هل من أعمال ممنوعة فلا يمارسها المسيحى؟

كارت التعريف بالسؤال

 من كتاب كاتيكيزم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية – جـ6 – المفاهيم المسيحية والحياة اليومية – القمص تادرس يعقوب و الشماس بيشوي بشرى

هل من أعمال ممنوعة فلا يمارسها المسيحى؟

يُطالب القديس أغناطيوس الهروب من الفنون (والأعمال) الشريرة[273]، كأن يعمل كاهناً للأوثان، أو يُعد الذبائح الوثنية، أو يصب تماثيل لآلهة وثنية، أو يتاجر فى السموم أو السحر أو العرافة الخ. أيضا حذر العلامة ترتليان من استخدام الكذب والغش فى التجارة، أو استخدام القسم أثناء المعاملات التجارية[274]. كما حرّم البعض العمل كنحاتين يصنعون التماثيل، معتمدين على ما ورد فى (خر20: 4) [275].

الله الذى قدّم كل الإمكانيات لآدم، لم يجبله فى جنة عدن ليأكل ويشرب وينام، لكن أيضاً ليعمل فى الجنة. فالعمل أمر مقدس يُضفى على الإنسان نوعاً من السعادة والشعور بالقدرة على الإنتاج. قيل عن السيد المسيح إنه نجار (مر6: 3)، ووُصف بولس الرسول كصانع خيام (أع18: 3). وجاء فى أمثلة السيد المسيح أن الإنسان القادرة على العمل يستحى أن يستعطى (لو16: 3). يعتز الرسول بولس بأنه كان ينفق على نفسه ومن معه خلال عمله (أع20: 34 - 35). وفى رسالته إلى أهل كورنثوس (1كو4: 8 - 13) أوضح أنه كان يعمل ويتعب. جاء فى الدسقولية: [كن منشغلاً بما هو للرب، أو مشغولاً بعملك، ولكن لا تكن عاطلاً[276]].


[273] Ignatius: Ad Poluc. 1: 5; cf. Tertullian. Apolgy, 1: 43.

[274] Tertullian: De idal 11.

[275] St. Clem. Alex.: Protr. , 4.

[276] Didascalia apostolorum, P. 129 (Connolly).

لماذا هاجم القديس يوحنا الذهبى الفم الأغنياء؟

هل يلتزم المسيحى بالعمل من أجل الأخرين؟