الملكة البَارة القديسَة هيلاَنة – عيد الصليب – البابا شنودة الثالث

الملكة البَارة القديسَة هيلاَنة

تعيد لها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية فى يوم 9 بشنس، يوم نياحتها سنة 327 م، كما نذكرها أيضاً فى يوم 17توت (27سبتمبر) فى عيد الصليب.

وتذكرها أيضاً فى المجمع فى صلوات الأبصلمودية، طالبة صلواتها هى وإبنها الملك قسطنطين.. وأخوتنا اليونان الأرثوذكس يبنون الكنائس على إسمها، ويعيدون لها ولابنها يوم 21 آيار، وتذكرها الكنيسة اللاتينية يوم 18آب.

وقد أكرمها ابنها الملك قسطنطين، بأن منحها لقب ملكة Augusta، وأعطاها سلطان التصرف على الخزائن الملكية، فكانت تصرف بسخاء وكرم على بناء الكنائس، وتعطى الفقراء والمحتاجين، أفراداً ومدناً.

🕇 🕇 🕇.

وقد قال عنها المؤرخ يوسابيوس القيصرى، إنها أثناء تجولها فى الأقطار الشرقية، قدمت براهين عديدة على سخائها كأمبراطورة، وكرمها الملكى على سكان المدن المختلفة كجماعات، وعلى الأفراد، كما قدمت للجنود المساعدات الكثيرة بمنتهى السخاء. أما عطاياها للعرايا والمشردين فكانت غزيرة جداً. أعطت البعض نقوداً، والآخرين كميات وافرة من الملابس، وحررت البعض من السجون، أو من عبودية الخدمة فى المناجم. وأنقذت الآخرين من عنف الإضطهاد، وأعادت غيرهم من النفى (ك3ف44).

🕇 🕇 🕇.

وكانت متدينة جداً، تحضر الكنيسة وهى ملكة، بملابس بسيطة محتشمة، وتقف بكل خشوع مختلطة بالجماهير، وكانت تواظب على الصلوات، وتحضر الإحتفالات الدينية، وتحيا كعابدة، أكثر مما تحيا كملكة. وكانت تزور الأماكن المقدسة، متجشمة متاعب الأسفار في كبر سنها.

🕇 🕇 🕇.

وقد أوحى لها الرب فى رؤيا أن تمضى إلى أورشليم، وتفحص بتدقيق عن موضع الصليب المجيد.

وذهبت إلى هناك، وسألت وكشفت عن ثلاثة صلبان. وكان معها القديس مقاريوس أسقف أورشليم، وبمعجزة أظهر الله الصليب المقدس، كما يتضح من سنكسار 17توت.

ووضعت الصليب فى خزانة من ذهب، وسلمته للأب الأسقف، واحتفظ بجزء منه لإبنها قسطنطين الذى وضع بعض المسامير المقدسة فى خوذته.

🕇 🕇 🕇.

وقد بنت القديسة هيلانة كنيسة فى بيت لحم، عند المغارة التي ولد فيه مخلصنا، وبنت كنيسة أخرى على جبل الزيتون، فى مكان صعود المخلص.

وبدأت بناء كنيسة القيامة..

وكان إبنها الإمبراطور قسطنطين يقدم لها كل الإمكانيات، لتقوم بعملها المقدس، ويرسل الرسائل فى ذلك للولاة والأساقفة.

كما أوقفت هذه القديسة أوقافاً عديدة على الكنائس والأديرة، وللإنفاق على الفقراء. أقامت حفلة في أورشليم للعذارى المكرسات، وكانت تخدمهن بنفسها.

وبنت كنيسة للشهيد لوكيانوس فى مدينة مولدها التى أسماها إبنها هيلانوبوليس على إسمها هيلانة إكراماً لها.

وقد رقدت هذه القديسة فى الرب سنة 327م ولها من العمر 84سنة. وكتبت وصيتها لابنها الملك وأحفادها القياصرة ليثبتوا فى حياة الإيمان والبر.

آيات للحفظ عَن الصَليب

🞲 مع المسيح صُلبت. فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فىّ (غل 2: 20).

🞲 الذين هم للمسيح، قد صلبوا الجسد مع الأهواء والشهوات (غل 5: 24).

🞲 أما من جهتى، فحاشا لى أن أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح، الذى به قد صٌلب العالم لي، وأنا للعالم (غل14، 6).

🞲 كلمة الصليب عند الهالكين جهالة. وأما عندنا نحن المخلصين، فهى قوة الله (1 كو 1: 18).

🞲... عاملاً الصلح بدم صليبه (كو 1: 20).

🞲 لأنى لم أعزم أن أعرف شيئاً بينكم، إلا يسوع المسيح وإياه مصلوباً (1 كو 2: 2).

🞲 من لا يحمل صليبه ويأتى ورائى، فلا يقدر أن يكون لى تلميذاً (لو 14: 27).

🞲 عالمين هذا: ان إنساننا العتيق قد صلب معه (رو 6: 6).

🞲 لأنهم لو عرفوا. لما صلبوا رب المجد (1 كو 2: 8).



عيد الصليب - عيد الصليب - البابا شنودة الثالث

فهرس المحتويات
فهرس المحتويات