لماذا تُستخدم المادة فى التمتع بالأسرار الكنسية؟

كارت التعريف بالسؤال

البيانات التفاصيل
التصنيفات أسئلة وأجوبة, أسرار الكنيسة السبعة, طقوس الكنيسة القبطية - اللاهوت الطقسي
آخر تحديث 11 أكتوبر 2021
تقييم السؤال من 5 بواسطة إدارة الكنوز القبطية

 من كتاب كاتيكيزم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية – جـ3 – الكنيسة ملكوت الله على الأرض – القمص تادرس يعقوب و الشماس بيشوي بشرى

لماذا تُستخدم المادة فى التمتع بالأسرار الكنسية؟

تتحقق هذه الأسرار فى هذا العالم بكلمة الله والصلاة مع استخدام الماء فى المعمودية، والزيت المقدس فى الميرون والخبز والأباركة فى سرّ الإفخارستيا. أما فى السماء فلا حاجة للمادة للاتحاد بالله، لأن جسدنا الذى زُرع فى الفساد يقوم فى غير فساد.

الله الذى خلق الإنسان بجسده ونفسه، لا يحتقر المادة بل يقدسها، ففى الأسرار يُعلن الله تكريمه للمادة، فيستخدم روح الله الأمور المنظورة لتحمل قوة غير منظورة. لقد صار كلمة الله جسداً منظوراً، إذ صار إنساناً حقاً. وفى التجلى قدس الثياب فصارت بيضاء كالثلج (مت117: 2). صارت المادة فى الأسرار أشبه بورقة البنكنوت، مع أنها ورقة لكن قيمتها فيما تحمله من رقم معين وقد وقع عليها من له سلطان لإصدارها.

ما هى غاية الأسرار الكنسية؟

ما هو معنى كلمة "السر" فى العهد الجديد؟