ماذا يقول الرسول بولس عن الخضوع للسلطات فى الرب؟

كارت التعريف بالسؤال

البيانات التفاصيل
التصنيفات أسئلة وأجوبة, الخدمة الكنسية - اللاهوت الرعوي, الكنيسة و الدولة, قسم التاريخ, قضايا مسيحية عامة
آخر تحديث 11 أكتوبر 2021
تقييم السؤال من 5 بواسطة إدارة الكنوز القبطية

 من كتاب كاتيكيزم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية – جـ6 – المفاهيم المسيحية والحياة اليومية – القمص تادرس يعقوب و الشماس بيشوي بشرى

ماذا يقول الرسول بولس عن الخضوع للسلطات فى الرب؟

يقول الرسول بولس: "لتخضع كل نفس للسلاطين الفائقة، لأنه ليس سلطان إلا من الله، والسلاطين الكائنة هى مُرتبة من الله. حتى أن من يقاوم السلطان يقاوم ترتيب الله، والمقاومون سيأخذون لأنفسهم دينونة. فإن الحكام ليسوا خوفاً للأعمال الصالحة بل للشريرة. أفتريد أن لا تخاف السلطان؟ افعل الصلاح فيكون لك مدح منه" (رو13: 1 - 3). "فأطلب أول كل شئ أن تُقام طلبات وصلوات وابتهالات وتشكرات لأجل جميع الناس. لأجل الملوك وجميع الذين هم فى منصب، لكى نقضى حياة مطمئنة هادئة فى كل تقوى ووقار. لأن هذا حسن ومقبول لدى مخلصنا لله" 01تى2: 1 - 3).

نادت المسيحية بالطاعة للسلطات والخضوع للدولة، كما ركزت على السلام الداخلى، والعفو عن المخطئين، وعدم استخدام السيف. يلزم المؤمن أن يُطبق هذه الوصايا، مشتهياً أن يُقدم الحب حتى للأعداء المُقاومين، وذلك بعمل روح الله القدوس فيه.

ماذا يقصد الرسول بقوله: "لأنه ليس سلطان إلا من الله، والسلاطين الكائنة هى مُرتبة من الله. حتى أن من يقاوم السلطان يقاوم ترتيب الله، والمقاومون سيأّخذون لأنفسهم دينونة" (رو1:2)؟

كيف نتطلع إلى سلطان المسئولين فى المجتمع؟