19- لماذا صلى السيد المسيح؟

كارت التعريف بالسؤال

البيانات التفاصيل
التصنيفات أسئلة وأجوبة, الحياة الروحية المسيحية - اللاهوت الروحي, الصلاة, الوسائط الروحية
آخر تحديث 13 يناير 2022
تقييم السؤال من 5 بواسطة إدارة الكنوز القبطية

 من كتاب كاتيكيزم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية – جـ4 – العبادة المسيحية أنطلاقة نحو السماء – القمص تادرس يعقوب و الشماس بيشوي بشرى

19 - لماذا صلى السيد المسيح؟

يقول القديس كيرلس الكبير: [إن كان السيِّد له كل الصلاح بفيضٍ، فلماذا يصلِّى مادام كاملاً ولا يحتاج إلى شئ؟ نُجِيب: يليق به حسب تدبير تجسُّدِه أن يمارس العمل البشرى فى الوقت المناسب. فإن كان قد أكل وشرب فبحق اعتاد أن يصلِّى، مُعَلِماً إيَّانا ألا نكون متهاونين فى هذا الواجب، بل بالأحرى مجتهدين وملتهبين فى صلواتنا[79].].

كما يقول: [كل ما عمله المسيح لبنياننا ولفائدة المؤمنين باسمه. فلم يقم المسيح بشئ ما، إلا ليُقَدِّم نموذجاً سامياً للحياة الروحيّة حتى نعبده عبادة حقيقيّة. والآن فلندرس المثال الحىّ الذى قَدَّمه المسيح لنا عند التماس أمر من الإله العلي. يجب أن نُصَلِّى فى الخفاء، فلا يرانا أحد. "فمتى صلَّيت فادخل إلى مخدعك" (مت6: 6). ليس الغرض من الصلاة طلب المجد والظهور، بل يجب عندما نقف "رافعين أيادى طاهرة" (1تى2: 8) أن نصعد إلى السماء إلى مسكن الله مُتَّخِذين مكاناً هادئاً لنكون فى معزل عن ضوضاء العالم وهمومه ومتاعبه، ولنعمل كل هذا بنشاطٍ وسرورٍ، لا بقلقٍ وتعبٍ. لنقم بذلك بشوقٍ وغيرةٍ وصبرٍ جديرٍ بالثناء والإعجاب لأنكم تقرأون أن المسيح لم يُصَلِّ فحسب بل مضى الليل كله فى الصلاة... مع أنه مولود من الله الآب وتواضع إلى حدِ إخلاء نفسه من أمور عدة، حتى يكون أخاً وشبيهاً بنا فى كل شئ ما عدا الخطيّة. شاركنا المسيح فى الطبيعة البشريّة ولطَف بنا، فهو لا يزدرى بنا وبطبيعتنا، بل أخذ شبهنا لنقتفي خطواته وننسج على منواله[80].].

ويقول القدّيس كبريانوس: [إن كان الذى بلا خطيّة صلَّى، فكم بالأكثر – يليق بالخطاة أن يصلوا؟! وإن كان السيِّد يُصَلِّي على الدوام ساهراً الليل كله بطلبات غير منقطعة، فكم بالحري يليق بنا أن نسهر نحن كل ليل فى صلاة مستمرَّة متكررة؟! لا يُصَلِّى الرب أو يطلب عن نفسه، إذ ماذا يطلب ذاك الذى بلا خطيّة؟! إنه يطلب عن خطايانا كما أعلن عندما قال لبطرس: "... طلبت من أجلك لكى لا يفنى إيمانك" (لو22: 31) [81].] كما يقول: [إن كان قد تعب وسهر وصلَّى من أجلنا ومن أجل خطايانا، فكم بالحري يلزمنا نحن أن نصلى على الدوام، نصلى ونتوسَّل إلى الرب نفسه وخلاله لنرضي الآب. لنا الرب يسوع المسيح إلهنا محامٍ وشفيع من أجل خطايانا، إن كنا نتوب عن خطايانا الماضيّة ونعترف مُدرِكين خطايانا التى بها عصينا الرب، وننشغل بالسلوك فى طرقه ومخافة وصايَّاه[82].].


[79] Catena Aurea.

[80] - عظة 23.

[81] On Lord's Prayer 29,30.

[82] Ep 6: 7.

20- كيف ننال الحكمة والفهم لتدبير حياتنا؟

18- هل نطلب الانتقام من الهراطقة؟