المرأة المنحنية التي بها روح ضعف – ابنة إبراهيم

الرئيسية » شخصيات » شخصيات الكتاب المقدس » المرأة المنحنية التي بها روح ضعف – ابنة إبراهيم

المرأة المنحنية التي بها روح ضعف – ابنة إبراهيم

الرئيسية » شخصيات » شخصيات الكتاب المقدس » المرأة المنحنية التي بها روح ضعف – ابنة إبراهيم
البيانات التفاصيل
الإسم المرأة المنحنية التي بها روح ضعف – ابنة إبراهيم
التصنيفات شخصيات الكتاب المقدس
شخصية بحرف م

سيرة المرأة المنحنية التي بها روح ضعف – ابنة إبراهيم

السيرة كما وردت في كتاب قاموس الكتاب المقدس

المرأة المنحنية التي بها روح ضعف، ابنة إبراهيم

Afflicted Daughter of Abraham حدثت معجزة شفاء المرأة المنحنية بواسطة السيد المسيح في يوم سبت (لو 13: 10 - 16)، وذلك حينما كان المسيح "يُعَلِّمُ فِي أَحَدِ الْمَجَامِع". وكان مرض هذه المرأة صعبًا، فقد كان بها "رُوحُ ضَعْفٍ" (في الأغلب كان خللًا في جهازها العصبي)، و "مُنْحَنِيَةً لَمْ تَقْدِرْ أَنْ تَنْتَصِبَ الْبَتَّةَ" (تقوُّس في الظهر وربما خَلْع في الفقرات)، وكان هذا بسبب أن "الشَّيْطَانُ قد رَبَطَهَا"، بل والأصهب من هذا أن مرضها هذا استمر ثمانية عشرة سنة. ولم نعرف هل كانت تلك المرأة المريضة مجرد عابِرة بجانب المجمع أثناء تعليم السيد المسيح، أم فقيرة وجالسة تشحذ بجانب المجمع، أو حتى امرأة ثرية أو فقيرة سمعت بخبر المسيح، فجاءت لهُ خِصّيصًا.. وقد شعر بها السيد المسيح قبل أن تتكلَّم، فهو الذي "دَعَاهَا" وأعطاها البركة: "«يَا امْرَأَةُ، إِنَّكِ مَحْلُولَةٌ مِنْ ضَعْفِكِ»، وَوَضَعَ عَلَيْهَا يَدَيْهِ" وشفاها: "فَفِي الْحَالِ اسْتَقَامَتْ وَمَجَّدَتِ اللهَ". ولم تنس المرأة تمجيد الله على عطيته بالشفاء.

وهنا انتفض رئيس المجمع المُرائي غيظًا واعتراضًا على المعجزة التي تمَّت في يوم السبت،. فقام كَمَنْ يُعلِّم الجمع شريعة الله وقال لهم: "هِيَ سِتَّةُ أَيَّامٍ يَنْبَغِي فِيهَا الْعَمَلُ، فَفِي هذِهِ ائْتُوا وَاسْتَشْفُوا، وَلَيْسَ فِي يَوْمِ السَّبْتِ" (لو 13: 14). فانتهره المسيح قائلًا: "يَا مُرَائِي! أَلاَ يَحُلُّ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ ثَوْرَهُ أَوْ حِمَارَهُ مِنَ الْمِذْوَدِ وَيَمْضِي بِهِ وَيَسْقِيهِ؟ وَهذِهِ، وَهِيَ ابْنَةُ إِبْراهِيمَ، قَدْ رَبَطَهَا الشَّيْطَانُ ثَمَانِيَ عَشْرَةَ سَنَةً، أَمَا كَانَ يَنْبَغِي أَنْ تُحَلَّ مِنْ هذَا الرِّبَاطِ فِي يَوْمِ السَّبْتِ؟ »".

ولم نعرف سِن هذه المرأة، ولكن بسبب عدم ذِكر كونها امرأة شابة، فربما أُصيبت بالمرض في فترة شبابها أو على الكِبَر.. فربما كان سِنَّها ما بين 40 - 80 عامًا (أي أصيبت بالمرض وهي في سن 20 - 60 سنة مثلًا)..

عظات وكتب عنها