ما هى غاية الحياة النسكية عند الأقباط؟

كارت التعريف بالسؤال

البيانات التفاصيل
التصنيفات أسئلة وأجوبة, الحياة الروحية المسيحية - اللاهوت الروحي, الرهبنة والبتولية
آخر تحديث 11 أكتوبر 2021
تقييم السؤال من 5 بواسطة إدارة الكنوز القبطية

 من كتاب كاتيكيزم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية – جـ3 – الكنيسة ملكوت الله على الأرض – القمص تادرس يعقوب و الشماس بيشوي بشرى

ما هى غاية الحياة النسكية عند الأقباط؟

بينما ارتبطت أغلب الحضارات القديمة بالحياة الزمنية، فكانوا يسعون وراء الملذات الوقتية، إذا بالفكر المصرى يُبتلع بالعالم الآتى. فكان المصريون القدماء يعتقدون فيما يسمى بالقيامة، أى فى إمكانية عودة الميت إلى الحياة أبدياً إن مورست بعض الطقوس. لهذا يلزم تحنيط الأجساد فى مقابر مختومة، حتى لا يقدر أحد أن يزور القبر ويسكن فيه غير النفس.

لذلك كانت المقابر تزود بكل احتياجات الحياة اليومية من ملابس وطعام وشراب وأوان وسكاكين وكراسى وأسلحة ومركبات وحلى للنساء وأدوات لعب للأطفال.

عندما قبل الأقباط المسيحية ازداد شوقهم للعالم الآتى، والتهب حنينهم إليه، لكن على أساس إنجيلى. فعوض انشغالهم بعودة الأرواح إلى الأجساد المحفوظة فى المقابر، اشتهوا أن ترتفع أرواحهم وأفكارهم وقلوبهم لتنعم بالحياة السماوية حتى وهم بعد بأجسادهم يسلكون على الأرض. بمعنى آخر، شوقهم للعالم الآتى دفعهم لممارسة الحياة النسكية على أساس إنجيلى.

ما هو الدافع للنسك عند الأقباط؟

هل النسك (التقشف أو الزهد) فى الكنيسة القبطية إنجيلى؟