لماذا دعا القديس مار يعقوب السروجي صليب السيد المسيح مركبة إلهية؟

كارت التعريف بالسؤال

البيانات التفاصيل
التصنيفات أسئلة وأجوبة, الخلاص في المفهوم الأرثوذكسي, اللاهوت العقيدي, عقيدة
آخر تحديث 11 أكتوبر 2021
تقييم السؤال من 5 بواسطة إدارة الكنوز القبطية

 من كتاب كاتيكيزم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية – جـ2 – العقائد المسيحية – القمص تادرس يعقوب و الشماس بيشوي بشرى

لماذا دعا القديس مار يعقوب السروجي صليب السيد المسيح مركبة إلهية؟

بعد موته على الصليب دُفن جسد المسيح فى القبر، وانطلقت نفسه بالصليب كمركبة إلهية تبلغ به إلى الجحيم ليحطم متاريسه، وينطلق بالذين كانوا محبوسين فيه إلى الفردوس وهم يتهللون بالنُصرة على إبليس كما على الموت. أما لاهوت السيد فلم يفارق نفسه ولا جسده.

يقول القديس بطرس: "فإن المسيح أيضاً تألم مرة واحدة من أجل الخطايا، البار من أجل الأثمة لكى يقربنا إلى الله مماتاً فى الجسد، ولكن محيي فى الروح. الذى فيه أيضاً ذهب فكرز للأرواح التى فى السجن". (1بط3: 18 - 19).

كيف صُلب السيد المسيح مع أن حياته وتعاليمه ومعجزاته شهدت لقداسته؟

هل هذا الخلاص يتمتع به جميع الناس؟