كيف تقتنع النفس تماماً أن الله يغفر لها خطاياها؟

كارت التعريف بالسؤال

البيانات التفاصيل
التصنيفات أسئلة وأجوبة, الحياة الروحية المسيحية - اللاهوت الروحي, الفضائل الروحية, حياة التوبة والإستعداد
آخر تحديث 11 أكتوبر 2021
تقييم السؤال من 5 بواسطة إدارة الكنوز القبطية

 من كتاب كاتيكيزم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية – جـ3 – الكنيسة ملكوت الله على الأرض – القمص تادرس يعقوب و الشماس بيشوي بشرى

كيف تقتنع النفس تماماً أن الله يغفر لها خطاياها؟

يجيب القديس باسيليوس الكبير: [عندما تلاحظ فى داخلها نزعة ذاك القائل: "أبغضت الإثم ومقته" (مز119: 163). عندما أرسل الله ابنه الوحيد لغفران خطايانا يغفرها لنا مادمنا نؤمن بدوره. يترنم القديس داود بالرحمة والحكم (مز101: 1)، ويشهد بأن الله رحوم وعادل (مز115: 5). فمن الضرورى يلزم أن تدخل فينا ما يقوله الأنبياء والرسل فى العبارات الخاصة بالتوبة، أن أحكام بر الله (مز119: 62) ظاهرة، ورحمته كاملة فى غفران الخطايا ([558])].


[558] [] Regulae brevius tractatae. 12.

كيف تتأكد النفس تماماً أنها تتطهر من الخطية؟

كيف يمكن للشخص أن يبلغ إلى كراهية الخطية (مز163:119)؟