الرئيسية » شخصيات » الإكليروس » الآباء المطارنة » الأنبا مرقس مطران كرسي أبوتيج وطما وطهطا وتوابعهما

الأنبا مرقس مطران كرسي أبوتيج وطما وطهطا وتوابعهما

مطران أبوتيج وطما وطهطا وتوابعهما

الرئيسية » شخصيات » الإكليروس » الآباء المطارنة » الأنبا مرقس مطران كرسي أبوتيج وطما وطهطا وتوابعهما
البياناتالتفاصيل
الإسمالأنبا مرقس مطران كرسي أبوتيج وطما وطهطا وتوابعهما
الوظيفةمطران أبوتيج وطما وطهطا وتوابعهما
التصنيفاتالآباء المطارنة, الإكليروس
الأماكنالإيبارشيات المصرية, دير السيدة العذراء - البرموس - البراموس - وادي النطرون, مطرانية أبوتيج وطما وطهطا وتوابعهما
الزمنالقرن العشرين الميلادي
شخصية بحرفم
الإسم بالولادةبشاي ابو حلقة
الإسم الرهبانيالراهب بشارة البراموسي
تاريخ الميلاد10 ديسمبر 1906
تاريخ الأسقفية28 مارس 1934
تاريخ المطرانية7 أبريل 1941
تاريخ الوفاة20 يوليو 1977
مكان الميلادجهينة بسوهاج

سيرة الأنبا مرقس مطران كرسي أبوتيج وطما وطهطا وتوابعهما

الأنبا مرقس مطران ابوتيج وطهطا وجهينة والذي تنيح في العشرين من شهر يوليو عام 1977 بعد سيرة شخصية ورعوية عطرة.

ومزار المتنيح الأنبا مرقس الموجود أسفل مذبح كنيسة الشهيد العظيم الأنبا مرقس بأبوتيج.

ولد بشاي ابو حلقة يوم 10 ديسمبر 1906م في جهينة بسوهاج وترهب في دير البراموس باسم الراهب بشارة البراموسي، تمت سيامته أسقفًا علي يد البابا يؤانس التاسع عشر يوم 28 مارس عام 1934 باسم الأنبا مرقس وبعد 7 سنوات رقي مطرانا تقديرا لخدمته الباذله ورعايته الامينه لشعبه.

له العديد من المواقف التاريخية منها دوره في ذهاب البابا كيرلس للدير للرهبنه في بداية طريقه كما أنه كان أبا ومؤثرا للعديد ممن حوله أو من تلامس معه ومنهم المتنيح الأنبا إسطفانوس مطران ام درمان وعطبرة والذي يعتبر الأنبا مرقس خاله، إنتدبه البابا كيرلس السادس ليرأس وفد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية الذي ذهب إلى روما لاستلام رفات مار مرقس الكاروز من يد بابا الفاتيكان وكان ذلك تحديدا في الرابع والعشرين من شهر يونية عام 1968.

بعد نياحة البابا كيرلس السادس اختار المجمع المقدس الأنبا مرقس لشغل منصب القائم مقام البطريركي كونه اقدم مطارنة الكنيسة إلا أنه اعتذر رغم الإلحاح الشديد من الآباء أحبار المجمع للمحبة والتقدير والإحترام الكبير الذي كان يحظى به، متعللا باتساع العمل الدعوي في إيبارشيته المترامية الأطراف ولا يستطيع ترك شعبه دون رعاية فترات طويلة لذلك تم اختيار مثلث الرحمات المتنيح الأنبا أنطونيوس مطران سوهاج لذلك المنصب.

كان يتمتع بمحبة واحترام وتقدير المتنيح البابا شنودة أيضا لذا لبي له طلبه بزيارة مطرانية أبوتيج عام 1976 وكان آخر أحبار الكنيسة الذين قام بسيامتهم البابا يؤانس قبل أن ينتقل إلى صفوف الأبرار في العشرين من شهر يوليو عام 1977 بعد حياة قداسة وجهاد روحي وخدمة أمينة باذلة متواضعة مخلصة لشعبة.

السيرة منقولة من جريدة وطني. إضغط هنا لزيارة أصل المقالة.

الصور / الأيقونات المتاحة