نثينيم – النثينيم

الرئيسية » شخصيات » شخصيات الكتاب المقدس » نثينيم – النثينيم

نثينيم – النثينيم

الرئيسية » شخصيات » شخصيات الكتاب المقدس » نثينيم – النثينيم
البيانات التفاصيل
الإسم نثينيم – النثينيم
التصنيفات شخصيات الكتاب المقدس
شخصية بحرف ن

سيرة نثينيم – النثينيم

السيرة كما وردت في كتاب قاموس الكتاب المقدس

نثينيم | النثينيم

اسم عبري معناه "مكرسون" وهي طبقة من الشعب كرسها الملك داود لخدمة الهيكل وخدمة الكهنة اللاويين كالعبيد (عز 8: 20). وكان موسى، من قبل قد كرس لهذا العمل جماعة المديانيين (عد 31: 47) وهم واحد من كل خمسين من الناس. ثم عين يشوع لهذا العمل الجبعونيين، وعهد إليهم باحتطاب الحطب وسقي الماء للعابدين ولمذبح الرب (يش 9: 22 - 27). ولكن عدد النثينيم لم يكن كافيًا لأداء جميع خدمات الهيكل، وخاصة في أيام سليمان. لذلك بدأوا يعيشون لمساعدتهم عبيدًا، وبلغ العبيد المرتبة الثانية من بعدهم (عز 2: 55 - 58 ونح 7: 57 - 60). ومع أن داود هو الذي أحدث وظيفة النثينيم، فأنه يظن أن الاسم لحق بهم فيما بعد، لم يرد الاسم إلا أيام نحميا وعزرا، ومرة واحدة في أخبار الأولى (9: 2). وقد عاد 392 من النثينيم ومن طبقة الخدام العبيد مع زربابل من السبي في بابل (عز 2: 58 ونح 7: 60). ثم عاد 220 منهم مع عزرا (عز 8: 17 - 20). ويبدو من أخبار الكتاب أن النثينيم كانوا من أصل غير يهودي (1 أخبار 9: 2 وعز 2: 59 ونح 7: 61) ونحن نلاحظ ذلك من قراءة أسماء بعض رجالهم ممن ورد ذكرهم في (عز 2: 43 - 54 ونح 7: 46 - 56). وربما كانوا من أحفاد المديانيين والجبعونيين الذين قاموا بالعمل نفسه أيام موسى ويشوع.. ومن أحفاد الأسرى والعبيد الذين كانوا يقعون في أيدي بني إسرائيل. وكالعبيد، كانوا ينسبون إلى القائد أو رئيس البيت الذي يعملون عنده (قابل عز 2: 48 و50 و53 ومع 1 أخبار 5: 19 - 21 و2 أخبار 26: 7). وكان بعضهم يقيم في مساكن مخصصة لهم على المرتفع قرب الهيكل (نح 3: 26 و11: 3 و21). وأقام آخرون في بعض القرى المحيطة بالقدس (عز 2: 70 ونح 7: 73). وكان النثينيم يعفون من دفع الضرائب لان لهم وظيفة دينية تتعلق بهيكل الرب بالرغم من بساطة تلك الوظيفة. وكانت الضرائب التي أعفوا منها تشتمل الجزية والخراج والخفارة (عز 7: 24). وقد اشتركوا مع أخوتهم خدام الهيكل الذين انفصلوا عن شعوب الأرض إلى شريعة الله ونسائهم وبنيهم وبناتهم وكل أصحاب المعرفة والفهم ولصقوا بأخوتهم وعظمائهم ودخلوا في قسم وحلف أن يسيروا في شريعة الله التي أعطيت عن يد موسى، وان يحفظوا جميع وصايا الرب وأحكامه وفرائضه وان يعملوا بها (نح 10: 28 و29).

عظات وكتب عنه