الأموريون

الأموريون

البيانات التفاصيل
الإسم الأموريون
التصنيفات شخصيات الكتاب المقدس
شخصية بحرف أ

سيرة الأموريون

السيرة كما وردت في كتاب قاموس الكتاب المقدس

الأموريون

شعب كان يتكلم لغة سامية. وقد حكموا أجزاء من فلسطين وسوريا وبابل بعضا الزمن. وكان البابليون من قبل سنة 2000 ق. م. يدعون سوريا وفلسطين أرض الأموريين. وكان ملوك الأسرة الأولى في بابل، (من القرن التاسع عشر إلى القرن السادس عشر ق. م) أموريين. وكان حمورابي الذي عمل الشرائع والقوانين، أشهر ملوك هذه الأسرة. وكانت ماري وهي واقعة على نهر الفرات وتدعى الآن تل الحريري عاصمة الأموريين في أوائل الألف الثانية قبل الميلاد. وقد اكتشف قصر كبير وما يقرب من 20000 (عشرين ألف) لوحة فخارية مكتوبة بالخط المسماري.

ويذكر تك10: 6 أن سلسلة نسب الأموريين ترجع إلى كنعان. وكان الأموريون في عصر إبراهيم أهم قبيلة في الأرض الجبلية في جنوب فلسطين (تك14: 7 و13) وفي وقت الخروج كان الأموريون ما زالوا يقطنون ذلك الأقليم (عد13: 29 وتث1: 7 و19 و20 و44). وكانوا قبل الخروج قد افتتحوا ما وراء الأردن من نهر أرنون في الجنوب إلى جبل حرمون في الشمال (عد21: 26 - 30 وتث3: 8، 4: 48 ويش2: 10، 9: 10 وقض11: 22) وكان سيحون (عد21: 21) ملك الأرض الواقعة بين أرنون واليبوق، وعوج ملك باشان (عد21: 33). أموريين وقد هزم العبرانيون هذين الملكين واحتلوا أرضهما، وقد غزا يشوع الأموريين الذين كانوا يقطنون الأرض الجبلية في غرب فلسطين

(يش10: 5 و6) وينبئ تك15: 16 بانهزام الأموريين قضاء عليهم بسبب شرهم ولكن بقي الأموريون في أرض كنعان بعد أن افتتحها العبرانيون (قض1: 35، 3: 5) وقد عقد العبرانيون صلحا معهم في زمن صموئيل (1 صم 7: 14) وقد استبعد سليمان جميع الأموريين الذين بقوا إلى عصره (1 مل 9: 20 و21 و2 أخ 8: 7) وبما أن الأموريين كانوا أهم القبائل في فلسطين فيظهر أن اسم الأموريين قد أطلق في بعض الأحيان على كل شعب فلسطين (يش7: 7 وقض6: 10 وعا2: 10).

عظات وكتب عنه