خامساً: كيف أرجع؟! – بلا عيب – القمص أشعياء ميخائيل

خامساً: كيف أرجع؟!

يتصارع مع الإنسان المنحرف فكران، وطريقان، الفكر الأول والطريق الأول هو فكر الشيطان الذى يصرخ بصوت عال فى أذن المنحرف ويقول له، أبعد، إبعد عن الكنيسة، وإبعد عن الإنجيل، وإبعد عن الأجبية والصلاةن وإبعد عن الأسرار، وهكذا فإن الشيطان يريد أن يضمن الفريسة فى يده وأن يلتهمها حتى آخرها، فيقول دائماً للمنحرف: إبعد عن الله فأنت خاطئ، وإبعد عن الطريق الروحى لأنه قد صار مغلقاً أمامك وأنت مرفوض من الله!! أما الفكر الآخر والطريق الآخر والصوت الآخر فهو صوت هادئ، حيث يهمس الرب فى أذن الخاطئ والمنحرف ويقول له تعالى، فأنا أريدك سوف أمحو كل الماضى، سوف أصلح لك ما أفسدته الخطية، تعالى فأنا مصلوب من أجلك، تعالى لأن الخطية مرض وأستطيع أنا أن أشفيك من مرض الخطية، تعالى فإن كثيرين كانوا مثلك وسكبت من النعمة عليهم، فرجعوا وصاروا قديسين!!!

وهكذا تتصارع الأفكار!!

ولكن لأن الإنسان الخاطئ المنحرف قد ترك المناخ الروحى، وترك كل ما يذكره بالله، فإن شيئاً فشيئاً يزداد صوت الشيطان بالإبتعاد ويخفت صوت الرب يسوع المسيح بالإقتراب إليه. ومع أن كثيرين حول المنحرف يشغلونه ويوطدون علاقته بالخطية والإنحراف حتى لا يرجع، ولكن ها هى خطوات وأفكار وتأملات تساعد على رجوع الخاطئ الذى إنحرف عن الطريق:

1 - التفكير فى الرجوع إلى الله:

ولذلك يجب أن ينشغل هذا الخاطئ بفكرة الرجوع إلى المسيح والتوبة، فهذه الفكرة إذا قبلها الإنسان من الله، فإن الله هو المسئول عن كل الخطوات التالية، فقط على الخاطئ أن يقبل فكرة الرجوع ويشبع منها ويصلى صلاة قصيرة جداً مضمونها [يا رب أنا خاطئ ولكن أريد أن أرجع، وأريد أن أتوب، ولكن كيف؟ لا أعلم ولكن أنت يا رب تقدر أن تقودنى فى طريق التوبة].

2 - حسم الموقف بقرار الرجوع:

هنا يقف الإنسان الخاطئ موقف الرجولة ويحسم الأمر، ويقول مع الإبن الخاطئ [ "أقوم وأذهب إلى أبى وأقول له يا أبى أخطأت إلى السماء وقدامك..."] لو 15: 18.

وهذا القرار الحاسم، هو الحد الفاصل الذى نبدأ به مسيرة التوبة والرجوع.

3 - الإبتعاد عن الوسط الشرير:

وهذه هى الخطوة التالية، ولذلك فإنه بغير هذا الإبتعاد يستحيل أن نرجع إلى الله. وهذه الخطوة هى ترك الخطية، أو ترك الوسط الشرير، أو ترك من إرتبطنا به برباط الخطية.

ويجب أن يترك الخاطئ أولئك القائلين "للشر خيراً وللخير شراً الجاعلين الظلام والنور ظلاماً، الجاعلين المر حلواً والحلو مراً" أش 5: 20.

وهكذا حين يترك الخاطئ المنحرف ذلك الوسط الشرير ومن إرتبط بهم بالخطية، فإن ذلك يجعله يصحو صحوة تساعده على الرجوع. وهكذا نتمم قول ونصيحة الرسول القديس بولس:

"هذا وإنكم عارفون الوقت إنها الآن ساعة لنستيقظ من النوم. فإن خلاصنا الآن أقرب مما كان حين آمنا. قد تناهى الليل وتقارب النهار فلنخلع أعمال الظلمة ونلبس أسلحة النور. لنسلك بلياقة كما فى النهار لا بالبطر والسكر لا بالمضاجع والعهر لا بالخصام والحسد. بل إلبسوا الرب يسوع المسيح ولا تصنعوا تدبيراً للجسد لأجل الشهوات" رو 13: 11 - 14.

4 - الأب الروحى:

وبعد خطوة قرار الرجوع وخطوة ترك الوسط الشرير ورباط الخطية، تبقى الخطوة الثالثة وهى خطوة الأب الروحى وهى خطوة لازمة جداً للتوبة:

1 - أولاً: لأخذ الحل والغفران.

2 - ثانياً: لأخذ المعونة والسند الروحى لتحطيم رباطات الشر والخطية.

3 - ثالثاً: لشدة إحتياج الإنسان الخاطئ لمن يقف معه ويساعده ويسانده ويصادقه.

4 - رابعاً: لأخذ المشورة والإرشاد فى كيفية السلوك وتدبير الأمور حيث يكون الخاطئ المنحرف أشبه بمن سلبت إرادته وأصبح منهوك القوى، بسبب الخطية التى مارسها، ورباطات الشر التى قيدته.

5 - إصلاح ما أفسدته الخطية:

مع معونة الأب الروحى ومشورته وتدبيره، تتم خطوات الرجوع وإصلاح ما أفسدته الخطية:

1 - الزوج المنحرف أو الزوجة المنحرفة يتم رجوعهما للطرف الآخر.

2 - الإنسان الذى إرتبط بالخطية من خارج الحظيرة، يتم ترك هذا الرباط والإنسحاب من تلك العلاقة مهما كلفه هذا.

3 - الإنسان (أو الإنسان) الذى يمارس الزنا مع اى طرف آخر سواء كان من داخل الحظيرة أو خارجها، يتم ترك هذه الخطية وهذه العلاقة الشريرة.

4 - من تطورت علاقاته العاطفية فى الظلام مع آخرين، يقوم بقطع تلك العلاقة مهما كلفه هذا، قبل أن تتطور هذه العلاقة وتتحول إلى خطية وإدمان.

5 - من أدمن وعاش مع المكيفات والإدمان، يترك أصدقاء الشر ويبدأ فى خطوات العلاج مع مصحات العلاج والأطباء المتخصصين فى ذلك الأمر.

وهنا نقدم هذه النصيحة للراجعين من الخطية:

إهرب من الخطر.

6 - ممارسة وسائط النعمة:

لتقوية الأرادة نحو الخير والحق والنعمة:

1 - قراءة كلمة الله وتذوق النعمة خلالها.

2 - التناول من جسد الرب ودمه للثبات فى الرب.

3 - صلاة الأجبية والصلوات الخاصة.

4 - الوسط والمناخ الروحى يساعدان على الحياة مع الله.

5 - اللقاء الدائم والمستمر بمواظبة مع الأب الروحى حيث هو السند الدائم لمسيرتنا الروحية.

6 - الأستعداد للموت والحياة الأبدية والملكوت هو هدف الراجع التائب.

7 - المعركة الروحية:

أود أن أهمس فى أذن كل راجع وتائب إن الشيطان لن يستسلم ولن يعلن هزيمته ورجوعه وإنسحابه من الحرب، بل سوف يحارب حرباً عنيفاً.

1 - قد يهيج الآخرين ضدنا خصوصاً من كانت تربطنا بهم رباط الخطية.

2 - وقد يهيج الأفكار ضدنا لكى يذكرنا بالخطية وصورها وأشكالها والأشخاص الذين مارسنا معهم الخطية.

3 - وقد يهيج الظروف من حولنا سواء كانوا رؤساء أو كانت ظروف عمل، معاكسة وخسارة مادية ملموسة.

4 - وقد يختلق الشيطان ظروفاً عديدة تذكرناً بالماضى وتضغط علينا لتكرار علينا لتكرار الخطايا.

ولكن كل هذه الحروب لا تضعف ثباتنا ورجوعنا، بل نصرخ إلى الرب ونثبت فى الرب بعزم القلب خلال ممارسات النعمة، وتقترب من الأب الروحى ونطرح أمام الرب فى حضوره تلك الحروب، ولكن واثقين من وعد الرب لنا.

"مُسّكن الحروب إلى أقصى الأرض. يكسر القوس ويقطع الرمح. المركبات يحرقها بالنار" مز 46: 9.

آمين: إعمل يا رب، فأنا خاطئ راجع، أقبلنى إليك وثبتنى فيك، وبدد حروب الشيطان ضدى.

أمين.

برنامج مقترح للإرشاد الأسرى

أولاً: ما قبل الإرتباط (ما قبل الخطبة)

1 - مقاييس الإرتباط والإختبار.

2 - النضج اللازم للإختيار.

3 - التوافق المطلوب للإختيار.

4 - الإعداد للزواج للفتاة وللشاب.

5 - محاضرة طبية عن فسيولوجية العلاقات الزوجية (المرأة – الرجل).

6 - مفاهيم خاطئة (المادية – المظهرية – الوصولية).

ثانياً: فترة الخطبة

1 - علامات الخطبة الناجحة.

2 - مشاكل فترة الخطبة.

3 - حقوق الخطيبين وواجباتهم (العاطفية والمادية).

4 - الخطبة الفاشلة... أسبابها.

5 - فسخ الخطبة وآثار الفسخ.

6 - شرح سر الزيجة وطقس الإكليل.

7 - المظاهر والتكلف فى حفلات الخطبة والزواج (الشبكة – الملبس – الحفلة).

8 - الاتفاقات المالية (الخاصة بالزواج والجهاز) بين التطرف والإعتدال.

ثالثاً: الحياة الزوجية

1 - السنة الأولى للزواج.

2 - مشاكل ما بعد الإنجاب الأول.

3 - المفهوم الروحى للزواج.

4 - الخلافات الزوجية – أسبابها وعلاجها.

5 - الانحرافات والخيانات الزوجية – أسبابها وعلاجها.

6 - صليب الترمل – الزيجة الثانية.

7 - التحديات التى تواجه الأسرة المسيحية.

8 - دور الاشبين فى الحياة الزوجية (أب الإعتراف – المرشد الروحى).

9 - الطريق المسدود فى الحياة الزوجية.

10 - العلاقات الزوجية (الجنسية) الناجحة – شروطها وكيفيتها).

11 - الحوار بين الزوجين.

12 - الأسرة وتربية الأبناء.

13 - الترشيد الإقتصادى للأسرة.

14 - فترة الحمل – المطلوب روحياً ونفسياً وطبياً (الإعداد للإنجاب).

15 - الأساس الروحى للأسرة المسيحية.

16 - الزواج المختلط بالطوائف الأخرى.

17 - الزواج بغير المسيحيين. (فتاة مسيحية تتزوج بشاب مسلم).

18 - مفهوم الحب فى الأسرة المسيحية.

19 - مفهوم الطاعة فى الحياة الأسرية المسيحية.

20 - توزيع الأدوار داخل الأسرة المسيحية. (الزوج – الزوجة).

21 - الطلاق فى المسيحية وبطلان الزواج.

22 - الأسرة فى الكتاب المقدس.

23 - مشاكل المتزوجين حديثاً (خلال الخمس سنين الأولى).

24 - قدوة الوالدين لأبنائهم.

25 - صداقة الوالدين لأبنائهم.

26 - الزوجة العاملة بين الإيجابيات والسلبيات.

27 - بيوت صلاة... (المذبح العائلى).

28 - بيوت طهارة (أنواع الغيرة وكيف تتخلص منها).

29 - بيوت بركة (التدريب على وصية العشور).

30 - قديسون متزوجون.

31 - قديسات متزوجات.

32 - فضائل روحية فى الحياة العائلية.

33 - روتينية الحياة الزوجية وكيف نتخلص منها.

34 - كيف نربيهم حسناً. (بين التذمت والتمدين).

35 - التعفف الزوجى (الإرادى واللا إرادى).

36 - الأسرة ووسائل الإعلام.

37 - كيف أعدت الأسرة أبنائها للإستشهاد.

38 - التعاون الروحى بين الكنيسة والأسرة.

39 - الأسرة والعلاقات الإجتماعية (مع غير المؤمنين).

40 - الأسرة والمصيف.

41 - الإرشاد الأسرى (أهميته وكيفيته).

42 - دروس فى الثقافة الطبية الجنسية (طبيب خادم).

43 - الأزمات النفسية للأسرة (للزوج – وللزوجة – وللأولاد) متخصص نفسى.

44 - عادات رديئة فى الأسرة.

45 - عادات فاضلة فى الأسرة (للزوج – للزوجة – للأولاد).

46 - الأسرة والمجاملات العائلية.

47 - الأسرة والمجتمع. (التحديات والعزلة والخدمة).

48 - الكشف الطبى قبل الزواج (أهميته وسلبياته).

49 - النظام المالى الأمثل للأسرة المسيحية.

50 - الخلطة الرديئة (مضارها وإكتشافها) و (الصداقات العائلية الناجحة).

51 - الأسرة المسيحية والثقافة. (الموضة وموقفنا المسيحى منها).

52 - النواحى الجمالية للأسرة المسيحية. (تنظيم البيت وجماله).

53 - الأسرة والأعياد المسيحية.

54 - الأسرة والمناسبات الإجتماعية (الأفراح – الأحزان).

55 - الأسرة والترفيه.

56 - الأسرة والغيبيات (السحر – العمل – الشعوذة).

57 – علاقة الأسرة المسيحية مع مدارس التربية الكنسية.

58 - الزواج العرفى والعقد العرفى (مدى قانونيته – آثاره).



رابعاً: العلاج - بلا عيب - القمص أشعياء ميخائيل

فهرس المحتويات
فهرس المحتويات

جدول المحتويات