِ أَخِيَّا. [9].

تُحطِّم الخطية الإنسان نفسه، كما تُحَطِّم الأسرة وتمتد إلى الأمة، إن تجاوبت الأسرة أو الأمة مع الشر، أو تهاونت معه.

لقد انتهت أسرة أخآب كما تنبأ إيليا النبي (1 مل 17: 21 - 24)، وانتهت أيضًا أسرة يربعام (1 مل 1: 14 - 21)، وذلك على يد بعشا (1 مل 29: 15). وتنبأ ياهو النبي، وهو غير ياهو الملك، بإبادة أسرة بعشا (1 مل 1: 16 - 7، 11، 12).

  • ليته لا يخطئ أحد في تقدير طول أناة الله، أو يفشل في وضع الدينونة القادمة في اعتباره.

ليته لا يعتقد أحد أن الديان العادل يترك أعمال الأشرار دون تأديب.

ليتعلم درسًا من الأحكام التي حلت بفرعون (خر 14: 4) ونبوخذناصر (إر 5: 57) وإيزابل (2 مل 9: 7 - 10)، والعمالقة (باروخ 3: 27 - 28) وبني قورح (عد 16: 31)، وجماعة داثان (عد 26: 9 - 10) ومدينتي سدوم وعمورة (تك 19: 24 - 25)، وكل بقية الأمم. فإن التطلُّع إلى هذه الأمم الشريرة وكيف استخفوا بطول أناة الله يجعلنا نقف قليلاً، ونخشى العقوبة التي قد تحل بمثلهم.

الأب هيسيخيوس الأورشليمي.

وَتَأْكُلُ الْكِلاَبُ إِيزَابَلَ فِي حَقْلِ يَزْرَعِيلَ،.

وَلَيْسَ مَنْ يَدْفِنُهَا.

ثُمَّ فَتَحَ الْبَابَ وَهَرَبَ. [10].

تحققت النبوة حرفيًا وبدقة (2 مل 9: 33). يتم ذلك في "حقل يزرعيل" الذي كان في ملكية نابوت اليزرعيلي.

كثير من البشر، حتى الفقراء، يهتمون أن يُدفَنوا بلياقة، ويُعِدُّون القبور اللائقة بهم، حاسبين أن عدم الدفن كارثة كبرى وعار (إش 14: 18 - 20؛ إر 22: 18 - 19).

الأعداد 11-26

2. قتل يهورام

وَأَمَّا يَاهُو فَخَرَجَ إِلَى عَبِيدِ سَيِّدِهِ.

فَقِيلَ لَهُ: أَسَلاَمٌ؟

لِمَاذَا جَاءَ هَذَا الْمَجْنُونُ إِلَيْكَ؟

فَقَالَ لَهُمْ: أَنْتُمْ تَعْرِفُونَ الرَّجُلَ وَكَلاَمَهُ. [11].

عرفه الجالسون مع ياهو أنه ينتمي غالبًا إلى بني الأنبياء، وذلك من ملابسه وطريقة حديثه، وعدم مبالاته بتقديم الكرامة والتحيّات لقادة حرب جالسين مع قائدهم الأعظم.

دعوه مجنونًا، لأنه جاء وذهب عاجلاً بطريقة غير طبيعية، وقد ظهرت على ملامحه علامات الاضطراب، كما سحب القائد من وسطهم دون أن يُعلِنَ عن شيءٍ، فحسبوه شابًا متهوِّرًا غير حكيمٍ. وربما لأنهم كقادة حرب كانوا يستخفون بأبناء الأنبياء الذين يقضون أغلب أوقاتهم في العبادة، في معزلٍ عن العالم، بعيدًا عن واقع الحياة.

ليس عجيبًا أن يتهم النبي الكاذب رجل الله الحقيقي بأنه قد عيَّن نفسه بنفسه، وأن ما ينطق به إنما هو كلام لا قوة فيه. على العكس ظهر في ذلك الوقت شمعيا النحلامي النبي الكاذب، لم يرسله الله، بل جاء باسمه الشخصي متهمًا الأنبياء الحقيقيين مثل إرميا أنهم قد بعثوا روح الاستكانة والخنوع وسط المسبيين، وطالبهم أن يبنوا بيوتًا ويغرسوا جنات كمن هم مستقرين في بابل (إر 29: 24 - 29).

كتب شمعيا إلى صفنيا ليثيره حاسبًا أن الله أقامه عوض يهوياداع لا لشيء إلا ليضطهد أنبياء الله الحقيقيين مثل إرميا الذي حسبه رجلاً مجنونًا. هكذا كان الأشرار يحسبون الأنبياء الحقيقيين مختلّي العقل (2 مل 9: 11، أع 26: 24؛ 2: 13، 15، 17، 18). كان إرميا رمزًا للسيد المسيح الذي اُتهم هكذا من أقربائه أنه مُختَل العقل (يو 10: 20).

جاءت إجابة ياهو: أنتم تعرفون "، ربما أراد أن يختبر وقع هذا الكلام عليهم. أو لعله يعني أنتم تعرفون الرجل أنه غير جادٍ، ولا يؤخذ على كلماته. لقد خشي من الغيرة والحسد، فيفقد قدرته على تحقيق الأمر بسرعة.

فَقَالُوا: كَذِبٌ. فَأَخْبِرْنَا.

فَقَالَ: بِكَذَا وَكَذَا قَالَ لِي:

هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: قَدْ مَسَحْتُكَ مَلِكًا عَلَى إِسْرَائِيلَ. [12].

لاستخفافهم بأبناء الأنبياء، قالوا "كذب". وكأنهم يقولون: "نحن نعلم أنه لن ينطق بأمرٍ نافعٍ، بل يُقدِّم مما لديه من غباوة وجهلٍ، لكن على أي الأمور فلنسمع ماذا قال لك". وإذ أخبرهم ياهو كما بشيءٍ من الاستخفاف، فبسبب كراهيتهم لبيت أخآب، فضَّلوا أن يتحقق هذا، أن يتولى ياهو المُلك عن بيت أخآب.

فَبَادَرَ كُلُّ وَاحِدٍ وَأَخَذَ ثَوْبَهُ،.

وَوَضَعَهُ تَحْتَهُ عَلَى الدَّرَجِ نَفْسِهِ،.

وَضَرَبُوا بِالْبُوقِ،.

وَقَالُوا: قَدْ مَلَكَ يَاهُو. [13].

إذ قدَّم كل قائدٍ ثوبه ليضعه تحت ياهو، أعلنوا جميعًا عن قبولهم ملكًا عليهم، يصنعون له عرشًا بثيابهم.

هذه العادة تُعَبِّر عن رغبتهم في الخضوع له، وكأنهم يقولون: إذ نضع ثيابنا الخارجية تحتك، هكذا نُسَلِّم تدبير كل الأمور لك، ونحن نعمل تحت سلطانك كخدمٍ لك.

كان ياهو جالسًا على الدرج الذي أشبه بمنصة، حتى يقود اجتماع القادة. بوضع ثيابهم الثمينة تحته صار كمن يجلس على العرش.

ولعل هذا التصرُّف أيضًا يشير إلى ما فعله الرسل مع الأمم، فقد ألقوا عليهم ثيابهم، أي تعاليمهم الرسولية والحياة الفاضلة في الرب وتفسير الكتب المقدسة[366] لكي تستر حياتهم بعد عريّ هذا زمانه، فيصيرون عرشًا لله يجلس عليه ويملك.

هذه الثياب لا تزال الكنيسة تلقيها على كل قلبٍ متعرٍ مرتعش بردًا، لتُحوِّله كرسيًا للسيد يستريح عليه! أما فرش الثياب في الطريق تحت قدميه، فيشير إلى خضوع الجسد للرب بعد أن كان خاضعًا للشهوات الرجسة. كثيرون فرشوا ثيابهم في الطريق من أجل الرب، فالشهداء فرشوا أجسادهم خلال قبولهم سفك دمائهم من أجل الإيمان، كطريق يسلك عليه الرب خلال البسطاء الذين قبلوا الإيمان، وأيضًا النساك الروحيون فرشوا أجسادهم بالنسك الروحي الإنجيلي، فصارت حياتهم طريقًا يسير الرب عليه عبر الأجيال، وهكذا الكارزون والعلمانيون حتى الأطفال يقدرون أن يلقوا بثيابهم تحت قدمي الرب في الطريق ليسير عليها.

يقول القديس أمبروسيوس: [فرش التلاميذ ثيابهم الخاصة تحت خطوات المسيح إشارة للإنارة في كرازتهم بالإنجيل، لأنه كثيرًا ما أشارت الملابس في الكتب الإلهية إلى الفضائل[367].].

في المناداة بالملوك تُضرَب الأبواق (2 صم 5: 10؛ 1 مل 1: 39، 2 مل 11: 14)، وتنتهي الأبواق بمجيء "ملك الملوك" تصحبه الملائكة بأصوات أبواق سمائيّة تهتف بملكوت سماوي أبدى!

صار ياهو بن يهوشافاط ملكًا على إسرائيل لمدة 28 عامًا (841 - 814 أو 813 ق. م؛ 2 مل 9: 14، 10: 36).

وَعَصَى يَاهُو بْنُ يَهُوشَافَاطَ بْنِ نِمْشِي عَلَى يُورَامَ.

وَكَانَ يُورَامُ يُحَافِظُ عَلَى رَامُوتَ جِلْعَادَ هُوَ وَكُلُّ إِسْرَائِيلَ مِنْ حَزَائِيلَ مَلِكِ أرام. [14].

كانت إسرائيل قد استردت راموت جلعاد من أرام، غير أن ملك أرام كان يهدد بمحاولته الاستيلاء عليها. لهذا كان الجيش معسكرًا فيها، وكان يورام بالرغم من مرضه يترقب أخبار راموت جلعاد، تاركًا كل السلطة الخاصة بتحرك الجيش في يد ياهو.

وسط هذا الجو، أسرع ياهو ليتمم توليه العرش قبل أن يترك يوارم يزرعيل ويأتي إلى راموت جلعاد، إذ لم يكن ليورام جيش في يزرعيل يحميه، ويقف أمام ياهو كمغتصبٍ للعرش. إنها فرصته لقتل الملك في يزرعيل، واعتلاء العرش قبل وصول الخبر إلى منطقة راموت جلعاد.

وَرَجَعَ يُورَامُ الْمَلِكُ لِيَبْرَأَ فِي يَزْرَعِيلَ،.

مِنَ الْجُرُوحِ الَّتِي ضَرَبَهُ بِهَا الأراميُّونَ حِينَ قَاتَلَ حَزَائِيلَ مَلِكَ أرام.

فَقَالَ يَاهُو: إِنْ كَانَ فِي أَنْفُسِكُمْ،.

لاَ يَخْرُجْ مُنْهَزِمٌ مِنَ الْمَدِينَةِ لِيَنْطَلِقَ فَيُخْبِرَ فِي يَزْرَعِيلَ. [15].

تحدث ياهو معهم كمن يستشيرهم، لأنه لم يكن بعد قد تبوَّأ كرسي الحكم.

وَرَكِبَ يَاهُو وَذَهَبَ إِلَى يَزْرَعِيلَ،.

لأَنَّ يُورَامَ كَانَ مُضْطَجِعًا هُنَاكَ.

وَنَزَلَ أَخَزْيَا مَلِكُ يَهُوذَا لِيَرَى يُورَامَ. [16].

أسرع ياهو إلى يزرعيل لكي يقتل يورام قبل أن يصله خبر مسحه ملكًا، فيستعد لمقاومته. في نفس الوقت نزل إليه أخزيا ملك يهوذا، لأنه كان حليفًا ليورام في الحرب، ولأنه ابن أخته.

واضح من هذا النص أن يورام تعرَّض لجراحات في المعركة مع أرام في راموت جلعاد، فاضطر إلى الذهاب إلى يزرعيل للعلاج والاستجمام. وقد جاءه ابن أخته ملك يهوذا يسأل عن صحته، ولم يدرك الاثنان بالمؤامرة التي تمت في راموت جلعاد ضد يورام، لأن القادة المجتمعين معه قبلوا بالإجماع مساندة ياهو في اغتصاب العرش، وقد حرصوا على السرية التامة، فلم يعلم أحد من كل الجيش المرابض في راموت جلعاد بما قرره القادة.

وَكَانَ الرَّقِيبُ وَاقِفًا عَلَى الْبُرْجِ فِي يَزْرَعِيلَ،.

فَرَأَى جَمَاعَةَ يَاهُو عِنْدَ إِقْبَالِهِ،.

فَقَالَ: إِنِّي أَرَى جَمَاعَةً.

فَقَالَ يُورَامُ: خُذْ فَارِسًا، وَأَرْسِلْهُ لِلِقَائِهِمْ فَيَقُولَ: أَسَلاَمٌ؟ [17].

امتازت المنطقة أولاً بارتفاعها، فتكشف مسافة كبيرة ناحية الشرق حتى نهر الأردن تقريبًا، كما أنها قائمة على تل وبها القصور الملكية، بجانب وجود أبراج مراقبة. لكن هذا كله لم يقف حائلاً عن تحقيق خطة الله في إبادة بيت أخآب.

كانت بيت شان تبعد حوالي ستة أو سبعة أميال وهي منخفضة، لذلك عندما بلغ ياهو وحاشيته بين جبع وبيت شان نظره الحرس الذين في الأبراج، وأبلغوا الملك بمجيئه وهو في قصره. أرسل الملك فارسًا بسرعة للتعرف على سرّ مجيء ياهو الغامض.

وجود غالبية الجيش في راموت جلعاد جعل الملك وحاشيته في حالة تأهب مستمر لاستقبال أخبار عن حال الجيش وموقف أرام منه. لم يكن يخطر على فكر أحد أن يترك ياهو الجيش ويأتي هكذا لاغتيال الملك.

فَذَهَبَ رَاكِبُ الْفَرَسِ لِلِقَائِهِ، وَقَالَ:

هَكَذَا يَقُولُ الْمَلِكُ: أَسَلاَمٌ؟

فَقَالَ يَاهُو: مَا لَكَ وَلِلسَّلاَمِ؟ دُرْ إِلَى وَرَائِي!

فَقَالَ الرَّقِيبُ: قَدْ وَصَلَ الرَّسُولُ إِلَيْهِمْ وَلَمْ يَرْجِعْ. [18].

السؤال عن السلام كان عادة خطوة للدخول في تفاوضٍ أو حوارٍ، وقد جاءت إجابة ياهو تشير إلى رفضه الدخول في تفاوضٍ.

كأنه يقول له: ماذا يشغلك إن كان الموقف في راموت جلعاد يسوده السلام أو الحرب، إنما لتنضم إليّ، ولتحتل الصف الأخير من حاشيتي.

بقوله: دُرْ إلى ورائي "لم يسمح له أن يرجع ليخبر الملك.

فَأَرْسَلَ رَاكِبَ فَرَسٍ ثَانِيًا.

فَلَمَّا وَصَلَ إِلَيْهِمْ قَالَ: هَكَذَا يَقُولُ الْمَلِكُ: أَسَلاَمٌ؟

فَقَالَ يَاهُو: مَا لَكَ وَلِلسَّلاَمِ؟ دُرْ إِلَى وَرَائِي. [19].

سأل الفارس جماعة ياهو إن كانوا قد جاءوا للخير، فأجابه ياهو: "ما شأنك بالخير؟" فإن من انحرف عن الشركة مع الله ليس له أن يسأل عن الخير الذي هو عطية الله.

طلب ياهو من الرسولين أن يسيرا خلفه حتى لا يستطيعا أن يُحَذِّرا الملك من الخطر الذي يلحق بحياته. ولعله أراد أيضًا أن يخلو الطريق أمامه لتصويب سهامه إلى الملك.

فَقَالَ الرَّقِيبُ: قَدْ وَصَلَ إِلَيْهِمْ وَلَمْ يَرْجِعْ.

وَالسَّوْقُ كَسَوْقِ يَاهُوَ بْنِ نِمْشِي، لأَنَّهُ يَسُوقُ بِجُنُونٍ. [20].

كان ياهو مشهورًا بالجسارة والتحرُّك السريع، متميزًا في تحركه العسكري. لم يَسُق بنفسه، بل كان معه في المركبة من يسوق الخيل بسرعة شديدة، وكانت هذه عادة ياهو. بقوله: "يسوق" لا يعني مُجرَّد قيادة المركبة أو قيادة الحاشية التي معه، فهو المُحَرِّك لهم جميعًا.

كلمة "جنون" هنا كناية عن حدة الطبع، وليس جنونًا طبيعيًا. يرى يوسيفوس المؤرخ أن ياهو كان يقود هذه الجماعة بهدوء، لكن في حزم وجدية.

هنا ينسب الرقيب ياهو لجده لا لأبيه، لأن نمشي كان أكثر شهرة من ابنه يهوشافاط.

فَقَالَ يُورَامُ: اشْدُدْ. فَشُدَّتْ مَرْكَبَتُهُ،.

وَخَرَجَ يُورَامُ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ وَأَخَزْيَا مَلِكُ يَهُوذَا،.

كُلُّ وَاحِدٍ فِي مَرْكَبَتِهِ،.

خَرَجَا لِلِقَاءِ يَاهُو.

فَصَادَفَاهُ عِنْدَ حَقْلَةِ نَابُوتَ الْيَزْرَعِيلِيِّ. [21].

انطلق يورام بمركبته الملوكية ومعه ابن أخته أخزيا ملك يهوذا، إذ عرف أنه ياهو، وقد ظن أنه آتٍ بسرعة لأن لديه أخبار هامة بخصوص راموت جلعاد.

أسرع الملكان نحو ياهو، لأنهما لم يشكَّا قط في نواياه، إنما ظنّا أنه جاء ليُقدِّم خطة جديدة بخصوص المعركة مع أرام، فلإسعاف الوقت لم ينتظرا حضوره، إنما أرادا اللقاء معه في الطريق لمناقشة الأمر، ورجوع ياهو إلى الجيش في راموت جلعاد.

في غباوة انطلق الملكان بمركبتيهما لاستقبال ياهو، وكان الأفضل لهما أن ينتظرا في المدينة.

فَلَمَّا رَأَى يُورَامُ يَاهُوَ قَالَ: أَسَلاَمٌ يَا يَاهُو؟

فَقَالَ: أَيُّ سَلاَمٍ مَادَامَ زِنَى إِيزَابَلَ أُمِّكَ وَسِحْرُهَا الْكَثِيرُ؟ [22].

كلمة "زنا" هنا تحمل معنى أوسع، ألا وهو عبادة الأوثان والديانات الباطلة واستخدام السحر مع التمرُّد على الله. أشار إلى إيزابل بكونها القائدة الخطيرة لهذا العمل الشرير.

فَردَّ يَهُورَامُ يَدَيْهِ وَهَرَبَ،.

وَقَالَ لأَخَزْيَا: خِيَانَةً يَا أَخَزْيَا! [23].

فَقَبَضَ يَاهُو بِيَدِهِ عَلَى الْقَوْسِ،.

وَضَرَبَ يُورَامَ بَيْنَ ذِرَاعَيْهِ،.

فَخَرَجَ السَّهْمُ مِنْ قَلْبِهِ،.

فَسَقَطَ فِي مَرْكَبَتِهِ. [24].

أغلب المركبات القديمة كانت مفتوحة من خلف.

ضرب يهورام بين ذراعيه، أي في وسط ظهره إذ كان مُسْرِعًا بمركبته، جاءت الضربة في قلبه، فمات للحال. سقط جثمان يورام على الأرض في حقل نابوت كنبوة إيليا (1 مل 21: 19). إن كان منظره وهو مُلْقَى على الأرض قتيلاً بيد رئيس جيشه، فإن منظره الخفي وهو ينحدر نحو الهلاك الأبدي بيد الخطايا التي ارتكبها بإرادته الحرة أخطر بكثير.

  • تؤذي الخطايا النفس بخطورة أعظم من أذية الدود للجسم. ومع هذا فنحن لا ندرك فسادها، ولا نشعر بإلحاح ضرورة التطهر منها. وذلك كالسكران الذي يعجز عن أن يعرف كيف أن مذاق الخمر منفِّر، أما المُتعقِّل فيمكنه تمييز ذلك بسهولة. هكذا بالنسبة للخطايا، فمن يعيش في وقارٍ يُمَيِّز بسهولة الوحل والفساد، وأما من يعيش في الشرٍ فيكون كالمخمور بالمُسْكِر، فلا يتحقق من أنه مريض. هذا هو أشر ما في الخطية، أنها لا تسمح للساقطين فيها أن يدركوا حالة المرض الخطير التي هم فيها، وإنما يكونون كمن يرقدون في وحلٍ، ويظنون أنهم يتمتعون بالأطياب. فليس لديهم أدنى رغبة للتحرر. وإذ يعمل فيهم الدود يفتخرون كمن لديهم حجارة كريمة. لهذا لا يريدون قتلها، بل أن ينعشوها ويضاعفوها حتى تعبر بهم إلى الدود الذي في الحياة العتيدة[368].
  • ماذا إن كان الإنسان غنيًا، وإن كان من الأشراف، فإنه عندما تسبيه خطيةٌ ما يصير أكثر فسادًا من كل فساد. فإن كان الإنسان ملكًا قد أسره البرابرة يصير أكثر الناس بؤسًا، هكذا بالنسبة للخطية، إذ هي بربرية، والنفس التي تصير أسيرة لا تعرف كيف تتخلص من الأسر، فتقوم الخطية بدور الطاغية لتُحطِّم كل من يلتصق بها[369].

القديس يوحنا الذهبي الفم.

وَقَالَ لِبِدْقَرَ ثَالِثِهِ: ارْفَعْهُ وَأَلْقِهِ فِي حِصَّةِ حَقْلِ نَابُوتَ الْيَزْرَعِيلِيِّ.

وَاذْكُرْ كَيْفَ إِذْ رَكِبْتُ أَنَا وَإِيَّاكَ مَعًا وَرَاءَ أخآب أَبِيهِ،.

جَعَلَ الرَّبُّ عَلَيْهِ هَذَا الْحُكْمَ. [25].

بدقر، اختصار "بن دقار ben deqar" أي ابن الطعنة.

ثالثة Shaalishow أي الرجل الثالث.

برَّر ياهو ما فعله بترديده اللعنة التي سقط تحتها أخآب وايزابل بسبب قتلهما نابوت ظلمًا لكي يرثا حقله. حسب ياهو نفسه آلة الله لتحقيق غضبه على أخآب وأسرته (1 مل 21: 21 - 24).

انتهت أعمدة أسرة أخآب بموت يهورام وإلقائه في حقل نابوت الذي اغتصبه أخآب أو استولى عليه ظلمًا بعد أن دَّبرتْ زوجته إيزابل مؤامرة لقتل نابوت واتهامه زورًا بالتجديف على الله وعلى الملك (1 مل 21: 17 - 24).

أَلَمْ أَرَ أَمْسًا دَمَ نَابُوتَ وَدِمَاءَ بَنِيهِ يَقُولُ الرَّبُّ،.

فَأُجَازِيكَ فِي هَذِهِ الْحَقْلَةِ يَقُولُ الرَّبُّ.

فَالآنَ ارْفَعْهُ وَأَلْقِهِ فِي الْحَقْلَةِ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ. [26].

ربما يقصد بالرؤيا هنا ما أخبره به النبي الذي أرسله أليشع النبي ومسحه ملكًا، مطالبًا إياه أن ينتقم لدم نابوت اليزرعيلي وبنيه من بيت أخآب، ولعل الله أكَّد له ذلك برؤيا بالليل بعد ترك النبي المعسكر.

قتل أخآب نابوت اليزرعيلي لكي يرث حقله، وذلك حسب مشورة زوجته الشريرة إيزابل. وظن أنه يجعل من الحقل حديقة تبعث في حياته السرور والبهجة، ولم يعلم أنه سيصير مقبرة يدفن فيها ابنه الشرير.

لم يُذكر من قبل أن أبناء نابوت أيضًا قد سُفك دمهم، ولعل إيزابل دبَّرتْ قتلهم لكي تمحو كل ذكر لنابوت، فلا يبقى أثر أو ذِكْر لجريمتها.

الأعداد 27-29

3. قتل أخزيا ملك يهوذا

وَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ أَخَزْيَا مَلِكُ يَهُوذَا،.

هَرَبَ فِي طَرِيقِ بَيْتِ الْبُسْتَانِ،.

فَطَارَدَهُ يَاهُو، وَقَالَ: اضْرِبُوهُ.

فَضَرَبُوهُ أَيْضًا فِي الْمَرْكَبَةِ فِي عَقَبَةِ جُورَ الَّتِي عِنْدَ يِبْلَعَامَ.

فَهَرَبَ إِلَى مَجِدُّو وَمَاتَ هُنَاكَ. [27].

كان كَرْمُ نابوت بجانب قصر أخآب، غالبًا ما انضم إلى حدائق القصر، وربما بيت البستان كان من الأملاك التابعة للقصر التي انضم إليها كرم نابوت.

لقد جنى أخزيا ثمرة ارتباطه بالأشرار، ودخوله في علاقات أسرية معهم، لا لخلاصهم، بل لأسباب سياسية أو منافع مادية، أفقدته التمتُّع بنقاوة القلب، بل ودفعت حياته ثمنًا رخيصًا لها.

يرى البعض أن ياهو لم يكن في خطته قتل أخزيا ملك يهوذا، وأنه لم يكن يعلم أن أخزيا جاء إلى يزرعيل لزيارة يورام الجريح. لكن كان ذلك بسماح من الله لكي يُظهر تحالفه مع خاله يورام فيضربه ياهو، وبهذا يزيل نسل أخآب ليس فقط في إسرائيل، وإنما حتى في يهوذا.

لقد نال أخزيا نصيبه بسبب التصاق ملوك يهوذا الذين من بيت داود بملوك إسرائيل ودخولهم في علاقة نسب وقرابة.

  • ماذا نفعل بخصوص هذه الحقيقة وهي أن الرسول نفسه قدَّم لنا قائمة ضخمة من الرذائل، وأشار من بينها إلى السُكْر وختمها بالتحذير من أن نأكل خبزًا مع من يخطئون بمثل هذه الأمور؟ [370].
  • إنه لأمر مثير للشفقة مذكِّرًا إيّانا مدى خطورة الأكل مع الذين هم يخطئون بالنهم حتى في بيوتهم[371].

القديس أغسطينوس.

فَأَرْكَبَهُ عَبِيدُهُ إِلَى أُورُشَلِيمَ،.

وَدَفَنُوهُ فِي قَبْرِهِ مَعَ آبَائِهِ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ. [28].

فِي السَّنَةِ الْحَادِيَةَ عَشَرَةَ لِيُورَامَ بْنِ أخآب،.

مَلَكَ أَخَزْيَا عَلَى يَهُوذَا. [29].

في السنة الثانية عشر حسب 2 مل 8: 25، ذلك لأن أخزيا شارك والده في الحكم عمليًا على الأقل لمدة سنة (2 أي 21: 19).

الأعداد 30-37

4. قتل إيزابل

فَجَاءَ يَاهُو إِلَى يَزْرَعِيلَ.

وَلَمَّا سَمِعَتْ إِيزَابَلُ كَحَّلَتْ بِالأُثْمُدِ عَيْنَيْهَا،.

وَزَيَّنَتْ رَأْسَهَا وَتَطَلَّعَتْ مِنْ كُوَّةٍ. [30].

ربما أرادت ايزابل أن تغري ياهو بجمالها، أو لأنها أدركت أن قتلها قريب، فاستحسنت أن تموت وهي مُزَيَّنة كما يليق بملكة. وكانت إيزابل قد بلغت من العمر 55 سنة أو أكثر، لأن أخزيا وهو ابن بنتها كان قد بلغ من العمر 23 سنة حينما قُتل.

علمت ايزابل بقتل الملكين، وأدركت أن نهاية حياتها قد قربت جدًا، فظنت أن بجمالها وتزيينها يمكنها أن تقتنص قلب ياهو. قيل: "إذا لبستِ قرمزًا، إذا تزينتِ بزينة من ذهب، إذا كحلتِ بالإثمد عينيكِ، فباطلاً تحسنين ذاتك، فقد رذلكِ العاشقون" (إر 4: 30). إن ظنت أنها غنية تلبس القرمز، وإن خزائنها مملوءة بالجواهر الذهبية، وجميلة تكحل عينيها بالإثمد... تبقى مرذولة ليس من الله فقط، بل حتى من عاشقيها.

لقد كحَّلتْ إيزابل الملكة الشريرة عينيها بالإثمد، وزيَّنتْ رأسها، وتطلعت من الكوة... لكن ياهو قال للخصيان: اطرحوها، فسال دمها على الحائط وعلى الخيل (2 مل 9: 30 - 33).

كانت النساء يُكحِّلن أعينهن بالإثمد لإبراز اتساع العينين، علامة الجمال في العالم القديم. هكذا فعل هذا الشعب، صار كامرأة تتزين وتُبرِز جمالها لأصحابها، فإذا بهم يصيرون قاتليها!

مسكين الإنسان الذي في جهاده الروحي يتكئ على برِّه الذاتي، يفقد كل جمالٍ داخلي، بل ويصير قاتلاً لنفسه، ويسمع التوبيخ الإلهي: "لأنك تقول إني أنا غني، وقد استغنيت، ولا حاجة لي إلى شيء، ولستَ تعلم أنك أنت الشقي والبائس وفقير وأعمى وعريان. أُشير عليك أن تشتري مني ذهبًا مُصفي بالنار لكي تستغني، وثيابًا بيضًا لكي تلبس. فلا يظهر خزي عريك، وكَحِّل عينيك بكحل لكي تبصر" (رؤ 3: 17 - 18).

إذ أَدركتْ أن ياهو سيقضي على حياتها، أرادت أن تؤكد لنفسها كما لمن حولها أنها شُجَاعَة لا ترتعب، فدعت ياهو "زمري" الخائن الذي قتل سيده ليضع يده على العرش (1 مل 16: 11 - 12).

القديس كبريانوس.

يقول جوفينال بأن عادة تكحيل العينين كانت متبعة بين الرجال كما النساء في روما[373].

وجاء في ملاحظات بيرنس Barnes’ Notes أن تكحيل العينين عادة شائعة في الشرق إلى اليوم، فتُظهر العين أكثر اتساعًا، كما يجعلها أكثر إشراقًا.

  • ظنوا أنها ستبكي على ابنها الميت، الملك يهورام، لكنها في ذات الساعة التي فيها سمعت أن الملك جاء، كحَّلتْ عينيها، كسيدة عجوز فاتنة، وزيَّنت رأسها بإكليلٍ، وتطلَّعت من كوّة لتجذب الأنظار إليها. ظنت أن ياهو ربما ينخدع بمنظرها، ويأخذها بين زوجاته.

ربما سمعت عن قصة أدونيا (1 مل 2: 17) الذي طلب أبيشج الشونمية لتكون له زوجة في أيام سليمان، حتى يستطيع بالملكة أن يحتل عرش المملكة. هكذا ظنت (إيزابل) أن ياهو أيضًا ليثبت موقفه ويهدئ متاعبه، ويقيم مُلك جديد يسلك في ذات طريق أدونيا.

هكذا كانت أفكار إيزابل حتى اللحظات التي كانت قادرة أن تتحكم في نفسها. لكنها إذ رأت ياهو يدخل الباب تذكرت أنه قاتل ابنها المُرعِب، فلم تستطع أن تقف، ولا استطاعت أن تحبس ثورتها، فبغضبٍ سبَّته، وأهانته أمام الجمهور بقولها: "أسلام لزمري قاتل سيده؟".

حقًا لم يستطع شيء ما أن يُحطِّم عنف هذه المرأة المتغطرسة، ولا حتى الأمل في الزواج، ولا الخوف من الموت الذي كان وشيك الحدوث، ولا الخوف من مقاومها الذي كان يلوح بسيفه وهو يهددها. هذه التي عذَّبتْ آخرين، لم تعد قادرة أن تحمي نفسها، بل أثارت الملك مثل امرأة مجنونة، موجهة إليه كلمات سب، فأشعلت غضبه ضدها بغيظ شديد للغاية[374].

القدِّيس مار أفرآم السرياني.

تزيين رأسها يشير إلى أنها ارتدت التاج الملوكي، لتموت كملكة ترتدي ما يليق بها. ولم تدرك أنه لا يُنزَع عنها التاج الملكي فحسب، بل تُترَك على الأرض تطأها الخيول، وتنهش الكلاب لحمها بل وعظامها. هكذا كثيرًا ما يخدع الشرير نفسه بالكرامة الزمنية، ولا يدرك أن الخطية تُحدِره حتى التراب.

  • كل خطية هي نوع من الكذب؛ كل خطية هي مُضِرَّة لمن يرتكبها أكثر ممن يعاني منها.

القديس أغسطينوس.

  • أمور النعمة يصحبها فرح وسلام ومحبة وحق... أما أشكال الخطية، فيصحبها اضطراب وليس محبة ولا فرح نحو الله[375].

القديس مقاريوس الكبير.

  • تضع الخطية علامتها على كل نفس، والكل متشابهون في تكريسها للموت.

القديس ميليتو أسقف ساردس.

  • يا له من جيل جاحد وشرير، يُعد لنفسه الدمار لعناده الرهيب. إن كان الطبيب قد جاء إليك من أراضٍ غريبةٍ وبعيدةٍ، مُقدِّمًا الدواء لكي يحفظك من كل نوع من المرض والداء، فلماذا لا تشتاق إلى الإسراع نحوه؟

أرنوبيوس.

وَعِنْدَ دُخُولِ يَاهُو الْبَابَ، قَالَتْ:

أَسَلاَمٌ لِزِمْرِي قَاتِلِ سَيِّدِهِ؟ [31].

في سخرية صاحت إيزابل: "أسلام، يا زمري قاتل سيده؟" زمري هذا وهو قائد للجيش منذ حوالي أربعين عامًا، تولى مُلك إسرائيل بارتكابه جريمة قتل سيده، ولم يبقَ على العرش سوى سبعة أيام (1 مل 16: 8 - 19).

أرادت ايزابل أن تعطي لياهو درسًا. تود أن تحذره من هذه الخيانة، فإن مصيره سيكون كمصير زمري. وكأنها تقول لياهو إنه سيُقتَل بعد قليل.

العجيب أن كبرياءها لم يُفارقها حتى وهي ترى دمارها من كل جانب، ولحظات انتقالها على الأبواب.

  • لاحظوا يا إخوتي افتخار الإنسان الخبيث، افتخار الشرير...

يحتاج الإنسان أن يكون قديرًا، لكن في الصلاح لا في الخبث... "من يفتخر، فليفتخر في الرب" (1 كو 31: 1)؛ من يفتخر فليفتخر في الصلاح.

أنت تفتخر، لأنك قدير في الشر. ماذا ستفعل أيها القدير حتى تفتخر هكذا؟!...

هذا هو ما يفعله مواطنو أورشليم الصالحون، الذين يفتخرون بالصلاح لا بالخبث:

أولاً: يفتخرون بالرب لا بأنفسهم.

ثانيًا: يمارسون الأعمال التي للبنيان في غيرة، يمارسونها كأقوياء ثابتين، أما الأمور التي تبدو أنها للتحطيم، فيمارسونها للتأديب، وليس للضغط على الأبرياء.

القديس أغسطينوس.

فَرَفَعَ وَجْهَهُ نَحْوَ الْكُوَّةِ، وَقَالَ:

مَنْ مَعِي؟ مَنْ؟

فَأَشْرَفَ عَلَيْهِ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ مِنَ الْخِصْيَانِ. [32].

بقوله: "من معي" يدعو الواقفين مع الملكة إلى العصيان، فغالبًا متى قُتل ملك ينضم من معه إلى الملك الجديد، ويسرعون إلى طاعة أوامره، خوفًا من غضبه، وطمعًا في نوال رضاه.

ماتت دون أن يُقام لها جنازة، ولا بكاها أحد، أو حزن عليها، ولا أُقيم لموتها ذكرى!

فَقَالَ: اطْرَحُوهَا. فَطَرَحُوهَا،.

فَسَالَ مِنْ دَمِهَا عَلَى الْحَائِطِ،.

وَعَلَى الْخَيْلِ فَدَاسَهَا. [33].

موتها كان مشينًا، فالخصيان الذين كانوا في خدمتها طرحوها من الكوة. مُزِّقت قبل بلوغها الأرض، وسال دمها على الحائط والخيل، وساق ياهو خيله حتى داست الخيول جثمانها علامة احتقاره لها، وتُرِكَتْ لكي تأكل الكلاب لحمها.

ظنَّت إيزابل إلى سنوات طويلة أنها إنسانة ناجحة، ذات شخصية قوية، عرفت كيف تُحرِّك رجلها أخآب الملك وابنيها كعبيدٍ لها، وتُدَبِّر كل أمور المملكة لحساب إقامة عبادة البعل، تأمرهم فيطيعون، ويرتعب أمامها كل رجال القصر والقادة في كل المملكة، حسبت أنه لا توجد قوة على وجه الأرض تقف أمامها. لم تكن تدري أن الخطية التي تمارسها تحمل الفساد الخفي والدمار الرهيب في داخلها، ولكن يظهر في حينه. الآن فقدت ابنها الملك في خيانة من رجاله، وفقدت سلطانها، كما فقدت حياتها، بل وتعرَّضتْ إلى موتٍ مشينٍ. هذا كله بسبب الخطية التي سيطرت عليها.

  • ضُرِبَ أخآب في المعركة وسقط، وبعد سقوطه جاء خدامه ليحزنوا ويبكوه، ووضعوه في مقبرة الملوك بكرامة (1 مل 22: 34 - 37)، لكن لم يحدث نفس الشيء بالنسبة لإيزابل. فبعد أن طرحها الخصيان إلى الأرض، تكسَّرت عظامها بسقوطها، وداست الخيول عليها، ومزَّقتها الكلاب.

سبب الفارق، هو أن أخآب وإن كان قد ارتكب جرائم كثيرة، إلا إنه أظهر توبة من وقت لآخر (1 مل 21: 27 - 29). أما إيزابل، فعلى العكس، ليس فقط انتهكت العدالة وسببت غضبًا بسلوكها الدنس، إنما سحبت رجلها ليمارس جريمة وحشيْة وارتكاب مظالم.

أخيرًا لم تندم قط، لا في أوقات النجاح أو الكوارث، ولم تترك طريق ضلالها. حتى في لحظات ارتكاب مظالم... حتى في لحظات إدانتها بالموت كانت في ثورة كامرأة مجنونة. لهذا توجد أسباب كثيرة أن تكون العدالة عنيفة معها على وجه الخصوص.

بالإضافة إلى ذلك، لاحظوا ولتدركوا كيف أن إيزابل، التي أرعبت أنبياء واستعبدت ملوك، ألقاها عبيد في خزي وعارٍ، ومزّقتها أسنان الكلاب. هذا حدث حتى تصمت أفواه الكذبة، فلا يقولوا: "لماذا تُنجح طريق الأشرار؟ لماذا اطمأن كل الغادرين غدرًا؟" (راجع إر 12: 1) [376].

القدِّيس مار أفرآم السرياني.

  • عُد إلى قلبك، هناك تجد نفسك وحدك مع الذي يرى الكل.

لتكره الخطيَّة حتى تُسر الله. لا تطلبها، لا تفكِّر فيها (أثناء التوبة) أكثر ممَّا هي عليه، بل بالحري احتقرها وحِدْ عنها.

تقترح التجربة عليك أن الخطيَّة قادرة أن تجعلك سعيدًا. إنها تهدِّد بالحزن لكي تغريك علي الشرّ، لكن هذا كلُّه فراغ عابر.

يمكن للاقتراحات الشرِّيرة أن تحلّ بالأفكار أو بالمحادثات الشرِّيرة، وبسهولة تفسد الحياة المستقيمة. من حيث تأتي ألقها خارج قلبك، لا تهتم بها، ولا تبحث عنها... لنتذكَّر ما أمرنا به في إنجيله: "صلُّوا بلا انقطاع"، فإن كنت لا تتوقَّف عن الصلاة، فبالتأكيد لن ينسى مراحمه[377].

القدِّيس أغسطينوس.

وَدَخَلَ وَأَكَلَ وَشَرِبَ ثُمَّ قَالَ:

افْتَقِدُوا هَذِهِ الْمَلْعُونَةَ،.

وَادْفِنُوهَا لأَنَّهَا بِنْتُ مَلِكٍ. [34].

إن كانت إيزابل، ابنة اثبعل ملك الصيدونيين، قد اغتصبت حقل نابوت اليزرعيلي، وضمته إلى قصرها، فقد استولى ياهو كملكٍ على القصر، فدخله وأكل من الطعام الذي كان مُعدًا ليهورام وأمه ايزابل.

دعاها الملعونة، لأنها ألزمت رجلها على عبادة الأوثان وقتلت الأنبياء وربَّت أولادها تربية فاسدة، وامتدت شرورها إلى أجيال قادمة، وبلغ أثرها الشرير على مملكة يهوذا، فصار اسمها مكروهًا.

وَلَمَّا مَضُوا لِيَدْفِنُوهَا،.

لَمْ يَجِدُوا مِنْهَا إِلاَّ الْجُمْجُمَةَ وَالرِّجْلَيْنِ وَكَفَّيِ الْيَدَيْنِ. [35].

انتهى كل ما لإيزابل من سلطان وقوة وكرامة وبهرجة ملكية وأسرة ومال، ولم يبقَ منها إلا العظام التي تركتها الكلاب بعد أن نهشت لحمها.

صارت مَثَلاً أمام من يسلك في الشر، إذ يسلب الإنسان كل شيء.

يقول الربيَّان (الحاخامان) جاركي Jarchi وكمشي Kimchi إن الكلاب لم تأكل هذه الأجزاء من جسمها، لأنها في احتفالاتها كانت ترقص ككلبٍ على يديها ورجليها، وبخلاعة تُحَرِّك رأسها.

برأسها وضعت خطة لسفك دم نابوت البريء، وبيدها كتبت لتحقيق الخطة، وحرَّكَتْ رجليها كما للتنفيذ، فأبَت الكلاب أن تأكل جمجمة رأسها وعظام يديها ورجليها.

يستخدم الشرير رأسه التي تضم المخ ليمارس الإنسان حياته بتعقُّل كأسمى كائن على الأرض، ويستخدم يديه لممارسة الشر، وقدميه للتحرُّك بحرية في الأعمال الفاسدة، فيفقد قدسية حياته.

أقامت عظام أليشع ميتًا أُلقيَ في القبر (2 مل 13: 21)، وصارت عظام الملكة مداسًا للناس والحيوانات، تنهشها الكلاب.

فَرَجَعُوا وَأَخْبَرُوهُ.

فَقَالَ: إِنَّهُ كَلاَمُ الرَّبِّ الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ عَنْ يَدِ عَبْدِهِ إِيلِيَّا التِّشْبِيِّ، قَائِلاً:

فِي حَقْلِ يَزْرَعِيلَ تَأْكُلُ الْكِلاَبُ لَحْمَ إِيزَابَلَ. [36].

لحست الكلاب دمها كما تنبأ إيليا النبي (1 مل 21: 33).

وَتَكُونُ جُثَّةُ إِيزَابَلَ كَدِمْنَةٍ عَلَى وَجْهِ الْحَقْلِ فِي قِسْمِ يَزْرَعِيلَ،.

حَتَّى لاَ يَقُولُوا هَذِهِ إِيزَابَلُ. [37].

من يستطيع أن يُصوِّر منظر الذين جمعوا ما تبقى من عظام إيزابل الملكة من الكلاب بعد أن لحست دماءها وأكلت لحمها وبعض عظامها؟! بالخطية لا يحتاج الإنسان إلى دفنه في قبرٍ لستر جسده الميت، فإن نفسه ذاتها مقبرة تضم في داخلها فسادًا. يقول القدّيس جيروم: [كما أن القدّيس هو هيكل الله، هكذا الخاطي يُقِيم من نفسه قبرًا[378].].

ربما يسأل أحد: لماذا يسمح الله بتأديبات قاسية؟ أما كان يكفي التهديد؟ الله لا يفرح بالتأديب القاسي، وأيضًا المؤمنون لا يشمتون في الأشرار، لكن لأجل الجدية في طلب النعمة الإلهية بكل إخلاص يسمح الله بذلك.

  • اسمعوا النبي يقول: "يفرح الصديق إذا رأى النقمة" على الأشرار. إنه يغسل يديه بدم الشرير. لا يفرح بالنقمة، حاشا! إنما إذ يخشى أن تحل به نفس الأمور، يجعل حياته أكثر نقاوة. هذه إذن علامة رعاية (الله) العظيمة.

نعم، قد تقول: كان يلزم أن يُهَدِّد فقط ولا يعاقب. لكن إن كان وهو يعاقب تقولون إنه مُجَرَّد تهديد، وبهذا تصيرون أكثر كسلاً، فلو أنه بالحقيقة يستخدم التهديد فقط، أما كنتم تزدادون بالأكثر في الكسل؟ [379].

القديس يوحنا الذهبي الفم.

من وحي 2 مل 9.

هبْ لي أن أهرب إليك لا منك!

  • ظنَّت إيزابل الشريرة أنها قادرة أن تهرب من الله.

قتلت أنبياءه وهدمت مذابحه،.

وظنت أنها سيدة الموقف.

  • أطال الرب أناته عليها،.

واشتهى حتى إيليا الموت بسببها.

لكن فكر الله غير أفكارنا.

أقامت كهنة للبعل، وقتلت رجال الله.

حطَّمت عبادة الله، واحتضنت رجاسات الأوثان.

امتدت يداها للظلم، ووضعت خططًا شيطانية.

قتلت أبرياء، واغتصبت ما ليس لها.

  • في الوقت المناسب، أقام الرب ملكًا ليحطم كل بيتها.

فقدت أسرتها وكرامتها.

استخفت بها حتى الحيوانات،.

داستها الخيول تحت أرجلها،.

ونهشت الكلاب لحمها وبعض عظامها.

يا لعار الخطية وفسادها!

  • هبْ لي أن أهرب إليك، فتهبني برَّك.

أهرب من وحشية الخطية وقسوتها.

أستعذب اللقاء معك.

وتستريح نفسي في أحضانك.

أنت وحدك ملجأ لي!

بك أتحدى الخطية والموت والفساد!

بك يهرب عدو الخير، إبليس،.

وتفسد كل خططه ضدي.

بك ترتفع نفسي كما إلى السماء،.

فلا أسقط في شباك الشرير!

لك المجد يا أيها المحب، مخلص البشرية!


[362] Adam Clarke's Commentary.

[363] Barnes’ Notes.

[364] On The Second Book of Kings, 9: 1 - 24.

[365] When Critics ask: A popular handbook on Bible difficulties. Wheaton، III.: Victor Books. Geisler، & Howe، T. A. (1992).

[366] . PL 26.

[367] In Luc 19: 28 - 38.

[368] Homilies on , 40.

[369] In 1 Corinth. , hom. 9: 8.

[370] Ep. 22: 3.

[371] Ep. 39: 5.

[372] Adam Clarke’s Commentary.

[373] Adam Clarke’s Commentary.

[374] On The Second Book of Kings, 9: 30.

[375] عظة 3: 7.

[376] On The Second Book of Kings, 9: 32.

[377] On Ps. 46 passim.

[378] On Ps hom 7.

[379] Homilies on Philemon, 3.

فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

No items found

اَلأَصْحَاحُ الْعَاشِرُ - سفر الملوك الثاني - القمص تادرس يعقوب ملطي

اَلأَصْحَاحُ الثَّامِنُ - سفر الملوك الثاني - القمص تادرس يعقوب ملطي

تفاسير سفر الملوك الثاني الأصحاح 9
تفاسير سفر الملوك الثاني الأصحاح 9