هل من حاجة إلى الدولة والطاعة لقوانينها وقادتها؟

كارت التعريف بالسؤال

البيانات التفاصيل
التصنيفات أسئلة وأجوبة, الحياة الروحية المسيحية - اللاهوت الروحي, الطاعة, الفضائل الروحية, الكنيسة و الدولة, قسم التاريخ
آخر تحديث 11 أكتوبر 2021
تقييم السؤال من 5 بواسطة إدارة الكنوز القبطية

 من كتاب كاتيكيزم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية – جـ6 – المفاهيم المسيحية والحياة اليومية – القمص تادرس يعقوب و الشماس بيشوي بشرى

هل من حاجة إلى الدولة والطاعة لقوانينها وقادتها؟ [49]

يُعتبر الأب لاكتانتيوس (القرن الثالث / الرابع) أن تكوين الدولة أمر طبيعى يعيش فيه الإنسان طبقاً لطبيعته الاجتماعية. وأنالدولة وسيلة ضرورية والخضوع لنظام مُعين، طالما تستخدم الدولة القانون وهو القوة للسيطرة على الأشرار. فالقانون ضرورة نشأت بسبب الخطية الأصلية، ودخول الشر إلى حياة الإنسان.

يرى القديس أمبروسيوس أن بدراسة تصرفات الطيور والنحل والأسماك، يحتاج الإنسان أيضاً ليس فقط إلى تنظيم اجتماعى، بل وإلى وجود هيكل تنظيمى (القانون) بواسطته تقوم الدولة بتدبير أمور المجتمع. فى رأيه أنه لولا السقوط لكانت الدولة تُمارس سلطانها بروح جماعية للمصلحة العامة، لكن نتج عن السقوط حُب السيطرة والطمع مما جعل بعض القادة فى الدولة يُركزون على السلطان وعلى مصالحهم الشخصية على حساب المصلحة العامة. ففى رأيه أن قيام الدولة هو لمقاومة الشر وردعه، لكن للأسف عوض مُحاربة الشر، صار الشرّ سمة الدولة (متى كان القادة أشراراً)، لكن لا توجد سلطة شريرة فى ذاتها[50]. فالملك (أو الرئيس) مُمثل لله إن أحسن استخدام السلطة[51].

يرى القديس أغسطينوس أنه لولا سقوط الإنسان فى الخطية، لما صارت هناك حاجة إلى قوانين تردع الإنسان، وإلى سلطة الدولة لحفظ السلام الضرورى لكل الناس. فالدولة تحفظ السلام الأرضى أو الخارجى، ويدعوه سلام بابل Peace of Babylon، الذى لا يُقارن بالسلام الحقيقى لمدينة الله، أو السلام السماوى. يقوم السلام الأرضى على الإلزام والقمع بالعقاب، وهذا يحد] ث خلال السلطة السياسية، التى فى أيدى أناس مُعرضين للخطأ. أما الرعية فيلزمها ألا تتمرد على الحاكمن بل تقبل العقوبة التى تحل بها بسبب تمردها، كما يليق بها أن تُصلى أن يسامح من ظلمها.


[50] Ambrose: Expos. Evang. Lucom, 29: 11 - 31.

[51] Ibid.

[52] - للكاتب: الطاعة للسلطات ورفض الفساد!، 2011.

ما هى نظرة المسيحية للمدينة الأرضية ومدينة الله؟

ماذا يفعل المؤمن إن لاحظ أن أحد المسئولين يخالف وصية إلهية؟