المجوس

المجوس

سيرة المجوس

السيرة كما وردت في كتاب قاموس الكتاب المقدس

المجوس في عهد الملك نبوخذنصر

كان المجوس منتشرون في العالم القديم كرجال حُكماء يستطيعوا معرفة الأسرار، ويقرأون الأفكار أو يستحضرون الأرواح.. فبعدما ظهرت الكتابة المشئومة على الحائط أمام بيلشاصر الملك ومَنْ معهُ، ارتاع الملك والجميع بسببها، واستدعى الملك رجاله: "السَّحَرَةِ وَالْكَلْدَانِيِّينَ وَالْمُنَجِّمِينَ.. كُلُّ حُكَمَاءِ الْمَلِكِ" (سفر دانيال 5: 7، 8)، إلا أن أيهم لم يستطِع تفسير الكلمات الغامضة، فنصت أم الملك ابنها بأن يُحْضِر دَانِيآل (بَلْطَشَاصَّر)، الذي جعله الملك نبوخذنصَّر "كَبِيرَ الْمَجُوسِ وَالسَّحَرَةِ وَالْكَلْدَانِيِّينَ وَالْمُنَجِّمِينَ" في عصره، وكذلك العرَّافون (سفر دانيال 2: 2).

وربما استمر بعض هؤلاء المجوس إلى عصر بيلشاصر الملك، وأصبحوا في خدمته من حكماء الملك.

عظات وكتب عنه