ما هو موقف الكنيسة والمؤمن من الفساد؟

كارت التعريف بالسؤال

البيانات التفاصيل
التصنيفات أسئلة وأجوبة, الخدمة الكنسية - اللاهوت الرعوي, الكنيسة و الدولة, قسم التاريخ, قضايا مسيحية عامة
آخر تحديث 11 أكتوبر 2021
تقييم السؤال من 5 بواسطة إدارة الكنوز القبطية

 من كتاب كاتيكيزم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية – جـ6 – المفاهيم المسيحية والحياة اليومية – القمص تادرس يعقوب و الشماس بيشوي بشرى

ما هو موقف الكنيسة والمؤمن من الفساد؟

يدعونا السيد المسيح إلى محبة الأعداء وعدم الإدانة، فيهتم المؤمن بتقديس أعماقه الداخلية بالالتصاق بالقدوس لا بإدانة الغير. هذه المحبة تتفاعل مع الحق، فعندما تعدى عبد رئيس الكهنة على السيد المسيح، اعترض السيد المسيح الذى سيُصلب عن هذه العبد، قائلاً: "إن كنتُ قد تكلمت ردياً، فاشهد على الردى، وإن حسناً، فلماذا تضربنى؟" (يو18: 23) فلا يليق بالمؤمن المداهنة على حساب القداسة. إن كانت الكنيسة لا تُقحم نفسها فى السياسة، غير إنها تسند شبابها للتمتع بشخصية سوية، لا تقبل الفساد، فمن حق الشباب أن يشترك فى الاحتجاج على الفساد، بأسلوب روحى ومملوء حباً بحزم وشجاعة، دون أن تمتد يده إلى العنف والتخريب! أيضاً من حق الكنيسة كما المؤمنين ألا ينعزلوا بسبب ما يُعانوه من ظلم، بل بروح الحوار السليم يطالبون المسئولين برفع الظلم عنهم، دون الدخول بروح العداوة أو العنف.

مصدر الحياة المقدسة هو الله القدوس، يهبها لمن بإيمان وإخلاص يطلب أن يعمل فيه وفى أسرته وجيرانه وكل البشرية، مُجاهداً بالصلاة والأصوام وبالحب مع القدوة الصالحة. لذلك قيل عن خدام بيت الرب "جبابرة بأس لعمل خدمة بيت الله" (1أى 9: 13). وحين أقيم فينحاس الكاهن رئيساً على جميع حرس بيت الرب، أبرز الكتاب المقدس سلاحه العجيب "والرب معه" (1أى9: 20). معركتنا هى الخلاص من الفساد بتمتعنا بالتوبة الدائمة، والنمو المستمر فى الالتصاق بالقدوس، فنسترد صورة الله المفقودة، ونجتذب نفوس كثيرة لتقبل الله القدوس يملك فيها.

يقول القديس مار يعقوب السروجى: [ليس بالأمر العظيم أن ندعوك أن تبنى مدينة، فلتبن نفسك التى هُدمت أيها التائب، وهذا أمر عظيم. هذه (النفس) هى أعظم من العالم بكل اتساعه، فهى ليست أرفع من مكان واحد بل من جميع الأماكن... أن تبنى أسوار مدينة، لا يستحق هذا مديحاً، أما أن تقوم النفس التى سقطت، فشرف عظيم[65]].


[65] - راجع ميمر بدير القديس مقاريوس على التوبة.

ما هى فضيلة إكرام الوالدين؟

ما هى حدود دور الكنيسة والمسيحى فى السياسة؟