الرئيسية » شخصيات » الإكليروس » الآباء الرهبان » القديس الأنبا يوأنس قمص برية شهيت

القديس الأنبا يوأنس قمص برية شهيت

قمص برية شهيت

الرئيسية » شخصيات » الإكليروس » الآباء الرهبان » القديس الأنبا يوأنس قمص برية شهيت
البيانات التفاصيل
الإسم القديس الأنبا يوأنس قمص برية شهيت
الوظيفة قمص برية شهيت
التصنيفات الآباء الرهبان, الإكليروس, القديسين
الأماكن المحافظات المصرية, وادي النطرون
الزمن القرن السابع الميلادي
شخصية بحرف ي

سيرة القديس الأنبا يوأنس قمص برية شهيت

السيرة كما وردت في كتاب قاموس القديسين

يوأنس قمص شيهيت القديس

✥ كثيرون جدًا كتبوا عن آباء البرية في القرن الرابع لكن قليلين الذين اهتموا بآباء البرية في القرن السابع. من بين هؤلاء الآباء الكوكب اللامع القديس أنبا يحنس قمص برية شيهيت، الذي ذكر عنه التاريخ أنه كان عندما يصعد إلى المذبح لتقديس القرابين كان يرى السيد المسيح ومعه السيدة العذراء.

✞ استحق الأنبا يوأنس أن ينال رتبة إيغومانس (قمص) ويشرف على أديرة الأنبا مقاريوس الكبير، يمكن اعتباره من الجنود المجهولين في صفوف الكنيسة، بذل كل الجهد لبنيان الحياة الروحية الرهبانية.

✞ أسره:

وُلد حوالي عام 585م، وترهب في برية شهيت حوالي سنة 602م.

وقع في الأسر ثلاث مرات، وفي كل مرة كان يتراءف الله عليه ويعيده إلى وطنه، وأغلب الظن أن التقاءه بالأنبا صموئيل القلموني كان في مدة الأسر الأخيرة.

✞ وقع في الأسر للمرة الثالثة سنة 631م إذ كان مشغولاً بمهمة إخفاء أواني الكنيسة حتى لا يسطو عليها الخلقيدونيون من عملاء إمبراطور القسطنطينية، فحمل هذه الكنوز وترك برية شيهيت قاصدًا البحيرة الداخلية حيث فاجأه البربر وأسروه. وقد عاش في الأسر عدة سنوات عاد بعدها إلى بريته، وليس من شك في أنه ساهم بعد ذلك في تعمير الأديرة، كما أنه استطاع أن ينقل أجساد التسعة والأربعين شهيدًا.

✞ قيل عنه أنه لم يشترك في إقامة الأسرار المقدسة قط إلا ورأي الرب المخلص في رؤيا ومعه السيدة العذراء. ونظر مرة أحد القسوس ـ وكان سيئ السمعة ـ أتيا إلى الكنيسة، والأرواح الشريرة محيطة به، فلما وصل هذا القس إلى باب الكنيسة، خرج ملاك الرب من الهيكل وبيده سيف من نار، وطرد عنه الأرواح النجسة، فدخل القس ولبس الحلة الكهنوتية، وخدم وناول الشعب الأسرار المقدسة، ولما انتهي وخلع ثياب الخدمة، وخرج من الكنيسة، عادت إليه تلك الأرواح كالأول، هذا ما قاله القديس الأنبا يوأنس للأخوة الرهبان ليعرفهم انه لا فرق في الخدمة بين الكاهن الخاطئ وغير الخاطئ لأنه لأجل أمانة الشعب يتحول الخبز والخمر إلى جسد المسيح ودمه الأقدسين، وقال لهم مثلا على ذلك بقوله "انه كما إن صورة الملك تنطبع على الخاتم المصنوع من الحديد أو الذهب، والخاتم واحد لا يتغير، كذلك الكهنوت واحد مع الخاطئ والبار، والرب هو الذي يجازي كل واحد حسب عمله

✞ رعايته لتلاميذه:

كان يوأنس ذا بصيرة تتكشف أمامها الأسرار، وقد استعان بما كان يراه من أمور خفية لتعليم الرهبان الذين تحت رعايته. وتقوم شهرة يوأنس الحقيقية على صيت تلاميذه الذين نشّأهم بنفسه ودأب على تعليمهم وتثقيفهم. منهم الأنبا جاورجي والأنبا أبرآم الكوكبين العظيمين، والأنبا مينا أسقف مدينة تمي، والأنبا زخارياس، وكثيرون غيرهم. الذين صاروا سببا في خلاص نفوس كثيرة.

✞ يقول البعض أن القديس يوأنس عاش سبعين سنة، بينما يرى غيرهم أنه عاش تسعين، وحينما شعر بأن ساعته قد اقتربت جمع الإخوة وأوصاهم بالجهاد للوصول إلى الكمال المسيحي. وبعد قليل مرض، فأبصر كأن جماعة من القديسين قد حضروا لأخذ روحه، ثم اسلم الروح بيد الرب، فحمله الأخوة إلى الكنيسة، ولشدة محبتهم له واعتقادهم في قداسته، احتفظوا بقطع من كفنه، وكانت واسطة شفاء أمراض كثيرة

✞ قمص برية شيهيت:

كان الأنبا يوأنس آخر القمامصة الكبار في القرن السابع. بعد نياحته لم يعد لقمص البرية مركزه وسلطته. لأن هذه السلطة اندثرت بعد انتقال البطريرك إلى مقر كرسيه بالإسكندرية بعد الفتح العربي، وصار يعين من قبله مشرفًا عامًا على أديرة شيهيت. وفي عصر البابا سيمون (689 - 701) عُهد إلى يوحنا أسقف نيقيوس تدبير شئون أديرة شيهيت ورهبانها.

✞ كان للأنبا يوأنس سلطة عظيمة على البرية كلها، فكان حلقة الاتصال بين الأديرة والأب البطريرك الذي كان يقوم بزيارة سنوية له في عيد الفصح، بجانب ذلك كان رئيسًا لدير القديس مقاريوس.

بسبب هذا المركز الخطير توجهت أنظار الحكام الخلقيدونيين إليه أذاقوه صنوف التعذيب لكي يقبل قرارات المجمع.

عظات وكتب عنه