الأصحاح الخامس – تفسير رسالة بطرس الرسول الأولى – القمص تادرس يعقوب ملطي

الأصحاح الخامس

العلاقات الرعوية.

1. نصائح للرعاة ١ – ٤.

2. نصائح للرعية ٥ – ٧.

3. نصائح ختامية ٨ – ١٤.

١. نصائح للرعاة

"أطلب إلى الشيوخ الذين بينكم أنا الشيخ رفيقهم،.

والشاهد لآلام المسيح،.

وشريك المجد العتيد أن يعلن "[1].

ونلاحظ أن كلمة "الشيوخ" ترجمت في أع ٢٠: ١٧ بالقسوس، وقد دعاهم في أع ٢٠: ٢٨ بالأساقفة. ومن هذا يظهر أن كلمة "الشيوخ" يقصد بها جماعة الأساقفة والقسوس ويقول القديس ايرونيموس[104] إن الكنيسة الأولى كانت كثيرًا ما تطلق لفظًا مشتركًا يقصد به الأساقفة والقسوس، أما الشمامسة فتتحدث عنهم على انفراد.

يقول الرسول "أنا الشيخ رفيقهم" دون أن يميز نفسه أنه رئيس عليهم كما يدعي البعض، بل كواحد منهم وزميلٍ لهم. هذا ما وضعه الرب كدستورٍ لتلاميذه، إنه ليس بينهم رئيس، بل من أراد أن يكون أولاً فليكن آخر الكل.

يقول: "الشاهد لآلام المسيح، وشريك المجد العتيد أن يعلن"، وهو يكتب بحكمة عجيبة، فإذ يدور حديثه في الرسالة حول "الآلام في حياة المؤمن" وقد ربطها بآلام السيد المسيح، لهذا يؤكد أنه مُعاين لآلام الرب بنفسه فهو لا يتحدث حديثًا نظريًا بل شاهد عيان.

يربط الرسول الآلام بالأمجاد ويُظْهِر لهم أنه شريك معهم في هذا الرجاء نحو الميراث الأبدي.

نصائح للرعاة:

قدم الرسول للرعاة هذه النصائح:

أولاً: "ارعوا رعية الله التي بينكم".

الخدمة هي رعاية، فيها يقدم الخادم للمخدومين كل ما يحتاجون إليه، ليس من ذاته، بل من راعي الرعاة، الرب يسوع الذي نادى قائلاً: "أنا هو الراعي الصالح". إنها رعية ثمينة لأنها "رعية الله". من يهتم بها يكون قد قدم الخدمة لصاحب الرعية نفسه، ومن يهلكها يكون قد أهانه.

يقول الأب افراهات:

[أيها الرعاة تمثلوا بالرعاة القدامى الصالحين. فإن يعقوب كان راعي غنم لابان، يهتم بها ويجاهد لأجلها ويسهر عليها وعندئذ نال المكافأة. لقد قال يعقوب للابان: "الآن عشرين سنة أنا معك. نعاجك وعنازك لم تسقط، وكباش غنمك لم آكل. فريسة لم أحضر إليك. أنا كنت أخسرها... كنت في النهار يأكلني الحر، وفي الليل الجليد، وطار نومي من عيني" (تك ٣١: ٣٨–٤٠)...

وكما كان يعقوب راعيًا هكذا كان يوسف وإخوته أيضًا رعاة، وموسى وداود وعاموس، الكل كانوا رعاة... هؤلاء كانوا يرعون حسنًا.

والآن يا أحبائي لماذا يرعون الغنم وعندئذ يُختارون لرعاية البشر؟ بالتأكيد لكي يتعلموا كيف يهتم الراعي بقطيعه، ويسير ويجاهد فيما يعود لصالحه، وإذ اكتسبوا صفات الرعاة، أُختيروا لوظيفة البشر[105].].

ثانيًا: "نظارًا".

أي يكونوا رقباء ذوي عينين مفتوحتين حذرين وحكماء في توجيه رعية الله. وكما يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [يلزمه أن يكون متيقظًا جدًا، حارًا في الروح، كما لو كان يستنشق نارًا[106].].

ويعلل القديس غريغوريوس النزينزي[107] أهمية الحكمة في الرعاة من خطورتها:

1. لأنها رعاية نفوس ثمينة هكذا إذ مات المسيح عنها!

2. اختلاف طباع كل إنسان عن الآخر، واختلاف الظروف...

3. اختلاف الأعمار والأجناس...

ثالثًا: "لا عن اضطرار بل بالاختيار".

لا ينظر إلى الخدمة كحملٍ ثقيلٍ ملزم به، بل يرعى بفرح وسرور، لأنه خادم في كرم أبيه السماوي.

رابعًا: "ولا لربح قبيح بنشاط" [2].

لا يخدم الراعي بقصد تحقيق أهدافٍ زمنيةٍ بل بذهن متيقظ نحو الرعية يهتم بخلاصهم وحياتهم مع الرب.

يقول القديس أغسطينوس: [الذين يرعون رعية المسيح على أنها تصير خرافًا لهم، وليس للمسيح يُظْهِرون أنهم محبون لأنفسهم لا للمسيح[108].].

خامسًا: "ولا كمن يسود على الأنصبة".

لا يتطلع الراعي إلى الرعية كنصيب له، يستغلها فيستولى عليها ويسيطر، بل يحبها ويخدمها.

سادسًا: "بل صائرين أمثلة للرعية" [3].

الراعي مثالٌ أمام رعيته، سلوكه وحياته وكل تصرفاته وعظ عملي وحديث مؤثر في حياة رعيته أكثر مما للسانه أو كلماته. لهذا يقول أحد الآباء: [إذا شرد الراعي لم يلبث أن يضل قطيعه مثله فيسقط متدهورًا.].

سابعًا: "ينتظر الإكليل السماوي".

الراعي هو الذي ترتفع أنظاره على الدوام منتظرًا مجيء راعي الرعاة ربنا يسوع لكي يهبه الميراث السماوي.

"ومتي يظهر رئيس الرعاة تنالون إكليل المجد الذي لا يبلى" [4].

كرئيس للرعاة صاحب مجد متى ظهر يقدم للرعاة الذين تحت يده وقد تمثلوا به ورعوا رعيته أن يشتركوا معه في المجد الأبدي.

‏2. ‏ نصائح للرعية

"كذلك أيها الأحداث اخضعوا للشيوخ،.

وكونوا جميعًا خاضعين بعضكم لبعض، وتسربلوا بالتواضع،.

لأن الله يقاوم المستكبرين، وأما المتواضعون فيعطيهم نعمة.

فتواضعوا تحت يد الله القوية لكي يرفعكم في حينه.

ملقين كل همكم عليه، لأنه هو يعتني بكم "[5 - 7].

يركز الرسول أنظار الرعية تجاه "التواضع في ربنا يسوع" فيطالبنا:

1. الخضوع للرعاة:

التواضع هو الثوب الذي به تحتشم النفس البشريّة خلاله، فلا يظهر خزيها وعارها، لهذا يقول الرسول "تسربلوا بالتواضع". ويظهر التواضع خلال الطاعة والخضوع بعضنا لبعض. فكم بالأكثر يليق بنا أن نخضع لمن اختارهم الرب لرعايتنا روحيًا (عب ١٣: ١٧)!

يقول مار فيلوكسينوس: [إني أقول لكم يا إخوتي..... ليحذر كل واحد من أن يعدل عن مشورة مرشده يمينًا أو شمالاً لئلا تَفْتَح أرض قلة الطاعة فاهها وتبتلعه، مثل أولئك الأوقاح الذين لم يطيعوا الطوباوي موسى، ففتحت الأرض فاهها وابتلعتهم[109].].

ويقول يوحنا الدرجي: [يا لسعادة من يُميت إرادته، ويترك تدابير نفسه لذاك الذي أعطاه الله إياه أبًا ومعلمًا، فسيكون موضعه عن يمين يسوع المسيح المصلوب[110].].

2. خضوع في الرب:

الخضوع هنا ليس شخصيًا، بل في الرب ومن أجله، لهذا يقول الرسول "فتواضعوا تحت يد الله القوية". الذي يهب العون لا للمعلمين في ذواتهم وفي شخصياتهم أو برِّهم أو تعاليمهم الخاصة، بل نعمة ربنا هي التي تسند.

هذه النعمة يشبهها القديس أغسطينوس[111] بسيدة لها أغنية سرية تسبح بها قائلة: "لأن الله يقاوم المستكبرين وأما المتواضعون فيعطيهم نعمة".

أما مركز الراعي، فيشبهه القديس أغسطينوس[112] بالحاجب الذي لا ينطق بشيء من ذاته، بل بما يحكم به القاضي، حتى وإن كان على خلاف ما يريد أو يشتهي. فنحن نخضع لهم بما ينطق به الرب على ألسنتهم غير مسئولين عما يرتكبونه من أخطاء، إذ هم يدانون عنها.

3. التطلع إلى رعاية الله:

لا يلهينا اهتمام رعاتنا أو حبهم لنا، بل نرى خلاله حب الله وعنايته الساهرة: "ملقين كل همكم عليه لأنه هو يعتني بكم".

فإن كنا نلقب الكاهن: "أبانا" إنما نلقبه في الله الأب الواحد، وإذ ندعوه راعيًا إنما في شخص الراعي الأعظم، إذ هو وحده الذي له الخراف وهو العريس الوحيد الذي له العروس (يو ٣: ٢٩، ١٠: ١١).

وكما يقول القديس يوحنا الذهبي الفم[113] إن الرعية هي فلاحة الله (١ كو ٣: ٩)، فلا تُنْسَب لمن يزرع فيه بل لمالكه، وهي بناء الله لا تُنْسَب لمن يعمل فيه بل لصاحبه. فالرعية الناصحة هي الذي لا تتعلق بالرعاة تعلقًا شخصيًا بل في الرب كراعٍ صالح معتنٍ بكل أمورها.

‏3. ‏ نصائح ختامية

يختتم الرسول رسالته بالحديث عن الشيطان عدو الخير بكونه العدو اللدود الذي يريد إهلاكنا. وبهذا لا يكره الإنسان أخاه الذي يضايقه بل الشيطان.

"اصحوا واسهروا لأن إبليس خصمكم كأسد زائر يجول ملتمسًا من يبتلعه هو.

فقاموه راسخين في الإيمان،.

عالمين أن نفس هذه الآلام تجري على إخوتكم الذين في العالم.

وإله كل نعمة الذي دعانا إلى مجده الأبدي في المسيح يسوع.

بعدما تألمتم يسيرًا،.

هو يكملكم ويثبتكم ويقويكم ويمكنكم.

له المجد والسلطان إلى أبد الآبدين. آمين "[8 - 11].

1. المعركة والآلام ليس سببها البشر، بل في حقيقتها هي معركة بين الله والشيطان. فإبليس هو الخصم وإله كل نعمة هو الذي يكمل ويثبت ويقوي ويُمَكِّن الإنسان على حياة النصرة.

يقول القديس أغسطينوس[114] إنه يلزمنا ألاّ نكره الناس بل افتراءاتهم وعداوتهم. ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم البطريرك المتألم: [حتى متى يضاد أحدنا الآخر؟ إلى متى يحارب بعضنا البعض، فنفرح بذلك إبليس عدونا؟ [115]].

2. إبليس خصم عنيف، كأسد زائر يجول ملتمسًا من يبتلعه... هو خصمنا بسبب عداوته لله ونحن صورة الله. وهو عدونا بسبب كبريائه. وهو مضايق لنا بسبب حسده لنا لأننا نحتل مركزه الذي سقط منه. ومع هذا كله فليس له سلطان علينا ما لم نستسلم نحن له بإرادتنا. هو يخدع، لكنه لا يُلْزِم. هو يجول، لكنه يعجز عن أن يقترب إلينا ما لم نسمح له وعندئذ يصير له حق الاستقرار فينا.

كتب القديس الأنبا شنودة[116] رئيس المتوحدين مقالاً كشف فيه عجز الشيطان بالنسبة لأولاد الله. وكتب القديس يوحنا الذهبي الفم ثلاث مقالات عن "رد على القائلين بأن للشيطان سلطان علينا[117]" جاء فيها:

أ. لم تستطع الشياطين أن تدخل حتى في الخنازير إلاَّ بإذن منه (مت ٨: ٢٨–٣٨).

ب. لم تستطع الشياطين أن تحارب أيوب بغير إذن منه.

ج. تهاوننا هو الذي يجعل الشيطان مضللًا، ويقظتنا تجعلنا منتصرين فنكلل، أما هو فيخزى.

د. لا نلقي كل اللوم على الشيطان بل على أنفسنا. فإن كنا نتعثر بسبب الشيطان، فإن هناك من يتعثر من الخليقة الجميلة (رو ١: ٢١–٢٥)، ومن يتعثر من أعضاء جسده المخلوقة لمجد الله، ومن يتعثر من الصليب الذي هو قوة الله للخلاص (١ كو ١: ٢٨، ٣٢)، ومن يتعثر من المسيح نفسه واهب النصرة والحياة (يو ٩: ٣٩)، ومن يتعثر من الرسل الكارزين بالحق (٢ كو ٢: ١٦).

3. يطالبنا الرسول أن نقاوم بالإيمان: لنؤمن أن إله كل نعمة الذي دعانا لمجده الأبدي، لا يمكن أن يقدم الدعوة بغير إمكانيّة البلوغ إليها. إنما ترافقها إمكانيّة إلهيّة عملية لاحتمال الألم ومقاومة إبليس حتى تتحقق لنا مواعيده ودعوته.

يقول القديس كيرلس الأورشليمي:

[هل يوجد شيء أكثر رعبًا من الشيطان؟ ومع ذلك لا نجد درعًا ضده سوى الإيمان، إذ هو ترس غير منظور ضد عدو غير منظور، يصوب أسهمًا مختلفة في وسط الليل نحو الذين بلا حذر.

لكن إذ هو عدو غير منظور فلنا الإيمان عدة قوية كقول الرسول: "حاملين فوق الكل ترس الإيمان الذي به تقدرون أن تطفئوا جميع سهام الشرير الملتهبة" (أف ١٦: ٦).

فإذ يُلقي الشيطان شرارة ملتهبة من الشهوة المنحطة، يُظهِر الإيمان صورة الدينونة فيطفيء الذهن الشرارة[118].].

ختام.

"بيد سلوانس الأخ الأمين كما أظن.

كتبت إليكم بكلمات قليلة واعظًا وشاهدًا.

أن هذه هي نعمة الله الحقيقية التي فيها تقومون "[12].

يرجح أن اسم سلوانس هذا اختصاره "سيلا" المذكور في سفر الأعمال (١٥: ٢٢ - ٣٢، ٤٠)، وأنه هو سلوانس المذكور في ١ تس ١: ١؛ ٢ تس ١: ١؛ ٢ كو ١: ١٩.

كلمة "أظن" في الأصل اليوناني لا تحمل الشك بل اليقين.

نُعِتَ سلوانس بالأخ الأمين، ربما لأن سلوانس كان خادمًا للأمم، الأمر الذي كان يثير من هم كانوا قبلاً من أهل الختان.

إن هذه الرسالة المختصرة هي لأجل وعظهم لا ليدرسوها ويتفهموها نظريًا، بل "فيها يقومون"، أي يعيشون ويحيون بواسطة نعمة الله الحقيقيّة.

"تسلم عليكم التي في بابل المختارة معكم ومرقس ابني" [13].

رأينا في المقدمة أن بابل على الأرجح هي بابليون أي مصر القديمة.

هناك رأي ليس له أساس يقول بأن بابل هي زوجة القديس بطرس الرسول، وهي زوجة فاضلة مختارة من قبل الرب، كانت تعين الرسول وتجول معه ومعروفة لدى المؤمنين، وقد قيل أنها استشهدت قبله.

يفسر إخوتنا الكاثوليك عبارة "مرقس ابني" بأن القديس مار مرقس عرف المسيحية على يدي القديس بطرس بعد قيامة الرب، وادَّعوا أنه لم يسمع السيد المسيح ولا تبعه[119]. غير أنه ثابت تاريخيًا أن بيت مار مرقس هو الذي أُعِدَّ فيه الفصح (مر ١٤: ١٣ - ١٤) وهو أول الكنيسة في العالم. وهو الشاب الذي كان تابعًا الرب حتى لحظات القبض عليه عندما ترك إزاره وهرب (مر ١٤: ٥١ - ٥٢).

وتقول دائرة المعارف الفرنسية[120] وناشروها كاثوليك "إن دعوى تَتَلْمُذ مرقس لبطرس لم تكن سوى خرافة بنيت على سقطات بعض الكتاب".

وفي الثيؤطوكيات للأقباط الكاثوليك يقال: [أيها الرسول الإنجيلي (مرقس) المتكلم بالإلهيات، والإنجيلي والرسول... نلت إكليل الرسولية... رفقاؤك الرسل يفتخرون بك ونحن نفتخر بك وبهم[121].].

ولهذا فإن دعوته "ابني" هي فيض حب مع القرابة وكبر سن القديس بطرس، إذ كانت زوجة بطرس الرسول بنت عم والد مرقس الرسول، وكان القديس بطرس يتردد كثيرًا على بيت مار مرقس[122].

"سلموا بعضكم على بعض بقبلة المحبة.

سلام لكم جميعكم الذين في المسيح يسوع. آمين "[14].

كانت عادة الكنائس منذ العصر الرسولي أن يقبلوا بعضهم البعض، لهذا ينادي الشماس في القداس الإلهي قائلاً: "قبلوا بعضكم بعضًا بقبلة مقدسة..." ويتبين لنا ذلك مما يأتي[123]:

1. أقوال القديسيْن بولس وبطرس في ختام رسائلهما (رو ١٦: ١٦، ١ كو ١٦: ٢٠، ٢ كو ١٣: 12).

2. في أوامر الرسل: "ولا يدع أحد بينه وبين أخيه حقدًا ولا رياء، ثم بعد ذلك فليقبل كل أحد من الرجال الآخَرَ بقبلة طاهرة".

3. أكد القديس يوحنا الذهبي الفم أن القبلة مستعملة في الكنيسة منذ العصر الرسولي[124].

4. يقول القديس ديونيسيوس: [وفي حين اقتراب رفع الغطاء وعن خبز البركة لتُعط القبلة الإلهية.].

5. يقول العلامة ترتليان: [توجد عادة صارت الآن متأصِّلة، وهي إننا ونحن في الصوم نستخدم قبلة السلام. وهي ختم الصلاة، وذلك بعدما نتمم الصلاة مع الإخوة... فتصعد صلواتنا بأكثر قبول... إذ كيف تكون الصلاة كاملة إن خلعت عنها "القبلة المقدسة[125]"؟].

أخيرًا يهدي الرسول السلام، سلام ربنا يسوع المسيح الداخلي.


[104] راجع رسائل القديس أيرونيموس.

[105] الحب الرعوي، 1966، ص ٤٦٣ – ٤٦٤.

[106] الحب الرعوي، 1966، ص ٧٣٤.

[107] راجع مقال "أن يكون حكيمًا" في الحب الرعوي، 1966، ص ٧٢٧ – ٧٥٩.

[108] راجع الحب الرعوي "الحب يميز الراعي من الأجير واللص"، 1966، ص ٤٩٣ – ٥٢٦.

[109] الآباء الحاذقون في العبادة، ج٢ لدير السريان.

[110] سلم السماء ودرجات الفضائل.

[111] City of God 17: 4.

[112] الحب الرعوي، 1966، ص ٥٧.

[113] الحب الرعوي، 1966، ص ١٤.

[114] راجع عظات على فصول منتخبة من العهد الجديد.

[115] القيم الروحية لعيد النيروز ص ٤٥.

[116] قام بترجمته الشماس يوسف حبيب وطبعه سنة ١٩٦٨.

[117] كتيب "هل للشيطان سلطان عليك؟" طبعة ١٩٦٧.

[118] Catchetical Lect. 5: 4.

[119] راجع كنز العبادة الثمين في أخبار القديسين (٢٥ نيسان)، مروج الأخبار في تراحم الأبرار (٢٥ نيسان).

[120] مجلة ١٦ ص ٨٧١.

[121] شهر كيهك ١٧٥ – ١٧٧.

[122] راجع كتاب "ناظر الإله الإنجيلي مرقس الرسول" لنيافة أنبا شنودة (البابا شندة الثالث).

[123] أقوال الآباء في شرح التسبحة والقداس طبعة ١٩٥٨ لكنيسة السيدة العذراء محرم بك، ص ٤٣.

[124] مقال ٢٤ في تفسير رسالة كورنثوس الأولى.

[125] Tert. On Prayer 17.



أضف تعليق

الأصحاح الرابع - تفسير رسالة بطرس الرسول الأولى - القمص تادرس يعقوب ملطي