ما الفرق بين “الحزن بحسب مشيئة الله” و “وحزن العالم”؟ (2كو10:7)؟

كارت التعريف بالسؤال

البيانات التفاصيل
التصنيفات أسئلة وأجوبة, الحياة الروحية المسيحية - اللاهوت الروحي, الفضائل الروحية, حياة التوبة والإستعداد
آخر تحديث 11 أكتوبر 2021
تقييم السؤال من 5 بواسطة إدارة الكنوز القبطية

 من كتاب كاتيكيزم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية – جـ3 – الكنيسة ملكوت الله على الأرض – القمص تادرس يعقوب و الشماس بيشوي بشرى

ما الفرق بين "الحزن بحسب مشيئة الله" و "وحزن العالم"؟ (2كو7: 10)؟

يجيب القديس باسيليوس الكبير: [الحزن بحسب مشيئة الله هو أن يحزن الإنسان على إهماله أو احتقاره وصية الله، كما يقول المزمور: "الحمية أخذتنى بسبب الأشرار تاركى شريعتك (مز119: 45). أما الحزن بمشيئة العالم فيحدث إذا كان ما يُسببه شئ بشرى أو خاص بالعالم ([574]).


[574] [] Regulae brevius tractatae. 192.

ما هو الحزن الذى يجب أن نتحمله لكى نستحق التطويب (مت4:5)؟!

هل يتعارض سكب دموع التوبة مع الشخصية المتسمة بالبشاشة؟